الكتاب : كتاب الأفعال
المؤلف : أبي القاسم علي بن جعفر السعدي
الناشر : عالم الكتب - بيروت
الطبعة الأولى ، 1983
عدد الأجزاء : 3

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم قال أبو القاسم علي بن جعفر السعدي عرف بابن القطاع
الحمد لله ذي العزة والسلطان والقدرة والبرهان المعروف بالإحسان الموصوف بالجود والامتنان المحمود بكل لسان ذي الجلال والحول والأفضال والطول الذي منّ علينا بالدين الحنيفي الصحيح والبيان العربي الفصيح الذي فضله على لغات جميع الملل وشرفه على كلام سائر النحل وكمله بمحمد أفضل الرسل وأعلى لغته على جميع اللغات وأنزل بها كلامه الذي هو صفة من الصفات بالآيات والمعجزات التي يتحدى بها إلى يوم الميقات أنزله على نبيه سيد المرسلين وأفضل العالمين فصدع بآياته وقمع بمعجزاته حتى استقام الدين وانتشر وعلا الحق وظهر وولى الباطل ودحر فصلى الله عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الطاهرين وأزواجه أمهات المؤمنين ما ذر شارق

وكطارق
واعلم أن أفضل ما رغب فيه الراغب وتعلق به الطالب معرفة لغة العرب التي نزل بها القرآن وورد بها حديث النبي عليه السلام لتعلم بها حقيقة معانيهما ولئلا يضل من أخذ بظاهرهما
وقد قال بعض الحكماء اللغة أركان الأدب والشعر ديوان العرب بالشعر نظمت المآثر وباللغة نثرت الجواهر لولا اللغة ذهبت الآداب ولولا الشعر بطلت الأحساب بلغة العرب نزل القرآن وبشعرهم ميز الفرقان من ذم شعرهم فجر ومن طعن على لغتهم كفر سألتني أراك الله السول وبلغك المأمول إن الخص لك ما انغلق وبعد وأخلص لك ما عسر وانعقد من كتاب أبنية الأفعال لأبي بكر محمد بن عمر بن عبد العزيز المعروف بابن القوطية وهذا الكتاب في غاية الجودة والإحسان لو كان ذا ترتيب وبيان لكن لم يرتبه على الكمال وقد اجتهدت في ترتيبه وتهذيبه بعد وسميته تهذيب كتاب الأفعال لأنه قد أربى فيه على كل من ألّف في معانيه إلا أنه لم يذكر فيه سوى الأفعال الثلاثية

وما دخل عليها من الهمزة ولم يستوعب ذلك وترك نحوا مما ذكر وخلط في التبويب وقدم وأخّر في الترتيب وجعل الثلاثي باتفاق معنى في أبواب وباختلاف معنى في أبواب والمزيد بالهمزة في أبواب والثنائي المضاعف في أبواب والمتفق والمختلف منه في أبواب فأتعب الناظر وانصب الخاطر وصار الطالب للحرف يجده متفرقا في الكتاب في عدة أبواب ولم يذكر فيه الأفعال الرباعية الصحيحة ولا الخماسية والسداسية المزيدة ولا الثنائية المكررة فأجبتك إلى ما سألت وأسعفتك بما أردت على ما في ذلك من التعب الطويل والنصب الجزيل لأني أحتاج أن أعرض الكتاب لكل حرف عرضة وألحق به ما ترك من عدة دواوين وفي هذا من المشقة ما لا يخفى عليك غير أني ابتدأت في ذلك مستعينا بالله العظيم راغبا في ثوابه الجسيم وإحسانه السابغ العميم للانتفاع بذلك في القرآن العظيم وحديث نبيه الكريم عليه السلام
فرددت كل فعل إلى مثله وقرنت كل شكل بشكله ورتبته خلاف ترتيبه وهذبته خلاف تهذيبه وذكرت ما أغفله من الأفعال الثلاثية والمزيدة بالهمزة والثنائية المكررة وأوردت الأفعال الرباعية الصحيحة والأفعال الخماسية والسداسية المزيدة وأثبتها على حروف المعجم حتى لا يحتاج الناظر أن يخرج من باب

إلا وقد استوعب جميع الأفعال على التمام والكمال وأعلمت على ما أورده بحرف القاف وعلى ما أوردته بحرف العين ليعرف بذلك ما أورده وما أوردت وما ترك وما زدت وجمعت فيه ما افترق في مصنفات العلماء ونظمت فيه ما انتثر في مدونات البلغاء وأردت أن يكون الكتاب جامعا لسائر الأفعال حائز القصب الكمال ولم أورد فيه سوى المعروف المستحسن وعديت عن الحوشي المستهجن فإن شذّ عنه شيء فهو من هذا النوع وأرجو أن لا يشذ عنه شيء من اللغة المستعملة ولا يبقى في نفس الناظر فيه أمر من الأمور المشكلة بعون الله وتأييده وتوفيقه وتسديده جعلنا الله من الراغبين فيما لديه العاملين بما ندب إليه الفائزين برحمته عند القدوم عليه
قال أبو بكر محمد بن عمر بن عبد العزيز
رضي الله عنه اعلم أن الأفعال أصول مباني اكثر الكلام ولذلك سمتها العلماء الأبنية وبعلمها يستدل على أكثر علم القرآن والسنة وهي حركات متقيضات والأسماء غير الجامدة والنعوت كلها منها مشتقات وهي اقدم منها بالزمان وان كانت الأسماء اقدم بالترتيب في قول الكوفيين والبصريون يقولون بقدم الأسماء وان الأفعال

مشتقة منها ولكل وجه وهي ضربان ضرب دخل التضعيف ثانية فصار ثلاثيا وضرب ثلاثي صحيح ومعتل فالمضاعف ضربان ضرب على فَعَل وضرب على فَعِل ليس فيه غيرهما إلا فعل شاذ رواه يونس وهو لبُبتَ تُلّب لَبّا ولبَابة والأعمّ لبَبت تلَبّ وحكى الخليل ذَمُمت تذُم وحكى ابن خالويه عَزُزت الشاة تعزُّقل لبنها وحكى الزجاج عن العرب لبُبت تلبّ بضم العين في الماضي وفتحها في المستقبل ولا نظير له في كلام العرب وحكى لببت تلبّ بكسر عين الماضي وضمها في المستقبل عن اليزيدي والضم يستثقل في المضاعف فما كان منه على فَعَل متعد يا فان مستقبله على يفُعل غير افعال جاءت باللغتين هرَّه يهُرُّه ويهرِّه كرِهه وعلَّه بالشراب يَعُلّه ويعِله وشدَّه يشُدّه ويشِدُّه
وقال الفراء نمّ الحديث ينمِه وينُمُّه وَبتَّ الشيء يبُتُّه ويبِتّه وشذ من ذلك حَببَت الشيء احِبّه قرأ العطاردى ( فاتبعوني يَحِبُّكم الله )
وما كان غير متعد فإنه على يفعِل غير افعال اتت باللغتين شحَّ يشِحّ ويُشحّ ووجَدّ في الأمر يَجِدّ ويجُدّ وجمَّ الفرس

يجّم ويُجّم وشب يشِبّ ويشبّ وفَحَّت الأفعى تفِح وتَفُحُّ وترَّت يده تِترّ وتُترّ وطّرت المرأة تطِرّ وتطُر وصدّ عني يصِدّو يصُدُّ وحدّت المرأة تحِدّو تحُدّ وشذَّ الشيء يشِذّ ويشُذّ ونسّ الشيء ينِسّ وينُسّ إذا يبس وشطّت الدار تَشِطّ وتشُطَّ ودرّت الناقة تدِرّ وتدرُّ
وأمّا ذرّت الشمس وهبّت الريح فإنهما أتيا على يفعُل إذ فيهما معنى التعدي وشذ منه الّ يؤلّ الاً بَرِق والرجلّ أليلاً رفع صوته ضارعا
وما كان على فَعِل فإنه على يفعَل وليس لمصادر المضاعف ولا الثلاثي كله قياس يحتمل عليه وإنما ينتهي فيه إلى السماع أو الاستحسان
وقد قال الفراء كل ما كان متعديا من الأفعال الثلاثية فإن الفَعْل والفُعول جائزان في مصدره
والثلاثي الصحيح ثلاثة اضرب فَعَل وفَعُل وفَعِل فما كان على فَعَل من مشهور الكلام مثل ضرب ودخل فالمستقبل فيه على

ما أتت به الرواية وجرى على الألسنة يضرِب ويدخُل فإذا جاوزت المشهور فأنت بالخيار إن شئت قلت يفعِل أو يفعُل هذا قول أبي زيد إلا ما كان عين الفعل أو لامه احد حروف الحلق فإنه يأتي على يفعَل إلا افعالا يسيرة جاءت بالفتح والضم مثل يجنَح ويجنُح ودبَغ يدبَغ ويدُبغ وافعالاً بالكسر مثل هنأ يهنِىء ونزَع ينزِع
ع وليس في كلام العرب فعل يفعَل بفتح الماضي والمستقبل مما ليس عينه ولا لامه حرف حلق إلا حرف واحد لا خلاف فيه وهو أبى يأبى وقد جاءت اربعة عشر فعلاً باختلاف فيها وهي قلَى يقلَى وغسَى الليل يغسَى وركَن يركَن وجنى يَجني وشحَى يشحَى وعثَى يعثى وحكى ايضاً سلى يسْلى وخطى يخطى وعلى يعلى وقنَط يقنَط وغصصتَ تغَصّ وبضضت تبَضُّ عن يعقوب وودَع يدَع وقرىء ( ما وَدَعَك ربُّك ) ويذر لأنه محمول على يدع وإن لم يأت له ماض وقيل اصله وَذر يذَر مثل وسِع يسَع إلا أنه أميت ماضيه
ق وما كان على فَعُل فمستقبله يفعُل لا غير
ع ما خلا حرفاً واحداً احكاه سيبويه وهو كُدت تكاد

وقال غيره دُمت تَدام ومُتَّ تمات وجُدت تجاد
ق وما كان على فَعِل فمستقبله على يَفعَل الأفضل الشيء يفضُل فإنه لما كان الأجود فَضَل استغنوا بمستقبله عن مستَقبل فَضِل وفي لغة نَعِم ينعُم ليس في السالم غيرهما
ع هذه الأفعال ستة ذكر منها اثنين وبقى عليه أربعة وهي حَضِر يحضُر وقَنط يقنُط قرأ أبو حيوة شريح القاضي ( ومن يقنُط ) بالضم وركن يركَنُ قرأ قتادة ( ولا تركُنوا إلى الذين ظلموا ) ولَبِبَت تَلُبُّ وحكى ابن الأعرابي فَضَل ونَعَم
ق وجاءت أفعال بالفتح والكسر وهي حَسِب يحسَب ويحسِب وبِئس يبأس ويبئس ونِعم ينَعم وينعِم ويئِس ييأسن وييئسَ
ع ذكر أربعة أفعال وبقيت عليه ستة وهي يبِس ييبسِ وفضِل يَفضِل عن اللحيانى وقنِطَ يقنِط عن الأخفش وعرِضت له الغول تعرِض عن الأصمعي وضللت أضِل لغة تميم وقَدر يقَدر عن قطرب لغة لبعض ربيعة وقد يفتح المضارع فيها

كلها
ق وجاءت أفعال معتلة على فَعِل يفعِل وهي ورَم يَرم ووَلى يَلى ووَرِث يرث ووثِق يثِق وومِق يمِق ووَرِع يَرِع ووَفِق أمره يَفِق ووَرِى الزَنَد يرى لم يأت غيرها
ع ذكر ثمانية أفعال سبعة لا خلاف فيها وواحداً فيه خلاف وهو وَرِى الَزند فأنه يقال فيه وَرِى ووَرَى وبقى عليه فعل لا خلاف فيه وهَوِ وَرِى المخُ يَرى إذا اكتنز بالكسر لا غير
واثنا عشر فعلا باختلاف فيها وهي وَلِغ يلِغ ووزِع يَزِع عن أبي زيد والأجود وَلِغ يَولَغ ووزِع يزَع وقد جاء وَلَع يَلِع ووَلِع يَولَع ووَغِر صدره يغِر ووَحِر يَحِر عن أبي زيد أيضا والأجود يَوغَر ويوحَر ووَهِن يهِن وحكى ابن دريد وَهِن يَوهَن ووَبِق يَبِق وقالوا فيه وبَق يبَق ووبِق يَوبقَ ووَصِب الرجل في ماله وعلى ماله يَصِب إذا أحسن القيام عليه ويقال وَصِب يوصَب ووصَب يَصِب ووَلِه يَلِه ووَهِل يهِل والمستعمل يَولَه ويوهَل وطاح يطيح وتاه يتيه عن الخليل وهي فَعِلَ يَفعِل كحسِب يحسِب

ووَلِغ يلَغ وحكى أبو زيد يولَغ وحكى غيره وَلَغَ يلَغ
وإنما حذفت الواو من يلَغ ويَدع وأشباهها وقد وقعت بين ياء وفتحة لأن الأصل عند الخليل يَولِغ ويودِع فحذف الواو لذلك ثم فتح المضارع لأن فيهن حرفا من حروف الحلق وحَكى سيبويه وَرِع الرجل يَورَع وجاء في المضاعف ضَلِلت أضِل والمستعملَ ضَلِلت أضَلُّ وضَللَت أَضِل
ق وجاء في المعتل دِمتَ تدوم وتَدام ومِتَّ تموت وتمات والأجود دُمت تدوم ومُتّ تموت
ع وبقى عَليه كِدْت تكاد وجِدت تجاد وجاء فيهما تكود وتجود
ق ومصادر الثلاثي كلها تأتي على فَعْلٍ وفَعَل وفِعْل وفُعَل وفَعِل وفُعُل وفِعَل وفُعُول وفَعِيل وفَعُول وفُعَال وفِعال وفَعال وفَعْلان وفُعُلان وفِعْلان وفَعَلان وفَعَالة وفِعَالة وفُعُولة وفَعْلة وفِعْلة وفُعْلة وفَعَلة وَفِعلة وفُعَلَة وسترى هذه المصادر مع أفعالها إن شاء الله تعالى

ع لم يذكر من أبنية المصادر الثلاثية سوى خمسة وعشرين بناء وهي مائة وقد ذكرتها مستوفاة في كتابي المعروف بأبنية الأسماء والأفعال والمصادر
ق وقد تأتي المصادر قليلا على فُعْلى وفَعْلى كالرُجعى والبُشرى والشَكْوَى والتَّقوى وقالوا في مصادر الرباعي البَقْوى والبُقيا والفَتوى والفُتيا ولهذه الأفعال مصادر دخلت زيادة الميم أولها تدرك بالقياس على ما أصلته به العلماء مما قالته العرب على أصله وأشذته
ومنها أسماء مبنية بالزيادة تشبه المصادر في وزنها وتخالفها في بعض حركاتها للفصل بين الاسم والمصدر فما كان على يَفعِل فالمصدر منه على مَفَعل كالمفرّ والمَضرب لم يشذ غير المَرجِع قال الله تعالى ( إليه مَرجِعُكم ) والمعذِرة والمعرِفة وقالوا المعجِز والمعجَز في الْعَجز الذي هو ضد العزم وكذلك قالوا في المعجزة والمعجَزة والمعتِبة والمعتَبة والاسم منه على مَفعِل كالمفرِ موضع الفِرار والمضرِب موضع الضرب لم يشذ من هذا إلا ألفاظ جاءت باللغتين أرض مهَلكَة ومهلِكة وَمضرَبَةَ السيف ومضَرِبته ومن المضاعف مَدَبّ النمل ومدبّهَ حيث يدِبّ والمَزلَّة والمَزِلّة موضع الزلل وعِلْق مَضَنّة ومَضِنَّة

وما كان على يفعُل فالاسم والمصدر منه مفتوحان حملوه محمل يفعَل إذ لم يكن في الكلام مَفعُل فالزموه الفتح لخفته إلا ألفاظا جاءت بالكسر كالمشرِق والمغرِب والمسجد اسم البيت والمجزِر موضع الجُزارة وجاءت ألفاظ باللغتين بالفتح والكسر كالمَطلَع والمَنِسِك والمسكِن ومَفَرَق الطريق والرأس والمِحشَر والمنبَتِ
ومن المضاعف المَذَمّة ومِحَلّ الشيء حيث يحُل وما كان على يفَعل فالاسم والمصدر منه مفتوحان لم يشذَّ من ذلك إلا المَكْبِر يعنون الكِبَر والمحمِدة يريدون الحمد
والثلاثية المعتلة بالواو في العين أو اللام والمعتلة بالياء في مصادرها والأسماء المبنية على مَفعَل فرُّوا عن الكسر إلى الفتح لخفته لم يشذ من ذلك إلا المعصية ومأوى الإبل فإنهما مكسوران والمأوَى لغير الإبل مفتوح على أصله وكسروا مأقى العين لم يأت غيره
ع ليس مأقى العين مَفِعلا وإنما وزنه فَعْلِى وقد غلط فيه جماعة من العلماء وإنما الياء في آخره للإلحاق وليس له نظير فالحق بمفعِل على التشبيه فلهذا جمعوه على مآقٍ

ق واما المعتلة بالياء في عين الفعل فانما ينتهى في مصادرها والأسماء منها إلى الروايات لأنهم قالوا المحيض والمَبيت والمَغيب والمزِيد وهن مصادر وقالوا المَغيض مغيض الماء والمحيض في الأسماء والمصادر وقالوا المَطار والمَنال والممَال في الأسماء والمصادر
ومن العلماء من يجيز الكسر والفتح فيها مصادركُنَّ أو أسماء فيقول الممال والمميل والمغَاب والمغيب وفي اشباهها كذلك
وتنقلب الواو والياء ألفا في مصادر ذوات الواو والياء كما انقلبت في افعالها كالمُقال والمجُال والمُطار والمُنال والمُقام والمُراح في الرباعي
والأفعال السالمة من ذوات الياء في المصادر والأسماء كالمعتلة لم يشذ من ذلك الا المحمِية في الغضب والأنَفَة
وما كان منها فاء فعله واو فالمصدر منه والاسم على مَفِعل بالكسر الزموا العين الكسرة في المفعل اذ كانت لا تفارقها فى يفعِل لم يشذ من هذا الأمورَق اسم رجل ومَوكَل اسم رجل

او بلد وجاء فيما كان من هذه البنية على مَفعَل مَوهَب اسم رجل بالفتح وحده والموَحَل موضع الوَحّل باللغتين وطىء تقول في هذه البنية كلها بالفتح ولطىء توسع في اللغات
واما مَوحد فمعدول عن واحد ولهذا لم ينصرف انصراف المصادر ومن العرب من يلتزم القياس في مصادر يفعَل وأسمائه فيفتح جميع ذلك وكل حسن والأفعال الرباعية التي على أفعل اذا كانت صحيحة فليس في مصادرها اختلاف انما تأتى على الأفعال كالآكرام والإسراج والإلجام فإذا ارادوا المرة الواحدة قالوا اكرامة واسرِاجة والجامة كالضربة والقَعدة في الثلاثي والمصدر والإسم على مُفعَل بضم الميم كالمُدخل والمُخرج وإذا كانت معتلة العينات جاءت مصادرها بالهاء كالإقامة والأضاعة جعلوها عوضا مماسقط منها وهي الواو من قام والياء من ضاع
ومن العرب من يأتى به محذوفا قال الله تعالى ( واقام الصلوة ) وكل حسن
ومن العلماء من لايجيز الحذف إلا مع الإضافة
وما كان اعتلاله في اللام فان مصادره كمصادر السالم على الأفعال كالإغراء والإرماء ومصادر ذوات الياء السالمة إذا نقلتها إلى الرباعي

كذلك كالإِغناء والإِهداء والمصادر بالزيادة منها والأسماء على مُفعَل بفتح العين كالمغُزى والمُدعى وما اشبههما
وما كان من الأفعال على فاعلتُ فمصدره على الفِعال والمفاعلة كالنزال والمنُازلة والقتال والمُقاتلة غير افعال يسيرة استغنوا فيها بالمفاعلة عن الفعال مثل عافيته مُعافاة وجازيته مُجازاة وساعى الأمة مساعاة اذا زنى بها
والفعل المستقبل قبل الماضى لأنه لم يكن ماضياً حتى كان مستقبلاً تقول هو يفعل فإذا اوعب فعله قلت قد فعل وايضاً فإنهم بنوا الماضي من الأفعال المعتلة على المستقبلة فقالوا أغزيت لما قالوا يُغزى ولو كان الماضي قبل لم تكن ضرورة تضم إلى قلب الواو ياء والإعتلال في الأفعال مخالفة اصل البنية وبنية الفِعْل فَعَل محركاً بالفتح فلما قالوا قال وباع علمنا بظهور الواو في القَول والياء في البيع ساكنتين معتلّتين انهما اصل هاتين الألفين وأنهما وقعتا موقع حركة فقلبثا ألفا لفتحة فاء الفعل التي قبلهما ألا ترى أن الواو لماصحت في الهوى والعَور والحوَل وما اشبهها صحت في أفعالها فلم تنقلب والياء والواو في غزا ورمى مثلهما في قال وباع اذ اعتلالهما لا مات اشدُّ من

اعتلالهما عيناتٍ وليس يعتل الفعل الثلاثي بوقوع حروف اللين في فائه فأما علة يَعِدو يَزِن وأشباههما فإن الكسرة في المضارع اوجبت سقوط فاء الفعل فيه
والأفعال الثلاثية كلها ضربان ضربٌ لا يتعدى مثل قام وقعد وضَرب يتعدى مثل ضرب وأكل فإذا أردت أن تعدى ما لا يتعدى عديته إلى الزمان والمكان والأشخاص بحروف الصفات وبنقله إلى الرباعي مثل أَقمته واقعدته
ع وبتشديد عين الفعل
ق وتعدى الفعل المتعدى إلى مفعول واحد إلى مفعولين ايضاً بنقله إلى الرباعي مثل أركبتك فرساً وأعمرتك داراً
وما كان على فَعِل من ذوات الياء في لامه فان مصدره يكتب بالياء كالهوى والجَوى والعمى إلا ما كانت الواو ظاهرة في مؤنثه فإنه يكتب بالألف كالعَشا في العين والقنَا في الأنف والعَثا كثرة الشعر في الوجه لأنك تقول في مؤنثه عشواء وقَنواء وعَثوا وَعثواء
والأفعال الثلاثية من ذوات الياء والواو في لاماتها ومصادرها تكتب منها ما كان اصله الواو بالألف وما كان اصله الياء بالياء وما كان بهما كتبت بالأعم فيه
وإن استوت اللغتان فيه كتبت بما شئت منهما وإذا نقلت

الثلاثي من ذوات الواو إلى الرباعي أو الخماسى أو السداسي قلبت الواو ياء مثل اغزيت وغازيت واستغزيت وكذلك كل مابنى منها من مُغزَى ومُغازَى ومُستغزىً واشباهها تعود و أواتها ياءات في الخط والتثنية وكذلك افعل منها مثل أعشى وأقنى
وظهور الواو والياء في المصادر يدلك على أفعالها الواوية واليائية
والواو إذا كانت عين الفعل تنقلب ياءً في المصادر إذا جاءت على فعال كالصيام والقيام وهذا حكمها في الجمع كِثياب وحِياض وكذلك تنقلب إذا كانت فاء الفعل في المصادر كالايغاد والأَيجاب وكذلك الهمزة إذا كانت فاء الفعل تنقلب في مصادر الرباعي ياء كالايلاف والايجار وكذلك تنقلب في مِفعال كمِيزان ومِيعاد والصفات في الألوان تأتى اكثر افعالها الثلاثية على فَعِل الا أُدِم وشُهِب وقُهِب وكُهِب وسُمِر وصدُؤ الفرس وصدِىء فإنها أتت بالضَم والكسر
وتدخل الزيادة في بعضها فتكون على افعلَّ اخضرَّ وإِصفرَّ وإِحمرَّ وإِدهمَّ واسودَّ وابيضَّ وافعالَّ جائز فيها
والصفات بالجمَال والقبح والعلل والأعراض تأتى افعالها على فَعِل الأعجِف وحُمِق وخُرِق وكُدِر الماء وغيره فانها جاءت بالضم

والكسر وقد جاء منه شىء على فُعل نحو خُشن الشيء خُشونة وخُشونة ورُعن رعُنا ورُعونة
وقال الأصمعي وعجُم عُجمة وعُجومة
ومؤنث أفعَل من الصفات فعلاء ولا ينصرفان في معرفة ولا نكرة وقد تأتي الصفات في الادواء والعلل أيضاَ على فَعِلٍ وفعِيلٍ وافعالها على فِعل كدِنفٍ وسقيم وعلى فَعْلان كسكران وغضبان ومؤنث هذين على فعلى ولا ينصرفان في معرفة ولا نكرة اتَبعوا المذكر في ذلك المؤنث كما فعلوا بأفعل وفعلاء
والصفات على فعيل والأخلاق اكثر افعالها على فَعُل مثل كَرُم وجمُل وفقُه وظرُف
ومنها ما يكون بمعنى فاعل مثل عليم وقدير وحفيظ وكريم ومنها ما يكون بمعنى مُفعِل مثلِ داع سميع وعذاب أليم
ومنها ما يكون بمعنى مفعول كقتيل وجريح فليس يدرك بقياس إنما ينتهي فيه إلى السماع
وجاءت صفات على أفعلَ ذكر سيبويه ان العرب لم تكلم لها بافعال ولكن بنتها بناء أضدادها وهي الأغلب والأزبر العظيم الزبرة وهو الكاهل والأهضم والأذن والأخلق والأملس والأنوك والأخرم والأقطع

والأجذم للمقطوع اليد وقد جاء في كتاب العين وغيره لبعضها أفعال ذكرتها في مواضعها والقياس يصحبها والأمْيَل الذي لا سلاح معه والأشيب وقالوا في هذين استغنوا بمال عن مَيِل وبشاب عن شَيِب شبهوه بشاخ وقالوا صَيِد في فعل الأصيد
والأمر والنهىِ من الفعل المستقبل ليس من الماضي
وأقل ما بنيت عليه الأسماء والأفعال ثلثة أحرف فما رأيته ناقصاً عنها فاعلم ان التضعيف دخله مثل فرّوردّ وما زاد على ثلثة احرف فبحروف الزوائد الداخلة فيه وما كان على ثلثة أحرف منها مفتوح العين فإن ألفاعل منها فاعل كضارب وقاتِل والذي يقع به الفعل مفعول كمضروب ومقتول
وما كان منها مضموم العين فالفاعل منه فعيل ككريم وقبيح لأنه إنما يقع في الذوات وما كان مكسور العين لعلة أو شبيه بها فالفاعل منه على فَعِل كعَمٍ ونَزِقٍ وقد يأتى هذا المكسور لغير علة كعامل ولاحق ولاحس
وما كان رباعياً فالفاعل منه مُفعِل كمسرج وملجم والمفعول منه مُفعَل كمسرج وملجم واعراب الفعل بالرفع

والنصب والجزم ولا يدخله الخفض إذ لا يكون إلا بالإضافة والإضافة إنما تكون إلى الشيء الثابت والفعل حركة متقضية وأيضا فإنه دلالة فكر هو أن يجمعوا بين دلالتين
هذا جملة ما يحتاج المتأدب إليه في الأفعال وما يتصرف منها وبالله العون ومنه التوفيق
الهمزة من الثلاثي الصحيح على فَعلَ وأفعَل بمعنى واحد وغيره
( أجره الله أجرا ) يؤجره والمملوك والأجير أعطيتهما أجرهما أجركذلك
ع اجرا وآجره يؤجِره فصار صورة أفعل وفاعل واحدة
ق وأجَرَ العظمُ واليدُ برءا على فساد من كسرٍ أُجوراً
ع وأجِرت أَجَراً وأُجِرت أَجْراً وأُجوراً وأجرتها وأجرت الرجل صيرته جاري فأنا مجير والمفعول مجار وهذا على القلب
ق ( وأَجِر ) الإنسان عددا من ولده صاروا له أجرا بموتهم

أدم
ق وأدَم الله بينهما أدَماً ( وآدَمَ ) حبَّب بعضهما إلى بعض وبين القوم أصلحت كذلك والطعام جعلت فيه إداما ( وأُدَم وأَدَمَ ) أُدمةً كالسُّمرة
ع والناقة ابيضَّتْ
ق ( وآدَمْتُ ) الجِلدَ بَشرتُ أَدَمتهُ وهي باطنه ورجل مُؤدَم مُبشَر جمع لِين الأدَمَة وخُشونة البشرة وإنما يريدون بذلك ظاهر خلقه وباطنه
أمر
( وأَمّر ) الله الشيء أمرا ( وأمره ) كثره
ع ( وأمرته ) ( وآمرته ) بمعنى من الأمر
ق و ( أمَرَ ) الله أمراً فرض وأيضا أباح وبالشيء اطلقت لك فعله وعلى القوم إِمارةً أي ولاية ( وأَمِر ) الشيءُ أمراً ( وأَمِرُ ) كثر
ع و ( أَمِرَ ) أَمره أَمراً اشتد والاسم الإمر ( وأَمُر ) فلان إمرةً صار أميراً ( وآمرته ) في أمري شاورته
أدب
ق ( وأدَبتُ ) القومَ أدْباً وأُدْبَةً ( وآدبتهم ) صنعت لهم طعاما ما واسمه المأدُبة والمأدَبة ( وأَدِب ) الرجل

( وأدُب ) أدَباً صار أديبا في خُلُق أو علم
ق ( وألت ) الشيء ألتاً ( وآلته ) نقص ونقصته ألت
ع وفلان فلانا ألتاً أحلفه يمينا وأيضا جار وأيضا حبسه عن وجهه مثل لاته حكاهما اليزيدي عن أبي عمر وابن العلا والألت البهتان ( والاته ) يُليته نقصه ( ولاته ) أيضا ليتاً ولوتاً ( واولته ) ولتا ست لغات
ق ( وأسَن ) الماء أسْناً وأُسونا تغير ( وأَسِن ) أسَنا و ( آسَن ) كذلك و ( أَسِن ) الماء أسَنا وأسونا تغير فلم يشرب إلا لضرورة والإنسان غَشي عليه من ريح البئر أو النتن
ع و ( تأسَّن ) تأسُّنا اعتل وأبطأ وأباه أخذ بأخلاقه وأيضا نزع إليه في الشبه يقال هو على آسان من أبيه وآسال أي على شمائل
ق و ( أَلِفتُ ) الشيء أَلْفاً و ( ألفته ) ( لزمته )
ألف
ع و ( آلفت ) العدد جعلته ألفا والقوم كذلك كملتهم ألفا و ( آلف ) هو صار ألفاً و ( آلفتُ ) الموضع أولِفه إيلافا وآلفته أوالفه مؤالفة وإلافا فصار صورة أفعل وفاعَل

في الماضي واحداً والرجل تَجَرَ وأيضا أجار و ( ألَفَ ) الرجلَ أعطاه ألفا قال الشاعر
( وكريمةٍ من آل قَيسَ ألَفتُه ... حتَّى تبذَّح وأرتَقَى الأعلاما )
و ( أَلّفت ) بين الشيئين ( فتألفا ) و ( أئتلفا ) و ( تألّفته ) علَى الإسلام أنق
ق و ( أَنِق ) الشيءُ أَنَقاً و ( آنَقَ ) أَعجَبَ و ( أَنِقتُ ) به و ( آنقني ) أعجبني
ع و ( أنِق ) أَنَقَاً فرح و ( تأنق ) في الأمر عمله بِنِيقةٍ مثل تنوَّق وله أَناقة وإِناقة و ( تأنَّق ) في الروضة وقع فيها أزل
ق و ( أزلت ) الرجلَ أزلا ضيقت عليه والماشية عن المرعى حبستها
ع والفَرس قصَّرتُ حبله والرجل كذَب والإزلُ الاسم
ق و ( آزلتْ ) السَّنةُ اشتدَّت أصر
و ( أصَرتُ ) الشيء اصراً عطفته والآصرة القرابة

منه وأيضاً كسرته و ( أصَرني ) حبسني
ع والشيءَ قطعته وأيضاً أملته مثل صُرته
ق و ( آصَرت ) البيتَ جعلت له إصاراً وهو طُنُبه ويقال وَتِده وفلان ( مؤاصري ) أي مُجاوري منه
و ( أصَدَ ) للغنم أصْداً عمل لها أصيدة كالحظيرة و ( آصَدَ ) البابَ أغلقه
و ( أكَل ) الطعام وغيره أكلاً والنارُ ما وقعت فيه أكل والرجلُ إكلة سوء اغتاب والدهرُ عليهم أفناهم وفلان رَوقْه طال عمره
ع والرجل أكلاً كان ذا حظ من الدنيا والرجلُ إكلةً وجد حِكَّة وهو يجد أكِلةً على فَعِلةِ أيضا
ق وأَكلت الناقةُ أَكَلاً تأذَّت بِوَبِر جنينها في بطنها والأسنانُ تكسَّرت
ع والناقة أَكالاً وبها أُكال والأُكلة بالضم الغِيبة

ق و ( آكَلَ ) بين الناس نمّ وأفسد
ع و ( آكلتُه ) اطعمته إيكالاً و ( آكلته ) مُؤاكلةً أكلتُ معه فصار أفعلتُ وفاعلتُ على صورة واحدة والزرع والنخل وكل شيء اطعم وفلان ( يتأكَّل ) من الغضب اى يحترق و ( تأكَّل ) السيف توهج من الحِدّة أنف
ق ( أَنَفت ) الرجل ضربت أَنفُه وأَنِفَ هو وأُنِف وَجِعَه أَنفُه
ع وآنفته جعلته يشتكى أَنفَه
ق و ( أَنِفت ) من الشيء أَنَفاً وأَنَفةً غضبت منه وكرهته وأيضاً تنزَهت عنه
ع وأيضاً أَحببتُه ضدٌّ
ق و ( آنَفَ ) الرجُل عجَّل في امره والشوكُ ضرب الأُنوفَ عند الرعى والإبل طلبت بها المرعى الأُنُف وهو الذي لم يُرع فيه
ع و ( أَنَفت ) الإبلُ وَطِئتْ كَلأً أُنُفاً و ( أَنَفتُ )

الجمل وآنفته أصبت أنفه وأنِف البعيرُ اشتكى أَنفَه من البُرَة ( وأَنف موضع البُرةَ انتن )
ق و ( أَذَنته ) أُذْناً ضربت أُذْنه و ( أَذنتُ ) لك في الشيء إِذنا ابحته لك وللشيء اَذَنا سمعته وايضاً تسمَّعته
ع والثمام خرجت خُوصته والكبش عظمت آذانه ولكذا اشتهيته
ق و ( آذَنتُك ) بالشيء اعلمتك به ( فأذِنت ) به اى علمت
ع والبقلُ هاج و ( أَذَّن أَذاناً والنِعلَ وغيرها تأذنياً جعلت لها آذاناً والصبى عركت أذُنه و الشىء منعته و ( آذنته رددته ) و ( تأذنتُ ) اعلمت
ق و ( أثَر ) الحديثَ أَثْراً ( وأَثْرةً وأَثَرة ) حدَّث به والمأثُرة والمأثَرة المكرمة والسيف وشَّيته بالأثْر في متنه
ع والسيف جلاه
ق والبعير أثَرْةً أثَّرتُ في خفه بحديدة ليعرف بذلك أثره و ( أَثِر ) على أصحابه أَثَرةً ( وأُثرة ) اخذ من

الغنيمة اكثر منهم و ( آثرتك بالشيء فضلتك به )
ع و ( أثِرت ) أن أَفعل كذا أَثْرا احببت وان اقول الحق فضلته على الباطل و ( آثرت ) قدمت واخترت و ( أَثرِت ) الدابةُ حُبِستْ على غير عَلَفٍ
ق و ( أَهَل ) المكانُ أُهولاً كثر اهله والرجلُ تزوج وبالشىء أَنِستُ به و ( أُهِلَ ) المكانُ سُكِنَ ( وأَهَلَك ) الله للخير جعلك له أَهلاً وفى الجنة أَدخلكَها وزوجَك فيها
ع و ( أَهلك ) الله للخير و ( استأهَل ) الرجلُ أخذ الإهالةَ أو أكلها و ( تأهَّل ) تزوَّج
ق و ( أَسِف ) أَسَفاً حَزِنَ وايضاً اشتَّد غضبه و ( آسفتُه ) أغضبته
ع و ( أسُفت الأرض أَسافة رقَّت ) و ( تأسَّف ) تأسُّفا تَلهَّف
ق و ( أسِد ) الرجل أسَدا شجع
ع وايضَاً دَهِشَ من الأسدِ حين رَآه و ( أَسَدتُ )

الرجلَ أَسداً سَبعته و ( أستأسَد ) إِجترأَ والنبتُ قَوِى والتفَّ
ق و ( آسَدَ ) الكلبَ أَغراه بالصيد وبين القوم أفسد بينهم
ع و ( أَوسدَ ) الكلبَ أَغراه
ق و ( أَنِسْتُ ) بالشىء أَنَسا ( و أَنَسةً ) و ( أَنَستُ ) به أَنَسأً لغة ضد توحشتُ و ( آنستُ ) الشىءَ أَبصرتُه وأيضاً علمته
ع والصوتَ سمعته والشيءَ احسسته
ق و ( أَمِنتُ ) الشىء أَمْناً ضد خِفتُهُ والرجلَ أمانةً وَثِقتُ به والناقة أَن تضعف فهي أَمون
ع و ( أمِنْته ) على كذا و ( ائتمنتُه ) بمعنى و ( أَمَن ) و ( استأمن ) دخل في الأمان ويقال ما كان أميناً ولقد ( أَمُن ) أمانة
ق و ( آمنت ) بالشيء صدقتُ به
ع وأيضاً وثقت به و ( آمنت ) غيري من الأمن

والأمان قال الله تعالى ( السّلامُ المؤمِنُ ) لأنه آمن عباده أن يظلمهم
ق و ( أرَبتُ ) العُقْدة أَرْباً شددتها
ع و ( أربت ) العظم و ( آربته ) أخذته تاما
ق و ( أرُب ) الرجل أرْباً وإرَباً و ( أرابة ) صار أريباً عاقلاً و ( آربت ) على القوم غلبت وفلجت و ( أَرِب ) الرجل أَرَباً وإربة احتاج وهما الحاجة وبالشيء مهرت وحذفت وفي الدعاء أرِبَت من يديك أي سقطتْ آرابك منهما يروى ذلك عن عمر رضي الله عنه
ع وبه على الشيء استعنت والشيء كانت لي فيه شهوة والدهر اشتد وبالشيء أنست به وأيضاً مكرت وخدعت وبالشيء أبصرته وأيضاً ظننت وأيضاً قويت و ( أرّبت ) العقدة أحكمت عقدها وعلى القوم فزت وفلحت و ( أرّبت ) الشيء وفَّرته وتارّب ) ابي وتشرد
ق و ( أصُل ) العقل والرأي أَصالة كان لهما أصل يعتمدان عليه و ( آصلنا ) صرنا في الأصيل أو أتينا فيه

وهو العشىِ
ع و ( أصلت ) البئرُ تغير طعم ما ئها من الحمأة أصَلاً واللحم أنتن و ( آصلت ) هذا الشيء عاماً أى قتلته
ق و ( أُرضت ) الشَّجة أرَضا اتسعت
ع وأَرِضت أَرَضا كذلك ( والقرحة تفتحت ) و ( أُرِض ) الإنسان أَرضا ارْعد والجذعُ أكلته الأرَضَة دويبة تأكل الخشب
والرجل زُكِم و ( آرضَه ) الله أزكمه وأرِض ) كان به خبل من الجن والمكان حسُن نباته وأُورض ايضاً كذلك وأُرِض كذلك
ق و ( أُرُضت ) الأرض أَراَضة كرمت ) ورجل أَريض خليق للخير منه
ع والجدى سَمِن والأرض زكت و ( أَرِضتْ ) أرضا كثر ثراها وارضت الكلام هيأته
ق و ( أنض ) اللحم أناضة لم ينضج
ع وأنَض اللحم انيضاً تغير وآنضته لم أنضجه

وأناض النخلُ اناضة اينع
ق و ( إثِم ) إثما أذنب فهو آثم وإذا أكثر فهو الأثيم والأثوم
ع و ( أثَمه ) الله إثما عده عليه إثما وأيضاً جازاه جزاءِ إِثمه و ( آثمه ) أوقعه في الإثم
وأنشد
( فهل يؤثمنّى اللهُ في أنْ ذكرتُها ... وعللت اصحابى بها ليلة النفْر )
ويروى يأثُمنى ويأثَمنى ( وأثَمتْ ) الإِبل أثما أبطأتْ فهيَ آثمة و ( أثمِت ) ايضاً كذلك و ( أثّمهَ ) قال له أثمت و ( تأثم ) تحرّج و كَفّ
ق و ( أَلبت ) الإبل ألْبا طردتها والقوم عليك جمعتهم والماشى أسرع والرجل علينا مال وايضاً جار
ع والجرحُ برأ أعلاه واسفله نَغِل والريح بردت والسماء امطرت
و ( الَز ) ألْزاً اجتمع بعضه في بعض
ق و ( أزَبت ) الماشية وغيرها أُزوبا ضمزَت

و ( أبنَته ) أبْنا اتهمته وبخير أو شر نسبتهما إليه
ع والشيء رقبته و ( أبَّنت ) الرجل بكيته وأيضاً أثنيت عليه بعد الموت وقد جعله الراعي في مدح الحي فقال
( ورَمَّع أصحابي المطيَّ وأبَّنوا ... هُنَيدة فاشتاق العُيون الَّلوامِح )
و ( أبَن ) الرجل أبْنا مات
ق ( أمَت ) الشيء أَمْتاً حزره وأنشد
( هيهات منك ماؤها المَأمُوت ... )
ع وسقاءَه ملأه وزكَّره والأَمْت الاعوجاج والاضطراب أيضا والشيء قدَّره وأيضاً قصده
ع و ( أَنَت ) الرجل أَنِيتاً أَنَّ مثل نأَت و ( أَنَته ) أيضاً حسده
ق و ( أَبَسه ) أَبْساً حقره وعابه
ع والرجلَ حبسته والشيء كسرته والرجلَ أذللته ( وأبَّستُه ) كذلك والرجل حملته على الأمر وهو كاره وأيضاً وبَّخته وأيضاً ظلمته وقهرته ( والتأبُّس ) التغير

قال المتلمس
( يُطيف به الأيام ما يتأَبَّس ... )
والتَأبِيس الظلم
ق ( وأَطَر ) الشيءُ أطْراً عطفه والسهم جعل له أُطرَه وهي العَقب المشدود على فُوقه
ع وتأطَّرت المرأة أقامت في بيتها والرمح تثنى
ق وأثَل المال والشرف وغيرهما أُثولاً تأصَّل والأَثْلة الأصل وأَثُل المال أَثالة فهو أَثيل كثر والشرف أُثولا كذلك
وأَبر النَخل أبْراً ألقحها والزرع أصلحه والعقربُ بإبرتها ضربت والرجلُ بين القوم نمَّ والمِئبرة النميمة
ع والكَلب أطعمته الإبرة في الخبز أو العجين
ق وأفَل الشيء والشمس والنجم أُفولاً غاب
ع والَّلبُؤة قل لَبنهُا والأنثى استقرّ ماء الفحل في رحمها فهي آفل والناقة حملت
ق ( وأَبَل ) بالمكان أُبولاً أقام والإبل وغيرها

استغنيت بالرُّطبْ عن الماء
ع وأَبِلت أَبَلا كذلك وايضاً هملت بلا راع وايضاً تأبدت فلم تقرب احداً
ق ( وأَبّل ) الرجل إبالة احسن القيام على الإبل والرجل وغيره أَبْلا غلب وامتنع والابلُ كثرت
ع والرجل عن المرأة امتنع من غشيانها و ( تأبَّل ) ايضاً كذلك وفى الحديث ( لقد تأبل آدم على أبنه المقتول كذا وكذا عاماً لا يصيب حواء ) و ( أَبِل ) الرجل أبَلاً احسن رعِية الإبل أيضاً و ( أُبلِت ) الابل أُقتنيت و ( أبَّل ) الرجل اتخذ إبلاً واقتناها وفلان لايأتَبل ( أي لايثبت على الابل إذا ركبها وكذلك اذا لم يقم عليها فيما يصلحها عن ابى عبيدة
ق و ( أمَلَ ) الشىء يَأمُله أَمَلا رجاه واكثر ما نطق به فبا لتشديد
و ( أتَن ) بالمكان أتَنا وأُتونا أقام
ع وأَتَناًنا وأتنا قارب الخطو
ق و ( أتَل ) أتْلا وأتلالا قارب الخطو

ق ( وَأنَح ) أنوحاً تنحنح أو صوت بطنُه والخيلُ كذلك وهو عيب فيها وانشد في عبد العزيز بن مروان ( جرى ابنُ ليلى جرية السَّبوح ... جِريةَ لا كابٍ ولا أَنوحِ )
ع وأيضاً بخل
ق و ( أنَه ) أُنُوها مثل أنح
ع وايضا حسد
ق و ( أَلك ) بين القوم ألْكا وأُلو كا ترسَّل والأَلوك الرسالة منه والملئكة مقلوبة ايضاً منه والفرسَ اللجام ألكا مضغه ( وحكى عن ابى زيد أَلاكه يُليكه الاكة وليس منه في اللفظ إلا ان يكون مقلوباً )
ق و ( أفختُه ) أفْخا ضربت يأفوخه
و ( أحَدت ) العدد جعلته احد عشر
و ( أفَق ) أفْقا ذهب في الآفاق وايضاً بلغ غاية العلم والخير فهو آفق وايضاً فضَّل في العطاء وفرس أُفُق فاضل منه
ع و ( أفِق ) أَفَقا كذلك
ق و ( أَفق ) الجلد أَفْقا دبغه فهو أفيق وعلى

الأمر غلب
ع ( وفى الفضل سبق ) و ( أُفِق ) الجلد ايضاً دُبغ
ق و ( أَبَق ) العبد اباقا زال عن مولاه
ع و ( اَبِق ) ابَقا كذلك
ق و ( أَرَز ) الشيءُ ارْزا صلب والليل اشتد برده والرجل تقبَّض لؤما والشيء إلى الشيء انضم والحية تلوت
ع والشيء ثبت في الأرض و ( أَزِر ) كذلك على القلب
ق ( أكَراَ كْرا حفر أُكْرَة ليجمع فيها الماء والنهر حفره والأرض شقها بالحراثة ومنه الأكَّار اى الحرّاث و ( اَبضَ ) البعير ابْضا شده بالإباض وهو حبل يُعقل به
ع و ( أبَض نسأه ابْضا و ( أَبِض ) أبَضا تقبض ويقال تأبض البعير وتأبضّه غيره كما يقال زاد وزدته والتأبض انقباض النَسأ وأبَض العرق ابْضا ضرب والشاة جعل رجلها ما بين الركبة والفخذ وأيضاً اسرع
ق وأبَت اليومُ أبتا اشتد غمه

ع وأبِت أبَتا كذلك وايضا أشِرو الرجل من الشراب انتفخ
ق
وأفَز أفْزا وأبَز أبْزا قفز
ع وأبَز ايضا هلك وأيضاً سعى بصاحبه وبغى عليه و ايضا هرب وأبَص ايضا نشط
ق و ( أَثَف ) الشيءَ أثْفا تبعه ع وطلبه وأثّفت القدر تأثيفا وثفّيتها تثفية وضعتها على الأثافى وتأثَّف الرجل بالمكان لم يبرح وتأثَّفوه تكنَّفوه
ق وازَق الشيءَ اَزْقا ضيقه
ع و ( تأزَّق ) الصدر وتأزَّل ضاق و ( أزَق ) الشيء أزَقاً ضاق
ق و ( أقَط ) الطعام أقْطا خلطه بالأقِط
ع والقوم كان عندهم الأقِط و ( أقِط ) الرجل كان وَخِما ثقيلاً
ق و ( أنَت ) الأسد أنِيتا زَأر

ع والرجل أنَّ وأيضاً حسد
ع و ( أَدَلت ) عليه الباب ادْلا أغلقته
ق و ( أدِل ) الرجل أدَلا وجعه عنقه وإِدلا ايضاً و ( أدلته ) داويته والأَدل الأسم
ق و ( أزَح ) الإنسان وغيره أزوحا انضم بعضه إلى بعض والشىء تخلف
ع و ( ايضا ) أبطأ والظل قصر والبخيل اعتلَّ عند السؤال ودافع والرجل جبُن والرجل أسرع الشدّ
ق و ( أشبه أشبَا ) لأمه وبالذنب لطخه و ( أشِب ) الشجر أشَبا التفَّ والرماح كذلك والكلام اختلط
ع وضربت فيه فلانةُ بعِرق ذى أَشَب اى التباس
ق و ( أخَذ ) أخْذاً ضد اعطى والرجل اسرته ( وايضا حبسته ) ومن نفسه كف والله الظالم اهلكه والسمع والبصر أعماه واصمه و ( ايضا قبل ) و ( أَخِذ ) البعير

أخَذ كالجنون يَعتريه والعين رمدت
ع و ( الفصيل ) أتَّخم من اللبن و ( آخَذه ) بذنبه و ( أَخَذه )
ق و ( أجَل ) القوم بشّر أجْلا جناه عليهم ( و أَجِل ) الإنسان أَجَلا ضد عَجِل والرجل اشتكى عُنُقه من الوساد إِجْلاً وأَجَلاً
ع والإجل الاسم و ( أجِل ) أُجولاً بلغ
ق و ( أبَد ) بالمكان أُبود أَقام والبهائم توحشت و ( أبِد ) أبَدا غضب
ع وايضا توحش
و ( أمِدت ) الليلة اشتد حرها أمَدا
ق و ( أرَك ) بالمكان أُروكا اقام ومن مرضه تماثل والابلُ أَكلت الأراك
ع وايضا أقامت به وأركتها نا فعلت بها ذلك

والجرحُ سكن ورمُه والرجل في الشىء لَجَّ
ق و ( أَرِكت ) الابل أَرَكا اشتكت بطونها عن أكل الأراك
ع وايضاً أكلته وايضاً قامت فيه
ق و ( أفَرت ) القِدرُ أفْرا اشتد غلَيانها كأنها تنزو والحرّ كَذلك والإنسان وثب واسرع
ع و ( الرجل ) خفَّ في الخدمة
ق و ( أفِر البعير أفَرا سَكِن ونَشِط بعد الجهد
وأرَطتُّ الأديم أرطْا دبغته بالأَرْطَى والابل أكلته
ع والأرضُ أخرجت الأرْطَى
و ( أرِطت ) أرَطا اشتكت بطونها عن اكله و ( أشَر ) الخشبة أشْرا شقَّها والنِساء اسنانَهن رقَّقن أطرافها ونهى عنه
ع و ( النارَ ) وبها رفعتها
ق و ( أَشِر ) أشَرا لم يحمل النعمة وألعافية و ( أَجَن ) الماء أُجونا تغير غير أنه يُشرب وأجِن أجَنا لغة

و ( أجِن ) الرجل أجَنا غَضِب
ع و ( أجن ) القصَّار الثوب دقَّة
ق و ( أَتم ) المرأة أتْما جمع بين مسلكيها و ( أتم ) بالمكان أُتُوما أقام به
و ( أَفَك ) إفكا كذب والناس حدثهم بالباطل والرَجل أَفْكا صرفته وأيضاً حرمته ( واَفِك أفَكا عن ثعلب اى كذب )
ع وأيضا قلبته و ( أفِك ) إفكا عن ثعلب اى كذب
ق و ( أُفِكت ) الأرضُ لم تُمطر والرجل لم يكن له عقل ولا فيه خير
و ( أَفَن ) مافى الضرع أفْنا استخرجه كُلَّه
ع و ( الجوز ) حَشف فهو مأفون والمأفون المأفوك والشيء نقص و ( أَفَنه ) الله أَفْنا
ق و ( أُفِن ) اَفْنا لم يكن له عقل ( ولا فيه خير )
ع والناقةُ قل لبنها والرجل ضعف رأيه

و ( أَفِن ) كذلك
ق و ( أَسَك ) الإنسان أسكا ضرب اسكتَه وأُسكت المرأة أصابت الخافضة غير موضع الخفض منها
و ( أَسَرت ) الأسير شددته بالإسار وهو القدَّ والشىء شددته
ع والله تعالى أسراً خلقه ومنه قوله تعالى ( وشددنا أسرَهم ) اى خَلقَهم و ( آسرت ) الأسير قال جرير
( وآسرنا الملوك بها اعتساراً ... )
ق و ( أُسر ) الرجل أسراً احتبس بوله واسم العلة الأُسرْ
و ( أَرَم ) النباتَ أْرما أكله والماشية كذلك
ع والشىء ليَّنته والحبل فتلته وعلى الشيء عضه والسنة استأصلت
ق و ( اُرِمت ) المرأة اَرْما شُدَّ خلقها و ( أَلَق ) أْلقا مثل وَلَق اى كذب و ( أُلِق ) أْلقا جُنَّ
ع و ( آلقهم ) أطعمهم الألوقة و ( تألَّق ) البرق لمع

ق و ( الَس ) ألْساً أَكل وايضاً خان
ع وأيضا سرق وايضاً خَدَع
ق و ( أُلِس ) ألْساً اختلط عقله و ( أبهت ) للشيء أَبْها و ( أَبِهت ) أَبهَاً تنبَّهت له و ( أزَم ) الفرس أزْما عضَّ على لجِامه و ( أزِم ) أَزَماً كذلك والسَّنةُ اشتدَّت والشيءَ شددته والرجل أمسك عن الطعام وبالشيء لزِمته والحبل فتلته
ع والبابَ اغلقتُه والرجل صَمَت
ق والفتح أكثر
ع في ذلك كله
ق و ( أُسل ) الخدُّ أَسالةً ( وأُسُلاً ) لانَ وسهُل ( وأرِن ) أَرنا نَشِط مستعمل في كل شىء
ع ( وأَرِن ) أروُناً دنا وتقبَّض وأيضاً انبسط وتحرك كأنه من الأضداد
ق و ( أَرِج ) الشيءُ أرَجاً طابت ريحه وانتشرت

و ( أَزفِ ) الشىء أزْفا وأُزوُفا حضر وقرب
ع والرجل عجِل
ق و ( أضِم ) أَضَماً غَضِب
( وأَحِن ) إحنة حَقَد
ع ( وأحَنْت أيضاً وآحَنْتَ
و ( أمِد ) أَمَداً حقد مثله و ( أَلِم ) أَلَماً توجع وللغم كذلك وأجِم الطعامَ أُجوما وأجما كرهه
ع ( وأجَمته ) أجْما أيضاً ( وتأجَّم ) النهار اشتد حره والنار تأجَّجت والرجل اشتد غضبه وتلهفه
ق ( وأدر ) أَدرا عرضت له الاُدْرة ( وأوِد أودا اعوجّ
( وأذىِ ) أذىً وصل المكروه إليه والبعير لم يستقر خلقةَ فهو أذٍ

ع ( وأذيتً له ) أذىً اذا توجعت له ( وآذيته أوصلت إليه الأَذَى )
ق ( وأيس ) من الشيء أيَسا وأياساً وإياساً فهو أيِس وآيس مثل يئس
ع و ( أيّسته ) لينته وذللته
قال العباس بن مرداس
( ان تك جلمود صخر لا أُؤيسه ... أوقِد عليه فأُحميه فينصدع )
ع و ( آيسنى ) مثل أَيأسنىِ
ق وامض أمَضا وأمْضا وأمَضا لم يبال ما صنع
ع وأيضاً أدى لسانه ما لم يرد
ق وأَزِج العشب أزوجا طال والرجل أسرع المشى وأيضا تخلف
ق و ( أله ) ألَها تحير
ع وأيضاً جَزِع وأصله وَلَهِ و ( أَله ) إلاهةً كعبد عبادة
و ( أمِجت ) الإبل أمْجا عطشت والحر اشتد و ( أفِد ) أفْدا دنا وقته وأيضاً عَجِل

ق و ( اَطِم ) أطْماً غضب و ( أُطِم ) أُطاما احتبس بطنه
( ع وكذلك ( وُطِم )
ق و ( أَمِه ) أمَها و ( أمْها ) نسى وبالشيء اعترف به وأقر و ( أُمِهت ) الغنم أمْها وأَميِهة جُدِرت
و ( أَرِق ) أرَقا امتنع النوم و ( أُرِق ) الانسان والزرع أصابهما الأَرَقان كاليرقان
ع و ( أَبَث ) على الرجل أبَثا و ( أبِثَ أبْثا وشىِ به عند السلطان خاصة و ( أَبِت أبَثا ) أشر وشبع ومن الشراب انتفخ وبالتاء أيضاً فيها
ع و ( أرَس ) أرساًو ( آرَس ) صار أريسا وهو الأكّار عن ثعلب وهو الأمير أيضاً
و ( أبِك ) الرجل أَبْكا كثر لحمه
ع و ( أبشَت ) الشيء أبَشا جمعته
ع و ( أَزِر ) أزَرا أبيض عجزه

ق و ( آزَرت ) الرجل أعنتُه والشيء غيره كذلك
ع و ( اترت ) الرجل نظرت إليه
ق و ( آترته ) أفزعته
و ( آنَثت ) المرأة ولدت أنثى
و ( آصدت ) الباب أغلقت أصيده مثل ( أوصَدته ) أغلقت وصيده
ع و ( آصدت ) المرأة لبست الأُصْدةوهي بقيرة صغيرة و ( أصدت ) الرجل و ( أوصَدته ) شددته
ق و ( آكفت ) الدابة و ( أوكفته )
ق و ( آجَدك ) الله قواك والبناء قوّيته
ع و ( أُجِدت ) الناقة قوى خلقها وناقة أُجُد منه
و ( أيّدت ) الشىء شددته وإِياد البيت عموده والداهية اشتدت
و ( آشَيْت ) الشىء استخرجته بالرفق

و ( أبَطت ) الرجل ضربت إبطه
و ( أَرط ) أرطا أبطأ
و ( أَزَبت ) الإبل أَزْبا لم تجتر
و ( أنَك ) البعير أُنوكا كثر لحمه
و ( أزَل ) الرجل أزلاْ صار في ضيق وجدب ومالَهم حبسوه عن المرعى من خوف والرجل كذبَ والإزل الإسم
( وأرِثت ) الشاة أَرَثاً كان فيها سواد وبياض ( وأرثْتُ النار أرْثا أوقدتها والتشديد أعم )
و ( أَرَخْت ) الكتاب أرْخا و ( أرَّخته ) و ( ورَّخته )
الثنائي المضاعف
( أمّ ) القوم إمامة تقدَّمهم والشيءَ أماَّ قصده والطريق كذلك والرجل شجَّه مأمومةً وهي شجة تبلغ أمّ الدماغ وما كنتِ أمَّا ولقد أَمَمت وأَمِمت أُمومة أىِ

صرت أما
ع والقومَ صلى بهم و ( أمَّت ) المرأة صارت أمَّا ق و ( أَضّنى ) الأمر أضَّا شق علىَّ والحاجة إليك ألجأتني
ع و ( أضَّ ) الشىِء أضَّا كسره
ق وأبَّ أبّا
ع وإبابا وإبابة
ق تهّيأ للذهاب وللشيء مثله وإلى سيفه رديده ليأخذه والشيء أبَابة تهيّأ
ع وأيضاً نزع إلى وطنه
ق و ( أصَّت ) الناقة أضَّا اشتدت فهى أَصوص و ( أجَّ ) اجّا أسرع والنار والحَراجَّة وأجيجا صوّتا والماء أُجوجة ملُح
ع والإبل حنت والشيء أضاء وألقوم أجَّة اختلطوا
ق و ( أطَّت ) الإبل وغيرها ( أطَّا ) وأطيطا

صوتت
و ( أثَّ ) النبات والشعر والأغصان ( تئِث وتأثُّ أثاّ ) وأثاثة كثر والتفَّ
ع والمرأة تئث عظمت عجيزتها
ق و ( أرَّ ) الناقة أرَّا أدارها لتحَمل والمرأة جامعها
ع آرَّها أيضاً كذلك والنار أوقدها
ق و ( أرّ ) الشيءُ أريراً صوًّت
و ( أنّ ) المريض أنيناً رقَّق صوته
ع والماء أنَّا صبّه
ق و ( اكَّ ) الشىء أكّا صرفه وأيضا زحمه والاكّ الضيق منه
ع واليومُ اكّة اشتد حره وعلى فلان اكّة حقد
ق و ( أزّ ) الشىء أزّا أقلقه وبين القوم أغرى والرجل أغريته وألوجع في عرق أوجرح أقلق والشيطانُ الإنسان كذلك والقدر ( أزاً ) وأزيزاً

( وأُز ازا ) صوتت بالغليان والرحى ونشيش الشراب كذلك والرجل بالبكاء كذلك
ع ( وأزَّت ) الأرِض أزَاً من الأزيز وهو الجليد ) وصوت الرعد والشىء هيجته وأزعجته أيضاً والماء صبه والشيء إلى الشيء ضممته والشيء اختلط ( وأزَّى ) الشيء فرقه
ق ( وأسَّ ) الشاة أسّا زجرها
ع والبنيان عمل له أساسا والشىء أفسده وفلانا أغضبه
ق و ( الَّ ) أليلاً مثل أَنَّ وألاَّ واللاً وأليلاً رفع صوته بالدعاء والضراعة وفي السير الاّ أسرع واللون صفا وبرق والماء أليلاً صّوت بخريره وبالأَّلة وهي الحربة ألاً طعنه بها والشيءُ برق و ( ألِل ) السِقاء أللاً تغيرت أئحته والأُذن رقَّت
ع والأسنان فسدت وما ألّك علينا أي ماحملك والثوب خاطة الخياطة الأولى
ق وأدَّت الإبل أدّا وأديدا رجّعت حنينها في أجوافها

والشيء أثقل
ع والإبل شردَت والشيء مدّدته والرجل جلّب وفلانا داهيةٌ أصابته والشيء قوي والبعير هدر والأمر عظم والإدّ الإسم وأددت الثوب أدّا مددته وفي الأرض ذهب
ع و ( أهّ ) أهّا توجع
ق و ( أحَّ ) أُحاحا عطش والصدر ضغِن والأَحيحة الضغينة منه وأيضاً ردد التنحنح في حلقه
ع وأيضاً توجع من شىء يناله
ق و ( أتَّه ) أتاّ غلبه بالكلام والحجة
و ( أشَّ ) القومُ أشَّا قام بعضهم إلى بعض
ع ولا يكونُ الافى الشر والرجل على غنمه مثل هشَ وأشاشا نشط وفي الحَديث أن علقمة بن قيس ( كان إذا رأى من أصحابه بعض الأشاش وعظهم )
ق ( وأفَّ ) أفَّاً تأفف من كَرب أو ضجر
ق و ( أذَّ ) الشيء أذَّاً ( بمعنى هذّ ) اذا قطعه
و ( أرخَّت ) الكتاب و ( ورَّخته )
و ( أكَّدت ) العهد و ( آكدته ) و ( وكّدته )

و ( أوكَدته )
المهموز
( أزأت ) عن الشىء عدلت
( أثَأته ) بسهم إثاءة رميته به
( اجأ هرب وفر )
باب المعتل
( آن ) ( الشيء أينا ) حان و ( آن لك ) أن تفعل ( كذا ) مثل
ع وآن أينك وآنُكَ أيحان حِينك
ق و ( آن ) أونا رَفق في سيره وأمره
ع وأيضاً تعب ضد
ق وفي عيشه ترفّه والشيء رفقت به
ع وآن أينا أعيا
ق ( وأويت ) الرجل ( وآويته ) أنزلته وضممته ( وأويت ) لك أيَّة ومأوية ( ومأواة ) رفقت ( وأويت ) اليك أِويا ( واواء ) نزلت عليك
ع ( وأوى الرجل وأويته يتعدى ولا يتعدى

ق و ( ألى ألىً ) عظمت أليتاه ورجل آلَى مثل أعمى وامرأة عجزاء هذا كلام العرب
وأجاز أبو عبيد ألياء وكبش أليانٌ ونعجة أليانة وأيضاً ألياء
و ( ألوت ) الجلد أَلْواً دبغته بالألاء شجر فهو مألوّوما ألوت في حاجتك وما ألَوتك نصحا أي ماقصّرت بك عن جهدي
ع وألاه ألوًا وأُلُوا استطاعه
ق و ( آليت ) حَلفت والأليّة اليمين
و ( ادوت ) للشيء ادواً و ( أدَيت أديا ) ختلته وفي المثل ( الذئب يأدُ للغَزال ) و ( أدَى ) السقاء ( أديا ) وأَديّا أمكن مخضه
ع واللبن خثر ليروب
ق و ( آذَتيك ) على فلان أعنتك وأعد يتك و ( آدى ) الفارس تمت أداته للحرب والسفر
ع والشيء كثر
ق و ( أتَوتك ) إتاوة رشوتك والنخلة أتوا

طلع ثمرها
ع و ( آتت ) أيضاً وأتيتك مالا وآتيتك وأتيته بمال جئته
ق و ( أَتت ) الناقة أَتواً وأَتياً استقامت في سرعتها و ( أتى ) أتواً وإتياناً جاء وجئته أيضاً والشىء على الشيء اهلكه وأذهبه وعلى الشيء مررت به و ( أتيت ) القومَ انتسبت فيهم ( وأتَى ) بمعنى عاد و ( أتى ) على من السنين كذا وأتت عليه والمال أتاءَ نمت غلته والماشية كثرت و ( آتيتك ) أعطيتك
ع وأيضاً وافقتك والشىء أتى به
ق ( وأزى ) الشىء أُزيَّا انضم بعضه إلى بعض ولفلان أزْيا أتيته من مأمنه ( وآزيت ) الحوض جعلت له إزاء وهو مصب مائه وعلى صنيع فلان اضعفت عليه
ع وايضاً حاذيته والقبر أصلحته ( وأَزِيت ) الناقة لم تشرب إلامن الحوض
ق و ( أنَى ) الشيءُ أنياً ( وأنَى ) حضر وأيضاً بلغ وقته وغايته و ( آنَيت ) الشيء أخرته والطعام بلغت به إناهُ ( أي نضجه )

ع و ( أنى ) لك أن تفعل وآن لك بمعنى و ( أنى ) الرجل يأنِى و ( تأنّى ) إذا كان وَقوراً و ( أنى ) أُنيّا أبطأ والماء سخن
ق و ( أخوت ) الرجل أخاوة و ( إخاوة ) صرت له أخاً و ( آخيت ) للدابة آخيّة و ( أخّيت ) جعلت لها
ع وكذلك ( أخيْت ) ( أخاء ) مخفف
ق و ( آق ) أوقا أشرف والشيء أثقل
ع والحمل مال وأسترخَى
ق و ( آَل ) إلى كذا أولاً صار إليه والشيء إيالة ساسه وولى عليه قال عمر رضي الله عنه ( قد أُلنا وايل علينا ) و ( الشراب إيالاً أوعيته واللبن والعسل ( والبول ) أولا خثر
ع و ( الدهَن أنتن والشيء نقص والرجل رجَع وأيضاً أصلح قال لبيد
( يمّوترتأ تاله إبهامهاً ... )

تأتاله تَفَتعله أَيْ تصلحه والإبل أحسن رعيتها
ق و ( آب ) إلى ربه ومن سفره أوبا وإياباً رَجع
( ع ) وأيضاً أطاع وأيضا رحم وأيضاً سبح
( ع و ( أبك ) الله ) أبعدك و ( أبت ) إلى بني فلان أتيتهم ليلاً و ( تأوّبتهم ) كذلك و ( التأويب ) سير النهار
( وآبت ) الشمس لغة في غابت و ( آب أيباً سقى وفي الحديث ( كان طالوت أياّباً أي سقّاء )
ق و ( آد ) الشيءُ أودْاً أثقل وأيضاً ثَقُل
ع وأيضاً مال وأيضاً عطف وأيضاً رجع والشيء كثر واشتد والشيء جناه
ق و ( أود ) الشيء أوَداً اعوج و ( آد ) الرجل أيداً و ( آداً ) قوِي واشتد
و ( آم ) على النحل أوما وأياماً دخن عليها والإيام الدخان والرجل والمرأة أيمَة خلوا من زوج و ( أُمتهما ) جعلتهما أيمين
وما كنتِ أمَة ولقد ( أموت ) و ( أميتِ ) أموَّة

ع و ( أموت ) الأمة و ( أمِيت ) عن اليزيدي و ( أمت ) السِنور أُماء صاحت
ق و ( آضَ ) أيضاً صارو إلى الشيء رجع كذلك
ع و ( إضْت ) الرجل ألجأته
ق و ( أَسِي ) أسىً حزن و ( أسوت ) الجرح والمريض و ( أسيته ) أسواً وأسياعاً لجتهما وبين القوم أصلحت و ( أسيت ) له من اللحم أسياً أبقيت لا يقال في غيره
ع و ( آسيته ) بمالي و ( أسيّته ) عزيته و ( أَسِيت ) له حزنت له
ق و ( آسٍ ) أوساً أعطى
ع وأيضاً عوّض من شيء وايساً لان وذل
ق و ( آشيت الشيء استخرجته بالرفق )
ق ( أَبِيت ) العنز أبىً وجعها رأسها فهي أبواء و ( أبيت ) الشيء إباء وإباية كرهته و ( أبى ) الطعام من علة أُباء كرهه و الشيء منعته و ( أبوت ) اليتيم و ( أبيته ) ( إباوة ) وأباوة وأبوّة قمت له مقام الأب

ع و ( آبى ) الماءُ امتنع فلا يرده أحد الأعلى غرر
ق و ( أريِ ) صدره أرىً توقد غيظاً و ( أرى أرياً كذلك )
و ( أرَت ) القدر أرْياً لصق بها السواد من طول الطبخ والنحل عمل الأرْىَ وهو العسل والدابة ( المعلفَ ) ألِفته مع صاحبتها
ع و ( آريت ) للدابة آريّاً و ( أرى ) المرأة نكحها ( وآف ) أيفاً هلك والقوم ساسهم والبلاد أوفأ وآفة
ق و ( إيف ) الزرعُ أصابته آفة فهو مؤوف ولا يقال مأيوف ولا مأووف
ع و ( آهَ ) أوهاً و آهة توجع
و ( آص ) أيصاً نشط
ق و ( أثى ) بفلان أثوا وأثيا وإثاوة وإثاية سعى عليه
ع وأيضاً قال فيه القبيح و ( أثِي ) آثياً وأثىً و ( آثى ) كذلك
و ( أرْطَتِ ) الأرض أنبتت الأرطَى

و ( أشَيت ) له من اللحم أشياً أبقيت والرجل كذب و ( أُشِي ) إليه أُلجى والهمز أكثر
و ( أيَّيتُ ) بالإبل زجرتها وسقتها من قولهم إيّاً إيّاً
قال الشاعر ذو الرمة
( إذا قال حاديهم أيابِاً اتقَّيَنه ... بمثل الذرى مُطلَنفيأت العرائك )
وقال
( عكوّك إذا مشى دِرحايهَ ... يزعم أن لا أَحسن الهداية )
( أيايةً أياية أيايه ... )
و ( تأييّتُ ) بالمكان و ( تأنيت ) توقفت به
قال الكميت
( قِفْ بالديار وُقوف زائر ... وتأىَّ إنك غير صاغر )
وقال
( فعلمتُ أَنْ ليست بدار تئيَّةٍ ... وكَصفقةٍ بالكَف كان رُقادي
( وتأييت عليِهم قافلاً ) أي انصرفتْ على تؤَدة متأنّيا و ( تَأييت ) الشيء تعمدته وقصَدته ولم يأت منه ثنائي ( مكرر ) ولا رباعي ولا ما فوقه

الباء على فَعِل وأفعَل من الثلاثي الصحيح بمعنى واحد وغيره
( بلَقْتُ ) الباب و ( أبلَقته ) أغلقتُه وفتحته ( من الأضداد )
و ( بَلِق ) الدابة والجبَلُ بَلَقاً و ( أبلق ) الفحل وُلد له البُلْق
ق و ( بَطَنتُ ) الناقة بطْناً و ( أبطنتها ) شددت بِطانها وهو حِزامها و ( بطَنت ) كل ذي بطنٍ بَطْناً ضربت بطنه والشيءُ خفي وغمض ومنه البِطانة والداء مثله والشيءَ اختبرته وعلمت باطنه وبالسهم وغيره أصبت بطنه
ع وبفلان صرت من خواصه والوادي دخلته و ( أبطنته ) جعلته من خواصك
ق والرجل جعلت لهِ بطاناً وكشحه السيف التخف عليه و ( بُطِن ) وَجِعه بطنه و ( بَطُن ) بَطانة عظم بطنه و ( بَطِن )

بطَنَا وبِطنة امتلأَ بطنه وعظم من الشبع فهو بطِن وايضاً صار منهو مالايشبع
ع وأيضاً أَشِر ومرِح و ( المُبطَّن ) الضامر البطن و ( المبطان ) العظيم البطَن من الإبل ( والبطين العظيم البطن ) و ( بطّنت ) الثوب جعلت له بطانة و ( استبطنت ) الشىء و ( تبطّنت ) الجارية والكلأ جوّلت فيه و ( أبتطنَت ) الناقة عشرة ابطن نتجتها عشر مرات
ق وبشَّرتك ( بالخير ) بُشارة وبِشارة و ( بَشرتك ) لغة و ( أبشرتك ) بمعنى و ( بشَرت ) الأديم بشْرا قشرت و ( بَشرت ) بالشيء بُشورا و ( أبشرت فرحت وبَشِرت المرأة بَشارة جملت ) و ( أبَشَرت ) الأرضُ ظهر نباتها و ( أبَشر ) الرجل فهو مُبشَر جمع لينا وخشونة
ع و ( بَشرت ) فرحت وهي لقضاعة و ( بشَر ) الجراد الأرض أكل ما عليها والمرأة بَشْرا باشرتها والرجل

بمولود ( فأبشَر ) أي سَر
و ( أبشِرْ بخير بقطع الألف و ( بَشِرنى ) فلان بوجه حسن لقينى و ( بشَرت ) الناقة و ( بَشَّرت ) وأبشَرت لقحت في أول الربيع وهو أكرم النتاج و ( أبشَرت ) الأديم اظهرت بَشرَته
ق و ( بَرَقت ) السماء بَرْقا وبُروقا و ( أبرَقت ) لمعت والرجل تهدد والثلاثي في السماء أفصح والثاني لغة و ( بَرَق ) اللون والشىء أضاء والطعامَ القيتُ فيه قليلاً من زَيت والبصر لمع و ( بَرِق ) البصر بَرَقا تحير عند البهت والرَجلُ دهِش والابل شكت بطونَها عن أكل البَرْوق
ع واللبن أصابه الحَر فتقطع تباريق والأرضُ كان فيها حجارة وطين والشيءُ كان فيه سواد وبياض
ق و ( أَبرقَت ) الناقة بذنبها ضربت به عجزها مرة وفرجها أخرى
ع و ( بَرقَت ) أيضاً لغة والسماء بَرْقا و ( أَبَرقت ) تزيّنت

ق و ( أبرَق ) القومُ صاروا في البَرقْ والرجلُ بالسيف لمع به والمرأة بعينها مثله والناقةُ خدجت
وبضعهَ ) بالكلام بضعاً وأبضَعه بيّن له عند المنازعة حتى اشتفى و ( بَضعتُ ) اللحم بَضعاً قطعته والجِلد بالضرب شققته والشجّة مثله ومن الماء بضوعا رَويتُ ومن صاحبي مَلِلت والمرأة جامعها
ع و ( باضعها ) أيضاً و ( بَضع ) الدمعُ تعلق بالأجفان وعن الرجل فهمت عنه و ( أبضَع ) الماء أروى وفلاناً شفيته وبينت له وأيضاً لم تبين له ما تنازعه فيه من الأضداد ( والمرأة زوجتها )
ق والشيء بعثته لبيع أو لابتياع
و ( بكَر ) بُكوراً و ( أبكَر ) والنَخل والثمراول بكر ما يبدوأ منها كذلك وأبكَرت وأبتكَرت بمعنى و ( أبكَرت ) غيري و ( أبكَر ) الرجل وردت إبله بُكرة وكل من بادر إلى شيء فقد بكَّر إليه وأبكَر يقال ( بكّروا

بصلوة المغرب ) أي صلوها عند سقوط القُرص وفي حديث الجمعة ( من بَكَر وابتكَر ) قالوا بكَر أسرع وابتكر أدرك الخطبة من أولها و ( بكَر ) بَكَراً كان صاحب بكور
ق و ( بَرد ) الله الأرض بَرْداً و ( أبرَدَها ) أصابها البرد و ( برد ) الشيءُ برودة وبَرْداً صار بارداً وعلى فلان كذا وجب والحديد بالمِبرَد جردته والأسير في يد آسِره لم يُفَد والمضروب ماتَ بأثر الضرب والخبزَ بالماء بللته وحرّ العطش بالماء والعين بالكحل أذهبت حرها والماء بالثلج مثله
ع و ( أبَردته ) أيضاً
ق و ( أبرَدنا ) صرنا في برد العشي أو سرنا فيه أو جئنا فيه وبالصلوة أخرناها عن الهاجرة و ( أبرَدت لك ) سقيتك ماءً بارداً ورسولا وجهته
ع و ( بُرد ) الشيء بُرودة و ( برَّدته ) وقيل ( أبرَدته ) وهي لغة رديئة و ( أبتَردت ) اغتسلت بالماء البارد وكذلك إذا شربته ( وما برد لك على فلان ) أي ما ثبت و ( بُردِ ) المكان

أصابه البَرْد و ( بَرِدت ) السحابة كانت ذات بَرَد و ( بَرد سكن وأيضاً فتر ) ( وبَرد الرجل برْداً نام وبَرِد الثور صار فيه لُمَع من بياض وسَواد )
ق و ( بقَل ) المكان بُقولاً و ( أبقَل ) أنبت البَقْل و ( بقَل ) وجه الغلام ( بُقولاً ) بدأ شعره بالنبات وناب البعير طلع و ( أبْقَلنا ) وجدنا بقْلاً والشجر بدأ ورقه
ع وقال الأصمعي ( بَقَلت ) الأرض ظهر فيها البقْل و ( أبقلَت ) كثر بقلها و ( بَقَل ) الحمار أكل البقْل
ق و ( بهَلَت ) الناقة بُهولاً و ( أبهلت ) و ( أُبْهِلت ) لم يكن عليها صرار فلبنها مباح وأيضاً لم تكن عليها سِمَة كذلك و ( بَهَلت ) الحُرَّ بهلا خلَّيتَه وسَومه والله تعالى الإنسان لعنه والبَهْلة اللعنة و ( أبهَلت ) الإبل تركتها بلا راع والعبد خلَّيتَه وإرادته
ع و ( بَهَلته ) أيضاً مثله والبذر سقيته إبهالاً
ق و ( بَسَر ) الوجه بُسوراً عبس والفحل الناقة

بسراً قَهرها بالضِراب قبل حينها والتمر بالبُسر خلطهما في الانتباذو نُهي عنه والحاجة طلبها في غير موضعها وحينها وأنشد
( ولا أَبْسُر الحاجات في غير حينها ... )
ع و ( وأبسَرتها ) أيضاً لغة والفحل الناقة قهرها بالضِراب قبل حينها
ق و ( أبسر ) النخلُ طاب بُسره والأرض طابت بُسرتها وهي أغض نباتها وأطيبه
ع و ( بسَر ) السقاء ظلمه الحبن والبشر نكأه قبل أن ينضج والنبات رعاه غضَّاً و ( أبسَر ) المركب وقف
ق و ( بَلِمت ) النَاقة بَلَمة و ( أبلمت ) اشتهت الفحل
ع و ( أبلم ) الرجل زَمِن
ق و ( بَصرت ) الشيء بَصراً و ( أبصَرته ) رأيته و ( بَصَرت ) الأديم بالأديم جمعتهما بالخرز ( أو الخياطة ) ( وبصَرت ) بالشيء بَصارة علِمته

ع وبَصرت به أيضاً
ق و ( أَبصرته ) لغة و ( أبصرت ) أتيت البصرة
ع و بصَّرت ) كذلك و ( بصَّر رأسه قطعه )
ق و ( بَسَق ) النخل بسوقاً طال والرجل في علمه علا ( والشيء تم وارتفع ) و ( أبسقت ) الشاة أنزلت اللبن قبل ولادتها والجارية وهي بكر كذلك
ع و ( الشيء ) استرخى و ( بسَقتها ) بَسقاً حلبتها عند إبساقها
ق و ( بلطت ) الأرض بلْطا بسطتها بالبَلاط وهي الحجارة و ( أبلطها ) المطر كشف عن صلابتها و ( أَبلط ) الرجل و ( أبلُط ) قل ماله و ( أبلطني ) الرجل أبرمني
ع و ( بَلَّطت ) الحائط بالطين و ( بلَّطته ) و ( بلَّط ) الرجل في المشي أعيا
ق و ( بَرَك ) البعير وغيره بروكاً وضع صدره بالأرض والمرأة تزوجت ولها ولد كبير فهي بَروك و ( أبرك )

السحاب بالموضع ألح فيه
ع وكل شيء ثبت وأقام فقد ( برَك ) و ( أبترك ) الرجل ألقى برَكه وأيضاً أسرع في العدو وجدَّ و ( بارك ) الله لك وقيل وعليك و ( باركك )
ق و ( بَلح ) الدابة بُلوحاً أعيا
ع وبلّح أيضاً كذلك و ( بلَح ) الرجل خاصم فغلب وليس بمحقّ وأيضاً لم يوجد عنده شيء والركيّة ذهب ماؤها والرجل بشهادته كتمها وبالأمر جحده
ق و ( أبلح ) الطلع صار فيه البلَح وهو للأخضر قبل أن يصفر
و ( بَطحت ) الرجل ألقيته على وجهه وغيره بطحاً بسطته بالأرض وأبطح الحاج نزلوا بطحاء مكة
ع و ( بطِح ) المكان بطَحاً اتسع و ( بُطِح ) الرجل أصابه البِرسام وهو البُطاح
ق و ( بتَلت ) الشيء بتلا قطعته والعطية أخرجتها من ملكك و ( أبتلت ) النخلة انفردت فسيلتها الخارجة من أصلها فهي مبتِل

و ( بَرض ) النبات بروضا طلع وأمكن رعيه ولك برضا أعطيتك و ( أبرض ) المكان والنبات كثر بارضهما
ع و ( بَرض ) الماء من العين خرج قليلا و ( تبرضت ) الشيء أخذته قليلا قليلا
ق و ( بدَر ) إلى الشيء بِداراً ( وبدوراً ) سبق إليه وبدرة غضب واحتد ( وأبَدَرنا ) طلع لنا البدر
ع و ( بادرت ) إلى الشيء أسرعت و ( تبادر ) القوم كذلك و ( أيتدروا ) السِلاح أسرعوا إلى أخذه
ق و ( بَرح ) الطائر والظَبي وغيرهما مما يتطير به بُروحاً ضد سنح وهو ما أراك ميامنه وأهل الحجاز يتشاءمون به وغيرهم يتيمنون به ويتشاءمون بالسانح والريح اشتدت و ( بَرِحت ) براحاً زُلت من مكاني والشيء ذهب و ( بَرِح ) الخفاء ظهر الأمر المستور والريح التراب جملته بشدة هبوب وما برحت أفعل ذاك أى مازلت و ( أبرح ) الرجل والشىء اتى بالبَرح وهو العجب والأمر العظيم
ع و ( أبرحه ) أكرمه وعظمه

ق و ( بذَعت ) الرجل بذعاً أفزعته و ( بذِع ) بَذعا فزع و ( أبذع ) البعير أعيا ( والناقة خدجت ) و ( بحرت ) الأذن بحراً والشيء شققتهما و ( بحر ) الرجل بحرا اجتهد في العدو اما طالبا واما مطلوبا فينقطع
ع وأيضاً تحير من الفزع والرجل اشتد عطشه والبعير هزل والإبل هزلت أصابها البحر وهو داء والرجل أصابه السل والباحر الأحمق وهو أيضاً الدم الخالص الحمرة
و ( بسط ) الله تعالى الرزق بسطاً وسَّعه والشىء مددته والرجل يده بالخير أو الشر وإلى الشيء كذلك وبسطني ما بسطك وقبضنى ماقبضك أي سرني ماسرك وساءني ماساءك ( وبسُط ) بسَاطة طال لسانه بالكلام
ع والوجه كذلك
ق و ( أبسطت ) الناقة كان معها ولد فهي بِسط وجمعها بُساط ( بالضم ) و ( بلغ ) الغلام بلاغاً أدرك

والشيء بلاغاً وبُلوغاً لحقته و ( بلُغ ) بلاغة صار بليغا ) ً وأبلغك الرسالةَ والخبر وإلى الرجل فعلتُ به مكروها يبلغ مَساءته
ع و ( بالغ ) في أمره لم يقصر فيه و ( بلّغ ) الرسالة والفارسُ مد يده بِعنان فرسه ليزيد في جريه
و ( بَطل ) الشىء بُطلاً وبُطلاناً
ع وبُطولاً وبُطولةً
ق ( ذهب ) و ( أبطل ) جاء بالباطل أو قاله ( بَطُل ) الرجل بطولة ( 4 ) وبَطالة صار شجاعا و ( بطَل ) الاجير بطَالة تعطل ( 5 )
ع و ( بَطِل ) بَطالة هَزَل وكان بَطَّالا
ق و ( بجَلتُه ) بجلاً وبُجولا قطعت أبجَلَه وهو الأكحل
ع والرجُل كثر شحمُه فهو باجِل
ق و ( بَجُل ) الشيءُ بحَالة عظم
ع وأيضاً حُسن جِسْمه فهو بَحَال وبَجِيل وبَجِل بجلاً فرح

ق و ( أبجل ) كفى قال الكميت ( ومن عنده الصَّدَرُ المُبجِل )
و ( بَلَدَ ) بالمكان بُلودًا أقام
ع والشيء درس لغة طائية والشيءَ بلْداً قطعته
ق و ( بَلُد ) بَلادةً أعيا ولم ينفُذ في الأمور و ( بُلِد ) أيضاً والدابة عجز وبطؤ و ( بَلِد ) بَلَدَاً مثل بَلِج فهو أبلد وأبلج
ع و ( الرجل ) عظم خَلْقه
ق و ( أبلدنا ) صاْرت دوابُنا بليدةً
ع و ( الرجل مثل تبلَّد ) وأيضاً لَصِق بالأرض وأيضاً فاته ما طَلب و ( أُبلد ) ذهب مَالُه
ق و ( بَغُضَ ) الرجلُ بغَاضة
ع و ( وبغُضاً ) وبِغْضَةً وبَغْضاءَ
ق صار بغيضاً ( ويقولون للرجل بغض جدك ) إذا شتموه كما يقولون عُثر جدك و ( أبغضته ) كرهته
و ( بَسُل ) بَسالَة وبُسولا فهو باسل وبسيل شجع وعبس

عند الحرب و ( أبسل ) نفسَه للموت وطّن عليه والرجل وكلته إلى عمله والراقي أعطيته البُسلة وهي أجره
ع و ( بَسَل ) اللحمُ بُسولا أنتن والمكان حرّمته والشيءُ بَسالةً صار مُرَّاً و ( بَسِل النبيذ و ( بَسُل ) صار حامِضاً و ( أَبسَل ) الَخلُّ لساني أحرقه و ( بسلني ) عن حاجتي أعجلني و ( أَبِسل ) فلان أُسِلم و ( أبسلت ) البُسر طبخته وجففته والحنظَل طيبته
ق و ( بَثر ) الجسد بَثَرَاً خرجتْ فيه أورامٌ صِغارُ و ( بَثَر ) أيضاً
ع و ( وبَثُر ) ثلاث لغات و ( بَثَر ) أيضا حسد وأبثر ) الرجل كثر حُسَّاده
ق و ( أبثرنا ) أصبنا بَثْراً من الماء أي قليلاً
و ( بَرِمت ) بالأمر بَرَماً ضجرت وأبرمت ) الأمر أحكمته وكل مفتول شدَدت فتله
و ( بَخِل ) بُخْلاً وبَخَلاً منع فضله و ( أبخلته ) وجدته بخيلا
ع وبَخُل يبخُل أيضاً

ق و ( بَلِج ) بَلَجاً وبَلجة انحسر مقدمُ شعر حاجبيه عن البُلدة بينهما والوجه طلُق بالمعروف والصبح بُلوجَاً وبُلجة أسفر والحق ظهر وأضاء و ( أبلج ) أيضاً فهو أبلج مُبلِج و ( أبلج ) الحقُ والشمس ُ أضاءا
ع و ( بَلِج الرجل فَرِح وسُرَّ و و ( بَلَج ) الصبح ( 1 ) يبلج و ( انبلُج ) ( 2 ) و ( تبلَّج ) مثله أسفر ( بَلجَ ) الماء غاض و ( تبلج ) فلان ضحك وهشَّ
ق و ( بَهِجْت ) بالشيء بَهْجَةً سُرِرْتُ والنبات أعجب وسَرَّ والشيء حَسُنَ و ( بَهُجَ ) بَهاجَةً لغة فيه و ( أبهجت ) الأرض سَرَّ نباتها
ع و ( بَهَجَني ) الأمرُ و ( أبهَجني ) سرَّني
ق و ( بَلَه ) بَلَهاً عي عن حجَّته و ( أبلهتُه ) صادفته أبلَهَ
و ( بَدل ) الرجل بَدَلاً وجعه يداه ورجلاه و ( أبدلت ) الشيء جعلت منه خلفا
و ( بَزَغَتْ ) الشمسُ بُزوغاً طَلَعت والنابُ كذلك

والحجَّام والبيطارُ بِمبزَغه بزْغاً ضَرَب
و ( بغَزَ ) بالرجل والعصا بَغْزا ضرب بهما
ع و ( بغزت الإبل نشطت )
ق و ( بغم ) الظبي بُغوما وبُغاماً وهو أرخم صوته والمرأة كذلك والإناث إلى أولادهن صحن إليهن والناقة قطعت صوتها ولا يكون إلا لولدها
ع و ( بغمتٌ ) الرجل إذا لم تفصح له عن معنى ما تحدِّثه به
ق و ( بسَم ) بسْماً كَشَر عن أسنانه كالضاحك
و ( بَخَع ) نفسه بخْعاً قتلها من وجْدٍ أو غيض وبالحق والطاعة أقرّ بهما والنفس خرجت من غم أو غضب والأرض عمرها
( ع ) و ( نفسه ) جهدها ونهكها وبُخوعا وبخاعة خضع و ( بَخِع ) بَخَعا كذلك
ق و ( بذِلت ) الشيء بذلا أبحته عن طيب نفس والثوب بَذلْة لم أصُنه

و ( بعَجِ ) بطنه بعجا شقه ومنه ( تبعّج ) السحاب بالمطر و ( بعَجه ) حُبُّ كذا اشتد وجُده به
ع و ( بَعِج ) الرجل بَعجَاً ضعف مشيه و ( تبعج ) البرق انفرج من الودق
ق و ( بصَع ) الماء بَصاعة سال من خرق ضيق
ع والعِق بصعا رشح وابصعون في التأكيد منه وقد رواه بعضَ اللغويين بالضاد المعجمة فقال أبضعون بعق ق و ( بعق ) المطُر بُعاقا والمؤذن صوّتا والإبل بعقا ذبحها
و ( بكَعه بالسيف بكعاً ) وبالعصا ضربه بهما وأيضاً استقبله بما يكره
ع ( وبكعته ) أعطيته جملة وما أدري أين بكَع أي أين ذهب
و ( بَحث ) عن الشيء بحثاً استقصى خبره وأيضاً طلبه في التراب
و ( بَهش ) إلى الشيء بهشاً أسرع إليه مسروراً به
ع والشيءَ تناوله

و ( بَدهه ) بدها فجأة وبديهة الرأي منه
و ( بَهظني ) الأمر بَهظاً شقّ عليّ والدابَة أثقلها
ع و ( أبهظ ) حوضه ملأه
ق و ( بعَث ) الرَسولَ والجيش بَعثا وبِعثة أرسلهما والبعير حل عِقاله والنائم من نومه والله الخلق من مضاجعهم
ع و ( بَعث ) الرجل بَعَثا لم يغلبه النوم سَهَرا
ق و ( بَرع ) بَراعة فاق في السودد
ع و ( بَرُع ) أيضاً كذلك
ق و ( بَعَر ) كلّ ذي ظلفَ بَعرا
و ( بخَسه ) حقه بخسا نقصه والكيلَ كذلك والعين فقأها والناس عشَّرهم
و ( بَخص ) عينه بخصا أدخل إصبعه فيها واللحم عن العظم نزعه والرجل أعطيته بَخصة أي بَضعة
ع و ( بَخص ) الرجل بَخصاً نتأ لحم عينيه
ق و ( بَصَق ) بُصاقاً و ( بزق ) بُزاقاً ولا يقال بالسين إلا في الطول وغيره يجيزها

ع و ( بَصقت ) الشاة بُصوقاً حُلبت وفي بطنها ولدها
ق و ( بغَتَ ) الشيء بغتا فجأة وأيضاً أعجله
و ( بثَق ) النهرَ بثْقاً كسر شطَّه ليخرج الماء منه
و ( بَشَك ) الدابة بشْكا أسرع نقل قوائمه والرجل كذب والثوب خاطه والإبل ساقها
و ( بَغِشْت ) السماء بغْشاً أمطرت مطراً رقيقاً
ع و ( بُغِشت ) الأرض فهي مبغوشة
ق و ( بزَر ) القصَّار الثوب بزرا ضربه بالعصا والشيء ضربته بها
و ( بزَل ) البعير بُزولاً طلع نابُه والرجل والرأي بَزالة جادا وفضلا والشجَة أيضا الجِلد بَزالة شقته و ( بزَلت ) الخمر وغيرها بزلا ثقبت إناءها واستخرجتها ومنه المِبزَل
و ( بَجس ) الشيء بَجساً فجّره وأيضاً شقَّه وأجرأه
ع و ( بِجِس ) الماءُ نفسُه جرى
ق و ( بَدَحه ) بالعصا بدحاً ضربه بها والمرأة

حسنت مشيتها
ع وأيضاً رمى بكل رطب من فاكهة وغيرها و ( بدَحه ) بأمر مثل بدَهه وبالأمر باح به والبعير عن حمله عجز عنه و ( بدَحه ) الأمر مثل فدَحه
( ق و ( بَذَح ) لسانه بَذْحا فلقه )
وبَذَخ البعير اشتد هديره والرجل طال فخره وكلامه والجبل علا
و ( بَذِخ ) الرجل بَذَخا طال فخره أيضاً وكلامه
ع و ( بَذُخ ) يبذُخ أيضاً
ق و ( بَزَم ) على الشىء بَزْما عضَّ والناقة حلبها بإصبعين
ع والشىء أخذه والسَّنة اشتدت
ق و ( بَكَته ) بالحق بَكْتا وقفه عليه
و ( بَزَق ) الأرضَ بَزْقاً بذرها
و ( بَضَك ) لاسيفُ بَضْكاً قطع
و ( بَجَد ) بالمكان بُجُوداً أقام

و ( بَكَل ) الدقَيقَ بَكْلاً والسويق خلطهما و ( بَتَك ) السيفُ بَتْكاً قطع والشىءِ قطعُته
( وبهَزه ) بَهْزا ضربه
ق و ( بَطِر ) بَطَراً أَشِر
ع بَطَرتُ الجرح بَطْراً شققته للأَصلاح ومنه البيطار وأيضاً نشط وأيضاً حار وأيضا دهش
ع ( بَهَث ) إلى الرجل أبدى له سُروراً وبُشراً
ق و ( بَلَتَ ) الشيءَ بَلْتاً قطعه و ( بَلِت ) بَلَتا سكن فلم يتحرك و ( بَلُتَ ) اللسانُ بَلاتةً فصُح
ع و ( بَلَتَ ) الثوبُ بَلْتاً وَسِخٍ ودَرِن
ق و ( بَقَر ) البطن والشيءً بقرا شقه والشىء وسَّعه و ( بَقِر ) بَقَراً حَسِر بصره فلا يكاد يُبصر
ع والكلبُ رأى البقر فتحير
ق و ( بَغَر ) النَّوءُ بَغْراً هاج بالمطر و ( بَغِر ) بَغَرا اشتد عطشه فلم يروَ والبعيُر مات من ذلك
و ( بَعَلَ ) الرجل بُعُولة تزوج و ( بَعِل ) بَعَلاً

بِرم وعند الحرب دَهِش وفي الأمر حار والمرأة لم تحسن لُبس ثيابها
ع و ( باعل ) الرجل امرأته من البِعال
ق و ( بزَخَ ) بالعصا ظهره بَزْخاً ضربه حتى اطمأنَّ و ( بَزخ ) بَزَخاً وبَزاخةً اطمأنَّ خِلقة
و ( بَخَق ) العينَ بخَقْاً عارها و ( بَخِقتْ ) بَخَقاً عورت عوراً قبيحاً
و ( بتَر ) الشىء بَتْراً قطعه و ( بَتر ) كلُّ ذي ذنَب بَتَرا وبُتْرةً انقطع والرجل انقطع عقبُه
ع و ( أَبْتره ) الله تعالى و ( أبتر الرجل صلى البتيراء أي حين تنبسط الشمس )
ق و ( بغَثت ) الطعام بَغْثاً خلطته بالشعير و ( بَغِث ) الطائر بغْثة اشبه لونه لون الرماد
ع وهي من الغنم الرقطاء والمكان كثر رمله فهو أبغث
ق و ( بَذَرَ ) الحب للزراعة بَذْرا فرقه والكلام

والنمائم كذلك والرجل نسلَه كَثُروا و ( بَذِر ) بذَارة لم يكتمُ سراً فهو بذير وبَذُور
ع و ( بَذَر ) البقلُ بَذْراً نبت
ق و ( بَخَرت ) القدر بَخْراً سطع بخارها و ( بَخِر ) الفم بَخَراً ساءت رائحته
و ( بَهَر ) المرأة بَهراً قذفها بالبهتان والقمرُ السماء بنوره ملأها والشيءُ الشيء غلبه وطاله
ع والرجل برع والشيء أعجب والرجل تعس والرجل خنقه وضربه ودفعه
ق و بُهِر الرجل أَصَابَه البُهْر وهو النَفَس
( ع و أَبهر القومُ صاروا في بُهرة النهار أي وسطه )
ق و ( بَقَعتهم ) الباقعة بَقْعاً نزلت بهم الداهية وما أدري أين بَقَع أي ذهب و ( بَقِع ) الطائر والغراب والشاء والكلاب بَقَعا اختلفت ألوانها
ع والعام وقع مطره في مواضع وأيضاً أجدب وأيضا كان فيه خِصب وجَدْب

ق و ( بَدغ ) بدْغا جرّ ألِيتيه على الأرض و ( بَدِغ ) بدغا تلطخ بعذرتَه و ( بِطَغ ) بطَغاً كذلك
ع وبالشر كذلك وبَدِغ أيضاً عظم بدنُه وامتلأ وأيضاً ظلم وغشم
ق و ( بَلع ) الطعام بَلعاً و ( بلَع ) الماء والريق بلْعاً
و ( بهته ) بِهَتا أخذه بغتة و ( بُهِت ) بهتاً لغة القرآن الفصيحة و ( بَهِت ) و ( بَهُت ) جائزان أي دهش و ( بهته ) بهتا وبُهتاتاً قذفه والشيء أفزعَك وأدهشك
ق و ( بَعُد ) الشيء بُعداً صار بعيداً
و ( بَعِد ) بَعَداً هلك
ع و ( بذَو ) الرجل بذْواً وبذاء و ( بَذى ) بَذاءةَ وبذيً سفه
ق ( بَذا ) على القوم بذاء و ( أبذى ) سفه ( وبعضهم يقول بذيت )
و ( بَثِعت ) الشفةُ بثوعاً سال دمها
و ( بظَرت ) المرأة بَظْراً طال لسانها والرجل نتأ

وسط شفته العليا
ع والمرأة لم تخفض وأبظر تزوج نصرانية
ق و ( بَجَح ) بالأمر بجْحاً و ( بجَحَ ) فرح
ع و ( مَجَح ) و ( مَجِح ) بالميم لغة فيه و ( أبجحني ) فرّحني
ق و ( بُعِض ) المكان بَعْضاً كثر فيه البَعوض
ع و ( بَعِض ) البَعوض عضَّ
ق ( بَلِخ ) الرجل بَلخَاً تكبر
ع وأيضاً حمق وأيضاً احتال والشيء أبيضَّ
ق و ( بَجِر ) بجرا عظم بطنه أو نتأت سرته وهي البُجْرة والبَجَرة
ع وأيضاً لم يروَ من شرب الماء
ق و ( بَكِم ) بَكَماً خرس بعد الكلام وأيضاً لم يتكلم بخير ولم يعقله
وبَرجت ) العين بَرَجاً اتسعت
و ( بَشِم ) بَشَماً مرض من كثرة الأكل
ع وأيضاً سئم

ق و ( بَرِصِ ) برصاً ابيض جلده او اسود بعلّة
و ( برَش ) بَرشاً خالط لونه لون غيره والرياض كذلك
و ( بَتع ) الرجل بَتَعاً طال وأيضاً غلظت رقبته واشتدت مفاصله
و ( بُخِت ) بخَتاً صار له حظ وجد
و ( بَشِع ) الشيء بَشاعةً كره طعمه أو رائحته
ع ( والوادي بالماء امتلأ )
ق و ( بَشِعت ) بالأمر شق علىَّ وبالشىء بشَعَاً تظننت
ع وبالطعام لم أُسغه وبالشيء بطَشت به
ق و ( بَهِق ) بهَقاً أبيض
و ( بَدُن ) بَدانة عظم بدنه
ع و ( بَدَن بدنا كذلك و ( بَدّن ) اسنّ
( ق وبذَم بذامة كمل عقله فلم يغضب إلامما يجب الغضب منه )

ق و ( بَزع ) الغلام بزاعةً والجارية تناهى جمالها و ( برَز ) الشيء بروزاً ظهر والإنسان إلى الفضاء خرج و ( برُز ) بَرازةً تم عقله ورأيه والرجل بَرز والمرأة بَرزة
ع والكتاب نشرته فهو مبروز
ع و ( بُحت ) الشيء بحاتة خلص
وبجَمِ ) بجما وبُجوما سكت من عىّ اوهيبة
و ( بقَط ) بقطا فرعن ثعلب والرجل متاعه جمعه وشده ليرتحل
و ( بعك ) الجسم بَعكا غلظ ومنه اشتقاق بعكك وهو أبو أبي السنابل
و ( بدَسه ) بكلمة بدسا رماه بها
و ( بغَز ) بغْزا نشِط وأيضاً ضرب برجله أو بعصاه
و ( بخَر العود وغيره في النار إذا فاحث له رائحة وطلع له دخان )

و ( بَرِثت ) الأرضُ بَرَثاً أمرعت
و ( بقَمَت ) الغنم من الجوع بَقْماً هُزِلت
و ( بَثَطت ) الشفة ورِمت
و ( بَقَّث ) بَقْثاً و ( بقث ) أفسد والمبِقّث الأحمق و ( بَشَق ) بَشْقاً تأخر وأيضاً أخذ ومنه اشتقاق الباشق
و ( بدعت ) الركّى بَدْعا استنبطها وركٌى بديع حديثه الحفر والشيء أنشأته
ق و ( أبدع ) الرجل أتى ببديع من قول أو فعل والله تعالى الأشياء ابتدأ خلقها بلا مثال والبعير كلَّ وحَسِر
ع وقيل لا يكون الإبداع إلا بظَلَع
ق و ( أُبِدع ) بالرجل كلَّت إِبله أو عَطِبت
ق و ( أبلس ) إبليس لعنه الله يئس من رحمة الله والرجل سكت وأيضاً يئس من كل خير
ع وأيضاً أنكسه وحزن وأيضاً تحير وأيضاً انقطعت حجته وأيضاً ندم والناقة لم ترع من شدة الضبعة
ق و ( أبهمت ) الأمر والباب أغلقتهما وفي الحديث

( أبهموا ما أبهم الل ) ه أي دعوا تفسير ما لم يفسره الله و ( أُبهِم ) على الإنسان مثل أُرتجَّ ( عليه ) و ( أبهمت ) الأرض أنبتت البُهمي وهو نباتٌ له شوكٌ
و ( أبَطخ ) القومُ صار لهم بِطّيخ
و ( أََبعط ) غلا في الجهل وكلّ قبيح وفي السوم أبعد
ق و ( أبلم ) الرجل ورِمت شفتاه
ع والناقة وَرِم حَياؤها من شدة الضبعة
( ق و ( بَلِمت ) بَلَمة و ( أبلَمتْ ) اشتهت الفحل )
ع و ( بَذَم ) الرجل بذماً و ( بَذُم ) بذامةً إذا غضب مما يجب الغضب منه و ( أبذمت ) الناقة اشتهت الفحل
ع و ( بَضَم ) الحبُّ بَضْماً غلظ وخشن باب الثنائي المضاعف
( بَرّ ) الله عز و جل حجك بِرّاً وبُروراً و ( أبرَّه ) جعله

مبروراً اى مقبولا واليمين كذلك والرجل يمينه صدق فيها وأيضاً وَفَى كذلك ( تقول منه صدقت وبَرِرْت وتَبَرْت ) و ( بَّر ) الرجل برَّاً صار بَرّاً وهو الصادق وضد الفاجر وأبويه برَّاً وبُروراً قضى حقوقهما وفي اليمين والقول صدق و ( بُر ) الحجُّ والعمل و ( بَرّا ) صارا مبرورين مقبولين و ( أبرَّ ) الرجل صار في البَرِّ وعلى القوم غلبهم وفي السّبِاق تقدم
و ( بَقَّ ) بَقَاقاً و ( أبقَّ ) أكثر كلامه وخيره في الناس بَقاً فرّقه كذلك والمرأة كثر أولادها
ع و ( بقّت ) السماء بقّا جاءت بمطر كثير
و ( بتَّ ) الحكم والشيء والطلاق بتّا و ( أبتّه ) قطعه و ( بَتّت ) اليمينُ بُتوتا فهى باتّة و ( أَبتّ ) بعيره حَسَره بشدة السير
ع والمرأة حَمُقت وأيضاً هُزلت والعبير أعيا و ( بتَّ ) الشىءُ هزل
ق و ( بلَّ ) من مرضه بلُولاً وبَلاً يبِلُّ بَلَلاً و ( أبلّ ) أفاق و ( بَللَت ) الثوبَ وغَيره بالماء وغيره والرَّحِم

بالصلة بَلَلاً وبِلالاً ندَّيتُها وبالشىءُ بلولاً ظَفِرت به و ( بَلَّ ) الشيء ذهب ع و ( بَلِلت ) بفلان آخيتُه
ع و ( بَلَلت ) به بلا كذلك وأيضاً صادفتُهُ رجل سوء
ق و ( بَلِلت ) بفلان بَللاً دُهيت به وبالشيءَ بلالةً ( أحببته ) ولزمته وما تبلُّك عندي بالّة أي لا ينالك مني خير و ( بَّلك ) الله بابن أى رَزقكه و ( أَبللت ) الرجل صادفته أبلَّ أي شديد الخصومة و ( أبلَّ ) الرجل في الأرض أي ذهب فيها
( ع وأيضاً امتنع وغَلَب )
ق و ( بلَّ ) الرجل يبِلُّ بَلالة و ( أبلَّ ) غلب في كل شيء من خصومة أو شجاعة او لؤم أيضاً
ع و ( الصفا املاَّس والرجل ظفرت به
ق و ( بنَّ ) بالمكان و ( أبنَّ ) به أقام
وأبى الأصمعي الا أبنّ و ( أبنَّ ) الشيء طابت بنتّه أي ريحه

والبعير حسره بشدة السير
وبثَثته سِرّى و ( أبثّثته ) أطلَعِته عليه
ع و ( بثَّ ) الخبر و ( أبثَّه ) نشره
ق و ( بثَّ ) الشيء بثا فرقه والله خلائقه نشرها والخيل في المغارة والكلاب على الصيد أرسلها
و ( بسَّ ) الشيء بسّاً فتَّته والسويق خلطه بما يجمعه من سمن أو غيره والرجل عقاربه أي نمائمه أرسلها وفي السير رفق والرجل عنك نحيته و ( أبسَّ ) بالناقة دعاها للحلب وبالمعز والضأن إلى الماء
ع و ( بسَّ ) أيضاً
( ق ) و ( بَسَتْ ) الناقة و ( أبسستها ) زجرتها لتسوقها
( ع ) و ( بسَّ ) اللحم بسوساً شواه وفي السير أسرع
ق و ( بدّ ) الإنسان بدداً عظم خلقه وأيضاً تباعدت فخذاه والدابة تباعدت يداه
ع وقيل هو العريض ما بين المنكبين و ( بددت ) السرج و ( أبددته ) جعلت له بِداداً

ق و ( بددَت ) الشيء فرقته و ( أبددتهم ) العطاء فرقته فيهم والسهام رميت كل واحد بسهم ويده إلى الأرض مدها
ع و ( أبدَّه ) بصره أتبعه و ( بدّد ) الرجل أعيا
ق و ( بعَّ ) السحاب بعّاً وبَعاعاً ألحَّ بالمكان
و ( بحَّ ) الإنسان ع يبَح ويبِح بَححا ق بحة وبُحوحة وإذا لزم بُحاحاً وهو جشة في الصوت
ع وكذلك ( بَهّ ) بَهها
ق و ( بزَّ ) الرجل والشيء بزّاً سلبهما
ع و ( أبززت ) لغة
ق و ( بذَّ ) الشيء بذّا سبقه ( والرجل يبذ بذاذةً وبذوذةً رثّت هَيأته )
( ق ) و ( بجّ ) بالرمح بَجّاً طعن والجرح والخُراج شقه
ع والعين تُبجّ بججاً اتسعت
و ( بشَّ ) الشيء بّشاً برق مثل بصّ

و ( بِششِت ) بالشيء بشاشةً وبشاً أقبلت عليه
و ( بطّ ) الجرح واِلخراج بطّاً شقه
و ( بكَّ ) القوم بكّاً دفع بعضهم بعضاً
ع والرجل وددته وضُعت منه
ق وعنق الرجل كسرته ومنه بكّة اسم ما حول البيت
ع والمرأة جامعها
ق و ( بضَّ ) الماء يبِضَّ بضَّاً وبَضيضاً سال
ع والسقاء والقربةَ كذلك
ق ولك بضَّا أعطيتك اليسير والمرأة تَبض وتَبُض بضاضةً وبُضوضةً رقت بشرتها وصفت مع اكتنازَ لحمِها
ع والأوتار حركَها بالضاد
و ( بصَّ ) الشيء بصيصاً برق والماء بصَّا سال وجرى
وبظَّ ) الأوتار بظاً حركها لتصوت بالظاء
ع وعلى كذا ألحَّ
المهموز
( بَدأ ) الله الخلق بدأ و ( أبدأهم ) خلقهم وبالأمر مثله

قدمته و ( بَدأ ) وعاد ( وأبدأ وأعادَ ) وما أبدأ فلان ولا أعاد إذا لم يأت بشيء ولم يقدر عليه و ( بُدِي ) بدأ حُصِب أو جدَّر و ( أبدأ ) من أرض إلى غيرها خرج
ع و ( أَبدأ ) أتى بالبَدئ وهو العجيب
ق و ( بُطؤ ) الرجل وغيره بُطأ و ( أبطَأ ) تأخر
ع والقوم كانت دوابهم بطيئة كذلك ق و ( بأرت ) البئر بؤوُراً حفرتُها والشيء بأراً خبأته وللآخرة قدمته والبُؤرة وهي الحفرة بأرا حفرتها و ( أبأرتك ) جعلت لك بئراً
و ( بَرأ ) الله الخلق برءاً خلقهم ومن المرض كذلك
ع و ( بَرؤ ) أيضاً من المرض لغة
ق و ( بَرئِت ) بُرءاً و ( برئت ) من الشيء براءةً و ( أبرأتك ) من الدَّين
و ( باء ) بوءاً ( وبَؤوّا ) وبالشيء وإليه رجع وبالذنب أقر والقتيل بالقتيل قُتل به و ( أبأت ) الإبل أنختها في معطنها

وهو مَبْأتها و ( أباتك ) منزلا أنزلتك به ومن الشيء فررت
و ( بدأ ) الأرض بذءاً ذَمَّ مرعاها والرجل ذممته و ( بذأته ) العين لم يعجبها مَرآته
ع والرجل عِبته
ق و ( بَذُؤ ) بَذاءةً وَبذاءً سَفُه لغة و ( بهأ ) بالشىء بهوءا أنَس به
ع و ( بَهىء ) به بَهاءً كذلك
ق و ( ناقة بهَاءٌ تأنس إلىالحالب منه و ( ما بهأت ) ( له ) و ( مابهأت به ) اى ما فطنت له و ( بها ) و ( بَهُو ) و ( بهى ) بهاء وبهاءة وانه لبهيّ اذا ملاء العينَ جمالُه و ( بهيت ) به بهْياً أنست به لغة في ( أبهأت ) به و ( بهَىالبيت بهاء انخرق وتعطل و ( ابهأه ) غيره و ( ابهيت ) الخيل عطلتها من الركوب والإناء فرغته والبيت كشفته
و ( بسأ ) بالأمر وبسىء به بسأً وبساءً مرَن عليه وأيضاً أنس به

و ( بَؤُس ) بأساً وبآسةً شجع و ( بَئس ) بؤساً وبؤسى وبئيساً وبأساً ساءت حاله
ع و ( بؤس ) أيضاً و ( أبأس ) مثله و ( بؤس ) هزل ق - ( بَكُؤت ) كل ذات لبن و ( بكأت بَكْأ وبُكأ ( وَبكاءة ) وبُكؤا قل لبنها والرجل قل كلامه عّيِا
و ( بَؤل ) بآلة مثل ضؤل ضآلة و ( بال ) بَولاً معروف
ع و ( بتأ ) بالمكان بُتوءاً أقام و ( بتا ) بتواً أفصح
و ( بأى ) بأواً تكبر باب المعتل
( باع ) الشىء بَوعاً قاسة بالباع والذرع وبماله بسط به باعه والدابة والناقة في السير انبسطت فيه
و ( باع ) الشيء بيعا باعه واشتراه من الأضداد و ( بعتك ) الشيء بعته لك وأباعه عرضَّه للبيع و ( أبعتك ) الشيء طلبته لك وأعنتك عليه
ع و ( أباعه ) أيضاً بمعنى باعه و ( بعته ) بمعنى وهبت عن الكساىء

ق و ( باث ) الشيء بوثاً و ( أبأثه ) حركه بيده والمكان حفر فيه وخلط ترابه
و ( باث ) الشيء بيثاً استخرجه
ع و ( باث ) أيضاً بَوثاً و ( أباث ) كذلك
ق و ( بان ) صاحبه بوناً وبيناً فصله و ( بان ) بيناً وبينونةً ذهب وأيضاً زال عن وطنه و ( أبان ) أفصح
ع و ( بان ) الأمر بياناً وتبيانا و ( أبان ) ظهر عن أبي زيذ
( ع ) و ( أبان ) الرجل ابنه بمائة دينار أعطاها والشىء أوضحه و ( بان ) وصل وأيضاً فارق من الأضداد والبئر بعد قعرها فهي بائنة وبَيون وأيضاً أتى الحلوبة من شمالها والقوس بانت عن وترها فهى بائنة وأما التي قربت من وترها حتى كادت تلصق به فهى بانية بتقديم النون وكلاهما عيب من بَنَت على وترها
ق و ( بَدَا ) الشىء بُدوّا ( أبدى ) ظهر و ( بدا ) للرجل في الأمر بَدَاء رَجع عنه
ع و ( أبدى ) في منطقة جار و ( بَدَيت ) بالشيء و ( بَدِيت ) به قدمته وهي لغة للأنصار قال ابن رواحة

( باسم الإله وبه بَدِينا ... )
ق و ( بَدوت ) إلى البادية بَداوة و ( أبديت ) خرجت إليها و ( أبدى ) أحدث
ع والاسم البَدى و ( بَدِيت الأرض بَدىً كثرت فيها البَدأة وهي الكمأة
ق و ( باض ) الطائر بيضاً والحَرُّ عليهم اشتد والبهمي تشققت نصالها
ع والعُود ذَوِي ويد الفرس انتفخت وتغددت ( والرجل أقام بمكانه )
ق و ( بِضتُ ) الرجل بُيوضاً غلبته في بياض اللون و ( أبيَضَ ) الوالد وُلِد له ولد أبيض
و ( بلى ) الثوب وغيره ( بَلِيً وَبلاءً ) أخلق و ( بلوت ) الرجل بلوىً اختبرته والله تعالى بالخير والشر بلاء اختبر به وصنعه و ( أبلاه ) الله بلاء حسنا فعله به والرجل أغنى و ( أبليتك ) يمينا حلفت لك بها

ع وبلاه أيضاً أحسن إليه قال زهير فجاء باللغتين
( فأبلاهما خيرَ البلاء الذي يبلو ... )
و ( بلاه ) السفر و ( أبلاه )
ق و ( بزى ) الرجل بزىً خرج صدره ودخل ظهره فهو أبزى و ( بزا ) البازي بزواً عدّل ريشه على نفسه
ع وفلانا قهرته والرجل تطاول وبزَواناً وثب
ق و ( أبزى ) فلان بكذا قوي عليه وضبطه ( وقهره ) والإنسان رفع مؤخره
( ق وبفلان بطشت به وقهرته )
ق و ( بغيت ) الشيء بُغاء طلبته والفاجرة بِغاء زنت وعلى فلان بَغْياً تعدى والجرح ترامى إلى فساد
ع والسماء اشتد مطرها والرجل استطال وظلم وأبغيتك فرساً أخبلتك
ق و ( أبغيتك ) أعنتك على بُغيتك
و ( بنيت الشيء والأمر بناءً وبُنيانا أقمته و ( أبنيتك ) بأهلك جعلتك تبني عليها وبيتا أعنتك على بنيانه
ع و ( بنى ) على أهله دخل بها
ق و ( برى ) لك فلان والشيء بريا عرض والقلم

والسهم نحتهما والدابة أذهبت لحمها بالإتعاب
ع و ( بروت ) القلم برواً وبَرِي من المرض بلا همز وبرأه الله بر وا خلقه
ق و ( أبريت ) البعير جعلت في أنفه بُرَة وهي الحلقة من صفر أو غيره
و ( بَقى ) الشىء بَقاءً وباقيةً ضد فنى و ( بقي ) لغة فيه و ( بَقوته ) و ( بَقَيته ) بَقياً انتظر ته
ع واأضا نظرت إليه ويد الفرس وَرمت
ق و ( ابقيت ) ( عليه ) مستعمل في كل شيء
وباج ) البرق بوجا تفرق في السحاب والرجل القوم عمهم بشره
ع والرجل أعيا وأيضاً رفع صوته و ( باجت عليه داهية وبائجة )
و ( باز ) عن الموضع تنحى عنه بالزاى بَيزًا وبُيوزًا ( والشيء قاومه )
ق و ( باح ) الشيء بوحاً ظهر وبالأمر صاحبه أظهره

ع والقوم أتاهم على غفلة و ( أباحه ) أظهره
ق و ( باخت ) النار والحرب بوخاً طفيئتا والغضب سكن والرجل أعيا
و ( باك ) الحمارُ وغيره من البهائم الأنثى بَوكاً ضربها والناقة بؤوكا سمنت والقوم في رأيهم بَوكاً اختلط عليهم
( ع والقناة ثوَّر ماءها والبندُقة اداربها بين راحتيه والسيف وغيره لم يقطع )
ق و ( باقت ) البائقة بوقاً وهي الداهية نزلت
ع والشىء غاب وأيضاً ظهر من الأضداد والأنسان سرق والأنسان هلك
ق و ( باص ) بوصاً تقدم
ع وايضاً فات وأيضاً بعد ( بَوِصت ) المرأة عظمت عجيزتها فهي بَوصاء
ق و ( بار ) الشيء بَوار اً هلك في دين أو دنيا والأيتم والشيء كسدا وكانوا يتعوذون من بوار الأيم والشيء بوراً اختبره والناقة عرضها على الفحل ليعلم ألقحت أم لا
ع والبناء خرب

و ( باش ) بوشاً جمع
ق و ( باه ) للشيء يبوه ويباه بوهاً وبَيها تنبّه له
ع وتقول ما ( بُهت ) له وما بِهت أي ما فطنت له
ق و ( باغ ) الدم بَوغاً وبيغاً هاج
ع وكذلك ( تبوّغ ) و ( تبيَّغ )
ق و ( بعا ) بَعواً وبعياً اجترم
و ( بظا ) اللحم بظوّاً اكتنز و ( بَظِيت ) المرأة اتباع لحظيت عند زوجها
ع و ( بثا ) فلان بثواً وشي به عند السلطان وسبعه
و ( بات ) يفعل كذا
ع يبيت ويبات
ق بيتوتة فعله ليلاً ولا يقال بمعنى نام ويقال ( بِتَّ ) القوم و ( بِتُّ ) بهم
ع نزلت بهم ليلاً
ق و ( بات ) الشيء بيتاً استخرجه
ق و ( باد ) الشيء بيداً ذهب
ع و ( باظ ) بيظاً وبوظاً وضع ماءه في رحم المرأة

ع و ( باس ) بَوْساً قبّل وهو معرَّب
و ( بَكَى ) ع بُكأ و ق بُكاء معروف
ع إذا أردت الدموع قصرت وإذا أردت الصوت مددت و ( أبكيته ) صنعت به ما يُبكيه
ق و ( بكَت ) السماء أمطرت باب الثنائي المكرر
( بأبأت ) بالصبي قلت له بأبي أنت قال ( وإن يُبأبأن وإن يُفدّين ) و ( تبأبأت ) عدوت
و ( بثَبثَت ) التراب وغيره استثرته والخبر نشرته
و ( بَحبَح ) الصبي و ( بَخبَخ ) اتسع و ( البحجة ) الإتساع ومنه بحبوحة الدار أي ساحتها قال في ضئضئي المجد وبحبوح الكرم ويقال بخبخوا عنكم من الظهيرة وخبخبِوا بالخاء المعجمة أي ابردوا
و ( البَجبجَة ) بالجيم من قولهم رجل بَجباج أي ممتلئ الجسم و ( بَصبَص ) الكلب حرك ذنبه وكذلك الفحل قال الراجز
( بصبص بالأذناب إذ حدينا ... )

و ( بصبص ) الجرو مثل صأصأ وهو نظره قيل ان ينفتح عيناه و ( البصَبصة ) تحريك الظباء اذنابها
قال الشاعر
( ولقد ذعرت بنات عم ... المُر شقات لهابصابص ) وقَرب ( بَصباص ) لا يبلغ الا بسير شديد
و ( بقبق ) الرجل كثر كلامه وقد ( بقبقت ) يارجل و ( أبققت ) و ( ألبقبقه ) حكاية صوت كما يبقبق الكوز في الماء وهي أيضا غليان القدر
( وبَهبه بَهبَهة ) وهي حكاية هدير الفحل
و ( البلبلة ) الإضطراب وما يجده الإنسان في قلبه من حزن ومنه قول المرأة لعلى عليه السلام ( ثلاث يبلبلن القلوب )
و ( البَكبَكة ) الازدحام ( تبكبك ) القوم على الشيء إذا أزدحموا عليه ( البكَبكَة ) أيضا المضي والمجيء و ( بكبَك ) المرأة و ( بكّها ) أيضاً جامعها
و ( البعبعة ) تتابع الكلام في عجلة
( البغبغة ) بالغين ضرب من الهدير وهي أيضاً السرعة والعجلة

و ( البرَبرة ) كثرة الكلام
و ( البزبزَة ) بالزاي كثرة الحركة والإضطراب
و ( بسبست ) بالغنم دعوتها للحلَب
و ( البَطبَطة ) صوت البطّة إذا صاحت باب الرباعى الصحيح
( بلدَح ) الرجل أعيا وبلّد
و ( برشَم ) وجَمَ وأظهر الحزن وأيضاً أدام النظر وايضا صغّر عينيه ليحد النظر والبناء لونه بألوان النقوش كمايبرشم الصبي بالنيلج
( وبرقعت ) الدابة والجارية ألبستهما البرقع و ( تبرقعت ) الجارية قال الشاعر
( فذكرت حين تبرقعت ضباَّرا ... )
و ( بركَع بركعة ) قام على أربع و ( تبركعت ) الدجاجة للذكر قال العجاج
( ولو أراد واغيره تبركعا ... )
و ( بَعثر ) بعثرة قلب التراب وفي القرآن ( إذا بُعثِر ما في القبور )
و ( البغثرة ) بالغين معجمة الهْيج والإختلاط

و ( تبغثرت ) نفسه غثت
بحثر و ( بحثرت ) الشيء بدَّدته وأيضا بعثرته
و ( الرغَثة ) شبيه بالطُحلة ومنه اشتقاق البُرغوث
والبَحشلة ) غلظ في سواد
و ( تبعثق ) الماء من الحوض انكسرت منه ناحية فخرج منها
و ( البعثَقة ) خروج الماء من غائله حوض أو جابية وضربه حتى ( بلطحه ) إذا ضربه حتى يضرب بنفسه الأرض
وضربه بالسيف ( فبخدعه ) وكذلك خذعبه وبذخعه
و ( بذلَخ ) بذلخة فهو مُبذلخ وبِذلاخ وهو الذي تسميه العامة المُطرمِذ
و ( بزمخ ) الرجل تكبرَّ
و ( برذَن ) ثقل ومنه اشتقاق البِرذون قال ( قد برذنت خيلهُم العِرابُ )
و ( بَرشط ) اللحم شرشره
و ( برشَقت ) الثوب نقشته وكل شيء نقشته فقد ( برشقته )
و ( برقشته ) أيضاً و ( برقش ) ولَّى هارباً

و ( برطَم ) الرجل قطّب وتغضّب قال الراجز
( مبرطِم برطمة الغضبان ... )
و ( بَرعَم ) النبتُ استدارت رُؤسُه وكَثُر ورقه وهو البُرعوم وجمعه بَراعيم
و ( بلسَم ) الرجل بلسمةً كرَّه وجهه
و ( بلهَس ) أسرع في مشيه
و ( بلأص ) عدا من فَزَع
و ( بَلعَص ) مثلُه
و ( تبلهَص ) من ثِيابه خَرج منها
و ( تبهلَص ) أيضاً
و ( تبحلس ) الرجل إذا جاء فارغاً لا شيء معه
و ( بيقَر ) الرجل عدا منكساً رأسه خاضعاً
قال الشاعر
( كما بيقر من يمشي إلى الجلسد ... )
الجلسد صنم كان في الجاهلية
و ( بيقر ) أيضاً خرج من بلد إلى بلد وأيضاً أعيا

وأيضاً أتى العراق وأيضاً أفسد أمره ( والفرس ) راوح بين رجليه في القيام وأيضاً لم يصنع في الحاجة شيئاً
و ( بحظل ) بحظَلة قفز قفزان اليربوع
و ( برقَط ) صعِد في الجبل فسقط
و ( بلدَم ) فَرِق
و ( بَرنَس ) أسرع وتبختر
( البَركلة ) المشي في الطين والماء
و ( البَهكثة ) السرعة
و ( البَرجمة ) غلظ الكلام
و ( البَرقحة ) قبح الوجه
و ( البردَسة ) الخُبث
و ( البرطسة ) أخذ الجُعل
ومرّ ( يتبهنَس ) إذا تبختر
و ( بصّص ) الجِرو فتح عينيه وكذلك ( بصبص ) بالباء و ( جصّص )
و ( الَترهمة ) إدامة النظر و ( برَهَم الشجر ) اجتمع ورقُه وثمرُه

و ( بلجَم ) البيطار الحمارَ شد قوائمه من داء يصيبه )
و ( البلصمة ) الفِرار
و ( بلهصه ) من ماله و ( بهلصه ) أخرجه منه
و ( بلأز ) أكل
و ( بعزج ) الشيء فرقه
و ( برثط ) وضع عجانة بالأرض مقيما
و ( بسمل ) بسملة إذا أكثر من قول بسم الله
و ( بأذن ) ذلّ وأغضى
و ( البلعمة ) الإبتلاع
و ( برغز ) ساء خلقه باب الخماسي والسداسي
( إبذعرَّ ) الشيء تفرق
و ( إبرندع ) الرجل عن الشيء تقبَّض عنه بالدال وبالذال أيضاً كذلك وللأمر استعدّ له
و ( ابعنقى ) ساء خلقه واعبنقى كذلك
و ( أبلندى ) اشتد وصلب وكذلك اجلندى و ( ابلندى ) أيضاً عرض وغلظ

و ( ابلندح ) المكان عرض واتسع والحوض انهدم
و ( ابرنشق ) فرح وبالسين كذلك والأرض اخضّرت
و ( تبلخص ) ( لحمه ) و ( تبخصل ) غلظ وكثر
وفلان ( يتبذعر ) على الناس أي يسيء خلقه
ومر ( يتبرنس ) إذا تبختر وأسرع
و ( تبرعص ) الشيء إذا قطع فوقع يضطرب نحو العضو من الأعضاء
و ( تبعرص ) مثله وذكر ابن الكلبي أن الشنفرى لما خرج من البئر ضربه رجل بالسيف فتبرعصت يده أي قطعها وكانت بها شامة فقال
( لا تبعدنْ لا تبعدنَّ شامه ... فربّ وادِ نفَّرت حَمامه )
( ورب قِرنٍ فُصِلت عِظامه ... )
و ( إبرنتي ) غضب وكذلك ( إبرنثي ) بالثاء انتفخ من الغضب وأيضاً أنذر في الكلام
و ( إبزنتي ) بالزاي والتاء استعد للأمر يتوقعه
و ( ابهار ) الليل انتصف

و ( ابلقّ ) الدابة و ( ابلاقَّ ) و ( انبلق ) الباب انفتح
و ( ابلاجَّ ) الشيء ابليجاجا ًوضَح و ( ابرغشّ ) تماثل من مرضه و ( ابلنقع ) انفرج
التاء على فَعَل وأفعلَ باتفاق معنى وغيره من الثلاثي الصحيح
( تَسعتُ ) القومَ تسعاً صرتُ تاسِعَهم وأيضاً أخذتُ ( تسع أموالهم والإبل وردت تسعا واتسع القوم وردت ) إبلهم تسعا وأتسعتُ العدد جعلته تسعةً والقوم صاروا تسعة وأيضاً ( صاروا ) تسعين
و ( تمرتُ ) القوم تمراً أطعمتُهم التمر
ع و القوم كان عندهم تمرٌ
ق و ( أتمرتْ ) النخلة حملت التمر والرُّطبُ صار تمراً والقوم صار لهم تمر
ع و ( تَمَرت ) الرطبة و ( أتمرت ) صارت تمراً عن أبي حنيفة
ق و ( تَلدَ ) الشيءُ تُلوداً قَدُم وفي يَدِ فلانٍ

أقام والرجل اتخذ تلاداً وهو المال المستعد بة و ( اتلدت ) الشيء اتخذته تلاداً
ق و ( تَبلتُ ) الرَّجلَ تَبلاً وَتَرتُه في مالٍ وغيرِه و ( أتبلته ) أوقعته فيما يفسده
ع و ( تبلهم ) الدهرُ و ( أتبلَهم ) أفناهُم
ق والحب أسقمه كذلِك
ق و ( تَرص ) الشيءُ تَراصَةَ اشتَّد
ع و ( تُرصَ ) كذلك
ق و ( أترصتُ ) الشيءَ أحكمته
ع وكذلك ( تَرصتُه )
و ( تَرَبتُ ) الكتاب تَرْباً و ( أتربتُه ) و ( تَرِبت ) الريحُ تَرَبَاً سَافَت التُرابَ والرجلُ افتقر و ( أترب ) استغنى
ع وأيضاً لَصِق بالترابِ من الفقْر

ق و ( اترتُه ) و ( آترته ) أفزعته أتْراً وإيتاراً غير مهموز
و ( تخَذ ) الشيء تَخْذا ( وتَخَذا أو اتخذه ) اكتسبه
و ( تِرف ) تَرَفاًوتُرْفةً لغة والأعم ( أتُرِف ) أفرط في التنعم و ( أترفه ) الله والنعمة أفسدته وأبطرته و ( تَلَع ) النهارُ وغيره تُلوعاً ارتفع و ( أتَلِع ) العنقُ والرجل تَلَعا طالا والرجل كثر التفاته
وإناءٌ تَلع أي ملان و ( اتلع ) النهارُ أيضاً ارتفع و ( تَلِع الثور ) أخرج رأسه من الكِناس
ق و ( أتلع ) رأسَه رفعه
ع وأيضاً نام
ق و ( تَعِب ) الرجل أعيا و ( أتعب ) لقومُ صارت دوابُّهم وماشيتُهم تَعِبةً و ( اتعب إناءهُ ) ملأه
ع والعظم هاضه بعد جبره
ق و ( تبعت ) الشيء تبوعاً سرت في أثره و ( أتبعته )

لحقته
ع وقال الأخفش ( تبعته ) و ( أتبعته ) بمعنى وقال غيره ( تبعته ) في الخير و ( اتبعته ) في الشر
ق و ( اتبعتُك ) بالدين احلتك والناقة وغيرها تبعها ولدها
و ( تَرِع ) إلى الشر تَرَعاً أسرع إليه والإناءُ امتلأ لغة والأعم ( أتَرعتُه )
ع وفي السير سار سيراً شديداً
ق و ( تَهِم ) اللحمُ واللبنُ والرِيحُ تَهَماً مثل تَمِه تَمَهاً أنتَن وتغيّر و ( أتهم ) أتى تهامة وهي ما وإلى مكة من الأرض والرجل أتى ما يتَّهم عليه والرجل ظننت به
ع و ( تَهِم ) إذا غلبه النُعاس وكذلك إذا مَرض عنه )
ق و ( ترك ) الشيءَ تَرْكاَ وتِرْكاًناً خَلاَّه و ( تَركتُك ) تفعُل كذا جعلتُك
و ( تَمَك ) السَنَّامُ وغُيره ( تُموكاً ) ارتفع

و ( تَبَر ) الشيءُ تِباراً هَلك
و ( تَجَر ) التاجرَ تجِارةً و ( تَجْراً ) والناقة نفقت لفراهتها
و ( تَرزَ ) الشيءُ تُروزاً يَبِس والإنسانُ مات
ع و ( تَرز ) تَرَزَاً كذلك و ( اترزت ) المرأة عجينها أيبسته والعدوُ لحم الفرس أيبسه والحبلَ فتله فتلاً شديداً
ق و ( تَنَخَ ) بالمكان تنُوخاً أقام
ع و ( تَفنَ ) الشيءَ تَفْناً طرده
ق و ( تَفَل ) تَفْلاً بَصق وفى أذن الرجل ناجاه والهرُّ الهرَّة سَفَدها و ( تَفِل ) تَفَلاً ترك الطيب فتغيرت ريُحه
ع وهو أيضاً الطّيِب الريح ضد
ق و ( تَبَن ) الدابة تَبنا أطعمه التِبن و ( تبِن ) تبانة أدق النظر في الأمور
و ( تَخِم ) تَخَما وتُخْمة ثقل عليه الطعام
ع و ( تخَم ) يتخِم )

ق و ( تَعِس ) تَعَساً لم يستقل من عثرته و ( تعَس ) تعْساً لغة و ( أتعسه ) الله فتعس هو
ق و ( ترِح ) تَرَحاً حزِن
و ( تَفِه ) الشيء تفاهةً قل وخسَّ والرجل تُفوها حُمق
ع وفى الحديث ( القرآن لا يتفْه ولا يَتشانِّ لايغث ولا يخلق )
و ( تَلِف ) تَلفاً هلك
( ع ) وذهب ضياعا و ( اتلفت ) الرجل أصبته متلفا و ( تلِه ) تلها تلِف
ع وأيضاً تحير
ق و ( تغِرت ) القدر تغَرانا غلت مثل نغِرت
ع و ( تَغَرت ) أيضاً كذلك
ق والجرح سال دمه فهو تغّار والعرق كذلك و ( تغِب ) تغَباً هلك
ع و ( بالثاء عن الكسائي مثلها
و ( تَرش ) ترْشا و ( ترشِ ) تَرَشاً نزِق

و ( تعِص ) تعَصا اشتكى عصبه من شدة المشى وأيضاً حدد نظره
ق و ( تجَه ) تجْهاً و ( تَجِه ) تَجَهاً واجَهَ و ( اتحفت ) الرجل أطرفته بالتُّحفة
و ( أتقنت ) الأمر أحكمته
الثنائى المضاعف
( تمّ ) الله عليك النعمة تَماما واتَمّها وتّم الشيء تماما ضد نقص والقمر تماما كمل والولد مثله وُلد لتمام الحمل والليل طال فولدٌ تمام وتمام وقمر مثله وليل تمام بالكسر لا غير و ( اتمتّ ) كل حامل حان أن تضع
و ( تلَّ ) تلالا وتَلالة مثل ضل و ( تلَّه ) للجبين تلولاً وتَّلاً ( أضجعه ) والشيء في يدك برئت به إليك
ع والشىء رشح ( وأيضا أبتل ) والشىء صرعه والناقة أناخها والشيء صبه والشيء سقط )
ق واتلَّ ( إتلالا ) غضب
و ( تبَّ ) تَبابا هلك وأيضا ضعف وخِسر والإنسان شاخ

ق و ( تخَّ ) العجينُ تخوخاً حمض
ع و ( تخَّ ) العجين و ( أتخه ) إذا كثرَ ماءه حتى يسترخي والطين كذلك
ق و ( تخّ ) الإبل ساقها سوقاً شديداً
و ( تّر ) الإنسان يُتر
ع ويتر ترارة امتلأ لحما واليد قطعت والنواة تتِرّ وتَتُر تروراً وثبت وفي الأرض تراراً ذهب ( وثباً )
ع وفلان عن بلده تباعد و ( تررته ) و ( أتررته ) أبعدته و ( ترت ) الناقة انقطع لبنها والعرق رمى بدمه والنعام ألقى ما في بطنه ) و ( تر ) يده و ( أترها ) قطعها
ق و ( تكّ ) البِطّيخة وكل شيء رطب تكّا وطئه حتى يشدخه
ع وأيضاً حمق وما كنت تاكَّاً ولقد تككت تُكوكاً
و ( تعّ ) تعّة قاء
ق و ( اتَّنَ ) المرض الصبي أضعفه وقصعه عن الشباب فهو تِنّ

ق و ( أتفّ ) الظفُر وَسِخ والتُّف وسخه بالضم والتَّف وسخ الأذن ( بفتح التاء )
المهموز
( نَئِق ) نَأقاً امتلأ والرجلُ غضب كذلك وجرى الخيل كذلك و ( أتأقتُ ) القوس جذبت وتَرها جذباً شديداً عند الرمي والإناء ملأتَه
و ( تَنأ ) بالمكان تُنوءاً أقام وتِناءة أيضاً
ع وتنا تنواً بلا همز كذلك
و ( تَفيء ) تَفأ احتدّ وغضب
ق و ( أتأمت ) المرأة ولدت توأمين والزند سقط ناره عند القدح مثنى والنَّساج جعل نسجه على خيطين خيطين
ع والمرأة أفضاها
ق و ( اتكأت ) الرجل أعطيته ما يَتّكىء عليه وضربتُه حتى اتكأته أي سقط على جانبه
( ع ) و ( اتكأ الرجل اتّكأ على مرفقه )

ق و ( اتأرته ) بصري اتبعته باب المعتل
( تَلِيْت ) لي من حقي تَليَّةٌ وتَلاوة تلىً ومن الشهر كذلك بَقِيت و ( تلوت ) القُرآن تِلاوةً وتُلاوةً أتبعت بعضَه بعضاً بالقِراءة والخبر أخبرتكه والشيء تُلوّاً تبعته والرجل خذلته وتركته ضدّ و ( أتلت ) كلُّ أنثى تبعها ولدها والرجل أعطيته التَّلاءَ وهو الذِمة وأيضاً جعلتُه تالياً لك
ع و ( أتليته ) سبقته وأيضاً أحلته من الحوالة وِتَلَّى الرجل إذا كان بآخر زمن
ق ( تاع ) الشيءُ تيْعاً سال و ( أتاع ) الرجلُ قاء
ع و ( تاع ) كذلك و ( تاع بذلك الشيء أخذه )
ع و ( تاع ) اللباء والسمن بالخبز توعاً كسره للأكل
و ( أتار ) الرجل الشيءَ أعاده من التارةِ وهي المرّة
ع و ( تاب ) الله على عبده والعبدُ إلى ربه تَوباً وتوبةً رجع
و ( تاق ) إلى الشيء توقاً اشتهاه

و ( تاخ ) العجينُ توخاً مثل ثاخ
و ( تاه ) تَوهْاً وتَيْهاً ( وتَيهَاناً وتيهِا ) تكبر وأيضاً اضطرب عقلُه
و ( تامته ) المرأة تيما استعبدته بالهوى لها
و ( تاح ) له الشرُ تيحاً عرض ولا يقال في الخير هذا الأعم
ع وقال أبو حاتم يقال ( تاح ) و ( أتاح ) ومن أين تِحتَ لنا و ( تاح ) في مِشيته تمايل
ق ويقال في الخير ( أتاح ) الله له من أنقذه و ( تاح ) له لغة يسر
ع و ( أُتِيحَ ) لهُ قدّر
ق و ( تَوِى ) المالُ تَوىً ذَهب
ع و ( توَى ) بِفتح الواو هلك حكاها الفراء وأنشد
( وماضرَّها أن كعبا تَوى ... وفوّزَ من بعدْ جرول )
ق وتقي الله تقياً خافه لغة
( تَغَت ) الجاريةُ تَغياً سترت ضَحِكها فغالبها والإنسان هلك

ع و ( تاغ ) تيغاً هلك و ( تاغ ) الشيءَ و ( أتاغه ) أهلكه
( ع و ( اتكينا ) عند فلان أكلنا عن ابن قتيبة )
ع و ( تاز ) السهم في الرّميةَ اهتز فيها
الثنائي المكرر
( تأتاتُ ) بالتيس اذا قلت له تأتأ ( لينزو )
و ( التحتحة ) الحركة يقال ما تحتَح من مكانه أي ماتحرّك
و ( التهتهةُ ) حكاية صوت المتهتِة وهو التواء اللسان عند الكلام
و ( التختخةُ ) بالخاء المعجمة حكاية بعض الأصوات كأصوات الجِناّن ونحو ذلك وبه سمى التّختاخ قال ابن دريد التختخة اللكننة رجل تختاخ وتختخاني وهو نحو اللخلخاني إلا أن اللخلخاني الحضرى المتجهور المتشبه بالأعراب
و ( الترترةُ ) ان تقَبض على يَد الرجل ثم تترتره و ( الترترة ) الحركة الشديدة وفي الحديت في الرجل الذي يظن أنه شرِب الخمر ( ترتروه ومزمِزوه ) أي حركوه ليستنكه و ( التَلتَلة ) كذلك

و ( التعتعة ) الحركة العنيفة ( تعتع ) في كلامه وهو أن يعيا من حصرا وعىّ ويشبه به ارتطام الدابة في الرمل
قال الشاعر
( يتعتع في الخَبار اذا علاه ... ويعثر في الطريق المستقيم )
ويقال ( تعتعه ) اذا عنَّف به
( التغتغة ) بالغتين المعجمة حكاية صوت الحلى وحكاية صوت الضحك وقال ابن دريد التغتغة رُتَّة في اللسان وثقل ويقال ( تغتغ ) كلامه إذا ردَّده ولم يبينه والتغتغة الإنحدار من جبل أو علو غير طريق كأنه يهوى على و جهه وهى أيضاً السَّوق العنيف
و ( التكتكة ) تقارب الخطو في سرعة قال وهى أيضا سَدخُك الشيء
و ( التَمتَمة ) أن تثقلَ التاءُ على المتكلم يقال رجل تمتامٌ إذا كان كذلك هذا قول ابن دريد وقال الخليل التمتام الذي يخطىء الحرف فيرجع إلى لفظ كأنه التاء
قال الشاعر
( فلا يحسب التمتام أني هَجَوتُه ... ) باب الخماسي والسداسي

( اتمَألّ ) الشيء طال و ( إِتلأبَّ ) الطريق امتدَّ
قال الحطيئة
( وقد سرن خِمسا واتلأبّ بنا نجُد ... )
والأمر استقام والاسم التُلأبَيْبة
و ( التَلَهْوُق ) التملَّق
و ( إتَمهَلَّ ) اعتدل
و ( اتمأرّ ) غلظ والرمح صلب والذكر اشتد انعاظه
و ( التَّمهجُر ) الإستطالة والتكبر وكذلك
( التجهمر ) والتمشُّع الاستنجاء
الثاء على فَعل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( ثَلَجت ) السماءُ ثلْجاً و ( أثلجتْ ) أمطرت الثلجَ و ( ثَلجتُ ) الماءَ وغيره القيَت فيه الثلج و ( ثَلَجت ) النفسُ و ( ثَلِجت ) ثُلوجاً وَتلجاً اطمأنت و ( ثَلِج ) بخبر أتاه

ثَلَجا سُربَّه وثُلِجَ المكانُ والرجل ثَلْجاً أصابهما الثَلج والقلب صار بليدا و ( أثلج ) حفر فبلغ الطينَ واليوم كثر ثلجه والرجل برد قلبُه عن شىء كان يرجوه
ع و ( القوم ذهبوا في الثلج أو اصابهم ق - ( ثَمنت ) القوم أثمنهم ( ثمنا ) صرت ثامنهم وأثمنتهم أخذت ثمن أموالهم ( والإبل وردت ثمنا ) و ( أثمنوهم ) صاروا ثمانية وأيضاً ثمانين والعدد جعلته ثمانية و ( أثمنت ) متاعه وأثمنت له غاليت
ع وأيضاً الرجل وردت إبله ثمنا
ق و ( ثَلَثْت ) القوم مثل ثمنت في الوجهين
ع وكانوا تسعة وعشرين ( فثلثتهم ) أي صيرتهم ثلاثين
ق و ( اثلثوا ) صاروا ثلاثة وأيضاً صاروا ثلاثين والعدد جعلته ثلاثة
ق و ( ثبَت ) الرجل في مقامه والشجاع ثباتاً وثبوتاً لم يبرحا وألأمر والقول صحا و ( أثبتُّ ) الرجل سجنته والجراح والمرض أثقلاه

ع و ( ثبُت ثباتةَ صار ثبيتاً
ق و ( ثفَلت ) الشيء ثفلاً نثرته بمرة وألحجر وزنته باليد و ( أثفل ) الشراب وغيره صار له ثَفل
و ( ثدَن ) الشيء ثدونا ندِى
ع و ( ثدِن ) ثدنا تغيرت رائحته والرجل كثَر لحمه
ق والرجل نقص خلقه
ق و ( أثَدنت ) الشيء قصرته
و ( ثَغرته ) ثغراً كسرت ثَغره أي فمه
ع والموضع سددته
ق و ( ثُغِر ) الصبى ثغوراً سقطت رواضعه و ( أثغَر ) نبتت أسنانه والقوم صاروا في الثغر
و ( ثكَل ) الإنسان ولده أوحبيبه ثَكلاً وثُكلاً فقده و ( اثُكِل ) لزمه الفقدان والحزن
و ( ثَعِل ) ثعَلاً تراكبت اسنانه وكل ذات ضرع زادت أطباؤها وهو الثُعْل و ( أثعل ) الأمر والجيش عظما

ع والقوم خالفوا
ق و ( ثَقُل ) ثِقْلاً ( وثقَلا ) ضد خف والرجل رزن و ( ثقُلت في السموات ) خفي علمها و ( أثقلت ) المرأة عظم حملها والرجل كثر مالهُ وأيضاً عيالُه
ع و ( ثَقَل ) الشىءُ الشىءَ وازنَهُ والشاةَ وزنتُها
ق و ( ثَخُن ) الشيءُ ( ثخانةً ) وثِخَناً عظم
ع و ( ( ثَخِنَ ) لغة والشرابُ خَثُر والرجل رَزنَ و ( أثخنت ) الجريحَ أثقلتُه بالجراج وفي الأرض أمعنتُ فيها و ( أتغبت ) الأرضُ كثر ثُغبانُهَا جمع ثَغَب وهو مستنقعُ الماء
و ( أثغمَ ) الوادي كثُر ثُغامه وهو نبت له نَورٌ أبيض
ع و ( ثَغِم ) الكلبُ ثَغَماً ضَرِى و ( ثَغمَ ) من الإناءَ ثَغْما شرب منه قليلاً
ق و ( أثمر ) الشجر ُ ظهرت ثمرتُه والوعد نجز والزُّبْد اجتمع عند مخضه والرجل استغنى
( ع و ( ثَمَر ) التمر ثْمر افهو ثامر اذا نَضِج )
ق و ( أثجم ) المطر دام والرجل عن الشيء أسرع

الإنصراف عنه
( و ( اثفرتُ ) الدابَّةَ جعلت لها ثفرا
و اثندت الشيءَ قصّرتهِ
و ( اثعد ) الرطُب لأنً فهو ثَعْد
و ( ثَلغ ) رأسَه بالحجر ثلْغا شَدخَه
وبالعين كذلك
ق و ( ثَبَر ) الله العدوَّ ثُبوراً أهلكه والرجل عن حاجته ثبْراً حبسه
ع وأيضاً رددته والبحرُ جزر والرجل خَسِر والرجل لعنته والماءُ جرى و ( ثَبرت ) القُرْحة انُفتحت و ( تثابروا ) في الحرب تواثَبوا و ( ثُبِر ) ذهب عقله
ق وثَبنَ الشىءَ ثَبْناً جعلهَ في ثِبان بين يديه وهو الوِعاءُ
و ( ثَلَطَ ) البعيرُ ثَلْطاَرقَّ سَلحُه
و ( ثَلخ ) البقُر ثَلْخا وهو خِثُيه في الربيع
و ( ( ثَغمِ ) الشيءَ ثغماً جرَّه

ع وأيضاً نزعه
ق والأرض أعجبته فاستجرّته إليها
و ( ثَعبَ ) الماءَ ثعباً فجَّره
و ( ثَرد ) الشيءَ ثَردْا فتتَّه
ع و ( ثَرِد ) ثَرَد اً تشقَّقت شفتاهُ و ( ثَّردت ) الشاةَ اذا قتلتَها ولم تذبحها
ق و ( ثلَب ) ثَلْباً عابَ وانتَقَص والإناءَ ثلمَه والشىء قلبه وأيضاً طرده والرجل بالغ في لوَمه و ( ثَلبِ ) الجِلدُ توسّخ ثَلْباً ( وثَلبِ الرمحُ تكسَّر والخفُّ تثلَّم والجلد توسخ )
ق و ( ثَمغ ) السواد بالبَياض ثمَغا اختلطا والشيءَ كسرته
ع و ( الثوبَ ) اشبعته صبغا والرأسَ بالدُهن بلَّه
ع و ( ثَرِطتُ ) الرجلَ ثَرْطاً زريت عليه
ق و ( ثَكَم ) بالمكان ثُكوما أقام والأمرَ والطريق

لزمهما
ع و ( ثَكِم ) ثَكَماً فَيهما لغة
ق و ( ثَبِج ) ثَبَجاً ثَبَجه وهو ظهره
ع و ( ثَبج ) الرجل ثَبَجا وثُبوجا أقعى على أطراف قدميه ويقال ( ثبجَّ ) كلامه إذا لم يأت به علىوجهه تثبيجاً
( ع وثَرِب ثَرَباً فسد )
و ( ثتَم ) خَرزَهَ ثتما أفسده
و ( ثدَق ) المطرُ ثدْقاً خرج من السحاب خُروجاً سريعاً
ق و ( ثَرمَ ) الثنيَّة ثرمْاً كسرها و ( ثَرِمت ) هي ثَرَما انكسرت
ع و ( ثَرِم ) الرجلُ صار أَثرمَ
ق و ( ثَلم ) الشيءَ ثَلْماً كسره و ( ثَلِم ) ثَلَماً انكسر
و ( ثَمَد ) الماءَ ثَمْدا أنزفه
ع و ( البهمُ ) أكل والماءُ سال
ق و ( ثَمِد ) الماءُ ثَمَداً قلَّ و ( ثُمِد ) الرجلُ ثَمَداً أنزفه الجماع

ع وأيضا كَثُر عليه السُؤال حتى نفد ما عنده و ( ثمدتُ ) الرجل و ( أثمدته ) اذا أجحفتَ به
ق و ( ثَفَن ) الرجلَ ثَفْناً ضَربهَ والكتيبة طردها و ( ثَفِنت ) اليدُ ثَفَناً غلظُت من العمل
و ( ثَمَل ) الشىءَ ثَمْلاً خلطه بغيره والقومَ قام بهم وبالمكان أقام فلم يبرح والرَغوة بقيت والماءُ في الحوض كذلك ومنه الُّمالة وما ثَملَ شرابهَه بشىء من طَعام اى ما أكله عليه و ( ثَمِل ) ثَمَلاً سَكِر
ع و ( ثَمَل َ ) السيفُ بعد عهده بالصقل و ( أثمل ) اللبن كثرت ثُمالته
ق و ( ثَقَب ) الشىء ثَقباً خَرقه والنجمُ والنارُ والحسبُ ثُقوبا أضاءت والناقة غزرت فهي ثاقب والرأى نفذ وعن الأمر تعرَّفه و ( ثقُب ) الإنسان ثقابة اشتدت حمرته
ع والنار اضاءت و ( ثقبَتها ) و ( أثقَبتها ) أوقدتها و ( ثَقبت ) هي و ( أثقبت )
ق وثقُف ) الشيء ثقافة صلُب

ع و ( ثَقِف ) كذلك وأيضاً صار حاذقاً فطناً
ق و ( ثقِفت ) الشيء ثقَفا أخذته والحديث أسرعت فهمه
ع والشيء صادفته
ق و ( ثَنت ) اللحم ثناتة وثَنَتَا أنتن
ع و ( ثَتِن ) أيضا ثَتَناً وثَتْناً كذلك ( نثت ) مثله بتقديم النون )
ق ( وثَعِط ) أيضاً ثعَطا أنتن
ع والإنسان دَرمت شفته وتشققت
ق و ( ثَوِلت ) الشاة ثَولاً حمُقت
و ( ثجِلت ) الشاة ثَجَلاً استرخت خاصرتها والرجل كثر لحمه واسترخى
ع والدلو مال جانبُها والمزادة اتَّسعت
( ق وثَطع ) ثَطَعاً زُكم
ع و ( ثَطَع ) ثَطَعاً كذلك و ( ثطَع ) الرجل ثَطَعاً إذا بدا

ق و ( ثطىء ) ثطى حمق
و ( ثيِل ) البعير ثَيَلاً عظم ثَيله وهو وعاء قضيبه
ع و ( ثبطت ) الرجل عن حاجته ثبطاً حبسته و ( أثبطه ) المرض لم يكد يفارقه ( فثبط هو )
و ( ثدِيت ) المرأة عظمت ثدياها
و ( ثَجِرت ) الشيء ثجراً وسعته
و ( ثَهِل ) ثهلاً انبسط على الأرض
و ( ثَحَجه ) برجله ضربه بها
و ( ثهت ) ثَهتاً دعا
و ( ثَبَقت ) العين ثَبْقاً و ( ثَبِقت ثبقاً ) أسرع دمعها والنهر فاض ماؤه وكثر
( وثَدُم ) ثدامة إذا كان عيا ثقيلا
و ( ثَمَت ) الرجل ثمتاً صار عذيوطاً
و ( ثَنَط ) الشيء ثَنْطاً غمزه بيده وثفل عليه درعه ثفلا صبها
المهموز
( ثمأ ) الكمأة ثمأ وثموءاً طبخها بالسمن والقوم أطعمهم

السمن ( وأكرمهم ) والرأس بالحجر شدخه والرجل قتله من الأضداد
ولحيته صبغها والخبز ثرده
ق و ( ثأر ) بالقتيل ثأراً قتل قاتله وثأره و ( ثأجت ) الشاة ثؤاجاً صاحت
ع و ( ثاجت ) بلا همزة كذلك والشارب شرب قليلاً
ق و ( ثئِد ) المكان ثأداً ندى
ق و ( ثئبَ ) الرجل ثأباً غشي عليه من شيء أكله أو شر به
ع و ( ثُؤب ) الرجل ثأباً فهو مثئوب أصابه كسل وتوصيم ومنه الثؤبا
ق و ( ثئِط ) الإنسان ثأطا حمُق و ( ثطِىء ) ثطْأً كذلك
ع و ( ثطأته ) ثطئاً ضربته بيد أو رجل و ( أثأته ) بسهم رميته

و ( ثأَى الخرزَ و ( ثَئى ) ثأياً وثأىً أنفق و ( أتأيتُ ) في القوم جرحتُ فيهم باب الثنائي المضاعف
( ثَلَلتُ ) الشيء ثَّلاًوثَلَلاً هدمته
ع وأيضاً أصلحتُه وهو من الأضداد ( ويقال أثلّه أصلحه وثلَّه هدمه )
ق والتراب في القبر صببته والدراهم كذلك والرجل أهلكته والدابة راث و ( ثُلَّ ) عرش القوم وثَلَّ ذهب مُلكهم وعزهم
ع و ( ثلّهم ) الله تعالى و ( أثلّهم )
ق و ( أثللت ) الشيء أصلحته والرجلُ صارت معه ثُلَّة وهي قطعة ( من الغنم )
ع و ( ثَللَت ) الرجل ثللاً وثلاَّ فقدته من الثلَل وهو الهلاك
ق و ( ثمَّ ) الشيء ثّماً أصلحه والشاة قلعت النبات بفيها فهى ثَموم

ع ويَدىّ بالأرض مسحتُهما والطعامَ أكل جيده ورديئه والشيء جمعه والوطَب شده والسقاء ملأه والثُمام جعله عليه ليبرد والرجل فعلت به خيراً وأيضاً قتلته ضد
ق و ( ثرَّت ) العين ثَرارةً وثُروراً وثرّاً غزُرت والناقة كذلك والعين ثَرة والناقة ثَرور والطعنة اتسعت والشيءَ فرقته وبدّدته
ع والكَرْم غرسته و ( ثرَّرت ) المكان مثل ثرّيته إذا نديته
ق و ( ثعَّ ) ثَعّاً قاءَ
و ( ثجَّ ) المطر ثجَّاً انصب والدم وغيره صببته
و ( ثَّط ) الرجل ثطاطة وثطَوطة وثطاً وثططاً فهو أثطُّ ووثطٌّ مئل الكوسج
ع والمرأة لم يكَن على حاجبيها شعرٌ و ( ثطَّ ) يتِطُّ ثَّطاً أيضاً والثطَّاء من النساء اللطيفة العجيزة
ق و ( ثب ) الشيء ثباً تَّم

و ( أثنَت ) الأرض كثرثِنُّها وهو هشيم الحطام
و ( أثدَّت ) أنبتت الثُّدَّاء وهونبت
و ( ثَّتَّ ) الرجل ثتًَّا اذا صار عِذيوطا باب المعتل
( ثاب ) جسمُه بعد العلّة ثووباو ثُؤباو ثوَبانَاً وبه سمي الثوبُ ثوباً و ( أثاب ) رجع إلى ( جسمه )
ع و ( أثاب ) عدا
( ق وثاب الشيء ثؤوبا رجع ) وثاب الحلم كذلك عند غضب أو طيش والحوض امتلأ و ( أثبت ) الرجل أعطيته الثواب وهو المكافأة علىفعله
ق و ( ثاب ) القوم اجتمعوا
ق و ( ثوى ) بالمكان ثُوِّيا وثَواء و ( أثوى ) أقام
ع و ( ثَوى ) ثوى أيضاً كذلك
ق و ( ثريت ) الأرض ثرى و ( أثرت ) وصل ندى المطر إلى نَداها ويقولون في ذلك التقى الثريان و ( ثرا ) القوم ثرواً

وثراءً اأ ( أثروا ) كثر مالهم ورجل ثريٌّ وقوم أثرياء
ع و ( ثراهم ) الله كثّرهم ( ثروا وثرِى الرجل كثر ماله )
ق و ( ثَريِت ) بفلان غنيت به فأنا به ثرٍ وبالشىء فرحت به و ( ثرا المال ) ثروا كثر فهو ثريٌّ والقوم ثروة وثَراء كثروا و ( ثراهم ) الله تعالى ثرواً كثَّرهم و ( ثرى ) بنو فلان بني فلان ثَروا صاروا أكثر منهم عدداً وأيضا مالا و ( أثرى ) ما بين الرجلين تداوما علىالصلة ورعاية الحق ( والرجل كثر ماله )
ع والأرض كثر ثراها والمطر بلَّ الشيء
ق و ( ثار ) الدخان والنور وغيره ثَوراً وثوَرَاناً ارتفعا والشَفق والدم في الوجه انتشرا والشرهاج وإلى الشىء ثَوراً وثَورة نهضُت و ( أثرتُ ) الأرض قلبتها للزراعة وبه يقال للبقر المُثيرة
و ( ثغت ) الشاة ثغاء صاحبَ ( وأتيت فلانا فما أثغى ولا أرغى ) أي ما أعطانى ثاغية ولا راغية وهي الشاة والناقة

و ( ثفوتُ ) الشيء ثفواً كنت معه في إثره كأنه مقلوب عن ( أثفتُ ) الشيء تبعته
و ( أثفيتُ ) القدر و ( ثفَّيتها ) جعلت لها أثافى
و ( ثنيت ) الشيء على الشىء ثَنياً طويته عليه الصدر على السرّ سترته والرجل عطِفه تكبرّ والراكب رجله لينزل والرجلين صِرت الثاني منهما هذا كلام العرب وان كان القياس غيره وعن الشيء صرفتك والبعير عقلته بثنايين أي عقالين و ( أثنيتُ ) على الرجل وصفتُه بخيراً وشرٍ والمهُر وغيره من الدواب صار ثنياً وهى السن التي بعد الإِجذاع
و ( ثَوَى ) المقتول في مصَرَعه ثواءً والميتُ في قبره ثَواء وثُوِياُ أقام وأثواني فلان أنزلني
ع وقال أبو زيد ( ق ) ثَوى بالمكان ( ثُوِّيا وثَواء ) واثوى اقام
ع وثويت البصرةَ وبالبصرة وأثويت غيرى
ق و ( ثاخ ) الشىءُ في الأرض وغيرها ثَوخاً وثَيخاً غَرق

ع
ع و ( ثاع ) الشيءُ ثَيعاً وثَيعَاناً سال و ( ثاجت ) الشاة ثُواجاً صاحت وهو أفصح من ثأجت
و ( ثَبا ) له خيراً أو شراً ثَبَوا وجّه به إليه
ع و ( ثبَّى ) على الشر أقام عليه وأيضاً فعل مثلَ فعل أبيه
ع و ( ثطا ) الطبيُّ اذا خطا باب الثنائي المكرر
( ثأثأتُ ) الرجل عن موضعه أزلته عنه والإبل أَرويتها والغضبَ سكَّنته وكأنه من الأضداد لأنه جعل للحركة والسكون والرجل حبسته وعن القوم دفعت و ( ثأثأت ) منه هِبته
و ( الثَحثَحة ) صوتُ الأبحّ
و ( ثرثر ) الشيء من يده بدّده و ( الثرثرة ) كثرة الكلام وفي الحديث ( إن أبغضَكم إليّ الثرثارون المتفيهقون ) وهي في الأصل التخليط و ( ثرثرتُ الشيء ندّيته )
و ( ثجثج ) الماءُ سال بالجيم
و ( الثعثعةُ ) حكاية صوت ألفالس يقال ( ثعثع )

بقيئة وتثعثع قيؤُه وقال قوم الثعثعة متابعة القىء
و ( الثغثغة ) بالغين المعجمة الكلام الذي لا نظام له
قال الراجز
( ولا بِقْيِل الكلِم المثنثَغ ... )
وقال الخليل ( الثغثغة ) عضّ الصبي قبل ان يشقأ ( نابه ) ويتغر قال رؤبة
( وعضَّ عضّ الأدردِ المثغثغِ ... )
و ( ثلثلت ) التراب المجتمع حرَّكته بيدي أو كسرته من أحد جوانبه
وتكلم فما ( تثمثم ) ولا تلعثم قال الراجز
( ولا أحيلُ كَذِبا أثمثمه ... )
و ( تثمثُم ) عن الشيء توقف عنه و ( ثمثم السيفُ نبا
قال ساعدة
( فورّك ليناً لا يثُمثُم نصلُه ... إذا صاب أوساط العِظام صميُم )
من قولهم ورّك فلان ذنبه على فلان أي حمله عليه
و ( ثنثن ) السقاءُ مثل مثمث سواء

باب الرباعي الصحيح
( الثرطلةُ ) الاسترخاء مرَّ مثرطِلاً إذا مرَّ يسحب ثيابه
و ( الثرطمة ) و ( الطرثمة ) الإِطراق من غضب أو تكبر و ( ثرطم ) الرجلُ إذا انتهى سمِناً
و ( الثملطة ) و ( الثلمطةَ ) الاسترخاء
و ( الثرعطة ) اللِين
و ( ثرمَل ) الرجل أكل واللحمَ أساء عملَه ولم ينضجه وعمله لم يتنوَّق فيه وأيضاً أحدث
و ( ثرمد ) الخبز أساء عمله والشِواء أفسده بالرَّماد
ولم يأت فيه كلام زائد على الرباعي إلا قولُهم ( إثرندي ) الرجل كثر لحمُ صدره وأيضاً أخصب
و ( اثعنجر ) الدم وغيره سال
الجيم على فَعَل وأفعلَ بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( جهدته ) جَهْداً و ( أجهدتُه ) بلغتُ مشقته والمرضُ مثل ذلك وفي الأمر بلغت فيه والجُهدَ كذلك والفرس

استخرجتُ جُهده كذلك و ( أجهد ) القومُ علينا بالعداوة بلغوا جُهدهم
ع و ( جَهِد ) الطعامُ و ( أُجهِد ) اُشتُهِي و ( جَهدت ) اللبن أخرجت زُبده والطعام اشتهيته وأيضاً أكثرت من أكله و ( جُهِد ) الرجل من المشقة و ( جَهِد ) عيشهم جَهَداً نكد واشتد و ( أجهد ) الشيء كثر وأيضاً بدا وظهر من الأرض الجَهاد التي لا شيء فيها يسترها
ق و ( جهَرت ) بالكلام جَهْراً و ( أجهرت ) و ( جَهُر ) جَهارة فَخُم والصوت كذلك
ع والرجل علا صوته
ق و ( جَهَر ) البئر جَهْراً أخرج حمأتها والشيء ( نظرت إليه وأيضاً ) نظرت إليه فكبر في عينك والرجل عظمته والشيء حزِرته والماء في حفرك البئر بلغته و ( جَهِرت ) العين جَهَراً لم تبصر في الشمس
ع والفرس غشيت غَرّتهُ وجهَه وكل ما بدا فقد ( جَهَر ) ورأيت جُهْر الرجل إذا رأيت هيأته وحسن منظره و ( جَهَر ) الأرض سلكها على غير معرفة وبني فلان صبحناهم

على غِرّة والسِقاء مخضته
و ( أجهرت ) البئر نَقّيتُها لغة
ق و ( جَلَب ) الجرحُ جُلوباً و ( أجلب ) علتْه جُلبَة للبُرءِ والقوم عليك صاحوا ( جَلَبة وجَلَباً وأجلبو أيضا ) و ( جلَبت ) الشيء جَلَباً سُقته وعلى الفرس أقلقتُه في السِباق من ورائه ونهي عنه
ع و ( أجلبت ) أيضاً كذلك و ( جَلِب ) الجرح جَلَباً إذا جفَّ أيضاً
ق ( و ( أجلبت ) القتَب غشَّيته بجلد وعلى العدو جمعت عليهم والله تعالى القوم كثّرهم
ع وأيضاً أعان والقوم اجتمعوا والرجل نتجت إبله ذُكوراً ( أحلب ) بحاء نتجت إناثاً
ق و ( جفَل ) القوم جُفولا و ( أجفلوا ) انهزموا بجماعتهم والنعام كذلك والسحاب ذهب والريحُ السحابَ والترابَ طردته كذلك
ع و ( جفل ) الشيءُ و ( أجفل ) أسرع
ق و ( جفلت ) الرجل صرعته و ( أجفل ) البعيرَ سنامُه

قَلبه من عِظمه
و ( جَدَعت ) الصبيّ جَدْعاً و ( أجدعته ) أسأت غذاءه ( فجَدِع ) هو جَدَعاً و ( جدع ) الأنفَ وغيره جَدْعاً قطعه و ( جَدِع ) جَدَعاً صار أجدع والحُوار ساء غذاؤه وكل صغير كذلك فضعف
ع و ( جَدَعته ) جَدْعاً سجنته وبالذال أيضاً كذلك
ق و ( جَرم ) جُرماً و ( أجرم ) أذنب والرجل أكسبته كذلك
ع وأيضاً حملته على الشيء ( كذلك )
ق و ( جَرِم ) جَرَماً كسب
ع و ( جَرَم ) جَرْماً كذلك و ( أجرم واجترم )
ق و ( جَرَم ) النَخل جَرْماً وجِراماً ( وجَراماً ) قطعه وأيضاً خرصه و ( أجترمه ) صرمه وصوفَ الشاة جززته
و ( جهَشت ) إليه جَهْشاً و ( أجهشت ) أسرعت متباكيا والنفس كذلك

ع و ( جَهَشت ) إلى القوم انطلقت إليهم ومن الشيء خِفته والسنة استأصلت
ق و ( جنَح ) الليلُ والشيءُ جُنوحاً و ( أجنح ) مال و ( جَنَح ) الطائر جُنوحاً كسر من جناحه عند الانقضاض والرجل على الشيء يعمله انحنى وإلى الشيء مال والشيءُ مال
( ع وأيضاً قام وهو من الأضداد )
ق والإبِلِ أسرعت والدواب والإنسان وغيره ضربتُ جناحه و ( جنح ) على الشيء يعمله جنوحاً أكبّ عليه ( بصدره ) والسفينة لم تبرح لنضوب الماء تنتظر ارتفاع النهر
ع ( وأجنح أيضاً إلى الشيء ) و ( جُنِح ) البعيرُ انكسرت جوانحه من الحِمل الثقيل
ق و ( جَمَز ) الفرس جَمْزاً و ( أجمز ) وثب والإنسان أسرع كذلك
و ( جمع ) أمرَه جمعاً و ( أجمعه ) عزم عليه والنهبَ والشيء من أماكن مختلفة كذلك و ( جمعتُ ) المال والشيءَ المتفرق والله

القلوب الفْها وعباده للقيامة حشرهم جمعاً و ( أجمعت ) النهب وعلى الأمر عزمتُ وبالناقة صررت جميع أخلافها
ع وقيل ( جَمعت ) الشيء ضممت بعضه إلى بعض و ( أجمعت ) كذا أعددته ويقال للجارية إذا شبّتْ قد ( جَمعت ) الثيابَ أي لَبِست الدرعَ والخِمارَ والمِلحفة و ( جَمّع ) القوم شَهِدوا الجُمعة و ( جامع ) المرأة نَكحها
ق و ( جَنبتك ) الشَّر جَنابة وجُنوبا و ( أجنبتُكه ) ( و جنّبتكه ) نحيّته عنك و ( جنَبت ) الفرسَ جَنباً قدتُه والشيءَ نحيّته والرجل في القوم صار فيهم غريباً فهو جُنُب والبعير جناباً كويته في جنبه والرجل جنْباً ضربت جنبه والريحُ جنوباً هبّت جنوبا و ( جُنِب ) الرجل أصابه وجع الجنْب والقوم أصابتهم ريح الَجَنوب والشجرُ والنباتُ كذلك و ( جَنِب ) البعير جَنَباً اشتكى جنبه من العطش و ( أجنبنا ) صرنافي ريح الجَنوب والرجل عرض له الاحتلام و ( أجنَب ) الخيرُ كثُر ويقال أيضاً في الشر
ع و ( جَنَّب ) الرجل قلَّت ألبانُ إبله والفرس كان

في رجليه انحناءٌ وتوتير وهو التجنيب و ( جَنِب ) الدابُة جَنَبا لم ينقْد والإبل إلى الحُمض نازعت اليه و ( جُنِب ) الرجل من الاحتلام ايضا والرجل أصابته ذاتُ الجَنب و ( اجتنب ) الرجل و ( تجنَّب ) أيضاً من الجَنابة و ( جَنِب ) أيضاً وقال ابو زيد ( جَنَبَت ) الريحُ و ( اجنبت ) و ( جُنِب ) القوم و ( أجنبوا ) دخلوا في ريح الجَنوب و ( أجنب الشيءُ تباعد )
ق و ( جَنَنف ) في الحكم جَنفَا ( وأجنف ) جار
ع و ( جَنِف ) الرجل جَنَفاً مال شقه وأيضا انحنى ظهره
ق و ( جَحد ) جَحَداً و ( أجحد ) ضاق وقلّ خيره و ( جَحَداً ) الشيءَ جحْداً وجُحوداً أنكره وهو عالم به و ( أجحدتُه ) صادفته بخيلاً
ع و ( جَحد ) الرجلُ جَحَداً و ( أجحد ) قطع ووصل من الأضداد قال الشاعر
( ولم تَتبْع حَمولَة مُجْحدِ ... )

وعام جَحِد قليل المطر و ( جَحِد ) النبْت جَحَداً قلَّ ولم يَطُل
ق و ( جدِب ) المكانُ جَدْباً
ع و ( جَدُبَ ) و ( جَدَب )
و ( أجدب ) ضد أخصب و ( جدبت ) الشيءَ جَدْباً عبتُة والرجل كَدَب و ( أجدبتُ ) المكانَ صادفتُه جَدْباً
و ( جُدبت ) الأرضُ
وجلُد المكان جلْداً وأُجلِد أصابه الجَليدُ
ع و ( جلدتُ ) الرجلَ جْلداً ضَربتُه و ( جَلد ) جَلَدّ وجَلادةً ومجلوداً صَبرَو جَلُد أيضا بالضم كذلك و ( جَلُد ) عليه الدمُ َمَد و ( جُلد ) بالرجل سَقَط والرجل كَذَّب وأيضاً ظُنَّ به واُتهم و ( جَلَدتُ ) الجَزورَ مثل سَلختُ الشاةَ و ( تجالد ) القوم بالسيَوف و ( اجتلدوا )
ق و ( جُرِد ) جَرْداً و ( أجرَد ) أصابه ألجَرادُ ( وجَرَّد ) الدابّةُ جَردْاً انشق عصَبُ عُرقوبه

ع و ( جَرِذ ) بالذال أيضاً كذلك و ( جَرِد ) الرجل خلا جوفه فذهب نشاطه
ق و ( الأرضُ ) ذَهب نَباتُها والثوبُ أخلق والشهرُ واليوم تمّا و ( أجردنا ) نزلنا الجَرَد وهو موضع
ع و ( جَرِد ) الرجلُ لم يكن عليه شَعَرٌ والفرسُ رقَّت شَعْرتُه وقَصُرت وهو مَدْحٌ
ق وجردتُ الشيءَ جَرْداً أخذتُ ما عليه ( وجَرِد ) الإنسانُ جَرَداً شَرِي جلده عن أكل الجَرادَ
ع و ( جردت ) الشيءَ جَرْداً قشرته و ( أتجرَّد ) للأمر جَدّ فيه و ( انجرد ) بنا السيرُ امتد والثوب أنسحق
ق و ( جَهَض ) جَهاضةً وجُهوضةً حَدَّث نفسه و ( أجهضت ) الناقةُ ألقتْ ولدَها قبل تَمامه والشيء أحرجَك
ع و ( جَهضه ) و ( أجهَضه ) غَلَبه على الشيء

ق و ( جَزرَ ) النهر والبحرُ جَزْراً وجُزوراً حسر والجازر جَزْراً ( قطع ) والجَزور نحرته والنخلَ قطعتُها وثمرها أيضاً كذلك و ( أجزرَ ) الشيخُ حان أن يموت والرجل وهبت له جزرة شاة أو كبشاً لا غير
ع و ( جَزَرت ) النْحل جَزْراً شُرتُه و ( أجزَر ) النخلُ أي أصرم والبعير حان له أن يُجزر
ق و ( جَذعت ) الدابة جذْعاً حبستها بلا علف و ( أجذع ) المهر والفَلُوُّ معروف
ع والرجل سجنته وبالدال أيضاً كذلك
ق و ( جَرَست ) النحْل جَرْساً أكلت ما تعسّل منه والثور والبقرة نخسها بقَرنِه و ( أجرس ) الحلُّي وغيره صوّتا والطائر سمعت صوت مرة وبالجَرَس صوَّت به والجَرْس ( والجِرس ) الصوتُ وأجرسن ) ي السبع سمع صوت جرسي
ع والحادي حدا الإبلَ وجرَستْه الأمور أي جربته ( وجرس الطائر صوّت )

ق و ( جَمَد ) الماء وغيره جُموداً مستعمل في كل شيء والشيء وقف و ( أحمد ) الرجل بخل
ع و ( أحمدت ) الشيء أوجبته
ق و ( جمرت ) الثوب جمراً قطعته و ( احمر ) الرجل كان أميناً )
و ( جعَلت ) الشيء جَعْلاً صنعته ولك جُعلاً أوجبته لك و ( أجعلتُ ) القِدر أنزلتها بالجعال وهي الخِرقة التي تُنزلَ بها والماءُ ماتت فيه الجعِلان والكلبة اشتهت السفاد ولك جعالة أعطيتكها على الغزو
ع و ( جَعِل ) الماءُ جعلا ماتت فيه الجعلان و ( جعلت ) الشيء سمّيته ومنه قوله الله تعالى ( وجعلوا الملائكة الذينَ هُم عِبادُ الرحمن إناثاً ) و ( أجعلت ) لفلان من الجَعل في العطية أيضاً
ق و ( جَبَرتُ ) العظم جَبَراً أصلحته والرجل من فقره أغنيته ( فَجبَر ) و ( أجبرتك ) على الأمر أكرهتك
ع و ( جبرتك ) أيضاً لغة بني تميم و ( أجبرت ) الرجل نسبته إلى الجبر

ق و ( جَفَر ) الفحلُ جُفوراً كَسِل عن الضِراب
ع و ( اجفر ) لغة و ( جَفَر ) جنباهُ جفراً اتّسعا والرجل كَبِر ( والبهمة كان لها أربعة أشهر وأجفرت لغة ) و ( أجفرت ) عما كنت فيه تركته
ق و ( أجفرَتكم ) قطعتكم بعد الصَلة و ( أُجفِر ) الإنسان تغيرتِ ريحه والفرس وغيره عظم بطنه
و ( جَزَلت ) السَّنام والصيدَ جزلاً قطعته بنصفين والتمر جزالاً و ( جَزالة ) جددته ولك من مالي جَزْلَةً قطعتُ قطعة و ( جَزُل ) الشيءُ جَزالةً عظُم والرجل جادر أية وأيضاً فَخُم و ( جَزِل ) البعيرُ جَزَلا انفرج كاهِلُه فُرجة لا تبرأ و ( أجزل ) العطيَّة كثَّرها
و ( جَمَلت ) الشحم جَمْلاً أذبته
ع و ( أجملته ) أيضاً
ق و ( جَمُل ) الشيء جَمالاً تمَّ حسنه ع و ( جَمِل ) أيضاً

ق و ( أجملت ) الحساب والشيء جمعته وفي الشيء صنع جميلا وفي الطلب رفَقَ والقوم كثرت جمِالهم
و ( جَحَمت ) النارُ جُحوماً توقَّدت
ع و ( جحمتُها ) أوقدتهُا والرجل فتح عينيه كالشاخص و ( جُحِم ) الرجل جُحاماً أصابه داءٌ تحمرُّ منه عيناه
ق و ( جَحمت ) العينُ جُحمة احمرَّت و ( أجحمتُ ) عن الأمر تأخرت
( ع ) مثل أحجمت ( وقال ابن دريد أحجم إذا أقدم وهو من الأضداد )
و ( جزَرَ ) جَرْزَاً أكل كل شيء بشدَّة والأرضُ نباتَها قطعتُه ومنه سيف جُراز قاطع والبعير سَعَل
ع والشيء نخسه ولَكَزه والمرأة عَقُرت و ( أجرزت ) الأرضُ صارت جُرزاً والناقة هُزلت
ق و ( جُرزت ) الأرضُ لم تُمطَر وأيضاً أُكل نباتها و ( أَجرزنا ) نزلنا أَرضاً جُرُزاً لا تُنبِت
ع و ( جَرِز ) الشيءُ جَرزَاً غلظ

ق و ( جَذَلَ ) الشيءُ جُذولاً قام و ( جَذِل ) جَذَلاً فرِح و ( أجذلت ) الظبيةُ مشى معها ولدُها
و ( جذِمت ) الشيء جَذْماً قطعته و ( جُذِم ) و ( جَذِم ) جَذَما وجُذاماً وجَذْماً صار مجذوماً و ( جَذِمت ) اليد والنعل جَذَماً وجُذْمةً وجَذَمةً انقطعت
ع و ( جَذِم ) الرجلُ صار أَجذَم وهو المقطوع اليد
ق و ( أجذَم ) في السير أسرعَ وعن الشيءِ أقلع
ع وقال أبو حاتم ( أجذَم ) بالفرسِ إذا زَجره ِليُسرع بدالِ غيِر معجمة
( ق وأجذم عني أي انقطع )
و ( جحفتُ ) الشيءَ جَحْفاً جرفتُه والسيلُ كذلك
ع والشيءَ بِرِجله رفَسه ولفلان مالَ معه و ( جاحف ) الشيءَ لازَمه وزاحَمه ولَصِق به و ( أجحف ) به قارَنه
ق و ( جُحِف ) جُحافاً أخذه الإنطلاق من شدة

ع و ( جُحِف ) جُحافاً كذلك والجُحاف الموت
ق و ( أجحفت ) السَّنةُ أهلكت الأموال والرجل بآخرته أهلكها بإيثار الدنيا عليها
ع و ( أجحف ) به دنا منه وأيضاً ذهب به
و ( جسدتُه ) جَسْداً صربتُ جَسدَه و ( جُسِد ) وَجِعه جسده و ( جَسَدَ ) الدمُ جَسَداً يبِس و ( أجسدت ) الثَوب صبغته بالزعفران أو العُصفر
ع و ( جَسد ) الشيءُ لَصِق
و ( جَبَل ) الله الخَلقَ جَبْلاً وجبْلَةً خَلَقهُم والشيءَ شددتُه وأوثقتُه وثوبٌ جيد الجبْلة منه و ( جُبل ) الإنسان جَبْلاً عظم خَلْقُه وجفا
ع و ( جَبل ) جَبَلاً كذلك و ( جَبلت ) الفاسُ غلظ حدّها والرجلُ بخل
ق و ( أجبل ) في حفره بلغ الحِجارة فلم ينبط ماء وأيضاً انقطع شِعْرُه وكلامه وأيضاً صار في الجبل وأيضاً نفد ماله

( ع ) وأيضاً كلّ حديده
و ( جَدُر ) جَدارةً صار جَديراً أي حَقيقاً و ( جُدِر ) جَدْراً أصابَه الجُدَريُّ و ( جَدِر جَدَراً أيضاً ) و ( جَدِرَ ) الظهر جَدَراً صارت فيه جُدْرةٌ شبه الحَدُبَة
ع و الشاة ) تقوَّت جِلدها من داء يصيبها و ( جَدّرت ) الجدارَ حَوَّطتُه ( وفي الحديث حتى يبلُغ الماءُ الجَدْرَ ) أي أصلَ الجِدار
ق و ( أجدرت الأرضُ أنبتت الجَدْر وهو صغير الشجر
( ع وجدَرَتْ أيضاً )
ق و ( جَهِلَ ) جَهْلاً ضدّ عَلم وحَقَّك أضاعَه
( ع و على غيره جفا )
ق و ( أجهلتُه ) وجدته جَاهلاً ( وأيضاً جعلته جاهلاً )
و ( جَرِب ) جَرَبَاً والسيفُ صَدِى

ع والأرضُ قُحِطت فهي جَرباءُ
ق و ( أجربَ ) وَقع الجَربَ في إبله
و ( جَذَف ) الشيءَ جذْفاً قَطعه وجَذْفاً وجَذَفانَاً أسرع و ( جَذف ) الملاّح جَذْفاً حرَّك السفينة بمِجذافه والطائرُ بُجناحيه حركهما هَرَباً من شيء خافه جُذوفاً والشيءَ قطعته
وبالدال أيضاً في ذلك كله
و ( جذر ) الشيء جَذْراً قطعه
و ( جَعَر ) الضبعُ والكلبُ جَعْراً أحدث
و ( جعفه ) جَعْفاً صرَعه ( وأيضاً قطعه )
ع و ( جفعه ) أيضاً جفعاً مقلوب منه قال جرير
( وضيفَ بني عِقالٍ يُجفعُ ... )
أي يصرع من الجوع
ق و ( جَعَس ) جَعْساً أحدثَ
و ( جَرَح ) الشيءَ جَرْحاً شَجَّه ولأهله كَسَب ولك من

ماله قطع والشجر حَتَّ ورُقه
و ( جَدَح ) الحوضَ والسويقَ حَدْجاً حرَّكهما و ( جحظت ) العين جُحوظاً وجَحْظاً نَدَرت والشيءَ نَظرت إليه وعملُ الإنسان القبيحُ رأى سوءَ عاقبته
و ( جَحَر ) كلُّ ذي جُحر دَخل جُحرَه
ع جَحْراً أو جُحوراً أو جُحراناً والعينُ غَارت وفلان تأخَّر
و ( أجحرته ) ألجأته وأدخلته والعام قلَّ مطرُه ( وجُحرانُ المرأة فرجُها ) وفي حديث عائشة ( إذا حاضت المرأة حرم الجحرانُ ) وفيه ثلاثة أقوال أحدهما أن المراد به القبل والثاني أن يكون مصدراً والمعنى حرم عليه الإيلاج أي الإدخال ومن ثنّى أراد حرم عليه القبلُ والدبر )
( ع ) و ( جَبَن ) الرجل
وجَبُن جُبناً ضعف قلبه و ( أجبنته ) وجدته جَباناً
ع و ( جبنَّته ) نسبته إلى الجُبن
ق و ( جَلط ) الرأس جَلْطاً حلقه
ع والسيف سلَّه

ق و ( جثَم ) على ركبتيه جُثوماً وأصل ذلك للطير والأرانب
( ع ) و ( الطين ) جمعته
ق و ( جَلم ) الصوفَ والشعَرَ جَلْماً أزاله بالجَلَمين والشيء قطعه
ع و ( أجلمه ) أيضاً قطعه بالجَلم
ق و ( جلَف ) الشيء جلْفاً جرفه والظفر قلعه وجِلد الشاة كشطه والشجَّةُ قشرت الجلد والسّنة أذهبت المال والطيَن عن الأرض قشَرتُه واللحم عن العظم والشحم عن الجلد نزعتُه
و ( جفَل ) في ذلك كله جَفْلاً في جميعها ( والرجل صرعته )
و ( جذَبت ) الشيء جذباً و ( جبذتُه ) جبذاً مددته إلى نفسك ونفس الإنسان وطباعه وعادته إلى كذا كذلك والدابة فطمته عن الرضاع
ع والناقة قل لبنها والشهر مضى عامته والرجل غلبته و ( أجذب بهم السير امتد )

ق و ( جمح ) الفرس وغيره جِماحاً مضى لوجهه والمرأة فرَّت عن زوجها إلى أهلها ويقال برئت إليك من الجِماح والطِماح والرّمَّاح و ( جمَحت ) السَفينة لم تُملَك
ع و ( جَمَح ) أسرع قال الله تعالى ( وهّمْ يَجمَحون )
ق و ( جمَسَ ) الماءُ وكلُّ ذائبٍ جَمَد والحجر استقرَّ في مكانه والرُّطَب صَلُب
و ( جَلَس ) جُلوساً معروف وأيضاً أتى جَلْساً وهو نجدٌ
و ( جَمَشت ) النوُّرةُ الشَعَرَ جَمْشاً حَلقته والمرأةَ رَكَبها كذلك والمرأة غازلتها بقَرصٍ ومُلاعَبةٍ ونبات الأرض حصدته والضرعَ حلبه بأطراف الأصابع
ق و ( جَسَر ) جَسْراً شجع
( ع ) وصار جُسوراً في الأمور ( ورجل جَسور وامرأة جَسور أيضاً بلاهاء وهذا هو الأصل وربما قالوا جَسورة
( ق ) والناقة جَسارة مضت في سَيرها فهي جَسرة لا يوصف بذلك المذكر

( ع والشيء صار جسراً )
ق و ( جَرَن ) الثوبُ والجلدُ من البِلى لانا والكتابُ درس والإنسانُ على الشيء اَستمرَّ
ع والدرع قُدمَت ولانت
ق واليد على العمل مرُنت جُروناً
ع و ( أجرن ) أيضاً لاَنَ و ( جَرنِ ) جَرَناً مَرَن و ( أجرنتُ ) حملتُ إلى الجَرين
ق و ( جَرف ) الشيءَ جَرْفاً أخذه بمرَّة والبعيرَ وَسمه في أنفه بجُرفة وهي كالقُرمَة والدهر أهلكهم والسيلُ أذهب ما مرَّ به والإنسانُ كثر أكله
و ( جَزَم ) الشيءَ جَزْماً تطعه والتمرَ خَرَصه
ع و ( جَرِمه ) بالراء أيضاً خَرَصه و ( جَرَبَه ) أيضاً بالباء كذلك
( ق ) وجزم على الأمر سكَت والفِعلَ أسكَن آخرَه بعاملٍ فيه والكتابَ سوّى حُروفه والقراءَة تمهَّل فيها والوَطْبَ

ملأه وجزم هو امتلأَ
ع وأيضاً أكل في يومه أكلةً و ( أجزم ) قطع و ( جَزَّم ) القومُ عَجَزوا
ق و ( جمَخ ) جَمْخاً و ( جفَخ ) جَفْخاً فَخَر وتكبَّر
ع و ( جفخ ) أيضاً غطَّ في نومه
ق و ( جمحوا ) بِكعابهم جمْحاً رموا بها ليعرفوا الفائز منها والخيل أرسلها
ع و ( أجمخ ) الفرس نصب بطنه
ق و ( جَبحوا ) بكعابهم أيضاً جبحاً و ( جبخوا )
( ع ) و ( جبَح ) الرَجل جَبْحاً وجَبَحاً فَهو جَبيحٌ و ( جُبِح ) فهو مجبُوح أُطَمَ عليهِ فورِم بطنه
ق و ( جحله ) جحلاً صرعه
و ( جَزَح ) له جَزْحاً أعطاه
و ( جلَخ ) في البِعال جَلْخاً ضد دعس والدعسُ الإدخال والجَلْخ الإخراج والسَيلُ كثر ماؤه ومنه واد جِلواخٌ

( ع ) أي واسع
و ( جِلواح ) بالحاء أيضاً كذلك
ق و ( جخَف ) جَخِيفاً غطّ في نومه وأيضا فخر باكثر مما عنده مثله و ( جخَف إذا تكبر وتمدد ) و ( جَخِف ) جَخَفاً أيضاً
ق و ( جَدَست ) الأرضُ جُدوساً تبوَّرت فلم تُعمر بحرث ولا غيره
و ( جَرشَت ) الأفعَى بأسنانها جرْشاً صوّتت والملح والشيء حككته حتى صار جريشاً
ع ورأسه بالمشط حكّه حتى يَثُور هِبريته
ق و ( جنَرت ) الشيء جنَراً سترته ومنه الجَنازة
و ( جَعبَت ) الشيء جعباً جمعته ومنه اشتقاق الجعبة
( ع ) وجعبت الرجل صرعتُه
ع و ( جعبيتة ) أيضاً صرعته
و ( جَزف ) في الكيل جزْفاً أكثر منه ومنه ( الجَزاف ) والمجُازفة

( ع ) في البيع وهو المساهلة فيه فلا يكال ولا يوزن
ق و ( جَلِعت ) المرأة جَلَعاً وجَلاعة تبرَّجت والرجل جلعاً كثر انكشافُ فَرجه وأيضاً لم تنضم شفتاه
ع و ( جَلَع ) ثوبَه جَلْعاً بمعنى خَلعه وأيضاً سفر عن وجهه
ق و ( جبَهَه ) جبهاً استقبله بما يكره وأيضاً ضرب جبهته والماء ورده وليس عليه أداة ولا قامةٌ و ( جبهَ ) جَبَهَاً عظمت جبهته
و ( جَلَحت ) الماشية الشجرَ جَلْحاً أكلت أعلاه
ع والشَعرَ حلقه و ( أجلحت ) المرأةُ ولدت غلاماً أجلحَ
ق و ( جَلِح ) جَلَحاً انحسر مقدُّم رأسه
و ( جَزع ) الوادي والمكانَ جَزْعاً قطعه و ( جَزِع ) عند المصيبة والحرب جَزعاً لم يصبر
و ( جَلَه ) الموضع جلَهاً نحَّى حصاه والعِمامةَ عن الرأس نزعها و ( جِلَه ) جَلهَا أكثر من جَلِح إلى نصف الرأس
و ( جَلَز ) الشيءَ جَلْزاً شدّه بالعقب و ( جَلِز ) الشيءُ

جَلَزاً ( وجُلِز ) جَلْزاً غلظ جسمه واشتدّ
ع و ( جَلَز ) رأسَه عصبه و ( جلَّز ) ذهب مسرعاً و ( جَلَز ) كذلك
ق و ( جَدَله ) جَدْلاً صرعه والتشديد أعم والشيءَ فتلته و ( جُدِلت ) الجارية جَدِلاً دق خصرها وفُتل خلقها و ( جَدِل ) جدلاً أحكَم الخصومة
ع والدِرع أحكم نسجها و ( جَدَل ) الحبُّ في سنبله قوي وولد الناقة مَشى مع أمه
ق و ( جَشَر ) الصبحُ جُشوراً طلع والدوابَ جشْراً أرسلتها ترعى و ( جَشَرت ) هي أقامت و ( جُشِر ) البعير جُشْرة كالسعال والإنسان مثله
ع و ( جَشِر ) أيضاً جَشَراً كذلك و ( جَشِر ) الساحل جَشْراً خشُن طينه ويَبِس والوطب اتسخ
ق و ( جَرَعت ) الماءَ و ( جَرِعته ) شربته برُغب
ع و ( جرِع ) الحبل جرعاً التوى والرملة لم تنبت شيئاً و ( أجرع ) نزل الأجراع

ق و ( جهَمه ) جهْماً نجهه و ( جَهُم ) جهامةً وجُهومةً كره منظره
و ( جَرِل ) المكانُ جَرَلاً كثُرت جَراوله أي حجارته و ( جَشِع جَشَعاً اشتدِ حرصُه وأيضاً جَزِع لفراق إلفه )
و ( جَشِب ) جَشَباً خَشُن مأكلُه والطعامُ لم يكن فيه إدام
و ( جَشِم ) الشيءَ جَشْماً وجَشامةً تكلفه
ع والأرض كثر عُشبها وماؤها
ق و ( جَعِم ) جَعَماً قَرِم إلى اللحم وأيضاً طَمِع وأيضاً اشتهى الشرَّ
ع وأيضاً إشتهى الطعام وأيضاً لم يشتهه وهو من الأضداد والإبل لم تجد حَمضاً والناقة أسّنت و ( جَعِمَ ) الرجل جعَماً و ( جَعَم ) جَعْماً أيضاً غَلطِ كلامُه و ( جَعْمت ) الفصيل جعلت على فيه ما يمنعه الرضاع وأجْعَمَت الأرضُ أُكل نَباتُها فلم تبقَ إلا أُصوله

ق و ( جَرِض ) جَرضاً غَضَ بريقه عند الموت أو الغم
ع و ( جَرَضَ ) جَرْضاً كذلك
ق و ( جَوِى ) الشيء جوى أنتن و الإنسان لم يشته الطعام وأيضاً عرضت له حُرقة باطنه من حُزن أو عِشق والطعامَ كَرِهه والنفس منه غَثَتْ والبِلادَ كَرِهها وإن وافقتْه في جسمه
و ( جَحِن ) الصغيرُ من كل شيء جَحَنَاً سَاء غذاؤه وأيضاً أبطأ شَبابه ونباته
و ( جَفِس ) ( الشيءُ ) جَفساً تخِم
ع و ( أجفَس ) الشراب أرقَّه بالماء
و ( جَرِج ) الخاتم جَرَجاً أضطرب
و ( جَخِرت ) البئر جَخَراً اتسع جوفها والمرأة أنتن فرجُها
ع ( والرجل جزع على الجوع وانكسر عليه نشاطه )

ق وجَمَد ( الماء وغيره جموداً مستعمل في كل شيء والشيء وقف )
ع و ( العين ) لم تبك والشيء جمدا قطعته
( ق ) و ( أجمد الرجل ) بخل
ع وأيضاً لم يَقُم قِدحه في الميسر فهو مُجمِد
( ق وجلق رأسَه مثل جَلَطه إذا حلقه )
ع و ( جَخى ) جَخّى استرخى جلُده
ق و ( جَسُم ) الشيءُ وجَسِم جَسامة وجَسْماً عظم
و ( جثُل ) الشَّعرُ و ( جَثِل ) جَثَالة وجُثولةً وجَثْلاً غلظ واشتد سواده
ع و ( جَثلَت ) الريحُ السَّحابَ و ( أجثلته ) طردته
ق و ( جَعُد ) الشَّعرُ ( وجَعِد ) جُعودة وجَعَداً ضد سَبِط
ع و ( جَعَظه ) و ( أجعظه ) دفعه و ( أجعَظ ) الرجل

فَرَّ و ( جَعِظَ ) جعَظاً تَعظَّم واستكبر
و ( جُحِش ) الرجلُ جَحْشاً خُدِش وبالسين أيضاً كذلك
و ( جَنَق ) جَنْقاً رمى بالمنجنيق
و ( جبِس ) الرجل جَبْساً أُتي طائعاً ( أي نُكِح )
ق و ( جَفَشتُ ) الشيء جِفشاً جمعته
( ع ) لغة يمانية وجَفَشَ الناقةَ جَفْشاً أسرع حلبها
و ( جوِث ) جَوَثاً استرخى بطنه
ق وجهَث جَهْثاً استخفه ( الطرب ) أو الغضب
و ( جَهَن ) الشيءُ جهوناً قرُب من موت أو غيره
و ( جَفَن ) المرأةَ جفناً نكحها والرجل أصاب جفْنه وعن الشيء كف و ( أجفن ) الرجل سكثر الجماع
( ق جَفَن الرجل نفسه عن كذا إذا منعها )
و ( جهزت ) على الجريح
ق و ( أجهزت ) أسرعت قتله
ع و ( أجدمت ) بالفرس حثثته ليسير

ق و ( أجمر ) البعير أسرع والمرأة شعرها جمعته
ع والقوم على الأمر ( اجتمعوا ) عليه
( ع و ( جَمَّرت ) النخلة قطعت جُمَّارها والجارية شعرها عقدته ولم ترسله وفي الحديث ( الضافر والمُلّبد والمُجمِرّ عليهم الحلق و ( تَجمير ) الجيش حَبسهم في ارض العدو وجمَرتّ فلانا من ناري أعطيته جمراً وجَمرَ الفرسُ وأجمرَ وَثَب في قَيده
ق و ( أجَمَر ) الإمامُ الجيشَ تَركه مُقيماً في الغزو ونُهِي عنه والشيء بالمِجمَر بخَّرته و ( أُجمِر ) الحافرُ صَلُب من مَشيه على الحِجارة وفِرسِن البعير اشتدَّ
ع و ( أجرَذ ) الرجلَ اضطره
و ( جنَص ) جَنْصاً فرَّ والأعم بالتشديد
ق و ( جَحله ) جَحْلاً صرعه
و ( جَزَع ) له من المال جَزْحاً أعطاه
ع والشيء قطعه باب الثنائي المضاعف
( جَزَرْتُ ) الشَعّر والصُّوفَ جَزَّاً قطعتُه وبعضهم لا يجيز

الجزَّ إلا في الصُّوف والتمرُ جُزوزاً يَبِس
ع و ( أجزَّ ) أيضاً يبس
ق و ( أجزَّ ) النخل والبر والغنم حان أن تجز
ع وكذلك القوم إذا أجزَّت غنمهم أو زرعهم وبالعصا ضربه
ق و ( جَدَّ ) في الأمر جِدّاً و ( أجدَّ ) عزم وجدَدت ) التمر والشيء جَدا قطعته والشيء جدَّة صار جديداً والرجل ( يجدّ ) جَدّا عظم عند الناس ( وجُدَّ ) جَدّا بُخِت و ( أجدّ ) التمر حان أن يجدّ والرجل ثوباً اتخذه جَديداً و ( أجددنا ) صرنا في جَدَد الأرض
ع والطريق صار جَدَداً و ( جَدّت ) المرأة تَجَدَّ جَدَداً صغر ثدياها فهبي جَدَّاء والفلاة لم يكن بها ماء والعنز ذهب لبنها والرجل كان له جَدٌّ أي حظ
ق و ( جَنَّه ) الليل جَنَاناً و جُنُوناً ستره و ( أجَنَّه ) وعليه كذلك ومنهم من لا يقوله مع عليه إلا ثلاثياً والميت جنَّا و ( أجننته ) دفنته و ( جُنَّ ) الإنسان جُنوناً والنبات

أخرج زهره
( ع ) والسَنامُ طال وسَمِن
ق و ( أجنّت ) المرأة حَمَلت
ع و ( جَنَّ ) الجنينُ في الرحم جَنَّا ( وجُنَّ ) الذُّبابُ كثُر صوتًه و ( أجنِتْ ) الشىِء في صَدرىِ كتمتهُ وقولهم اجَنَكِ أي من أجل أنَّك
ق و ( جمَّت ) الحاجَة جُموماً و ( أجَمّت ) حضَرت والفرسُ جمَاماً كذلك لم يَتْعَب والبئرُ كثر ماؤُّها واجتمع كذلك
ع و ( المالُ كثر كذلك ) والفرسُ ترِك الضِراب كذلك والمكيال ملأته كذلك و ( جتُم ) الفرس و ( أُجِمّ ) تُرِك و ( أجمَّ ) الأمرُ دنا ( وجَمّ ) ايضا و ( جَمَّ ) النبتُ و ( اجَمّ استوى والشيء قرُب كذلك
ق و ( جَمّ ) الشيءُ جَماماً وجِماماً وجُموما كثر والكبشُ والشاة يَجَمّ جممَاً لم يكن لهما قرون ومنه الأجمّ الذي لارمح معه

ع والبنيانُ لم يكن له شُرف والمرأة لم يكن لمرفقيها حجم فهى جمّاء و ( تجمَّأتُ ) في ثيابي تجمعت و ( أجم الرجل أعطي الجُمّة )
ق و ( جشَّ ) البُرّ جَشَّا و ( أجشّه ) جعله جشيشاً و ( جَشّ ) البئْر جَشَّا كنسها والقومَ أقبلوا بجماعتهم والصوت يجِشّ جُشَّة وجششا صارت فيه كالبُحّة
ع و ( جَشَّه ) بالعصا ضربه بها جَشّاً ( والخنجر وبحأه به )
ق و ( جَلَّ ) الله تعالى جلالاً والشيء في العين جلالة وتَجِلّة والشيء في نفسه جِلَّة عظم والبعير جَلاّ التقط العِذرة والبعر جلاَّ التقطة والرجل جُلولاًزال عن موضعه والشيء صغر وهو من الأضداد وفي المثل ( جَلّت الهاجِن عن الولد ) أي صغرت والهاجن الصبية الصغيرة
ع و ( جَلَّ ) الرجل أسنّ ( وأتيت فلاناً فما أجلّني ولا أدقّني ) أي ما أعطاني قليلاً ولا كثيراً
ق و ( جَرَرت ) الشيء على الأرض جَرَّا والرجل

جريرة على نفسه أو غيره جناها والناقة جاوزت وقت ولادتها بأيام و ( أجررته ) الرمح تَركته فيه عند الطعنةِ وفلاناً رسَنه أورسن غيره ملّكه الأمرين ولسان الفصيل والجدى شققته لئلا يرضع ولسان الرجل منعتهُ الكلامَ
ع والغناء تابعه والشاة اجترَّت و ( جَرَّ ) لسانُ الفصيل ( أُجِرَّ ) شُقَّ
ق و ( جَسَّ ) الخَبر جَسّاً تعرفه والشىء بيده لمَسه و ( جبَّ ) الشيءَ جَبّاً قطعه ( والخصى استأصل مذاكيره ) والنخلَ جَبَاًبا وجِباباً لقّحها والقومَ غلبهم والمرأةُ النساءَ بجمالها كذلك والبعيرُ جَبيَاً انقطع سنَامُه فهو أجبُّ
ع ( والفرسُ بلغ التحجيلُ ركبةَ اليد وعرقوب الرجل ) و ( جبّب ) مضى في الأرض هارباً ( والمرأة قل لحمَ فَخِذيها وايضاً صغر ثدياها فهى جبَّاء )
ق و ( جثَّ ) الشجرةَ جثاَّ وجُثَوثاً قلعها بأصلها
ع و ( أجثّها ) كذلك

ق و ( جُثَّ ) الإنسان جُثوثاً فَزِع و ( أجثث كذلك )
و ( جذَّ ) الشيْ جذَّاً قطعه وأيضاً فتته والجُذاذ منه
ع و ( أجذّ ) السيرَ مثل أغذّه
ق و ( جفَّ ) الشيء يَجِفُّ ويَجفُّ جَفافاً وجُفوفاً ذهبت نُدْوته
ع والشيْ أجُفُّه جفَّا جمعتُه
و ( جَضَضت ) عليه بالسيف جضّاً حملت
ق و ( جخّ ) َ جَخّاً تحول من مكان إلى غيره وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا صلى في موضع جخّ إلى غيره
ع والمرأة نكحها وأيضاً رمى ببوله وأيضاً اضطجع وتمكن و ( جخّى ) الليل مال وذهب
و ( اجحَّت ) كلُّ حامِل ظهر حَملُها وأصله في السّباع فاستعير في غيرها
ع و ( جَحَّ الشيءَ جَحَّاً سحبه لغة يمانية
المهموز
ق ( جفأت ) القِدرُ بزبَدها والنهرُ بُغثائه جَفْأً

و ( أجفآ ) به رميا به وجفَأت الباب و ( أجفأته ) أغلقته كذلك والرجل صرعته كذلك و ( جفأ ) الزبدُ جُفُؤاً أرتفع فهو جُفاء لا غير وكذلك زبد الأنهار عندحملها
ع و ( جفأتُ ) القدرَ إذا كفأتها أملتها ولا تقل أجفأتها
وأما الذي في الحديث ( فجفَؤا قُدورَهم ) فهي لغة مجهولة ( وقالوا هي صحيحة وجفأت الشيء وأجفأته انتزعته من أصله )
ق و ( جاء ) جيئةً وجَيْأً وجِياءً أقبلَ ومن الشىء ( فرَّ ) وإليه كذلك و ( أجأتك ) إلى الشيء اضطررتك إليه
ع والشيءَ جئت به
ق و ( جَزأت ) بالشىء جَزءاً ( اكتفيتُ به ) والشيء جعلت منه أجزاء و ( جَزأ ) الشيءُ وأجزأ كَفَى و ( أجزأتُ ) فلاناً عنك مثله والسكين والإشفى جعَلت فيهما جُزأةً وهي المقبِض والمرأةُ ولَدت الإناث دون الذكور والقوم جَزأَتْ وجَزئتْ إبلُهم بالرُطْب عن الماء جُزَأ

ع و ( جزَأت ) و ( أجزأت ) عنك شاةٌ لغة في جَزَت قَضتْ و ( جزأتُ ) السكين والأشفى لغة والظبية أيضاً فهى جازئة
ق و ( جبأتُ ) عن الشيء جَبْأ تأخرتُ عنه
ع و ( أجبأت ) أيضاً
ق و ( جَبَأ ) فلان علينا طَلَع والسَبعُ من مكمَنٍ خرج
ع وعيني عن كذا كلَّت وأربدَّت وعنقه أملتُها وعن الشيء هبِتُه وارتدعُت عنه وعليه الأسْوَدُ حمل عليه و ( جبأت ) على القوم و ( أجبأت ) أشرفت
ق و ( أجبأت ) الأرضُ كَثُر جَبْبُوها وهي الكَمأة الحمراء
ع و ( أجبأتُ ) اشتريتُ زَرعاً قبل أن يبدو صلاحُه ونُهِي عنه
ق ( جشَأت ) النفس جُشْأً ارتفعت من جبن او فَزَع والغنم جُشاء صوتت بحلوقها
ع و ( القوم ) خرجوا من بلد إلى بلد والأرض

ظهر ثراها من الرِيّ و ( جأشت ) النفس ارتفعت مقلوب
ق و ( جأر ) إلى الله تعالى جُواراً رفع صوته بالدعاء والبقر صاحت
ع و ( جُئِر ) الرجلُ جأراً أصابه الجائر وهو جَيَشان النفس
ق و ( جأف ) الرجلَ جأفاً صَرعه
ع وأيضاً ذعره و ( جُئفِ ) جأفاً جاع
ق وأيضاً خاف
ق و ( جأب ) جأباً كَسَب وأنشد
( والله راعى عملي وجأبي ... )
و ( جلأ ) الانسان جَلأً صرعه وبالثوب رمى به
ع و ( جأذ ) جأذاً شرب
ق و ( جنأ ) عَلى الشيء جُنوءاً حنى ظهره عليه
( ع وأجنأ ) أيضاً كذلك )
ق و ( جَنِىء ) جَنَأً ارتفع منكباه شبيه بالحدب وجَنِى جَنى بلا همزة مثله
ع و ( أجنأتُ ) ( القوس ) حنيته )

ق و ( جَئِتْ ) جأثاً ثَقُل في مشيته و ( جُئِت ) جُؤوثاً فزع
ع وأجأثَ ) البعيرُ جأثاً مشى مُوقَراً بِحمله و ( جَئِت ) جأثا كذلك
ق و ( جَرُؤَ ) جُرْأةً وجَرآءةً شَجُع
و ( جَئِر ) جأَزاً غَصَّ بريقه
ع و ( جَعز ) جَعَزاً كذلك
و ( جألتُ ) الصُوفَ والشَّعر جَألاً جمعتهما
ق و ( جَىِء ) الفرسُ جُؤْوَة وهيحمرة في سواد و ( جأوتُ ) البُرمة و ( جأيتها ) جأواً وجأيا جعلت لها جآوة وهي وعاؤها و ( جأوت ) النعلَ والشىء جأواً وجأياً رقَّعته برقعة وعلى الشيء عَضِضت وسَمعِ السَّر فما ( جآه ) أي ماكتمه وسِقاءُّ ( لايجأى ) الماءَ أي لايحبسه
ع والثوبَ جأواً وجأياً خِطته وأصلحته والراعى لايجأى الغنمَ أي لا يحفظها وفلان لا يجأى فاه أي لايضمه ولا يجأى مَرْغَه اي لا يستره

و ( جسَأ ) الشيءُ جسْأً و ( جَسى ) جسىً ضد لَطُف واليدُ وغيرهما جُسوأً وجسَاءة يبِسَت و ( جسَا ) الشيخ جُسوَّا بلغ غايَة السِن والماءُ جمد باب المعتل
ق ( جاز ) الوادى جَوازاً و ( أجازه ) ( قطعه الأصمعي جازه مشى فيه وأجازه ) قطعه وخلفه
( ع ) وأيضاً انفذه كذلك
ق وايضا استقى كذلك
ق و ( جازك ) الشيء جَوزاً وجَوازاً خلّفك والشىء خطر والقول قبُل ونفَذَ والموضع سرتُ فيه و ( أَجاز ) على اسمه أعلم عليه وبجائزة أعطاها وهى العطية والرجل استقى الماء وأيضا أسقاكه لأرضك أو ماشيتك والموضع قطعته
ع وأيضاً سوَّغ له ماصنع و ( جوَّز ) له أيضاً وأيضاً تمم مصراع غيره وأيضاً جعل القافية طاء والأخرى دالاً هذا قول الخليل وقال أبو زيد هو الأكفاء و ( أجاز ) عليه قَتله والمكانُ أنبتَ الجَوز و ( جُزتُ ) القومَ أطعمتهم ( الجوزَ )

و ( جَوِزت ) الشاةَ جَوَزاً ابيضَّ ( وسطُها فهى جوزاء )
ق و ( جاح ) الله مال العدُو ( يجوحهم ويجيحهم ) جَوحاً وجِياحةً و ( أجاحه ) أذهبه والسَّنةُ كذلك
( وجافه ) بالطعنة و ( أجافه ) بلغ بها جَوفه
ع و ( أجاف ) البابَ أغلقه
ق و ( جَوِف ) جَوَفا عظم جَوفُه وأيضاً خَلا من الطعام
و ( جال ) بالشيء جَوَلاناً و ( أجال ) به أطاف به
ع و ( جُلت ) الشىء و ( أجَلته ) اخترته
ق و ( جذا ) الشيُء جَذواً و ( أجذى ) انتَصَبَ والرجل ثبَتَ قائماً كذلك والحَجَر رفعته كذلك
ع و ( أجذيتُ ) القوم اشليتهم و ( جذا ) الرجل فهو جاذٍ قُصر باعه والبعيرُ جُذواً سَمِن و ( أجذى ) الفصيل حمل الشحم في سَنامه
ق و ( جدا ) جَدواً وجَداً و ( أجدى ) الرجل أعطى و ( جَدوتُ ) الرجل جَدواً وَجداً سأتله وأيضاً أعطيته

ع ومن الأضداد وأنشد
( جدوتُ أناساً مُوسِرين فما جَدوا ... إلا الله فاجدوه إذا كنتَ جَادياً )
ق ( أجدى ) عليك الأمر وغيره كفاك والجَداء الكفاية والغَناء
ع ويقال ما أجدى عليك بالنفي أيضاً و ( استجداني ) فلانٌ ( فأجديته ) استعطاني فأعطيته و ( أجدى ) الرجل أصاب الجَدوى
ق و ( جلا ) بثوبه جَلواً و ( أجلى ) رمى به والقوم عن ديادرهم جَلاء حرجوا عنها كذلك و ( جلوتهم ) و ( أجليتهم ) والغم عن نفسك أذهبته كذلك و ( جَلِي ) جلى انحسر الشعر عن مقدم رأسه و ( جلوتُ ) السيف وغيره جِلأ صقلته والعروسَ جِلوة أبرزتُها إلى زوجها
ع و ( جلاها ) زوجها شيئاً أعطاها والخبرُ وضح والطائر

فتح عينيه ليصيد و ( جَلِيت ) السماءُ أصحت
ق و ( جلا ) العين بالكحل جَلوّاً والغيمُ جلاء انكشفَ و ( أجلى ) الأمرُ عن كذا والحربُ عن قَتلى كَشَفاً والخبرَ جعلته جليّاً أي مشهور والقومُ عن الشيء والأمر تفرقوا والنهارُ ذهب والرجل أسرع
و ( جبا ) الخراج جِباوةً وجِبايةً والماءَ في الحوض جَبوّا وجَبياً و ( جَبْياً وجَبيً ) وجِبىً جمعه و ( أجبى ) باع الزرعَ قبل إدراكه وهو من الرِبا المحرَّم
ع و ( جَبَا ) بلا همز جَبُن الجَرادُ أكل كلّ شيء والأسودُ خرج من جُحره
ق و ( جَريتُ ) إلى الشيء جَرياً وجراء و ( أجِريت ) أسرعت وأيضاً قصدت كذلك و ( جرى ) الفرس جِراءً وجَرْيَاً وغيره جَرياً والماءُ جِريهً و ( أجرتَ ) الكلبةُ والذئبةُ كان لهما جِراء و ( الحنظلة والقِثَّاء واليقطين صار فيها جِراءٌ ) وهي صِغارها
و ( جابَ ) الفلاةَ والثوبَ وكلَّ شيء جَوْباً خرقه

والقميصَ قوَّرجليبه وعُقيلٌ تقول بَجيب جَيباً بالياء و ( أجاب ) ردَّ الجواب وأيضاً أطاع والله تعالى الدعاءَ قبله وانجحه
ع و ( أَجْيبَت ) القميص أخرجتَ رأسك من جَيبه و ( أجابت ) الأرضُ حَسُنَ نباتهُا والزرعُ نبت
ق و ( جارَ ) السلطانُ جَوراً ترك العدلَ والمسافرُ ترك القصدَ والطريقَ لم يُهتدَ فيه
ع والرجلُ استجار
قال عوفٌ
( والجارُ مُمتنعٌ حيثُ جارا ... )
ق و ( اجرتك ) حميتُك وفي الشّعر جعل قافية واحدة دالاً والأخرى طاء
و ( جَيِد ) جَيَداً طال جِيْده أي عنقه و ( جِيْد ) جُواداً عطش
( ع ) وأيضاً نَعَس وأيضاً أصابه الجَود ٌ و ( جاد ) الشيءُ جَودة صار جيّداً والرجل جُوداً سخا بنفسه عند الموت وفي الحرب سمح بها والمطر جَوداً كثر والأرضَ أمطرها ( والفرسُ جَودةً وجُودة صار جَواداً بالجري ) و ( أجاد ) الرجل و ( أجوَد ) أتى بجيّد من قول أو فعل

( ع ) وأيضاً كان معه فرس جواد
ق و ( أجدتك ) درهما أعطيتك جيّداً والرجل وجدته جواداً
و ( أجهت ) السماءُ انكشف غيمها والسبيل استبانت والشيء أشرف وأيضاً ملاء غيره وأيضاً صرنا في ذهاب الغيم و ( جهى ) الإنسان جهى قل استتاره
( ع ) والبيت خرب فلم يكن عليه باب ولا ستر
( ق و ( جهيت ) المرأة جهىً قل استحياؤها )
ع و ( جهي ) جهيً انكشف ستره ( وجها ) البيت جهواً وجهياً انكشف والرجل كذلك و ( أجهى ) نزل مكاناً لا يستره
ق و ( جفا ) الشيء والجسم جَفاء غُلظ خَلقه والرجل قل أدبه وخشُنت أخلاقه والشيء عن الشيء لم يستقرَّ عليه والرجل جَفوة وجِفوة اطّرحته وأبعدته و ( أَجفى ) الراعي الماشية أتعبها بالسَّوق ومنعها الرعي
و ( جَنى ) الثمرة والكمأة والعسلَ جَنياً أخذه وعلى

نفسَه وأهلَه جِنايةً فعل مكروهاً
و ( أجنَتْ ) الثمرةُ حانَ أن تُجنى والأُرض كثُر جَناها
ع و ( انجتْ ) أيضاً كثر جَناها مقلوبٌ منه
ق و ( جزيتك ) جَزاءً كافأتك بفعلك من خيرٍ أو شر والشيءَ عنك نابَ و ( أجزيت ) عنك قمتُ مَقامَك
ع و ( جزى ) عنّي الشيءُ قَضى و ( جازيته فجزيته ) غلبتُه في المُجازاةِ
ق و ( جَال ) في البلاد جولاناً و ( أجال به ) طاف وفي الحرب جَولةً هُزِموا والشيءُ بالريح جَوْلاً وجِيالاً والثوب على الجسد والحِزامُ والبطانُ اضطرب من الضُّمر
و ( جاس ) بين الديار جَوساً مشى مفسداً
و ( جاع ) جُوعاً معروف وإلى لقائك اشتقت
و ( جاشَ ) الماءُ والشيءُ والقِدرُ بالغَليَانِ جَيْشاً وجَيَشاناً ارتفَع وكذلك حَرَكة القوم ومنه الجيشُ والنفسُ للقيء كذلك
و ( جاض ) جيْضاً عدل و الجيْضَة الهزيمة منه وفي الحديث

( جاض المسلمون جيضةً أو حاص المسلمون حيصةً ) بمعنى
و ( جثا ) حثوَّاً وجُثيّاً توكأ على ركبتيه
ع ويقال ( جثوتُ ) و ( جثيت ) جَثياً
و ( جعا ) جعوا جمع البعر وغيره كُثبة
و ( جاهه ) بالمكروه جوها جَبَهُه
و ( جاظ ) الرجل جَوْظاً وجَوَظاناً اختال في مشيته
و ( جاخ ) السيلُ الوادي جوخاً وجَيَخاً اقتلع ( جرفته )
و ( جحا ) بالمكان جحوّاً أقام به كأنه مقلوب عن حجا
و ( جما ) جمواً و ( جَمُوَ ) جمواً تورَّم و ( جخا ) الرجل جخواً نسف التراب برجله و ( جَخِى ) الرجل جَخىْ استرخى جلده باب الثنائي المكرر
( جأجأتُ ) بالأبل قلت لها جيء جيء لتشرب
قال الراجز
( جأجأتها فأقبلت لا تأتلى ... )
و ( تجأجأتُ ) تحبَّست
و ( الجخجخةُ ) صوت تكسر الماء وهي أيضاً الصياحُ

والنداء ومنه قولهم
( إن سرَّك العزَّ فجخجخ في جُشّم ... )
أي صح ونادِفهم وقيل تحوّل اليهم ومنه الحديث ( كان إذا صلى في مكان جخَّ إلىغيره ) اى تحولَ ويروى فجحجح أي فجىء بجحجاح منهم و ( جخجخ ) الرجل اذا لم يُبد مافى نفسه و ( جحجح ) مثله و ( الجخجخة ) ايضا من اسماء الجَماع يقال ( جخها ) و ( جخجخها )
و ( تجثجثَ ) الشَّعرُ كُثر نباته
و ( الجعجَعةُ ) ( صوتٌ فيه غَلِظ كصوت الرحى ومن امثالهم ( أسمع جَعْجَعةً ولا أرى طِحنا ) و ( جَعجعت ) الإبلَ حرَّكتها للنهوض او للاناخة
قال الأغلب
( عودٌ إذا جعجع بعد الهبَ ... )
و ( الجعجاع ) من الأرض معركة الحرب ويقال للقتيل نزل بجعجاعٍ
قال الشاعر
( من يَذُق الحربَ يجدْ طَعْمها ... مُرَّاً و تتركْه بجعجاعِ )

و ( الجْعَجعة ) النزول على غير طمأنينة وكتب ابنُ زياد إلى ابن سعد ان جعجع بالحسين
و ( جرجر ) الفحل إذا تضَّور واشتكى
قال الراجز
( جَرْجَر لما عضه الكَلّوبُ ... )
وفي الحديث في الذي يشرب في اناء الفضة ( إنما يُجرجِرُفي بطنه نار جهنم )
و ( جرجر ) الشرابُ في جوفه إذا جرعه جرَعا متداركا
و ( جسجست ) البئر نقيتها
مثل ( جشجشت )
وسمعت ( جَفَجفةَ ) الموْكب أي هزيزة وحفيفه في السير و ( تجفجَفَ ) الثوبُ مثل جَفَّ وأيضاً لم يستحكم جفوفه و ( الجَفجفَ ) القاع المستدير الواسع قال ابن دريدهو الغليظ من الأرض وأنشد
( كم وصلت من جَفجَف بجَفجَف ... )
و ( الجفجفة ) جمع الأباعر و ( جَلجَلتُ ) الشىء حركته وكل شىء خَلطت بعضه ببعض فقد جلَجلتَه

قال الشاعر
( فجَلجَلها طَورَين ) ثم أمرَّها ... كما أُنضِيت مخشومةٌ لم تُقَوَّم )
و ( جمجم ) في صدره شيئاً أخفاه ولم يبده قال الشاعر
( لعمري لقد طال ماجمجموا ... )
وهو أيضاً إخفاء الصوت وأيضاً وجيف القلب و ( جَمجَم ) القومَ أهلكهم
و ( جَهجَهت ) بالسبع و ( هَجهَجت ) به زجرته
قال
( هجهجت فارتدّ ارتدادَ الأكمه ... )
( جهجأت ) مثله والجَهجَهة من صِياح الأبطال في الحرب قال الراجز
( ما جاء دون الزَجر والمُجَهجِه ... ) باب الرباعي الصحيح
( جَرشم ) الرجلُ إذا مرض أو هزل ثم اندمل
و ( جَرشب ) مثله وبعضهم يجعلهما إذا أحدَّ النظر
و ( جَرسم ) أيضاً بالسين و ( خَرشم ) بالخاء والشين كذلك
و ( جَرثم ) إذا دخل بعضُه في بعض و ( أجَرنثَم ) مثله

و ( تَجرثم ) سقط من علو إلى سُفل والوحشي في وِجاره تجمّع فيه وكذلك ( تجرجم )
و ( جردم ) و ( جردم ) بالذال أيضاً أكثر الكلامَ
و ( جردب ) و ( جردم ) ستر الطعامَ بيده كي لا يتناوله أحد
و ( جلفط ) إذا سوى السُفُن
و ( جعفق ) القومُ ركبوا وتهيؤوا
و ( الجحدمة ) بالحاء غير المعجمة العدوُ وبالخاء المعجمة سرعة العمل والمشي
و ( الجعثمة ) الانقباضُ ودخول بعض الشيء في بعض
و ( جعفَلت ) للرجل صرعته والمُجَعفل الملقي بعضه على بعض قال طفيل
( وراكِضة ما تستجنّ بُجنّة ... بَعيرَ حِلالٍ غادرته مُجَعفَلِ )
وتقول أكثرت من ( الجعفلة ) إذا أكثرت من قول جُعِلت فداك
و ( جحدله ) صرعه والقِربةَ ملأها والإبل حدابها والشيء وحرجة والشيء جمعه والرجل أكرى الإبل

و ( جرثلت ) التراب سفيته بيدي
و ( جَرمز ) الرجل نكص
و ( الجمعرة ) أن يجمع الحِمار جراميزه ويحمل على العانة أو على شيء إذا أراد كدمَه
و ( جهضم ) الفحل على أقرانه علاهم بكلكِله وبعير جهضم الجنين أي رحب
و ( الجحظمة ) الإسراع
و ( جحظمت ) الغلام جحمظة شددت يديه على ركبتيه وضربته
و ( جَعمس ) الرجلُ كناية عن الحدَث
قال الراجز
( ألا جعاميسُك وسطَ المستحمّ ... )
و ( الجمهرة ) المجتمع
و ( جعثرت ) التراب والمتاع جمعته
و ( الجلهزة ) إغضاؤك عن الشيء وكتمانُك إياه وأنت به عالم
و ( جلمَط ) رأسه حلقه وكذلك ( جَلطه ) و ( جَلمه )
و ( جَرجَمت ) الرجل صرعته والطعام أكل منه بعنف والليل

و ( جَرمذ ) الفرسُ عدا عدواً ثقيلاً
و ( الجرذَمة ) أيضاً السرعة في المشي والعمل ( بالدال والذال )
و ( الجَرهَمة ) الجِدّ في الأمر
و ( جرفَشه ) صرعه وبالسين أيضاً كذلك
و ( الجَعبَلة ) السرعة
و ( التَجَعثُم ) الانقباض
و ( الجَحرَمة ) الضيق وسوء الخُلُق
و ( تَجَحفَل ) القوم اجتمعوا
و ( الجَحمَلة ) الصرع
و ( جندرت ) الشيء أصلحته
و ( الجَعثبة ) الحرص والشره
و ( جعظر ) الرجل إذا ولّى
و ( جحدرتُ ) الشيء دحرجته ( مقلوب منه ) باب الخماسي والسداسي
( اجِرَمَّز ) الرجل انقبض من الشيء وضم جراميزه

اى ما انتشر من ثيابه والثورُ ضمَّ قوائمه
قال العجاج
( مُجرّ مزاً كضجْعة المأسور ... )
و ( أجلنطى ) الرجل وقع على ظهره ورفع رجليه وبالصاد أيضا كذلك و ( اجلنطأ ) و ( اجلنطأ ) كذلك بالهمز
و ( اجلعبَّ ) الرجل مضى مستعجلاً في شرّ وهو من نعت الرجل السوء وأيضاً اضطجع وأيضاً قام منتصبا وهو من الأضداد
و ( اجزأ رّ ) الرجل مات و ( اجرَعَنَّ ) تمايل وايضا صرع
و ( أجلعبت ) الإبلُ صدرت عن الماء و والشىء اهتّز والرجل أدام شربَ الخمر
و ( اجذأرّ ) تهيأ للسِباب
و ( اجرأز ) الرجل لم يتكلم غَضباً
و ( اجلّوذ ) أسرع والمطر امتد وقتُ تأخره
و ( اجلخمّ ) استكبر والقوم اجتمعوا

و ( اجلحم ) بالحاء أيضاً كذلك
و ( اجرهدّ ) ذهب
( و ( اجثألَّ ) غضب والشيء كثر والنبت ( هتز وأمكن والشىء انتصب قائماً والطائر نفش ريشه
و ( أجألَّ ) فزع
و ( اجلندى ) الرجل و ( ابلندى ) اشتد وصلُب وضربه ( فاجلعدّ ) و ( اجلخدّ ) إذا سقط على قفاه و ( اجرأش ) الفرس إذا كان رابى الجنبين
و ( إجفألَّ ) القوم انهزموا
و ( أجفأظَّ ) الرجل أشفى علىالموت
و ( اجحنشش ) عظم بطنه وأيضاً قارب الإحتلام
و ( اجلنفع ) غلُظ و ( اجرنثم ) لصق بالأرض
الحاء علىفَعَل وافَعل باتَفاق معنى وغيره من الثلاثي الصحيح
ق ( حَدقوا ) بالشيء حدوقا
ع و ( حَدِقوا )
ق و ( احدقوا ) أطافوا به

و ( حَصَب ) عنه القوم حصْباً و ( أحصبوا ) ولوَّا عنه و ( حصبتُه ) حَصبا رميتُه بالحصباء وفى الأرض ذهبُت
ع و ( النار ) القيتُ فيها حَطَبا وهو الحَصَبُ
ق و ( حُصِب ) خرجت به الحَصَبةُ والحَصْبة
ع و ( حَصِب ) أيضاً
ق و ( أحَصْب ) أثار الحصباء في جريه
( ق وأحَصب القوم نزلوا المحَّصَّب )
و ( حزنني ) الأمر حُزناً و ( أحزنني )
ع و ( حزننى ) لغة قريش و ( أحزننى ) لغة تميم وقرىء بهما جميعاً
ق و ( حزُنت الأرضُ حُزونةً غُلظت و ( حزِن ) الإنسانُ حَزَناً وحُزناً و ( حَزانةً ) ضد فرح و ( أحزنّا ) صرنا في الحَزْن وهوغليظ الأرض
و ( حشَمته ) حشماً و ( أحشمته ) أغضبته
ع وأيضاً اخجلته و ( أحتشمته ) و ( احتشمت ) منه بمعنى و ( حشمت ) الدوابُّ حشماً صاحت والحِشم حشوما قيل بعد هُزال والدواب أصابت المرعى وأحشمتها أنا وحَشِم

حَشَماً غَضِبَ وأيضاً استحيا
ق و ( حَمشت ) الرجل حَمْشا و ( أحمشته ) أغضبته و ( حَمش ) عظُم الساقّ حَمشة رق والشرُّ اشتد
ع و ( حَمَشْت ) حمشاً جمعت
ق و ( أحمست ) النار أوقدتها و ( حَمِسًت ) النار و الحربُ حَمَساً توقّدتا والشر اشتد والرجل شجع وأيضا هاج وغضب وأيضاً اشتدَّ خلقه وقوته
ع والانسان لم يصبه الجُدَري والشيء لزم وثبت و ( حمسته ) و ( أحمسته ) أغضبته
ق و ( حَكَمت ) الدابَة حَكْما و ( أحكمته ) جعلت لها حَكَمَة والرجل منعته كذلك والصبي أدبته وأصلحته كذلك و ( حكمت ) بينهم حكماً فَصْلت و ( أحكمته ) الأمورُ جعلته حكيما والشيء أوثقته
ع و ( حَكَّمْت ) الرجل منعته وأيضاً جعلت له الحُكم في مالك وفي الحديثَ الجَّنة للمحكَّمين هم قوم من أصحاب

الأخدود حُكَموا بين القتل والكفر فاختاروا الثبات على دين الإسلام و ( حكم ) الرجل وعليه و ( حكُم ) الرجل صار حكيما و ( حَكّم ) الرجل تناهت سنه
ق و ( حنَكَتْه ) السِنُّ حُنْكةً و ( أحنكته ) قوَّت رأيه
ع والشيءً فهمته كذلك وحنك الصبيَّ والدابَةَ حَنْكاً دلَك حَنَكها بشيء والدابةَ حمل الرسَن عليها
ع و ( احتنك ) الجَرادُ الأرضَ اكل ما عليها
ق و ( حدجتُ ) البعيرَ حدجاً و ( أحدجته ) حملت عليه الحِدْجَ وهو كالهَودَج و ( حدجت ) الشىءَ ببصري حَدْجاً احددت النظرَ اليه والميتّ عندالموت كذلك وبالسهم رميت وبذنب غيرك آخذتك و ( احدج ) الحنظل صار حَدَجاً وهو حين يصلُب ويشتدُّ
و ( حنجت ) الشيء حَنْجاً و ( أحنجَتُه ) أملتهُ
ع وأيضاً لويته وأيضاً أسَّر حديثه
ق و ( حرثتُ ) الدابَة حرثاً و ( أحرثتها ) هزلتها

والرجلُ نفسَه أتعبها وأذابها كذلك وحرث الأرض حرْثا بَذر الزريعَة فيها وأيضا كسب للدنيا والآخرة والقرآن واظب على دراسته وتدبُّره
ع والنارَ حرَّكها
ق و ( جتَرتُ ) الحبلَ حْتراً و ( أحترته ) شددت فتله و ( حَتَرت ) له حَتْراً أعطيته ( وأيضاً حَرَمته من الأضداد والشيء ذقته وماحَترَته بالنفي أيضاً )
ع وأيضاً أحدَّ النظر وأيضاً أكل كثيراً
ع والبيت سترته والصبي رضِع
ق و ( احَتَر ) العطاء قلله
ع و ( حتره ) حتَراً كذلك و ( احترت ) العقدة أحكمتها و القوم أعطاهم
ق و ( حَسرت ) الدابة حَسراً و ( احسرته ) ا أتعبتها فحسرت هي وحَسِرت أي أعيت و ( حَسَر ) عن ذراعيه والإنسان درعه أو ثوبه ألقاه والمغفر أزاله والريحُ السحابَ كشفته والفحلُ ترك الضراب وُبُعد الشيء العينَ أعياها والبحرُ نضَب عن الساحل

والدابة هزلها بالاتعاب حَسْراً في جميعها و ( حسِرت ) العين حُسوراً أعيت والدابةُ من التعب كذلك والإنسان حَسْرة وحِسَرَاً أسف ونَدِم
ع و ( حَسُر ) البعيرُ حَسارةً كلَّ وأعيا فهو حَسيرٌ والبصُر كذلك و ( حَسِر ) أيضاً
ق و ( حَكل ) الأمر حُكولاً و ( أحكَل ) أشكل
ع و ( حَكَل ) الشيءَ حَكَلا أقامه على إحدى رجليه
ق ومن ( حصَرك ) هنها و ( أحصرك ) أي حبَسك و ( حُصِر ) غائطه حُصْراً و ( أُحصِر ) أُحتبِس و ( حَصُرت ) الناقُة حصُوراً
( ع وحصرت ) و ( أحصرت ) ضاق إحليلها فهى حَصور
( ع و ( حَصِر ) في خُطبته حَصَراً عي عنها وكذلك اذا لم يَبحُ بسرّه
ق وحَصِر حَصَراً استحيا وعن المرأة لم يُطِق

جماعها
ع فهو حًصورٌ وهو ايضا الذي لا يولد له وهو ايضا الذي لا يخرج مع الندامى شيئا
ق و ( حصِرَ ) أيضا بَخِل وقطع معروفه وصدرُه ضاق و ( أحصره ) العدوُّ والمرضُ منعاه من السّير
ع البولُ احتبس
ق و ( حَصَرتُ ) القومَ حَصْرَاً ضَّيقتُ عليهم في مَدينةٍ أوحِصْنٍ والقومُ بالرجل أطافوا به
ع والبعيرُ شددته بالحِصار وهوكِساءُ يُطرحُ على ظهره
ق و ( حرمته ) عطاءه حَرِماً وحِرماناً وحِرمَةً وحريمةً منعته و ( أحرمته ) لغة وربهما الرجل حُرْما دخل الحَرمٍ أو صار في الأشهر الحُرمُ و ( حَرُم ) الشىءُ حِرْمةً وحُرمةً وحَراماً ضدَ حلَّ والحاجُّ حُرْمَا مثل أحرم لغة و ( حَرِم ) حَرَمَاً لجَّ وأيضا لم يَقْمُر والشاةُ حِراماً وحِرمْة وحَرَمة اشتهت الفحلَ

ع وأيضاً ( أحرمتُ ) لغة
ق و ( حَرُمت ) الصلاةُ و ( حَرِمت ) على المرأة حُروماً وحَرَماً وحُرْماً وحَراماً ( وحِرماً ) و ( أحرم ) بالحجّ أوجبَه على نفسه بالتلبية وكذلك إذا دخل البلّدَ الحرامَ وكذلك إذا دخل في الشهر الحرام والرجل قَمَرته
ع و ( أحرَمت ) الشيء بمعنى حرمَته و ( أحرَم الرجل صام وأيضاً حلَف ) و ( استَحرمت ) الشاة والكلبة وكل أنثى من ذوات الظلف اشتهت الفحل و ( حرِم ) حرَما قمَر
ق و ( حقَن ) بوله حقْناً و ( أحقنه ) لغة
ع و ( حقِن ) هو حقَناً
ق وحقن ) اللبن جمعه في السقاء ) ودم الرجل دفع عنه وجوب القتل
ق والدم منعت منه ان يسفك كذلك
ق و ( حدَرت ) جسمه حَدراً و ( أحدَرته ) حتى ( حَدر ) حُدوراً أي تورم والسفينة في الماء والشيء من علو رميت

به كذلك والثوب فتلت أطراف هُدبه كذلك
ع و ( حَدر ) الدواء بَطْنهَ حَدْراً
ق والفرآءة أسرعتها فالثلاثي المعروف فيهما والرباعي لغة رديئة و ( حدَر ) الرجل حدْراً اجتمع خلقَه
ع و ( حَدُر ) أيضا كذلك
ق والعين حدراةً عظُمت فهي حَدْرة
ع و ( حدَر ) ثوبَه كفَّه ( وحدَر الشيءُ سَمن وقرىء ( وإنا لجمع حادرون ) اىسمان أشداء وحدِرت العين حدراً حوِلت )
و ( حلَب ) القوم عليك حلْباً و ( أحلبوا ) احتمعوا وأيضاً أعانوا كذلك و ( حلبت ) اللبن وغيره حَلبَاً استدررته والرجل ولَه حلبت له و ( أحلبتك ) أعنتك علىالحِلاب وأيضاً جعلت لك ماتحلُب
ع والرجل نتجت إبلُه إناثا وأيضاً حَلْبت وانت في المرعى لأهلك
ق والقوم صاروا في وقته
( ع وحلب الرجل جلس على ركبتيه عند الأكل )

ق و ( حفَدَ ) حَفَدْاً ( وأحفد أسرع وأيضاً خَدَم كذلك وحَفَدك حَفْداً ) خَدَمك والقوم بالرجل أطافوا به مكّرِمين معظمين وكذلك ( حشَدُوه ) حَشْداً وفى صفة النبي محفودٌ محشودٌ
( ع والعير قارب خَطوه )
ق و ( حَضَنتُ ) الصبيَّ حِضانة تحَّملت مؤنته وتربيته والرجلَ حقَّه حَضْنا منعُته والطائر بيضه رخّمها للفراخ
ع والرجلَ عن كذا نحّيته عنه واستبددت به دونه وعن حاجته حبسته والنخلةُ قُصّرت عُذوقها
ق و ( أحضنت ) الرجلَ به قصرت به
ع وأيضاً أزريتُ به
ق و ( حَبستُ ) الشيء حَبْسا أمسكته والرجل سجنته و ( احبستُ ) فرساً في سبيل الله وَقفتُه
( ع ) و ( حبسته ) لغةٌ فيه
و ( حَمَلت ) الشجرةُ وكلُّ أنثى والشىء على الشىء حَمْلاً

وحُملاناً وعلى الظهر كذلك وعلى القوم حملةً كالدَّفعة في الحَرب وعنك حَمالةً ضَمنتك والقرآن حفظتُه والعلم رَويتُه ونقلُتُه وأيضاً عَمِلتُ به و ( أحملت ) الناقةُ وغيرُها نزل لبنها من غير حَمْل وأيضاً كثر ولادتها والرجلَ وكَّل حامل أعنتُه على الحمل
ع و ( حملت ) على بني فلان أرّشتُ بينهم وعلى نفسه في السير جهدها والحميلَ الذي يحمل من بلده صغيراً إلى بلاد الإسلام والحميل الدعىّ والحميل ما حمله السيل من الغَثاء
ق و ( حَجزتُ ) الشيء حَجزاً وحِجازةً حُزتُه ومنعته والبعير عَقلتُه بالحجار وهو حبلٌ وبين المتقابلين فصلت وفرّقت و ( أحجزنا ) أتينا الحجازَ
و ( حَجم ) الحاجِم حَجماً شد رأس المحجومِ وفمَ البعير ربطه بالحجام لئلا يعضّ والرجل منعته الثدى نُهدَ و ( أحجمت ) المرأةُ ولدَها أول رضعة تَرضعه والفصيل تركته يرضع متى شاء وعن الأمر تأخرت
ع و ( حَجم ) طَرفه عن الشيء حَجْماً صرفه و ( حَجَمه )

( فأحجم ) أى كفّه فكفَّ وهو من النوادر
ق و ( حَمض ) الخلُّ والشىء حموضةً صار حامضاً
ع ( حمضَ ) كذلك وللنفس حَمضةٌ أي شهوة
ق و ( حمَضت ) الإبل أكلت الحمض وهو ما ملح من النبات و ( أحمضت ) الأرض كثر حَمضها ونحن صرنا فيه والرجل عن الأمر حولته عنه
ع و ( حمَّضت ) الإبل أرعيتها الحمَضَ و ( أحمضتها ) صيرتها تأكله ( ويقال في اللبن خاصة حَمِض حَمضاً )
ق و ( حَفرتُ ) البئرَ وغَيرَها حفْراً
ع والسنُّ صار فيها حَفْر
( ق ) وبنو أسد يقولون ( حَفِرت ُ ) البئر حَفَرا
ق والفُّم والأُسنانُ حفَرهما الداء
والشيء هزلته
و ( أحفرتُك ) بئراً اعنتك على حفرها والمهُر للاثناء والأرباعِ سقطتْ ثناياه ورباعِياتُه
و ( حَلَف ) حَلْفاً وحَلِفا وحلوفاً أقسم و ( أحلف ) الغلامُ

راهق الحُلمَ
ع ويقال من الَحْلفاء ( أحلفتُ )
ق و ( حَجَل ) في القَيد حَجْلاً وحَجَلاناً وثبَ والغُراب كذلك و ( أحجلتُ ) البعيرَ أطلقت يده اليسرى من القَيْد
ع و ( حَجِلت ) الشاةُ حَجَلاً ابيضت أوظفتتُها و ( حَجَّلتْ ) عينه غارت
ق و ( حَرَفُت ) الكلام والشىء حَرْفا حّولته عن وجهه والتشديد أعم ُّ
ع ولعياله كسَب و ( حُورِف ) في معاشه حُرِم
ق و ( أحرفُت ) الناقَة هزلتها والرجل كثر مالُه ونمى
( ع وأيضاً جازى على الخير والشر )
ق و ( حَضَر ) الشيءُ حُضوراً ضدغاب و ( حضَرته ) والإانسان حَضارةً وحِضَارَة سكن الحاضِرة و ( حضَره ) الموتُ فيقال ( حُضِر ) و ( أحتُضر ) و ( احضَر ) الفرسُ جرى جرياً شديداً والحُضر الطَلْق
ع و ( حَضرت ) الصلاةُ ولغة مدنية ( حَضِرت )

والمستقبل يحضُر فيهما جميعا
ق و ( حتم ) الله الشىء حَتْماً أوجبه
ع وأيضاً قضاه وايضا أحكم الأمر و ( حَتِم الشىء حَتماً وحُتْمَة اسودَّ )
ق و ( أحتمتُ ) من الطعام أبقيتُ الحُتامةَ وهي البقيَّة
و ( حَرسَ ) حَرْساً سَرقَ ومنه حريسةُ الجبل والشيء حَرِاسة حفظته ( وهو من الأضداد ) و ( أحرس ) بالمكان أقام به حَرْسا أي دهراً
و ( حَرِض ) حَرَضا أذابَه الهمُّ وهو حَرَض ( وحَرَض الرجل يحُرض حُروضاً وهو الفسلُ الذاهب العقل )
ع و ( حَرَض ) الشىء حَرْضا وأحرضه أفسده والحالبُ الناقةَ احتلب لبنها كله كذلك و ( أحرض ) الرجل ولُدِله ولدُ سَوءٍ و ( حَرَض ) حُروضا هلك وأيضاً سقط وأيضاً كلَّ وأيضا فسد
ع و ( حضَجتُ ) الثوب حَضْجاً ضربته بالمحضاج

عند الغسل وهى خشبة والنار أوقدتها
ق وبفلان الأرضَ ضربت به و ( أحضجَ الرجلُ وغيُره وقع لجنبه وانحضج التهبَ غَضَباً )
ق و ( حَسَبت ) الشىء ( حَسْباً وحِسبةً ) وحِسابةً ) وحِساباً وحُسباناً عددته و ( حَسِبته حِسباناً ظننته والرجل حَسَبا احمرلونُه وابيضَّ كالبرص
( ع ) وأيضاً كان في شعره شقرةٌ و ( حَسُبَ ) الرجلُ حَسابة كان حَسيباً
ق و ( احسب ) الشيءُ كفى والرجل أعطيته حتى ( يقول حسبي ) يرضى
ع وأعطى وأحسب أي أثر ( وحَسَبتُ الميت وحَسَّبتُه دفنته تحت الحجارة )
ق وحرقت الحديد حَرقاً بردته وبالأسنان صّوت ببعضها على بعض
ع و ( حُرق ) الرجلُ زال حُقُّ وَرِكه
ق و ( حَرق ) الثوب حرَقاً تقطع من الدّق والشعر والريش تقطَّعا وتساقطا

ع والسحاب اشتدَّ برقهُ والنارُ التهبت والمرأة ضاق فرجها فهي حارقة
ق و ( أحرق ) الشيء بالنار والرجل باللسان
و ( حَرَدت ) الشىء حَرْداً قصدته والرجل عن قومه حُروداً تحّول عنهم و ( حَرِد ) حَرَداً غضب وأيضاً لم يستطع المشي والدوابُّ كلها كذلك لداء بأيديها
ع والرجل ثقلت عليه الدرعُ فلم يستطع المشي والبعير انقطع عصبُ ذراعه فاسترخت يدهُ
ق و ( أحردت ) الرجل أفردته فهو حريد
و ( حَمْرتُ ) الأديم حَمرْاً قشرت باطنه والشاة نتفت صوفها و ( حَمِرت ) الدابة والشاة حَمَراً بَشِمت من كثرة العلف و ( أحمرَ ) الإنسانُ وُلِد له ولد أحمرُ
و ( حَصَدت ) القوم والشيء حَصْداً وحَصاداً ( وحصادا بالسيف )
ع والرجل لَوى عنقَه للموت مثل عَضَد
ق و ( حَصَد ) الأمرُ والحبلُ حَصَداً صار وثيقاً محكما وأحصد الشيءُ حان حَادهُ

ع والكَلأ يبس وأُحِصد الحبلُ أُحكِم فتلُه وحصدت الغيضةُ كثر نباتُها
و ( حَبج ) بالعصا حَبْجاً ضرب بها وأيضاً خرجت منه ريحُ الحدث
ع والرجل ضَربت به الأرض
ق و ( حَبج ) حَبجَاً عظم بطنُه وأحبَج الجبل والنار ظهرا لك فجاءة
و ( حربته ) حَرْبا سلبته وبالحرَبة طعنُته
ع والسنان جددته وحَرّبتُه أيضاً
ق وحُرِب دينه وماله سَلبه وحَرِب حَرَبا غضب وكَلِب و ( أحَرَبَتّك ) دللتك على ما تَغنمه من مال العدوّ
( ع وحربته وأحربته أغضبته )
ق و ( حَجَنتك ) حَجْناً منعتك وعن الشيء صرفتك
ع والناقة بمحجنة غمزها العودُ عطفه ق و ( حجن ) العود جَحَنا وحُجنة اعوجَّ والإنسان بَخِل والشعرَ جعُدت أطرافه و ( أحجن ) الثمامُ خرجت حُجنته وهي

خُوصه
و ( حطمت ) الشيء حَطْماً كسرته والسنُّ الإنسانَ أضعفته
و ( حَطِم ) الرجل وغيرهُ حَطَماً ضَعُفا و ( أحطمت ) الأرض كثر حُطامُها
ع و ( حَطِمت ) الدابةُ حَطَماً كَبِرت
ق و ( جَلَست ) البعيرَ جَلْساً جعلت له الحلِسَ وهو كِساء تحت رحله
ع والمصدق أخذ النقدَ مكان الإبل و ( حَلِس ) الرجلُ شجُع وأيضاً حرص والشىء صار لونه بين السواد والحمرة
ق و ( حلِس ) بالشىء حَلَسا لَزمه و ( أحلست ) الأرضُ كثر نباتُها والسماءُ أمطرت مَطَراً رقيقاً
ع والبعير جعلت له حِلساً وفلانا يميناً أمرتهِا عليه و ( حصل الشىءُ حُصُولاً بقى بَعد ذَهابِ غَيره وحَصِل الفرس حَصَلا اشتكى بطنه من اكل التراب ( والرجل أصابه اللوى ) و ( احصل ) النخلُ كثر فيه الحَصَلُ وهو البَلَح
ق و ( حَصُفَ ) الرجل حَصافة رَزُنَ عقلُه و ( حَصف ) الجسم

حَصَفا بثر كالجُدرَى و ( أحصفت ) النسج أحكمته والفرس وغيره أسرع
ع والحبل وغيره شددت فتله
ق و ( حفِظت ) الشىء حِفظاً صنته والقرآن وغيرَه استظهرته و ( أحفظت ) الرجل أغضبته
و ( حَمدت ) الرجل حمْداً ضد ذممته وأيضاً أثنيت عليه بمافيه من خصال السؤدد
ع وقال أبو زيد ( حمِدته ) و ( أحمَدتَه ) بمعنى
ق و ( أحمدته ) وجدَته محموداً والأرض سرَّك نباتها
و ( أحمد ) فعل مايُحمد عليه
و ( حَنِق ) حَنْقَاً اشتد غيظه و ( أحنق ) البعيرُ قلَّ لحمه و ( أحنقَ ) البطنُ ضمر
و ( حَقِب ) البعيرُ حَقَباً احتبس بولُه والمطر تأخر وحمُرُ الوحش ابيضَّت خواصرها
ع والقارَة طالت في السماء و ( حَقَبت ) البعيرَ و ( أحقبته ) شددت إلى بطنه حبلا
ق و ( أحقبتك ) أردفتك والشيء جعلته حقيبة والرجل

جعلت له حقبا يشد به
و ( حقَلَ ) البعير حقَلاً وحقلْه كالمغل و ( أحقل ) الزرع تشعب
ع والبعير استرخى أسفل بطنه
ق و ( حَلِط ) حَلَطاً غضب
ع ( وأَحلط أيضاً ) وايضا جدَّ في الأمر بسرعةٍ و ( أحلط ) و ( احتلط ) كذلك وأيضاً اجتهد في اليمين والرجُل ادخل قضيبَ البعير في حَياء الناقة
ق و ( أحلَط ) بمكانه أقام وأيضاً صار بحال مهلكة
و ( حشَف ) التمرُ صار حَشَفا اى رديئاً
ع و ( خِلْفُ ) الناقة ارتفع منه اللبنُ
ق و ( أحَشَف ) النخلُ صار تمرُه كذلك
( ع وحَشَف عينهَ ضم جُفُونه ونظر )
و ( اَحدَث ) الشىءُ حُدوثا وحْدثاناً نا نزل ( وقَدُم الشيء وحَدُث ) أتبعوا به قدم و ( حدَث ) الإنسان معروف والحامل قربَ ولادها
و ( حَمُق ) و ( حَمِق ) حُمْقاً وحَماقةً معروف

و ( حُمِق ) الإنسان حُماقاً مثل جُدِر و ( حَمُقت ) السوق وحَمِقَتْ كسَدت ( وأحَمق ) وُلدته ولد أحمق والفرس لم يكن في نتاجها جوادٌ ولا سابق
ع و ( أحمقَت ) الرجل وجدته أحمق و ( حَمق الرجل حَمَقاً خفَّت لحيته وبه سمى الحَمق أبو عمرو بن الحَمق َ )
ق و ( حَصُن ) الشيءُ حَصانة امتنع و ( حَصُنت ) المرأة و ( حَصَنت وحَصنت ) حُصْناً ( وحَصَناً ) امتنعت بالعَفاف فهى حاصن حصان وأَحصَن الرجل ( فهو مُحصن ومُحصِن ) و ( أحصنْته ) امرأتُه وأحصنها والمرأة فرجَها أعفَّته والزوجان تباعلا فلزمهما بذلك الإحصانُ والمرأةُ من غير أهل الإسلام أسلمت والشيءَ أحرزته
( ع وقوله تعالى ( أن ينَّكِح المحُصَنتِ ) هن الحرائر خاصةً ههنا )
ق و ( حَسُن ) الشيءُ حُسناً ضدّ قبُح و ( أحسنتُ ) اليك فعلتُ بك فعلا حَسَناً

و ( حَرُز ) الشيءُ حَرازةً امتنع و ( أحرزت ) الشيء ضممته
و ( حَظرت ) الشىء حَظْرا منعتُه وعليه جَعلتُ حوله حظاراً كحائط ومنه الحظيرة
و ( حَتَفه ) الله حتفاً أماتَه
و ( حَرَت ) الشيء حَرْتا قطعه مستديراً كالَفلكة
ع وايضا دلكه وأيضاً أكَل
ق و ( حَجَر ) عليه حَجْراً منعه من إفساد ماله والشيءَ أحْدقتُ عليه
و ( حلَج ) القطُن ) خَلْجاً خلصه من حبه
ع والخبزة دورتها والقوم ليلتهم ساروها والسحابُ أمطر
ق و ( حَبَض ) العِرقُ حَبْضاً
ع و ( حَبِض ) أيِضاً حَبَضاً
ق ضرب وهو فوق النبْض والاسم الحَبَض بالتحريك

ع والقلب خَفَق وماءُ الركّية وغيرها نقص
ق والسهم وقع فاتراً بالرميّة ويقال وقع دون الغَرض والوترُ عند إرساله صوَّت والحق بطل والشيء نقص
ع وأحبض بحقي ذهب به وأبطله
ق و ( حَفلت ) الشيء حَفْلاً ( حلوته والشيء ( حُفُولاً ) ا وحَفْلا ) اجتمع والقوم كذلك وماحفلتُ بالشيء أي ما أباليه
ع و ( حَفَلت ) السماءُ حَفْل جدَّوقُعها والضرعُ امتلأ لَبَناً وكثر أيضاً وقلَّ ضد و ( أحفلت ) الأرضُ نبت زرعها ( الوادي بالسيل امتلأ )
ق و ( حَسد ) حَسَداً وحَسْدا وحُسودة كَرِه النعمةَ عند غيره
و ( حَدَس ) حَدْساً ظنَّ وفي السير أسرع والناقَة أناخها وفي الأرض ذهب
ع والرجلَ صرعته وفى لبَّة البعير وجأتُ وبرجلى وظئتُ وبسهمي رميتُ

ق و ( حَفَضْت ) الشيء حَفْضاً حنيته وأيضاً ألقيته
و ( حَسمَ ) العرقُ حَسْماً كواه لينقطع دمه وبالنار والشيء قطعته ومنه الحُسام والأرض نباتها كذلك
و ( حَزَر ) الشيءَ حزْراً قَّدره
ع واللبن حَمُض فهو حازر
ق و ( حَبَقَت ) العَنزُ حَبْقَاً ضرطت
و ( حَقَف ) الشيءُ حقُوفاً اعوجَّ
( ع والشىء نام وفى الحديث فإذا ظبي حاقف أي نائم قد مال واعوجّ )
ق و ( حَقِن ) اللبن حَقْناً جمعه في وعاء ودَم الرجل دفع عنه وُجوب القتل والبول جَبسَه والمريض بالدواء
ع و ( أحَقن ) بولَه حبسه
ق و ( حَنَش ) الصيد حَنشْاً صاده وعن الشىء صرفك ( والفرس جَريَه استقصى ما عنده )
ع والرجلَ أغضبتُه و ( حنشتُه ) بمعنى عَنشته أي عطفتُه
ق و ( حَمَضَ ) الدواءُ المرضَ حَمْصاً أسكنه والجرح

ذهب ورمُه
ع و ( خَمَصَ ) الجُّرج بالخاء لغة
ق و ( حَمصَ ) الصبيُّ على الأُرجوحة ترجّح وحده والعين أخرحت قَذاها برِفقٍ
ع والفرس أضمَرته ليعرقَ
ق و ( حجبَ ) الشيءَ حَجْبا ستَره وعنك منعك ومنه الحجاب
و ( حَشدَ ) القومُ حَشْداً تجمَّعوا وتعاونَوا والرجل أطافوا به والداعي أجابوه والحالبُ لزم الحِلابَ وألحَّ فيه
ع و ( حَشَد ) الوادى حَشداً سال من الماء القليل والنخلةُ كثر حَملها فهي حاشِدٌ والرجل احتشد في العطاء وغيره لا يَدَع عنده شيئاً
ق و ( حَكَرهُ ) حَكْراً أضرَّبه
ع ( وأيضاً جمعه وكثَّره ) و ( حَكرِ ) أيضاً بالشىء اشتدَّ به و ( أحتكر ) أيضاً كذلك وقال الخليل الحَكْر والحَكَر والحُكْرةُ حبسُ الطعام تربُّصاً للغلأ والحِكرْ بالكسر أصل الخَراج

ق ( وحلَكَ ) حُلو كاً اشتدَّ سَوادُه
و ( حَزَق ) الوَتَر والرِباط حَزْقاً جذبهما جَذْباً شديداً وبالحبلِ أوثَقَ الشيءَ والشيءَ ضَيَّق عليه
و ( حركه ) حَزْكاً مثله
ع والحازِق الذي ضاق عليه الخُفُّ فاعِل بمعنى مفعول
ق و ( حَتكَت ) الناقةُ حَتْكاً قاربت خطوها
و ( جَفزَ ) الشيءَ حَفْزا جَثَّة بسَوقٍ أو غيره والليلُ والنهارُ ساقاه
و ( حزبَ ) الأمرُ حُزوباً نزل نابَ
( حَمَزَ ) القلبُ والشيءُ حَمْزاً اشتدّا واللّومُ والعِتابُ القلبَ أحرقاه
ع و ( حَمزُ ) الرجُل اشتد حمازةً والفؤاد ذَكى
ق و ( حَطَب ) حَطْباً جمع الحَطَبَ والمال أيضا وفي الكلام خلط من جيد ورديّ وعلى فلان سعى وله جمع الحَطب وفى حبله مال معه وعنه نمّ وحمَّالة الحطب أي النميمة

ع وحَطِب حَطَبَا هُزِل و ( أحطَب ) الكَرْم حَان أن يقطع و ( حَطِبَت ) الأرض و ( أحَطَبَت ) كَثُر فيها الحَطَب
ع و ( حَلَت ) رَأسه حَلْتاً حَلَقه ودَيْنه قضاه والصوف مَزَّقه وفَلاناً أعطاه والرجل مائة جَلْدة والبعير أخزّ حمله و ( حَلَت ) الجَليد و ( أحَلَت سقط )
ق و ( حَلِز ) حَلَزاً تَوجعَّ قلبه لغم نزل به
ع و ( حَتَد ) بالمَكان حُتُوداً أقام
و ( حَفَصت ) الشيء خَنْذاً حَفَصاً جمعته والاسم الحفُاصة
ق و ( حَنَذَ ) اللحم شواه بحجارةٍ مُحماة ومنه قول الله تعالى ( بِعِجَل حَنيذ ) والفرسَ حَنْذاً و حِناذاً عرَّقته ليخف
( ع وأيضاً أحضرته شوطاً أو شوطين )
ق والشمسُ الوحش أحرقتها
ق ( حَذفَ ) الشيء حَذْفاً قطعه من طرفه والرجل والشيء رميتهما عن جانب أو ضربتهما بسيف أو عصا كذلك وفلان بالعطية أعطاكها

( وحَرَنت ) الدَّابة حَراناً قهقرت
ع و ( جَرُنت ) أيضاً
ق و ( حَنرَ ) القُطَن حُنوراً نَدفه و ( حَنرَت ) الحَنيرة وهي الحَنيَّة المعقودة
و ( حَصَم ) حَصْماً ضرط
( ع ) والشيء دقه
ق و ( حَمَك ) الدليلُ حَمكاً أحسَنَ الهدايةَ
و ( حفَن ) له حَفْناً أعطاه ملء يده
و ( حَبَش ) حَبْشاً جمع
ع وبالميم كذلك و ( أَحْبشَت ) المرأة بولدها جاءت به حبشي اللون
ق و ( حَنَط ) الرِمث حُنُوطاً ابيضّ و ( أحنَط ) أيضاً و ( حَنِط ) حَنَطاً كذلك
ع و ( حَنَط ) الأديم حُنوطاً إحمرّ والقوم كانت عندهم حِنطة
ق ( حَسَل ) الشيء حَسْلاً رذله

و ( حَذَم ) الشيء حَذْماً قطعه وفي القرآءة وإقامة الصلوة والسير أسرع والسيف قطع
ع والإنسان مشى مشياً خفيفاً والإبل ساقها سوقاً شديداً
ق و ( حَفَش ) القوم عليك حَفْشاً اجتمعوا والسيل اجتمع له الماء من كل جانب والفرس أعقب بجرى بعد جري و ( حَفَشته ) هَيّجه لينشط
ع والرجل أقام والوُدَّ لك أظهره والشيء أخرجه
و ( حَتَن ) اليوم والحر حُتوناً اشتد حره وأيضاً استوى أوله وآخره و ( حَتِن ) حَتَناً كذلك ٌ و ( حَثَمت ) الشيءَ حَثْماً دلكته دلكاً شديداً مثل محشته
ع وأيضاً أعطيته
ع وأيضاً خدشته
ق و ( حجَل ) الطائر حَجَلاناً نزا في مشيته والعين غارت و ( حَجّلتَ ) بالتشديد أعم
ع و ( حَجِلت ) الشاة حَجَلاً ابيضت أوظفتها

ق و ( حَبره ) الله حَبْراً وحَبْرة سره والشيءَ حَبْراً حسّنه
ع و حَبَر هو حَبَراً و ( حبِرت ) الأرض و ( أحبرت ) سهلت ودفئت )
ق و ( حَبِر ) الجُرح حبَراً وحَباراً بقيت له آثار بعد بُرئه والأسنان صفرة وهي الحِبرة
ع والجُرح نُكِس
ق و ( حَظَل ) الشيء وعليه حَظَلاً وحِظْلاناً منعه والأيّم منعها النكاح والماشي ظلَع وتفحّج
ع وأيضاً حَظَلاناً بالتحريك مشى مشية الغضبان
ق و ( حَظِلت ) الإبل حَظَلا اشتكت عن أكل الحنظل والنخلة فسد سعفها والإنسان أَقتر
ع وأيضاً حاسب أهله بنفقته
ق و ( حَلَقَه ) حَلْقاً ضرب حَلْقَه والشَّعر جزَّه والمرأة أهلها أصابتهم بشرّ فهي حَلقَي
ع والضرع امتلأ والكَرمُ التوتْ عِيدانه والجبلُ ارتفع والحَلاق وَجَعُ في الحَلْق والشيءُ خفَّ

وأسرع
ق و ( حَلِق ) الضرعُ حُلوقاً لَصِق بالبطن يُبْساً والحِمارُ حَلْقاً تقَّشر قَضيبُه واحمرَّ فلا يُداوى إلا بالخصاء
و ( حَشَر ) الله الخَلْقَ حَشْراً بعثَهم وساقَهم من مضَاجِعهِم والقومَ جَلبتُهم إلى مُعسَكرهم والسّنانِ والسهمَ رققتهما والسنُة الجَدبُة الناسَ جَمعَتْهم
ع و ( مالَ ) فُلان أهلكته قال الله تعالى ( وإذا الوُحوشُ حُشِرت ) أي ماتَتْ
ق و ( حُشِرت ) الأذنُ حَشْراً رقَّتْ فهي حَشْرةٌ
( ع وحَشِر الشىءُ حَشَراً لزِجَّ )
ق و ( حَبَل ) الصيدَ حَبْلاً صادَه بالِحبالة وهي الشَرَكُ و ( حَبلِتْ ) المرأةُ حَبْلاً حَمَلتْ والإنسان من الشراب امتلأ ومن الغضبِ كذلك فهو حَبْلان والأرض بوقوع المَطر عليها كذلك

( ع وأحَبِلتُ الصيدَ أيضاً و ( حبله ) الشيءُ دعاه )
ق و ( حَدَلَ0 عليه حَدْلاً مال بالعداوة و ( حَدِل ) حَدَ لاً مال جسمه في جانب
ع وأيضاً ظَلم وأيضاً مال عُنقه وأيضا مضى في شق وأيضاً كان في منكبيه ورقبته إنكباب على صدره والقوس تطأمنت سِيتُها
و ( الأَحدل ) ذو الخُصية الواحدة من كل شيء
ق و ( حَذَق ) الشيء حَذْقا قطعه والخلُّ حُذوقاً لذع بجِموضته و ( حَذِق ) العمل وحَذَقه حَذْقاً وحِذْقاً وحِذاقاً وحَذاقة أحكمه والقرآن أتمّه
ق و ( حَبَكَه بالسيف حَبْكا ضَربه والشىء شدَّه ( أيضا حَكَم صناعته وتسويته )
ع والثوب أجاد نسجَته
ق ( وحُبِك ) الدابة حَبْكا شدّ خلقه فهو محبوك
و ( حَرصَ ) القصّار الثوبَ والشجَّةُ الجلد حَرْصا شقّ

( وشجّة حارِصة ) منه وحَرَص ( أيضاً وحَرِص حِرْصاً وحَرصَا والفتح أفصح فيه رَغبِ رغبةً ( مذمومة )
و ( حَزَم ) في أمره حَزَماً ضبطه والدابة شَدّ حِزامه والحطب وغيره جعله حُزَماً ( والشيء جمعه ومنه سميت حُزْمة الحطب ) و ( حَزِم ) حَزَماً كالغَصَص
ع وأيضاً عظُم بطنُه وهو ضد الهضْم و ( حَزُم ) حَزامة فهو حازم و ( أحزم ) القومُ سلكوا الحْزمَ والرجلَ وجدتُه جازما
( ق ) والدابّةَ شددت عليه الحزام ( ويقال جعلت له حزاماً
ق و ( حَسَف ) التمرَ حَسْفاً أخرج حُسافَته وهو قشرُه ورديئه و ( حَسف ) عليه حَسَفاً مثل حَقد والحسيفة منه
و ( حشك ) اللبنَ في الضرع حَشْكاً تركه ليجتمع والنخلةُ كثرحملها والسحابةُ غَزُر ماؤها وكلُّ ذاتْ لَبَنٍ درَّ لبنهُا والقومُ تجمعَّوا
ع والريح ضُعفَتْ واختلفت مهابهُّا

و ( حَشك ) الثوبُ والشيءُ حَشَكاً تتوسّخَ توسّخَ ( فهو حَشِك )
و ( حَلَم ) في نَومه حُلْماً والإبل حَلمْاً نزع عنها الحَلَم وهي كبارُ القِردان و ( حَلُم ) حلْماً عقل وأيضاً تصاوَن عن مُراجَعة السَفِية
ع و ( حَلُم ) وتَحلَّم سَمِن قال اللعين المنقري
( من النقي في أصلاب كل حَليم ... )
( أحلمت ) المرأةُ وَلَدت الحُلَمَاءَ
ق و ( حَلِم ) الأديم في دِباغه حَلَماً فسد وتثقّب والبعيرُ كثر حَلَمُه
و ( حَقَرت ) الشيء حَقْراً و حَقارَةً استصغرته وحَقُر هو ذَلَّ حَقْراً وفي الدعاء على الإنسان ( حَقِرتَ و نَقرتَ ) أي صرت حَقيرا نقيراْ
و ( حَرشَ ) الصيد والضبَّ حَرْشاً هيَّجه ليخرج فيصيده والمرأةَ جامعها و ( حَرُش ) الشيء حُروشة خَشُن

ع و ( حَرَشه ) حَرْشاً خدشه ( والشيء جمعه ) و ( حَرَشت ) الحّيةُ حَرَشاً خَشُن جلدُها والدينار كذلك خشن ملمسه
ق و ( حَركه ) بالسيف حَرُكاً ضرب حاركه وفي العين حَرُك حَرَكاً وحَرَكةً والقياس حَرِك مثل قَلِق والحارك منه وهو أعلى الكاهل
ع و ( حَرِك ) الغلام حَرَكاً ذَكا وخفّ و ( حَرِك ) الصيدُ حُروكاً قلَّ ( وأيضاً حَرَكاً وحَرْكة وتحرك تحرّكاً اضطرب من موضع إلى موضع وحَرَكه في المسألة ألح عليه وفي الشرّ جدّ فيه )
ق و ( حَقَد ) حَقْداً و ( حَقِد ) حَقْداً اعتقِد الحِقْد وهي العداوة
ع و ( حَقِد ) المعدنُ حَقَداً و ( أحقد ) إذا لم يُخرج شيئاً و ( أحقَد ) القوم طلبوا في المعدِن شيئاً فلم يجدوا فيه و ( حَقِد ) العامُ حَقَداً و ( أحقد ) إذا لم يُمطر
ق و ( حَمُت ) اليومُ الليلُ حَمْتاً اشتدَّ حدُّها

ع والشيء اشتدت حلاوته و ( حَمِت ) الجوزُ ونحوه حَمْتاً فسد وتغير
ق و ( حَبِط ) البطن حَبَطاً انتفخ والعمل حَبْطاً وحُبوطاً بطلَ والجُرح بقي له أثر بعد بُرئه
ع وأيضاً عَرِب ونُكِس و ( أُحبِط ) ماء الركية ذهب و ( حَبِط ) أيضاً
ق و ( حَذِر ) حَذَراً خاف
ع وأيضاً تحرَّز وتأهَّب وقرئ ( وإنا لجميع حاذرون ) وحَذِرون وحَذُرون فحاذِرون متأهِّبون وحَذِرون و ( حَذُرون خائفون
ق و ( حَذلت ) العين حَذَلاً احمرّت
ع وأيضاً سقط هُدبها
ق و ( حَدِب ) على الشيء حَدَباً عَطَف والإنسان صار أَحَدبِ
و ( حَرِج ) من الظلم والشيء حَرَجَاً ضاق والشيء والصدر ضاقا والبصر حار وإلى الشيء ألجِئت إليه والشيء هبته والمرأة

حَرُمت عليها الصلاة بالحيضة
ع والرجل بالشيء لزمه وأيضاً أثم ( وأحرج في يمينه حَنِث ) و ( حَرَج ) أنيابه حَرْجاً حك بعضها ببعض من الحَرَد
ق و ( حَبِن ) حَبَناً و ( حُبِن ) حَبْناً عظُم بطنه بالماء الأصفر و ( حبِن ) على فلان امتلأ جوفه عليه غضباً
ق و ( حَضِلت ) النخلة حَضَلاً بالضاد مثل حَظِلت
( ع ) فسد أصُول سعفها وليفها
ع و ( حَضَلت ) حَضْلاً أيضاً كذلك
ق و ( حَظِي ) حُظْوَة
( ع ) وحِظْوة وحِظَة
ق قربت مكانته من سلطان والمرأة عند زوجها أحبها
و ( حَرِح ) حَرَحاً اشتهى الأحراح
و ( حَلِز ) حَلَزاً توجع قلبه لغم نزل به
ع وأيضاً بخِل و ( حَلزَت ) الأديم حَلْزاً أقشرته
ق و ( حَشن ) السقاء حَشَناً تغيرت ريحه من كثرة حَقْن

اللبن فيه والإنسان حَشنْة حَقَدَ
و ( حَظِب ) حَظبَاً وحُظوباً عظم بطنه ع - ( حَظَب ) حَظَبا وحُظوبا كذلك والبعير امتَلأ شحماً
ق و حَدِمت النار حَدَمة وحَدَماً التهبت
و ( حَسِك ) الصدرُ حَسَكاً حَقد والمكانُ كثر حَسَكُه وهو شوك
و ( حَكِل ) لسانُه حُكْلةً كالعُجمة و ( حَكَل الأمرُ وأحكل أشكَل واحكل أتى )
و ( حَنِب ) الفرسُ حَنَبَاً اعوجّت ساقاه من شدّتهما
( ع وهو أيضاً انحناء وتوتير في الصلّب واليدين فإذا كان ذلك في الرجل فهو التجنيب بالجيم )
ق و ( حَنِفت ) الرِجلُ حَنَفاً مالت على صدرها
ع وضرَبته على رجله ( فحنفتها )
ق و ( حَثِر ) الدِبْسُ حَثَراً خَثُر و ( حَثِرت ) العينُ حَثَراً خرج فيها حبٌّ أحمر والدِبق خَثُر والعسل تحبب

ليتغير
ع والجلد بَثِر والبئر فسد ماؤها و ( أحثر ) النخل تشقق طلعه
ق و ( حَنِث ) في اليمين حِنْثاً لم يَبرّ فيها
ق و ( احثلت ) الأمُّ وَلدها أساءت رِضاعه ( فَحثِل هو حَثَلاً )
و ( احضَبتُ ) النار والحربَ أوقدتُهما والقوسُ صوَّتت
و ( حثمتُ الشيءَ حَثْماً خَدشتُه وأيضاً أعطيته والشيء دلكته )
ع و ( حَبِص ) حَبَصاً عَدا عَدواً شديداً الرجلُ سار من أوَّلِ الليل ع - و ( ادَّلحج )
و ( حَقَط ) الجِسمُ حَقْطاً خفّ
و ( حَنَج ) الحَبل جَنْجاً وأحنجه فتله و ( أحنج ) الفَرسُ ضَمَر وكلامه لواهُ وإلى الإنسان أَسرَّ إليه سِرّاً

و ( حَنجَ الكلامَ لواه )
و ( احنطتُ ) الرجلُ أعطيته صِلةً أو أجرة
و ( حَمِك في الدلالة حَمَكاً مضى
و ( حذّفتُ ) الشيءَ حَذْفاً أسقطته وبالعصا رميته ورأسه بالسيف ضربته
و ( حَوثتْ ) المرأةُ حَوَثاً استرخى بطنها
و ( حَلتَت ) السماءُ حَلْتاً والحَليتُ الجليدُ
و ( حَبِض حَبَضاً اشتد عدوه ) باب الثنائي المضاعف
ع ( حَقَقْت ) الحديثَ حَقَّاً و ( أحققته ) تبيّنتُه والأمرَ كنتُ منه على يقينٍ كذلك و ( حديث ) الرجل صدّقتُه كذلك والأمر عَليك والقضاءَ أوجبته كذلك والماشية سَمِنت كذلك و ( حَقَقْت ) الرجُلَ و ( أحققته ) وحَقّقْته داينته على الحَق
( ع ) وأيضاً فعلت به ما كان يحذره كذلك وأيضاً

أتيته كذلك
ق و ( حقَّ ) الشيءُ يَحقّ حَقّاً وجب والرجل غلبته في المُحاقّة و ( حَقّ ) الفرسُ يِحقَ حَقَقاً لم يَعرَق فهو أحقُّ
ع وقال الخليل هو الذي يُطبِّق حافراً رجليه حافري يديه و ( حَقَّ ) حقَّه من الحقّ في السِنْ و ( ألحقَّت ) أيضا ق - و ( حَقَّ ) لك و ( حُقَّ ) أن تفعل وحُقَّ فلان أن يفعل وحَققتَ أن تفعل صرِت حَقِيقاً به و ( أحَقَّ ) الرجل قال حقّاً أو ادّعاه
( ع وحققت الشيء ركبته وفي الحديث أليس للنساء أن يحققن الطريق أي يركبنه )
ق و ( حَمّت ) الحاجةُ حَمّاً و ( أحمت ) دَنَتْ و ( حُمَّ ) الأمر حَمّاً قُضِي
ع و ( أُحمَّ ) كذلك
ق و ( حُمَّ ) الرجل أصابته الحُمّى والدوابُّ والإبلُ حُمَاماً مثله و ( حَمَّ ) الشيءُ يَحَمُّ حُمّةً وحمَمَاً اسودّ

و حَممتُ ) حَمَّ فُلانٍ قَصدتُ قَصدَه و ( أحمّني ) الأمرُ مثل أهمَّني وأحممتُ الماء سخنته
ع و ( حمَّمت ) الأليةَ أذبتُها والماء سخنته و ( حمَّت ) الجمرةُ تَحَمُّ صارت حُماً والماءُ صار حَارّاً و ( أحمَّ ) الخُروج دَنا والأرضُ صارت ذاتَ حُمَّى و ( حَمَمت ) ارتحال البعير عجلته والرجل طالبته و ( أحممت ) الرجل غسَّلته بالحميم وهو الماء الحار
ق و ( حدَّث ) المرأة على زوجها حِداداً و ( أحدّت ) تركت الزينة لموته و ( حدَدتُ ) الدارَ والأرضَ حدّاً فصلت بينها وبين مجاورتها والإنسان أقمت عليه الحدَّ وأيضاً منعته من شيء طلبه والرجل ( حِدّة ) و ( حِدا وحَدد ) انزِق وعلى غيره كذلك
ع والسيفُ صار حادَّاً و ( حدَدتُ الرمح وغيره حداً بحجر أو مَسنَ
ق و ( حُدَّ ) حَدّاً منع الرزق و ( أحددت ) الرمح وغيره جعلته حَديداً والنظر إلى الشيء وفيه أثبتُّه
و ( حَشَّثت ) اليدُ حشّاً و ( أحشَّتْ ) يبست والولد في

البطن كذلك و ( حشَّ ) النارَ والحرب حشَّاً أوقدهما والسهم الصق قَذَذه من نواحيه والرجل أعطيته والحشيش جمعته
ع و ( احتَششته ) طلبته وجمعته
ق و ( احشَّت ) الأرضُ كثُر حشيشها وهو يابس النبات والمرأة يَبس ولدُها في بطونها وكلُّ حامل كذلك
ع و ( حشَّ ولدها أيضاً وحُشّ ) كذلك و ( يُحشّ ) الفرس إذا كان مُجفراً و ( حَشّ ) الصيدَ أثاره والفرس ركضُه والإبل أسرعت والفرس ألقيت له حَشيشاً
ق و ( حبَبت ) الشيء حُبّاً و ( أحببته ) و ( حبّ ) الشيء حَبابة وحُبَّاً صار حبيباً و ( حَبَّ ) بفلان أي ما أحبَّه إليّ بمعنى ( حَبُبَ بفلان و ( أحبّ ) البعيرَ مَرض أو كُسِر فلم يبرح من مكانه
ع والزرعُ صار فيه الحَبُّ
( ق ) والرجلُ لَصِق بالأرض
ع والبعير برك والإبل حَرِنت ويقال إنه في الفحول خاصةً و ( حبّبَ ) الرجلُ امتلأ رِيّاً و ( حَبُبْت ) صِرت حبيباً

و ( حبُبت ) القومَ أطعمتهم الحَبَّ
ق وحلَّ من إحرامه حِلاّ و ( أحلّ ) خرج منه وحُلَّ بالمكان والمكانَ حُلولاً نزل به والعُقدةَ حَلاّ فَتحها والهَديُ بلغ موضع نَحْره أو ذَبحِه يَحُلُّ فيها والحقُّ حَلاَّ وحُلولا وتحلَّه وجب والشيءُ حِلاّ ضد حَرُم والعذابُ والعِقابُ نزلا يَحِلُّ في هذه و ( أحلَّ اليمينَ مثل حَلّلها والغنم نزل اللّبن في ضُروعها والرجلُ خرج من الحرَم إلى الحِلّ والرجل حلقتُه )
ع و ( حللتُ ) الجاريةَ و ( أحلَلتها ) أمرتُها أن تحَلَِّ و ( حلّ ) الرجلُ المرأةَ و ( أحلَّها ) و ( حللّها ) إذا أحلَّها لزوجها الأوّل بنكاحه إياها وطلاقها والمرأة خرجت من عِدتها والفرس يَحُّل حَلاّ استرخى عصبه و ( أحلت ) الناقةُ على ولَدِهَا درَّت و ( أحِلّ ) الرجل دخل في الشهر الحلالِ وأيضاً دخل بين المتراهنين في السّبِاق و ( حلّل ) أيضاً فهو مُحِلّ ومُحَلّلِ
ق وَحرّ النَهارُ يَحَرّ ويحرُّ ( ويُحرّ ) حَرَارة وحَرّاً و ( حُروراً ) اشتد حَرّه و ( أحرَّ ) أيضاً كذلك والشيء ضد برد كذلك و ( حَرّ ) الرجل يحَرّ حُرّيّةً ( حَرَاراً )

صار حُرّاً
ع ومن الحَرور حَرّت تَحُرّ حَرّاً
ق و ( حُرَّ ) حَرّاً أخذته الحَرارة فهو مُحَرّور و ( أحَرّ ) القومُ صارت إبلهم حِرارَ ألا تروَى
ع و ( حَرّ ) الرجلُ و ( أحَرّ ) عَطِش و ( حَرَّ ) القتل حرَّاً ( واستحرَّ ) اشتدَّ
( ق ) و ( حَكَّ ) الأمر في الصدر اشتبه
ع و ( أحَكّ ) كذلك والشيء عركته كذلك و ( حَكّ ) الفرس يَحَكُّ حكَكاً أكلت الأرض حَوافره والمرأة تحرَّكت في مِشيتها
ق و ( أحَكَّ ) موضع من البدن أحوَجَ إلىالحَكّ
ق و ( حَصَّ ) الشَعْر يَحصّ حَصّاً تساقَط و ( حَصصته ) سحجته حتى يسقُط والسنة أذهبت النبات والرحِم قَطعها والحمار حُصاصاً ضَرط ويقال أسرع العدوَ
ع والرَجل لم يُجِرْ أَحَداً

ق و ( أحصصتُ ) القومَ أعطَيتهم حِصَصَهُم
و ( حَسَّ ) البَرْدُ حَسَّاً وحِسَاً قتل بشدّته والشيءَ قتلته والدابةَ نفضتُ عنه الترابَ والنبتَ حَسّاً أحرقه
( ع ) واللحمَ جعلته على الجَمر
ق و ( حَسِسْتُ ) لك حِسّاً رققت و ( أحسستُ ) الشيء رأيتُه ( وعلمته ) وسمعت حَرَكَته ) و ( حسَسْت ) به حِسَّاً لغة
ع ( رأيتُه ) أو سمعتُ حَرَكته ) ومنهم من يقول ( حَسيْت ) به و ( أحسَيتُ ) به فيبدل من السين ياءً و ( أحسسْتُ ) ظننتُ ووجدت
ق ومنهم من يُخفّفُ فيقولُ ( أحَسْتُ ) به وأنشد
( خلا أن العِتاقَ من المَطايا ... أحسْن به فُهَّن إليه شُوسُ
ع و ( حَسِسْت ) بالخَبَر حِسّاً و ( أحسستُ ) به أيقنتُ به و ( حَسَّت ) النُّفَساءُ حسّاً أصابها وجَعُ الولادة و ( حَسِسْتُ ) أيضاً رَقَقْتُ عن أبي الجَرّاح والنار على الملَّة

لتنضج الخُبزَ
ق و ( حفَّ ) الشيءُ حُفوفاً يَبِس والمرأةُ وجهها نتفته حَفَّاً وحِفافاً والنباتُ مثله
ع وشاربَه أحفاه
ق والقوم بسيّدهم أطافوا به والحاجةُ القومَ أضرّت بهم والطائر وغيره حفيفاً صوَّت ورأسَ الإنسان وغيره شَعث وفلانٌ يُحفّناً ويُرقُّنا أي يتعهدنا ويُثنى علينا و ( حَفَفْتُ ) الرجل مدحته وأثنيت عليه و ( أَحففته ) عِبتُه مقابلةً وغير مقابلة ع - و ( أحفَّ ) الرجَلُ رقَّت حالُه و ( حَفَّ ) حَففاً ساء عيشه وقلَ مالُه والفرسُ يَحفّ حَفيفاً إذا جرى فكان له دَوِيٌّ و ( أحففته ) أنا و ( حَفّ سَمعُ الرجل صمَّ )
ق و ( حَطّ ) الله الذنوب حَطّاً وحُطوطاً وحِطّة وضعها والأحمال أنزلتها والشيء من عُلو حدرته ومن الشيء نقصتُ والناقةُ أسرعت

ع و ( حَطَطنا ) في طعامِ فلانٍ أكلنا يسيراً وكثيراً ضدٌّ
ق و ( حَظِظت ) في الأمرِ و ( حُظِظت ) حَظّاً بُخِتَ لي
و ( حَضَضتُك ) على الخير حَضّاً لا غير رغّبتك فيه
و ( حَزَزت ) اللحم والعود حَزّاً قطعتهما غير بائنين والأمر في النفس حَكّ
ع والبعير أصابه الحازُّ وهو داء يصيب الذراع من الكِرْكِرة و ( أحزَّ ) فلان على فلان زاد
ق و ( حَذَذت ) الشيءحَذَّاً قطعته من أصله و ( حَذّ ) الشيءُ يَحُذّ حَذذاً انقطع آخره وخَفّ فهو أحَذّ ومؤنّثه حَذّاء
( ع وبعير أحذَّ وقِطاة حذّاء خَفّ ريش ذنبها والرجل خفت يده والحَذَذ من علل العَروض إسقاط الوتد في الكامل )
ق و ( وحَثّه ) حَثّاً استعجله
و ( حَثّ الورقَ والطينُ اليابس من الثوب حَتَّاً نفضه والفرس أسرع فهو حَتًّ
ع ومأة سوط عجلّها له و ( أَحَتتُ ) الثوب

فتلت هُدبه
ق و ( حَنّت ) الناقة حنيناً مدت صوتها على ولدها وكل صوت مطرب كذلك والجِذع عند زوال النبي صلى الله عليه وآله وسلم عنه شوقاً إليه و ( حَنّ ) على الشيء ( حَنَاناً ) وإليه يَحِنّ حنيناً وحَنَةّ عطف
ع وعن فلان حَلُمت عنه أو تكلم فلم أجبه و ( حَنّ ) يَحِنّ حَنّاً صدّ عن الشيء وعدل عنه و ( أَحَنّ ) أيضاً و ( حَنّ ) البعير يَحِنّ رغا و ( حُنَّ ) بمعنى جُنَّ و ( أحَنَّ ) الرجل أخطأ
ق و ( حَجَّ ) بيت الله تعالى حَجّاً أتاه وفلان علينا قدم ومنه المحَّجَة والرجل غلبته في المحاجَّة والشَجّة قستها بالمروَد والإنسان ضربت حِجاج عينه وهو ما أحاط بها والشيء تكَررت عليه
ع و ( العظم ) قطعه من الجُرح واستخرجه والريح السفينة ساقتها باب المهموز
( حَتأت ) الثوب حَتْأ و ( أحتأته ) فتلت هُدبَه
ع والعقدة شددتها كذلك و ( حكأت ) العقدة

و ( أحكأتها ) كذلك و ( احكيتها ) بلا همز
و ( حتَأت ) الثوب و ( أحتأته ) إذا كففته و ( حتأت ) المرأة حَتأً نكحتها
ق و ( حَمِئت ) البئر حَمَأ صار فيها الحَمأَة
ع وعلى الرجل غضبت
ق و ( حَمَأت ) البِئر حَمأ أخرجت حَمْأَتها و ( أحمأتها ) ألقيتها فيها
ع وقال أبو زيد والكسائي ( أَحمأت ) البئر إذا جعلتها حَمْأة وقال الفراء ( أحمأتها ) إذا تركتها حتى تُنتِن
ق و ( حَلأت ) الأديم حَلأْ جردت القِشر الذي فيه شعره وبالسيف والسوط ضربته والأرضَ ضربتها به وأيضاً كحلته والإبل منعتها من الماء
ع والمرأة نكحتها وقال ابن السكيت ويقولون حَلأت السويق وهو من الحَلاوة و ( حَلأته ) مائة درهم أعطيته
ق و ( حَلِي ) الفم حَلأَ خرج عليه قَرح غِبَّ الحُمَّى
ع والأديم صار فيه التحليُّ وهو ما أفسده السكين
ق و ( أحلأتُك ) إحلاء حَكَكت لك من الحجَر

كُحلا للرَّمد
و ( حَشَأه ) بالعصا حَشْأً ضرب بطنه بها
ع وأيضاً أصبت حَشَاه مهموزا على غير قياس والنار أوقدها
ق وبالسهم مثله والمرأة نكحها
ع و ( جَشَأته ) بالعصا بالجيم عن الكسائي
ق و ( حضأت ) النار حَضْأً وحِضْأ والحرب التهبتا و ( حَضَأتهما ) والراضِع رَضِع حتى يمتلى و ( حَضأتْه ) مُرضِعته
ع و ( أحضأت ) النار أوقدتها
ق و ( حَطَأ ) أ ) به الأرض حَطَأً ضربها به والظهر والرأس ضَربته براحَتك والمرأة جامَعَها
ع وبسلحه رمى به وبها حَبَق والقِدر بزبدها رمته والحَطيئة القِطعةُ من الناس )
ق و ( حَنأه ) بالحِنَّاء حَنْأ خَضَبه بها والتشديد أعمُّ و ( حَصَأ ) من الماء روِي وبها ضرط
ع و ( حَصِئ ) و ( حَصَأ ) حَصَأً وحَصْأ رضع حتى

تمتلئ مَعِدته و ( أحصأتُه ) أرويته
ق و ( حَزَأ ) السرابُ الشخصَ حَزْأً رفعه والإبلَ جمعها في سوقها
و ( حجأتُ ) بالشيء و ( حَجئت ) به حَجْأَ وحَجَأَ فَرِحتُ به وأيضاً تمسكتُ ( وحجأت ) به لزمته
ع و ( حجئت ) به أُولِعْتُ و ( حجَيت ) به بلا همز كذلك
ق و ( حجئت ) به ضننت بالهمز
ق و ( حَجَيت ) به بلا همز حَجىً فَرِحْتُ وأيضاً صِرت به حَجَّياً وحَجِياً مخفف ومشدد أي حقيق و ( حجوته ) حجواً غلبته في المحاجاة وهي الّلُغَز و ( جحا ) الفحلُ نُوقه حَجْواً هَدَربِها فانصرفت إليه
و ( بالشيء ) ضننت به وأيضاً قصدته والرجل القوم حَزاهم وأيضاً ظنَّهم و ( حَجَت ) الريحُ السفينة ساقتها و ( حجأ الشيء طاف به )

ق و ( الشيءَ ) رددته وصرفته والشيء أقام والسر كتمته والراعي الغنم حفظها والسقاءُ الماءَ لم يَحبِسه ويقال في السقاء بالنفي
ق وحدىْ حدأ أقام بموضعه
ع و ( حدَى ) حدىً بلا همز لغة وأيضاً حدب على الشيء وأيضاً لجأ إليه
ق و ( حَدِى ) إلى الشيء لجأ وعليه حدِب ونصر و ( حَدِئت ) الشاة حَدأ مثل حَذِيت انقطع سلاها في بطنها
ع و ( حدأتُ ) الشيءَ حَدْأً صرفته
ق و ( حدوت ) الشيء حُداء وحَدواً سقته والإبل سقتها بالشِعْر
ع وعلى كذا بعثته عليه والشمالُ ساقت السحاب باب المعتل
( حاذ ) الأمور حوذاً و ( أحَوذها ) غلب عليها ومنه الأحوذيّ وهو العالم بالأمر
ع ( وأيضاً حافظ على الشيء ) والإبل ساقها كذلك

ق و ( أحوذت ) الإبلُ أسرَعَت و ( أحوذتُها ) جمعتُها والحمار أتنَه جمعها
ق و ( حابَ ) حَوباً وحُوباً
ع وحاباً
ق و ( أحوب ) أَثِم وحاب أيضاً رجع وأيضاً حزن
ق و ( حال ) على ظهر الدابةُ حؤولاً و ( أحال ) وثب والناقةُ والنخلةُ حِيالاً لم تحملا كذلك والرجلُ والشيء أتى عليه حَولٌ و ( أحولا ) أيضاً و ( حال ) عن العهد حوالة وحُؤولاً رجع عنه والشيء عما كان عليه زال وبين الشيء وغيره منع والحرب حِيالاً سكنت والقوسُ عن عَطفها حولاً انقلبت والشخصُ تحرك والرجلُ إلى موضعٍ تحوَّل
ع واللون تغير والشيء بيني وبينك حجز وعلى الرجل بدراهم تحوّل عليه والرجل في ظهر دابته زال ومال والكلام صار مُحالاً
ق و ( حَوِلت ) العينُ حَوَلاً و ( حالت ) تَحال لُغةٌ

أقبل لحظها على مؤخرها و ( أحلتُ ) على الشيء أقبلت عليه وبالدَّين أتبعتك به على غريم لتأخذه والدلوَ صببتها و ( أحولت ) بالمكان أقمتُ به حَولاً
ع و ( أحلت ) أيضاً كذلك
ق و ( أحولت ) المرأةُ وَلَدت عاماً ذكَرَاً وعاماً أنثى و ( أحال ) الرجلُ صارت إبله حِيالاً لم تحمل
ع وأيضاً تحول إلى مكان وأيضاً أتى بالمحَال وتكلم به و ( أحاله ) أفسده وعليه بالسوط يضربه أقبل
ق و ( حاط ) الشيء حَوْطاً وحَيّاطة
ع وحِيْطة ( وحَيِطَة )
ق حَفِظه و ( أحُيِطَ ) بالقوم هَلَكوا و ( حَاط ) بالشيء حَوْطاً و ( أحاطَ ) به استدار به
ع و ( أحاط ) به عَلمِه
ق و ( حاش ) الصيدَ حَوْشاً و ( أحاشه ) استدار به ليصرفه
ع ويقال جاؤا بطعام فأحوشوا فيه والحَوْشُ أن

يأكل من جانب الطعام حتى ينهكه
ع و ( أحوش ) الصيدَ استدارَ بِه ليصرفه أيضاً و ( حاش ) الإبل حَوْشاً جمعها وساقها
و ( حاش ) حَيشاً تفرق )
ع و ( حاج ) الرجلُ حوجاً وحيجاً و ( أحوجَ ) احتاج
( ق وأحوج الرجل افتقر )
أحوجتك إلى الشيء وإلى فلان جعلت حاجتك إليهما
ق و ( حِورت ) العين حَوَراً اشتد بياض بياضها وسوادُ سوادها ويقال بل اسوداد المقلة كلها كعيون الظباء وليس في بني آدم حَورَ وإنما قالوه على التشبيه و ( حار ) الشيء حَوَراً نقص والرجل عما كان عليه والشيء رجعاً والعِمامة حَوْراً انتقضت والرجل يحار حَيرةً اضطرب وأيضاً هلك ومنه حائر بائر أي هالك في دِين أو دنيا
ع والشيء كسد

ق و ( أحار ) الجوابَ ردَّه وما ( أحارَه ) بالنفي أيضاً
ع و ( ماحار ) بشيء أيضاً
ق و ( حان ) الشيء ( حينا ) وحَينونةً حَضَر والرجل حينا هلك ( وأحان ) الشيءُ مثل أزمنَ أتى عليه حِيْن
ع و ( أحين ) أيضاً كذلك
ق و ( حفى ) حَفاءً وحِفايةً مشى بلا نعلٍ ولاخُفٍّ فهو حاف و ( حِفى ) حفى ( وحِفوة ) وحَفوةُ ( وحِفْيةً ) رقّت قدماه من المشى فهو حف والدابة حوافره كذلك وبالشىء حَفاوة وحفاية لغة تهمّم به وأحفيت في السؤال والعِناية بالغت وسأل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم عن عجوز كانت تصله أيام خديجة رضي الله عنها فأحفى
ع ( يقال حَفَى بصاحبه وأحفَى وتحَفّى أي بالغ في بره )
و ( حَفَيت ) إليه بالوصّية أيضاً بالغت ( ويقال للحاكم الحافي وتحافيَنا إلى فلان تحاكمنا إليه )

ق و ( أَحَفَيت ) بفلان ألزقت به ما يَكرَه و ( حَفوَت ) الرجل من كل خير منعته
ع و ( حفيتُ ) البقلَ واحتفَيته ) نزعته
ق و ( أحفى ) الرجلُ حفِيت دابتّه وشاربَه استقصى أخذه
ع والرجل نازعتُه
ق و ( حَلى ) الشىء في عيني وصدرى حَلًى و ( حلا ) حلاوةً حَسُنَ وحَليت المرأةً حَلْياَ لَبسَت الحَلى
ع وايضا صَارت ذات حَلىٍ
ق و ( حَليتَها ) اناو ( حَلوتَها ) حَلْيا وحَلْواً ألبستها الحَلىَ وماحَليِت منه بكذا اى ماظفرت و ( ما حَلَوت ) مثله ويقالان بغير النفى أيضاً و ( حَلَوت ) الرجل حُلُو اناً أعطيته والكاهن أجر كِهانته مثله و ( حَلا ) الشيء حَلاوة طاب ( وما أحلى فلانٌ ولا أمَرَّ ) أي لم يأت بشيء
ع و ( حلَوَت ) لكحل حَلْواً حَكلته على حَجَر ثم

كَحلت به واسم ذلك الكُحل الحَلُّو ) وحلَيَ الصبي حَلّى خرج بفيه بَثْر و ( حَلُوت ) الفاكِهة حَلاوةً طابت و ( احَليَت ) الشىء جعلته حُلواً وأيضاً وجدته حُلواً
ق و ( حَذيِت ) الشاة حَذَىَ انقطع سَلاها في بطنها و ( حَذَوت ) النَّعل حَذْوا قدرتها وحَذْ وفلان اقتديت به والرجل جلست حَذاءه و ( حَذى ) الشابُ اللسان حذَيا قرصَه واليدَ بالسكين قطعها و ( أحَذَيتك ) أعطيتك ونعلاً مثله
ع وقالوا ( حّذَوتُه ) و ( حَذَيتُه ) أعطيته و ( حذَيت ) المُهرَ عن أمهُ فطمته
و ( حاذ الإبلَ حَوذا وأحوذها ساقها و ( حاذ الشيء حاطه وأيضا غلب عليه )
ق و ( حَشَوت ) الشىء حَشْوا ملأتَه و ( حشَيته ) حشيا ضربت حشاه و ( حَشِى ) الرجل حَشىً أصابه الربو فاننقطع نفَسُه وأيضاً وَجعه حشاه ( وأتينتُ فُلانا فما اجلَّ ولا أحشَى ) أي ما أعطى من جِلَّة ماله ولا من حاشيته والحَاشية ردىء المال

و ( حِيي ) حياةً تحرك و ( حَيّ ) أيضاً كذلك والحياة ضد الموت والكافر اهتدى والأرض حَيَا مُطِرت والقوم بعد هُزال كذلك والنار توقَّدت بالليل والشمس استحرَّت والرجل حَياءً ضد الوقَاحَة ومن الشيء استحيا و ( أحيا ) القومُ حَييتْ دوابُّهم وأيضاً صاروا في الحَيا وهو المطرُ والناقة لم يُمتْ لها ولَد و ( أُحيِينا ) مُطِرنا ( وأَحيينا ) الأرضَ وجدناها حيّة النباتِ و ( أحيا ) عليك مالٌ كثر
و ( حَمى ) الرجل حَمِيَّة ومَحمية أنِف والفرس حَمىً عرق والشمس حَمواً وحَمَياً اشتد حرُّها والنار كذلك والحديد فيها كذلك و ( حَميُت ) المريض حِمَية وحِمَوة منعته الغذاء الضار والقوم حِمايَةً نصرتُهم والمكانَ منعته
ع وفي الغضب حُمَّياً
و ( حَمَيت ) أنفي مَحميَةً أنِفَتُ من الضيم
ع و ( حَمَيت ) أنفاً كذلك
ق والفرس اشتد طلقه في حُضره

ع و ( أحَميت ) الحديد في النار فهو مُحمّى
ق ( وأحمَيت ) المكان جعلته حِمىً والرجل عِرضه كذلك
ع و ( حَمَيت ) عن كذا حْمَية أنفت منه
ق و ( حَصيته ) حَصْيا رميته بالحَصَى و ( حصى ) بها حصا خرج منه ريح الحدث و ( حَصِى ) أصابته علة الحَصى و ( أحصَيت ) الشىء أطقته وأيضاً عرفت عدده وقدره
ع و ( حَصَوت ) الرجل حَصْواً منعته
ق و ( حَزا ) الكاهن حَزواً وحَزياً كهِن والرجل تطَيَّر
ع وايضا خرص
ق و ( حَزا ) السرابُ الرفقة والشيء حزواً ( وحَزياً ) رفعهما و ( أَحْزَت ) الأرض أنبتت الحَزاء وهو نبت
ع و ( أحزىَ لى ) الشيءُ هِبته
ق و ( حامِ ) الطائر
ع حَوماً وحَياماً

ق وحَوَماناً
ع وتَحواما
ق استدار والإنسان حَولَ الشيء كذلك والإبل حَوماً
ع مثله وعطَشت
و ( حاز ) الشيء حَوزاً حظَّر حولَه وأيضاً ضمه إلى ملكه وأيضاً أحسن سياسته والرفق به والإبل في سيرها حَوزاً وحيزا رفق بها وكان عمر رضي الله عنه أحوذ ياً أحوز ياً منه وقال رؤبة
( يَحوزهن وله حُوزِىّ ... كما يَحُور الفِئَة الكَمِيُّ )
ع و ( حاز ) المرأة حَوزاً نكحها
ق ( وحات ) الطائر حوتاً وحَوَتاناً استدار
و ( حاك ) الثوب حَوكاً والشعر نسجهما وفي المشية حَيْكاً وحَيَكاناً تحرك فيها ردفه وتبختر والمرأة تحركت عجيزتها

ع و ( حاك ) فيه القول والسيف حَيْكاً و ( أحاك ) نجع وضربه بالسيف فما أحاك فيه وما أحاك بالنفي أيضاً إذا لم يعمل وما يَحيك فيه الملام ( ويُحِيك ) إذا لم يؤثر كذلك
ق و ( حاق ) البيت حَوْقاً كنسه والمحوقة المكنسة والحُواقة الكُناسة وحاق به المكروه والسوء حَيقْا نزلا به
و ( حاق ) الشيءَ حَوقاً دلكه و ( حاق ) بالشيء و ( أحاق ) به أحاط
ق و ( حَوِس ) حَوَساً لم يبرح من مكانه ثقلا أو شجاعة و ( حاسَت ) الغارة حَوْساً انتشرت والرجل الشيء والمكان خالطهما وأيضاً شجع فلا يهوله شيء فهو حَوّاس وأحَوَسُ من حَوِس
ع و ( حاس ) حَوْساً أكل
ق و ( حاس ) حَيْساً عمل الحَيس وهو التمر بالسمن و ( حِيْسَ ) الولدُ حَيْساً أحاطت به الإماء من جوانب نسبه

فهو ميوس
ع و ( الحبل ) فتله لغة يمانية
ق و ( حَوِص ) خوَصَا ضاقت عينه و ( حاص ) الثوب حَوْصاً وحِياصةً خاطه والناقة لم يلج فيها قضيب الفحل لرتقها وَحاص حيصا
ع و ( حُيوصا ) وحَيَصانا ومَحيصاً ومَحاصاً
ق عدل عن شيء خافَه وأيضاً رَجَع والمَحيص منه
و ( حَبَا ) الصبي قبل مشيه حَبْواً والكبير قد يفعل ذلك وبعض المواضع إلى بعض اتصل والسفينة جرت والسهم إلى الغرض نهض والشر له اعترض والرجل حِباءً أعطيته والشيء منك قرب والغيم من الأرض كذَلك
ع والشيء أشرف وأيضاً امتدّ والرجلُ مالَه منَعه عن كُراعٍ وهو عنده من الأضداد و ( أحبى ) الصبيُّ حانَ له أن يَحبو
ع و ( حتوتُ ) هدبَ الكِساءِ حَتْواً كففتُه

ق والرجل عدا عدواً شديداً
ع و العقدةَ شددتُها
ق و ( حقوتُه ) حَقواً ضربتُ حَقوَه أي خاصرته و ( حَقِى وحَقىً وحُقِىَ ) حُقُواً ضربتُ حَقوة وَجِعه حَعوه
و ( حادَ ) عن الشيء حَيْداً
ع و ( حَيْدة ) وحِياداً أو حَيدودةً
( ق عدل خوفاً له )
و ( حافَ ) حَيِفاً ظلم وجارَ
ع و ( تحوَّفتُ ) الشيء تنقّصته من حافاته وكذلك ( تحيّفتُه ) بالياء
ق و ( حاضت ) المرأةُ حيضاً سال دمُ فرجها والسمرُةُ سال صمعنُها
ع و ( حاض ) يحوضُ اتخذ حوضاً و ( حاض ) الماءَ حوضاً جمعه ومنه اشتاق الحَوض
ق و ( حرى ) أن يكون ذلك بمعنى عسى فعِلٌ غير

متصرّف و ( حرَى ) الشيءُ حرْياُ نقص وبه سُميت الأفعى حاريةً لصغر جسمها
و ( حوِى ) الشيءُ حُوَّةً اسودَّ و ( حَوَى ) الشيء حِوايةً ملَكه
ع و ( حويتُ ) للإبلَ حيّاً عملتُ لها في الرمل حوضاً لتشرب فيه و ( أحوت ) الأرضُ و ( أحيت ) كثرت حياتها والمكان كثرت فيه الأحوْيةُ وهي جماعة الناس و ( أحويتُ ) الجملَ ألقيتُ عليهالحويَّةَ
ق و ( حنَت ) المرأةُ على بنيها حُنُوّاً و ( حُنياً ) عطفت فلم تزوج بعد أبيهم والشاة إلى الفحل اشتهته حناء وعلى الشىء عطفتُ و ( حنوتُ ) العُودَ و ( حنيته ) حُنوّاً وحَنياً عطفته
ع و ( حَنىَ ) الرجلُ حنىً صار في ظهرة إحديداب و ( أحنّى ) و ( حَنى ) أشفق وعطف
و ( حثا ) التراب حثواً وحثياً صبَّه في قبره وفي الوجه ألقاه وعلى الشىء كذلك
ع و ( حثوت ) له حثواً أعطيته شيئاً يسيراً و ( حثيت )

الأرض حَثىً كثر ترابها
ق و ( حَكَيت ) الخبرَ حِكايةً وصفته والإنسان فعلت فعله و ( حكوته ) لغة و ( حَكَى ) الأمرُ في صدري حَكْياً وحكِيَّاً مثل حَكَّ
ع و ( أحكَيت ) العقدة لغة في أحكأتها وكذلك ( حَكَيتها ) لغة في ( حكأتها )
ق و ( حَسِيت ) بالشيء حَساية أَحَسست به
ع و ( أَحسَيت ) به أيضاً كذلك
ق وللرجل والشيء رققت له و ( حَسَوت الحَساءَ ) وغيره ابتلعته جرعة جرعة
ع و ( حَضَوت ) النار حَضْوا سعرتها
و ( حَدوت الإبل حَدْواً وحُدَاء ذًكر في باب الهمز
وأحاث الشيء فرقه ) باب الثنائي المكرر
( حَثْحَثت ) المِيلَ في العَين حرَّكتُه والحَثحَة الحركة

المتداركة وهي أيضا اضطرب البرق في السحاب وانتخال الماء والرجل الحُثحُوث الداعي بسرعة وازعاجٍ
قال الشاعر
( لنا الصارخُ لُحثُحوثُ والنَّعَمُ الكُدْرُ ... )
3 - و ( حَجْحَجَ ) الرجل نكَص
قال رؤبة
( حتى رأى رئيسهم فَجْحجا ... )
وأيضاً صاح وأيضاً توقف و ( حَجحَج ) مثله كفَّ وتَحجَحج القوم بالمكان أقاموا به
و ( حَسحست ) اللحم على الجمر قلبته عليه ورجل حَسحَاس خفيف الحركة وبه سمى الرجل
و ( حَصحَص ) الشيء وضح وفي القرآن ( الآَن حصحصَ الحقُّ )
وقال الخليل ( الحَصْحَصَةُ ) الحركة في الشيء حتى يستقرَّ فيه ويتمكن منه
وفى الحديث ان سمرةَ بنَ جندب أُتى برجل عّنين فكتب فيه إلى معاوية فكتب إليه أن اشتر له جاريةً من بيت المال وأدخلها

معه ليلةً ثم سَلها عنه ففعل فلما أصبحَ قال ما صنعتَ قال فعلت فيه حتى حَصحصَ فيه فسأل الجاريةَ فقالت ما صنع شيئاً فقال له خلّ سبيلَها يا مُحصحِص
وقال غير الخليلِ ( حَصحصَ ) البعيرُ بصدره الأرضَ إذا فحص الحَصى بجِرانه حتَى يلين ما تحته
قال حُميد بن ثَورٍ
( فحصحصَ في صُم الحصى ثَفِناتِه ... ورامَ القيامَ ساعةً ثم صمّما )
يصف بعيراً و ( الحصحصة ) أيضاً الذهابُ في الأرض
( وحَطِحط ) الماشى أسرعَ وكلّ شىء أخذت فيه فأسرعت فقد حَطحطت فيه
و ( حمحم ) الفرسُ ردَّد الصوت ولم يصهل
و ( حقحق ) السائرُ أسرع في عَدوه وفى الحديث ( خير الأمورِ أوساطُها وشرُّ السيرِ الحقحقةُ ) قال
( وإن شرَّ السير سيرُ الحقحقه ... )
( الهقهقة ) مثلهُ و ( الحقحقة ) الدلُج الدائب أيضاً

و ( الحفحفةُ ) بالفاء حَفيفُ جناحي الطائر وسمعت ( حفحفة ) الضبع و ( حفخفتها ) بالحاء والخاء أي صوتها
و ( الحشحشة ) السرعةُ في الحركة ودخول بعض القوم في بعض
و ( الحزحزة ) بالزاي الألم من خوفٍ أو حزن
قال
( ولأبى عبُاد في القلوب حزاحز ... )
وسمعت في صدرى حزحزة والحزحزة أيضاً سير رُويد
و ( الحتحتةُ ) السرَعة يقال بعير حاتُ وحتحتٌ للسريع و ( تحتحت ) ورَقُ الشجر بمعنى تحاتَّ
و ( الحبحبة ) جريُ الماء قليلاً قليلاً و ( حبحب ) إبلَه جمعها وأيضاً رعاها وأيضاً ساقها سوقاً شديداً
ويقال ما ( تحلحل ) عن مجلسه أي لم يتحرك ( يقال تحلحل القوم تزايلوا وتفرقوا وتلحلحوا أقاموا وثبتوا وهذا مما مقلوبه ضده )

و ( حاحيت ) بالمعزى حِيحاءً دعوتها
و ( الحذحذة مشية فيها سرعة وقَرَبٌ حذحاذٌ لا يبلغ الإبسيرٍ شديد باب الرباعي الصحيح
( حَملقَ الرجلُ فتح عينيه ونظر نظراً شديداً
قال الراجز
( والليثُ إن أْوعَدَ يوماً حَملقا ... )
و ( حزرق الرجل ) و ( حرزق ) خضع وانضم
قال الأعشى
( بساباطَ حتى مات وهو محُزرقُ ... )
و ( الحذلقةُ ) التصُّرفُ بالظَرْف
و ( حَرجَمتُ ) الإبل رددتُ بعضَها على بعض
و ( حَلجَمتُ ) الحبْل فَتَلتُه
و ( ( الحَشْرَجة ) تردد صوت النَفَس

قال الشاعر
( اذا حشرجْت يوماً وضاق بها الصدرُ ... )
و ( ألحَبتْقَة ) ضيقُ النَفسَ من بُخل أو ضجر
و ( الحظلَبة ) سرعةُ العدو وبالطاء أيضاً كذلك
و ( حَثرَبت ) البئرُ كدُر ماؤُها
و ( الحَظربة ) الغِلَظُ وضِيقُ المعاش أيضاً وشدةَ الفِتل يقال ( حَظَربَ ) قَوسَه إذا شدَّ توتيرَها والخاء أيضاً كذلك
و ( حَثرفُت ) الشيءَ من موضِعه زعزعتٌه و ( تحَثَرفَ ) الشيءُ تبدد و ( الحَثْرَفةُ ) خُشُونةٌ في العَين وحمرة أيضاً
و ( حَنجَرتُ ) الشيءَ ذَبحْتُه
و ( الحَسجَلةُ ) ذلكُ الشيء أو صقلُه
و ( الحَذْلَقَة ) إدارةُ النظر
وكذلك ( الحدَلَقَة ) أيضا
و ( الحَذرَمَة ) كثرةُ الكلام مثلُ الهذرمة

و ( الحَذلَمةُ ) السرعُة وأيضا القطع وأيضاً الصرعُ وأيضاً الدَحْرَجَةُ وأيضاً الَمْلءُ وأيضاً البَرْىُ
و ( الحَزرَقَة ) الضّيِق
و ( الحَرزَقَة ) أيضاً كذلك
و ( والحَضرَمَة ) اللحنُ في الكلام وإفساده وهو أيضا الخلط ومنه قولهم شاعر محضرم بالحاء والخاء كأنه اختلط بالجاهلية والإسلام
و ( حَضجَر ) إناءَه مَلأَه
و ( الحَركَلَة ) ضربٌ من المشى
و ( حَلقَمْتُ ) الرجلَ ضربت حلُقومةَ
و ( حَبتَرَ ) الرجل ضَؤُلَ جِسمْه وأيضاً ضاق
و ( الحَردَبَةُ ) خفَّة ونَزَقٌ
و ( الحَضَربَة ) الضّيِق والبخل
و ( الحَرجَلة الجماعة )
و ( الحَردَمة ) اللَّجاج والمحكُّ
و ( الحَوفلَة ) ضُعف المشي والعَجز عن النساء أيضاً

و ( حَوقَل ) أيضاً كَبُر وأيضاً نام وأيضاً أدبر
و ( حَرزَمَه ) الله لعنه
و ( الحَنكَلة ) بُطءُ المشي
و ( الحَصرَمَة ) توتير القوس وهو الضيق والبخل أيضاً
و ( الحَرقَلَة ) ضربٌ من المشي
و ( الحَوقَلة ) أن تكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله
و ( الحَيعَلة ) أن تكثر من قول حيَّ على كذا وكذلك ( الحَيهَلة )
و ( الحَمدَلة ) أن تكثر من قول الحمد لله
و ( حَسبَل الرجل أكثر من قول حسبي الله ) باب الخماسي والسداسي
( إجرَنْجَم ) النَعَمُ اجتمع في موضع واحد قال الراجز
( يكونُ أقصى شلّه مُحرَنجَمه ... )
و ( اجْرَنبى ) الكلبُ انتفش للقتال وكذلك الديكُ والهرَّةُ
و ( اَحلَنكك ) الشيء اسودّ
و ( احَبنطى ) و ( احبنطأ ) عَظُمَ بطنُه من البَشَم

قال الشاعر
وظَلُّ مُحَبنطِئاً يَنزُوله وله حَبَقُ ... )
وفي الحديث في السِقْط ( فيظلُّ مُحبنَطِئاً على باب الجنة ) أي متغضباً
و ( احزالّ ) انتصب وأيضاً ارتفع
و ( احْبَجَرَّ ) غَلُظ
و ( احزوزى ) ارتفع وأيضاً اجتمع وبالهمز أيضاً كذلك
و ( احلولى ) الشيءُ طاب
و ( احرنْفَشَ ) سكتَ وأيضاً غَضِب وبالجيم وبالخاء أيضاً كذلك
و ( احظنبى ) الرجلُ امتلأَ غيظاً قال الراجز
( ليستْ بمن يُفحِشُ أو يَحظنْبي ... )
و ( احتنق ) استوى
و ( احبنجر ) انتفخ من الغضب
و ( احظأبَّ ) البطن اشتدَّ وأيضاً امتلأشَحماً
و ( احفأظَّ ) الرجل مات والجِيفةُ انتفخت

و ( احذَأرَّ ) الأَيُر اَنعظ
و ( احجَوَى ) انصرف وأيضاً أنطوى
واحذارَّ غضب
الخاء على فَعَل وأفعَلَ بمعنى واحدٍ وغيره من الثلاثي الصحيح
( خَلسَ ) الشَّعرُ خُلسة و ( أخلسَ ) اختلَط بياضُه بسواده والنبات رطبُه يباسه كذلك و ( خَلَس ) الشيءَ خَلْساً استلبه والخُلسة الاسم
و ( خَدرَ ) الأسدُ خَدَراً وخُدُوراً و ( أخدَرَ ) استرفي أَجمته
ع والظبيَ مثْل خَذَل أي تخلَّف عن القطيع كذلك
ق و ( خَدِرَ ) الجسمُ وما فيه من الأعضاء خَدَراً لانَ واسترخى ومن الدواء والشرابِ كذلك والنهارُ اشتدَّ حره بسكون ريحه
ع والرجلُ كَسِل واليومُ نَدِيَ واليومُ أمطر

( والليل أظلم )
و ( أخدرَت ) الجاريةُ لَزِمت خِدرَها و ( أخدرتُها ) أنا والظبيةُ خِشفَها سترته والليلُ البَصرَ منعه بظلمته
ع و ( اخدرَ ) القومُ أظلَّهم المطرُ والرجلُ في أهله أقام و ( خَدَر ) أيضاً أقام ( والظبي مثل خَذَل )
ق و ( خَضَعه ) الكِبَرَ خَضْعاً و ( أخضعه ) أضعفه
ع والرجل ألان كلامَه للمرأة كذلك
ق و ( خضَعَ ) خُضوعاً أقرَّ بالذُّل واستخذَى والخُضُوع قريب من الخشوع إلا أن أكثر ما يستعمل الخشوع في الصوت والخضوع في الأعناق و ( خَضِعَ ) الفرسُ و ( خَضَع ) خَضيعاً وخضيعةً صوَّتَ بطنُه عند السَير وأنشد
( كأنَّ خضيعةَ بطنِ الجوا ... دِوعوعةُ الذئب في فدفد )
و ( خَضِعَ ) خَضَعاً مال رأسه إلى الأرضِ أو دنا منها فهو أخضعُ
ع والنجمُ مال للمغيب و ( خَضَع ) فهو خاضع فيهما

ق و ( خَفَق ) الطائرُ بجناحيه خَفْقاً و ( أخفق ) صَفَّق
ع والرجل برأسه كذلك
ق والنجم غاب كذلك ويقال في إخفاق النجم أن يتهيّأ للمغيب والطائر أن يصفق بجناحيه ليطير و ( خَفَق ) طارَ وخفَق القلب خَفَقَاناً اضطرب والنعلُ في المشي صوتت والرايةُ اضطربت والبرقُ لمع والريح صوَّتت بهبوبها والرجُلُ خَفْقاً ضربه بدّرةٍ أوشبهها أو بعرض السيف
ع والرجل خفقة نعس
ق و ( أَخفقَ ) غزا فلم يغنم وطلب فلم يُنجِح وأيضاً قلَّ ماله والرجل بثوبه لمع
ع ( والرجل صرعته ) و ( خَفَق ) أيضاً لمع بثوبه حكاها أبو زيد والمرأة نكحها والسَّرابُ اضطرب
ق و ( خَرَطَت ) الشاةُ خِراطا و ( أَخرطَتْ ) انحدر لبنُها في ضرعها و ( خَرَط ) الشجرةَ خرطا قشر ورقها باليد والمرأةَ نكحها وعبده على الناس أطلقه على أذاهم
ع والدواء أسهله والعمود طوَّلته والفرس

جمحت فهي خَرُوطٌ و ( اختَرَط ) سيفَه سلَّه
ق وخَرِطَ خرطا غصَّ بالطعام
ع وخَرَطَت
ق واَخَرطَت الناقةُ والشاةُ انقطع لبنُها وفسد والخَريَطة اَشرَجتُها وأيضاً عَمِلتُها
ع والسروايل أَرخَيتُها
ق وخَسَرتُ الميزان خَسراً وأَخسرتُه نَقصتُه و ( خَسَر ) خُسراناً نُقِص في ماله وخسارة في تجارته وخُسْراً وخَساراً هلك
و ( خنَس ) خُنُوساً و ( أَخَنس ) أساء القول وأيضاً ستر الشىء عنك وخنس الشيطان خنوساً انقبض عند ذكر الله تعالى والرجل من بين القوم انسلَّ والدارارى تحت الشمس استترت وخَنِس الأنفُ خنَساً قصرو اخنست عنك بعض حقّك حَبسته
ع و ( خَنَستُه ) و ( اَخَنستُه ) أخَّرته
ق وخَفَس خَفْساً وأخفس قال لصاحبه أقبح

ما يمكنُه واخفس الشرابُ أسرع إلى الإسكار
ق وخلفَ اللهُ عليك بخيرٍ خَلَفاً
ع وخلافةً وخليفاً
ق وأخلفَ واللحمُ والفمُ خُلوفاً أروحا والنبيذ خالفَ تقديرَك فيه والعبد كذلك وخلف الله عُليك خلافةً بعد أبٍ أوعمٍ أو مثلهما في الِحياطة وقومٍ بعد قومٍ وسلطانٍ بعد سلطانٍ جاؤا بعدَهم والثوبَ اخرجتُ بالِيَه ولفَّقتُه
ع ولغة في الثوب ( اخَلْقتَه )
ق وخَلَف خَلْفُ سَوءٍ صاروا بعد قوم صالحين
ع وخَلَفُ سَوء قال الأخفش هما سواء منهم من يسكن ومنهم من يحرك فيهما جميعاً ومنهم من يقول خَلَف صدق وخَلْف سوء يريد بذلك الفرقَ بينهما وكل ذلك إذا أضاف وحىٌّ خُلوُفٌ اى غُيّبٌ وحضور وهو من الأضداد
ق وخلَف الرجل عن خُلُق أبيه خُلوُفاً وخلافة تغيّر وأيضا فسد فهو خالفةُ أهله والنفس عن الطعام خُلُوفا

كفَّت عنه من مرض
ع والرجل لأهله استقى خلفا
ق و ( خَلِف ) البعير خَلَفَا مال في شِقٍ
ع والناقة حملت فهي خَلِفةٌ
ق و ( أخلَف ) الله لك ما ذهب منك والرجل لأهله استقى والوعدَ كذب فيه والزرعُ بعد حصاده صارت له خُلُوف والشجرُ نبت ورقُه بعد سُقوطه والبعيرُ مضت له سنة بعد البُزُول والرجل وجدته مخِلافاً لوعده والناقةُ لم تَلقَح والنجومُ لم تمُطر عند نَوءها والرجلُ لحقَته فجعلتَه خلفك والرجل بيده إلى سيفه مدّها اليه ليأخذه عند حاجته ( إليه وإلى مؤخر راحلته ) أو فرسه كذلك وطلب الشيء فلم يجده
ع و ( يقال خلف بالسيف اذا جاء به من ورائه فضربه ) و ( اخلَف ) النباتُ أخرج الخِلفة وعن البعير إذا أصاب حقُبه ثيلَه مخافةَ أن يُحقب فيربَط على حَقبه حبلا عن الثِيل لئلا يَمسَّه والرجل ترك عَقبا وبيتَه عمِل له خالفةً وهى العمود ( والشجرةُ لم تحمل والغرس لم يغلق ) وخلف اللبنُ

خُلوفاً حَمِض حتى فسد
ق و ( خلَد ) إلى الأرض خُلُوداً و ( أخلد ) مال إليها ولزمها و ( خلَد ) في الجنة خُلوداً بقي
ع بقاءً دائماً
ق والشيء كذلك و أخلد بالشيء لزمه
ع و خلَد خَلْداً وخلوداً وأخلد
ق وأخلد أبطأ عنه الشيبُ
ق و ( خَمرْتُ ) الشيءَ خَمراً سترتُه والشهادةَ كتَمتُها والرحل استحَيتُ منه والعجين جعلته خميراً
ع و ( أخمرَتُ ) العجين لغة
ق والنبيذَ والطيِبَ تركتهما وتَركتُها حتى طابا والدابةَ سقيتها الخمرَ والمكانُ سُتِر و ( خَمِر ) الرجلُ خَمَرَاً اشتكى عن شُرب الخمرِ وعنكَ تواريتُ و ( أخمرتك ) الشيءَ ملّكتُكَهُ والخمرَ اتخذتُها
ع و ( خَمِر ) الرجلُ خَمَراً حَقَد والخبُرُ خَفِي و ( أخمَر ) القومُ توارَوا في الشَجر والأرضُ كَثُر خمرُها والشيءَ أضمرتُه وقال أبو زيد ( خمرتُ ) الشهادةَ و ( أخمرتُها ) كتمتُها و ( خَمَر )

الرجلُ المكانَ لزمه والمرأةَ وهبتُ لها خِماراً و ( أخمر ) الرجلُ كثر عنده الخمرُ والمرأةُ كان لها خُمُر والجاريةُ آن لها أن تختمرَ و ( خَمِر ) الرجلُ وخَمُر من الخِمار )
ق و ( خَلُقَ ) الثوبُ خُلوقةً و ( أخلقَ ) صار خَلَقاً و ( خَلَقَ ) اللهُ خلائقَه خَلْقاً صنعَهم والصانعُ الأديمَ على المِثال قَدَّره والكاذبُ الكَذِبَ خَلْقاً وخُلُقاً والشيءَ صنعتُه و ( خَلُقت ) المرأةُ خلاقةً حَسُنَ خُلُقها وتمَّ والرجلُ بالشيء صار خليقاً به أي حقيقاً و ( أخلقتُك ) ثوباً أعطيتُكَه خَلَقاً
ع و ( السحابة رُجِى مَطَرُها ) و ( خَلِقَ ) السحابُ خَلَقاً لم يلتئم والمرأةُ كانت رَتْقاءْ وهي الخَلْقاءُ وكذلك الحبلُ الأخلق أي الأملس المُصْمت والسحابةُ كانتْ خليقةً للمطر و ( الرجل عَرِي من المال )
ق ( وخَنِبَ الرجل خَنَبَاً واخنبَ هَلكَ و ( خَنبِثَ ) الرِجْلُ خَنَباً وهَنَتْ قال الراجز
( أبى الذي أَخنبَ رِجْلَ ابنِ الصَّعِقْ ... إذا كانت الخيلْ كُعِلباء العُنُق )

( وأخنبتُ على الرجُل أفسدت )
ع والأنفُ خَنَباً وهو شبيه بالخُنان
ق و ( خَصِبَ ) المكانُ خَصْباً و ( أخصب ) كثُر عِشبُه وخيره و ( أخصب ) الرجل كثُر خِصبُه وأيضاً وجد موضع خصْب وهو المرعَى
و ( خَطِل ) في كلامه خَطَلاً و ( أخَطَل ) أخطأ
ع وأيضاً افحَشَ كذلك
ق و ( خَطِل ) الكلامُ خَطَلاً حَمُق والأذُن استرختْ والرمحُ لانَ واليدُ بالعطاء كذلك
و ( خطِف ) الحَشى خَطْفا و ( أخطف ) ضَمَر و ( خَطِفتُ ) الشيءَ خَطْفاً استلبتُه
ع ولغة ( خَطَف ) بالفتح والطائرُ بجناحيه أسرع الطيرانَ
ق والبرُ الأبصارَ والشياطينُ السمعَ والسُّيوفَ الرؤسَ والإناث الأولاد بالجماع عَلِقت

ع ويقال فيها كلها بالفتح لغة و ( أخطفتُ ) الشيء أخطأتُه
ق والمريض برِىءَ سريعاً والسهم أخطأ ( أنفه )
ق و ( خذََّم ) خَذْماً قطَع والسيفُ كذلك و ( أخذمَ ) أسرع
ع و ( خَذِمت ) الدلُو انقطعت عرقوبها خَذَماً والفرسُ أسرع والرجلُ سمَح والعنزُ انشقت أذنُها عَرضْاً والرجلُ سَكِر
ق و ( خَدَجت ) الحاملُ خِداجاً ألقت ولدَها قبل تمام الحملِ وان تمَّ خَلُقه و ( أخدجت ) ألقته ناقَض الخَلق وإن تمَّ حَملُها
( ع وقيل يقال باللغتين إذا ألقته وقد استبان حَملُه )
ق والصلاةَ نقصها و ( أخدجتُ ) الزنَّدةَ قدحتها فلم تُور و ( أخدجْت ) هي
ع والشتوةُ قلَّ مطرُها

ق و ( خَطَر ) الجْندُ حول قائدهم خَطَراناً أروه الجِدَّ والمرمحُ ( يخَطِر ) اهتزّ والبعير بذنبه ( خطيراً ) ( ويخطر خَطْرا وخَطَرِاناً ) ضرب به يمنةً ويسرةً والرجلُ بسَوطه وقضيبه رَفعه مرةً وضعه تحرى وفي مشيته أقبل بيديه وأدبر والشيطان بين المرء وقَلبه خُطوراً والأمرُ يخُطر ببالِك مثله والدهر بَخُطرانِه اتى بحوادِثِه و ( أخطرتُ ) بفلانٍ صِرت مثله في الخطر و ( أخطربى ) هو صار مثلي في الخَطر
ع و ( خطُر الرّجل خطُورة فهو خطيرٌٍ صارله قَدَرٌ
ق و ( خدَعَ ) الرجلَ خَدْعا وخديعةً ختله والرجل والطريق لم يفطَن لهما والمطر قلّ والريقُ جفَّ و ( أخدَعتُ ) الشيءَ أخفيتُه ومنه المخُدَع وهي الخِزانةُ والأخدعانِ العِرقان في العنُق لخفائهما
ع وخُدع الشىءُ قُطعت أخدعاه وخَدَعت السوقُ كَسَدت والعينُ لم تَنَم والشيء فسد والعامُ قلَّ

خيره والرجل أَعطى ثم مَنَع والماشيةُ حبَستُها على غير عَلَف ولا مرعىً والضبُّ في جُحره دخل والدينارُ نقص وخَدِع الخُلُق خَدْعا تلوّن
ق وخَلصَ خَلاصاً نَجا والشيءُ خُلُوصاً صفا و ( أخلص ) لربه وحّده ودينَه لله عبده واللهُ اختاره والبعيرُ كثُر مخُّه
ع والسَمْنَ طَبختُه وخلص إليه الشيءُ خُلوصا وصل و ( خَلِص ) العظمُ خَلصا اذا انكسر فلم يُجبَر لكثرة لحمه
ق و ( خصَلْتُ ) القوم خَصْلاً سَبقْتُهم في الرمي وأخصَلتُ قرطَستُ في الرمي مرتين وِلاءً
و ( خسَف ) القمرُ خُسوفاً أظلم والعَينُ ذهب ضوءهُا وعينُ الماء عارت و ( خَسَفتُها ) غزَّرتُها والله تعالى الأرض خَسفاً اغرقها والمكن غَرِق والشىء هُزِل
ع أيضاً نقص والمكان خُسُوفا ذهب في الأرض والله به الأرض غيَّبه فيها فَخسَف هو خُسِف به خسَفتُ

الأرضَ خرقتُها والسقفُ سقط وسامَه الخَسْفَ أي أذلَّه وأيضا ظلمه وبِات الخَسْفَ أي جائعاً
ق و ( أخسَفتُ ) أنبطَتُ بِئر خَسيفاً أي غزيرة وفي الحديث ( أأخسفتَ أم أوشَلْتَ ) والوشُل الماء القليل
و ( خَمَسْتُ ) القوم أخِمسُهم صِرتُ خامسَهم و ( أخمُسُهم أخذتُ خُمُسَ أموالهم والغنيمة كذلك أخذت خُمسَها وقال عدى ان حاتم يذكر سيادتَه رَبَعتُ في الجاهلية وخَمَست ُ في الإسلام يعني أنه رئيس في الوقتين والإبلُ ورَدت خمساً و ( أخمسَ ) القومُ صاروا خمسةً وأيضا خمسينَ وأيضا وردتْ إبلُهم خِمساً
ع والعددَ جعلته خمسةً
ق و ( خَدَم ) خِدمةً معروْف و ( أَخدمتُ ) الجارية أعطيتُها خِداماً وهي الخَلاخِيلُ
ع وأيضاً جاريةً أعطاه
ق و ( أخِدم ) الفرسُ د
ع و ( اَخدَم )

ق أحاط البياضُ بأَرساغ رِجلَيه دون يديه فهو مُخدَم ( ومُخِدم )
ع و ( خَدِمَت ) الشاةُ خَدَماً ابَيضَّت أوظِفتُها والفرسُ كذلك
ق و ( خبَرتُ ) الأرضَ خَبْراً حرَثتُها والرجلَ خُبْراً خَبْراً وخُبرةً امتنتُه وبلوَتُه وخَبرتُ الأمَر وبالأمِر خَبَراً عمته وخبِرة امتحنته و ( أخبرتكُ ) الأمرَ والخبَر أعلمتكه
ع و ( خَبِرت ) الأرضُ خَبَراً فهي خَبِرةٌ وخَبْراءُ إذا كانت ( رِخوةَ الحجارة ذاتَ حَجِرة ( وخبرت ) الطعامَ خَبْراً دسَمتُه و ( خَبُرت ) الناقةُ خُبوراً غَزُر لبنُها والرجلُ صار خبيراً
ق و ( خفرته ) حَفْراً او خُفارة وخَفارة وخِفارة منعتُه وحميته و ( خَفِرت الجاريةُ خَفَراً استحيَت و ( أخفرتُه ) نقضتُ عهدَه وأيضاً بعثتُ معه خفيراً أي مُجيراً

ع وهو من الأضداد ( وقيل خَفَر فلانٌ بفلانٍ وأخفره إذا غَدَر به )
ق و ( خَرَب ) الرجلُ خَرْباً سَرَق الإبلَ وخِرابة أيضا والشيء خَرَبْاً شققته و ( خَرِب ) المكانُ خَراباً صار كذلك والرجل خَرَباً انشقت أُذُنه وأَخْرَبتُ الرجلَ وجدتُه خارباً
و ( خَلَب ) خَلْبا وخِلابة خَدَع والشيءَ خَلْباً قطعه والجلد شَقّه ومنه المْخِلَب و ( خَلبت ) المرأة خَلَباً خرقت في عملها فهي خَلْبَنٌ و ( أخلب ) الماءُ صار فيه الخّلْب وهي الحمأة
و ( خَرَفتُ ) الثمرةَ خَرْفاً جنيتها والقومُ نزلوا حائطهم لاخترافها والخُروف تناول النبات من أماكن مختلفة وبه سمي ومن الكلام أحسنَه انتقاه و ( خَرِف ) الإنسانُ خَرَفاً خَرِم و ( خُرِفنا ) مُطِرنا في الخريف و ( أخرفنا ) صِرنا فيه والناقةُ ولدت في الوقت الذي ضُربت فيه و ( النخلُ حان خِرافه )
ع والرجل وهبتُ له نخلةً و ( خَرَفَ ) النخلَ حفظها وقولهم حديثُ خُرافة هو رجل من عُذرة استهوتْه الجنَّ فكان

يحدث بما رأى فكذّبوه ويروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال ( وخرافُه حقٌّ )
ق و ( خَبلَت ) اليدَ خَبْلاً قطعتها خَبُل الرِجل خَبْلاً اضطرب عقلُه و ( خَبلَه ) الشيطان والحُزن كذلك و ( خَبَل ) الزمان والشىء ( خَبَلاً ) وخَبالاً اضطرب و ( أخبلتُك ) أعرتُك فرساً تغزو عليه أو ناقةَ تحلُبِها
ع وخَلَبَت ) الشيء خَبْلا افسدتُه ومنعتهُ والرجل عقلته وما خَبَلَك عنا أي ماحَبسَك
ق وخَلَطت الشيء بغيره خَلْطاً جمعتُه به و ( خلُط ) في عقله خِلاطاً اضطرب و ( أخلط ) الرجلُ والفحلُ خالط الإناثَ بالجماع
ع والفرسُ قصَّر في جَريه
ق وخَمَل خُمولا خفي ذكره وخُمِلَ الدابة من كلاَل خُمالاً وجَعت قوائمهُ
ع وأيضاً عَرَج
ق وأَخَملتُ الثوبَ جعلتُ له خَملاً والأرض كثُرت

خمائلها وهي الرياض الطيبة ( المشرفة )
و ( خَصَفْت ) النعل خَصْفا أطبقتها بالخَرِزْ بالمخِصَف وهو الأشفى وعلى نفسى ثوباً جمعت بين طرفيه بعودٍ أوخيطٍ والكتيبةَ اكثفتها والناقةُ خِصافاً ألقت ولدها في الشهر التاسع
ع والرجلُ كَذَب
ق و ( خَصِف ) الفرسُ وغُيره خَصَفاً أشبه لونُه لونَ الرَّمادِ والشاةُ ابيضَّتْ خاصِرتُها و ( أخَصفَ ) الماشي وغيرهُ أسرع
ع وبالحاء أيضاً كذلك وقوله تعالى ( يَخْصِفانِ عليهما من وَرَق الجنّةِ ) اى يُلزِقانِ بعضَه ببعضٍ ليستُرا به عَورتَهما
ق و ( خَشَف ) الذئبُ خَشَفاناً أسرع والشيء خَشْفاً تحرك والخَشَفةُ الحركةُ والرجلُ في الأرض خَشوفاً ذهب
ع والماءُ جَمَد و ( خَشَف ) رأسَه بالحجر و ( أخشفه ) فَضَخه والليلةُ أتت بالصَّقيع والرجلُ أسرع كذلك
ق ( خَشِفَ ) البعيرُ خَشَفاً يَبِسِ جِلدُه من الجَرَب وغيُره هُزِل و ( أخشفت ) الظبيةُ كان معها خِشْفٌ

وخَطبتُ ) القومَ وعليهم خُطبةً والمرأةَ خِطبةً و ( خَطُب ) اللونُ خُطبةً وهي حمزةٌ في كُدرةٍ كألوان القَماري وحُمُر الوحشِ
ع والرجلُ خَطابةً صارخَطيباً و ( خَطِبَ ) الشيءُ خَطَباً اخضرَّ والحِمارُ كان على متنه خَطٌ أسودُ
ق و ( أخطَب ) الحنظلُ تخطَّطَ والصيدُ أمكنكَ
و ( خَبَث ) بالمرأة خِبْثةً وخُبثةً فجَربها و ( خَبُثَ ) خُبثاً وخَباثةً صار خبيثاً و ( أخَبثَ ) استصحب أصحاباً خُبثاءَ أو كسَب مالاً خبيثاً ووُلد لهِ مثُله
( ع وأيضاً عَلَم الناسَ الخُبْثَ وأيضا نَسبه اليهم )
ق و ( خَوِصت ) العينُ خوَصاً صَغُرت وغَارتْ والشاةُ ابيضّتْ إحدى عَينيَها واسودّت الأخرى و ( أخوَصَ ) النخلُ نَبتَ خُوصُه وهو وَرَقُه والشجرُ كلُّه والزرعُ كذلك
و ( خَجِل ) خَجَلاً أشِر وبَطر
ع ونَشِط وأيضاً كَسِل ضِذٌّ وأيضاً دَهِش والشيء

فسد ( والرجلُ توانى )
ق وأيضاً استحَيا ويقال إنه سُوء احتمال الغنى أو الفقْر والدابةُ في الطينِ اضطربتْ والوادي كَثُر نَباتُه والثوبُ طال
ع والشىء اتَّسع والرجلُ التبس عليه أمُره فلا يَدري كيفَ المخرجُ منه
ق و ( اختجَلَ ) النباتُ طالَ والتفَّ
ع وخَجِل أيضاً )
ق و ( خَضِم ) الشيءَ خَضْماً
ع و ( خَضَم ) أيضاً
ق أكَل بجميع فَمِه و ( أخضم ) له من العَطاء أكثرَ والماءُ لم يكن عَذْباً و ( أُخضِم ) الرجلُ وُسِّع عليه في رِزقه
ع و ( خَضِم ) أخْصَبَ
ق و ( خَضِل ) الشيءُ خَضَلاً
ع و ( أخضَلَ )
ق ابتَلَّ

ع والشيءُ كان ناعِماً رطْباً
( ق والدُّرَّة صَفَتْ )
ق و ( خَشَع ) خُشوعاً خَفَض صوتَه ورَمى ببصرِه إلى الأرض
ع وأيضاً خَضَع والبلدةُ اَغَّبرتْ وخَراشِى صَدرِه ألقى بُصاقاً لَزِجاً
ق و ( خَزَعَ ) عن أصحابه خَزْعاً تخلَّف وبه سُمّيت خُزاعةُ والوادي قطعه
و ( ختع ) الدليلُ خَتْعاً مهرَ بالدِلالة
ع وعلى القومِ هَجمَ وفي الأرض ذَهَب
ق و ( خَنَع ) إلى المرأةِ خَنْعاً أتاها للفُجورِ لغيرها خُنوعاً ضَرعَ وليَس بأهل أن يُضْرع إليه
ق و ( خَفَع ) خَفْعاً أحرقه الجُوعُ
ع وبالسيف ضربتُه به
ق و ( خبَع ) الصبُى خُبوعاً انقطع نَفَسهً من كثرةِ البُكاء

ع والرجلُ في المكان دخل فيه
ع والشيءَ خبأتُه لغة
ق و ( خَمعَ ) الضَّبُع وكُلُّ ماشٍ خَمْعاً وخُماعاً اشار برجله إلى العَرَج
و ( خَبَس ) من الغنيمة خَبْساً أخذ
ع وأيضاً لمس
ق و ( خَرَش ) الشيءَ خَرْشاً مَزَقه والبعيرَ خَراشا وسَمَه وأيضا بالَحِجِن حرَّكه و ( تخارُش ) الكلابِ والسنانير منه
ع ولِعِياله كَسَب لهم و ( خَرِش ) خَرَشا قلّ نومه
ق و ( خَدشَه ) خَدْشاً مزقه
و ( خَضَب الشىءَ خَضْباً فإذا لم يَذكروا الشيبَ والشَّعَر قالوا خِضاباً وخُضوباً والظليمُ احمرَّت رِجلاهُ وطلْعُ النخل اخضرَّ
ع وقال أبو حاتم ( خَضِبَ ) في الشيبِ وفي النخلِ جميعاً لغة

و ( خَبصَ ) خَبْصاً عَمِل الخبيصَ
ع و ( الإنسانُ ) مات
ق و ( خَزَز ) الأديَم خَزْزاً خَاطَه
و ( خَبزَ ) الشىءَ خَبْزاً ضَرََبه باليدِ ضَرْباً شديداً والإبلَ ساقها سَوقاً شديداً والخُبزَ عَمِله والقومَ أطعمهم الخُبزَ
و ( خَزَم ) الشيءَ خَزْماً شكَّه بخِزامةٍ والبعير جعلها في أنفه وهي حَلْقةٌ من شَعَر
ع و ( الريحُ ) بَرَدت
ق و ( خَمنَ ) الشيءَ خَمْناً قدَّره بالظنّ والذكرُ خمَل
و ( خَنَقَ ) الحلقَ خَنْقاً
ع و ( خَنِقاً )
ق عَصَره
و ( خَسقَت ) الناقةُ بَمنسِمها خَسْقاً أثَّرت والسهمُ من الرميّةِ نَفَذ

و ( خَزَق ) خَزْقاً مثله ويقال أن الخَسْق ما ثبتَ والخَزْق ما نفذ في رَميّة أو غَرَض
ع وأيضاً طعن طعنا خفيفاً بالرمح وأيضاً كَذَب
ق و ( خَذَق ) البازى خَذْقاً ذرق وسائرُ الطير كذلك ( ويقال خذق في جميع الطَير ) والإنسانُ أحدَث
و ( خضَف ) الإنسانُ والبعيرُ خضْفاً ضَرط
ع وخَضِفاً
ع والرجلُ كذَبَ
ق و ( خَتَن ) الصبيَّ خَتْناً والخِتانُ صنيعه
و ( خَفَت ) الكلامُ خُفُوتاً سَكَن والمّيتُ انقطع كلامُه والخُفاتُ موتُ البَغْت منه
ع والمرأة هُزلت فهي خَفُوت و ( خَفتَ ) خَفْتاً و ( خافَتَ ) و ( تخافتَ ) إذا سرَّ منَطقه
ق و ( خَتمتُ ) الكِتابَ وعلى الشيء خَتْماً طبعتُ والعمل فرغتُ منه والزرعَ سقيتُه آخر سقيةٍ عند إدرا كه واللهُ لك بخير جعله آخر عَمَلك وعلى القُلوب اقفلَها فلم تَعِ خَيراً

و ( خَذَله ) حذْلاً خذْلاناً أسلمه واللهُ يَعصِمه والظبيةُ عن القطيع تأخّرت فهو أجمعُ لحسنها لِنفارها
ع و ( أخذلْت ) كذلك ( في جميعها )
ق و ( خَذَف ) خَذْفاً رمى وأكثر ذلك في الرمي بالحجر والدوابُّ خَذَفاناً أسرعَتْ
ع وبها ضَرَط وبنطفته رمى بها
ق و ( خَمشَتَ ) المرأة وجهها خَمْشاً خدشته
( ع و خَمَشت فلاناً قطعت عُضواً منه )
ق و ( خَشَر ) الشيء خَشْراً نفى خُشَارته وهي رديء كل شيء
و ( خَبنَ ) الثوبَ خَبْناً قصره والشيءَ ضمّه وأيضاً ستره
ع والثوبَ خُباناً وخِبانا عطفه وأيضاً خاطه والطعام غّيبه واستعده للشدة و ( أخبن الرجل إذا خبأ في خُبنة سراويله مما يلي البطن و ( أثبن ) إذا خبأ في ثبنته مما يلي الظهر عن ابن الأعرابي )
ق و ( خَبَج ) خَبْجاً ضرط
ع وبالعصا ضرب
ق و ( خَطَم ) البعيرَ شدَّ عليه الخِطام وأيضاً وسَمَه على أنفه

بسمةٍ تسمى الخِطام الرجلَ ضربت أنفَه وهو مَخطِمه
ع و ( خَطِم ) خَطَماً طال أنفُه
ق و ( خَرَت ) الشيءَ خرْتاً وخُرْته شقّه والمرأة وطئها
ع والأرض عرفَها ولم يخفَ عليه شيء منها ومنه اشتقاق الخِرّيت وهو الدليل
ق و ( خَفَضَ ) الشيءَ خَفْضاً ضدُّ رفعه والحرفَ بالإعراب أضجَعه عن النَّصب والجاريةَ خِفاضاً ختنها والعيشُ أخصبَ وبالمكان أقام
ع والصوت غَضَّه والعَيْشُ كان صاحبُه في دَعَة وأي وأيضاً سار سيراً وهوضدُّ الرفع
ق و ( خَمَدت ) النارُ خُموداً ذهب لَهَبُها وَبقى جَمْرها والقوم ماتوا مِيْتَة سخط
و ( خسل ) الشيَء خَسْلاً رَذَله
ع وبالحاء كذلك
ق والمَخسُول والمَرذولُ

ع والمَحسُول
ق واحدٌ
و ( خَبَشَ ) مَعاشَه خَبْشاً جمعه من أماكنَ مُختَلِفَةٍ
و ( خَجفَ ) خَجْفا وخَجيفاً خَفّ وطاش و ( خَصَصَ - 2 ) الشيءَ خَضْنَاً قَطَعه والخَصِين الفَأس منه
و ( خَنَظه خَنْظاً كَربه )
ق و ( خَلَج ) الشيء خَلْجاً جَذبه والخَلِيجَ من النهر أو البحر أخرجه وبالعين أشار وَبالرُّمح طَعَن من جانب وبالعصا ضرب والمرأةَ جامَعَها والعَين والحاجِب تحرّكا والزمانُ فسد و ( خَلَجْته الخَوالِج ) أي شغلته الشَّواغل
ع و ( خَلَجت ) الناقةُ فَطَمَت ولدها والعينُ طارت وحالاً غيرَ حالة بدَّلها
ق و ( خُلِج ) البعيرُ عن شَوله أُخرِج عَنها قبل فُدوره و ( خَلِج ) البَعير خَلَجاً انتقض عَصَبُه والإنسانُ توجَّع من عَمَل أو مَشى

ع و ( الفرس ) اشتدّ جَريُه
ق و ( خَصَره ) خصْراً ضرب خاصِرتَه و ( خُصِر ) وجعته خاصِرتُه و ( خَصِر ) خَصَراً أصابه البرْدُ والشيءُ برد
و ( خَرَص ) خَرصاً كَذَب والثمرةَ حزرها
ع وأيضاً حَدَسَ
ق و ( خَرص ) خَرَصاً أصابه الجوعُ والبردُ
و ( خَزَره ) خَزْراً نظر إليه بلحاظ عينه أي مؤخرها و ( خَزِر ) خَزَراً أقبل لَحظُ عينه على مؤخرها خِلقةً
و ( خَزَل ) الشيء خَزْلاً قطعه و ( خَزل ) البعير خَزَلاً ذهب سَنامُه والإنسانُ خُزْلةً انكسر ظَهره
و ( خَزَن ) الشيءَ خَزْناً وخَزَناً أحْرزَه و ( خَزِن ) اللحم خَزَناً تغير
ع و ( خَزَن ) خَزْناً كذلك
ق و ( خَرج ) خُروجاً ضِد دخَل و ( خَرِج ) النعام خَرَجاً وخُرجَة خالط بياضَه سوادٌ والشاة ابيضَّت خاصرتاها وَرِجلاها فَخَرجاءُ صِفَةٌ لهما

ع و ( العام ) قلّ خِصبُه ومَطَره
ق و ( خَبَط ) الورقَ خَبْطاً نفَضه والشيء كسره والبعيرَ وَسمه تُدعَى الخِباطَ في الوجه والدوابُّ الأرضَ شدّت وَطأها والشيطانُ الإنسانَ صَرَعه والرجل سألته وأيضاً أعطيته
ع وهو من الأضداد
ق والإنسانُ بالأمر وفيه لم يهتدِ للصواب فيه والبعيرُ بيده ضربَ والشيءَ ضربته
ع والإنسانُ نام ولإبله وغَنمِه عَمِل لها خَبيطاً وهو حَوضٌ وأيضاً صار علىغير هُدىً
ق و ( خُبِط ) الإنسانُ صُرِع بِعلَّة
ع و ( أخبطَ ) الرجلُ عن الأمر تركه
ق و ( خَنَث ) الشيءَ خَنْثاً عطفه و ( خَنِث ) خَنَثاً وخِناثَةً
ع وخُنَاثَةً
ق لان وتَعطَّف

و ( خَرَم ) الأنفَ خَرَماً قطعه والسيل الجُرْف أو الجَبلَ كسر منهما والطريق قطعه والريحُ بردت وما خرم عن الطريق أي لم يعدل
ع والخرز أثأيته وما خَرَمت منه شَيئاً أي ما نقصت
ق و ( خَرِمَ ) الأنفُ خَرَما انقطع طَرفه وانشقَّ غُرضُوفه والأذن انقطع أعلاها
ع وأيضاً انشق ثقب الأذن
ق و ( خَنَفَت ) الدابةُ خِنافاً أهَوت بيدها إلى وحشيّها أي جابينهما الأيمن من لينها في السير وأيضاً أمالت عنقها عند مدّه والرجلُ بأنفه لواه عنك تكبُّرا أو كراهة
ع والأترجّ وغيره بالسكين قطعه
ق و ( خَنِفَت ) الناقة خَنَفاً ضربت بيدها من النشاط والصدر والظهر انهضم أحد جانبهما فهو أخنَفَ
ع و ( خَنَف ) البَعير خَنَافاً ضرب بيديه من النشاط وأيضاً لوَى أنفه من الزمام والرجل شمَخ بأنفه من الكبر
ق و ( خَرعَ ) الشيء خَرْعاً شَقَّقه و ( خُزَع ) البعير

خُراعاً جُنّ و ( خَرِع ) خَرَعاً انكسر وضعفت نفسه والجارية لاَنَ جسمُها فهي خَريع
ع والنخلةُ ذهب كَرَبُها والرجل خَراعة مثل الخَلاعة ( والرجل دَهش )
ق و ( خثَّر ) خَتْراً غدر أقبح الغدر و ( خَتِر ) خَتراً كخَدِر
و ( خَشَمه ) خَشْماً كسر خيشومه و ( خَشِم ) خَشَماً اتسع خَيْشُومُه وأيضاً لم يجد رِيحاً
ع والأنف خَشَماً أنتنت رائحته و ( خَشَم ) اللحمُ تغير
ق و ( خَذَع ) الشيء خَذْعاً ( قطعه وخَذَع خَذَعا ) ً مال
و ( خَشَب ) السيفَ خَشْباً صقَله وشَحذَه
ع وأيضاً ابتدأ عملَه وهو من الأضداد
والقِدْحَ نَحتَه والشيء خَلطَه والشِعْر قَاله كما يجيء بلا تنقيح والنَبل لم يُتِمَّ بريَها و ( خَشِبَت ) الجَبهة والمكان

خَشَباً غلظاً وجبهة خشباء
و ( خفَج ) المرأة خَفْجاً بَاضَعها و ( خَفِج ) خَفَجاً اعوجّت رجلُه والبعير أُرعدت رجلاه في المشي
و ( خَمَط ) الكَبْش خَمَطاً شَواه والرجل فار لاشتداد غَضَبه وأنشد
( إذا تخمّط جَبّار ثَنَوه إلى ... ما يَشتَهُون ولا يُثنون أن خَمَطُوا )
و ( خَمِط ) الشيء خَمَطاً طابت ريحه واللبنُ أخذ الريح في رَوبِه والشرابُ حَمِض
و ( خَضَد ) خَضْدا أكل شَيئاً رَطْباً والشوك نزعه من شَجره والبعير عَطَقْه عن صاحبه و ( خَضِد ) الشيءُ خَضَداً لان
ع والرجل وُعِك و ( خَضَدت ) الغُصنَ كسرته
ع و ( خَفدَ ) خَفْداً وخَفدَاناً أسرع في المشي و ( خَفِد ) خَفَداً مثله
ق و ( أَخفدَت ) الناقةُ رَمت بولدها قبل تَمامه
ع و ( خَفَدت ) فهي خَفُود أيضاً كذلك و ( أخفَدَتْ ) إذا أظهرت أنها حَملت ولم يكن بها حَمْل

ق و ( خَدَب ) خَدْباً كذب وبالسيف ضربه والجلد شَقّه وشَجّه خادبة منه والحَيّةُ عضّت و ( خَدِب ) خَدَباً طال والطعنةُ اتسعت
ع والإنسان هَوِج والدرع لاَنَت
ق و ( خَصَمه ) خَصْماً غَلَبه في الخُصُومة وخَصِم خِصاماً فهو خَصيمٌ
ع وخَصيم أيضاً
ق عالم بالحجة
ق و ( خلَع ) الشيءَ خَلْعاً نَزعه عن موضعه والثوب جرده وامرأته خُلعاً افتدى منها أو هي منه والزرعُ خَلاعَة أسفى سنبُله وخَلُع خَلاعةً تَشطَّر
و ( خَلَع ) البُسر خَلْعاً نَضِج وعلى الرجل خِلْعة والغلامُ كبر زُبُّه والبعير لم يقدر على أن يثور ( إذا جلس الرجلُ على غُراب وَرِكه والرُّطَبِ أنْسَبَتْ و ( أخلع ) السنبل صار فيه الحبُّ والشيحُ أَورَق

و ( خَرَق ) الأرضَ بالأسفار خَرْقاً قطعهما والثوبَ شقَّه والكَذِبَ صَنَعه و ( خَرِق ) خَرَقاً تحيَّر والظبُي والطائر عند البَهْت كذلك والإنسانُ لم يُحسِن العملَ وخُروقاً لم يبَرحْ من مكانِه
ع والشاةُ انحرقت أذُنُها والريحُ اشتدَّت
ق و ( خَرُقَ ) خُرْقاً حَمُق ويقال فيه ( خَرِق )
ع والاسم الخُرْق
ومثلُه بمعنى واحد ( خَثَر ) الشيءُ و ( خَثِر ) و ( خَثُر ) خُثورةً ثَخُنَ والنفسُ تهيجت
ع و ( خَثِر ) فلانٌ أقام في الحيّ ولم يخرج إلى المِيْرة
ق و ( خَذُلَت ) الساقُ ( وخَدِلت ) خَدالةً
ع وخَدْلاً وخُدولةً
ق امتلأت فهي خَدْلة

و ( خَشُن ) الشيءُ خُشونة ضد لأنَ
ع و ( خَشِن ) أيضاً
و ( خَزِرَت ) العينُ خَزَراً أحدَّت النظَر
ق و ( خَنِز ) اللحمُ والثمرةُ و ( خَنَز ) خُنوزاً وخَنَزاً عَفِن
و ( خَمَص ) البطنُ و ( خَمِص )
ع و ( خَمُصَ )
ع و ( خُموصةً وخُموصاً وخَماصَةً
ع وخُمْصاً وخَمَصاً
( ق ضَمَر ) والورم كذلك والجُرحُ ذَهب ورَمُه
ع كذلك والرجُل جاع كذلك و ( خَمصَه ) الجُوعُ
( ق وخضَل الشيءُ خَضَلاً ابتلَّ والدُرَّة صَفَت )
ق و ( خَفِشَ ) خَفَشاً ضاقت عيناهُ وفَسَدت جُفونهُ و ( خَرِس ) خَرَساً مُنِع الكلامَ خِلقةً أو عِيّاً

وأيضاً لم يَنْم والكتيبةُ لَم يُسمع لها صوتٌ من وَقار أهلها في الحرْب وقيل التي صَمَتتْ من كثرة الدُروع واللبنُ خثُر والسحابةُ لم يكن فيها رعدٌ ولا برق والجبل لم يُسمع فيه صوت ( صدى )
ق و ( خَزِب ) الجلدُ خَزَباً والضرعُ تورَّما وتَشقَّقا عند النِتاج
ع و ( اللَّحمُ ) كان رَخْصاً ناعِماً
ق و ( خَثِمَ ) فَرجُ المرأة وأنفُ الثورخَثَماً وخُثْمةً عَلُظِا
و ( خَضِر ) الزَّرع خَضَراً أو خُضرة والنَّابُ صار أَخضَر
ع و ( خُضِر ) الرَجلُ و ( اختُضِر ) مات شابّاً وبالحاء كذلك
ق و ( خَوِثت ) المرأة خَوَثاً استرخى بَطْنُها وعَظُم والصدرُ امتلأ
و ( خَمِجَ ) الشيءُ خُمُوجاً تغيَّر لونُه أو طعمُه
ع وأيضاً فَتَر

ق و ( أخْبَت ) لله تواضَع وأيضاً نزل الخَبْتَ وهو المطمئنُّ من الأرض
ع وأيضاً اطمأنَّ وسكن
ق و ( أَخقَنَتِ ) التُركُ ولَّوا أمرَهم جاقان وهو اسم ملكهم
ع و ( أَخْشَم ) اللَحَّم و ( أَشخَم ) أنتَن
و ( خَتَل ) الذّئْبُ الصَّيْد اختفى له والرجُلَ أزَحتُه خَتَلاً
و ( خَزف ) خَزْفاً خَطَر بيده
و ( خَضَن ) خَضْناً صَرف ومنع و ( أَخضَنتُ ) بالرجل أزدَرَيتُ به
و ( خَتَب ) الرجلُ خَتْباً سكن وهَدَأَتْ حركتُه
و ( خَرَد ) من الشمس خُرُوداً اسَتَر منها و ( خَرِدَتْ خَرَداً كذلك ) و ( أَخَرد ) الرجلُ قلَّ كلامُه حياءً و ( خَرُدتِ ) المرأةُ خَرادَةً كَثُر حياؤُها و ( أخَرَد ) سكَت

و ( ختمتُ ) الكتابَ خَتْماً واللهُ بخير والقرآنَ بلغتُ آخره و ( اخْتَمَ ) الكتابُ بلَغ أن يُختَم والكتاب وجدتُه مختوماً
و ( خَدَف ) الشيءَ قطَعَه ) باب الثنائي المضاعف
( خَمّ ) اللحمُ خُموماً وأخمَّ تغيّر بعد طبخه أو شيّه واللبُن تغير كذلك و ( خممَتِ ) البيت خَمّاً كنسته والخُمامة الكُناسة والله القلبَ نقّاه وطهّره
ع والرجلُ الثيابَ خَمّاً أخذها وأيضاً أثنى عليه ثناءً حسناً
ع والشاة حلبها والرجل بكى
ق و ( خُلّ ) الرجل خَلّة و ( خَلَّ ) به افتقر و ( خَلّ ) الجسمُ يَخَلُّ ويَخلّ خَلاّ نقص
ع و هُزِل وأيضاً سَمِن ضد و ( خل ) الجسم أيضا نقص طَعنته والثوب

شككته بالخِلال ولسانَ الفصيل ربطته لتمنعه الرِضاع والموضع نفذه والشيء خَصّ يقال عَمّ الشيءَ وخَلّ و ( أخلَلت ) بك وبالشيء قصرت وبالمكان تركته والقوم رَعَت إبلهم الخُلّة وهي ما حلا من النبات والنخل أساءت الحملَ والأرضُ كثرت خُلّتها وما ( أخَلّك ) إلى هذا أي ما أحوجك إليه من الخَلّة وهي الحاجةُ والرجل افتقر
ع و ( خَلّ ) الرجل أيضاً افتقر ( يَخِلّ ويَخَلّ ) ق - ( خس ) الشيء يخس ( ويخس3 خساسة نقصَ وأيضاً عمّا يُوازنه لم يُعادله والرجلُ نصَيبَه وأخُسُّه خَسّاً نقصتُه و ( أخسَّ ) الرجلُ جاء بخسيسٍ من قولٍ أو فِعْلٍ
ع والرجلَ وجدتُه خسيساً
ق و ( خَتَّ ) الشيءُ خَتّاً نقص و ( أختَّ ) الرجلُ خضع و ( أخَّت ) اللهُ حظَّه مثل أحسَّه
ع والرجلُ استحيا

ق و ( خقَّ ) فرجُ كُلِّ أنثى خَقَيقاً صوَّتَ والأرضُ خقّاً تشقَّقت بكثرة المطر
ع والقارُ خقّاً وخقيقاً غلى
ق و ( أخفّت ) البَكرةُ اتَّسع خَرقُها
و ( خَفَّ ) الشيءُ يَخِفُّ خِفَّةً
ع وخِفّاً وخَفّاً
ق ضدُ ثَقُل والرجلُ طاشَ وإلى الشيء خُفوفاً أسرع والقوم خُفوفاً ارتحلوا
ع وأيضاً قَلُّوا والرجل في الخدمة خِفَةً
ق و ( أخففنا ) صارت دوابُّنا خفيفة والرجلُ رقّت حاله وفي سفره وحضره قلَّ ثِقله وعياله
و ( خَصّ ) الشيءُ خُصوصاً ضد عم ولنفسي اخترته وبالشيء
ع خُصوصيّة وخَصوصية
ق أفردته
ق و ( خَزّ ) الحائط خَزّاً حصَّنه بالشوك

ع والتمر يَخزّ خزراً إذا حُمض
ق و ( خَطَّ ) الكتاب خَطّاً كَتَبه ووجهُ الرجل بدا شَعره والإنسانَ بالسيف قطعه بنصفين والأرضَ بالقَدَم شقَّها وبقرُ الوحش بأظلافها كذلك والمرأةَ وطئها
ع والزاجرُ بإصبعه في الرمل وفي الطعام أكلَ كثيراً وقليلاً ضد
ق و ( خَبّ ) الفرسُ يَخُبّ خَبَباً ( وخَبّاً وخَبيباً ) دون الإسراع والبحرُ والسرابُ اضطربا والنباتُ طال والرجلُ يَخَبّ خبّاً مكَر فهو خَبٌّ
( ع والرجلُ منع ما عنده وأيضاً نزل مكاناً خفيّاً )
و ( خَجَّت ) الرِيح خَجِيجاً التوت في هبوبها وأسرعت ( وصوّتت ( والرجل رمى ببوله
و ( خَرّ ) الشيءُ خُرِوراً سَقَط والإنسانُ مات
ع ومنه حديث حكيم بن حزام ( بايعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أن لا أخرّ إلا قائما ) ً معناه أني لا أموت إلا على

الإسلام ق وعلى الشيء أقام والماءُ
ع يَخِرّ ويَخُرّ
ق خريراً صوَّت والهِرّة في نومها صوَّتت
و ( خَنَّت ) المرأة تخِنّ خَنيناً صوَّتت في بُكائها والرجل ضَحِك ضَحِكا عالياً والصوت يخُنُّ خُنّةً كالغُنّةَ و ( خُنّ ) البعيرُ خُناناً كالسعال واستعير للإنسان إذا كان علّة ومنه أيام الخُنان
ع و ( خَنَنت ) الجُلّة خَناً استخرجت ما فيها و ( خُنّ ) الطائر خُنَاناً وهو داء يأخذه في حلقه
ق و ( خَشّ ) البعير خَشّاً جعل الخِشَاش في أنفه وفي الشيء دخل والشيء في غيره كذلك ورجل مَخِشٌ جريء على الليل
ع والأرضَ شَقّها والأديمَ كذلك والرجلَ طعنه ( وأََخْشَشت ) البعير لغة
ق و ( خَذّ ) الشيءَ ( بالشيءِ ) خَدّاً شقَّه والأرضَ كذلك وفيها

باب المهموز
( خَطِئ ) خِطْأ تَعمّد الذَنْب والسهمُ الهَدَفَ ( خِطْأً وخَطَأً أيضاً بالنصب ) لم يصبه و ( أخَطأ ) أيضاً أصاب الذَنب على غير عَمْدِ هذا الأعم وفي لغة بِمعنى واحد في غير العمْد
ع قال أبو عبيدة ( خَطِئ ) و ( أخَطأ ) بمعنى وقال غيره خَطِئ في الدّين و ( أخَطَأ ) في كل شيء عامداً أو غيره عامد
ق و ( خَجَأ ) المرأةَ خَجْأً باضعها
ع و ( الخَجأ ) الفُحش
ع و ( أخْجَأني ) الرجلُ أكثر عليَّ السُؤالَ فأمَلَّني
ق و ( خَبأَ ) الشيء خَبْأ سِتِره
و ( خَسَأت ) الكلبَ خَسْأ ( فَخَسأ )
ع ( وخَسِئ )
ق زجرته فَبَعُد والبصر خُسُوءاً أَعيا
و ( خَلأت ) الإبلُ خَلاَءً كالحِران في الدوابّ والرجل

خُلُواً لم يبرحْ من مكانه
و ( خَفَأ ) الرجل خَفْأً صرعه
ع وفلانٌ بيته قَوّضَه وألقاه
ق و ( خَذَأ ) له و ( خَذِيَ ) خَذْأً وخَذَأً انقاد و ( خَذَا )
ع و ( خَذِي ) أيضاً لغة بلا همز استرخَى و ( خَذَأه ) بالعصا خَذْءاً ضربه
و ( خَتَأتُ ) الرجل عن الأمر كففتُه
و ( خَرِئ ) خَراءة ( وخَرْءاً ) وخَرءَاً وخُرُوءاً والخُرْءُ أيضاً الاسم وجمعه خُروءٌ باب المعتل
( خلوتُ ) بالشيء خَلْوةً و ( أخليتُ ) لم أخلِط به غيرَه و ( خَلاَ ) له الشيءُ و ( أَخلى ) صار خالياً
ع والشيءُ انفرد كذلك
ق و ( خلا ) من الشهر كذا مضَى والمكانُ خَلاءً

ذهب ساكِنُوه والرجل خَلْواً خدعَتُه
ع و ( خَلوتُ ) إليه اجتمعتُ معه وبه سَخِرتُ ق - ( خَليتُ ) الشيءَ خَلْياً قطعتُه - وللدابةِ جمعت لها الخَلا و ( أخليتُ ) المكانَ وجدتُه خالياً و ( أخلَى ) هو كَثُر فيه الخلا
ع و ( أخليتُ ) أي خلوتُ و ( أخليتُ ) غيري والإبلُ أيضاً وقعتْ في الخُلّة والخَلا وعن الطعام خلوتُ عنه و ( خَلا ) فلان على اللبنِ واللحمِ و ( أخلى ) إذا لم يأكل غيرَها وكِنانةُ تقول أخليتُ و ( خَلت ) الناقةُ خِلأَ خَرَنت ولا يكون إلا في النُّوق خاصّةً و ( خَليتُ ) الفرسَ ألقيتُ الِلجامَ في فيه والقِدرَ جعلت الحَطَب تحتها وأيضاً ألقيتُ فيها اللحمَ و ( خَلاَ ) بالمَكان لَزِمه ولم يفارقه
ق و ( خنا ) الرجلُ والكلامُ خَنْواً و ( خَنِي ) خَنَاً و ( أخنى ) أَفحَشَ
ع و ( أخنى ) عليه الدهرُ أهلكَه

ع و ( عليه ) أفسدتُ والجرادُ كثر بيضُه
ق و ( خَبيتُ ) الخباءَ خَبْياً و ( أخبيتُه ) نصبته و ( خبت ) النارُ خُبواً سَكن لَهبُها وحدّه الناقة كَلَّت و ( أخبيتُ ) الخِباء عَمِلتُه
و ( خَوَت ) النُجومُ خُوِيَّاً وخَيّاً و ( أخْوتْ ) لم يكن عند سُقوطها مَطَرٌ و ( خَوَى ) المكانُ خُويّاً وخَوَاءً خَلاَ
ع و ( خَوِى ) خَوىً أيضاً وكذلك النُجومُ إذا سقَطت
ق و ( خَوِى ) الرأسُ والبطنُ من الدّمِ خَوَىً والمرأةُ بامتناع الطعام عند الولادة
ع و ( خَوَى ) الزّنْدُ و ( أخوى ) لم يُورِد ناراً و ( خَوِى ) خَوىً جاع و ( خَوِى ) البناءُ خَواءً أو خَوياً انهدمَ والمرأةُ خلا جوفها عند الوِلادة أيضاً والنُجومُ مالت للمغيب و ( خَوّت )
ق و ( خَال ) المالَ وعلى الشيء خَوْلاً تعهّده وأصلحه
ع وأيضاً خَفِظه

ق والرجلُ خالاً تَكّبَر ( واختال ) والفرسُ خالاً ظَلَع والشيء خَيْلاً وخِيْلاناً وخَيَلاناً ظننتُه و ( أخال ) السحابُ للمطر
ع و ( خالَ ) و ( أخَيل ) و تخيَّلَ ) و ( أخال )
ق والرجُل للخير والسحاب ظهرت دلائلهما فيهما والناقةُ ظهر اللبنُ في ضَرعِها والشيءُ اشتبه و ( خِيْل ) الرجلُ فهو مَخيل ومَخُولٌ ومَخْيول كثُرت خِيْلانُ جَسدِه و ( أخلت ُ ) السحابَ و ( أخليتُه ) رأيتُه مُحيْلاً للمطر والرجلُ للخير كذلك و ( أخليتُ ) للذئب أقمتُ له خَيالاً يفَزَع منه فلا يَقرَب الدابَّةَ و ( أخولتُك ) الشيءَ ملّكتُكه و ( أُخوِل ) الرجلُ كَثُر أخْوالُه وكَرُمُوا
و ( خَيفَ ) الفرسُ خَيْفاً اختلف لونُ عينيه بُزرقةٍ وسَوادٍ والبعيرُ اتَّسع ثِيلُه والناقةُ عَظُم ضَرعُها و ( أخيَفَ ) الحاجُّ نزلوا خَيْفَ مِنيً وهو مكانُ المسِجد وما حولَهً من مُنْحَدَرِ الجبل و ( أخافوا ) أيضاً و ( خاف ) الشيء خَوفاً
ع و خِيْفةً ومَخافةً

ق حَذِرَه
ع واتَّقاه للِدّين والدُّنيا
ق والله تعالى اتقاَه و ( خفت ) الرجل أخوفه كنت أَخوف منه والشيء علمه وتيقَّنه
ع و ( خاف ) الشيء بمعنى رجاه ضدّ و ( تخَوّف ) الشيء تنقصّه
ق و ( أخاف ) الحاجّ نزلوا خَيف منَى
و ( خام ) خَيماً وخُيوماً جُبن
ع و ( خَمَتُّ ) رجلَّي رفعتهما
ق و ( أخام ) الفرس ثنى سنبك احدَى رجليَه
ع وأخَمت الخَيْمة و ( أخَيمتها عملتها - ) ق و ( خجا ) الفحل الناقةخَجْواً ضربها و ( أخجاني ) الرجل أبرمني واملّني
ع و ( خَجَى ) الشىء خَجىً كثُر ماؤه
ق و ( خطا ) خطواً فتح ما بين قدميه في المشيء والمكان والشيء تجاوزه و ( أخطَى ) مثل أخطأ
ع و ( خَطِىَ ) عنه السوء أي دفع عنه

ق و ( خَفِي ) الشيء خَفاء استتر و ( خَفَيت ) الشيء خَفّيا أظهرته
ع وأيضاً كتمته وهو من الأضداد
ق و ( خَفا ) البَرق خُفُوّاً وخَفْوَاً وخَفْيِاً ( وخُفّياً ) اعترض في جانب السحاب و ( أخفيت ) الشيء سترته وفي نفسك كتمته
ع ( وأيضاً أظهرته ضد ) وقالوا ( أخفيت ) الشيء و ( خَفقَيته ) أظهرتُه و ( خَفَيت ) الشيء و ( أختَفَيتُه ) استخرجتُه ومنه الحديث ( ما لم يختفوا بها بقَلا ) ً وقرئ ( أن الساعة آتية أكاد أخفيها ) أي أُزيلُ عنها خَفاءها أي غِطاءها ( وأُخفيها ) أظهرها ( وخفي بيتَه قوَّضَه )
ق و ( خَوِقَتْ ) الفلاةُ والمكانُ اتَّسعَا فهي خَوْقاء والإبلُ جَرَبَتْ و ( خَاقَ ) المرأةَ خَوْفاً جامعها
و ( خارَ ) الثورُ خَواراً صَاح والرجلُ جَبُن والشيءُ ضَعُف خَورَاً فيهما

والبرْد انكسر
ع و ( خارَ ) الله لكَ في الأمرِ خَيْراً صَنَعه ( والاسمُ الخِيَرةُ ) و ( خِرْتُه ) غلبتُه في المخايَرةِ
ع و ( أخَرْنا ) المطايا إلى مكان كذا إخارةً صَرفناها وطعنَ الحِمار ( فَخَاَةُ ) إذا أصاب خَوْرانه
ق و ( خَوِر ) خَوَراً جَبُن وضَعُف في جسمه
و ( خاض ) الماءَ والباطلَ والكَذِبَ وفيها خَوْضاً تحرك
ع و ( خاض ) فيه السيفُ و ( أخاض ) القومُ خاضت خيلُهم الماء
ق و ( خانت ) العُقاب خَوْتاً وخَواتاً صوّتت بجناحها
ع والرجل أخلف وعده وأيضاً أسنّ و ( خاتت العُقابُ خَيْتاً وخُيوتاً أيضاً )
و ( ختا ) خَتْواً تغير لونه من فَزَع أو مرض والعُقاب انقضّت
ع والرجل كففته عن الأمر

ق والثوب فتلت هدبه ( فهو مَخْتُوّ )
و ( خَظا ) اللحم يَخْظُو خَظْواً وخُظُوَّاً اكتنز
ع و ( خَظِي ) يَخظَى خَظْياً كذلك
و ( خيِطَ ) النِعام خَيَطاً وهو ما فيها من سواد وبياض
ق و ( خَاط ) الثوب خِياطَةً والدرع سردها وفي السير وصله
و ( خاز ) اللحم وغيره خَيْزاً تغير وفسد
و ( خاب ) خَيْبةً حُرِم
ع وخاب خَوْباً افتقر
ق و ( خاسَ ) خَيْساً أنتن والرجل في وعده لم يتمه وغيرَه حبسَه
ع والبيعُ والطعامُ كَسَد وبالعهد نكثَ وبه يخيسُ ويخوسُ غَدَرَ
ق و ( خيَّسه ) أيضاً بالتشديد حبسه
ع و ( خاص ) الشيءُ خَيْصاً قلّ و ( خَوِص )

خوصاً غارت عينُه و ( أخوَص ) النخلُ صارت فيه الخُوصُ والعَرفج تفطر بالورق
ق و ( خَشَتِ ) النخلة خَشواً صارتمرها حَشَفاً و ( خَشى ) الله خَشيةً اتقاه والشيء خافه
ع وأيضاً كَرَهَه وأيضاً علمه
ق و ( خَشَيْتُ ) الرجلَ خَشْياً وخشيْاناً صِرت أخشى منه
( خَزِى ) خِزياً هَلَكَ وهانَ وخَزايَة ً استحيا و ( خَزِيته ) استَحَيْتُ منه
ع والرجلُ وقَعَ في بَليَّةٍ
ق و ( خَزَيتُه ) خَزْياً كَرِهْتُ أن أُخزِيهَ و ( خَزَوتُ ) نفسي خَزْواً كففتُها وصَبَّرتُها على طَاعة الله عزَّ وجلَّ والرجلَ سُسْتُه
( ع والفصيل شققت لِسانَه لئلا يَرضَعَ )
ق و ( خَدا ) خَدْواً وخَدْياً وخَدَياناً أسرعَ وبسَط خَطَوَه

و ( خَثى ) البقرُ خَثْياً ثَلَطَ و ( خَثِيَتْ خَثىً استرخى لحمُها )
و ( خَصى ) الفحلَ الفحلَ خِصاءً قَطَع ذَكَره والبهيمةَ سَلَّ أُنَثيَيْه والصومُ الإنسانَ قَطَعه عن النساءِ و ( خَصِى ) وَجِعَه خُصيْاهُ
ع و ( خَانَ ) خوناً وخيانةً ومخانةً وخائنةً والسيفُ نبا عن ضَريبتهِ و ( أخونتُه ) وجدتُه خائناً
و ( خَاش ) ما في الوِعاء خَيْشاً استخرجَه
ق و ( خَذِيَتْ ) الأُذُنُ خَذَىً استرخت
ع و ( خَذَتْ ) خذواً كذلك باب الثنائي المكرر
( خضخضتُ ) الأرضَ قلبتُها وأثرتُها حتى يَصيَر مكانُها رِخواً إذا وصل الماءُ إليه أنبتَ ووجَأهَ بالخنجرِ ( فخضخض ) بطنَه والسويقَ بالماء حَرَّكه و ( الخضخضةُ ) الصوتُ الذي يكون في بطنِ الفرسِ
و ( خنخن ) في كلامه لم يُبيّنه فهو مُخنخِنٌ في خياشِيمه

قال الشاعر
( خنخنَ لي في قَولِه ساعةً ... )
و ( خَفخفَت ) الضَبُعُ وهو صَوتها
( الخجخجةُ ) سُرعةُ الإناخة وحُلولُ القوم وهى أيضاً الإنقباضُ في موضع يخفى فيه وقال الخليل لو قيل ( خَجخجت ) الريحُ بمعنى خجَّت جاز والريحُ الخَجوجُ التي تلتوى و ( خجخج ) المرأةَ نكحَها
و ( الخَشْخشَةُ ) صوتُ السِلاح وصوتُ اليَنبْتوتْ أيضاً
و ( الخرخرةُ ) صوتُ النَّمِر في نَومه وجَرْي الماء في مَضِيْقٍ واضطراب بطن الرجل مع عظمه
و ( خلخلتُ ) العِظامَ أخذت ما عليها من اللحم وتخَلخَلتْ الجاريةُ لَبِسَت خلخالينِ
و ( الخمخَمةُ ) ضَرْبٌ من الأكل قبيحُ وأن يتكلم الرجل كأنه مخنونٌ تكبّراً

و ( تخبخَبَ ) لحمُ الإنسانِ وغيرِه إذا سمعت له صوتاً من هُزالٍ بعد سِمنَ
و ( الختختةُ ) بالتاء صوتُ من الخياشيم مثل الخنخَنَةِ باب الرُّباعى الصحيح
( الخذلبَةُ ) مشيٌ فيه ضَعفٌ وضرَبَه بالسيف
( فخْذعَبه ) و ( بخْذَعَه ) و ( بذْخَعَه ) أي قطعه
و ( الحْضرَبَةُ ) اضطرابُ الماءِ ماء خُضارِبٌ يموج بعضُه في بعضٍ
و ( الخزلَبةُ ) القطعُ السريعُ
و ( الخَضَعبةُ ) الضَّعفُ
و ( تخَضْلَبَ ) أمُرهُم اختَلَطَ و ( الخطلبة ) كثرةُ الكلام واختلاطُه
و ( ختْرفْتُ ) الشىءَ ضربتُه فقطعتُه بالسيف أعضاءً
و ( خترم ) الرجُلُ سَكَتْ من غيرِ عِىّ ولا فَزَع
و ( خَتْلَعَ ) الرجُلُ بدا قال أبو حاتم قلت لأم الهيثم

ما فعلتْ فُلانة لأعرابية كنتُ أراها مَعَها فقالت خَتْلعَتْ طالعِةً فقلتُ ما خَتلَعتْ قالت ظَهَرت تُرِيد خَرَجتْ إلى البدو
و ( ختلمتُ ) الشيَ أخذتُه في خُفيَةٍ بالتاء
و ( الخثلمة ) بالثاء بثلاث نُقَطٍ الإختِ
و ( خَرفَجَ ) الشيءَ أخذه أخذاً كثيراً
قال الراجز
( خرفَجَ سيَّارُ أبي شُمامه ... )
و ( خُرفِج ) الصبيُّ أُحسِنَ غِذاؤُه و ( تخرفَج ) النبتُ تمَّ وربما سُمِي النَّورُ خرفِيْجاً وخِرفاجاً
و ( الخَدْرَعَةُ ) السُّرْعةُ
و ( خَردَلْتُ ) الطعامَ قطعتُه قِطَعاً وبالذال كذلك
و ( خربقتُ ) الشيَ قطعتُه
و ( خَبْرقْتُه ) كذلك
و ( خَذْعَله ) بالسيفِ و ( خَزْعَلَهُ ) بالزاي قطعه و ( الخذعلةُ ) أيضاً ضَرْبٌ من المشي وكذلك ( الخزْعَلَةُ )

قال الراجز
( متى أُرِدْ شِدَّتَها تُخزْعِل ... )
وناقة بها خَزعالٌ تَنبُثُ التُرابَ إذا مَشَتْ
و ( خَرشَم ) الرجُلُ كَرَّه وَجهَه
و ( الخذلَمةُ ) السُّرعةُ وبالحاء أيضاً كذلك
ومرَّ ( يخُذِرف ) في مِشْيَتِه إذا مرَّ يخطِر وهي مثال الخطرفة
و ( خذربه ) بالسيف قطع أطرافه وبالدال أيضاً كذلك
و ( خَرطَم ) الرجُلُ غَضِبَ و ( خَرطَمه ) بالسيف ضرب خُرطُومَه وهو الأنفُ
و ( الخرشَفَةُ ) الإختِلاطُ والحَرَكَةُ أيضاً وكذلك هي بالحاء
و ( خَطرفَه ) بالسيف ضَرَبه والرجلُ في مِشيته خَطَر وبالظاء أيضاً في المشي لغة
و ( خَبْعَجَ ) الرجُلُ مشى مَشْياً متقارباً وبالنون أيضاً كذلك

قال جاء إلى حِلتها يخبْعِجُ ... )
و ( خثعجَ ) بالثاء كذلك
و ( خَرمَسَ ) الكِتابَ خَلَطه
و ( الخرْمَشةُ ) بالشين المعجمة إفسادُ العمل
و ( الخيْعَرةُ ) و ( الهيعَرةُ ) خِفة وطَيشٌ
و ( الخضْرَعَةُ ) سَماحَةُ البخيل
و ( الختعلةُ ) المشيء البطيءُ
و ( الخَذْرَجَةُ ) الإملاس
و ( الخلبَصَةُ ) الفِرارُ
و ( خَلبَس ) قلبَه فتنه وذهب به
و ( الخبتلة ) الهَوَجُ والإقدامُ
و ( الخزرَبَةُ ) اختلاطُ
الخطْرَبةُ ) الضِيّف الكلامِ وخَطَلُه
و ( الخنزَبة ) الجُرأةُ
والخنطَثةُ ) مشى فيه تبختُر

و ( الخثْعَمةُ ) تلطُّخُ الجَسَدِ بالدم ومنه اشتقاق خَثْعَمَ لأنهم نحروا بَعيراً فتلطَّخوا بدمِه وتحالفُوا
و ( خلصَفَ ) النخلُ خَفَّ حَمله
و ( الخَضرمةُ ) القطع ( والخَلط والخِتان ) وهي اللحنُ أيضاً والخِضْرِمُ الماءُ الكثيرُ وبه سُمي الرجلُ الذي شَهِد الجاهليةَ والإسلامَ مُخضْرَماً كأنه اشتُقَّ في الأمرين ويقال أُذُنٌ مخضرَمةٌ إذا كانت مقطوعةً فكأن هذا الرجلَ انقطع عن الجاهِلية إلى الإسلام ويقال للدّعيّ مُخَضْرَمٌ كأنه مُختَلطٌ النسب والخِضْرِم الكثير العَطيَّة
و ( التخاجُوءُ ) أن يخرجَ مؤخّره إلى ما وراءَه
و ( الخنطَلةُ ) مَشيٌ فيه تبختُر
و ( خنزجَ ) تكبَّر قال الراجز
( فلم ينؤ خنرجَةً وكِبْراً ... )
و ( الخنبصةُ ) الإختلاط
و ( الخندَفَةُ ) مشيٌ سريعٌ مع تقارب الخطوِ وبه سُميت

خِندِفُ أمُّ مدركة وطابخة وقَمعَهَ وهي أيضاً المجيءُ والذَّهاب
و ( الخندلة ) امتلاءُ الجِسم
و ( الخنزرة ) الغِلظ ومنه اشتقَّ الخنزيرُ
و ( خَرمَدَ ) الرجلُ في بيته لم يَبرحْ
و ( خَنْشَلَ ) اضطربَ من الكِبَر وأيضاً أَسَنَّ باب الخماسي والسُّداسيّ
( اخرنْشَم ) الرجُلُ تَكبَّر وتعظَّم وأيضاً تَغيَّر لونُه وذَهبَ لحمُه وبالحاء أيضاً كذلك
و ( اخبَعثَّ ) في مِشيتَه مَشى مشيَةَ الأسد
و ( اخرنطَمَ ) الرَّجُلُ تكبَّر وشَمَخ بأنفِهِ
و ( اخرمَّصَ ) و ( اخرمَّسَ ) و ( اخرمَّشَ ) سَكت والخرمَشَةُ إفسادُ العمل
و ( اخبندَى ) و ( ابخنْدَى ) عَظُم خَلقُه
و ( اخروَّط ) أسْرَعَ
و ( اختتأَ الرجلُ ذَلّ ) َ واختتأتُ له ( خَتلتُه )

و ( خاضَنْتُ ) المرأةَ غَازلتُها
و ( اخبأن ) تقبَّضَ
و ( اخرنَفَقَ ) انقَمَع
و ( اخرنْبَقَ ) مِثلُه وأيضاً سَكتَ
و ( أخضَلَّ ) الشيءُ اخضِلالاً ابتلَّ وكذلك اخضالَّ واخضَانَّ و ( اخضوضَلَ )
و ( اخرَنْفَشَ غضِب )
و ( الخَبْرنَجةُ ) حُسنُ الغِذاء
و ( اخلولَقَ ) السحابُ استوى
الدال على فعَلَ وأَفعَل بمعنىً واحدٍ وغيره من الثُّلاثي الصحيح
( دَمسَ ) الظَّلامُ ودمس دموساً و ( أدَمْسَ ) اشتَدَّ و ( دَمَس ) الشيءَ والكلامَ دَمْساً أخفاه
ع وعليه الأمرَ سَتَره والشيءَ أصلحَه والميَّتَ دَفَنه

ق و ( دَجَنَت ) السماءُ واليومُ دَجْناً ( ودُجُوناً ) و ( أََدْجَنا ) عَلاهُما الدَّجْنُ وهو الغَيمُ والبهائمُ والطيُر دُجوناً ودِجاناً أَلِفَت وأَنِسَت كذلك والشاة لم تمَنَع ضَرعَها سِخالَ غيرِها فهي دَجُونٌ كذلك و ( أدْجَنَ ) المطرُ دام
ع و ( دَجن ) البعيرُ دَجَناً اسودَّ وبالشيءَ لَهج به والدُّجْنَةُ قَبيحَةٌ في الإبل و ( دَجِنَ ) بالمكان دُجوناً و ( أدْجَنَ ) أقام و ( أدجَنَ الزرعُ ) اشَتد حَبُّه
ق و ( دَلَع ) لسِانَه دَلْعاً و ( أدلْعَه ) فَدَلَع هُو أى اخرجَه فَخَرَجَ
و ( دمَلتُ ) الأرض دَمْلا و ( أَدملتُها ) أصلحتها بالتنزبيل و ( دَمَل ) الدواءُ المريضَ أصلحه كذلك ومنه ( مُداملة ) الإِخوانِ استصلاحهم كذلك
و ( دَمَنت ) الأرضَ دمنْاً و ( أدمَنتُها ) ودَمَّنتها زَبَّلتها
ق و ( دَمنت ) عليه دَمْنةً حقدت

ع والماء وقع فيه الدَمْن دَمَناً و ( أَدمَن ) كذلك
ق و ( أدمنت ) الشىء لَزِمته
ق و ( دَبَر ) النهارُ والليل دَبراً و ( أدبَر ) ولَّى
ع والريح كذلك
ق و ( دَبَرت ) الشىء دَبْراً ( ودُبُورا ) تَتبَعتُه والكَتابَ كتبتُه والسهمُ الغَرَضَ جاوزَه والدَبْرة الهزيمَةُ ومنه القومُ دباَرا هَلَكُوا والريحُ دُبُورا هَبَّت دَبُوراً و ( دَبَرني ) فلانٌ خَلَّفَنى
ع والحديث حَدَّثْت به عن الرجل بعد مَوتِه وبالشىء ذهب به والرجل كَبِر
ق و ( دَبَر ) الدّابّة دَبْرا معروف و ( دُبرَ ) القومُ أصابتهم ريحُ الدَّبوُر فآدتهم و ( أَدبَر ) الرجل والأمرُ ظهر الفساد فيهما والقَومُ صَاروا في رِيح الدَّبور والإنسانُ ركب دَابَّةَ دَبِرَةً
و ( دَحَنت ) النارُ دُخاناً ودُخُوناً و ( أَدخَنت ) ارتفع دُخانها

و ( دَخَن ) الدخان والغُبار دُخوناً إرتَفعَا و ( دَخَناً ) دخناها ج دخانهما والطعام أخذه الدُّخان و ( دَخِن ) البيت والثوب
ع والدَّابَةُ دَخْنَةً صارت ألوانها كَدِرَة في سَواد
ع و ( دَخَن ) الخَلْقُ فَسَد والكَبش كَدِر لَونه إلى السواد وقولهم ( هُدْنَة عَلى دَخَن ) أي سكون لعلمة
ق و ( دَسَمْتُ ) القَارورة دَسْماً و ( أدسَمْتُهأ ) سَددَتها بالدِسام والأذن عن سَمَاع ما لا ُيحسن كذلك والجُرح بما يَسدّه كذلك و ( ذَسِم ) الشيء دَسَماً رَمى به و ( دَسَم ) الشيء دَسَماً تودَّك
ع و ( دَسَم ) المرأةَ و ( دَمَسَها ) دَسَماً ودَمَساً جامعها والأثر مثل طَسَمَ و ( دَسَمَ ) اللونُ دَسْمَةً عَلَته غُبرة في سَواد
ق و ( دَحَضَ ) الله حجته دَحْضاًقليلة
و ( أَدْحَضِها ) الأعم ( فَدَحِضَت هي )
ع و ( دَحَضتْ ) رِجلُه زَلَقَت ( والشمسُ ) عن كبَد السماء زَالتْ و ( أدْحَضَت ) الناقَةُ أزْلَقَتْ

ق و ( دَهِس ) المكانُ دَهَساً و ( أدْهَسَ ) كثر فيه الدَّهاسُ وهو الرمْلَ
و ( دَنِفَ ) دَنفَاً و ( أدنَفَ ) و ( أُدِنْفَ ) أيضاً أضناه المَرضُ ( أو الهَوى )
ع و ( دَنِفَت ) الشمسُ و ( أدْنَفَتْ ) تَهيَّأتْ للمغِيب
ق و ( دَلَجَ ) المستَقى دَلْجاً مَشى بالدلوِ من البئرِ الى الحوض و ( أَدلَجَ ) الرجلُ سار من أوَّلِ الليل ع - ( ادَّلج ) سار من آخره
ق و ( دَمَجت ) الأرنب دُموجاً أسرعت والليلُ أظلم وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( والمسلمونَ في إسلامٍ دَامجٍ ) أي قد البَسهم وغَشِيْهمُ و ( دمَجً ) أمرُهم صَلَح ما بينهم
ع والشىءُ دخل في الشىء واستحكمَ فيه
ق و ( أدْمَجتُ ) الأمرَ أحكمتُه والفرسُ أضمرتُه وكل مفتول كذلك و ( أُدمِجَ ) الفرسَ شُدَّ خَلْقُه
ع والشىءَ لفَقْتُه في ثوبٍ
و ( دَمقتُ ) الفمَ دَمْقاً كسرتُه و ( أدمقتُ )

الشىءَ أدخلتُه
و ( دهَقتُ ) الرجلَ دَهْقاً أتعبتُه والدابةَ كذلك
ع ومن المال دهَقةً أعطيته ودَهقاً غمزته غمزاً شديداً والشيءَ كسرتُه والماءَ صببته ( والكأس ملأتُها وأيضاً قطعته ) وأيضاً عذَّبتُه ق - و ( أدْهَقْتُ ) الكأسَ مَلأتُها والماءَ افرغُته إفراغا شديدا
ق و ( دخستُ ) الشىءَ دَخْساً دسسته و ( أدخَسَ ) البعيرُ أمتلاءَ عَظْمُه مُخَّاً و ( دَخَست ) الجارية و ( دَخَصتْ ) دخوساً ودُخوصاً امتلأتْ لَحماً
ع و ( دَخَسَ ) الفَرَسُ دَخْساً أصابَه دَاءٌ في مشاشِ حافِرِه والرجلُ اكتنَز لحمه
ق و ( دغَلَ ) في الرِيَبةِ دَغْلاً دَخَل و ( أدغَلَ ) الأمرَ أفسده
ع و ( الأرض ) التَفَّ شجرها والرجل فسد قلبه كذلك

و ( دَغل ) لغة
ق و ( دَرَج ) الشيءُ مات والشيخُ والصبىُّ دَرْجاً ودَرَجاناً قصرت خُطاهُما والريحُ والثوبُ جَرا ذَيلهُما
ع والرجل لم يخَلِف نَسْلا
ق و ( أَدرَجْت ) الكتاب والثوبَ طَوَيتهُما
ع و ( دَرجت ) فيهما لغة
ق و ( أَدرَجَت ) النَّاقة جاَوَزت السنة ولم تضع
ع و ( درَجت ) أيضاً كذلك
ق و ( دَهَرهم ) المكروه دَهَراً نزل بهم و ( أَدهَر ) الشيء أتى عليه دَهْر أي زمان
( دَمَغ ) الحَقُّ الباطَلَ دَمْغاً أبطله والرجل قهرتَه والشجَّة بلغت دِماغَه و ( أَدمَغ ) الطعام والشراب أبتلعه
ع و ( دَلَث ) الشَيْخ مثل دَلَف و ( أدلث ) القطيفة غطى بها رأسَه وسائرَ بَدنه
ق و ( دَلَصَت ) الدِرْع دَلاصَة لانت فهى دِلاص والشيءُ بَرَق فهو دَلِيص

ع والإبلُ ( دلِصت ) دَلَصاً سَمِنت فتساقَطَ وبَرَهُا
ق و ( أدلَصت ) الحاملُ الجنينَ ألقَتْه
ع و ( دَلَصت ) الدِرعُ دَليصاً بَرَقَت والمرأةُ جبينَها نتفَت عنه الشَّعرَ
ق و ( دَغَمْت ) الإنْفَ دَغْماً هَشمتُه و ( دَغِمَ ) الحَرُّ والبردُ دُغوماً ودَغَماً
ع و ( أدْغَما )
ق وغَشْىِ كلّ واحدٍ منهما في وقته و ( دَغِم ) الأنفُ دُغْمَةً من الإنسانِ وغيره اسودَّ
ع والانسانُ تكلمَّ من قِبَلِ أنفِهِ ( والرجُلُ دَغماً قهرتُه
ق ) و ( أدغمتُ ) الحرفَ في الحرفِ والّلجِامَ في فَم الدابّة أدخلتُه والطعامَ ابتعلتُه
و ( دَرَم ) الماشي دَرْماً ) ودَرَماناً أسرع و ( دَرِم ) الكعب دَرَما استوى والحاجبُ عظُمَ والعظمُ غطَّاه اللحمُ

والشحمُ و ( أدرمت ) الغنمُ والإبلُ للإجذاع سَقَطت رواضعُها
ع و ( دَرَمْت أيضاً ) و ( دَرَمَت ) الدابُّة دَرَماناً دَبَّت دبيباً و ( دَرِمَت ) دَرَماً كذلك و ( دَرم ) الماشى دَرَماً اسرَع و ( دَرَم ) والدرع لانت والعُرقوبُ عَظُمت إبرتُه وأيضاً واراه اللحُم وأسنانُ الرجل تحاتَّتْ
ق و ( دَهَنْت ) الشيءَ دَهْناً بللتُه والمطرُ الأرضَ كذلك وبالعصا ضربتُه بهاو ( دَهُنَت ) الناقةُ و ( دَهِنت ) دِهاناً ودَهَانَةَ قلَّ لبنُها و ( أدهنُت ) في الأمر لنِت
ع وأيضاً غَشَشْتُ
ق و ( دَرن ) الجسم وغيُره دَرَناً وَسِخ
ع ( وأدْرَنَ ) أيضاً
ق و ( أدرَنَت ) الأرضُ كثر دَرينُها وهو حُطامُها والإبلُ أكلت الدَرينَ
وّ ( دَقِع ) الشيءُ دَقَعاً والرجلُ لَصِق بالتُراب ذُلاَّ وخُضوعاً والدقعاءُ الأرضُ و ( أدقَع ) الرجلُ افَتقَر و ( أدقعه ) الفَقُر

ع ويقال شتمه وأيضاً مال إلى الأمور الدنية و ( دقع ) مثلُه و ( دقَع ) البعيرُ و ( أدْفَع ) هَزُل
ق و ( دَمِث ) الرجلُ دَماثَةً ) لانَ خُلُقه وحَسُن والأرض سَهُلت و ( أدمثنا ) نزلنا الدِّماثَ وهي السُّهول جمع دَمَث
و ( دَرِبَ ) بالشيء دَرابة ودُرْبَةً اعتادَه ولَزِمه و ( أدربَ ) المسلمون في غزوهم جاوز والدَرْبَ إلى العدو
ع و ( دَرَب ) بالمكان دُروباً لزمه
و ( دَرِعت ) الخيل والشاء دَرَعاً اسودَّت رُؤؤسها وابيضَ سائرها ومنه قيل لثلاث من الشهر اللائي يَلين البِيْض دُرَع وكان القياس دُرْعاً و ( أدْرَع ) الشهر اسودّ أوله
ق و ( دَهِس ) الرملُ والعنزُ دُهْسَة ضرب لونها إلى السواد و ( أَدهَسْنا ) نزلنا الدَّهاس
و ( دَلَحت ) السحابة دَلْحاً ودُلُوحاً والدابَّة بالحِمْل

نهضت ثقيلاً
و ( دَخَض ) السَّبُع دَخْضاً سلَح
و ( دَلَكت ) الشمسُ دُلوكاً مالت عن وَسَط السماء وأيضاً غابت والنجومُ مثله والسُّنبُل انفرك قِشْره عن حَبّه والشيء صَقَلتُه دَلْكاً فيهما والرجل عقبيه للأمر تهيأ له والدهر جرّذَه وجَرَّبه
ع وبالعصا ضَرَبه
( ق ودَحَضَت الشَّمسُ دَحْضاً مالت عن بَطن السماء والرجل زَلِق والحجَّة بَطلت )
ق و ( دَحَم ) دَحْماً دَفَع في مُباضَعةٍ أو سِفاد
و ( دَمَكت ) الأرْنَبُ دُموكاً والبَكَرَةُ التي يُستَقى بها أسْرَعا
ع والرجل طَحَن والشيءُ صار أملسَ
و ( دَحَس ) بين القوم دَحْساً أفسد وعليهم مِثلُه وفي الأمر طَلَب خَفّي عَلمه ويَده في الشيء أدخَلَها ( والإناء ملأَه )

ق و ( دَفَع ) الله المكروه دَفْعاً أزاله والدواءُ الداءَ كذلك والشيءَ أزلتَه وايضاً بَرِئت به والقومُ جاؤا بمرَّة ومن الإناء دُفْعةً صبتهُ بمرَّة وإلى الشيء بلغتُه والوادي انصبَّ في غيره
ع والشاةُ أضرَعَت
ق و ( دَفَعنا ) إلى فُلانٍ وإلى الشيء انتهينا إليه
و ( دَعَم ) البُنيانَ دَعْماً رَفَدَه بدعامةٍ
ع والمرأةَ نَكَحَها
و ( دَبغَ ) الجِلْد دَبْغاً
و ( دَرَهَ ) لقومِه دَرْهاً دَفَع عنهم بلسانه ويَدِهِ ويقال إن الهاء فيه مُبدَلةٌ من هَمْزَةٍ
و ( دَلَقَ ) السيفُ من غِمدِه ) دَلْقاً ودُلوقاً خَرَجَ وكلُّ شيء خَرَج سَريعاً والسيلُ جاء بمرَّة والغارةَ دَفَعناها عليهم
ع والبابَ فَتَحه والسيفَ أزلقتُه من غِمده و ( أدْلَق ) الرجلُ خَرَجَ عن مالِه و ( دَلِقَت ) الناقةُ دَلَقاً

تكسَّرت أسنانُها من الكِبَر
ق و ( دَقَم الفمَ دَقْماً ) كَسَرَه والشيءَ دفعه
ع و ( أدقَمه ) ( كذلك والإبلُ رعَتْ بأسفل أسنانها ) و ( دَقِم ) الفمُ دَقماً تكسَّرت أسَنانُه من أُصولها
ق و ( دَثَر ) الشيءُ دُخورَاً دَرَس والسيفُ والشيءُ أيضاً قَدُم
و ( دَخَر ) الشيءُ ذُخْزراً صَغُر وذَلَّ
ع و ( دَخِر ) دَخْراً كذلك
ق و ( دَحَقه ) دَحْقاً باعَده والرَحمُ الماءَ دفعته وأيضاً خرجت به عند الوِلادة
( ع وأَدحَقه أيضاً باعَدْ )
ق و ( دجَل ) البَعيرَ دَجْلاً طلاه بالقَطِران طَلْياً كَثيفاً ومنه الدَجَّال لأنه يستر الحَقَّ بباطله
ع وأيضاً ضرب في الأرض وطافَها وأيضاً لبَّس وموَّه والدجَّال مشتق منهما والشيءُ ثبت ويقال ( دَجَل ) بالمكان و ( دَجَن ) أي أقام

ق و ( دَجَم ) الليلُ دُجْمَة ودَجَماً أظلم
ع و ( دَجِم ) و ( دُجِم ) دَجْماً ودَجْماً حَزِن
و ( دَفَسَ ) في البلاد دُفوساً تغيّب فيها
ق و ( دَمَر ) القومُ دَمَاراً هَلَكوا و عليهم دُموراً دَخلت بلا إذن
و ( دَلَف ) القَومُ إلى القَوم في الحرب دُلوفاً نَهَضوا وأيضاً تَقدّموا والشيخ دَلِيْفاً أسرع مِشيَةَ الكِبَر
ع والسهمُ لم يَبلُغ الهَدَف وبالحِمْل الثَّقِيل دلح
ق و ( دَفَنَ ) الميِّتَ الشيء دَفْناً سَتَرهُ والريحُ الشيءَ مثله
ع و ( أدْفَنَت ) الناقَةُ فهي دَفُونٌ إذا بَرَكَتْ وَسَط الإبِل
ق و ( دَبَلَتْه ) الدُّبيلُة دَبْلاً دَهتُه الداهِيَةُ والأرضَ دُبولاً أصلَحَها بالزِبل
ع والشيء دَبْلاً جَمَعه

ق و ( دَغَر ) على القومِ دَغْراً وعلى الشيء اقتَحم وسَلَبَ وقال عليُّ عليه السلام لا قَطَعَ في الدّغْرةِ وهي كالخُلْسةِ والمرأةُ الصبيَّ رَفَعت لَهَاتَه بإصبِعها ونُهِي عنه
ع و ( دَغَر ) الحَمَلُ الشاةَ إذا دخل تحتَها فَرضِعَها
ق و ( دسر ) الشيء دَسْراً دَفَعه والمرأةَ باضعها وبالرّمح طَعَن والسفينةُ بالدّسِارِ سَمَّرها أو شدَّها بخيط ليْفٍ ولسفينةُ الماءَ دَفَعتْه والبحرُ العَنبَر مثله
ع وأيضاً نَطَحَ
ق و ( دَسَق ) الحوضُ دَسْقاً امتلأ
ع و ( دَسِق ) دَسَقاً كذلك
ق و ( دَرَس ) الكتابَ دَرْساً ودِرَاسة أقبل عليه ليحفظه والشيءُ دُرُوساً ذهب أثره والمرأة حاضت والبعير جَرب و ( دَرَس ) الشيء غَيَره غَيَّره والبقر الزرع مثله
ع والمرأةَ جامعها والثوب أخلق و ( أدْرَس ) القوم جَرِبَت إبلهم

ق و ( دَعَس ) بالرُمح دَعْساً طَعَن والدَّوابُّ الأرضَ أَثّرت لشدَّة الوطء فيها
ع والوعاء حَشاه والمرأةَ جامعها
ق و ( دَسَع ) الحجر دَسعْا رّمَى به والبعَير و ( بجِرتَّه ) رَمَى بها بمرّة والرَّجل بالعَطاء كذلك ومنه ضخَم الدسيعة
ع والرجل قاء والشيءُ أمتلأ
ق و ( دَعقَت ) الدَّوابُّ في الأرض دَعْقاً أثَّرت فيها بشدةً وطئِها والغارة دفعتها
ع والرجل أَجهزت عليه و ( أَدعَق ) أيضاً اشتَّد ودَفَع قال لبيد
( ولا يهُمُّون بادعاق الشَّلَلَ ... )
وقيل لا يقال أدعَق وإنما قال لبيد ( باد عاق الشلل ) جمع دَعْقٍ وليس بمصدر والمعنى لا ينفّرون إبلهم إذا فزعوا ولكن يقاتلون دونها لعزّهم
ق و ( دلَظه ) دَلظْاً دَفعه وأيضاً ضرب صدره
ع والمرأةَ جامعها

ق و ( دحَصَه ) دَحْصَا دَفعه ( فَدحِص ) أي سقط والماشى أسرع والشاة برجلها حرَّكتها عند الذَبح وكذلك الانسان عند الموت
و ( دَجَر ) الشىءُ دَحْراً بَعُد ودُحوراً أبعدته
ع والأديم دَلكَه
ق و ( دَكمَه ) دَكْما دفع في صدره
و ( دَعَك ) الأديَم والثوب دَعْكاً ليّنه بِلباس أو غيره وخصمَه عركه والشىء في التراب مَرّغَه
ع والرجل حَمُق و ( دَعك ) الرجل دَعْكاً مَحِك
و ( دَقِر ) المكانَ دَقَراً صارت فيه رياض والنباتَ كثُر ومن الطعام امتلأ
ق و ( دَلخَ ) دَلخْاً أخصب عيشُه
ع و ( دَلِخَت ) الإبل دَلَخاً ودَلَخانَاً سمِنَت
ق و ( دَعَثَ ) بالرجْل الأرضَ دَعْثاً ضربها به وبالثاء

ع و ( دَعَتَه ) دَعْتا ) بالتاء دفعه دفعاً عنيفاً
ق و ( دُعِثَ ) هو بَدأ به المرضُ
و ( دمَصَت ) الحامل بَولدها ألقته و ( دَمِصَ ) الحاجب دمَصْاً رقّ آخره وكثُفَ أوّلهُ
ع وَالرأسُ رقّ شَعَره
ق و ( دَمَعَت ) العين و ( دَمِعت دَمْعاً ) ودَمَعاً جرى ماؤها والشجّة جرى دمها و ( دَمَعْتُ ) البعير كوَيته في مجرى الدَمعْ وتُسمّى السمة الدُّمُع
ع و ( أَدَمعَت ) الاناء مَلأتُه و ( دمِعَت ) المرأة فهى دَمعَة كانت سَريعَة الدَّمْعة
ق و ( دَفَره ) دَفْراً دَفَع في صدره و ( دَفِر ) دَفَراً أنتن
( ع ودَفِرت الأظفار دُفُوراً صارفيها الوَسَخ )
ق و ( دَخَل ) المكانَ والشيءَ دُخُولاً و ( دُخِل ) الشيءُ والرجلُ دَخَلاً دَخْلاً صار فيهما عَيْبٌ

ع والشيء هُزِل
ق والطعام صار فيه السوسُ
ع و ( دَخِل ) الأمر دَخَلاً فَسد وقوله تعالى و ( تتّخذوا أيمانَكم دَخَلاً بَينَكّم ) أي مَكْراً وخَدِيعَة
ق و ( دحَل ) الأرضَ دَحْلاً حَفَر فيها حُفَرا ضَيّقَة الأعالي واسِعَة الأسافل والبئر تَلَجّفت من أسفَلِها
ع والشيء دَخَل والرَّجُلُ فرّ
ق و ( دَحِلَ ) دَحَلاً عظُمَ بَطنُه وأيضاً خَبُثَ
( ع وَالشيء اشتَدّ وأيضاً سمِن وأيضاً خَدَع )
ق و ( دَهَم ) القَومُ دَهْماً جَاؤا بِمَرّة و ( دَهِم ) الأمر دَهَماً نزل
ع و ( دَهمَ ) البَعيرُ والفَرس اشتَدَّت دُرقتُهما و ( دَهِمَتهم ) الخيل و ( دَهَمتْهم ) أيضاً لغة
ق و ( دفَق ) الماءُ دَفقاً ودُفوقاً إِنصبَّ والدابة

أسرعت و ( دَفَقْتُهما ) دَفعتهما و ( دَفِق ) الفَمُ دَفَقاً انصبّت أسنانه إلى قُدّام فهو أدفق
ع والبعير تباعد مِرْفَقه عن جَنبه وهو مدح
ق و ( دَهِشَ ) دَهَشَاً و ( دُهِشَ ) حَار فهو دَهِشٌ مدهوش
و ( دَكع ) البعيرُ دَكَعاً و ( دُكِعَ ) البعيرُ دُكاعاً سَعَل والفرسُ وَجِعه صدرُه
و ( دكُن ) الشيء دُكْنةً خالط غبرتَه سوادٌ كلون الخزّ
ع و ( دَكِن ) الشيءُ دَكَناً أيضاً صارت فيه غُبرةٌ كَدِرة و ( دَكَنت ) المِتاعَ دَكْناً نَضدَتُ بعضُه على بعضٍ ومنه اشتقاقُ الدُّكَّان
ق و ( دَعِجت ) العينُ دَعَجاً ودُعْجةً اسودَّ سوادُها والليلُ قبل الصباح كذلك والرجلُ اسوَدَّ
و ( دَنِسَ ) الخُلُقُ والشيءُ دَنَساً تلطّخ بمكروه أو وَسَخ

والمروءةُ كذلك
و ( دُبِس ) الشعرُ دُبسةً أُشرِبَت حمرتُه سواداً
ع و ( أدبَست ) الأرضُ أول ما يُرى فيها سوادٌ
و ( دَلَست ) الإبلُ دَلْساً رَعَت و ( دَلِست ) الأرضُ دَلَساً اخضرَّت والليلُ أظلم و ( أدلَست ) غطَّاها النباتُ و ( دَلَّس ) في السِلعة كَتم عَيَبَهَا وداَلسَ خَادَع
ق و ( دَلِم ) الرجل دَلَماً طال واسودّ
و ( دَقِى ) الفَصيل دَقىً بَشِم من شرب اللبن
و ( دَعِبَ ) دُعابَة مَزَح
ع و ( دَعَب ) أيضاً كذلك والمرأةَ دُعْباً نكَحها
ق و ( دَلِه ) دَلَهاً ذَهب عَقْلُه من عِشق أو غَمّ
ع و ( دُلِه ) دَلْهاً كَذَلك
ق وعن الشيءَ سَلَبوت عنه
ع و ( دلَه ) دَلْهاً ودُلُوهاً ذَهب عَقْله أيضاً والناقة

عن ولدها كذلك
ق و ( دَجِر ) دَجَراً حار في أمره وعَملِه وأيضاً أَشِر وَنَشط والإبل والدواب كذلك ( والرجل نَسِي )
ق و ( دَعِر ) دَعارة خَبُث والعُود كثر دُخانُه والزَنْد لم يُورِ
و ( دَحَن ) دَحَناً عَظُمَ بطنه وأيضاً خَبُث
و ( دَوِىَ ) دَوَىً عرض له داء باطِن والأرض كَثُرت أدوُاؤُها وبَؤُها
ق و ( الرجل ) حَقِدَ فَهو دَوٍ
و ( دَمِه ) الحرَّ دمَهاً اشتدّ والرجلُ بحرّ الشمس إشتدّ عليه
ع و ( دَمَهَتْه ) الشمسُ دَمَهاً أيضاً كذلك
و ( ذَمِه ) و ( زَمِه ) بالذال والزاي أيضاً كذلك
ق و ( دَمِيَ ) الجُرح دَمْياً ودَمىً سال دمُه ( والأرنب حاضت )

و ( دَنع ) دَنَعاً حَمُق وفَسُلَ
ع وأيضاً خَبُث
ع و ( دَنَع دَنَعاً ودُنُوعاً ) خَضَع
ق و ( أَدرَك ) الشيء فَنِئ وأيضاً بَلَغ وقته والثِمار طابت والجارية بلغت الحُلُم والشيء لحِقتُه والدَّلوَ شددت الدَرَك فيها وهو الحبل الذي يَصُون الحَبل الكبير من الماء والشيء فات قال الله تعالى ( لا الشمسُ ينبغي لها أن تُدرِكَ القمر ) أي تفوته ضد
ق و ( أَدقَل ) النخل صار تمره دقَلاً وهو ثمر الدَّوم
و ( أَدعصَه ) الحرَّ قَتَلَه وبالرمية أقعصته
ع و ( دَعَصت ) الأرض دَعَصَاً سَهُلت
ق و ( دَحَجه ) دَحَجاً عَرَكه ( كما يَعرَك الأديم ) وبالذال أيضاً كذلك
و ( دَهَث ) الشيءَ دَهْثاً إذا وطئه وَطْأَشديداً
ع والرجل غيره دفعه

( دَبَج ) الغيثُ الأرضَ دَنْجاً روَّضَها ( وهو مأخوذ من الديباج وأصله فارسي معرَّب )
و ( دَحَبتُ ) الرجل دَحْباً دفعتُه والمرأةَ جامعتها الاسم الدَّخاب
ع و ( دَكَلْت ) الطينَ دَكْلاً جمعتَه بيدك لتُطيّن أو تَبْنِى والقِطعَة منه دَكْلَة و ( دَكِل ) بالشيء دَكَلاً لزِق به
و ( دَغَف ) الشيءَ دَغْفاً أَخذه أخذأ كثيراً
و ( دَهَكَه ) دَهْكاً سَحَقه
و ( دَعَزَ ) المرأةَ دَعْزاً جامعها
و ( دَعَظَها ) دَعْظاً مثله
و ( دَهَفْت ) الشيء دَهْفاً أخذته أخذاً شديداً
و ( أَدهَفته ) و ( أَدَّهَفْتُه ) كذلك و ( دَهَف ) الشيء و ( دَهِف ) دُهوفاً قَرُب من الموت
و ( دَفِط ) دَفَطاً غضِب

و ( دُقِست ) الأرضُ دَقْساً أكل الجراد نباتها
و ( دَهَع ) الراعِي بُعنوقِه دَهْماً زَجَرها و ( دَهْدَع ) بها أيضاً كذلك
و ( دَوشَت ) العين دوَشاً ضُعف بصرها مع ضيقها
و ( دَجَلَ ) دَجَلاً كذب ومنه الدجَّال و ( دجَّل ) الشيءمَّوهه وطلاه ومنه الدَّجَّال لتمويهه
و ( دُبِشَت ) الأرضُ دَبْشاً أكل الجراد نبتها و ( دبَشَها ) الجرادُ قشرها
و ( دَثَن ) الطائر دَثْناً و ( دَثَّن ) اتخذ عُشّاً في شجرة
و ( دَغَش ) دَغْشاً هجَم
و ( دَجَم ) دَجْماً و ( دَحَم ) دَحْماً و ( دَخَم ) دَخْما دفع في مباضعة و ( دَجِم ) دَجَماً حزِن
و ( درد ) ( دَرَداً فسدت أسنانه وتكسَّرت
و ( دَثَع ) دَثْعاً وَطِئ
و ( دَغِصَت ) الإبلَ دَغَصاً وهو داء والرجُلُ أمتَلأ

من الطعام
و دَمَح ) الرَجُل و ( دَمَّح ) طَأطَأ ظَهْرَه
و ( دَخِشَ ) دَخَشاً إمتَلأ لحْماً
و ( دكَستُ ) الشيءَ دَكساً حَشوتُه و ( دُكِسَ ) دُكاساً تعس
و ( دَنّخَ ) الرجلُ دَنْخاً و ( دَنَّخَ ) خَضَع والرجل افحشَ
و ( دكَم ) الشيءَ دَكْماً جعل بعضَه على بعضٍ
و ( دَبَخ ) و ( دبّخَ ) لم يَبرحْ من مَنزِله
و ( دبَقتُ ) الطائر دَبْقاً و ( دبَّقتُه ) صِدتُه بالدّبْقِ
و ( دهَل ) الرجلُ دَهْلاً رَفِقَ وسَكَن
و ( دَبَحَهُ ) دَبْحاً ضَربَ ظَهرَه بيده وأيضاً رماه بحجر
و ( دَثَطت ) القُرحةُ دَثْطاً انفجرت
و ( دَجىً ) الليلُ دَجىً أظلم

باب الثنائي المضاعف
( ذَفّ ) الطائر دَفيفاً حَرَّك جَناحَيه للطَيَران والقومُ ساروا سيراً رفَيقاً والشيخُ أسرعَ
ع و ( أدفَّ ) الطائرُ أيضاً حرَّك جَناحَيه و ( داففتُ ) الرجل أسرعتُ قَتلَه و ( تدافَّ ) القومُ ركب بعضُهم بعضاً و ( دَفَّ ) عليه و ( دفّفَ ) أجهزَ وكذلك بالذال أيضاً و ( دَفَّ ) الأمرُ و ( أدفَّ ) أمكنَ وبالذال أيضاً كذلك
ق و ( دَممتُ ) والشيءَأدُمُّه دمَّاً طليتُه وكلُّ طِلاء دِمامٌ والعينَ كحلتُها والرجل يَدَمُّ دَمَامَةً قَبُح وصَغُر جسمه
ع ودَمَّ يَدمُّ ويدمُّ كذلك و ( دمَّ ) اليَربُوعُ فَمَ جُحره سَدَّه بنبيثة واسم الحَجر الداماء و ( دمَمتُ ) رأسه دَمَّاً ضربته بحجر وأيضاً أهلكتُه ( والإبلَ أتعبتُها في السير )
ق و ( دُمَّ ) البعيرُ والحمارُ الوحشيُّ امتلأ شحماً و ( أذمَّ ) الرجلُّ ولد والداً ميماً أو فعل فعلاً قبيحاً
ع والبعيرُ أعْيا
ق و ( دَقَقْتُ ) الشيءَ دَقّاً كسرتُه والشيءُ دِقّة

صَغُر الرجل قَلَّ خيرهُ وغمض و ( أدقَّ ) تتبَّع دقاقَ الأمور والمطامع أي دنيّها والنظرَ آثارَ فيه دَقيقَ المعاني

0 و ( دللتك ) على الشىء دَلالة ودِلالة
ع ودُلُولةً ودُلُولاً
ق والدليل بالفلاة كذلك هدى
ع و ( دلَّت ) المرأة تَدِلُّ دلاً وتدلُّ دللا حَسُن خَلْقُها
ق و ( أدلْلتُ ) عليك تحكَّمت بقَرابة أو مَكانَة و ( دجَّ ) الماشي من كل دَحجَاناً ودَجيَجَا دبَّ قال يعقوب لا يكون دجَّ للواحد وانما يكون للجماعة والليل دُجةًّ أظلم وليلةٌ دَجُوج مظلمة
ع و ( دجَّه ) دجَّاً ضربه بيده مبسوطةً
ق و ( دبَّ ) النمل دبيباً و ( دبَّة ) والقوم إلى العدو مَشَوا مَشياً رفيقا والشرابُ في الجسد كذلك والرجلُ بالنمائم سعى و ( دبَّت عقاربُه ) أي شَرُّه

ع و ( دَببَت ) المرأةُ دَبباً ودَبباًناً نَبتَ الشَعرُ على جبينها والدبَب الشعرُ
ق و ( دحَّ ) الشيءُ في الأرض دحَاً دسَّه فيها أي غيَّبَه
ع وفى قفاه دحَّاً مثل دع والبطن يدَحُّ دَحَحاً استرخى
ق و ( دسَّ ) البعيرُ دسَّا حمل الهنَّاء على مَساعره ومثل للعرب ( ليس الهنَاء بالدّسَ ) والشيء في الأرض دسَّا غَّيبه فيها والرسول أخفاه و ( دُسّ ) البعير دسا تفرجت أشاعره أوقرحت
و ( دعَّ ) اليتيم دعَّا وغيرَه دفعه
و ( دثَّتْ ) السماء دَثَّاً مثل الطَّلِ و ( دُثَّ ) الرجل دَثَّاً إلتوى عنُقًه أو بعضُ جسده
ع و ( دثَّ ) الشيءَ دَثاً رَماهُ والحُمىَّ أوجعته وبالعصا ضربته والشيء لَينتَه
ق و ( دَرَّ ) الماءُ وكل جار وكل دات لبن وخلُوبة

المسلمين أي فَيئُهم وخيرُ دَرّاً ودُرُوراً جَرىَ كثير ا
ع والفرس دَريراً كذلك و ( أدرَّت ) الجارية فلَّك ثَدياها والحامل درّ لبنها
و ( دَنّ ) الظهر دَنَنا إنحَنى
و ( دنَّ ) دنَنا قرُب صدره من الأرض فهو أدنُّ والفرس قَصُرت يداه والبيتَ تطَأمَنَ
ق و ( دَظَّهم ) في الحرب دظَّا طَردَهم
و ( دك ) الشىءَ دَكّا ضربه بيد أوبحَجَر والشيء ألصقه بالأرض والتراب على الميت صَّبه والشىء دفنه بالتراب والبعير يَدُكّ دكَكَاً ذهب سَنامه فهو أَدكّ
ع والفرس عَرُض ظَهره وتَدَانى و ( دكَّته ) الحُمَّى زِمته والبعيرُ الناقةَ ضَربها ( والشيءَ كسره )
ق و ( دُك ّ ) الرجل مَرض
و ( دَخّه ) دَخّاً أذلّه
ع والشىء دَخخَا تَكَدّر واسْوَدّ والرجل

أجهز عليه باب المهموز
( داء ) الإنسان داءً و ( أداء ) عرض له داء ظاهر
ع والأرض كذلك من الداء
ق وأدأته أصبته بداء ظاهر وأيضاً اتّهمته و ( أدوَأْته ) كذلك و ( أَدْوأ ) الرجلُ و ( أَدَاء ) أَراب
و ( دَأَيت ) له دَأيَاً خَتلَتَه و ( دَأَوت ) له دأواً كذلك
ق و ( درَأ ) القومُ و ( أَدرَؤُا ) اتخذ وادَريئَة وهو ما يتعلم فيه الطعن ودرَأتُ الشيء درِأ دفعته وعن الرجل الحدَّ بحق أو شُبهة كذلك والبساطَ بسطَّته والمرأةُ الزوجَ أساءت عِشرتَه والشيءُ اعوجَّ والكوكبُ طلع والبعير دُرؤاً وَرِمت غُدَّته وفلان علينا طلع والسيل وغيره أتى من بلد إلى بلد آخر و ( أدَرَأَت ) الناقة أنزلتِ اللبنَ عند النِتَاج

ع و ( المدُارأةَ ) المخالفَة والمدافَعة فأما المُدارَاة في حسن الخُلق والمعاشرة فإن الأحمر يقول يهمز ولا يهمز تقول ( دَارَأتُه ) و ( دارَيتْه )
ق و ( دنَا ) الرجل و ( دنُوءَ ) دَناءةً دقَّ خَلْقُه ولَؤُم فِعلُه وخَبُثَ
ع وجن
ق ودَنىءَ دَنَاء ارتفع منكباه واطمأن صدره فهو أدنأ
و ( ادَنأَ ) الرجل فمل فعلاً ذَنيئْا
و ( دَأَب ) في الشيء دَأْبا ودؤوبا بالغ والدَوابُّ في السير كذلك
ع و ( أَدأَب ) فرّ
ق و ( دأَظ ) الاناء دأظاً و ( دَأْظَانا ) مَلأَه
ع و ( القّرحَة ) فَضخَها والرجل أكرهته على الشبع والطعام ( والمتاع في الوعاء ملأه ) والرجل خنقه

ق ودأل ( مشيته وفى مشيته ) دألاناً كمشية الذئب نَشِط وخَفَّ و ( دألت ) له ختلتُه
ع ودَثِل دَألاً في تَقاُرب خَطوٍ
ق و ( دَأم ) الشيء دَأما دَفَعه
ع والماء غمره والَفُحلُ الناقَة تجلَّلها
ق ومنه ( تَداءمت ) عليه الهموم والأمواج
ع والحائِط شَددَتَه مثل دعمته
ق و ( دامَ ) الشيء والمطر دَواماً أقام والماء في الغدير سكن واستدار وغَليان القِدر سَكَن و ( دِيْمَت ) الأرض مُطِرت ديمةً
و ( دَاثَ ) الطعامَ أكله
ع والشيء دنَّسه
ق و ( داث ) الشيءُ دَيثاً لانَ
ع ومنه اشتقاق الديُّوث
ق و ( دفىء ) دَفأً

ع ودِفأ ودَفأ ( ودَفَأَ ) ودَفأ ودَفْأةً
ق ذهب عنه البردُ و ( دَفِي ) الوَعلُ دَفىً مالت قرناه خَلف وكلُّ ذي قَرْنٍ كذلك والشجرةُ مالت أغصانها فهي دَفواء
ع والطائرُ طال جَناحُه والنجيبُ طال عنقُه و ( دفوءَت ) أيضاً ذهب عنها البردُ
ع و ( دأفتُ ) على الأسير دَأفاً وبالذال أيضاً أجهزتُ عليه و ( دَفوتُ ) عليه أيضاً وأدفيته ودافيته كذلك و ( أدفأت ) الإبلُ زادت على المائة
ع و ( دئص ) دأصاً اشتد عضلُه فلا تستطيع أن تقبِضَ عليه
ق و ( داصت ) الغُدَّةُ دَيصاً جرت بين الجلد واللحم والشيء تحرك والرجل زاغ
ع و ( دبأته ) بالعصا دباً ضربته باب المعتل
( دار العِمامَة ) حَولَ رأسِه دَوْراً و ( أدارها ) و ( دِيَرَ )

بالرجل دُواراً و ( أُ دير ) به و ( دار ) حولَ الشيء دَوْراً طافَ به والدهرُ دَورَاناً ودَوْراً والفُلكُ وكلُّ مالا يستقر مثله دوائرُ الدهرِ دَالتْ و ( أدارَ ) الرأي والأمرَ أحاط بهما والرجلَ عن حقّه صَرَفتُه
و ( دَادَ ) الطعام يَداد ويَدودُ دَوداً و ( أدَادَ ) صارَ فيه الدودُ وأيضاً ( ديْدَ ) فهو مَدودٌ و ( دَو ؟ دَ ) أيضاً
ع و ( دام ) الشيءُ سكن
ق و ( دا ) الشيءُ والمطُر دَواماً أقام والماءُ في الغَدير سَكنَ واستدارَ وغَليَانُ القِدْرِ سَكَنَ وديمت الأرضُ مُطرِتَ دِيمةً
ع وايضاً دارَ وهو من الاضداد وفى الحديث ( نهى ان يُبال في المال الدائم ) اى الساكن والشىء يَدومُ ويَدام دَوْماً ودَواماً ودَيمومةً والسماء تديم ديماً ومنه الديِمةُ و ( أدامَ ) الرجلُ طأطأ رأسَه ليرعُفَ وقال ابن الأعرابي ( أدمتُ ) الشيءَ اثبتُّه من الدوام و ( دَوَّمت ) القدرَ و ( أدمتها )

سكَّنْتُ غَليانها بالماء والشيءَ بللتُه و ( دوَّمَ ) الطائرُ ارتفع إلى السماء والكلبُ أمعن في الهَرَب والشمسُ في كَبِد السماء كأنها لا تَمضى والخمرُ شاربَها سَكِر
ق و ( دِيمَ ) بالرجل دَواماً و ( أُديمَ ) به مثل الدُّوارِ
ع وأما قولهم ما دامَ فمعناه الدَوامُ
ق و ( دجا ) دَجْواً و ( أدجى ) ألبَس بظلمته
ع و ( دجا ) الليلُ دَجواً سار في الدُّجى والإسلام قَوِي
ق و ( دَنَتْ ) الشمسُ و ( أدنَتْ ) تهيأت للغُروب و ( دنى ) الرجل دَنىً ( ودناء ) وَدِنايةَ خَس وضَعف و ( دنا ) و ( دنُؤ ) مثله و ( دنا ) الإنسانُ من الإنسان دَناوةً قرب في نسبه منه و ( دنا ) الشيءُ و ( دنوتُ ) منه دُنوّاً ودَنَاوةً قربت و ( أدنت ) الناقةُ حانَ ولادُها فهي مُدنٍ ولا يقال ذلك لغيرها
و ( دلوتُ ) الدَلو ( دلْواً ) جذبتها والإبل سيَّرتُها بالرفق
ع وبفلان إليك استشفعت به وبالدلو استقيت

والرجل رفقت به
ق و ( أدليتُ ) الدلوَ أرسلتُها في البئر وبالحجَّة أحضرتُها وإلى الحاكم برشوة دفعتها
ع والفرس قضيبه روَّل و ( دلوتُ ) الدلوَ أرسلتُها في البئر لغة
ق و ( دبا ) الدِباء دَبواً وهو صغير الجراد دبَّ و ( أدبَت ) الأرضُ كثرَ دَباها والشجر تفطر بالورق
و ( دَهُو ) الرجلُ و ( دها ) ( دَهاءً صارٍ دَاهياً أي عاقلاً وفي الحديث ( كان عمر رضي الله عنه رجلاً داهياً )
ع و ( دَهيى ) الرجل أيضاً دهياً كذلك
ق و ( دَهَوت ) الرجل و ( دَهَيتُه ) دهايَة أصبته بداهية وأيضاً نسبته إلى الدَّهاء دَهْواً ودَهياً و ( دهَت ) الداهية دَهْواً و دَهْياً ودَهَاية نزلت
ع والرجل دَهْياً عبْتَه وأعتبته
ق و ( أَدْهَيْت ) الرجل وجدته داهياً والرجل والمرأة ولدا ولداً داهياً
و ( دان ) الله تعالى عباده دَيْناً جازاهم والدِيْن الجزاء

والسلطان رعيته اذلّها والعبد لله دِيانَة تعَّبد وانقاد والرعيَّة للسلطان ذلّت والرجلَ جزيتُه بما صنع والرجلُ دَيناً أخذ بالدَّين وأيضاً كثُرَ دَينُه و ( دِنتُه ) أقرضته وأيضاً استقرضت منه و ( أدانَ ) عامَل بالدَين و ( أدنته ) أنا أقرضتُه
ع و ( دانَ ) دَوْناً و ( أُدينَ ) ضَعف
ق و ( داك ) الطيبَ والشَيء دَوَكاً سحقَه والقومُ دَوكَةً جلَّبوا
ع والفرس الحجر كامها والثوب بلى و ( أداكَت ) الأرض فهي مُديكةٌ و ( أُديكت ) فهي مُداكة كثُرت فيها الدِّيكَة
ق و ( داقَ )
ع دَوْقاً ودُوَقاً ودُوُوقاً
ق ودواقة حمق ( ومائق دائق ) مثله
ع ( وداق ) الشيءَ ديَقاً أزاغه لينتزعه
ق و ( داسَ ) الصيقلُ السيفَ وغَيره دَوْساً صقَله بالمِدْوَس والأرض شدَّد وطأة القدم عليها والزرع دِياساً

و ( أَداس ) لُغَة
ق و ( داخ ) البِلاد دَوْخاً وطِئها والعَدُوَّ أذله و ( أداخه ) و ( داخ ) الرجلُ ذَلَّ
و ( دَال ) بهم الدهرُ والحربُ دَولَة
ع والثوبُ بِلى و ( دَالَت ) منهم الأيام ودالت بهم ( أي دارت ) و ( أدالتهم ) صيرت إليهم دُوْلة في الخير والحظ ّ
ق و ( دعا ) الله تعالى دُعاءً رَغِبَ إليه والشيءَ ناديتُه ( وله جَعلتُ ) وإلى طَعام أو بَيعَةٍ أو ضلالةٍ دَعوة وفي النَّسب دعوة ودَعاوَةً و ( دعا ) اللهُ فُلاناً بشرٍّ دَعوةً أنزلَه به و ( دعوتُه ) زيداً سميتُه بزيدٍ هذه وحدَها تَتعدَّى إلى مفعولين
ع وقال الخَليل قال أعرابي لآخر دَعاك اللهُ أي عذَّبك وقال ثعلب معناه أماتَك الله وقوله تعالى ( لَنْ نَدْعوَ مِنْ دُونِه إلهاً ) أي نعبد

ق و ( دسا ) دَسْواً وضع نفسَه بأعَمال الفُجور والتشديد أعمُّ
و ( دحا ) الله تُعالى الأرض دحواً بَسَطها ودَحياً أيضاً يدحاها والصبَىُّ الخشَبةَ دَفَعها وهي المدْحاةُ والمطرُ الحَصى عن وجه الأرض والرجلُ المرأة باضَعها والنَّعامةُ أدَحيّها وهو مجثمها والفَرسُ لم يرفع سنِابكَهً من الأرض
ع و ( دَحيتُ ) في يذلك الأمر علمتُه دَحياً وأيضاً دَحواً ( رميتُ )
ق وداصت الغُدَّةَ دَيصاً ودَيَصاناً جَرت بين الجلد واللحم والشيءُ تحرَّك والرجلُ زَاغَ و ( اللصُّ خَبُثَ )
و ( دَرَى ) الشيءَ دِراْيَة ودِرْيَةً وجَرْيا علَمه والشىءُ دَرْياً خَتَله والدّريَّة غيرُ مهموزة منه الدابةُ التي يستتر بها الصائدُ
ع ( ودَاعَ ) دَوْعاً إستنَّ غادِياً وسانحِاً

و ( دَاهَ ) دَوْهاً حَار
و ( دُفْتُ ) الشىءَ أدوفُه دَوْفاً
( ق ودافَ الشيءَ دَوْفاً خَلطه ) و ( دِفتُه ) أديفُه دَيفاً و ( أدفتُه ) خلطتُه
و ( فِدتُه ) أفيده فَيَداً مِثلُه
و ( دافَ ) الوَتّدَ دَيفاً أزاغه لينتزِعَه
و ( داخَ ) الابلَ دَوخاً سَاقَها وأيضاً جمعها باب ا لثنائي المكرر
( الدردرةُ ) حِكايةُ صَوتِ الماءِ في بُطونِ الأوديةِ وغيِرها إذا جرى فَسمعتَ له صَوتاً
و ( دَعْدعتُ ) الإناءَ مَلأتُه
قال الشاعر
( فدعدَ عَا سُرَّ ةَ الركّاء كما ... دعدَعَ ساقي الأعاجم الغَرَبا )
الركاء اسم وادِ الغَرَب إناء من فِضَّة و ( الدَّعْدَعةَ ) ( عدوٌ في التواء وبُطُء وأيضاً دُعاءُ ) المعزِ وأيضاً إذلالُك

الرَجلَ ويقال للعاثر ودَعْ أي قم وانتعشْ
قال رؤبة
( وإن هوى العاثر قلنا دع دعا ... )
دع دعا ههنا تكرر دع وليس بفعل ماض
و ( الدَغْدَغَة ) بالغين المعجمة مستعملة في البُضْع وغيره
و ( الدَّقْدَقَة ) العَدْوُ الشديد قال الراجز
( دَقْدَقَه البرذَون في أُخرَى الجَلَب ... )
وأَصل الدَّقْدَقةِ أصوات حوافرِ الدوابّ في سُرعة تردُّ دها وإذا رأيت القومَ في جَلَبة أو طَعامٍ قلت ( هم في دَقْدَقَةٍ ) وكذلك إذا اختلفت إليهم الدوابّ قال الحسن البصري رحمه الله ( إنهم وإن دقدقتْهم الهماليج ووَطِئت أعقابَهم الرجالُ إن ذُلَّ المعصية لفي قُلوبهم أبى الله إلا أن يذلّ من عصاه ) وهي أيضاً صوت رفع الحَجَر
و ( الدَلْدَلَة ) تحريك الرَجُل رَأسَه وأَعضاءه في المَشيْ وهي أيضاً تحريك الشيء المَنُوطِ وقال أبو حاتم الدلدَلَةُ والنَّودَلةُ واحدٌ

و ( الدَّمْدَمةُ ) الهَلاكُ المستأصِلُ وكذلك فسَّر أبو عُبيدٍ قولَ اللهِ تعالى ( فَدَمْدَم عليهم )
و ( الدنْدَنةُ نحوُ الهَيْمَنَةِ وهي الكلامُ يُردّدُه الإنسانُ في صَدرِه ولا يُفهم عَنه وفي الحَديث ( أن أَعرابيّاً سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومُعاذَاً يَقرآنِ فقال أَمّا دَندَنَتُكَ ودندنةُ مُعاذٍ فلا أُحُسِنُها ولكنّي أسألُ اللهَ الجنَّةَ وَأستعيذُ بِه من النَّارِ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( حولهما نُدنِدنُ )
و ( دَهْدَهتُ ) الحَجَرَ و ( هَدْهَدْتُه ) إذا دَحرَجتَه من عُلوٍ إلى سفْلٍ
و ( دخدختُ ) العدوَّ والبِلادَ مثل ( دَوَّختُ ) ووطئتُ قال العجَّاجُ
( ودخدَخَ العدوَّ حتَّى اخرمَّسا ... )
وهي أيضاً الإعياء وأيضاً تقارُبُ الخَطوِ وأيضاً التقبُّضُ
و ( تدجدَجَ ) الليلُ أظلَمَ ... )
قال الراجز

( حتى إذا ما ليلُها تدجدَجا ... )
و ( دَجْدَجْتَ ) بالدَّجاجة دعوتُها
و ( الدَبْدَبَة ) حكاية صوتٍ قال الراجز ( دبدبةَ الطبل على الجُسور ) وكذلك وقع الحوافر على الأرض الصُلبة
و ( الدأدأة ) ارتفاع السَير و ( تدأدأ ) القومُ ازدحموا وهي أيضاً وقع الحَجر في المسيل وهي أيضاً التغطية
و ( الدَّصْدَصَة ) ضرب المُنخُل باليد باب الرباعي الصحيح
( ألدرْدَجَة ) أن يتواثق اثنان بمودتهما قال الراجز
( حتى إذا طاوَعَا وَدَرْدَجَا ... )
و ( الدَّمْلَجة ) تسوية صنعة الشيء كما يُدَملَج السَّوار
و ( الدَغْرقة ) أن يلبس الليل كل شيء والمرأةُ سَتْرها أرسلته وهى أيضاً كُدْرَة الماء قال الراجز
( قد طال ماصفيتها فدغرقا ... )
و ( الدَغْمَرة ) تخَليط الخَلْق وَالّلون وهى أيضاً العَيْب و ( دَغمرَ ) الماء صَبّه

و ( تَدَمْلَكَ ) ثَديُ المرأةِ اِشْتَدّ قال
( مستنكر انِ المَسّ قد تَدْملكا ... )
و ( الدخمسةُ ) الخِبَّ
( والدحَمَسةُ ) بالحاء إظلامُ الليل يقال ليلُ دِحِمسٌ
و ( دَحرَجْتُ ) الشيءَ مِثلُ درَّجتُه
و ( الدَّعكَسةُ ) لَعِبُ المجُوسِ يأخذُ بعضُهم يدَ بعضَ كالرقْصِ قال الراجز
( عَكْفَ النبيط يَلعَبونَ الدَعْكَسَا ... )
و ( دهدَقتُ ) اللحمَ قطَّعته مع كَسِر العظام
( و ( دربَح ) بالرجلُ عَدا من فَزَع
و ( دربخَ ) بالخاء ذَلَّ
و ( درقعَ ) فَزِع فَعَدا
و ( دحقَبتُ ) الرجلَ دفتُه من ورائه دَفْعاً عنيفاً
و ( الدعرَبةُ ) العَرامةُ

و ( الدَربلةُ ) ضَربٌ من المشي فيه ثقل
و ( الدعسَبةُ ) ضَربٌ من العدو
و ( دعثرتُ ) الحوضَ هدمته
و ( الدعثمة ) الحقدُ
و ( الدَّعسَجَة ) السُّرعة
و ( الدعْلجَة ) الأخذ الكثير وهواختلاط الألوان أيضاً
و ( الدَّحمرة ) مثله وبالخاء أيضاً كذلك
و ( دَحْمرَت ) القربة ملأتها كذلك و ( دخْمرَت ) الشىء غطَّيته بالخاء المعجَمة
و ( دَعْمظ ) الرجلُ المرأةَ نَكحها والرجل أوقعه في شر
و ( الدَّوجلَة ) البِطْنة
و ( الدَّعرَمةَ ) قِصَر الخطو
و ( الدَهْمجَةَ ) مشي بطيء
و ( دَرْشق ) الشىء خلطه
و ( الدَسْكرَةَ ) ليس بعربي محض
و ( دَرْمسَتْ ) الشيء سترته

و ( الدَّرقعة ) العَدْو الشديد
و ( دَغْرَق ) الماء صَبّة صَبّاً شديداً
و ( دَرْفَق ) في مَشيه أَسرَع ( وكذلك زَرْفَقَ بالزاى ) و ( ادرَنْفقَ ) و ( ازرَنْفقَ ) بمعنى واحد
و ( الدَّعفَصَة ) السّمِن وكثرة اللحم وبالغين أيضاً كذلك
و ( الدَّعقَصَة الحمق وبالغين أيضاً كذلك )
و ( دَغفَق ) الماء ( أيضاً ) صبّه صبّاً ( كثيراً )
و ( دَمْلقَت ) الشىء مسَّلته وحَجَرٌ مدُملَق ومُدَمْلك مدَوَّر أملس
و ( تَدَهكَمِ ) علينا الرجل إذا تدَّرأ واقتحم
و ( الدَّردبة ) عدوُ الخائف يعدو ويتلَّفت إلى ورائه
و ( دَهدَمت ) الشيء قلبته
و ( دَا كَأت ) القوم زاحمتهم
و ( دَمَخَق ) الرجل في مشيه تثاقل
و ( دمشق ) أسرع

و ( الدهمَجة ) مشي الكبير كأنه في قيد
و ( الدَّهمقة ) لين الطعام ورقته
وكذلك ( الدهقنة )
( الدَّحقَلة ) انتفاخ البطن
و ( تَدَربأ ) الرجل و ( تَدَربي ) تَدَبدي
و ( الدعسرةُ ) الخِفَّةُ والسُرعة
( الدنْحَبَةُ ) الخُيانة
و ( دنْقَسَ ) نَظَر وكَسَّرَ عينَيه وأيضاً أفسَدَ وبالشين أيضاً كذلك
( دنْقشَن ) بالشين المعجمة مات والدنقشة الشرُّ والاختلاط
و ( دحرصَ ) الأمر بيَّنه
و ( دَمَّج ) الرجلُ طأطأ ظهرَه
و ( دبَّح لزم بيتَه وأيضاً طأَطأَ ظهرَه وبالخاء كذلك )
و ( دنَّح طأطأ رأسَه في الرُّكوع ويُروَى بالذال )
و ( دنخَ ) وَ ( دوَّخ ) ذلَّل
و ( الدلمزَةُ ) عِظمُ اللقْمِ

و ( تَدَرْبَسَ ) الرجلُ تقدَّم
و ( الدربَلَةُ ) ضَرْبٌ من المشي
و ( دَهْورْتُ ) الحائطَ دفعته حتى يسقط والرجلُ أدبر واللقمَة كبَّرها والكلامَ فَخّمَه والرجلُ سَلَح
و ( الدفْطَسَةُ ) الإهمالُ
و ( دَوْقَلَ ) الشيءَ أخذَه وأيضاً أكله
و ( دأَبَج ) الرجلُ قَارَبَ خَطْوَهُ
و ( الدَعبجةُ ) مِشيَةٌ متقاربَةٌ
و ( دَهَبَل ) اللُّقَم كَثَّرها
و ( الدهرَجَةُ ) السُّرعَةُ
و ( دهفَشَ ) المرأةَ جَمشَّها
و ( درقل ) دَقَصَ
و ( الدهثَمةُ ) السُّهولةُ باب الخُماسيّ والسُّداسيّ
( إدعنْكَرَ ) الليلُ أقبَلَ

و ( ادرنْفَقَ ) تقدَّم والإنسان اقتحم
و ( إزرَنْفَق ) بالزاى مثلُه
و ( إدلَغفَّ ) اللِصُّ أتى مستَتِراً للسّرِقة
و ( إذرَغشَّ ) الرجل
و ( اطرغشَّ ) برىء من مَرضه
و ( إدلَنظَى ) غَلُظَ وعَرُضَ
و ( إدرَعَفَّت ) الابلُ مضت على وُجوهها وبالذال أيضاً كذلك
و ( إدَّمجْتُ ) و ( إدرمَّجتُ ) في الشيء دخلت فيه
و ( ادلأمَّ ) الشيءُ اسودَّ
و ( ادْلَولَى ) الرجل أسرع
و ( ادْهامّ ) الليل اشتَدّ سواده
و ( ادْرَنْقَعَ ) الرجل فرَّ و ( ادْرَهَمّ ) سقط من الكِبَر
الذال علىفعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( ذَلَّقْت ) السنان ذَلٌفاً و ( أذْلقْتُه ) أحددته

و ( ذَلَق ) اللسان ( وغيره ) و ( ذَلِقِ )
ع و ( ذَلَّق ) أيضاً
ق ذَلاقة
ع وذَلقْاً وذَلَقا
ق حسد وأيضا ( قَلِق وذَلَقَه الصوم وأذْلَقَه اضعفه )
ق و ( أذلق ) الرامى الرمي اسرعه والضب أخرجه من جحره والرجل وغيره احدقته بطعنة أو حجر تضربه به والسراج أذْكَيته
و ( ذَرَق ) الطائرَ ذرْقاً وذَراقاو ( أذرق )
ع وربما استعير للإانسان
ق و ( أذرَقَت ) الارضُ أنبتت الذُرَقَ وهو الحنَدقُوقُ
ق و ( ذكرتُ ) الشيءَ ذكرا وذُكْراً حفظته وأيضا جَرى على اللسان بَعد نِسيانِه ولكَ أعلمتُك بِه والله تَعالى مجَّدتُه والنعمةَ شكرتُها والشيءَ عبتُه
ع ومنه قوله تعالى ( سَمِعنْا فَتىً يذَكُرُهُم ) أي

يعيبُهم
( ع والمرأة خَطبَها )
ق و ( أذكرت ُ ) الحقَّ عليك اشهدتُ به والمرأةُ وَلدَت الذكورَ وفي الدُّعاء لها أذكرتِ وأيسرتِ
و ( ذَهَب ) الإنسانُ ذَهاباً و ذُهوباً ماتَ وفي الأمر مضى وفي الدِينِ أحدثَ بِدعةً ومَذهَب فلان قصدَ قصدَه وطريقتَه و ( أذهبتُ ) الشيء طَلَيتُه بالذَّهَبِ و ( أُذهِبَ ) الإنسانُ تمَّ حسنه وجَمالُه
ع و ( ذَهِب ) الرجلُ رأى ذَهَباً في المعدنِ فبَرِق بَصُره من عِظَمه
ق و ( ذَرعتُ ) الثوبَ وغيرَه ذَرْعاً قِستُه بالذراع والبعيرَ كويتُه بِسمة تُسمى الذِراعَ في ذراعِه والدابَةُ الدابّةَ كان أوسعَ خَطواً منه و ( ذرعَه ) القيءُّ غلبَه و ( ذَرُعَ ) الموتُ والقتلُ ذَراعةً كثُرا والمرأةُ خَفَّت يداها في العمل فهي ذَراعٌ والدابّةُ والإنسانُ أسرعا

و ( أذرعَ ) الكلامَ أكثرَ منه والبقرةُ الوحشيَّةُ تَبِعها ذَرَعٌ وهو ولدُها
ع ( وأذرعَ ) يدَه من كُمّهِ أخرجهَا و ( ذَرَّع البشيرُ بيده حرَّكها ) و ( ذَرِعَ ) الإنسانُ ذرَعَاً طَمِعَ و ( ذرَّعَ ) الرجلَ خنقَه
ق و ( ذَمرَ ) القومَ ذمْراً حَمَّأهم ليشجُعوا ( والذمر الشجاع ) والنار توقَّدتْ
ع والأسد زَأر و ( ذمَر ) الرجلُ ذَمَراً صار مُنْكَراً شديداً
ق و ( ذَبَل ) الشيءُ ذُبولاً يَبِس بعد رُطوبة والسراج ذَبْلاً أصلحتَ ذُبالته
ع والفرس ضَمُر و ( ذَبُل ) أيضاً كذلك
ق و ( ذَمَلَت ) الإبل ذَميلاً وذُمولاً
( ع وذَمَلاناً
ق ) أسرعت
و ( ذَعَطه ) بالسكّين ذَعْطاً ذَبَحه

والمنية قتلته
ع وبالزاَي أيضاً ذبحه وَ ( ذَعَطه ) أيضاً خنقه وأيضاً دفعه دَفْعاً شديداً
و ( ذَمَت ) ذَمناً هُزِل
ق و ( ذَعَرك ) الشيء ذُعْراً أفزعك والاسم الذُعْر
و ( ذَعفَ ) الطعام ذَعْفاً جعل فيه السُّم الذُّعافَ الذي يَقْتل من ساعته
ع و ( أَذَعَفْت ) الرجل قَتَله سريعاً و ( ذَعَفتُه ) أيضاً
ق و ( ذَقَط ) الطائرُ أنثاه ذَقَطاً سَفدَها والرجلُ كذلك والذُّبابَ ذَرَقَ
ع و ( ذقطَ ) ذَقَطاً غَضِبَ
ق و ( ذَخَر ) الشيءَ ذَخْراً أعدَّه لآخِرتِه ودُنياهُ والذخيرةُ منه والاسمُ الذُّخر
و ( دبَرَ ) الصكَّ ذَبْراً كَتبَه والشيءَ شقَّه
ع وأيضاً قَرأَهُ

ق والقِراءة خَفَّفها وبالشيء ذُبوراً فَقُه فيه
ع وأيضاً عَلِم بكسر الشعرِ واستقامته
ق و ( ذَبَح ) الذبيحةَ ذَبْحاً
ع والمَسْكَ شَقَّه والدَّنَّ بَزَله
ق و ( ذَرَبَ ) الحديدةَ ذَرباً أحدَّها والسِنانَ كذلك و ( ذَرِبَ ) الشيءُ ذَرَباً وذَرابةَ صارَ حديداً والجرحُ اتَّسعَ والمعَدةُ فَسَدتْ
ع والشيءُ صَدِىِ
ق و ( ذَقَنه ) بالعصا ذَقْناً ضَرَبَه بها وأيضاً ضَرَبَ ذقنه و ( ذَقن ) الإنسانُ ذَقْناً طال ذَقَنه والدلُو مالت شَفَتها ع - والنُاقة أْرخًت ذَقَتَها في السير فهي ذَقونٌ
ق و ( ذَرَفت ) العينُ بالدمع ذَرَفاناً وذَرْفاً أسألتْه
ع والرجل مشَى مشياً ضعيفاً
ق و ( ذَرَف ) الدمعُ ذُرُوفاً سال وبهما بمعنى

و ( ذَهَلت ) الشىءَ و ( ذَهَلت ) عنه وأيضاً عنه تناسيته أو شُغِلت عنه و ( ذَهُن )
ع و ( ذَهِن )
ق ذَهانَةً حَفِظ قلبُه ما أودعَه
و ( ذَلِف ) الأنف ذَلفَاً غَلظُ واستوى
ع و ( أذلَف ) الرجلُ ولد له ولد أَذْلَفُ وكذلك إذا تزوج امرأة ذَلفْاءَ
ق و ( ذَفرِ ) الشيءَ ذَفرا إشتَدّت رائحته طيبةً كانت أوكريهة
و ( ذَوط ) الذَقَن ذَوَطاً قَصُر
و ( أَذْعنَ ) بالطاعة أقرّبَها والناقة سهُل سيرها فهي مِذْعان
و ( أذنْب ) الإنسانُ
ع من الذَنْب
ع و ( ذنبتْ ) الشيءَ تبعتُه

ق و ( ذحجْته ) الريحُ ذَحْجاً جَرَّته من موضع إلى موضع
ع والمرأة رَمتْ بولدها عند الوِلادة
ق و ( ذعَجَ ) المرأةَ ذَعْجاً نَكَحها
ع والشيءَ دَفَعه
و ( ذعفَه ) ذَعْفاً أَفزَعَه
و ( ذَلَج ) الماءَ ذَلْجاً شَرِبه
ق و ( ذَحِقَ ) لِسانُه ذَحقاً عَرَض له انسِلاقٌ وانقِشارٌ ( من داءٍ يُصيبُه )
ع و ( ذَهِر ) فُوه ذَهَراً اسودَّت منابِتُ أسنانه
و ( ذَمه ) الرجلُ ذَمهَا حار و ( ذَمهتْه ) الشمسُ آلمت دِماغَه
و ( ذَعَتهُص س ) ذَعْتاً خَنَقَه حتى يقتلَه
و ( ذَلَع ) ذَلَعاً تشقّقت شَفَتاه وأيضاً استرخت

باب الثنائي المضاعَف ( ذُبّت ) الأرضُ ذَبّاً و ( أَذّبتْ ) كَثُر ذُبابُها و ( ذَبَّ ) عن القوم ذَبّاً والشفةُ ذُبُوباً يَبِسَتْ والفمُ والِلسان كذلك واللونُ تغيّر
ع والجسم هُزِل والنبتُ ذَوِيَ والرجلُ أسرع في السيرِ و ( ذَبّبَ ) النهارُ لم يبقَ منه إلا بقيّة
ق و ( ذُبَّ ) البعيرُ أصابُه الذُّبابُ
ع والأرضُ كثر ذُبابُها
ق و ( ذَمُمت ) الرجلَ ذَمّاً لُمتُه و ( أذمَّ ) الرجلُ أتى بما يُذَمُّ عليه والدابّةُ براكبها تأخّرت والبئرُ قلَّ ماؤها فهي ذَمَّة والرجلَ وجدته مذموماً
ع و ( ذَمَّ ) أنفُ الرجل ذمّاً سال مثل ذنَّ و ( أذمَّ ) الرجلَ أجاره وبه تهاوَن والرجلُ لم يكن به حَراكٌ والشيء عِيْبَ وحكى الخليل ( ذمُمت ) تذُم بضم العين فيهما وذمَّت البئرُ قلَّ ماؤها

ق و ( ذَلّ ) ذِلَّة وذُلاًّ صار ذ ليلاً والدابّةُ ذلاً ضد صَعُب و ( أذلَّ ) الرَجُلُ و ( أُذِلَّ ) صار مستحقاً أن يُذَلَّ
و ( ذَرّت ) الشمسُ ذُروراً طَلَعت والله تعالى الخلقَ ذرّاً أنشرهم والدواءَ والشيءَ الدقيقَ على الطعام نثرتَه
و ( ذَنَّ ) الأنفُ يَذِنُّ ويَذَنُّ ذنبناً فإذا كَثُرَ ذُناباً سَالَ منه ماءٌ خَاثرٌ
ع و ( الرجلُ ) استكانَ والرجلُ كذلك ذَنانَةً ضَعُفَ هَرَماً أو مَرضَاً والمرأةُ لم ينقطع حيضُها كذلك فهي ذَنّاءُ
ق و ( ذَفَّ ) الشيءُ ذَفّاً وذَفَافَةً خَفَّ وأيضاً تهيأَ
ع وأيضاً أسرعَ وعلى الجريح أجهزَ عليه
و ( ذحَّه ) ذحّاً ضربه بكفِّه باب المعتَل
( ذَرا ) نابُ البعيرِ ذُروّ و ( أذرَى ) تأكَّل والريحُ الترابَ ذَرواً وذَرْياً رَمَت به و ( أذرتْ ) والإنسانُ الشيءَ

كذلك
ع و ( مَّريذرُو ) ذَرواً مرَّ مرّاً سريعاً والشيءُ سقط و ( ذروتُه ) أذهبته
ق و ( ذرَا الماشي ذرواً أسرع المشيَ والشيءُ طار والخبرُ لم أتمَّ جميعَه وذِروتُ الشيءَ وذَريتُه ذَرْواً وذرياً قابلتُ ) به الريحَ
و ( أذريتُه ) عن ظَهر فَرَسِه ألقيتُه عنه والرجلَ حميتُه وأيضاً مدحتُه والسيفُ ضريبتَه قطعها والرأسَ بالسيف أسقطتُه والعينُ دَمعَها أسالتْه ( وذَرِيتُ بالشيء فَرِحتُ به ومرَّيذرو )
ق و ( ذابَ ) الشيءُ ذَوْباً سال ولي عليك حقٌ أو شيءٌ وجَبَ
ع و ( الشمسُ ) اشتدَّ حرُّها والشيءَ عابَه ذَيباً وذَاباً
ق و ( أذاب ) علينا القومُ انهبوا وأغاروا والشيء أنهبته
ع و ( ذاد ) إبله ذياداً جمعها والرجالَ في الحرب

طردهم و ( اذدته ) أعنته على ذياد إبله وأقرانِه في الحرب
و ( ذال ) الثوبُ ذيلاً طال حتى يمسُ الأرضَ والسحابُ جرّ ذيلَه والإنسان مثله تبختراً والفرسُ طال ذَيلُه
ع أي ذَنَبه
ق و ( أذَلَت ) الشيءَ أهنته ونهَى النبىُّ إذالة الخيل
ع والمرأة قنِاعَها أرسلته
ق و ( ذاع ) الشَىءُ والخبر ذَيْعاً إنتشر
وذُيُوعاً و ذَيعاناً وذَيعوعةً
ق و ( أذاع ) القوم ماء الحوض شَرِبُوه وبالمتاع ذهبت به
ع والسر أذعته فذاع هو
ق و ( ذَكَت ) النارُ
ع ذكاً
ق وذُكُوّاً توقّدت والريحُ طابت والغلام والعقل ذُكاء سرُعت فطنهما و ( أذْ كَيْت ) العيونَ في الحرب والثَغْر ( أي الجَواسيس ) تخيرتهم ( أذكياءَ أي عقلاء )

حازمين
ع و ( ذَكَى ) الرجل ذَكاء من حِدّة الفؤاد وكذلك من السِنّ و ( ذَكُو )
ق و ( ذَاحَت ) الإبلُ ذَوْحاً وذَيحْاً سارت سيراً عَنيفاً و ( ذَاحهَا ) سائقُها
( ع والشيء دفعه بِغِلظَة وذَحَاه كذلك )
ق و ( ذاق ) الشيءَ ذَوْقّاً تَعرَّف طَعمَه والرجل وما عنده امتحَنهَ والشيءَ جَرّبه والعذابُ والمكروه نزلا
و ( ذَاف ) ذَوْفاً مَشَى متفحجاً
و ( ذاحَ ) ذَوْخاً مثل ساخ
ع و ( ذاخ ) الرجُّل ذَيخاً ذهب غضبُه
ق ( ودَمِيَ ) الشيءُ ذُمَاَءً تحرك والذَمَاء بقيَّة النَّفس والرجلُ وغيره ذَميَاناً أسرع و ( ذماه ) الشيء المنتنُ الريح ذَمىً أخذ بِنَفسه ويقال في الأنف ويقال قتله
ع والمذبوح تحرك ويقال ( هلاَّ إستَذمَيت ذاك ما ذمى لك منه شيءٌ ) أي هلاَّ طلبته ما طمعت فيه و ( ذمى ) لك أيضاً كذلك

و ( ذمَيتُ ) الرميَّةَ و ( أذميتُها ) أصبتُها ( ذَميْاً وذَمَياناً
ع ) و ( ذَحا ) الإبلَ ذَّحواً ساقها والمرأةَ نكحَها والريح أصابت القومَ وليس بينها وبينهم سِترٌ
ق ( وذَامَه ) ذَيماً ( ذمَّه وذامَه ذَيماً ) وذَاماً عابَه
ع و ( ذَانه ) ذَياً وذَاناً أيضاً عابَه باب المهموز
( ذأبتُ ) الرجَل ذأْباً وذَأَباً مثل ذَأمتُه إذا احَقَرته وطردته
ع وأيضاً ذَممتُه ( والذأبُ السَّلاطةُ والفُحشُ )
ق والابلَ سقتُها و ( ذَؤُبَ ) ذَآبَةً خَبُثَ ودَهُو و ( أذأبت ) الأرضُ كَثُر ذئابُها والرجلُ فَزِع وأيضا فَرَّ والغلامَ جَعلتَ له ذُؤابةً
ع و ( ذُئِبَ ) الرجلُ فَزِع من الذئِبِ وأيضاً وقَعَ الذئبُ في عَنمَه
ق و ( ذَرَأ ) اللهُ الخلقَ ذرْأً خَلقَهُم والأرض

زرعتُها و ( ذَري ) الرجلُ ذُرأَةً أخذ الشيبُ جانبى رأسه
ع و ( ذرأ ) لغة
ق والخيل والمعز ابيضت آذانها و ( اذرأتك ) بالشى أولعتُك به وأيضاً أغضبتك وأغريتك
ع وأيضا ألجأتك و ( أذرأته أيضاً كذلك )
ق و ( ذأت ) حمر الوحش والإبل ذأياً وذأى أسرعت و ( ذاءها ) سائقها يذأهأ ( ويذؤوها ) ذأيا وذأواً أسرع بها والشيءُ الرطبُ ذأياً وذأواً وذَأى ذَبَل
( وذَوَىَ ) ذُوِيّاً وذيّاً مثله وذَوى ( ذَوَى كذلك )
و ( ذأمَه ) ذأما و ( ذامه ) ذَيما ذَمَّهَ وأيضاً حَقَره
ع و ( أذأمتُه ) على الأمر أكرهتُه
ق و ( ذأمت ) الرجلَ جزيته
و ( ذأج ) السقاءَ ذأَجَاناً خرقه وأيضا نفخته
و ( ذأجت القِربةَ ملأتُها )
ع والرجل رَوِى من الماء والشيء عَفَره
و ( ذاج ذَوجاً كذلك )

ق و ( ذَئجٍ ) من الشراب واللبن ذَأجَاً أكثر منه
ع و ( ذأج ) الرجُلَ قتله والنار أوقدها
و ( ذَأَحْت ) السِقاء ذأحاً ملأته بالحاء
ق و ( ذَألَ ) ذَأْلاناً أسرع والرجُلَ ذَأْلاً و ( ذَأَلاً ) طرده وحَقَره
ع و ( ذأتَه ) ذَأْتاً خَنَقَه
و ( ذاطه ) ذأطاً كذلك والإناءَ مَلأه
و ( ذاطَ ) الرجلَ ذَوْطاً خَنَقَه أيضاً بلا همز
و ( ذَئرِت ) المرأةُ على زَوجها نَشَرَتْ ونَفَرت عنه واجتَرأت والرجلُ أَنِفَ وغَضِبَ ذَأَراً فيهما وأيضاً جَبُنَ
ع و ( بالشيءَ ) ضَرِيتُ
ع به و ( أعتَدْتُه ) وأيضاً كَرِهتُه من الأضداد و ( ذَئِر ) عليه حينَ ( أذْرأته ) أي اجترأ عليه
و ( ذمأَ ) عليه ذَمْأً شقَّ عليه

باب الثنائي المكرر
( الذبذَبَةُ ) ترددُّ شيءٍ مُعلَّق في الهواءِ وهي أيضاً الاضطرابُ
و ( ذَحذَحت ) الريحُ التُرابَ سَفَتْه وهي أيضاً تقارُب الخَطوِ
( الذأذَأةُ الاضِطرابُ
و ( ذرذرتُه ) من يدي فرَّقتُه
و ( ذعذعت ) الريحُ الشجر حركتها تحريكاً شديداً وفلانٌ المالَ فرَّقه و ( تذعذع ) القومُ و ( ذعذعهم ) الدهرُ وهو أيضاً تحريك الشيءِ وجَوَلانُه وريح مذَعذِعةٌ شديدةٌ الهُبوب
و ( ذفذَفَ ) على الرجل أجهزَ عليه باب الرباعي الصحيح
( ذَحملت ) الشيءَ و ( ذَملحَتُه ) و ( ذَحلمَته ) دحرجتُه على الأرض وبالدال المهملة أيضاً كذلك وأيضاً رماه فقتله والرجل يتذحلم في مِشيته أي يتدحرج )

و ( ذعلطَ ) الرجلُ خَلَط في كلامه
و ( ذَعمطتُّ ) الشاةً ذبحتها
و ( ذبخَّتْهُ ) تذبيخاً ذللته
و ( ذَرملَ ) سَلَحَ وبالدال كذلك
و ( ذأجأت ) الرجلَ إذا عقرتُه باب الخُماسيّ والسُّداسيّ
( إذلعبَّ ) الرجلُ إنطلقَ
و ( إذلولى ) أيضاً إنطلق في استخفاء وأيضاً أسرع وأيضا ذلَّ وأطاع ومثله ( تذعلَبَ ) و ( تذأَّبَت ) الريحُ و ( تذاءَبت ) اختلَف هُبوبُها

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
الراء على فَعَل فَعُل فَعِل وأفعل باتفاق معنى وغيره من الثلاثي الصحيح
( رَمَلت ) الحَصير رَمْلا و ( أرملته ) نسجته
وسريرَه رمَل عليه شريطا كذلك
و ( رَمَل ) في السير رَمَلا أسرع و ( أرمَل ) القوم فِنى زادهُم والمرأة صارت أرمَلة
و ( رمِلت الشاة اسودّت قوائمها والعامُ قلّ مطُره
و ( ركَس الله العدوّ ركْسا و ( أركسه ) ردّه وقلبَه على رأسه وقُرئ بهما

و ( رشَقتُ ) بالسهم رَشْقا و ( أرشقتُ ) به رميتُه و ( رشَقْت ) ببصرى رشْقا ( رميت ) به وبالقلم صوَّتُّ به في الكتاب و ( أرشقت ) النظَر أحددتُه
والظبية مدّت عنقَها
و ( رَشُق ) الشيء رشاقة اعتدل حسنهُ
ورغَنت إلى الشيء رَغْناً و ( أرغنتُ ) أصغيتُ
قال الشاعر
( وأخرى يصفقُها كلُّ ريح ... سريع لدى الحَور ارغانها )
والرجل في الأمر سكن إليه وأعجبه كذلك
و ( ردَحتُ ) الخباء رَدْحاً و ( أردحتُه ) وسَّعته بُردحة في آحره وهي الشُقَّةُ و ( رَدَح ) الشيء رَدحا بسطه
والشيء أقام و ( ردَحت ) البيت جعلت عليه الطينَ و ( أردحتُه ) و ( ردَحت المرأة عند زوجها رَدْحا حظيت
و ( رَدُحَ ) الشيءُ رَداحةً عظم
ومنه امرأة رَداحٌ أي ثقيلة الأوراك وكتيبة

رَداح ثقيلة السير
و ( رعَصت ) الريحُ الشجرةَ رَعْصا و ( ارعصتْها ) هزّتها ومنه ارتعاص الحيّة تلوّيها وبالرمح طعنته كذلك
و ( رَعَدت ) السماء رَعْداً و ( أرعدت ) والرجل تهدّد كذلك و ( أُرعِد ) الإنسان أصابته رِعدةٌ عن علّة أو خوف و ( رَعَدت ) المرأة و ( بَرَقت ) تحسّنَت وتزيّنت و ( أرعد ) القومُ و ( أبرِقوا ) أصابهم رعدٌ وبرقٌ
و ( ربعَت ) عليه الحمى رَبْعا و ( أربعت ) أتته رِبعا ورُبِع الرجل و ( أربِع ) حم حمَّى الربِع ( رَبْعا ) و ( ربَعت ) القوم رَبْعا صِرتُ رابعَهم وأيضا أخذتُ ربُعْ أموالهم أو غنيمتهم وقال عدي بن حاتم ربَعتُ في الجاهلية وخَمستُ في الإسلام
والحجرَ رفعتُه باليد وفي المكان وعلى الشيء أقمتُ والحبلَ والوتر وغيرهما جعلته أربع طاقاتٍ والماشية والإبل رَبعا ورُبوعا أكلت كيف شاءت وشربت والرجل في المال كذلك
والإبل وردت الرِبع

وعلى الشيء عطفت وبه رفقت وعنه كففت و " أربَع على نفسك " منه وكانوا تسعة وثلثين ( فرَبعتُهم ) وكذلك سائر العقود إلى التسعين
والحَمل أدخلت تحته المرِبَعة ثم رفعته أنت وصاحبُك على البعير
و ( رُبِعَت ) الأرض والقومُ مُطِروا في الربيع وأيضا كثُر ربيعُها والإنسان توسَّط قدُّه و ( أربَعنا ) صِرنا في الربيع والدابةُ ألقى ربَاعيته والناقة لم تقبل الولد والرجل ولد له في شبابه وولده رِبعِيّون والناقة تبعها رُبعَ وهو المولود في أول النتاج والأرض كانت ذات يَرابيعَ والرجل وردت إبله روابِعَ أي في اليوم الرابع وهو الربِع والقوم صاروا أربعة
وأيضا صاروا أربعين وفي الحديث " أغِبّوا في عِيادة المريض وأَربِعوا إلا أن يكون مغلوبا " والعدد جعلته أَربعة
وأيضا أرعى إِبله الربيعَ
و ( رَعَله ) بالرمح رعْلا و ( أرِعلَه ) طعنه
والعَوسَجة أخرجت رَعلتها كذلك و ( رَعِلت ) الشاة

رَعَلاً طالت أُذنُها وأيضا قُطِع من أُذنها قِطعَةٌ ثم دُلّيت
و ( رَغَثَه ) رَغْثاً و ( أَرغَثَه ) طعنه بالرُّمح وكلُّ أنثى ولدَها أرضَعتْه فهي رَغوتٌ
كذلك والراضِعُ أيضا رَغُوثٌ ضِدٌّ و ( رُغِثَ ) الرجلُ رَغْثا كَثُر السؤالُ عليه حتى ينفَدَ ما عنده
و ( رَسَنَتُ ) الداَّبَةَ رَسْناً و ( أرسنتُه ) حَملتُ عليه الرَّسَنَ
وأيضا ضربتُه على مَرسِنَه كذلك
و ( رَفَل ) في مِشَيتِه رَفْلا و ( أرفل ) تبختر ومشى مختالا
وفي سَيفه كذلك
وفي قُيودِه مشى وفي ثَوبِه جرَّه كذلك والبئر أجَّمها كذلك
والذيلَ من الثواب أطلتُه كذلك
و ( رَفَل ) رَفْلاً خَرُقَ في لِبستِهِ وفي كُلّ عَملَ و ( أرفَل ) القومُ الرجلَ و ( رَفَلوه ) سوَّدوه وعظَّموه

و ( رَفِل ) الرجل رَفْلا حُمق والعيش توسَّع
و ( رذَمت ) الصحفة رَذْما ورذُوما و ( أَرذمت ) امتلأت
و ( رذَمتها ) و ( أرذَمتها ) ملأتها و ( أَرذَم ) على الخمسين زاد و ( رذَم ) ضرط مثل ( ردَم ) بالدال
ورذَم الشيءُ رُذوما سال
و ( رعَجنى ) الأمرُ و ( أرعَجني ) أقلقني و ( رَعَج ) البرقُ رَعْجاً و ( أرعَج )
و ( ارتعَج )
اشتدَّ اضطرابُه و ( أرعَجض ) البرقُ تتابع والرجلُ في الشر والفتنة لجَّ
و ( أرعَجَ ) على فُلانٍ مال كثُرت إبلُه
و ( رهَنتُ ) الشيءَ و ( أرهَنتُه ) بمعنى
( ورهَنتُك ) الشيءَ ( رَهْنا ) أخذتَه مني

0 على مبايعة والشيءُ رُهونا أقام والرجلُ والبعير هُزِلا فإنَّ المجدَ ليس في السَمَن )
و ( أرهَنتك ) الشيء أعطيتكَه لترهَنه والميتَ قبراً ضمنتُه إياه وفي المخاطرة جعلت فيها رَهْناً وبالسلعة غاليت فيها والرجل وَلَده أخطر بهم
و ( رَهَن ) الشيءُ رَهْناً ورُهوناً دام فهو رَاهِنٌ وراهٍ أيضا ( مثله ويروى بيت الأعشى )
( لا يستفيقون منها وهي رَاهِنةٌ ... )
بالنون والياء
و ( أرهَنتُ ) في السلعة أسلفت وأغليتُ أيضا و ( رَهنتُ ) أيضا لغة
و ( رَشح ) عرقا ( رَشْحا ) و ( أرشح )
و ( رشَحت ) الناقة ولدها و ( أرشحته ) و ( رشّحته ) إذا رفقت به حتى يتبعها في المشي
و ( رفَقته ) رَفقا و ( أرفقته ) نفعته

ومن الرِفق كذلك الذي هو ضد العُنْف
و ( رَفقَ ) العمل رفقا أحكمه وفي السير والأمر اقتصد والبعير شده برِفاق وهو حبل يُشدَّ به عنقُه إلى رُسغه
و ( رَفُق ) اللهُ بك كان رفيقا لك
( ورَفِق أيضا رَفَقا ) و ( رَفُق ) أيضا انفتل مِرفَقُه والناقةُ اشتدَّت أحاليلُها
و ( أرفَق ) الرجلُ دخلَ المرفقَ وهو الكنيفُ
و ( رعَظتُ ) السهم رَعْظاً و ( أرعظته ) جعلت له رعظاً وهو مَدخل النصل في السهم
و ( رَعِظ ) رَعَظاً انكسر رُعظُه
و ( رهَفتُ ) الشيء رَهْفاً و ( أرهفتُه )
رققته
و ( أرهفت ) إلى فلان حديثاً ليس بحسن وفي الخبر زاد فيه والرجلُ خانك وبالرجل ذكرت فيه أمرا ليس بحقّ ولا باطل

و ( رهُف ) الشيء رهَافة رقّ
و ( رُهِف ) أيضا
و ( رشَده ) الله رُشدا و ( أرشَده ) هداه ( فرشَد ) رُشدا ورَشادا اهتدى و ( رشِد ) رشَدا ضد غَوى
و ( رجَنت ) الدابة والماشية رَجْنا و ( أرجنتها ) حبستَها ( فرجَنت ) هي
رَجْنا ورُجونا و ( رجِنت ) رَجنا
أقامت
و ( رَجن ) دابّته رَجْنا أساء علفها حتى تُهزَلَ
و ( ركَحتُ ) إلى الشيء رُكوحا و ( أركحت مِلت واستندت و ( رقَن ) شَعرَه أو يده رَقْنا و ( أرقنه ) خضَبه بالرَّقُون وهو الحِنَّاء
و ( رَعَمت ) الشاة رُعاما ورَعْما و ( أَرعمت ) سال رُعامها وهو مخاطها
وهو الرُغام أيضا حكاه الخليل فهما لغتان

و ( رعَم ) الشمسَ رَعْما رقبها عند المغيب
و ( رُعِمت ) الشاةُ أيضا رُعامُها و ( رعُم ) مَخاطها سال
و ( رَفَدته ) رِفْدا الأعمُّ و ( أرفدتُه ) لغة أعنته والرِفْد العطيَّة
تقول منها ( رَفَدته ) و ( أرفدته )
و ( رَذَلت ) الشيءَ رَذْلا و ( أرذلته ) و ( رَذَلت الشيءَ رَذْلا فهو مرذول ) و ( رَذُل ) رذَالة سُفل و ( أرذل ) الرجلُ فعَل رَذلا
و ( رَعِشت ) اليد رُعشة ( ورِعْشة ورُعِشت ) و ( أُرعشت ) أرِعدت والرجل أُرعِد جُبنا كذلك
و ( رفِثَ ) رَفَثاً و ( أرفَث ) غَشى النساءَ وأيضا أفحش كذلك
و ( رَفَث ) أيضا رَفْثا ( بمعناه ) و ( رَفُث )
و ( رَمَد ) القوم رَمْدا و ( أرمدوا ) ماتوا و ( رَمَدهم الموت رمْدا أماتهم و ( رَمِدت ) العين رَمَدا أوجعها القذَى
( واللونُ ) أشبه االرَّمادَ وَالماءُ أَجن

و ( أرمَد ) القوم جُهدوا
( وهلكَت ) مواشيهم و ( أرمدت ) العين أيضا لغة ( ورمِد الثوب اتسخ
وكل ذات لبن أضرعت
و ( ردِفت ) الشيءَ ردافة و ( أَردفته ) جئت بعده والرجل ركبت خلفه كَذلك
و ( رَدِف ) لك الشيء و ( ردفِك ) رَدافة تبعك ويقال دنا لك و ( أَردَفت ) الجيش بالجيش والرسول بغيره بعثته بعده والشيء جعلته رِدْفك والدابة حمل الرديف لغة والأعم ( يُرادِف )
و ( رَدِفه ) أمر و ( أردَفه ) لحقه و ( أردَفت ) النجوم توالت وعلى زوجته تزوج عليها
و ( رَغِد ) العِيش رَغَدا ورَغُد رغَادة و ( أرغَد ) ( أخصب ) واتسع
و ( أرغد ) الرجل توسع في عيشه
والرجل ماشيته تركها وسومها و ( رَغدَت ) الإبل قبل ظمئها فلم تشرب و ( رَغَدها ) راعيها ( رذِي ) الإنسان

و ( أرذى ) ( أثقله ) المرض
و ( رَحُبَ ) المكانُ و ( رَحِب ) رُحْباً ورَحابةً و ( أرحب ) اتسع
و ( رُهِمت ) الأرضُ ( رَهْماً ) و ( أُرهِمت ) أُمطِرت بالرِّهام وهي اللّينة من الأمطار
و ( رَكْزتُ الشيءَ رَكزاً ) أثبتُّه في الأرض و ( أَركَز ) الرجلُ وجد ركازاً وهو المالُ المدفونُ أو دَفنه والشيءُ والرجلُ كان له رِكزٌ أي صوت
و ( رَجَع ) رُجوعا من سَفَرٍ ومن أمر
و ( رَجَعه ) غيرُه وهُذيلٌ تقول ( أرجعه ) غيرُه
و ( رجع ) الكلب في قيئه عاد فيه والمرأةُ إلى أهلها بموت زوجها فهي راجِعٌ والناقةُ رِجاعا ألقَت ولدَها قبل أن يَستبينَ
وأيضا شالت بذنبها فظُنَّ أن بها حملا
والدابة من سفر إلى غيره و ( أرجعت ) الناقة

سَمِنت بعد هُزال والمتاعُ كان له مرجوعٌ والإنسانُ أحدث من الرجيع
والرجل أهوى بيده إلى خَلْفِه ليتناولَ شيئا
و ( رَجعتُ الكلام والسهمَ المرميَّ وغيرَه رَجْعاً معروفٌ و ( أرجعتُ ) لغةٌ واليدَ إلى خلفه كذلك
و ( رجعتُك ) عن الشيء رَجْعاً و ( أرجعتُك ) لغةٌ
و ( رَغِم ) أنفُه رَغما و ( أُرغِم ) لَصِق بالرُّغام وهو الترابُ ذُلاّ
و ( رُغِم ) أيضا و ( رَغِمت ) الشاة ابيضَّ طرف أنفها و ( رَغَم ) الإنسانُ بفتح الغين لم يقدر على الانتصاف و ( رغمه ) الله
و ( أرغمه ) أي ترَّب وجهَه و ( أُرغِم ) أنفُه أُلصِق بالرُّغام
و ( رغَمتُ ) الرجلَ قُلتُ لَه رغْماً و ( أرغمتُه ) أكرهتُه
و ( رَغَلَ ) كلُّ رَاضعٍ أُمَّه رَغْلاً استدرَّها بعجلة
والرجلُ سَرق

( أرغلت ) الأرضُ أنبتَتْ الرُّغْلَ وهو السَّرمَقُ
وإلى فلان مِلتُ و ( أرغَنتُ ) بالنون كذلك
و ( أرغلَت ) الإبلُ عن مَراتِعها ضَلَّت والماءَ صبَّه ضباًّ كثيرا و ( رَغِلت ) المرأة وَلدَها و ( أرغلته ) أرضَعته وبالزاي أيضا كذلك
و ( رَغِل ) الغلام رَغَلا طالت غُرلتُه فهو أرغَلُ وأغرلُ
والعامُ والعيشُ رَغَلا أخصَبا ( والصبيُّ عَظُمت رُغلَتُه أي غلفته
و ( رَزم ) البعير رُزوما ورُزاما أقام إعياءً والشيءَ رَزْماً جعلتُ بعضَه على بعضٍ والقِرنُ على قٍرنه بَرَك عليه
وأيضا أضرَّ به الجوعُ فهو رَازِمٌ والشتاءُ رَزمةً بَرَد
و ( أرزم ) الرعدُ صوَّتَ والناقةُ رَغَت رُغاءً حنيناً
و ( رَدمتُ ) البابَ والثُلمةَ وغيرَها رَدْماً سددتُ

و ( أردمتْ ) عليه الحمّى أقامت
و ( ألدمَت ) أيضا باللام كذلك
و ( رَدَم ) رُداماً حَبق وبالذال أيضا كذلك
و ( ردَمتُ ) الثوبَ رَدْماً و ( ردَّمتُه ) رقَّعتُه
و ( رصَدتُه ) بالخير والشرِّ رَصْداً و ( أرصدتُه )
أعددتُ له ( ورَصَدتُ ) الشيءَ رَصْداً أو رَصَداً ترقَّبتُه ورصدت له أعددتُ له
و ( رُصِدت ) الأرضُ أصابتها رَصْدةٌ وهي الدُفعةُ من المطر
و ( رَكَض ) رَكْضاً مشى وأسرع وفي الأمر فعله ماشيا أو جالسا والأرضَ ضربها برجله والدابةَ استحثَّها والطائرُ والفرسُ أسرعا
الصواب ( رُكِض ) الفرسُ على ما لم يسمّ فاعله ولغة ( رَكَضني ) البعير برجله
و ( أركَضت ) الحامل اضطربَ ولدُها في بطنها
والفرس حملته على العدْوِ

و ( رتَمت ) الأنفَ والشيءَ رَتْما كسرتُه ودققته والرجل على الشيء ثَبتَ عليه
وما رتَم بكلمة أي ما تكلم بها
و ( أرتَم ) الرجلِ عقد رتيمة في أصبعه لاستذكار حاجة أو عقد رَتْما عند سفره لامتحان عَفاف الزوجة
وكذلك ( إرتتمت ) و ( ترتَّمت )
و ( رَفضت ) الإبلُ رَفْضا تفرقت في المرعى والشيء تركته
رَفَضاً
و ( أرفضتها ) أرسلتها بلا راع
و ( رُفِض ) من دابَّته رَفْضا سقط و ( رفَض ) النخل انتشرت عُذوقه وسقطِ قيقاؤه
و ( رمَقت ) الشيء رمْقا أتبعت النظر إليه و ( أرمق ) العيش لم يدرك منه إلا الرمَق
و ( رمِق ) العيشُ رمَقا أمسك
و ( رشَح ) الحوار مشى أول مشيه مع أمُّه

والماء من بين الحجارة والعَرق سال و ( أرشحت ) الناقة مشى معها ولدها
و ( رَشَحت ) أيضا فهي راشِح
و ( رزَفت ) الناقة رُزوفا أسرعت و ( أرزَف ) الرجل أسرع والناقة حركها في السير
و ( رَمَس ) الميت رَمْسا و ( أرمسه ) دَفَنه و ( رَمَس ) الكلام أخفاه والخبر ستره والريح غطَّت الآثار بالتراب
و ( رَمَسته ) بحجر رميته
و ( أرمس ) الميت جعل له رَمْسا أي قبرا
و ( رَجَبت ) الشيء رَجْبا عظّمته
وأنشد لكثيّر
( فيا عَزّانِ واشٍ وشَى بيَ عندكم ... فلا تَرجُبِيه أَن تقولي لَه مهْلا )
و ( أَرجَبنا ) صرنا في شهر رجب
و ( أرجبته ) أيضا و ( رجًّبته ) عَظمته ( والشيء هبته وأيضا عظمته ) و ( رِجبته ) بالكسر رَجَبا هبتُه أيضا وعظّمتُه والرجُلُ فَزِع

و ( رَكَبتُه ) رَكْبا ضربتُ رُكبَته وأيضا ضربتُه برُكبتي و ( ركِب ) الدابّةَ والشيءَ رُكوباً والرجلَ بأمر قبيح فعله به والديَّنُ غلَبه والرجلُ عظُمت رُكبَتاهُ والبعيرُ عظمت الواحدةُ مِنه و ( أَركَب ) المهر حانَ ( له ) أن يُركَب
و ( رجّلته ) رَجْلاً ضرِبتُ رجلَه والبَهمةُ أمّه رَضَعها والشاةَ علّقتُها برجلها والصائدُ الظبيَ أوقع رِجلَه في الحِبالة
و ( رَجلَ ) الشَعَرُ رَجَلاً استرسل دون الجَعْد وفوق السَبْط والفرَسُ ابيضّت إحدى رجليه والشاةُ مثله والرجلُ رُجْلةً بقى راجلا وأيضا عظُمت رِجلاه
والفصيلُ أمَّه رَضَعها متى شاء
و ( أرجَلتُك ) تركتُك راجِلاً والمُهرَ وغيرَه تركته يرضَع متى شاء
و ( الشيءَ ) أمهلتُ والمرأةُ وَلَدت الرجالَ والإنسانُ كَثُر رِجالُه وحَشَمُه
و ( رَدَنتُ ) المتاعَ رَدْنا ( نضدته ) والسلاحَ

سمعتُ وَقْعَ بعضه على بعضٍ و ( رَدِن ) جِلدُه رَدَنَا تقبَّض وتشنَّج و ) أردَنت ) عليه الحمى مثل ( أردَمتْ )
و ( أردَن ) الليلُ أظلمَ والعَرَقُ نمَّش الجَسَد والقميصَ جعلتُ له رُدْنا وهو أسفِل الكم
و ( رَدَنتُه ) و ( رَدَّنتُه ) كذلك
و ( رَجَفت ) الأرضُ رَجْفا ورَجَفانا زُلزِلَت والشيء اضطَرَب والرَّعدُ في السَّحاب كذلك
و ( رُجِفَ ) الإنسانُ كذلك لم يستقرّ لجنون عرض له و ( أرجَف ) بالشيء أو بالخبر أسرع به في الشرِّ لا في الخير
و ( رَقَبْتُ ) الإنسانَ رَقْبا ضربتُ ( رَقَبته والشيءَ رَقْبة ورُقْبا انتظرتُه ورَقِب رَقَباً غلُظت رَقَبته )
و ( أرِقِبتك ) أعطيتُك الرُقبَى وهي هِبَة ترجِع إلى المُرقِب إن مات المُرقَبْ وقد نُهي عنه
و ( رَقَبتُ ) الدابًّةَ طَرحتُ في رقَبته حَبلا
و ( رَصَع الشيءُ رَصْعاء لَزِق ورَصِعت

المرأة رَصَعا رَسِحت
و ( رَصَعتُه ) بالرُّمحِ رَصْعاً و ( أَرصعتُه ) طعنتُه و ( رَصِع ) به رَصَعاً لَزِق و ( رَصَع ) رَصْعاً كذلك والأعم ( رصًّع ) بالتشديد أي ألزق ( ورَصَعَ الرجلُ ضَرَب بيده ) والحبَّ دقَّه والشاةُ رَصَعاناً قفَزت والطائر سَفِدَ ( والشيءَ عقدته وأيضا خرزته ورَصِع رَصَا لغة ) ورَصِعت المرأةُ رَصَعا َمُرت عجيزتُها كالرَسَح ( وأيضا تقاربت ركبتاها )
و ( رشَمت ) الشيء رَشْما علّمته بعلامة و ( رَشِم ) الطعامَ رَشَما تشمّمه و ( أرشمت ) الأرضُ بدأ نبَاتُها
و ( رَشِم ) العامُ رَشَما قلّ خصبُه والشيءُ صار فيه خطوطٌ والغيث قلّ و ( أرشمَ ) البرقُ مثلُ ( أوشَم ) و ( أرشمت ) إليك كتبتُ
و ( ربَل ) الأسدُرَ بالةً واللِصُ خَبُثا والقوم كثروا
وأيضا أخصبوا

( ورَبِل ) الرجلُ رَبَلا كثر لحمه
والاسم الرَّبالةُ والربيلةُ
و ( أربلت ) الأرضُ أنبتت الربْلَ وهو ما يخضرُّ بعد يُبسه في القيظ
و ( رَبَلت ) أيضا كذلك
و ( رَمَثت ) الإبلُ رَمْثا أكلت الرِمث
والشيء أصلحته وأيضا مسحته بيدي و ( رمَّثت ) على الخمسين زِدْتَ عليها
و ( رَمثت ) الإبل رَمَثا مَرِضت من أكل الرِمثْ و ( أرمثتُ ) في الضرع من اللبن أبقيتُ
و ( رَصنت ) الشيء رَصْنا أكملته
وأيضا أحكمته والرجل بلساني شتمته
و ( رَصُنَ ) العقلُ والشيءُ رَصَانة اشتد ثباتُه و ( أرصنت ) الشيءَ أحكمتُه وأكملته
و ( رطَبتُ ) الدابةَ رَطْباً أطعمته الرَطْبة و ( رَطُبت )

الجارية والشيء رطوبة رَخُصت
( ورَطِبت أيضا ) و ( رَطِبَ ) الرجل نما عنده رَطَبا تكلم بما عنده من خطأ أو صواب
و ( أرطَب ) البسرُ صار فيه الرُّطبُ والأرض صارت ذات رُطْب النبات والقوم صادفوه أو صاروا فيه
و ( رَفَهت ) الإبلُ رَفْها ورُفوها وردت الماء كل يوم والقوم توسَّعوا في عيشهم و ( رَفُهَ ) العيشُ رَفاهة اتَّسع و ( الرَفاهيةُ )
والرُّفَهْنيةَ
السبعة و ( أرفَه ) القوم وردت إبلهم رِفْها أي متى شاءت و ( أرفَهوها هم )
و ( أرفه ) نفسه تدهَّن وترجَّل كل يوم وقد نُهي عنه
و ( رَخُص ) البدنُ والشيءُ رَخاصةً ورُخوصة صار رَخْصا ناعَما والسِعرُ رُخْصاً ضد غَلا و ( أرخصتُ ) لك

في الأمر من الرُّخصة وهي ضدُّ الشدة
و ( رَتِج ) رَتَجاً تلعثم في كلامه والكلامُ استغلق وأُرتِجَ عليه مُنِع الكلامَ و ( أرتجتُ ) البابَ أغلقتُه
و ( رتَجتُه ) لغة
و ( أرتِجت ) الناقُ قَبلت ماءَ الفحل
والدَّجَاجَةُ امتلأ بَطنُها بَيْضاً
و ( رَهِصت ) الدابةُ رَهَصا ورَهْصةً
و ( رُهِصت ) أيضا رَهْصا فهي مرهوصَةً ورَهيص و ( أرهَصها ) الله تعالى و ( رَهْصتُ ) الدابةَ و ( أَرهصتها ) والحجر كذلك و ( رهَصني ) فلان بحقه أخذني أخذا شديدا والشيءَ عصرتُه
و ( أرهَصت ) البناء أقمت لَه مَراهِص ترفِده لئلا يميلَ وأيضا بنيت درجا وأنشد
وفُضّل أقوام عليك مَراهصا
و ( رهَصت ) الحائط أيضا رفَدتُه بما يقيمه

و ( رَهِمت ) ( الأرضُ ورُهِمت ) سُقيت رِهاما وهي الأمطار الَلّينةُ و ( أَرهم ) الربيعُ كثُرت رِهامه
و ( رَخُم ) كلامُ الجارِيةِ رَخَامةً لان وحَسُنَ
و ( رَخِم ) رخَما كذلك والشيء أخفيتُه
و ( رخَمته ) رَخمة لغة في رَحمتِه رحمة والفرس والشاة رُخمة ابيضت ر ( وسهما و ( أرخمت ) كل ذات بيض بيضها حضَنته
والرجل سكت و ( رَخمت المرأة ولدها ترخَمه رَخما رقت عليه وأيضا لاعبته )
و ( رفُغَ ) العيش رَفاغة أخصب و ( رَفِغت ) الناقة وغيرها رفغا اتسعت أرفاغها والإنسان اشتكى باطن لحمه و ( أرفغ ) القوم توسع عيشهم والرَفاغية السعة
و ( ورَغُب ) رغابة ورُغبا ورَغبا اشتد أكله وشربه وأيضا اشتد وأيضا اتسع رأيه وخُلقه والأرض دمِثت بعد صلابة و ( رغِبت )

الشيء وفيه رَغبة طلبته وأجبته وعنه رَغَبا لم أَرضَه و ( أرغب ) الرجل كثر ماله
و ( رَهِقْت ) الشيء رَهَقا ( غشِيته ) والرجلُ ما يُكره غشيه والقبلة دنوت منها في الصلوة و ( رُهِق ) رَهَقا أُّتُّهِم بالمكروه
وشُخوص فلان دنا
و ( أرهقته ) أدركته وأيضا كلفته أمرا صعبا
وأيضا أَخَفته وأيضا قارب الاحتلام
وأيضا أعجلته والصلوة أخرتها و ( أرهَق ) الليلُ دنا و ( أرهَقَنا ) دنا منا وروى ابن الأعرابي ( رَهِقته ) و ( أرهَقته ) بمعنى لحقته ( وأرهق أناءه ملأه )
و ( رَمك ) في المكان رموكا أقام به وفي الطعام لم يَعْف منه شيئا
وأيضا ذهب ماله و ( رمَك ) البعير رمْكا اشتدت كُمتته

ورَمِك اللونُ رُمْكة علت سوادَه خضرةٌ
و ( رَغِس ) اللهُ المالَ رَغْسا بارك فيه والمرأةُ كثر ولدها
والرجل على القوم أفسد
و ( رَحِض ) الشيء رَحْضا غسله والعَرَقُ المحموم مثله ويسمى الرُحَضاء ( والمِرْحاض ) من رَحَض
و ( رَحِض ) المحموم أيضا رحْضا
و ( رزَح ) البعير رُزوحا أعيا فلم ينهض ( ورزَاحا هُزل )
و ( رَضِح ) الشيءَ رَضْحا و ( رَضَخه ) رضخا كسره
و ( رَضَخ ) له من المال رَضْخا و ( رضيخة ) أعطاه
و ( رَكَدت ) الريح رُكودا ) والماء سكنا والقوم هدءوا والمتن استوى سمنا والرجل بالمكان أقام
و ( رَتَك ) البعير رتكانا اهتز في سيره
و ( أَرتَك ) في أمره شَكّ
و ( رَزَق ) الله عباده رِزْقا والسلطانُ الجند

رِزقة
و ( الرِزْق ) الشُكرَ بلغة أزد شَنوءةَ ومنه قوله تعالى ( وتَجعَلون رِزْقكم أَنَّكم تُكَذِّبون ) أي شكركم
و ( رَزّقه ) رَزْقا شكره ( والاسم الرَزْق )
و ( رَمَغت ) الأديم وغيره رمغا عركتَه
و ( رَقَص ) اللاعب والإبل في سيرها رَقْصا ورَقَصا والحمار حول أُتُنه والسراب في الظهيرة رَقَصا ورَقَصانا
و ( رَبَط ) الله تعالى على القلوب بالصبر رَبْطا ورِباطا قرّاها والشجاع قلبه عن الفرار شدّه والشيء شددته وأوثقته
و ( رَبَط ) جأشه رَباطة شجُع
و ( رَطَن ) رَطانة
و ( رِطانة )
تَكلّم بكلام العجم
و ( رفَت ) الشيء رُفْتا كسره حتى يصير رُفاتا

و ( رَبّثَه ) رَبْثا عقله بعللٍ كاذبَةٍ وأيضا خدعتُه وحبَسته
و ( رَكَع ) رُكوعاً قام للصلاة وأيضا انحنى وتطأطأ وكلُّ قومة رَكعةٌ
و ( رَجَح ) الشيءُ رُجْحانا ضد نَقَص والحلمُ رَجاحةً رَزُن وثَقُل و ( رَجَحتُ ) الشيءَ ( بيدي ) أوفيته
و ( رَهَز ) الرجلُ والمرأةُ رَهْزاً تحرّكا عند البِعال
و ( رَبَق ) الجديَ وغيره رَبْقاً شدّه في الرِبْق والرجلَ سجنتُه
و ( رَعبه ) رُعْباً أفزعَه والاناءَ رَعْباً ملأه والسيلُ الوادي ملأه
و ( أيضا رَقى من السحر و ( رَعَّبتُ ) الشيء قطَّعتُه و ( رعِب ) الشيءُ رعَباً قَصُر فهو أَرعِبُ والأنثى رَعباءُ
و ( رَمَع ) رَمْعاً و ( رَمِع ) ورَمَعانا و ( أرمع ) اصفرَّ وتغيَّر والسباع بأولادها وَلَدت والشيء انكَبَّ ومال

كذلك
و ( رمَعَ ) الشيءُ رَمَعاناً تحرَّك والأنفُ عند الغضب كذلك
و ( رَكَل ) رَكْلا ضَرَب برِجله الواحدة وبالمِسحاة الأرضَ أدخلها فيها
و ( رَبَك ) الزُبْدَ ربكا أصلحه والربيكةَ صَنعها وهي تمر وبُرّ يُطبخان بسمن والرجلُ رّبْكا ورُبوكا تتعتع في كلامه واضطرب في أمر لا يستطيع الخروج منه
و ( رَقَد ) رُقادا
ورَقْقدا ورُقوداً
نام وعن الأمر غَفلَ
ورَقَدانا طَفَر من النشاط و ( أرقد ) الرجل مضى على وجهه و ( رَقَد ) الثوبُ أخلقَ و ( أرقد ) بالمكان أقام به
و ( رضَب ) الريق رَضْبا مصَّه
و ( رَبَض ) الكبشُ رَبْضا عدل عن الضِراب والدُابَةُ

رُبوضا برك
و ( رَبضتُ به رَبْضا وهو انتظارك بالرجل خيرا أو شرا يَحلُّ به ) والمرأة زوجها وأخاها وبنيها صارت قيِّمةَ بيت و ( أربضت ) الشمس اشتدَّ حرها
و ( رَضَم ) الحجارةَ رَضْما جمع بعضاً إلى بعض والبعير رمى بنفسه إلى الأرض فلم يتحرك والشيءَ ضممتُه
والأرض أثارها للزرع ورَضَمانا عدا عدواً ثقيلا وبه الأرض جلد به الأرضَ و ( رُضِم ) البعيرُ تشنج عَصَبُه
و ( رَكَم ) الشيءَ رَكْما جعل بعضَه على بعض
( والشيءَ ضممتُه )
و ( رمَز ) الإنسان رَمْزا أشار بعين أو حاجب والكتيبة ماجت من نواحيها
و ( رَمِز ) رَمازَةً و ( رَبِز ) ربازة أيضا جاد رأيه و ( رَمُز ورَبُز أيضا )
و ( رثَد ) الشيءَ رَثْدا جعل بعضه على بعض والشيء رُثُودا طال واحتبس

و ( أرثد ) القومُ أقاموا وأيضا احتفروا حتى بلغوا الثرى
و ( رَفَده ) رَفْداً أعطاه
و ( الرِفدُ الصِلة )
وأيضا أعانه والشيءَ قويتُه
وعلى البعير عملت له رفادة مثل جّدْيَة السرج و ( أرفدتُ ) الرجلَ أعطيتُه وأيضا أعنتُه و ( رفَّدوا ) الرجلَ سوَّدوه وعظَّموه والإبلُ سارت سيراً رُويداً
و ( رَسخ ) الشيءُ في الأرض رُسوخا غاب فيها والعالم في العلْم دخل فيه والغديرُ غاض ماؤه
و ( رَجَم ) رَجْما ) رمى بالحِجارة وعن قومه دافع وبالظن رَمى به والرجلَ نسب إليه مكروها
وأيضا سبَّ وأيضا قَتَل ( وطرده ) و ( رَجَم ) القَبرَ جَعل عليه الرجامَ وهي الحجارة

و ( رقَح ) الشيءَ رَقْحا ورَقاحة
و ( رقَّحه )
أيضا دبّره وأصلحه وفي تلبية أهل الجاهلية " جئناك للنَصاحة لم نأتِ للرَقاحة " أي التجارة
و ( رَصَف ) الحِجارة رَصْفا والعقب على أفواق السهام والرجلين قرب بعضها من بعض ( وقربه إليه )
والمرأة ضاق فرجها فهي رصوف وهذا أمر لا يَرصُف بك أي لايليق ( والرَّصافة الرفق )
و ( رشَف ) الماء وغيره رَشْفا مصّه بشَفتيه
و ( رشِفه ) رَشَفا ورَشَفانا كذلك
و ( رَصَف ) الشِواء رَصْفا شواه بالرَصْف وهي حجارة مُحماة والشيء كويته بها
والوِسادة ثناها
و ( رَفش ) الطعام رَفْشا حركه بالمِرْفَشَة وهي لوح الاندَر
وأيضا أكل ومن أمثالهم وقع في الرفْش والطَفْس

أي الأكل والنكاح و ( رفِشَ رَفَشا عظمت أذناه )
و ( رَسَم ) الشيءَ رَسْما علّمه بعلامة من كي أو غيره والإبل رَسِيما سارت
و ( رسَمت ) له كذا فارتسَمه أي امتثله والماء جرى
و ( رَذَم ) الشيء رُذوما سال
و ( رَبِخت ) المرأة رَباخا ( ورُبوخا ) غُشي عليها عند الجماع
والإبل فتَرت
و ( رَمَح ) بالرمح رَمْحا طعن والجندب الحصى في الحر ركَضه والدابة برجله رَمْحا ورَمَاحا نفَخ
( وَرَسَف ) المقيد رَسْفا ورسَفانا مشى في قيده
و ( رَفَس ) صدره برجله رَفْسا ضربه بها
و ( رَسَب ) الشيء في الماء رسْبا ورُسُوبا غرِق
والسيفُ في الضريبة والشيءُ في الأرض غاب
و ( رَبَس ) الشيء رَبْسا ضَمّ بعضه إلى بعض و ( ارتَبَس ) العُنقُود منه أي اكتنز

و ( رَبَس ) الأمر رَبْسا اشتد
و ( رَسَمت ) العين رَسْما فسدت
والصبي جعلت عليه حرزا تدفع عنه العين كذلك وبالغين فيهما كذلك
و ( رَسِمت ) رَسَما و ( رَسَّمت ) الأعم
( وَرَدَه ) البيتَ رَدْها وسّعه
و ( رَطَلت ) الشيءَ بيدي رطلا حرّكتُه لأعرف وزنه و ( رَطّل ) شعره ثناه وكسره
و ( رَدَس ) بالحَجَر رَدْسا رمى به
و ( ما أدري أين رَدّس ) أي أين ذهب
و ( رهك ) الشيءَ رهكا كسَره بين حجرين و ( رَدَخ ) الشيء رَدْخا شدخه وفي لغة مثل رَدَعه
و ( رتعت ) الماشيةُ رَتْعا ورُتوعا رَعَت
و ( أرتع ) الغيث أنبت ما ترعاهخ الإبل والرجل خلىَّ الركاب ترعى
و ( رَبَت ) الشيءَ رَبْتا مثل رباَّه

و ( رَبَد ) بالمكان رُبودا أقام والشيءَ حبسه
و ( رَبِد ) اللون رُبْدة اختلط به لون غيره حَسُن به والنَعامُ رُبْدٌ
و ( أربد ) الرجل أفسد مالَه كلَّه
و ( رَتَن ) الشيءَ رَتْنا خلطه
و ( أرتن ) الخبزة شحَّمها وهي الرتينة
و ( رزًخه ) بالرمح رَزْخا زجّه به
و ( رَمَشَه ) بالحجر رَمْشا رماه ( به ) ورَمِشت العين رَمَشا انقلب هدبها وسال دمعها
و ( رَمَشته ) رَمْشا و ( مَرْشته ) مرشا تناوله بأطراف الأصابع و ( رَمَشت ) الغنم رَعت يسيرا
و ( رَقَّمت ) الكتاب رَقْما أعجمته والثوب وَشَيته و ( رَقِم ) الحيّة ( ورَقُم ) رَقْما وورَقْمة علا السواد لونه
و ( رَثَمت ) الأنف رَثْما خدشته فتلطخ بدمه وأيضا لطخته بالطيب والفم كسرته

و ( رَثِم ) الفرسُ رُثمة ورَثَما ابيضَّت شفته العليا
و ( رَتق ) الفتقَ رَتْقا أصلحه و ( رَتِقت ) الجارية رَتَقاً التحم فرجُها عند المبال والناقة كذلك
و ( رَجَز ) رَجْزا قال الرجَز وهو ضرب من الشعْر والرعدُ صوَّت و ( رجزتُك ) قَبَلاً أنشدتك رَجَزاً لم أستعد به و ( رَجِز ) الإنسانُ والبعيرُ رَجَزاً اضطرب فخذاه عند القيام من وجع ثم ينطَلق
و ( رَمَض ) الحديدة رَمْضاً أحدَّها واللحمَ على الرصْف أنضجه
و ( رَمضني ) الأمرُ رَمْضاً و ( أرمضني ) أحرقني ( فَرمِضت ) له رَمَضاً و ( رَمِضت ) الحجارةُ رَمَضا حَميت من الحر والقدمان كذلك و ( رَمضتُ السهمَ رَمْضا أحددتُه فهو رميض ورَمِض رَمَضا ) مشى على الرمضاء وهي الحجارة التي أحرقتها الشمْس والأمر احترق
والغنم رعت في شدة الحر فتحبن رئاتها

وأكبادها ويصيبها فيها قرح و ( رَمض الراعي الغنم وأرمضها إذا رعاها في الرمضاء فتنصل أظلافها في الرمل من شدة الحر رَمِض بطنُ الرجل فَسَد )
وللشيء توجع ( له )
و ( رَمص ) الله مصيبتك رمْصا جبرها
وبين القوم أصلحت والدجاجة ذرقت وبه ولدته
و ( رَمِصت ) العين ( رَمَصا ) أوجعها القذَى
و ( رتَب ) الشيُ رُتوبا ورَتْباً انتصب قائما وبالبلد أقام و ( رَتِب ) العيشُ رَتَباً ضاق
و ( رَحَم ) كلُّ ذات رَحِمٍ رَحْما ضَرَبه و ( رحمه ) الله تعالى رَحْمةً ورُحْماً عطف عليه والشيء عطفت عليه و ( رُحِمت ) ذاتُ الرحِمَ رَحما ورُحْما و ( رَحُمت ) رَحامَةً
( ورُحِمت رَحَما ) و ( رَحَمت ) رَحْما
لم تقبل الولد لداء فيه وأيضا اشتكت بعد التناح فهي رَحومٌ

و ( رَدَعه ) رَدْعا كفَّه والثوب بالطيب والزعفران لمعه به و ( رُدِع ) رُداعا وَجِعه جميع جسده
وأيضا نُكِس و ( أردعت الثوب أشبعته صبغا )
و ( رَقَش ) الكتاب رَقْشا كتبه والتشديد أعم و ( رقِش ) الحية رُقشة
ورَقَشا علاها نُقط سَواد وبياض والمعز ابيضت آذانها
وشقشقة البعير علاها سوادُ مثل الرقُمة
وَرَصع الشيءُ رَصْعا لضصق
والرجل ضرب بيده والحَمام أنثاه سفدها والشيء عقدته وأيضا حرزته ورَصِع رَصَعا لغة
ورَصعت المرأة رَصَعا رَسحت
وأيضا تقاربت ركبتاها رصعته بالرمح وأرصعته
و ( رطَمت ) الشيءَ رَطْما حبسته والمرأة جامعها
والمرأة اتسع فرجها فهي رَطوم والشيء لزمه

و ( الرجل ) رَطْما أدخله في أمر لا مخرج له منه فهو ( يرتطم ) فيه و ( رَطِمت ) المرأة رَطَما شَبِقت
و ( رَعَف ) الرجلُ رَعْفا سال دمه والدم جرّى والفرسُ الخيلَ تقدَّمها والرجل القوم كذلك و ( رَعُف ) في جري الدم لغة
و ( أرعفه ) أعجله وقِربته ملأها و ( رعَف ) بك الباب أي دَخلتَ علينا
و ( رَزن ) الحجرَ رزْنا رفعه بيده ليمتحِن ثقله والرجل رزاّنة مثل الوقار
و ( رزُن ) أيضا كذلك
و ( رهَطت ) الشيءَ رَهْطاً شققته ومنه الراهطاء
و ( الثوب ) جره
و ( رسغَت ) البعير أصبت رسغه و ( رَسِغ )

رَسَغا استرخت قوائمه
و ( رجَنت ) الإبل و ( رَجِنت ) أقامت ولم تبرح
و ( رَجِنت ) رَجَناً و ( رَجُنت ) كذلك
و ( رَسحت ) المرأة رَسحا ضمرت عجيزتها
و ( رَصِعت ) رَصَعا كذلك
و ( رَتِل ) الثغر رَتَلا حَسن تراصُفه والكلام كذلك
و ( رَثِع ) رَثَعا اشتد حرصه وخالط من لا خير فيه
و ( رَعِق ) الدابَّة رُعاقا صوّت ذكره والأنثى رعيقا صوّت فرجها
و ( رَهَد ) الشيء رَهادة نُعِم ورخُص
و ( رَهد ) الشيءَ رَهْدا كسره مثل ( رهَكه )
و ( ربِح ) في تجارته رِبْحا ضد خسر وربَحا
وربَحا
أيضا

و ( رِبْت ) الشيء وفيه رَغبة والى الله عز و جل طلبت رَغبة ورُغبي كفُعلي
ورَغْبي كفَعلي
رغباء كفَعلأ وعن الشيء تركتَه عمدا واحتقارا له والرجل رغبا ورَغابة اشتدت رَغبته والحوض والوادي اتسعا و ( رَغُبت ) الأرض رُغبا لانت
و ( أرغب ) الرجل كثُر ماله
و ( رَبِذت ) اليد في العمل والقوائم في المشي ربَذا خفت و ( رنِق ) الماء رَنَقا كدر
و ( رَنق رَنْقا كذلك و ( رَنَّق ) الطائر خفق بجناحيه والنوم في العين خالطها
و ( رِذى ) البعير رَذاوة هُزل وأيضا أعيا
و ( أرذيته ) أنا
لا يوصف بذلك غير الإبل
و ( رَهِش ) الشيء رَهاشة خف وِرق
و ( رهِل ) اللحم رهَلا كثُر واسترخى

و ( رَنِم ) الإنسان رَنَما صوّت
و ( رقَع ) الثوبَ رَقْما والأمر أصلحه
والرجل هجاه
و ( رَقُع ) رَقاعة خَرُق
و ( رَقَع ) وأرقع أيضا كذلك
و ( رقِعت ) المرأة رَقَعا رَسّحت فهي رقعاء وأيضا دقَّت ساقاها والشاة ابيضت جنبها وسائرها أسود
و ( رَفع ) الشيء رفعا أقلَّه وأيضا صانه والفرس في جريه خبَّ و ( رفعته )
و ( أنا ) والشيء قرَّبته ومنه قوله تعالى ( وفُرُشٍ مرفُوعَة ) والناقة رفعت اللبأ في ضرعها والله تعالى الشيء أنماه وكثره والبرق سطح وعلى العامل رفيعةً والزرع رَفْعا ورِفاعا حمل إلى البيدر و ( رفعته ) إلى السلطان رُفْعانا
و ( رَفُع ) رَفاعة ) ورِفعة شرَف والصوت علا

و ( رجَس ) الرعد رجْسا صوت و ( رَجُس ) الإنسان والشيءُ رَجاسة قُذر وأنتن
و ( رَجِس ) أيضا رَجَسا كذلك
و ( رَكَن ) إلى الدنيا والى الشيء رُكونا مال وبالمنزل أقام و ( رَكِن ) في كل ذلك و ( رَكُن ) رَكانة ) رَزَن والجبل كذلك
و ( رَضع ) الصغير من كل شيء و ( رضِع ) رَضاعا
و ( رِضاعا )
و ( رِضَاعة )
ورِضَاعة
و ( رَضُع ) الرجل رُضاعة لؤم فهو رضيع وراضِع
و ( رَهُف ) الشيء رُهافَةً رق
و ( رذُوَ ) البعير رَذاوة قام هُزالا وإعياء
و ( رعَن ) و ( رعُن ) و ( رعِن ) رُعونة ورُعونا ورُعْنا وَرَعنا حُمق و ( رُعِن ) الرجل غُشي عليه

و ( رَعنته ) الشمس آلمت دماغه فاسترخى والشيء تحرك و ( أرعَن ) لي أطعمني و ( رَعِن ) الجيش اضطرب لكثرته فهو أرعن
ورتَك البعير رتْكا ورَتَكانا قارب خطوه ( واهتز في سيره )
و ( رخُف ) العجينُ و ( رَخِف ) و ( رُخِف ) و ( رَخَف ) رخافة ورُخوفة ( ورَخْفا ) ورَخَفا استرخى بكثرة مائه
و ( أرزغ ) المطر كثُر والأرضُ كثُرت رزاغُها جمع رَزَعة كالرَّدَغة والبئر ظهر تباشيرُ ماءٍ عند حَفرِها والرجل لطَخته بعيب وأيضا استضعفته
والريح أتت بندى والرجل أطعمته والقوم بلغوا الطين الرطب
و ( أرعج ) البرق تتابع والرجل في الفتنة والشر لجَّ
وعلى فلان مالٌ كثرت إبله

و ( أرنَفت ) الناقة أرخت أذنيها من الأعياء
و ( أرقل ) القومُ والإبل أسرعوا
و ( أرتخ ) الحجام الشرط لم يبالغ فيه و ( رَتَخ ) العجينُ رقَّ وفلان بالمكان أقام
و ( أردغت ) الأرضُ كثرت رِداغُها وهي مناقِع المياه
و ( رَدِغت ) رَدَغاً كذلك
و ( أرسلت ) الرسول والوصية بعثتهمَا والله تعالى السماء بالغيث والشيء من يدك وملكك أطلقته والخيل في الغارة والميدان كذلك والقوم صار لهم رسل وهو اللبن
و ( أرهَج ) أثار ( الرهَجَ وهو ) الغبارُ وفي الشر أثاره وهيّجه و ( أريفَ ) القومُ صاروا إلى الريف
و ( أرافت ) الأرض أخصبت
و ( أربغت ) الإبل تركتها ترد الماء متى شاءت
( ورحلت ) البعيَ رَحْلا ورحلة شددت عليه رَحله وفلانٌ فُلانا رَكِبه بمكروه ومن المكان

تنقلت و ( رَحلتُ ) غيري و ( رحلت ) الرجل و ( ارتحلتُه ) علوتُ ظهرَه و ( أرحل ) الرجلُ كانت له رواحلُ و ( أرحلتُ ) الناقةَ رُضتُها و ( الرحل ) البياض في ظهر الفرس تقول منه ( رَحِل ) الفرسُ رَحَلا فهو أرحل ابيضَّ ظهرُه لا غير ومن الشاة التي ابيضَّ ظهرُها واسودَّ سائرُها وكذلك إذا اسودَّ ظهرُها وابيضَّ سائرُها ( وأرحلت ) الرجل أعطيتُه راحلة و ( رحَّلته ) أظعنَّته والإبل سمنت بعد هُزال
و ( رَطَع ) المرأةَ رَطْعا نكَحها و ( طَعَرها طَعْرا كذلك و ( عرطها ) عَرْطا كذلك
( ورَشن ) رَشْنا ورُشونا دخل في القبيح
و ( الكلب ) في الإناء أدخل رأسه فيه
و ( رهَسه ) رَهْسا وطئه وطأ شديدا مثل ( وهَسه )
و ( رمطت ) الرجل رَمْطا عبته وطعنت عليه
و ( رَغَفت ) الشيءَ رَغْفا جمعتُه والبعيرَ لقَّمتُه و ( أرغف ) فلان و ( أنغف ) أحدَّ النظر

و ( رَعَز ) المرأةَ رَعْزا نكحها
و ( رَطسه ) رَطْسا ضربه باطن كفه
و ( رَمه ) يومُنا رَمهاً اشتد حرُّه
و ( ربَصت ) به رَبْصا بمعنى تربّصتُ
و ( رَبَس ) رَبْسا ضرب بيديه و ( رَبَس ) الأمرُ رَبْسا اشتدَّ وعظم
( رَعِثت ) العنزُ رعثاً ابيضَّت أطراف زنمتها
و ( رَمَج ) الأثرَ بالتراب رَمْجا والسطور أفسدها كذلك و ( رَفزَ ) العرقُ رَفْزا ضرب
و ( رَقِط ) الشيءُ رَقَطا كان فيه نقط بياض وسواد والعرفج أول ما يخضر و ( أرقط ) أيضا و ( ارقطّ ) و ( أرقطّ ) الشجر طلع ورقُه
و ( رَسَغ ) البعيرُ رَسغا استرخت قوائمه
و ( رَكحَ ) إلى الشيء رُكوحا استند إليه وأيضا مال و ( أركحتُ ) أيضا كذلك
و ( أُرجِدَ ) الرجلُ أُرعِد

و ( ربَج ) رَباجةً تبلَّد
و ( رَعَش ) رَعْشاً ارتعش وأيضا مشى مشيا ضعيفا من إعياء
و ( رهبَ ) الشيءَ رُهْبا ورَهَبا خافه ورَهْبة ورَهْبا أيضا
و ( رُهِبت ) الإبلُ رَهْبا هُزلت ( والرُّهبُ الكمُّ )
و ( أرنبت ) الأرضُ كثُرت أرانِبُها
و ( ربخَ رَبْخا استرخى ) باب الثنائي المضاعف
( رذّت ) السماءُ لغة و ( أرذّت ) من الرَذاذ وهو المطر الضعيف
و ( رشّت وأرشّت والطعنة كذلك )
و ( رثّ ) الشيء رثاثةً و ( أرثّ ) أخلق
وهيأة الرجل كذلك
والسماء لم تقلِع وفلان لزمنا كذلك
و ( رسّ ) الهوى في نفسه و ( أرسه ) أثبته وقال أبو زيد ( رَسّ ) الهوى و ( أرسّ ) ثبت
و ( رَسّ ) الحديث في نفسه رَساًّ حدّثها به وبين

القوم أصلح
وأيضا أفسد وهو من الأضداد وبئرا حفرها وخبر القوم تعرف أمورَهم
والشعر خالف بحركة الحرف الذي بين ألف التأسيس والقافية مثل عاجِلُه ويأمُلُه و ( رسّته ) الحمىَّ رَساّ ورَسيسا بدأت به
و ( رُسّ ) الميت قُبِر
و ( رزّ ) السهم وغيره في كل مرميّ رزاّ أثبته والجراد أذنابه ( في الأرض ) ليبيض كذلك
والرجل طعنه والباب أصلح عليه الرزَّة وأرزّ الجراد أذنابه ليبيض وأيضا ألقى بيضه و ( رزّ ) فيهما أيضا
و ( رَمَمت ) الشيء والأمر رَماّ أصلحته والعظم رِمَّة صار رميما والحبل انقطع والشاة النبات تناولته بشفتيها سميت المَرَمَّتان
والشاة ترَمُّ ابيضّت فهي رَمّاء والرجل أكل ( وأرَمّت الشاة أيضا تناولت النبات )

و ( أرمّ ) القوم سكتوا الشيء عابوه والعظم صار فيه رِمّ أي مخ
وأيضا بلى ضد
والأرض صار شجرها رميما من الجدَب
و ( ربَبت ) الصّبي وكل صَغير ربَّا والنعمة عندك تعدتها وصنتها والزقَّ بالرُّب والحب بالقير أصلحتهما بهما والأمر كذلك والرحم رِبابا وصلتها و ( أربّ ) المطر لزِم والشيء دام وبالمكان أقام والأرض أنبتت الرّبّة والقوم عاهدتهم والرِباب العهد والشيء بالشيء لزمه
وأيضا دنا منه وقال أبو زيد ( رَبّ ) بالمكان و ( أرب ) به أقام
و ( رقّ ) الشيءُ رِقّة صار رقيقا
و ( الرجل ) يرِقَّ رقَقَا ضعف وأيضا قل ماله

و ( رَقّ ) الرجل صار عبدا رِقاّ وللشيء رحمته و ( أرقّ ) الرجل قل ماله
و ( رَدَدت ) الشيء رَداّ صرفته
و ( رَدّ ) عليه الشيء لم يقبله وأيضا خطّأه
ورِدّه إلى منزله و ( ردّ ) إليه جوابا أي رجع وفي وجهه رَدّة أي قبح مع شيء من الجمال
و ( رُدّت ) المرأة طُلّقت و ( رَدّ ) يَدَه في فيه غيظا و ( أَردَّت ) كل ذات لبن مثل أضرعت
و ( فلان ) وجهَه غضِب والرجل اشتاق والبحر كثرت أمواجه وهاج
و ( رطَّ ) رطاّ ورطيطا جلب و ( أرطّ ) كذلك وبالمكان لزمه
و ( رَكّ ) ركاكة قل عقله وعلمه والشيء قَلّ والحقَّ غلبه والغِلُّ في عنقه رَكاّ ألزمه إياهما ورَكيكا أسرع
والشيء بيدي غمزته والشيء بعضه على بعض طرحته و ( أُرِكَّت ) الأرض أَمطرت بالرِكّ و ( رَكّ ) الشيء ضعف

وأيضا رق
و ( أركّت ) السماءُ ضعف مطرها
و ( رَضّ ) الشيءَ رَضاّ كسره ودَقّه و ( أرضّ ) أسرع وفي الأرض ذهب واللبن خثُر وحمُض
والرجلُ ثقُل وأبطأ ضد وأيضا شرب المُرِضّة
و ( رَفّ ) الشيءَ يُرفّه رَفاّ مصّه
وأيضا أكله كثيرا والشيءُ اتَّسع والحاجبُ اختلج والشيء رَفَقا رقَّ
والشيءُ يرِفّ رفيفا برق وفلانٌ يُرفُّنا
أي يحسن إلينا
اتباع ليُحفَّنا
و ( رخَّ ) العجينُ رَخاّ ورَخخا كثُر ماؤه والطينُ كذلك والشيءَ رَخاَّ شَدَخه والشرابَ مَزَجه
و ( رَجَّ ) رجًّا تحرَّك و ( رججتُه ) حرّكته و ( رُجَّت ) الأرضُ منه
و ( رجَّت ) الناقة ترَجُّ رجَجا عظُم سَنامها

و ( رحَّ ) الحافرُ والقدمُ رحَحَا انبسطا
و ( رشَّ ) الشِواءُ ماءَه رشاَّ فهو رشراش والشيءَ بللتُه
و ( أرشَّ ) فرسه عرَّقه و ( رشَّت ) السماءُ و ( أرشّت ) جاءت بالرشّ والطعنة كذلك والعين دمعها كذلك والناقة في الزِّمام أسرعت كذلك و ( أرششتُ ) السخلةَ حككت موضع ذنبها لترضَع
و ( رصَّ ) البنيان رصاَّ والقومَ في الحرب قرّب بعضا من بعض وقرنَه به ومنه الحديث تراصُّوا في الصلاة
ورَتَّ يَرُتّ ورَتتَ
رُتَّه كالحُبْسة في اللسان
و ( رَنّ ) و ( أرنَّ ) من الرنين
و ( أرنّ ) الحمار
من الرنين

في نُهاقه والباكية ببكائها صوَّتت كذلك والقوس بانباضها كذلك والرنين الاسم
و ( ترنَّنتُ ) طلبت الشيء حثيثا باب المهموز
( رثأت ) الَبن رثأ و ( أرثأته ) حلِبتُ حليبا على حامض وهي الرثيئة و ( رثأت ) المرأةُ زوجها و ( رثَته ) ترثيه وترثوه رِثاء هذا أصله ثم استعير في الشعر
وحكى اللحياني ( رَثِيَت ) زوجَها ترثاه رثاية
( ورَثوتُ على الرجل حَديثاً ورثَيتُ أي حَفِظت
و ( رثَيت ) الرجل مرثية رحمته وتوجعت له
و ( رثَوتُه ) و ( رثَيته ) رِثاية ذكرته عنه وعنه الحديثَ رِثايةَ ورَويتُه
و ( رقأ ) الدمُ والدمعُ رُقوءا سَكنَ بعد جَريه و ( رَقِي ) في الدرجة وغيرِها رُقيًّا صَعِد و ( رَقى ) المريضَ رُقْيّة

عوَّذه
و ( رقأ ) على الدَرَجةً أيضا بالهمز و ( رقِئت )
و ( رشأت ) الظبية وَلدت
و ( أَرجَأت ) الأمرَ أخَّرته والناقة دنا نتاجها
و ( رفأتُ ) الثوبَ رفأ أصلحتُه والعَروسَ دعوتُ له بالرِّفاء والبنينَ والرجل سكَّنتُه فَسَكَن
و ( الرجلَ ) حابيته في البيع
و ( أرفأتُ ) السفينةَ قرَّبتُها إلى مُرفَئِها حيث تصلح والى الشيء لجأت
و ( ربأتُ ) القومَ رَبْاً حرستهم والربيئة الطليعة ومنه وإني لأربأ بك عن هذا أي أرفعك و ( أربأ إلى فلان ) أشرف
و ( ما ربأتُ ) بفُلان أي ما عَلِمت به ولا اكترثتُ
و ( رزأتُكَ ) ( رُزوءاً ) ورَزِئتُك لغة ومَرزِئةَ أصبتك بمصيبة

( ورزأتْه مصيبة ) والرجل أصبت منه خيرا و ( ما رَزأتُه ) ولا ( رَزِئته ) إلى الشيء مثل ( أرزَيت ) أي أصغيتُ واستندتُ
و ( ردُؤَ ) الشيء رُداءةً و ( ردأتُ ) البناءَ رَدْءاً قوّيتُه
والرجل أعنتُه
( وأردأتُ الرجل أعنتُه ) فأنا ردءٌ له والشيءَ حملته ( والرجل فَعل فعلاً رديئا أو أصاب شيئا مثله )
وإلى الشيء سكن إليه
و ( رأمت ) القَدَح رأماً مثل ( رأبته ) إذا شعبته والأمر أصلحتُه
والحبل فتلته
و ( رَئمت ) الناقةُ ولَدها رأماً ورِئمانا أحبّتْه فشمّته والبوَّ عَطَفَتْ عليه والأثافيّ الديار لزّمتِها وكل محبّ لشيء كذلك
و ( أرأمتُ ) الجُرحَ داويتُه حتى بَرأ ( فَر ِم ) أي بَرأ

والناقة عطفتها على الرأم
و ( رأبَ ) الشيءَ رَأباً أصلحته وبين القوم وكل صَدْع كذلك
( رمأت الإبلُ في الكَلأ رمأً أقامت وفي المكان كذلك والإنسان مثله و ( رمُؤ ) أيضا
ويقال هل رمأ إليك من خبر وهو ظن و ( أرمأت ) الإبل زَادت
و ( رَبأت ) عن الرجل نَفّست عنه
و ( رنأ ) رَنْأً ( ورُناء ) صوَّت والرُّناء الصوت
و ( رتأتُ ) العُقدةَ رتْأ شددتها
و ( رأسَ ) على القومِ رئاسة صار رئيسَهم والرجل ضربَ رأَسه و ( رئس ) الإنسان والثورَ رَأسا عظمت رؤوسهما والشاةُ اسودّ رأُسها
و ( رَطأ ) المرأةَ جَامعَها
و ( رطأها ) رُطوءاً و ( رطَئها ) رطأ كذلك و ( رَطيها ) رَطيا أيضا بلا همز

و ( رَطُؤَ )
و ( رَطِي )
رَطاءة ورَطَأ حمق فهو أرطأُ ورَطِئ
و ( رأف ) الله بك و ( رَئِف ) ( رأَفا ورَأْفا ) و ( رؤُف ) رَأفةً ورآفةً وهي أرقُّ الرحمة
فهو ( رَؤوف ) ورَؤُفٌ ورَئفٌ ورَأْف
و ( أرهأت ) المرأةُ غَزلها حسَّنته للبيع باب المعتل
( رابني ) الشيءُ رَيبا و ( أرابني ) خَوَّفني وشَككني و ( رأَب ) البنُ رَوبا صار رائباً ودمُ الرجل تعرّض لسفكه بأمر جناه والرجل تلوّت من شُرب الرائب أو من النوم
والشيء عرفتُ منه الرِّيبةَ ( وأرابني ) إذا ظننت ذلك به
و ( أراب ) الرجلُ صار ذا رِيبةٍ والأمر

صار ذا رَيب أي شكّ
والرجل اختَلط أمرُه ورأيه وأيضا سَكر من النوم
و ( راح ) الشيءَ يريحه ويراحُه رَيحا ورَوْحا و ( أراحه ) شمَّه و ( راح ) رَوْحا سار بالعشي أو عمل فيه والماشية بالعشيّ رَجِعَت والقومَ واليهم أتيتُهم رواحا والشيءُ رَوْحاً انتشرت رائحتُه و ( راح ) ضد غدا والشجر تفطر بالورق يَراحُ والرجل للمعروف مثله وأخذته أرْيَحيّةٌ
و ( يده ) إلى السيف خفَّت
و ( الفرس ) تحصَّن واليوم رَوَحا اشتدت ريحه فهو رَاحٌ وأيضا طابت ريحه فهو رَيِّح و ( رِحت ) للشيء فرِحت به و ( رِيْحَ ) القومُ رَيْحا أصابتهم الريحُ والغدير كذلك و ( أراح ) الرجلُ مات وأيضا رجعتْ إليه نفسُه بعد الإعياءِ وأيضا أخرج رِيحَه من أنفه والله تعالى عبدَه أوجَده

الراحة ومن الكَرْب كَشفه وعلى الرجل حقّه رددتُه إليه و ( أراح ) القومُ صاروا في الريح
والصيد وجد ريح الإنسي وكذلك ( أروّح ) و ( أروَح ) الماءُ تغيّرت رائحتُه و ( أراح ) الشجرُ تفطّر بالورق و ( أراح ) الشيءَ وَجد رِيحه
وفي الحديث من قتل نفسا معاهَدةً لم يَرَح رائحةَ الجنّة ويروى لم يُرِح ( ولم يَرِح ) جعله أبو عبيدة من رِحت أراحُ وجعل أبو عمرو من راح الشيء يَريحه وقال الكِسائي لم يُرِح من أرحتُ الشيء
و ( روِح ) رَوَحاً
وهو دون الفجج
تدانت عقباه وتباعدت صُدورُ قدميه
والقصعة قَرُبَ قعرها وأراح
وأروَح الماء والشيءُ ) واللحم أنتن
والرجل تنفّس و ( رَوح ) البعير روَحا

0 اتَّسع خطوه
و ( أروَحتُ ) من فلان ريحا طيبا شممته
وكذلك ( استروح ) و ( استراح )
و ( راع ) الطعامُ وغيرُه رَيعا و ( أراع ) زاد ( ونما وزكا ) و ( رَوِع ) رَوَعاً صار أروعَ يُروعك بجماله
والناقة كانت حديدةَ الفُؤاد
و ( راع ) الشيءُ رُوْعاً أفزع وبجماله وحُسنه أعجب والى الداعي رَيعاً انصرف
والشيء رَجَع وأيضا عاد وأيضا انحرف
و ( أراعت ) الإبل كثُرت أولادُها
وربَى على الستين وأربى زاد ( عليها )
و ( رَبوتُ ) في بني فلان و ( رَبَيت ) رَبوا ورَبيا ورَباء نشأتُ فيهم
والرابية علوتها
والشيءَ رَبْوا ارتفع والرجل رَبْوا أخذه البُهر

المكان و ( أراض ) كثرت فيه الرياض و ( أرض ) الوادي والحوض استنقع فيهما الماء والرجل أبقى في الإناء بعد رِيّة وأيضا صبّ اللبن على اللبن وأيضا أثقله شُرْب اللبن فألقاه إلى الأرض
والرجل أخصب
و ( رَوِق ) رَوَقا طالت أسنانه و ( راق ) الشيء رَوْقا أعجب والشراب صفاء والرجل بنفسه عند الموت يَرِيق رَيْقاء والسراب على الأرض مثله صار كخَضخاض الماء
وفلان علينا بفضله روَقانا زاد والماء انصبَّ
و ( أراق ) الماء وغيره صبَّه
و ( رَوى ) الحديث والشعر رِواية حفظه وأخبر به ولأهله وعليهم رِيّة ورَيّا استقى لهم وعلى الإبل رَيّا شددت الأروية وهي الحِبال جمع رِواء
و ( روَيتَ ) على الرجل شددته بالرِواء على البعير لئلا يسقط إذا نام

و ( أرويته ) كذلك و ( أرويته ) الشعر
و ( رَوِيت ) من الشراب والماء رِيّا ورَيّا ورِيّة و ( رَوِيَ ) ماء وشرابا أيضا والأرض من المطر رَواء ورَوِي و ( أروينا ) صرنا في رَواء المطر
و ( روِّأت ) في الأمر والرَّوِية جرت في كلامهم غير مهموز
و ( رجِيَ ) الرجل رَجى انقطع كلامه وضحِكُه والكلام والضحك كذلك و ( رَجوت ) الشيء و ( رِجَيته ) ( رَجاء ) ضد يئست منه و ( رَجَوته ) رَجْوا ( ورَجاء ) خفته قال الله تعالى ( فمن كان يرجو لقاء ربه ) أي يخافه
ضد
و ( أرَجيت ) الأمر والشيء مثل ( أرجأته ) أي أخرتهما والبئر أصلحت أرجاءها أي نواحيها كذلك

و ( رَان ) عليك
و ( رِيْنَ ) الإنسان غنقطع به و ( أران ) القوم هلكت مواشيهم
و ( رافت ) الماشية رَيْفا رعت و ( أرافت ) الأرض أخصَبت و ( راف ) رَوْفا سكن
و ( أَرْيَفنا ) صرنا إلى الريف ( وفيه )
و ( رَمَيت ) الشيء بسهم أو بحجر وعن القوس كذلك
وعليها
و ( الرجل ) قذفته رَمْيا
والشيء من يدك ألقيته ورمى الله لك أي نصرك
و ( أرمَيت ) في الشيء زدت عليه وفلان على فلان في المُشاتمة مثله والدابة عن ظهرها ألقته و ( أرميته ) أنا عنها أيضا و ( رمَى ) على الستين رَماء و ( أرمَى ) زاد عليها

والدابة من فوقها كذلك ( رَمَتْه ) و ( أَرَمته ) و ( أرمَى ) فلان أربى
و ( رخا ) العيش رَخاء اتسع بعد ضيق
و ( رَخِي ) أيضا و ( رَخُوَ ) كذلك
و ( أرخَيت ) الشيء أرسلته والفرس في جريه والناقة في سيرها أسرعا والسابح كذلك والناقة استرخى صلاها و ( أرخَينا ) صرنا في الرَخاء
و ( رَأيت ) الشيءُ رُؤْية وفي العلم والأمر رَأيا وفي النوم رُؤيا والصيد ضربت رِئَته و ( أرأت ) الحامل ظهر حملها
و ( أَرأَيت ) الراية رَكزتها
و ( أرطَت ) الأرض أنبتت الأرطَى
و ( أرزَيت ) إلى الشيء استندت إليه
و ( راغ ) الطريق رَوْغا مال والرجل رَوَغانا عدل مستترا وعلى فلان ضربه سِرا
و ( أراغ ) طلب
و ( راز ) الشيء روزا جرّبه والحجر باليد وزنه

و ( رِيش ) البعير رَيَشا كثُر وَبَرُ أُذُنَيه
و ( راخ ) الشيء رَيْخا ذل وانكسر والعجين لان والرجل عليك جار
والشيءُ ضعُف والرجل رَيُوخَانا استرخى
و ( رَاسَ ) في مشيته يريس رَيْسا تَبَختَر
و ( رَيَسانا ) وأيضا أكل و ( راسَ ) يرُوس رَوْسا كذلك والسيل الغُثَاء جمعه
و ( رَاهَ ) السراب رَيْهاً جرى على وجه الأرض والماء رَوْهاً اضطرب
و ( رَاطَ ) الوحشي روْطا لاذَ بالأكَمة
و ( أرْذَيْتُ ) ناقتي هزلتها والمنبوذ طرحته و ( رِذى ) الرجل و ( أرذى ) اشتدَّ مَرضه باب الثنائي المكرر
( رَجرَج ) كَفَل المرأَة و ( تَرجرَج ) اهتزَّ من سمنها

وامرأة رجراجة وَكَتِيبة رَجرَاجة تترجرج من كثرة أهلها
و ( رَسْرَسَ ) البعير أثبت ركبتيه بالأرض للنهوض
قال الشاعر
( فَرَسْرَسَ في ًُمِ الصفا ثَفِناتُه ... ورام القيام ساعة ثم صمّما )
و ( رسرَِس ) أيضا برك وفحص الأرض بصدره ليتمكن
و ( رصرص ) البناء و ( رصَّه )
و ( رضَرضت ) الشيء بالضاد كسرته فهو رَضراض
قال
( يترُكْنَ صُوَّان الحِصى رَضراضا ... )
و ( الرضراض ) ما تكسر من الحجارة من قبل أنفسها )
و ( رعرَع ) الله الغلام أنبته وغلام رعرَع ورعراع حسن الاعتدال و ( ترعرَع ) السراب اضطرب على وجه الأرض وكذلك الماء
و ( الرغرغة ) بالغين ورد من أورد الإبل يقال يسقى إبله الرَغرَغة إذا سقاها في كل يوم مرة وقال أبو عمرو بن العلاء هو أن يسقيها يوما بالغداة ويوما بالعشئ وقال الأصمعي هو أن

قال الراجز
( أن سوف يُمضيه وما ارمأزّا ... )
و ( ارْمَهَزّ ) ضحك
و ( ارْمَعَلَّتْ ) عينه و ( ارمعنَّت ) كثر الدمع فيها من البكاء ففسدت جفونها واسترخت وبالغين كذلك والصبي سال لعابه ومخاطه والشواء سال دسمه والشيء ابتل والسقاء فسد والصوت رقَّ
و ( ارجَحنَّ ) الليلُ ركَد فلا يتحرك من شدة ظلامه والشيء مال وأيضا اهتَزَّ وأيضا وقع بمرة
و ( ارفَأنَّ ) نفر ثم سكن
و ( ارثَعَنَّ ) استرخى
و ( اربَسَّ ) ذهب
و ( ارمَدَّ ) و ( ارقَدَّ ) أسرع
و ( ارمأَدَّ ) ذهب
وضربه ( فَتَرْهوَك ) و ( تَسَهْوَك ) إذا تَدَحْرَج و ( تَرَهوك ) أيضا ماج
( وارثَمَّ ) الفرس صار أَثَم

و ( ارزَأمَّ ) إِرزِيماما غضب
و ( ارْمقَّ ) ضعف
و ( ارمأقَّ ) كذلك
و ( ارقَطّ ) العَرَفج و ( ارقاطَّ ) صارت فيه نُقَطٌ تخالف لونه
و ( ارغَدَّ ) الرجلُ مَرِض وأيضا نام وأيضا غَضِب وأيضا شك في رأيه الزاي على فعل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( زلَعتُه ) زَلْعا و ( أزلَعته )
أطمعته
وأيضا ختَلتُه واستَلبتُه كذلك والماءَ من فم البئر أخرجتُه كذلك
و ( زلَع ) جلدَه بالنار زَلْعا أحرَقَه
والشيءَ قطعتُه ومن مالي زَلعَة أعطيته

و ( زَلَعت ) القدم زَلَعا تشَقّقَتْ من باطن
و ( الجُرحُ ) فَسد
و ( زعَفتُه ) زَعفا و ( أَزعَفتُه ) رميتُه فقتَلتُه من ساعته وهو من الموت الزُعاف وهو السريع والسَمُّ قتل
كذلك ( وأيضا أفزعته كذلك )
و ( زهَر ) النباتُ والشجر زَهْرا وزَهَرا و ( أزهَر ) أخرج زهرَه وهو الأصغر من كل نَور
وزهَرت النُجُومُ
و ( النار ) تَوَقَّدت زُهُورا و ( زَهَرت ) بك ناري إذا وضح لك الأمر من قَبله
وزَهَرت الشمسُ الإبلَ غيَّرتها و ( زهِر ) الرجل فهو أزهر والأنثى زَهراء ابيَضَّت وجوههما

و ( زَحَف ) الماشي زحْفا و ( أزحَف ) أعيى و ( زحَف ) القوم نهضوا لا يقال للواحد و ( أزحَفوا ) صاروا زَحَفا والرجلُ بلغ غاية ما طلَب
وأيضا ثبت وأيضا كلَّت مطيَّتُه و ( زحَف ) السهمُ زحفا وقد دون الغرض و ( أزحَف ) في الشعر و ( زاحَف ) ( وأزحَف الرجل في الشهادة لم يأت بها على وجهها وإلى القوم دنا منهم
و ( زلَق ) رأسَه زلقا و ( أزلقَه ) حلقَه والرجل أصبتُه ( بالعين ) كذلك و ( زلِق ) زلَقا زَلَّ
والرجلُ بمكانه ملَّه والرجلُ كان عِنِّينا فهو زلِقٌ وهو أيضا الذي يُنزل قبل أن يجامع ( وزلقه وأزلقه نحَاه وأبعده )
و ( أزلَقَتْ ) كل حامل رمت ولدها
وزلَّقَته أيضا
و ( زَعَقتُه ) زَعْقا و ( أزعقتُه ) أفزعته و ( زعَقتُ ) الطعام زَعْقا أفسدته بكثرة الملح

والعقربُ لسَعتْ والدوابَّ طردها
و ( زعِقَ ) الرجلُ زَعقا خاف هول الليل ونشِط
و ( زُعِق ) مثله و ( زَعُق ) الماء زُعُوقة ضد عذُب و ( أزعَقَ ) القوم انبطوا ماء زُعاقا
( وزَعقَت الريح الترابَ أثارته )
و ( زغَلتُ ) المَزادةَ زَغْلا صببت فيها الماء والقطاةُ فرخَها زقَّتْه كذلك و ( أزغلت ) النَاقةُ ببولها رمت به متقطِّعا والطعنةُ الدمَ كذلك والرجلُ زُغلَة مجَّ من شرابه مجَّة
( و ( زغَل ) الجديُ أمَّه رضَعَها )
و ( زَمَعت ) الأرنب زُموعا و ( أزمعت ) أسرعت فهي زَموع و ( زمَع ) زَمْعا وزَمْعانا مشى مبطئا و ( زَمعت ) الأرنب مشت على زَمعتها وهي الشعرة التي في مؤخر رجلها و ( أزَمعتُ ) على السفر والأمر عَزمتُ و ( أزمعته ) أيضا والنبات لم يتم جميعه

و ( زَمِع ) زَمَعا خرق من الخوف وأيضا أسرع وعجَّل وأيضا جاد رأيه فهو زَميع وأيضا دُهش فهو زَمِع و ( أزمَعت ) الأرنب عدَت والنبت أول ما يظهر متفرِّقا والكَرمة أخرجت زَمعَتها
و ( زَكِن ) زَكَنا علم وأيضا فطِن لحجته وظن لغة فيه و ( أزكن )
و ( زَكَن ) يَزكَن زَكْنا لغة أيضا
و ( زَهِم ) العظم زَهَما و ( أزهم ) أمَّخ
و ( زَهِمت ) اليد زَهَما دسمت و ( زاهم ) الخمسين دناها
و ( زَهَم ) اللحم زَهْما أنتن
وأيضا سمن فهو زَهَم وزَهيم
و ( زَبَدتُك ) زَبدا أعطيتك ورَفَدتك وأيضا أطعمتك من الزُبْد
وفلانة سِقاءها مَخَضْته حتى يخرج زُبدُه
و ( أزبدَ ) البحر وغيره علاه الزَبَد والفم

بكثرة الكلام كذلك والسدر طلع نَورُه
و ( زَحَمت ) الشيءَ والقوم بعضهم بعضا زَحما وزِحاما ضايَقْته وضايقوا والرجل ( غلبته ) عند مزاحَمة خصومة أو غيرها و ( أزحَم ) المكان كثُر زحامه
و ( زَلَجتُ ) الناقَة زَلْجا أسرعت ذكاتها والسهم زَليجا وزَلَجانا وزَلَجا أسرع والإبل مثله و ( أزلجتُ ) الباب أغلقته
و ( زَقَنت ) الحمل زَقنا حملته و ( أزقَنتك ) أعنتك على الحمل
و ( زَرَبت ) الغنم زَرْبا حظرت حولها بزريبة و ( أزرب ) البقل صار فيه يبيس فتلوّن بصُفرة وخُضرة شبّهوه بالزرابيّ
و ( زحَك ) البعير أعيا و ( أزحك ) الرجل أعيت دابته مثل أزحف
و ( زهَدت ) النخل زَهْدا حزرته و ( زَهِدتُ ) في الدنيا
و ( زَهَدتُ ) أيضا
زُهدا وفي الأشياء كلها زَهادة تركتها و ( أزهد )

الرجل قل ماله وفي الحديث خير الناس مؤمن مُزهِد
و ( زَعَم ) زَعامة تحمّل وعلى القوم صار زعيما لهم أي رئيسا و ( زَعُم ) كذلك وزَعْما وزُعْما وزِعْما ذكر خبرا لا يدري أحق هو أم باطل و ( زعَمت غير مَزعَم ) أي قلت مقول وادّعيت ما لا يمكن و ( زَعِم ) زَعَما طمِع
واللحم كان كثير الدسم
و ( زعِمتَ في غير مَزعَم ) أي طمعت في عير مطمع و ( أزعَمتك ) الشيءَ جعلتك زعيما أي حميلا
( والأرض أطلعت أول نبتها ) و ( زَعَمت ) أزعُم زَعْما وزَعَامَة كفِلت والرجل رَأسَ وناقة وزَعوم سَمينة ومهزولة ضد و ( أزعم اللبن أخذ ليطيب ويروب )
و ( زَرَفت ) الناقةُ زُروفا توسع خَطوُها و ( زرِف ) الجرحَ زَرَفا انتقض
وزرَف أيضا
و ( أزرف ) القوم أسرعوا فرارا من شيء والزَرافة الجماعة منه
و ( زَرّفوا أيضا ) و ( زرَف ) في حديثه زَرْفا

و ( زنِج ) زَنَجا ضاق بطنه من ترك شرب الماء
و ( زَمِن ) زَمانة ضعف بكِبر سن أو مطاولة علة و ( أزمن ) الشيء طال عليه الزمان
و ( زخَر ) البحر زُخورا ارتفع والأرض بالنبات كذلك والنهر مد والقوم لحرب أو نفير نهضوا
و ( زَمخ ) بأنفه زُموخا رفعه تكبَّرا
والنبت طال
و ( زكِيت ) الأم ولدها زَكْيا رمت به عند الولادة والبحر تقحم في وهدة أو سرَب
والإناء ملأته والمرأة نكحها
( وزرَع ) الله الزرع أنبته وأنماه والصبي زَرعا أتم شبابه
و ( زَغب ) السيل زَغْبا تدافع والرمح اضطرب وبالحمل مر مرا سهلا والغراب زعيبا صوّت والرجل المرأة جامعها والإناء ملأه ولك زَغْبة من المال أعطيتك

دَفعة
والنحل زَعْبا وهو دويّها و ( زعَب ) الشيء زَعْبا قصر والأزعب القصير ( وأيضا غلظ والرجل ساخ في الأرض )
و ( زَعف ) في الحديث زَعْفا زاد فيه وكذب
و ( أزغف ) له العطاء أي أعطاه وأيضا أسعفه بحاجته و ( زَعف ) لزوجته زَعْفا أعطاها ما ليس عنده ( وأزعَف إذا كان منهوما )
و ( زجَر ) البعير زَجْرا حرّكه والرجل نهاه والطائر تطير به
والشيء عافه من العيافة وأيضا منع
و ( زَفَر ) زَفِيرا رمى بنفسه من عشق أوغم وبالحمل زَفْرا نهض به
والنار زفيرا سمعت صوت توقُّدها
و ( زقَم ) زَقْما بلع و ( ازدَقَم ) أيضا

و ( زمل ) الدابة زِمالا اعتمد على يديه من النشاط والشيء رفعته وحملته
وفي ثوبه لفه و ( تَزمَّل ) تدثّر
وزَفن زَفْنا رقص
( والمرأة أخذت فَرجَ الرجل بيدها وأدخلَته فرجها فهي زَفُون والإبل ساقها والعِكْم رفعه على البعير )
و ( زَبِن ) الشيء زَبْنا دفعه والناقة ولدها وحالها والحرب أهلها كذلك وزبانية النار منه نعوذ بالله منها واحدهم زِبْنِيّة
والهَدية صرفها
و ( زَنَق ) الدَابة زَنْقا حمل عليه الزِناق
وهو الشكال في أربع قوائمه
والرأي أحكمه
و ( زَجَمت ) القوس زُجُوما صوّتت و ( زَجَم ) له بشيء ما فهمه إذا لم يبين له وما زجَم بكلمة بالنفي أي ما تكلم بها
و ( زجَمت ) الناقة زَجْما لم تبين الهَدر

و ( زَقَع ) الحمار زَقْعا ضرط ضرطا شديدا
و ( زحَر ) تنفس لشدة أو عمل والمرأة زَجْرا ألقت ولدها عند الولادة
و ( زَحَل ) عن موضعه زَحْلا وزُحُولا زال والناقة في سيرها تأخرت ومنه زُحَل
و ( زحِل ) زَحَلا كذلك
و ( زَحَن ) في أمره زَحْنا أبطأ
والرجل عن مكانه أزاله
و ( زنَح الشيء زَنْحا دفعه )
و ( زغد ) البعير زَغْدا خفض هديره والشيء عصرته
والرجل ضرط و ( زَغَد ) له زَغْدة من سمن إذا أعطاه ملء كفه جامدا
و ( زبَل ) الأرض زَبْلا وزُبولا أصلحها بالزِبل
و ( زَبَق ) شَعره زَبْقا نتفه والرجل حبسه في سجن
( والشيء كسره )

و ( زلَخ ) بالسهم زَلْخا أبعد الرمي
والإبل سمنت وبالرمح زجّ به والرأس شجّه
و ( زكَتَ ) السقاء زَكْتا ملأه
و ( أزكتت ) المرأة بغلام ولدته
و ( رَبَطت ) البَطّة زَبيطاً صَوَّتَت
و ( زقَح ) القِرد زَقيحا صوّت
و ( زَخَمه ) زَخْما دفعه والمرأة نكحها و ( زخِم ) زخَما أنتن
و ( زَمَر ) الزامر زَمْرا والنعام زِمارا صوت
و ( القِربةَ ملأها و ( أزمر ) البقل اجتمع زَمْرا
و ( زمَر ) الشيء زَمْرا قلَّ
والرجل قلت مروءته و ( زمَرَ ) بالحديث أفاض فيه
و ( زَبَر ) الصكَّ زَبْرا كتبه والشيء قطعه والرجل انتهره والبئر طَواها بالحجارة و ( زَبَر ) الأسد

زَبْرا عظمت زَبْرته وهي الشعر المجتمع على كتفيه
و ( زجَل ) الشيء زَجْلا أخذه بمرة وأيضا رمى به والحَمام أرسله من مكان إلى غيره
و ) الناقة ) بما في بطنها رمته مثل زحَرت ألقته قبل تمامه وولدها دفعته بقوائمها ليتبعها
و ( زَجَل ) الطائر و ( زَجِل ) زَجْلا و ( زَجَّل ) سفد
و ( زَجِل ) الصوت زَجَلا طرّب وأيضا ارتفع و ( زَهَق ) فلان بين أيدينا زُهُوقا ذهب والدابة وغيره تقدم وسبق والشيء بطل والدابة سمن
وأيضا هُزِل ضد
و ( زَهِقت ) المُخّ اكتنز والسهم جاوز الهدف والفتح لغة وأيضا نزِق و ( أزهق ) إناءه ملأه والرجل قاتل وأيضا أغذّ السير والدابة السرج قدمته والرجل قتلته ( والناقة سمنت )

و ( زَنَمت ) الشاة والبعير زَنْما جعلت لها زَنَمة
والعطاء قللته
و ( زَنَم ) البعير زَنما إذا كان يرغو والعنز زَنْما صارت تحت زَنَمة
و ( زَلَمت ) القِدحَ زَلْما حسنت بريه وقذَه و ( زَلَمت ) العنز زَلَما صارت أذنها زَلَمة كالزَنَمة
و ( زَلَمت ) الحوض زَلْما ملأته و ( زَلَّمت ) عطاءه قللته
و ( زرَقَه ) بالرُمح زَرْقا والطائر ذَرَق
والإنسان أحدث
و ( زَرَقَ ) زَرَقا وزُرْقَة ابيضت عيناه
والماء صفا و ( زَرَقت ) الناقة الرحل أخرته إلى ورائها
و ( زَقَبَ ) الشيء زَقْبا ضاق
و ( زكَم ) بنطفته زَكْما رمى بها و ( زُكِم ) زَكْمة إذا كثر

زُكاما
و ( زَعِل ) زَعَلا نشِط وأَشِر
وأيضا ضعف ضد وأيضا تَضَوّر جُوعا
و ( زَرِدَ ) الشيء زِرْداء ابتلعه
و ( زرَدَه ) أيضا و ( زَرد ) الدِرْع أدخل حلقها والرجل خنقه زَرْدا فيهما جميعا
و ( زَرِم ) الدمع والبول زَرَما انقطعا والجَعْر في أدبار الكلاب والرجل ضيق عليه
و ( أزرَمه الرجل قطعه وزرِم ) أيضا بخل و ( زرَمت ) به أُمّه زَرَما و ( زرَمَته ) زَرْما ولدته و ( زرَمت ) الشيء قطعته و ( أزرمته أيضا )
( وزَعِر ) الشعر زَعَرا ذهب طويله وبقى قصيره
وأيضا ساء خلقه
و ( زَغِب ) زَغَبا مثل زَعِر والفرخ صغر ريشه والصبي نبت زَغَبَه والمُهر صغر شَعره

و ( أزغب ) الكَرْم جرى فيه الماء
و ( زمِت ) زَمَتا وزَماتة وقُرَ
و ( زَلِه ) زَلَها بلغ الغمُّ إلى قلبه بأمر يُعانيه
و ( أَزهَف ) في الخبر زاد فيه ويقال كَذَب والحديثَ أسنده والرجل خان
و ( زَهِف ) زَهَفا خفَّ وأيضا نَزَق و ( أَزهَقته ) الدابَة صرعته ( وأَزهَفه الموتُ دنا منه والمرأة أعجبته )
و ( أَزهف ) الشيءَ ذهب به
و ( أزهفت ) للرجل زيَّنتُ له أمرا حتى أوقعته فيه وأيضا قتلته بعَجلة ( والشيء أعجبه وأيضا كذَبه )
و ( زَخِن ) زَخَنا تغير وجهه من حُزن أو غيره
و ( زَمِه ) اليومُ زَمَها اشتد حرَه وسكنت ريحه وبالذال أيضا كذلك
و ( أزعجت ) الرجل وغيره أقلقته
و ( أزلفتُ ) الشيءَ قرّبته والقومَ جمعتهم ومنه المُزدَلفة بمكة

وأيضا أدنيته إلى هلكة قال الله تعالى ( وأزلَفنا ثَمّ الآخَرين ) و ( زّلِفَ ) زَلْفا تقدم
و ( زرَحه ) بالرمح زَرْحا زجَّه و ( زرَجه أيضا وزَرَخه بالجيم والخاء ثلاث لغات )
و ( زحَبت ) إلى فلان زَحْباً دنوت منه والمرأة نكحها
و ( زلَحت ) الشيء زَلْحا تطعمته وأيضا ضربت رأسه بعصا أو حَجر
و ( زَنَح ) السمن والدهن زَنْخا تغيرا
و ( زمَجتُ ) القِربَة زَمْجا ملأتُها و ( جزَمتها ) جَزما كذلك و ( زَمَج ) على القوم دَخل ( فأكل من غير أن يدعى وأيضا جَرّش وشحذ ) و ( زمَج ) زَمَجا غضب
و ( زَلَغ ) المرأة زَلْغا نكحها
و ( زَخبها ) زَخْبا كذلك
و ( زَلِب ) الصبي بأمه زَلَبا إذا لم يفارقها
و ( زَنِدت ) الناقة زَنَدا اندحق رحمها عند الولادة وأيضا جُعل في حَيائها الزَّنَدُّ وهي الدرجة يعمل لها لكي ترأم و ( زَنَد )

السقاء زَنْدا ملأه و ( زَنَّد ) على أهله شدد عليهم
و ( زَنَر ) السقاء زُنورا و ( زنَّره ) ملأه
و ( زّنيم ) البعيرُ زَيَما إذا كان لا يرغو
و ( زمَك ) بين القوم زَمْكا حرَّش و ( زَمَك ) الشيءُ زُمْكا تداخل بعضه في بعض
و ( زَعته ) زَعْتا خنقه
و ( زَعّطه ) كذلك والحمار ضرط والموت أسرع
و ( زَغَر ) الشيءَ زَغرا اغتصبه والماء مَّ والشيء كثُر
و ( زَهَل ) الشيءَ زَهَلا مَلُس
و ( زَهَكَت ) الريح التراب مثل سهكته باب الثنائي المضاعف
( زَبَّت ) الشمسُ زُبوباو ( أزَبّت ) تهيأت للمغيب
و ( زَبَبت ) القربة ( زَباّ ) ملأتها و ( زبّ ) كل ذي شعر ووبر وريش يَزبَّ زببا كثُر
زَببهما والعام أخصب
و ( أزَبّ ) الشدقان صار في جانبيهما زبيبتان من

كثرة الكلام
و ( زبا ) زبَبا أيضا و ( أزَب ) القومُ كثروا وكثرت أموالهم في لغة كلب
و ( زنّنت ) الرجل زنّا و ( أزنته ) ظننت به خيرا أو شرا أو نسبتهما إليه
قال الأعشى
( وأقررت عيني من الغانيا ... ت إما نكاحا وإما أُزَن )
أي أُقرَف بذلك
و ( زنّ ) الماء زننا قلَّ
والعصب يبس ( والرجل حَقنَ )
و ( زفَفت ) العروس إلى زوجها ( زَفّا )
وزِفافا و ( أزففتها ) أهديتُها و ( زفّت ) الريحُ زفيفا هبّت ليّنة والطائر ترامى في طَيَرانه والإنسان والدواب أسرعوا وتحركوا ( زفّا ) والظليم يَزَفُّ زففا كثر زِفّه أي ريشه
فهو أزَف و ( أزفّ ) الرجل والبعير قاربا خطوهما ( وأيضا أسرعا وقرئ فأقبلوا إليه يَزِفّون ويُزِفّون أي يُسرعون

ويَزِفُون بتخفيف الفاء من وزَفَ إذا قارب خطوه
و ( زجّ ) الحاجبُ يَزَجُّ زَجَجا طال وبالرمح زجَّا زَرق للطعن والظليم برجليه عند جريه دفع
وأيضا يَزجّ زجَجا بَعُد خطوه ( والمرأة زجّا وطئها وزجّت المرأة حاجبيها رققتهما وزجَجْت الشيء من يدي رميت به والظليم يَزج كان فوق عينيه ريش أبيض وأيضا طالت رجلاه
و ( أزججت ) الرمح ركّبت فيه زُجّا
و ( رزّ ) الكتيبة بالسيف والشيء زرّا طرده والقميص شدأ زراره والعين توقدّت والحمار عض وبالرمح طعنت
والشيء نتفه وبالحجر رمى به ( والرجل جمع عليه ثيابه وخنقه والشيء منعه والزِق سددته )
و ( أزرّ ) القميص جعل له أزرارا
و ( زلّت ) الدراهم زُلُولا نقصت و ( زَلَلت ) في الطين ( وءن الشيء )
اَزِلّ وزَلِلت أَزَلَّ زَلاّ وزَللا

وزَلُولا وزليلا سقطتُّ والسهم عن الدرع زليلا مثله والقدم زلاّ في المقام والكلام زَلّة وزلَلا كالسقطة والمرأةَ زُلولا وزَلَلا ضمرت عجيزتها والذئب كذلك فهو أزل و ( أزلكَ ) الشيطان أزالك أو طلب زَلَّتك و ( أزللت ) إليك نعمة صنعتها ومن حَقَك شيئا أعطيتكه
و ( أزللت ) له من الطعام وغيره
و ( زَمّ ) بأنفه زَمّا تكبَّر والبعير أوثقه بالزمام والشيء شده في السير تقدم
( يُزمُّ ) والإناء امتلأ
و ( أزمّ ) النعل جعل له زِماما ويقال فيه ( زَمّها ) أيضا
و ( أزممت بالرجل لزمته وزمّ العصفور يَزُمّ إذا صوت والنبات طلع والبعير رفع رأسه من ألم أصابه )
و ( زَتت ) العروس زتاَّ زينتها وبالعصا ضربت
و ( زِحَّ ) الشيء زِحّا جذبه بمرة من موضعه
و ( زقّ ) الطائر فرخه زَقّا ملأه
( وبذرقه حذف به )

و ( زَخّ ) في قفاه زَخّا دفعه وببوله له مده
والمرأة وطئها
والرجل اغتاظ
وعلى عصاة توسط بها نهرا ووثب والنار والحر زخيخا اشتدا
والإبل ساقها سوقا عنيفا ( وأيضا غضب وحقد )
و ( زَكّ ) زكيكا وزكَكا أسرع المشي
وأيضا قارب والرجل هزل والدرَاجة زافت وبسلحه رمى بها باب المهموز
( زنأ ) بوله زُنوءا و ( أزنأه ) حقنه حتى ضيق عليه فهو زنّأ و ( زنأ ) البول احتقن ونهى النبي ص - عن الصلاة وهو زَنَّاء
و ( زَنَأ ) عليه زُنوءا وزَنَاء ضيَّق والشء ضاق وأيضا قصر وفي الجبل صعد وأيضا لصق بالأرض ضد وإلى الشيء لجأ منه دنا
و ( زَأمتُك ) زَأما ذعرتك والناقة على ولدها حنَّت

( وزَأم الرجل وأزأمته فزع وأفزعته ) والرجل مات ومنه موت زُؤام والرجل أكل أكلا شديدا وشرب وزأمة صوت شديدا و ( زأم ) لي زأمة طرح لي كلمة لا أدري أحق هي أم باطل و ( ز م ) به زَأما صاح و ( زأم ) الأسد زُؤوما زأر وزأما أيضا والفحل كرر هديره كذلك
و ( زُئِمت ) الناقة ذُعرت
و ( زَئِمت ) كذلك
و ( أزَأمتك ) على الشيء أكرهتك و ( زأر ) الأسد زئيرا صوّت
و ( زُئر ) زأرا لغة ( وأزأر أيضا لغة )
و ( زَاء ) الدهر زَوءا انقلب
و ( زأب ) الشيء زأبا حمله
وأيضا شرب شربا شديدا أو أيضا أسرع
وَ ( زكأت ) الحَامل بولدها زكَأ رمت به عند الولادة لتمام ومائه درهم أعطيتكها مُعجِلة وحقك

كذلك
وإلى فُلان لجأتُ إليه
و ( زأدته )
و ( أزأدته )
( زأدا ) وزؤودا أفزعته ( فزُئِد ) زُؤودا فزِع
و ( زُئِد ) زُؤاداً زُكِم
و ( زأته ) زأتا خَنَقه
و ( زأفتُ ) الرجل زأفا أعجلته
وأزأى فلانا بطنه إذا امتلأ فلم يقدر يتحرك
( وزَهِئت من الشيء سخرت منه ) باب المعتل
( زال ) الله زَواله و ( أزال ) زواله أهلكه و ( زِلت ) الشيء زيالا و ( أزلته ) نحّيته ولو تزَيلوا منه ولو كان من الزوال لظهرت فيه الواو و ( زَال ) الشيء زَوالا

والشمسُ عن وَسطِ السماء مالت
و ( زِلت ) الشيء زَيلا مزِتُه وفرّقته و ( زِيل زَوِيلة ) إذا دَعى عَليه و ( زَيل ) زَيَلا تباعد ما بين فخذيه
و ( زكا ) الزّرع وغيره زكاء و ( أزكَى ) نمى وزاد و ( زكا ) الرجل زَكاء صار عدلا مرضياً والرجل زُكُوا أخصبُ وتنعم
وهذا الأمر لا يزكوا بفلان أي لا يليق
و ( زها ) التمر زَهواً و ( أزهَى ) المعروف بدت فيه الحمرة والصفرة
وأبى الأصمعي إلا الإزهاء
و ( زهت ) الأمواج السفينة والآل الرفقة والريح النبات رفعت تَزهاه في جميع ذلك والإبل في طلب المرعى أبعدت وبعد ردها سارت ليلة و ( زهوتها ) سيرتها زَهوا في جميع ذلك
والشاة أضرعت ودنا ولادها والرجل كذب وأيضا استخف و ( أزهى ) أيضا و ( زَها ) السراب الشيء رفعه والريح هبت والإبل لم ترع الحمض

و ( زُهي ) الرجلُ زَهوا تكبّر
و ( زَها ) أيضا عن ابن دريد ومنه قولهم في التعجب ما أزهاه
وزهيت الرجل عن الشيء صرفته
( عنه والرجل أعجب بنفسه والشيء خرصته والشيء حسن والإبل ساقها )
و ( زبيب ) الشيء زَبيا و ( أزبيته ) حملته ورفعته و ( زبيب الشيء سقته )
و ( زجا ) الخراج زجاء تيسر ( والمال ) زاد والدرهم زُجّوا فسد
والرجل نفذ في الأمر وضحِك الرجل حتى زجا أي انقطع ضحِكه
و ( أزجيت ) الدراهم أنفقتها والشيء سقته سوقا رفيقا
و ( زَرى ) عليه زِرَيةً و ( زِراية ) استهزأ و ( أزرَى ) به قصّر به
و ( زانه ) الشيءُ زَيناً و ( زيَّنتُه ) و ( ازّينت ) الأرضُ بعشبها و ( ازّاينت ) بمعنى

و ( زاع ) الشيءَ زَوعا عطفه وأيضا قدَّمه أمامه
وأيضا اجتذب الثريد بكفه ومن البطيخ زَوعة قطع منه قِطعة
و ( زاك ) زَوكا وزَوَكانا قارب خطوه وحرك جسده
و ( زاف ) الغلام زَوفا تعلم الفُروسيةَ بالوثب على الخيل والدراهم نَزيف زَيفا فَسَدت وبارَت والبعيرُ في مشيته زَيَفانا تحرك والمرأة في مِشيتها استدارت والحمامة حول ذكرها كذلك
والبناء زَيفا طال ( وزِفت الحَائط قفزْته )
و ( زقا ) الطائر يزقو زقاء ( وزْقَيا ) و ( يزقِي ) صاح
و ( زدا ) الصبي الجوزة زَدّوا رمى بها من علو إلى سفل والبعير بيديه أحسن دفعهما
و ( زاح ) الشيءُ زَيحا وزُيوحا ذهب
والرجل مال وجار
وزُحتُه وأزحته أزلته عن موضعه

وزاح هو يَزوح ويَزِيح زَيحا وزَيَحانا إذا زال عن موضعِه
قال أبو زيد هما ( أختان )
( زاغ ) الشيءُ زَيْغا و ( زَيَغانا ) والرجل عن الحق والدين والشمس عن وسط السماء مال في كلها
و ( زاغ ) زَوغا كذلك
و ( زاخ ) زَيْخا وزَيخانا مال
و ( زاد ) الشيءُ زيادة
وزَيْدا وزَيدانا
و ( زِدته ) و ( زِدتُك )
( وتقول أزدت الرجلَ وزوَّدته )
و ( زاتَ ) الطعامَ زَيْتا جعل فيه الزيتَ والرأس دهنه به والقوم أطعمهم إياه
و ( زنَى ) زِنى وزِناء معروف وعلى الشيء ضَيّق عليه
و ( زفَت ) الريح السحابَ والغبار زَفْيا وزَفَيانا والأمواج السفينة رفعت وطردت والشيءُ ارتفع والسراب الشيء رفعه

والظليم نشر جَناحيه والناقة أسرعت
و ( زَبَى ) الشيء زبيبا حمله
وأيضا طرحه في الزُبيَة
( زَوى ) وَجهَه ( عني ) زَوِيّا ( وزَيّا ) صرفه والشيء عنك منعه وقبضه والله تعالى الأرض قبضها
و ( زأى ) الإبلَ زأيا ساقها سَوقا عنيفا
و ( زاك ) زَيْكا تبختر والغراب اختال في مشيته
و ( زاك ) الثوبَ زَوْكا أثَّر فيه
و ( زَاطَ ) زَيْطا نازع ( وهو أيضا اختلاف الأصوات )
و ( زَوَى ) سَرْحنا أخاف مواشيَنا
و ( زَوِر ) الشيءُ زَورَا مال إلى جانب والكلابُ ضاقت صدورها وصدر الإنسان مال وسطه و ( زَارَ ) الشيءَ زَوْرا وزيارة قصده الثنائي المكرر
( زَأزَأ ) الظليمُ مشى مسرعا ورفع قُطريه و ( تَزأزَأت )

المرأة مشت وحركت أعطافها وهي من مشية ( القصار )
ومن الرجل فرقت منه و ( زأزأته ضبطته )
و ( زَعزَعت ) الشيءَ حركته لأقلعه والبناء هدمته والريحُ العاصفُ تُزَعْزِع كل شيء

0 و ( الزَحْزحة ) التنحية عن الشيء وفي التنزيل ( فمن زُحْزِح عن النار ) و ( تَزحزَح ) الشيءُ و ( تَحزحَز ) سواء
و ( زَقْزَق ) الطائرُ بِذرقه ألقاه وفرخه مجّ فيه مثل زقَّه والصبي رقّصته
و ( زَعْزَعت ) بالرجل بالغين المعجمة سَخِرت منه والشيء كتمته ( والزَغزغة ) الخُفة والنَزق ورجل ( زَغزَغ ) إذا كان كذلك
و ( الزّفْزَفة ) بالفاء تحريكُ الريح الحشيشَ وصوتها فيه
قال العجَّاج
( زَفزَفة الريحِ الحصادَ اليبسا ... )
والنعام في طَيَرانه حرك جَناحيه أول ما يعدو وهو زفزاف

و ( زَكزَك ) الرجل والفرخُ إذا خطا خَطْواً متقاربا ضعيفا
و ( الزَلْزَلة ) الاضطراب وفي التنزيل ( إذا زُلزِلت الأرضُ زِلزَالها )
و ( الزَمْزَمة ) تكلُّف المجوس الكلامَ عند الأكل وهم صُموت لا تستعمل اللِّسانَ ولاَ الشفة في كَلامها وإنما هو صوتٌ منه تديره في خَياشيمها فيَعرف بعضُهم كلام بَعضٍ
و ( الزَمْزَمة ) للرعد يقال ( زَمْزَم ) الرعد و ( هَدْهَدَ )
قال الراجز
( هَدّاً كَهَدّ الرَعدِ ذي الزمازم ... )
و ( زَرزَرت ) الزرازير بأصواتها وزَخزَخ المرأة مثل زخها نكحها
و ( زَوزَى ) زوزاة نصب ظهره وأسرع وقارب الخطو وأيضا رقص وبالرجل حقرته وطردته الرباعي الصحيح
( زَبْرَجت ) الشيء زيَّنته بالذهب وهو الزِبْرِج
قال العجاج
( سَفْو الشِمال الزِبْرِجَ المُزَبرجا ... )

يصفُ السحاب
و ( زَخرَفت ) البناء زيّنته وبيت مُزَخرَف منه والزُخْرُف الزينة
و ( زَردَمت ) الرجل و ( زَردبته ) و ( رَزدَمته ) و ( رَزدَبته ) عصرت حلقه ( زالزَرْدَمة ) الابتلاع وكذلك ( الزَدْرَمَة )
( والزَّلدبة أيضا )
وفلان ( يُزَغدِب ) على الناس يُلحِف في المسألة
و ( وزَأدبت ) اللقمة ابتعلتها ( وكذلك زَلدَبتها باللام )
و ( زَبْرَق ) لحيته خففها وثوبه صبغه بحمرة أو صفرة وبه سُمَّى الزِبرِقان ويقال بل لجماله وقيل لصفرة عمامته شبهت بصفرة القمر واسم القمرِ الزِبرقان
وقال ابن الكلبي اشترى الحصين بن بدر الزبرقان حلة فلبسها وراح إلى نادي قومه فقالوا زَبرَق حصين فسمي الزبرقان
و ( الزَنترة ) الضيق
و ( الزَعلَجة ) سوء الخلق ( وهي الزعجلة أيضا )
و ( الزَغرَدة ) صوت من هدير الفحل يردده في جوفه

و ( زَرفَق ) الرجل و ( ازرَنفق ) أسرع
و ( الزَعْفَقة ) سوء الخلق وقيل البخل والضيق ورجل زُعفُق وزُعافِق
و ( الزَقْفَلة ) السرعة
و ( الزَّهمَقة ) زُهومة رائحة الجسد من الإنسان من الصُنان
و ( زَهقَلت ) الشيء ملّسته
و ( الزَهْزَمة ) كلام لا يُفهَم
و ( زَنفَل ) في كلامه تكلم كأنه مثقل بحمل
و ( تزنحَب ) عن الشيء و ( تزلحَب ) زلّ عنه
و ( مّر يَتَزبْتر ) إذا مر متكبرا
و ( زَخْلَب ) الرجل هَزِئ بالناس
و ( زَنبَر ) تكَبّر
و ( تَزَخْور ) مثله
و ( زنجر ) لفلان قرع بإبهامه على ظفر سبابته قال
( فما جادت لنا سلمى ... بزنجير ولا فُوقَه )
و ( تزلَّعَت ) يده تشققت

و ( تَزبْعَر ) على الناس ساء خُلقه
و ( تَزربَق ) في ثيابه إذا لبسها
( الزَهلقة ) اهراق الرجل ماءه إذا دنا من المرأة
وكذلك ( الزملقة ) بالميم
و ( زَمحَن ) الرجل زمحنة ساء خلقه
و ( الزَّعبلة ) مشية سريعة
و ( زَوقَل ) عِمامته أرخى طرفيها من جانبي رأسه
و ( زهوط ) زهوطة عظَّم اللُقم
و ( الزَمْزَمة ) الصوت باب الخماسي والسداسي
( ازرنفق ) السيلُ أسرع والبعيرُ كذلك في سيره
و ( ازمهَلّ ) الماء صفا ) وازمهللت بالشيء فرحت به )
و ( ازمهر ) البرد اشتد والكواكب زهرت ولمعت وعيناه احمرت و ( زَمْهَرت ) أيضا
و ( تزيقت ) المرأة و ( تزيغت ) تزيّنت

و ( زهنعت ) المرأة و ( زتّتها ) زيَّنتها
و ( التَزَغم ) التغضب وأيضا حنين الفصيل
و ( ازبأر ) انتفش للقتال
و ( ازرأم ) تقبّض ( وأيضا سكت ) وأيضا غضب وأيضا انقطع
و ( ازلَغبَّ ) الفرخ طلع ريشه
و ( ازرق ) ازرقاقا و ( ازراق ) إزريقاقا
و ( أزدَبى ) الشيء حمله وما عنده ذهب
و ( تزبع ) تغيظ
و ( تزلّع ) تشقق
و ( ازماكّ ) غضب
و ( ازدَأَبت ) الشيء حملته ( وأزدبي الشيء اختاره وأخذه )
و ( ازلأمَّ ) القوم ركبوا إبلهم فانتصبت بهم والضُّحى ارتفع
( والقومُ اجتمعوا ) والرجل عدا و ( ازلأمّ كذلك )
و ( ازمأكّ غضب )
و ( الازدهافُ ) الاستعجال ويقال التزيد في الكلام

و ( ازدَهَفَه ) الموت ذَهَب به
و ( ازْدَرَمَ ) ابتلع
و ( ازدَقَمَ ) مثله
و ( ازحَلَفَ ) عن الأمر تَزَحْزَح
و ( ازْلَحَف ) مثله و ( ازحَلَفّ ) و ( ازْلحَفَّ ) بالتشديد كذلك
و ( ازْمأَجَّ ) غَضِبَ
و ( ازبَغَلَّ ) ابتل بالماء السين على فَعُل وافْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( سَعده ) اللهُ تعالى سَعادة لغة وأسعده الأعم و ( سَعِد ) سَعادة في دين أو دنيا و ( سُعد ) ضد شقي
و ( أسعدتُه ) أعنته
و ( سَعِد ) الماء إذا جاء سيحا
و ( أسعَدته ) على البكاء لا غير بكيت معه
و ( سَمِح ) بالشيء سَماحا و ( أسمَح ) جاد

وقال الأصمعي ( سَمح ) بماله و ( أسمَح ) بقياده
و ( سنَد ) في الجبل سُنودا و ( أسنَد ) ارتفع و ( سندت ) إلى الشيء سُنودا استرفدت به و ( أسنَدت ) الحديث رفعته إلى المحدث وإلى الله تعالى لجأت والرجل جعلته عديّا في القوم
وفي العدْوِ أسرع وأيضا أتى أرض السِنْد
و ( سَكن ) سُكْنا ومَسكَنَة و ( أسكَن ) صار مسْكِينا
و ( سَكُن ) لغة
و ( سَكَن ) الشيءُ سُكُونا
و ( سَكنَى )
ذهبت حركته والدارَ وغيرَها أقام بها وإلى الشيء سُكُونا أَنِس
والاسم منه السَّكَن
و ( سَحَت ) الله تعالى الشيء سَحْتا
وسُحتا

و ( أسحتَه ) أهلكه
و ( السُّحت ) الاسم و ( أسحت ) في تجارته كَسَب السُّحتَ و ( سحَت ) اللحم قشره
و ( سُحِت ) الرجلُ سَحْتا لم يَشبَع
وأيضا جاع وأسحت ( الرجل تجارته وفيها كسِب السُّحت أكله ) وماله أذهبه
و ( سُحت ) سَحتا جاع و ( سَحتُّ ) الرجل و ( أسحتُّه ) استأصلته
و ( سَفَق ) البابَ سَفْقا و ( أسفقه ) أغلقه و ( سَفَق ) رأسه أو عينَه سَفْقا ضَرَبه و ( سَفُق ) الثوب سَفاقة ضد سَخُف و ( سَمَل ) بين القوم سَمْلا و ( أسمل ) أصلح و ( سَمَل ) الثوبُ سُمولا أخلقَ
و ( أسمل ) أيضا كذلك
و ( سَمُل ) لغة و ( سَملَت ) العينَ سَمْلا فقأتها والحوض نقَّيته من الحمأة والطين ومعيشته أصلَحها
والدلو أبقى فيها بقيَّة

و ( سَنفت ) البعير سَنْفاً و ( أسنفته ) جعلت له سِنافاً وهو خَيط أو سَير يُشدَّ به من جانبي بطانه إلى كِركِرته
وأبى الأصمعي إلا ( أسنفتُه )
و ( أسنفت ) الأمر أحكَمته والفرس تقدم ( والريح هبَّت شديدةً وسافت التراب
والسَّنة أجدبت )
و ( سَفرته ) سَفْرا و ( أسفرته ) حملت عليه السِّفار وهو رَسَن الحديد و ( سَفرت ) الشيء سَفْرا كشفتُه والبيت كنستُه والريحُ السحابَ والورقَ فرَّقْتَه والشمسُ طَلَعت والمرأة سُفوراً كشَفَت وجَهها وبين القوم سِفارَة أصلحتُ و ( أسفر ) الشيءُ أضاءَ والقومُ صاروا في إسفار الصبح
و ( سَفَر ) الصبحُ و ( أسفَر ) وأبى الأصمعي إلا أسفر و ( سَفَرت ) الكتابَ سَفْرا وأيضا خَرجت إلى السفر والبعيرَ جعلت على خَطمه السفارَ وهو حَديدةٌ و ( أَسفَر ) الوجهُ أشرق ( ومقدم الوجه من الشعر )
و ( سَعَر ) القومَ شَراًّ و ( أسعره ) أكثره

فيهم والنارَ والحربَ أوقدهما سَعْرا كذلك
والرجل ضربه كذلك وبالنبل أرسلها كذلك
و ( سُعِر ) النباتُ سَعْرا ضَرَبه حرُّ السَّموم والكلبُ سُعارا وغيرُه أصابه داءُ الكَلَب وأيضا جُنَّ و ( أسعَرت ) الشيءَ جعلتُ له سِعراً يقوّم عليه
و ( سُعر ) جاع و ( سَعِرت ) في حاجتي سَعْرةً طُفت ( والسُعْرة فوق الأُدمة يقال سَعَر سَعرا وسُعرةً )
و ( سَقَط ) في كلامه سَقْطا و ( أسقط ) أخطأ وتكلم فما سَقَط بحرف ولا أسقط حَرفا هذا الأعم و ( سَقَط ) من يطن أمه سُقوطا ولا يقال وَقَع والرجل لؤم في حَسبه ونفسه والفرسُ سقاطا كثُر نكُوبه والنجم غاب والسوطُ وقع ومسقطهما بالفتح ومَسقِط الرأس والرمل منقطعهما بالكسر والرجل من دابّة أو في مهواة وقع ( وسُقِط ) في يد الرجل ندم ويئس لا يتكلم به إلا على ما لم يسم فاعله
وكذلك ( أُسقِط ) في يده

و ( أسقَطت ) المرأة وَلَدت سقِطا ومن الشيء نقصت
و ( سلَك ) الطريق سُلُوكا و ( أسلكه ) وغيرَه كذلك والرمح فيه والخيط في الجوهر كذلك
وقال الأصمعي ( أسلَكه ) حمله على أن يَسلك
و ( سعَطَه ) سَعْطا و ( أسعَطه ) ولا آتيك ما
( سمَر ) أبنا سَمِير ولا ما ( أسمر ) أي ما اختلف الليل والنهار و ( سَمر ) الشيءَ سَمْرا شدَّه يمسمار والعينَ فقأها والقوم سَمَرا تحدّثوا
و ( الإبل ) نفشت بالليل سُمُورا والطعام عرّاه من الدسم و ( سَمَّرت ) السفينة أرسلتها
و ( سَمُر ) اللون و ( سَمِر ) سُمرة ضرب إلى السواد
و ( سَحَفت ) الريح ما على الأرض والسَحاب سَحْفا و ( أسحَفَتْه ) ذهبت به والشعر عن الجلد جردته كذلك
و ( سحَفت ) الشحم عن ظهر الشاة سَحفا قشرته والرأس حلقه

والشاة سمنت فهي سَحوف والمطرة حَرّقت ما مرت به فهي سحيفة
والريح سَحيفا صوّتت والأديم خرزه ( سُحِف ) سُحافا سُلَّ
و ( سَنَع ) البقل سُنوعا و ( أسنَع ) طَال وحسن
( وسَنِع سَنعا كذلك وسَنُعت الجارية كملت )
و ( سكَت ) سكوتا
و ( سُكاتا )
و ( أسكت ) صَمت ويقال في ( أسكت ) أطرق
وانقطع
والغضب سكن ( سكوتا )
وفي الحديث فرَمَوه بالحجارة حتى سكت أي مات
و ( سَجَرت ) النهر وغيره سجرا ملأته و ( أسجرته ) لغة والسيل كذلك
والبعير لم يعرف الإعياء والإبل أسرعت كذلك

و ( سجَرت ) الناقة سَجيرا مدّت حنينها والنارَ سَجْرا أوقدتها والإناء امتلأ فهو ساجر وملأته فهو مسجور
( وإذا البحار سُجِّرت ) أي خلت من الماء وزعموا أنه من الأضداد ( يقال سجرت الشيء ملأته وفرغته ضد ) و ( سَجَرت ) الإبل سَجْرا سارت
و ( سَجرت العينُ سُجْرة خالط بياضها حمرةُ
و ( سَجُر ) الرجل سَجَارة صار سجيرا أي صديقا ( وسجّرت الشيءَ أرسلته والعليل أو جرته الدواء )
و ( سَحَقه ) الله سَحقا وسُحُوقا و ( أسحقه ) أبعده وأيضا أهلكه
والثوبُ بلى كذلك
و ( سَحقت ) الثوب سَحْقا أبلته والشيء ليّنته والعين دمعها أنفدَتْه

0 وأيضا أسرع ( والشيء دققته )
و ( سَحُق ) الشيء سُحْقا بعد والنخلة سُحوقا طالت فهي سَحوق و ( سَحِق ) سَحَقا وسُحْقا هلك و ( أسحَق ) الضرع لحِق بالبطن وذهب لبنُه والثوب أخلق وخُفّ مَرّن على الشيء

و ( سَبَرت ) الجُرح والشيء سَبْرا إختبرته مستعمل في كل شيء و ( أسبَرنا ) صرنا في سَبْرة الشتاء وهي شدّة بَرده
و ( سَبَرت ) الجرح و ( أسبرته ) نظرت ماغَوره
و ( سَبِخت الأرضُ سَبَخا و ( أسبخت ) صارت سَبَخة آس مِلْحَة
و ( سَبَخ ) الرجل سَبْخا نام وأيضا تفرغ قال الله تعالى ( إن لك في النهار سَبخا طويلا ) أي فراغا
و ( سَقِبَت ) الدار و ( أسقَبت ) قَرُبت و ( سَقُبت ) أيضا
و ( سَرُع ) إلى الشيء سُرعة و ( سَرعا )
( وسُرعا ) و ( سُرِع ) فصار سريعا
و ( أسرع ) وأما ( سُرع ) فصار سريعا
و ( أسرع ) القوم صارت دوابُّهم سريعة
و ( سجَلت ) له سِجْلا أعطيته نصيبا
والماء صببته وعينه مثل سحّمَت و ( أسجَلت ) الحوض ملأته

و ( أسجَلت ) الشيء أرسلته وأيضا أبحته لمن يأخذ منه
والرجل كثُر خيره وعطاؤه وله كتابا كتبت و ( سَجِلت ) الناقة سَجَلا طال ضرعها
و ( سَجد ) سُجُود أوضع جبهته بالأرض وكلُّ شيء لله تعالى انقاد
و ( استَسلم )
و ( أسجَد ) طأطأ رأسه وأيضا أدام النظر مع سكون
و ( سَجد ) البعيرُ و ( أسجَد ) إذا خفض رأسه لِيُركَب ( والرجل انحنى ) و ( سَجد ) الرجل استسلم وفي لغة طيء انتصب ضدٌّ و ( سجَدت ) العين و ( أسجَدت ) قترت وأيضا خضع وذلّ كذلك
و ( سبَعتُ ) الرجل سَبْعا وقعتُ فيه والقوم صرت سابعَهم وأيضا أخذتُ سُبُعَ أموالهم والذئابُ الغنمَ أكلتْها
و ( الإبل ) وردت سِبعا والرجل ذعرته و ( سُبِع ) المولود سَبعا ذُبح عنه يوم سابعه

و ( أسبعت ) العبد أهملته وأيضا أطعمته السبُع والراعي وقع السبُعُ في غنمه والمرأة ولدت لسبعة أشهر والقوم صاروا سَبعة
وأيضا سبعين والعدد جعلته سبعة
و ( أسبع ) الرجل إذا كان دعِيا فهو مُسبِع والولد دفع إلى الظُؤورة ( وأسبعتُ الرجل عند السلطان طَعنت فيه )
و ( سَدستُ ) القوم أسِدسهمُ في العدد وأسُدسهم أخذت سُدس أموالهم
والإبل وردت سِدْسا
و ( أسدَستِ ) الإبل والغنم ألقت الأسنان التي بعد الرباعية والقوم صاروا ستة
وأيضا ستين والعدد جعلته ستة
و ( سلَفت ) الناقةُ سلُوفا تقدَّمتْ في أول الوِرد والشيء تقدم والأرضَ سَلْفا سويتها بالحجر المسمى بالمسلفة
( و ( سلَفتُ ) المرأةدهنتُها و ( أسلقت ) الأرضَ سويتُها لغة )

و ( أسلفتُك ) مالا أقرضتُكه وفي الشيء قدمت والمرأة جاوزت النَّصَف إلى خمس وأربعين سنة
و ( سبَغ ) الشعر والثوب والدرع وكل شيء طال من فوق إلى أسفل سبوغا والنعمة ستَرت والغرة اتسعت
والفرسُ طال جُردانه
و ( أسبغتُ ) الوضوء أتمته
والرجلُ كانت عليه درع سابغة
و ( سحَر ) سِحر عِملَه وبكلامه غيره استماله وخدعه والرجل ( سَحرا ) علله بطعام أو شراب وأيضا طعن سَحْره أي رِئَته و ( أسحرَنا ) صرنا في السّحر
وأيضا سرنا فيه والساحر العالم ( وما سحَرك عن كذا أي ما صرفك )
و ( سلَح ) سَلْحا وإذا كثر سُلاحا و ( أسلحنا ) صرنا في المسالح وهي حصون الثغر
و ( سَرجه ) الله تعالى سُروجا وفَّقه
وأيضا كثُر كلامه
و ( أسرَحْتُ ) الدابة عمِلت لها سرجا وأيضا

وضعته عليها والسراجَ أوقدته
و ( سَرَج ) سَرْجا كَذَب عن أبي زيد
و ( سلَع ) رأسه سَلْعا شقَّه و ( أسلَع ) الرجلُ كثُرت سِلَعُه أي عُروضه
و ( سَلعت ) قدمُه سَلَعا مثل زَلِعت والرجل أصابَه البرصُ
و ( سَحَن ) الخشبةَ سَحْنا ليّنها بالدبْلك
والحجرَ كسَره والمِسحنةَ التي تكسُر بها الحجارة
و ( أسحن ) الشيءُ حَسُنت سَحنتُه
و ( سلَبه ) سَلْبا نزع ثيابه و ( سَلب ) الشيءُ سُلوبا طال
والفرسُ خفَّ نقلُ قوائمه والرجل بالطعن كذلك والثور كذلك
و ( أسلَبت ) الناقة وغيرُها ألقت ولدَها فهي سَلوبٌ

والثَمام صار فيه السِلْب
و ( سَلَمته ) الحيةُ سَلْما عضَّته والأديم دبغته بالسَّلَم وهو شجر والدلو فرغت من عملها و ( سَلِم ) سَلامة بجا من مكروهٍ و ( أسلم ) انقادَ وفي الشيء أسلَف فيه وفي الدين دَخَل
و ( أسلِم ) من الإسلام وأيضا خَذَل
و ( سَمنت ) القومَ سَمْنا أطعمتُهم السمنَ
والقوم كثر عندهم السمنُ
و ( سَمِن ) سِمناً ضد هُزِل
و ( سَمُن ) أيضا كذلك
و ( أسمِن ) القومُ سَمِنت مواشيهمْ
وأيضا كثُر عمدهم السمنُ والخبز لتتُّه بالسمن وكذلك ( سمَّنْتهم ) إذا زودتهم السمن والشيءَ بردَّته لغة طائفية و ( سَمَنْتُ ) دابّتي و ( أسمنتها ) و ( أسمن ) الرجل ملك شيئا سمينا
و ( سرَب ) في الأرض سُروبا ذهب والإبل

سَرَحت نهاراً و ( سَرِب ) الماءُ سَرَبا سال
و ( سَرَب ) سُروبا كذلك
و ( أسرب ) الوحشي صار في سِرْبه
و ( سَطَع ) الغبارُ والريحُ الطّيبة سُطوعا انتشرا والبعيرُ مدَّ عنقه ورفع رأسه والشيء سَطْعا ضربتُه ضَرْبا له صوت والبعيرَ كويتُه بسِمَة تُسمَّى السِّطاعَ وهي سِمةٌ طويلةٌ و ( سَطِع ) العنقُ سَطَعا طَال والرجلُ ذَهبْت غَيرتُه و ( أسطعت ) البيتَ جعلتُ له سِطاعا وهو عموده
و ( أسطعتُ ) أسطيعُ اسطياعا بمعنى استطعتُ
و ( سَبَتَ ) رأسَه سَبْتا حَلَقه وعِلاوة فُلان ضَربَ عُنقَه وأيضا سار سيراً فوقَ العَنَق والشعر والشيء أَرسلتهما ( وسبَت ) اليهودُ تركوا العملَ في سَبتهم
وأيضا استراحَ و ( سَبَت ) يسبُت بالضم نام و ( سُبِت ) غُشي عليه وأيضا مَات
و ( سُبِت ) الرجلُ سُباتا أخذه ذلك و ( أسبت )

سكن فلم يتحرك ونحن صِرنا في يوم السبت
و ( سَبَد ) رأسَه و ( سَّده ) حَلقَه وأعفاه من الأضداد والشيء ابتلَّ
و ( سَهم ) الوجهُ من الهمَّ سُهوما عَبَس
وأيضا تغير
والشجاع عند الحرب والفرس عند الجري والقوم سهما غلبهم عند الاستهام وهو الاقتراع و ( سُهِم ) البعيرُ سُهاما مرض
وأيضا أصابه السَّموم وأيضا ضَمَر وتغيَّر و ( سَهُم ) الوجهُ أيضا عَبَس وأيضا تغير و ( سَهِم ) أيضا كذلك
و ( أسهمت ) بين القومِ أقرعتُ وللرجل جعلتُ له سَهْما
والرجل أكثر فهو مُسهَم

و ( سَرَفت ) السُّرفةُ الشجرةَ سَرْفا أكلت ورقَها وهي دُيبة يضرب بها المثل فيقال أصنَعُ من سُرْفةٍ
و ( سُرِفت ) الشجرةُ سَرْفا فهي مسروفة
و ( سَرِف ) الرجلُ سَرَفاً جَهِل
وأيضا نسي وأيضا غَفَل
والشيء أخطأته ومنه سَرَفُ الخمرِ أي ضَراوتُها
و ( أسرف ) ضد اقتصد والكافر أشرك
و ( سَرَفت ) الشاة سَرْفا قطعت أذنها من أصلها )
و ( سَعِف ) الصبيُّ سَعَفا و ( سُعِف ) خرجت برأسه السَّعَفَةُ وهي قروح واليد تشقق ما حول الأظفار والناقة انتتف خرطومها والرجل أخذته حرارة شديدة
والفرس شابت ناصيتُه
و ( أسعفتك ) بمطلبك والدارُ قَرُبت
و ( سَجِح ) الخدُّ وغيره سَجَحاً لانَ ( وسَهُل ) وحسن

و ( أسجح ) السلطان والرجل أحسن العفوَ والرِفق
و ( سَبِل ) الرجلُ سَبَلاً طالت سبَلَتُه وأسبل الزرعُ ظهر سنبله والمطر كثُر والرجل والفرسُ والسَّحابُ ذُيولَهم جروحا
وسَبَل ) الزرع أيضا و ( سَنبَل )
و ( سَقِف ) سقَفا طال وانحنى و ( أسقفت ) البيتَ جعلتُ له سَقْفاً
و ( سَقفتُه ) سَقْفاً كذلك
و ( سمِعت ) الشيءَ سَماعا
وله وإليه كله يِمعنى
و ( أسمعت ) الزَبيلَ جعلت له مٍسمَعين أي عُروتين
و ( أسمعته ) الحديثَ ( وأسمعته شتمته ) و ( أسْمع به ) في التعجب أي ما أسمعَه و ( سَمِع ) أيضا استجابَ ومنه سَمِع الله لمن حمده
و ( سَنِم ) الماءُ سَنَما جرى على وَجه الأرضِ و ( أسنم ) الدخانُ ارتفع و ( سَنِم ) البعيرُ سَنَما عظم سَنامُه والنبت ارتفع ( والنار

علا لًهبها )
و ( سَرُع سَراعة وسُرعة صار سَريعا و ( سَرِع ) الكَرْمُ سَرَعاً نَبتت سُروعه وهي قُضبانه و ( أسرع ) المشي جدَّ فيه والقومُ صارت دوابُّهم سَريعةً
و ( سَبُط ) الجسمُ و ( سَبِط ) سَبَاطةً وسُبوطةً والشعر طالا فالجسم سَبْط والشعر سَبَط واليد سُبوطة جادت و ( أسبط ) امتد من شدة الضرب والرمل أنبت السَبَط وهو نبت
و ( سَبطت ) الناقة بولدها أخرجتْه و ( سُبط ) الرجلُ امتدَّ من الحمى و ( أسبط أيضا كذلك وأسبط لَصق بالأرض ) و ( سَبِط ) الشعر أيضا سُبوطةً و ( أسبط ) الرجل اهتم
و ( سَغَب ) و ( سَغِب ) ولغة ( سَغُب ) سَغْبا وسَغَبا وسُغوبا جاع و ( أسغب ) القومُ صاروا في المَسغَبة أي الجوع
و ( سَهُل ) الشيءُ والمكانُ سُهولة ( لان ) و ( أسهل )

الدواء أطلق والقوم نزلوا السَهْل
و ( سَهِل ) النهرُ سَهَلا كان فيه رمل وقالوا فيه ( سَهَل )
و ( سَخُف ) سُخْفا رقَّ عقلُه والثوبُ وغيرُه سَخافة خَفّ و ( أسخفت ) الرجلَ وجدتُه سَخيفاً
( والأرض قلَّ مطرها )
و ( أسدفَ ) الليلُ أظلم
وأيضا أضاءَ وهو من الأضداد والفجرُ أضاء لغةٌ لِهوازنَ والمرأة قِناعَها أرسلتُه والباب فتحَه والسراج أوقده لغة لِهَوازن أيضا
( وسنَفت ) البعير سَنْفا وأسنفته شددت عليه السِّناف
والسنة أجدَبت )
و ( أسنفت ) الأمر أحكمتُه والريحُ هبَّت شديدةً وسافت الترابَ والخيلُ تقدمت كذلك

و ( أسنمت ) النارُ ارتفع لهبها والبعير عظم سَنامه
و ( سضنِم ) البيتُ ارتفع والبعيرُ سَنَما ارتفع سَنامه وعظُم والماء جرى على وجه الأرض
و ( أسخدت ) الرحم صار فيها السُخد وهو الماء الذي يكون فيه الولد
و ( أسهبَ ) بلغ الرمل في حفره البئر و ( لم يدرك ماء ) وفي الكلام أكثر فهو مسهَب سماع من العرب
فأما ( أسهب ) الرجل إذا كان فصيحا فعلى أصله مُسهِب
والعطاء أكثر منه
والفرس اتسع جريه وسبق ومن لدغ الحية ذهب عقله فهو مُسهَب بالفتح أيضا
والرجل نزل السَّهبَ وهو سهل الأرض وأُسهِب الرجل تغير وجهه و ( أسهب ) أيضا والبئر لم يدرك ماؤها
والرجل ذهب عقله من لدغ الحية أيضا
و ( أسغَمت ) الإنسان أبلغت الأذَى والشر

و ( أسبخ ) الرجل أنبط ماء مِلحا
و ( أسنَت ) القوم أصابتهم السنة وهي الشدة
و ( سَنَت ) الأرض سنَتاً و ( أسنت ) لم يصبها مطر فلم تُنبت و ( سَنِت ) الرجل سَنَتا قل خيره و ( سَنت ) القِدرَ طرح فيها الكُّمونَ والأعم ( سنَّتِها ) و ( السَنُّوت ) أيضا العسل والسَّنوت أيضا
و ( أسقبت ) الناقة كثر ولادتها للذكور
و ( أسجَفت ) السِتر أرسلته والليل أظلم
و ( سَبَح ) في الماء سَباحة وسَبْحا وفي حوائجه سَبْحا تصرف والنجوم في الفلك جرت والفرس في جريه مديديه
والشيء فرغ قال الله تعالى ( إنّ لك في النهار سَبْحا طويلا ) أي فراغا وقيل جَيأةً وذهابا وقيل متقلَّبا
و ( سطَر ) الكتاب سَطْرا كتبه
والشيء صرعه
و ( سمَط ) الجديَ سَمْطا شواه واللبن ذهبت عنه الحلاوة ولم يتغير
و ( سمِطَت ) الناقة سَمَطا إذا قُرعت مِرارا

فلم تحمل والنخلة إذا لُقِّحت مرارا فلم تعلقَ
و ( سَدَل ) الثوبَ والشَعَر سَدْلا أرخاهما
و ( سَدَر ) مثله
و ( سَمَدت ) الإبلُ سُمودا صبرت على التعب وعن الشيء غَفَلت والجارية غنّت والفرس وغيره رفع رأسه
والشيء علا وأيضا قصد وأيضا لها وأيضا اهتم من الأضداد وأيضا نام وأيضا سكت وأيضا قام والإبل جدّت في سيرها والرجل بُهِمت وانقطع ( وسَمَد أيضا تكبَّر وأيضا تبختر ) و ( سَمد ) استأصله وأيضا طوّله ضد وأيضا ترك الدهن والغُسل
و ( ستَر ) الله تعالى عبده سَتْرا حماه والشيء أخفيته والسِتر والسِتار الاسم وأنشد
( لقد مددنا أيديا تحت الدجى ... تحت ستار الليل والله يرى )
و ( سَلَت ) الشيءَ سَلْتا أزالَه عَمّا عَلق به والمرأة خضابها كذلك والأنف بالسيف قطعه
والرأس حلقه ومائة سوط جلده والرجل

جدع أنفه
و ( سَلِت ) الإنسان سَلَتا
و ( سَلَت ) سلْتا
( ذهب ) خضابه
والرجل أُوعِب جَدْعُ أنفه
و ( سَمَت ) فلان سَمْتا حسن سَمْته و ( سَمْت ) فلان قصد قصده والشيء سرت إليه بالظن لا على طريق والقبلة نحوت نحوها
و ( سَنَفت ) الريح التَراب سَفْنا دفعته والخشبة حككتُها حتى تلين والشيء على غيره مر ومنه السفينة والشيء قشرتَه
و ( سَفنت ) سَفَنا كذلك
و ( سَحَل ) الشيءَ سَحْلا
قشره
وبرده بالمبرد والمِنْسج أفرد سَداه ولم يفتله والريحُ الأرض كشطت أديمها بالسوط الجلد كذلك والرجل باللسان شتمته والسماء الأرض بغُزر مطرها والحمار سَحِيلا

وسُحالا
اشتد نُهاقه
والرجل عجّلت له نقد مائة درهم
والغزل فتلته و ( أسلَحته ) لغة و ( سَحَلت ) الشيء سحقته والدراهم صببتها والثوب غسلته
و ( سَحَب ) الشيء سَحْبا جرّه والإنسان والسحاب ذيلهما كذلك والريح التراب كذلك
والرجل كثر أكله ( وشربه )
و ( سحَط ) الشيء سَحْطا ذبحه ( والطعام أشرقه )
وبالشين أيضا كذلك وأكل طَعاما فسَحطه أي أشرقه وأغصَّه
و ( سَمَخه ) سَمْخا سِماخَة والصوت كذلك
و ( سَعَل ) سُعالا وسُعْلة
( وسَكَت عند الغضب سُكوتا سكن )
و ( سَفَك ) الدم والدمع سَفْكا أجراهما والكلام أكثر منه

والرجل كذِب فهو سَفُوك
و ( سَكَب ) الماء والدمع سَكْبا وسُكُوبا و ( سَكبهما ) غيرُهما
و ( سَمَك ) الله تعالى السموات سَمْكا وسُمُوكا رفعهما والبيت جعلت له سِمَاكا
و ( سَبَك ) الذهب وغيره سَبْكا أجراه في المِسبكَة
و ( سَلَغ ) الكَبش والشاة سُلُوغا وسَلْغا تمت أسنانهما
والرأس شدخه و ( سَلِغ ) اللحم سَلَغا لم ينضَج والإنسان اشتدت حمرته
و ( سَبَق ) في كل شيء سَبْقا تقدم والفرس الخيل كذلك و ( السبَق ) الخطر
و ( سَمَق ) الشيء سُمُوقا طال غاية الطُول
و ( سَرَق ) سَرَقا ( وسَرِقا ) والاسم السَرَقة مستعمل في السمع وغيره
و ( سَرِقت ) مَفاصِله سَرَقا ضعفت ( والشيء خفى )

و ( سلقَه ) باللسان ( سَلْقا ) أسمعه ما يكره ومائة سوط ضربه والشيء طبخه بالماء الحار وأيضا أَدخل إحدى عُرْوتَي الجُوالِق في الأخرى والرجل على قَفاه بَطّحَه
والمرأة نَكَحَها ( وأيضا أرخى الشظَاظ في العروة ) والأديم والمزادة دهنتها والرجل صاح ( وَسلِق الفم سلَقا خرجت فيه بثور وهو السُلاق )
و ( سَعَمت ) الإبل سَعْما وسُعُوما سَارَت سَيْرا شديدا
و ( أسعَمته أطعمته )
و ( سَجَن ) الشيء سَجْنا حَبسَه في سِجْن واللسان منعه من الكلام
و ( سَكَع ) في الأرص سَكْعا ( ذهب وما أدري أين ( سكع وسَقَع ) أي ذهب
وسَكَع سَكْعا ) مشى مُتَعسِّفا على غير هداية
و ( سَفَع ) الطائر مِنَ الجَوارِح ضَريْبتَه سَفْعا ضربها

و ( سَنَح ) الشيء سُنُوحا تَيسّر والطائر والظبي جرى عن يمينك إلى يسارك وهو يتيمّن به
وبكذا عَرّضتُ ولَحَنتُ
قال الشاعر
( وحاجة دون أخرى قد سَنَحت بها ... جعلتُها للتي أخفيت عُنوانا )
و ( سَنح ) لي رأيٌ عرض
و ( سَفَح ) دمعه سَفْحا و ( سَفَحَتْه ) العين وكل سائل جرى و ( سَفَحه ) سافَحَه سُفُوحا أجراه
والكلام أكثر منه وأيضا كذِب
و ( سَجَع ) في منطقه سَجْعا قابل أوله بآخره
وجعله مقفى
والحمام طَرَّب في صَوته والناقةُ مَدّت حنينها على ولدها وفي السير قصَد
و ( سَحَج ) الشَعَر سَحْجا بسَطَه بالمُشْط والحافرُ الحافرَ والشيءُ الشيء قشره
و ( سَطَح ) الشيءَ سَطْحا بسطه والحربُ أَضجَعَت من قُتِلَ

فيها والشاة وغيرها أسرعتُ ذَبْحَها
و ( سدَح ) الشيء سَدْحا ذبحه
وأيضا صرعه على وجهه وبالمكان أقام ( والمرأة عند زوجها حَظيت والناقة أنختها )
و ( سَرحت ) الأنعام سَرْحا و ( سَرحها ) راعيها أرسلها ترعَى
و ( سَهَف ) القتيل سَهْفا اضطراب والدُّب سَهيفا وسُهافا صاح
و ( سَهِف ) سَهَفا عطش ولم يرو من الماء وإذا كثر سُهافا
و ( سَدَن ) سَدْنا وسِدانة خدم الكعبة وبيت الأصنام أيضا و ( سَدن ) ثوبه مثل سَدَله
و ( سَمه ) البعير والفرس سُموها لم يبلغا الغاية كلالا
و ( الظبي ) جرى جريا لا يَعرِف الإعياءَ و ( سَمِه ) أيضا سَمَها كذلك ( وسَمه سُموها دهش )

وسَدج سَدْجا كذَب
و ( سَهجت ) الريح سُهوجا اشتدت
والقوم سَهْجا ساروا سيرا دائما
و ( سَجَم ) المطر والدمع سُجوما وسِجاما وسَجْما جرى و ( سَجَمه ) مُجرِيه
و ( أسجمه ) لغة و ( أسجَمت ) السماء صبت مثل أثجمت
و ( سَجِم ) البعير سَجَما إذا كان لا يرغو
و ( سَجِم ) الدمع سَجَما لغة قال
وعبرة العين جارٍ دمعها سَجِم
و ( سَنخ ) في العلم سُنوخا ( رسَخَ ) و ( سَنِخ ) الدهن وغيره سَناخة وسَنَخا تغير
والرجل من الطعام أكثر والفم ذهبت أسناخه وهي أصوله
و ( سَكَر ) الباب ( والشيء ) سَكْرا سدّه والسَكّر

سَدُّ النهر وقُفْل الخشبة
و ( سكَرت ) النهر سَكْرا حبسته والسَّكْر ما تسكَّر فيه الماء من الأرض ( وسَكَرت ) الريح سكنت وقوله تعالى ( سُكِرَت أبصارنا ) أي حبست عن النظر وقيل غطيت وقرأ الحسن بالتخفيف أي سُحرت
و ( سَكِر ) من شراب أو غم سُكْرا والسَّكَر المُسكِر ( وهو أيضا الخل والزبيب أيضا وقيل السَكر الخل من التمر والزبيب وقيل الرزق الحسن لقول الله تعالى ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون سَكَرا ورزقا حسَنا )
و ( سَخَرت ) السفن أطاعت والإنسان سَخْرا كلفته خدمتك ومنه السُخْرة و ( سَخِر ) منه وبه لغة سَخَرا
وصُخْرا
وسُخرِيّا تهزَّأ والله منهم جازاهم جزاء السُخْرِية والسُخْرِيّ الاسم
وقيل السِخْرى بالكسر من الهُزْء وبالضم من السُخْرى

و ( سَكَهت ) الدوابُّ سُهُوكا جرت جريا خفيفا والريح التراب سَكْها سَحَقته وأيضا أسرعت والرمد العين أصابها والعِطْرَ كسره قبل سَحْقه و ( سَهِكَتْ ) ريح الإنسان سَهَكا تغيرت من عرق أو غيره
وكذلك من ريح الحديد والسمك
و ( سَدَر ) الشَعر سَدْرا أرخاه و ( سَدِر ) سَدَراً حار
وأيضا لم يهتم وأيضا لم يبال ما صنع
و ( سَدَم ) الماءُ سُدوما اندفن مما وقع فيه و ( سَدِم ) سَدَما نَدِم واهتم
وأيضا اغتاظ والفحل هاج
و ( سَلَخ ) الدابة سَلْخا كشط جِلْدَه والله تعالى الليل من النهار كشفه والحية جلدها والمرأة درعها نَزعتاه والحر الجلد أحرقه والشهر خرجنا منه والريح جرفت ما مرت به و ( سَلِخ ) البعير والنعام أصاب جُلودها داء ينتف الوَبَر والريش
والشيء اشتدت حمرته

و ( سَرَد ) الدِّرعَ أتبع حلَقها بعضَه بعضا والقراءَةَ والحديثَ والصيامَ كذلك
والأديمَ خَرزه
و ( سَرِد ) الطعام سَردا ابتلعه
و ( سلَجَت ) الإبل سَلْجا وسُلاجا انطلقت بطونها عن أكل السُلَّج وهو نبت و ( سَلِج ) الطعامَ سُلوجا ابتلعه
و ( سَلجه ) أيضا كذلك
و ( سَته ) الإنسانَ سَتْها ضربَ عجزه و ( سَتِه ) سَتَهاً عظم عجزه ومن المرأة عجيزتها
( و ( سُتِه ) فهو مستوه إذا كان مجبوسا )
و ( سَرم ) الكلب سَرْما هيّجه و ( سَرِم ) الأنف سَرضما انقطعت أرنبته والناقة انقطع حَياؤها
و ( سَفَل ) في خُلقه وعلمه سَفْلا وسُفْلا وسَفالا وفي الشيء سُفُولا نزل من أعلاه إلى أسفله و ( سَفُل ) سَفاله اتضع قدره

بعد رِفعة
و ( سَخَن ) الماءُ و ( سَخُن ) وغيره سَخانة وسُخونة وسَخِنت عينه سُخْنة ضد بردت
و ( سَفِه ) صاحبه سَفْها غلبه في المُسافَهة و ( سَفُه ) سَفاهة صار سفِيها و ( سَفِه ) سَفَها ضد حَلُم وأحلام القوم ضلت و ( سَفِه ) نفسَه هلك ورأيه وحِلمه حملاه على السَفَه
والشِراب أكثر منه فلم يَرو
و ( سَفَعته ) النار والسموم ( سَفْعا ) غيرته وجوارح الطير ضرائبها لطمتها ووجه الرجل لطمته وبيده أو بناصيته أخذت فأقمته والشيطان غتّه أو عظمه في نفسه
وبه سَفْهة من الشيطان أي أخذ بالناصية
و ( سَفُعت ) حجارة القِدر والسَوذقُ وحمر الوحش سُفْهة ضرب سوادُها إلى الحمرة
( وسَفِعت سَفَعا اسودت والإنسان سَفْعا طال )

و ( سَمَح ) لي بالشيء سَماحة وافقني على ما طلبت وأيضا أعطاني وما كان سَمْحا ولقد ( سَمُح )
و ( أسَمحت ) قَرونته ذَلّت نفسه وانقادت وفي بعض المثال اسمَح يُسمَح لك وزعم أبو زيد أنه سمع أسمِح يُسمَح لك بقطع الألف ( فالأول معناه جد ترزق والثاني ساعد تساعد ) ( وسَمح العودُ لان )
و ( سَلِس ) سَلَسا وسَلاسة تيسّر والدابة سَهُل سيره
والبول لم يُستمسَك
و ( سُلِس ) الإنسان سُلاسا ذهب عقله
( و ( أسلَس ) أيضا )
و ( سَحُم ) الليل وغيره سَحَما وسُحْمة اشتد سَواده
و ( سَحِم ) سَحَما كذلك
و ( سَجُح ) الوجه سَجَحا حسن واعتدل

و ( أسجح ) الرجل حسُن عفوه
ويقال إذا سألت فَأسجِح آس سهل ألفاظك
و ( أسجف ) الليل أسدفَ والستر أرسله
و ( سَمُج ) الشيء سَماجة و ( سَمِج ) ضد حسن
و ( سَلُط ) سَلاطة طال لسانُه
و ( سَفُط ) سَفاطة سخا ( وسَفِط أيضا )
و ( سَفَط ) السمكة سَفْطا قشر عنها الفلوس
و ( سَنُط ) و ( سَنِط ) سَنَطا لم تنبت له لحية فهو سِناط
و ( سَجَس ) الماءُ سَجَسا وبالحاء أيضا تغير
و ( سَفضد ) الطائر أنثاه سِفادا ثم استعير لغيره
و ( سَفَدها ) سَفْد ( لغة )
و ( سَدك ) بالشيء سَدكا أوُلِع به وبالعمل خفَّ فيه
و ( سَنِق ) الدابةُ سَنَقا كالبَشَم

و ( سَغِل ) كل صغير سَغَلاً ساء غذاؤه ورقَّ جسمه
والفرس تخدد لحمه
و ( سَرِس ) الفحل سَرَسا لم يُلقِح والرجل كان عنِّينا
و ( سَرِط ) الشيءُ سَرْطا بلعه
و ( سَنِه ) الشيءَ واللحم سنَها تغير ونخلة سَنهاء منه
لأنها من سَنِهت وسَنَهت و ( تسنّهت ) أي أتت عليها السنون ونخلة سَنهاء تحمل سِنة ولا تحمل أخرى و ( التَّسنّه ) التكرج الذي يقع على الخبز والشراب
و ( سَهِر ) سَهَراً و ( سَهِد ) سَهدا وسُهْدا وسُهادا ضد نام
و ( سقِم ) سَقَما وسُقْما طاوله المرض
وقالوا سقُم أيضا
و ( سخِط ) الشيءُ وعليه سُخْطا وسَخَطا ضد رضي و ( سَفِت ) الماءَ سفْتا لم يرو منه
وأيضا لم يكن للطعام بركة

و ( سَخِم ) صدره سَخَما حقد ومنه السخيمة
والشيء اسود والسُخمة السواد
و ( سَقِبت ) الدار سَقبا قَرُبت وأسقبت أيضا
( وأسقبت الناقة ولدت الذكور )
( وسَنَع البقل سُنوعا و ( أسنع ) طال وحسن ) و ( سَنِع ) الرجل سَنَعا طال وأيضا شرُف وجَمُل و ( سَنَع ) سنوعا و ( سَنُع ) سَناعة كذلك
و ( سَنِب ) الفرس سَنَبا كثُر جريه
و ( سُبِه ) سَبْها ذهب عقله من هَرَم
و ( سُخِل ) الشيء سَخْلا رذُل
و ( سخلته ) رذلته
والنخلة ضعف نوى تمرها
( وسَخَلت الرجل عبِته سَخْلا لغة هذيل
و ( سَتَل ) وأستل القوم سَتْلا جاء بعضهم في أثر بعض

و ( تساتل ) الدمع واللؤلؤ جرى متتابعا
و ( سَكَم ) سَكْما قارب خطوه
( وسحَلت ) الرجل عبته لغة هذيل
و ( سَقرت ) الريح الإنسان سَقْرا آلمت دماغه
و ( سدَعه ) سَدْعا صدمه والحب نبت فلم يبرح
و ( سُدِع ) الرجل نُكِب
و ( سعَب ) السراب وغيره سَعْبا تمطَّط
و ( سَفَح ) الرجل سَفْحا مثل كذب
و ( سغمت ) الرجل بالغت في أذاه
و ( سُخِت ) سَخْتا جاع ولم يشبع
و ( سكَم الرجل سَمْكا تقارب خطوه في ضعف
و ( سقِح ) سَقَحا صَلِع )
( وسبَد رأسه وسَبَده حلقه ) باب المهموز
( سرأت ) الدجاجة والجرادة والسمكة سرءا باضت والمرأة كثر ولدها و ( أسرأ ) الجراد حان البيض منه

و ( سرأ ) أيضا
و ( سلأت ) السّمن سِلأَ خلَّصته بالأذابة ومائة سَوط ضربه وعددا من الدراهم أعطاه
و ( النخلة ) نزعت شوكها ( والسمسم أخرجت دهنه وعصرته )
و ( أسلأت ) النخلة ظهر سُلَّأؤها وهو شوكها وأيضا نزعته عنها
و ( سبأ ) الخَمر سَبْأ ( باعها وابتاعها ) وبالنار سَبْأ أحرقته والسياط لذعته
والرجل جَلَدته وفلان يمينا كاذبة لم يبال الحنث فيها
و ( أسبأ ) لأمر الله تعالى تواضع
و ( الجلد ) انسلخ
و ( سأدته ) سأد خنقته
و ( أسأدت ) سرت الليل والنهار
و ( أوسدت ) مثله
و ( أسأرت ) الشيء ومنه أبقيت سؤرا وهي

البقيّة
و ( سأب ) الشيءَ سَأْبا و ( سأَته ) خنقه حتى قتله
والسقاء وسَّعته
و ( سَئِب ) من الشراب سَأَبا شَرِبه
و ( سئِم ) الشيءَ سآمة
وسَأْمة وسَآما وسَأما
ملّه
و ( سأل ) الله تعالى سُؤالا مَسألة وسُؤالا
و ( أسألته ) قضيتُ حاجته
و ( سئفت ) اليدُ سَأفا تشقق ما حول الأظفار
و ( ساء ) الشيءُ سُوءاً قَبُح وغيرُه ضد سرَّه
و ( سَأى ) أيضا مقلوب مثله و ( أسوأت ) الشيءَ تركتُه وأغفلته
و ( سأى ) الثوبَ سَأواً وسأيا مدَّه إلى نفسه فانشق والجلد سأيا قشره و ( أسوأ ) الرجل أحدث و ( أسوى ) كذلك

بغير همز و ( سأوته ) بمعنى سُؤْته
و ( سُؤت ) به ظنا و ( أسأت ) به الظن وأساء إليه ضد أحسن الثنائي المضاعف
( سَفَفْت ) الخُوصَ و ( أسففته ) نسجتُه و ( سَفِفت ) الدواء والسويقَ سَفّا ابتلعته والماءَ أكثرت منه فلم ترَوَ و ( أسففت ) الجرحَ الدواءَ والوشم نؤورا أشبعتهما والن ( ور دخان الشحم
وإليه النظر أحددته ( والناقة هُزِلت )
و ( أُسِفّ ) وجهه أي تغير
و ( أسَفَّ ) السحابُ قَرُب من الأرض والطائرُ كذلك والرجل إلى مداقّ الأمور تتبعها والنظر أحدَّه والفحل صوَّب رأسه ليعضَّ
و ( سررت ) الرجلَ سُرورا فرّحته وأيضا طعنت سُرَّته والصبي قطعت سُرّه وسِرَره

و ( والسُرَّه ) ما يبقى
و ( الزَّند ) جعلتُ في طرفه عُودا
وهو يَسَرّ سَرَرا وهو سُرَّ سررا والرجل كان دخيلا والإبل سررا أصابها داء في صدورها والقناة كانت جوفاء
و ( أسررت ) الشيء أخفيته وأيضا أظهرته
وهو من الأضداد
والمرأة حملت
وإليه حديثا أفضى وإليه المودة وبالمودة
و ( سدَّ ) الشيءُ سَدادا وسُدادا كان صوابا والباب والخَرْق سدّا أغلقته والثّغر بالرجال والخيلِ سِدَادا حصّنته و ( أسدَّ ) الرجل جاء بالسَداد في قول أو فعل
و ( سلَلت ) السيفَ والشيءَ من الشيء سَلا أخرجتُه و ( سُلَّ ) سُلالا أَخذه السلُّ و ( أسلَّ ) الرجل سَرَق وأيضا رَشَا والسلَّة السَّرِقة والرِشوةُ
و ( سَلَّت ) الشاةُ سَلاَّ سقطت أسنانها
و ( سنَّ ) الرمحَ وغيرَه سَنّا أحدَّه والرمح

ركّبت فيه سِنانا والماء صبَّه على وجهه صَبّا سهلا والدرع نفسه كذلك والراعي الإبلَ أرسلَها تَرعى وأيضا أحسنَ رِعيتَها وأيضا أسرعَ بها في السير والعُقدةَ حللتُها والشيء سهَّلته
والعينُ دمعَها صبَّته والرجل كسرت أسنانه وأيضا عَضِضتُه والرجلَ طعنته بالسّنان وعلى القوم سُنَّة
و ( سُنّ ) وجهُ الإنسان سَنَّا أُذهِب عنه اللحمُ و ( أسنَّ ) الإنسانُ كَبر وغيرُه كذلك
وسَدِيس الناقة نبت و ( أسنها ) الله تعالى والرمح جعلت فيه سنانا
و ( سنَّت ) الدابةُ نبتت أسنانُها و ( سنَّها ) الله تعالى
و ( تسنَّى ) الشيءُ تيسَّر وأيضا تغيرت ريحه والرجل انتظرته
و ( سَننت ) الشيء صوَّرته وأيضا ملَّسته و ( سنّ ) سَنّا املَسّ والرجل كان في أنفه ووجهه طول
و ( سَممَت ) بين القوم سمّا أصلحت والشيء كذلك وأيضا سددته
وأيضا سترته وأيضا قصدته 160
والطعام جعلت فيه سَمّا والإبرة جعلت لها سَمّا وهو ثقبها والريح سمُوما فهي سَموم وَ ( سَمَّ ) الشيء وعمَّ وصل إلى السامَّة وهي الخاصة والعامة و ( سُمَّ ) النبات أحرقته السَّموم و ( أسمّ ) اليوم كانت فيه السَّموم
و ( سُمَّ ) يومُنا فهو مسموم اشتدّ حرَّه و ( سَمّ ) أيضا
و ( سَحّ ) المطر والدمعُ سُحوحا وسَحّا وغيرهما سال والفرس في جريه صبّه والشاة سُحوحا وسُحوحة سال شَحمها
وسَمنت أيضا والرجل مائة سوط جلده
و ( سَكّ ) البئر سَكّا ضيق خرقها والباب والخشبة ضبّبها بالحديد والدرع والشيء سَمّرهما و ( سكّت ) الأذن تَسَكّ ( وتَسُكّ ) سكَكا
وسَكّا
صغر فوقها وضَاق صِماخها 161
والرجل شكا أرق ما يجئ به من الغائط
( وسكّه ) يَسُكّه سَكّا اصطلم أذنيه
و ( سبّه ) سَبّا شتمه
وأيضا قطعه وأيضا عقره
وأيضا طعنه في السيَّة وهو مخرج البَعر من الدبر
و ( سَجّ ) الحائط بالطين الرقيق مسحه والرجل رمى بحدثه رقيقا
و ( سَبَد ) رأسه ( وسَبّده وأسبده حلقه ) وأيضا أعفاه وهو من الأضداد والرأس نبت بعد الحلق وأيضا ترك الدهن والغسل و ( أسبد ) الفرخ و ( سَبَّد ) ظهر ريشه
و ( سَخّت ) الجرادة سَخّا غرزت ذنبها في الأرض
و ( سَقّ الطائر بذرقه كذلك أي حذف به ) باب المعتل
( ساق ) الصَّداق إلى المرأة سَوقا
و ( سياقا )
و ( أساقه )

و ( الماشية ) طردها كذلك والرجل أصاب ساقه كذلك والرجل يُنزَع عند الموت كذلك
والشيء قدمه بين يديه كذلك و ( سِيْق ) الميّت سياقا عند الموت و ( ساق ) نفسه ( كذلك ) و ( أسقتك ) إبلاء أعطيتكها فتسوقها
و ( سَوَق ) و ( سَوْقا ) طالت ساقاه وأيضا حسُنت
( وساس ) الطعام يَساس سَوسا و ( أساس ) أكله السُوس والشاة سَوْسا صار القمل في صوفها كذلك و ( ساس ) السلطان والراعي يسوس سياسته أحسنا النظر إلى رعيتهما والراكب الدابة أحسن رياضته وأدبه و ( سَوِس ) الدابة سَوسَا ضعفت رجلاه من داء بوركيه
و ( سَيِس ) الطعام و ( سَوّس ) وقع فيه السُوس
و ( سَاء ) به ظنا و ( أساء ) به ظنا ويعقوب يقول الظن مع الرباعي لا غير
و ( ساغ ) الطعام سَوغا وسَيْغا و ( أساغه فساغ له )
أي هنؤ و ( ساغ ) له الشيء جاز والشراب في الحلق سَلِس
و ( أسويت ) الشيء تركته وأغفلته والرَجل

كان خُلقه سَويّا أو ولده أو ماشيته
والرجل استقام أمره
والشيء صنعته مستويا و ( أسويتني ) بفلان جعلتني مثله و ( أسوَينا ) صرنا في ليلة السواء
و ( استوَى ) استقام وعلى ظهر دابته ( استقر ) وأيضا قصد ومنه ( ثُم استَوى إلى السماء ) وأيضا استولى وظهر والرجل انتهى شبابه ( والرجل استقام أمره )
و ( سخَوت ) النار و ( سخَيتها ) سخْوا وسَخْيا و ( أسخيتها ) كشفت الرماد عنها لتتوقد والقِدر وسَّعت النار تحتها كذلك و ( سَخِي ) و ( سَخُو ) و ( سَخا )
سَخَا
وسَخاء
وسُخُّوا
جاد فهو سَخِيّ و ( سَخِي ) البعير سَخَى توجع من ألم وثْبة فهو سخ ( وسَخوت النار وسَخَيتها

سَخْوا وسَخْيا كشفت الرماد عن الجمر )
و ( سِخَا ) سَخْوا سكن من حركته
و ( سَخِيَت ) النار بكسر الخاء سَخَا لغة ونفسي عن الشيء تركته و ( سخَيت ) النار لغة أيضا
و ( سار ) الدابةَ سيرا و ( أسارها ) و ( سارت ) هي و ( سار ) الشراب في الرأس سَوْرة ارتفع والشجاع في الحرب بطش والحائط والسُور سَوراً علاهما والسلطان سِيرة وهي طريقته التي يحمل عليها رعيَّته من عدل أو جور والماشي سيرا مشى
و ( سَرى ) الليل سُرَى و ( أسرى ) قطعه بالسير والسحاب كذلك و ( سَرَى ) و ( سَرى ) و ( سَرُو ) سروا وسرَاوة جمع السخاء والمروَّة و ( سَرا ) ثوبه يسروه ويسريه سرْوا وسرْيا جَرَّده وعرق الشجرة في الأرض سَرْيا مضى فيها وعِرْق السُوء في الإنسان كذلكَّ
والنبل سًرْوا بَراها ( وسَرَى عليه الهَمّ أتاه ليلا وسرى همه ذهب

وسَفَا الدابة سَفْا خَفِّت ناصيته وأسفى البهمى نبت وهو شَوكه والسنبل كذلك وأسَفينا صِرْنا في السافياء وهي الريح الشديدة )
و ( سَفَت ) الريح التراب سَفْيا و ( أسفته ) رمت به
و ( سَفا ) الرجل سَفْوا مشى مشيا سريعا والطائر كذلك طار و ( أسفى ) الزرع حسن أطراف سنبله والبهمى نبت سفاه وهو شَوكه وأيضا صرنا في السافياء وهي الريح الشديدة و ( سَفَى ) اَلرْجل سَفَى خفت ناصيته
و ( البغلة ) خَفَّت وأسرعت فهي سفواء ( والرجل سفَى مثل سَفِه والبعير حَرّ مَنْسِمه على الأرض ) و ( سَفَى ) الإناء سَبّه
و ( سقيتك ) شرابا سَقيا وأسقيك والله تعالى عباده وأرضه كذلك
وفي القِربة كذلك ويقال ( سقاه ) لشفته و ( أسقاه ) لماشيته وأرضه و ( سقاه ) جلدا أعطاه إياه يتخذه

سِقاء عن الأصمعي
و ( سُقِي ) بطن الرجل سَقيا مُد و ( أسقيت ) الرجل اغتبته ( وعبته ) والأديم يتخذ منه سقاء وهبته لك والماء جعلته لك لتسقِي به
والرجل دعوت له بالسُقْيا
و ( ساف ) الشيء سَوفا شمَّه والمال هلك و ( أساف ) الرجل أفسد ماله والخارز خّرْزه أفسده و ( سافه ) سَيْفا ضربه بالسيف و ( أساف ) الرجل كان عليه سضيف
وأيضا أبعد السفر وأيضا هلك ماله وأيضا ابتاع سيفا و ( سوَّفت ) الرجل أمري مَلَكته أمرك وحكَّمته فيه يصنع ما شاء فيه و ( سوَّفت ) الرجل أمري ممَلَكته أمرك وحكَّمته فيه يصنع ما شاء فيه و ( سَوَّفته ) قلت له مرة بعد مرة سوف أفعل
و ( سال ) الماء وغيره سَيَلا وسَيلانا والغُرّة طالت وعَرُضت و ( سَوِل ) الرجل سَوَلا استرخت سُرّته والسحاب تدلَّى
وأسَلتُ الحديد رققته وأَسَّلته

وجاءت لغة سَلْت تَسال في سألت تسأل )
و ( ساعت ) الإبل سَوعا هَملت بلا راع ومنه سايع اتباع لضايع و ( أسعنا ) و ( أسوَعنا ) صرنا في الساعات و ( أساعت ) الناقة خدجت
و ( ساع ) الماء والسّراب سَيْعا جرى واضطرب على وجه الأرض ( وأسوع الرجل والسوعاء المذى )
و ( ساد ) القوم سِيادة وسُوْددا شرف عليهم والرجل غلبه عند المساودة في الشرف وسَوَاد اللون و ( سَوِد ) الشيء سوادا صار أسود
قال نُصَيب
( سَوِدُّت ولم أملك سوادي وتحته ... قميص من القُو هِيّ بِيْض بنائِقُه )
و ( أساد ) الرجل و ( أسوَد ) ولد له ولد سيد أو أسود اللون
و ( ساودته ) ساررته و ( سِيْد ) الرجل سوادا وهو داء يأخذ الإنسان من أكل التمر
و ( سَما ) الشيء سُموّا وسَماء علا وبعضهم يقول

( سَمَيتُ ) و ( سَمِيت ) وإليه علوت والفحلُ على شَوله سَماوةً علاها والبصرُ شَخَص و ( أسمَيت ) الشيءَ جعلتُ له اسما
وأيضا أخذ ناحية السَماوة و ( سما ) و ( استَمَى ) خرج إلى الصيد
و ( سَنتنا ) السماءُ سَنَوا وسِناية أمطرتْنا والدَّابةُ أخرج الماءَ من البئر و ( سَنوُ ) الرجل و ( سَنِي ) سَناءً شرف و ( أسنى ) الرجلُ وَلَد ولداً سنيَّا والنارُ ظهر سَناها أي ضوؤُها والبرقُ كذلك
والرجل أقام بالمكان سَنَةً و ( سنا ) البرق أيضا أضاء سَنًى ( مقصور )
و ( سَدَت ) الإبل في سيرها سَدوَا مدَّت أيديها وأيضا رَكبت رؤوسها والسيرُ لان والرجلُ مدّ يده إلى الشيء والصبيُّ الجوزةَ رماها من عُلو إلى سُفل وفلان سَدوَ فلان نحا نحوه و ( سَدِيت ) الأرضُ سَدىً فهي سَديَة سَنية مثل ندية ويقال إن السَدى ما سقط أول الليل والندى ما سقط آخره

والبُسر استرخت تفاريقه
و ( أسدى ) النخل طاب سَداه وهو البَلَح والمَنسِجَ أقمت سَداه وهو قائمه
و ( أستَيته ) ة أيضا كذلك
و ( أسديتُ ) إليه معروفا صنعتُه والكلام نسجته والشيء أهملته
وطلبت أمرا فأسديته أي أصبتُه
و ( سَحوت ) القِرطاسَ و ( سحَيتُه ) أسحوه وأسحاه سَحواً وسَحيا واللحمَ عن الجلد قشرتُ والمطرُ الأرضَ كذلك والقرطاسَ أخذت منه سِحاءَةً أو شددته بها
والطين عن وجه الأرض فأنا أسحَى وأسحو وأسحِي ثلاث لغات والضبّ رعى السَحاءَ
( وأسحت الأرضُ أنبتت السَحاء ) وهو نبت يطيب منه العسل
والرجل كثرت عنده الأسحية
و ( سام ) بالشيء سوما طلب ابتياعه والإنسانَ ذُلاًّ

أنزله به والريح والإبل استمرت في سكون سوما والأنعام سَوما وسَواما دامت على كلام
و ( ساط ) الشيء سَوطاً خلطه والرجل ضربه بالسِّياط
و ( ساك ) فمه بالسِواك سَوكا
و ( ساخت ) الأرضُ والشيءُ فيها سَيخا وسَوخا وس ( وخا غَرِقت وغَرِق فيها
و ( سَجا ) البحرُ سَجْواً سكنت أمواجهُ والعين فتر لحظها والليلُ سكن ريحُه
و ( سَجِيت ) الناقةُ سجىً سكنت عند الحَلب فهي سَجواءُ ( وأيضا عطفت على ولدها وسجا الليل أظلم والسجا أيضا الطرْف )
و ( سها ) عن الشيء وفي الصلاة سَهواً غَفَل والناقة سَهُل سيرُها فهي سهوةٌ والدابة كذلك
والمرأة حَبِلت على حَيض
و ( سطا ) عليه وبه سطوةً وسطوُّاً قهره وأذلَّه

والفرس رفَع يديه على الخيل والفحل على طَروقته والراعي على الفرس بإدخال يده في فرجها ليستخرج ماءَ فحل لئيم وفي استخراج الولد إذا نشب والفرس أبعد الشحوةَ وهي الخُطوةُ
ويقال هو الذي يرفع ذنبه و ( سطا ) الماءُ كثر
و ( ساب ) الشيءُ والدابة سَيْباً مرّا حيث شاءآ
و ( أساب ) النخلُ من السياب وهو البَلَحُ
و ( ساح ) في الأرض سياحة
( وسُيوحا وسَيَحاناً
) ذهب للتعبد والترهب وأمة محمد ص - وآله وسلم لزمت المساجد والماءُ سَيْحا جرى على وجه الأرض
والظلُّ فاءَ
و ( سلوت ) عن الشيء سُلواً وسَلْوةً و ( سَلِي ) سُلْيا تركه
و ( سليتَ ) الشاةُ سَلَى انقطع سَلاها في بطنها فهي سلياءُ و ( سليتها ) سَليًا نزعت سَلاها
و ( سبَى ) العدوَّ سبيا وسَبىً وسِباءً أخذ أهلَه وولدَه والمرأةُ قلب الرجل ذهبت به و ( سباه ) لله تعالى فضحه ولعنه

وَأَيْضاً غرّبه وأَبعدَه والخمر حملها من بلد إلى بلد
و ( سَمَى ) في الأَمْر وَالخَير والشَر وفي الأرض بالفساد سَعْياً وأيضا مشى وعدا وَعلى القومَ سِعَايةً ولَى صدقاتهم والعبد في فكَّ رقبته مثله فإذا قالوا مَسعاة والمساعي فإنما يريدون به في الخير لا في الشر و ( سَعيْت ) الرَّجُلَ سَعْياً غلبته في المساعاة
والرَّجُلُ كسب و ( سعَى ) به إلى الوالي و ( ساعَى ) الأمةَ زنى بها
و ( ساج ) سَوْجاً وسَوَجَاناً جاء وذهب باب الثنائي المكرر
( سَعْسَعَ ) بالنعجة والكبش قال سَعْ سَعْ وهو زجر ( والسَّعْسَعةُ ) اضطراب الجسم من مرض أو كبر
قال الراجز
( يا هند ما أسرع ما تَسَعْسَعا ... )
( وسَغْسَغَت ) الشيء بالغين المعجمة حركته من الوتد وماأشبهه و ( تَسَغْسَغْت ) ثَنَّيْتَهُ تحركت و ( سَغْسَغْتُ ) الدهن على الرأس منه
و ( سَفْسَفَ ) الرَّجُلُ العمل لم يبالغ فيه وفي الحديث إن الله يحب معالي الأمور ويكره سَفْسَافَهَا والسَّفْسَفَة انتخال الدقيق بالمُنخُل وغيره
و ( السَّكْسَكَةُ ) الضعف و ( سَكْسَكَ ) القِرد ضحك و ( السَّمْسَمَةُ ) السرعة والخِفَّة وبه سمى الذئب سَمْسَماً وسِمْسَاماً
و ( سَحْسَحْتُ ) الماء وغيره مثل سحَحْتُهُ
و ( سأسأت ) بالحمار صِحْت به سأسأ
و ( السِّلْسِلَةُ ) اتصال الشيء بالشيء وبه سميت السلسلة باب الرباعي الصحيح
( سَرْبَلْتُ ) الرَّجُل َ ألبسته السِرْبال وهو القميص
و ( سَغْبَلَ ) رأسه بالدهن رَوَّاه وخُبْزَه كذلك
و ( السَّرْعَفَةُ ) حسن الغذاء والنَعمة قال
( وقصبا إذ سُرْعِفت تَسَرْعُفَا ... )
و ( السَّرْهَفَةُ ) مثله قال
( سَرْهَفْتُه ما شئت من سِرْهَافِ ... )

أي نَعَّمْتُهُ وحسَّنت غذاءه
و ( سبرج ) فلان على الأمر غماه
و ( السَّقْلَبَةُ ) الصرع
و ( السغْلَبَةُ ) بالغين المعجمة انتزاعك الشيء من يد الإنسان كالمغتصب له
و ( سَجهر ) و ( اسْجَهَرَّ ) عدا عدوالفزع وأيضا ابيضَّ
و ( سَمْجَلْتُ ) الشيء جرعته جَرعا سهلا
و ( سَردق ) البيت جعل له سُرادق
و ( سَرْهَدْتُ ) الصبيَّ حسَّنت غذاءه
و ( سَرْطَعَ ) الرجل عدا عدوا شديدا و ( سَرْعَطَ ) مثله
و ( سلعَنَ ) الرجل مثله
و ( سلغَفَ ) الشيءَ ابتلعه
و ( السَّنْطَلَةُ ) اضطراب الطول
و ( السَّجْحَلَةُ ) دلك الشيء
و ( السَّرْطَلَةُ ) الطول
و ( سَرْمَطَ ) الشَّعَرُ قَلَّ
و ( السَّلْقَمَةُ ) المضغ وبالصاد أيضا

و ( سَرْدَحَ ) الشيءَ أهمله
و ( سَرْوَل ) أبطأفي مشيه من إعياء
و ( السَّجْلَة ) أن تكثر من قول سبحان الله باب الخماسي والسداسي
( اسْحَنْكَكَ ) اللَّيْلُ اشْتَدَّت ظلمته
و ( اسْلَنْطَعَ ) الشيء طال وعرض
و ( اسْحَنْفَرَ ) الرجل مضى في كلامه وكذلك المطر جرى وكثر وأيضا انبطح وأيضا أسرع والخطيب اتسع في كلامه
و ( اسْلَنْطَى ) مثله
و ( اسمهَرَّ ) الأمر اشتد وحَبْلٌ مسمهِرٌّ شديد الفتل
وشَعْرٌ ( مسبطِرٌّ ) طويل وكل ما امتد فقد ( اسبَطَرَّ )
وشَعرٌ ( مَسْمَغِلٌّ ) ممتد مسترسل
و ( اسمأدَّت ) يده ورمت والرَّجُلُ غضب وأيضا ذهب و ( اسمأدَدَ ) مثله
و ( اسجأَرَّ ) الفَرَسُ صَلُبَ وَاشتدَّ
و ( اسْبَكرَّ ) الشَّعَرُ استرسل والشاب تنعم

و ( اسمَهَلَّ ) الرَّجُلُ و ( اسمأَلَّ ) ضَمُرَ
و ( اسلَهَمَّ ) اضطرب جسمه
و ( اسمدَرَّ ) ضعف بصره
و ( اسْرَنْدى ) غلب
و ( اسْمَغَدَّ ) ورِم
و ( اسلحَبَّ ) استقام
و ( اسْخأتَّ ) الجرح سكن ورمه وبالحاء أيضا كذلك
و ( اسبَغلَّ ) الثوب ابتل بالماء
و ( استناع ) و ( استنعى ) تقدم وأيضا نفر وأيضا عطف
و ( اسلَنقَع ) البرق لمع
و ( استَرمز ) الشيء ضعف
و ( اسلَنقى ) بمعنى استلقى
و ( استيقه ) أطاع من القاه وهو الطاعة
و ( استأتّت ) الناقة استيتاء استرخت من الضبعة
و ( استكان ) الرجل استكانة ذل وزنه استفعل وهو مأخوذ من الكَين لحم داخل الفرج وقيل بل هو من الكَينة وهي الحالة السيئة وقيل هو من السكون ويكون

وزنه على هذا افتعل أي خضع يقال ( استكان ) و ( استكَن ) و ( أسكن وتمسكن بمعنى ) أي خضع وذل إلا أنه مد الكاف فاقتضت ألفا وهو كثير في كلامهم
( نحو قوله
( ينباع من ذفرى غضوب جَسرة ... ) الشين على فعَل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( شَبرتك ) شَيئا شَبرا و ( أشبرتك ) أعطيتك والمرأة صَداقها كذلك
و ( شَبرَت الثوب ) شبرا من الشبر أي قسته والمرأة نكحها
و ( شتَرت ) عينه شَتْرا و ( أشترتها ) شققت جفنها الأعلى ( فشَتِرت ) هي شَتَراَ
و ( شُتِرت ) شَتْرا كذلك
و ( شَغَلني ) الشيء شَغْلا وشُغْلا وشَغَلا و ( أشغلني ) لغة رديّة
و ( شَفِقت ) على الرجل و ( أشفَقت ) خفت عن

أبي زيد وأنشد
( كما شَفقَت على الرِزق العَيال ... )
وقال ابن دريد ( شَفِقت ) شَفَقَا
و ( شفَقت ) نَسجَ الثوب شَفْقا جعلته ( شَفقا ) أي رديئا ( وأشفقَته كذلك وشفقَت ) وأيضا حرصت
و ( أشفَقت ) العطاء قلّلته ومن الأمر خفت منه وعلى الشيء كذلك والرجل غاب له الشَفَق
وتقول ( أشفَقت ) عليه فأنا مُشفِق وشفيق أي خفت عليه و ( أشفَقت ) منه أي حَذِرته وأصلهما واحد
و ( شَنَقت ) الناقة شَنقا و ( أشنقتها ) كففتها بزِمامها والقِربة جعلت لها شِنَاقا وهو زِمامها كذلك
و ( أَشنق ) البعير رأسه رفعه و ( شَنِق ) شَنقَا طال رأسه ( والشيء هويه وأشنقت الإبل صار فيها الشنق وهو مابين الفريضتين )

و ( شَسَعت ) النعل شَسْعا و ( أشعستها ) جعلت لها شِسْعا و ( شَسَع ) المكان شُسَوعا بعد
و ( شَسِع ) الفرس شَسَعا كان بين ثنيته ورُباعيته فَلَج
و ( شكَل ) الأمرُ شُكُولا و ( أشكل ) اشتبه و ( شَكَلت ) الدابة والطير شكلا ألقيت عليهما الشِكال والكتاب قيدته بالإعجام
و ( أشكلته ) أيضا كذلك
و ( شَكَلت ) على البعير شددت حَبلا من حَقَبه إلى تصديره
والأسد اللبوة ضربها والمرأة ضفِرت خُصلتين من شَعَرها من يمين وشمال ثم شكَلت بهما سائر ذوائبها
و ( شَكلت ) العين شُكْلة وشَكَلا خالط بياضها حمرة والكبش ابيضت خَاصرته ولون الإنسان كذلك وألوان الخيل خالط سوادهما حمرة أو غبرة و ( أشكل ) الرُطَب طاب
و ( شَكَدته ) شَكْدا و ( أشكدته ) أعطيته ابتداء

و ( شَكَمته ) شَكْما و ( أشكمته ) أعطيته مُكافأة والاسم الشُكْد والشُكْم
و ( شَكَمت ) الوالي رَشَوته والشيء عَضِضته و ( أشكمتُ ) الفرسَ جعلت الشَّكيمَ في رأسه وهو فأس اللِّجام ( وشَكَمه ) كذلك وشَكِم شَكماً غضِب )
و ( شَغَر ) الكَلب شَغْرا رفع رجله ليبولَ والمرأةُ رفعتْ رجلَها للجِماع
والبلد خلا وبني فلان أخرجتُهم
و ( أشغر ) المرأة و ( أشغرها ) رفع رجلها عند الجماع
و ( شَرِكْتك ) في الأمر شِرْكا وشِرْكةً ( وشَرْكةً صرتُ لك شريكا وفي المال كذلك و ( أشرك ) الكافر بالله تعالى جعل له شريكا ( تعالى الله عُلوّا كبيرا ) والنعل جعلت لها شِراكا
و ( شَرَكت ) النعلَ ( وشَرَكتُها ) و ( أشركتُها

كذلك )
و ( شَعِل ) الفرسُ شَعَلا ابيضَّت ناصيتُه وذنبُه و ( أشعلت ) الحربَ والنارَ أوقدتُهما
وقال أبو زيد ( شَعلت ) النار و ( أشعلتُها ) بمعنى و ( شَعَل ) شَعْلا أمعنَ و ( شَعِل ) الفرس شَعَلا ابيضَّ عُرض ذنبه
و ( أشعلت ) الرجلَ أغضبتُه وهيَّجته والخيل الغارة فرقتها والغارة تفرقَّت والقِربةُ والمزادة ماءهما كذلك والطعنةُ تفرَّق دمُها و ( أَشعَل ) الجرادُ و ( أُشعِل ) تفرَّق
( فهو مُشعل ومُشعَل )
و ( شَمِس ) يومُنا و ( شَمَس ) شُموسا و ( أشمس ) طلعت شمسُه و ( شَمست ) الدابَّة شِماسا مثل القُماص والرجل لك بعداوته شُموسا أظهرها و ( شَمِس ) الإنسانُ شَماسا عَسِر و ( أشمسنا ) صرنا في الشمس
و ( شَكَرت ) الشجرةُ شَكْرا و ( شَكِرت ) شَكَراً و ( أشكرت ) أنبتت الورَقَ وهو الشَّكيرُ
و ( شَكَر ) شُكْرا وشُكْرانا عَرَف الإحسان

فأظهره والدابَّة كفاه القليل
و ( أشكر ) القوم أصابت إبلهم البقل وهو الشَكير فكثرت ألبانُها و ( أشكر ) القومُ حلبوا شَكِرة ( وشَكَرت السحابة وأشكرت امتلأت وأشكر الفرس اجتهد في عدوه ) و ( أشكَر ) ضرع الشاة و ( اشتكر ) ( وشَكِر ) شَكَرا امتلأ لَبَنا
( وشَكِرَت كلُّ ذات لَبَنٍ شَكَرا امتلأ ضرعها لبنا )
و ( شرِبت المشروبَ شُربا وشَرْبا وشِرْبا
والدَّهرُ عليهم أفناهم و ( أشربت ) الثوبَ صِبْغا أشبعته وقلبَك مَودَّة فلانٍ مكَّنتُها منه
والبعير وضعت في عنقه حَبلا و ( أُشرِب ) قلبُ فلان خيراً أو شراًّ و ( شَرِب ) على الرجل و ( أشرب ) كذَب عليه و ( أشرَبْتُ ) الإبلَ حتى شرِبت و ( شرب ) الرجل عَطِش ( والنخلة أخرجتْ فِراخا لكثر شرب الماء ) و ( شَرب )

يشرَب شَرْبا فَهِم ومن أمثالهم اسمع ثم أشرَب أي ثم افهَم
و ( شَمَعت ) الدَّبةُ والجاريةُ شَمْعا ( وشُموعا ) لعِبت و ( أشمع ) السراجُ ارتفَع ضوؤه
و ( شَرعت ) في الماء شَربت بفمي منه وأيضا دخلتُ فيه وبابا إلى الطريق فتحته شَرْعَا وشُروعا والأديم شققت ما بين رجليه والدار إلى كذا والطريق نَفَذا
و ( شَرَعت ) الرماحُ أنفُسها و ( شَرعناها ) لغة
و ( أشرَعني ) الشيء كفاني و ( أشرعت ) الرمحَ إليه أمّلتُه
و ( شَرع ) الله تعالى لِعبادِه شضريعةً سنَّ ( والشيء رفعته جدّا وشرع هو ارتفع ) والإهاب سلخته والمنزل كان على الطريق و ( أشرعت ) بابا في الطريق فتحت
و ( شَدَن ) الصبيُّ والضبيُ شُدونا ترعرعَ وصَلَح جسمه
( وأيضا هُزِل ضدّ وأشدن الصبي قوي وتَرعرِع )

و ( أشدنَت ) الظبية صار معها شادِن
و ( شهَرت ) الأمر والشيء شَهْرا أظهرته ومنه الشَهْر لاشتهاره والسيف على المسلمين سلَّه و ( أشهر ) الأمرُ والشيء أتى عليه شَهْر والمرأةُ دخلت في شَهْر ولادتها
و ( شَرط ) شَرْطا في البيع علَّم علامة والحجّام وخزَ بالمِشرَط و ( أشرط ) رسولا وجّهه ونفسَه للأمر وماله أعلمهما له
( وشَنقت البعير شَنْقا جذبته ليرفع رأسه وأشنق هو رفعه )
و ( شَقُنت ) العطيّةُ شُقونا قلَّت
و ( شَقَنت ) شَقْنا كذلك وشقَنتها و ( أشقَنتها ) قلّلتها
و ( شَحَنت ) السفينة شَحْنا ملأتها والبلدةَ خَيلا ورجالا كذلك والقومَ طردتهم والعداوةَ أضمرتها ومنه الشَحْناء و ( أَشحَن ) الإنسان تهيأ للبكاء
والسيفَ سلَلته وأغمدته وهو من الأضداد و ( شَحَن ) عدواً شديدا والكلبَ أبعد فلم يَصد

و ( شقَحت ) الشيء شَقْحا كسرته و ( أشقح ) البُسُر بدت فيه الحمرة والصفرة وأقبح ما يكون حينئذ ومنه شضقيح اتباع لقبيح
و ( قَبُح ) الرجل و ( شَقُع ) وشَقَّح البسرُ أيضا
و ( شَجَر ) بينهم أمر شَجْرا تخاصموا فيه والرماح اختلفت والرجلُ والشيء دفعته ومنعته والفم فتحته
وما شَجَرك عنه أي ما صرفك و ( شَجَر ) بيته عَمَده بِعَموده والشيء طرحته على المِشْجَر وهو المِشْجب وبالرمح طعن و ( شَجُر ) الرجلُ صار شَجيرا أي صديقا
و ( شعَبت ) الشيء شعْبا جمعته وأيضا فرقته
والأمر أصلحته وأيضا أفسدته والشيء صممته ولأمته وأيضا فرقته وصدعته ) وهو من الأضداد
والرجل هلك والأمير رسولا أرسله وله من ماله قطعة أعطاه وإلى بني فلان انقطع إليهم
و ( شَعِب ) الظبي شَعَبا تَشَعّب قرناه و ( أشعب ) الرجل مات أو فارق فِراقا لا رجوع منه

و ( شَرَقت ) الشمس شُروقا طلعت و ( شُرِق ) القوم أصابهم الشروق و ( شَرِق ) بريقه شَرَقا عند الموت وغيره والعين بالدمع والجَرح بالدم شَرَقا غصّا و ( شَرَق ) الشيء شَراقة حَسُنت حمرتُه
( والشيءُ اختلط
وأشرقت الشمس وغيرها أضاءت وأشرقنا صرنا في وقت الشروق )
و ( شَرق ) أذن شاته شَرْقا شقّها باثنين ونُهي أن يضَحّي شرقاء وقد ( شَرِقت ) هي و ( شَرِق ) اللحم لم يكن فيه دَسَم والشمس أيضا دنت للغروب قال الأصمعي ( شَرَقت ) و ( أشرَقَت ) طلعت
( شعَرت ) بالشيء شُعورا ( وشِعْرا )
علمت به والمرأة نِمتُ معها شِعار والشاعر شِعْرا وشِعْره فطن
وما كان شاعرا ولقد ( شَعَر ) و ( شَعُر )
و ( شَعِر ) كل ذي شَعَر شَعَرا كثر شَعْر جسده و ( أشعَرت ) الهدى أعلمته بعلامة والسكين جعلت له شَعِيرة

والإنسان كسوته ثوبا شِعارا وهو ما وَلى جسدَه حيّا أو ميتا وأيضا نصبت له شَرّا أو وسمته به والقلب هَمّا مثله والغلام والجارية أنبتا عند المراهقة للبلاغ
والجنين نبت شَعَره وفي الحديث ذَكاه الجنين ذكاة أمه إذا أشْعَر والقوم نَادوا بشِعارهم والرجل سنانا ألصقته به والخُفّ بَطنته بِشَعَر و ( شَعَرته ) أيضا و ( شَعَّرته ) و ( شاعَرته ) فشعَرته أي فغلبتُه وأيضا نمت معه في شِعار واحد و ( استشعر ) فلان خوفا أضمره و ( أشعرته ) ( فشَعَر ) أي أدريته فَدَرى
و ( شَنَفت ) الشيء شَنْفا مثل ( شَنَفْته ) نظرت إليه و ( شَنِفْته ) شَنَفا أبغضته
وأيضا انقلبت شَفَته العُلُيا وأيضا فَطِنْت ( وشَنَف له نظر إليه كالمتعجب والشيءُ زاد )
و ( أشنفتُ ) الجارية جعلت لها شَنْلإأ
و ( شملت ) الريح شمولا هبّت شَمالا والشاة شَملا شددت الشمال عليها وهو وعاء يربط فيه ضرعها والرجلَ ضربت شماله والشيءَ والمكانَ أخذت في شماله والراح قابلت بها الشَّمال

( ببردها ) وشُمِل القوم وغيرهم آذتهم الشَمال ببردها و ( شمَل ) القومَ لأمر شُمولا عمّ و ( شَمَل ) لغة والناقة شَمْلا حملت و ( أشمَلنا ) صرنا في برد الشَمال والفحل شَوْله القح النصف منها إلى الثلثين والرجل خرائفه لقط ما عليها من الرُطَب والإنسان أعطيته مشمَلة
وحكى أبو زيد ( شَملت ) الريح و ( أشمَلت ) بمعنى ( والأمر قطعه وفرقه )
و ( شرَج ) شَرْجا كذَب و ( شَرِج ) الدابة شَرَجا عظمت خُصيته الواحدة خلقة
و ( شَرَجت ) اللبن نَضدت بعضه على بعض و ( شَرَجت ) القوس انشقَّت
و ( أشرَجت ) الوعاء والعيبة شددت شَرْجهما والصدر على السِر مثله
( وشارِج الإٍأن ساكن ما بين الدبر والأنثيين )

و ( شَخَص ) شُخوصا خرج من موضع إلى موضع والسهم جاوز الهدف والبصر لم يَطرف ( والكلمة ) ارتفعت إلى الحنك والجُرح ورم و ( شَخُص ) شخاصة عظم جسمه
و ( شَخَص ) كذلك
و ( شُخِص ) بفلان أتاه ما يقلقه ويُزعجه و ( أشخص ) بفلان اغتابه
و ( أُشخص ) به مثلَه و ( أشخص ) فلان حان شُخوصه والرامي جاز سهمه الغرض من أعلاه
و ( شَرَفت الدابة شُروفا أسَنَّت )
و ( شَرُفت ) أيضا لغة
و ( شَرَفت ) الرجل شَرْفا صرت أشرف منه و ( شَرُف ) الرجل شَرَفا علا في دين أو دنيا و ( شَرِفت ) الأذن والمَنكِب شَرَفا ارتفعا و ( أشرف ) المكان والشيء لك ارتفعا والمريض على الموت أوفَى وعلى المكان علوت عليه وهو تحتك و ( أشرفته ) علوته
و ( شَحَمت ) القوم شَحْما أطعمتهم الشحم و ( شَحُم )

شَحامة كثر شَحْم جسده
و ( شَحِم ) أيضا كذلك
والى الشَحم اشتهاه و ( أشحم ) كثر الشحم عنده
و ( شَحَمت ) القلم شَحْما أخذت شَحمه و ( أشحَمته ) تركت شَحمته
و ( شَبِعت ) شَبِعا تملأتُ وخبزا ولحما ومن خبز ولحم مثله و ( أشبعت ) الثوب صِباغا والكلام فخَمته
والرَّجل شَبِعت ماشيته
و ( شقِذ ) شقذانا ذهب وأيضا لم يكد ينام والناس بالعين أصابهم و ( أَشقذْتُك ) طردتك
فَشَقِذْتَ أي هربت
و ( شَهِيت ) الشيء شَهوة رغبته رغبة شديدة مذمومة
و ( أشهيت الرجل أعطيته شَهْوَته
و ( شَهدت ) الشيء شُهودا حضرته ومنه الشَهيد لأن الرحمة تحضره

والشَّهِيد الحاضر والشّهِيد الحي وهو المقتول أيضا ضد
وعلى الشيء وعمد الحاكم شهادة وبالله تعالى حَلفت وأشهَدت المرأة حضر زوجها فهي مُشْهِد والرجل أمذَى
والناقة ألقَت شُهودها وهو الماء الذي يخرج مع الولد
و ( شَرِس ) شَراسة ساء خُلقه وأيضا اشتد أكله والدابة قلِق والحمار كثُر كدمه لآتنه و ( أشرس ) القوم رعت إبلهم الشَرَس وهو حَمض الجبال
والأرض كثر فيها الشَرَس
و ( شَخِم ) فم الرجل و ( شَخَم ) أنتن و ( أشخَم ) و ( شَخَّم )
و ( شَخَن ) تهيأ للبكاء ( وأشخَن كذلك )
و ( شَهُب ) الدابة و ( شَهِب ) شَهَبا وشُهْبة

خالط بياضَ شَعَرِه سواد و ( أشهَب ) الفحل ولد له الشُهْب والشِهابَ أوقدته
و ( شَهِب ) العام شَهَبا قلَّ خِصْبه
و ( أشبلت ) على الشيء عطفت والمرأة أقامت على ولدها لم تَنْكح واللبُؤة كان معها شِبْل وهو ولدها والناقة مشى معها ولدَها
و ( شَبَل ) الغلام شُبولا أدرك وفي بني فلان نشأتُ فيهم
و ( أشبه ) أباه والشيء الشيءَ كان مثله في خُلُق أو خَلق
و ( أشجث ) المطر دام
وأيضا أقلع وهو من الأضداد
و ( أشخذتُ ) الكلب أغريته بالخاء
و ( شَرَزت ) الشيء شَرْزا قطعته و ( أشرزته ) ألقيته في مكروه وهَلَكة

و ( أشكَه ) الشيءُ بمعنى أشكل
و ( شَرَخ ) نابُ البعير شُروخا طلع والشارِخ الشابُّ منه وجمعه شَرْخ
و ( شَخَب ) اللَبن شَخْبا اتصل من الطُبى إلى الإناء و ( شَخَبه ) الحالبُ وأوداجُ القتيل جرت بالدم
و ( شمَخ ) الجَبَل شُموخا ارتفع والرجل بأنفه تكبّر والأنفَ ارتفع كبْرا
و ( شَبَح ) لك الشخص شَبْحا ظهر والعود عَرضته ومنه مشبوح الذِراعين وتقول ( شَبُح ) الرجل بالضم
و ( شَبح ) القوم شَبْحا رفعوا أيديهم بالدعاء والحِرباء على العود امتدّ وبالعصا ضربه و ( شبَح الشيءَ وأشبحه مدّه )
و ( شَحَط ) الشيءُ شَحْطا وشُحوطا بعد وفي السوم أبعد
والشراب أرقَه ( والإناء ملأه والشيء ذبحه والطائر ذَرق )

و ( شرَح ) الله تعالى الصدر شَرْحا فتحه للتوفيق وقبول الخير والأمر بينته واللحم قطعته على عظامه والمرأة بسطُّتها عند البعال
و ( شَبَكَ ) الأصابع شَبْكا أدخل بعضها في بعض وبالرمح طعن به في كل جانب والرحِم شُبْكة اختلطت وأنيابُ البعير مثله والطريقُ التبس
و ( شَغَف ) الهوى قلبَه شَغْفا بلغ شِغافَه وهو غشاؤُه
و ( شَعَفه ) شَعَفا أحرق قلبه والشيءُ غيرَه كذلك وأيضا فتنه
و ( شَعِفت ) الناقة شَعَفا تمعَّط خرطومها وشَعرُ عينها فهي شَعفاء ولا يقال للجمل
و ( شَغَب ) القومَ وأيضا عليهم
وبهم شَغَبا هيَّج الشر
و ( شَغِب ) شَغَبا لغة
و ( شَحَك ) الجدي شَحْكَا عزَّض في فِيه عودا يمنعه الرضاع
و ( شَصَر ) الثوب شَصْرا خاطه

والناقةَ دهن رحِمها ولفَّه بعَقَباو خيط إذا دَحَقت عند الولادة ( والثور نطح )
وشَمَج الشعير والأرزَّ شَمْجا عمل منه خبزا غليظا وما ذُقت شَماجا منه والثوبَ خاطه خِياطة متَنابذةً والدابة أسرعت فهي شمْجى
والشيء خلطه
و ( شَزر ) الحبلَ شَزرا شدّ فتله والشيء نظر إليه شَزرا في جانبيه وبالرمح طعن
( والشيء عابه في لحظه شزر بالتحريك )
و ( شَطَن ) الفرسَ والدلو شَطْنا ربطه بالشَطَن وهو الحبل والدلوَ جذبها من البئر والشيءُ شُطونا بعُد
والإنسانَ شَطْنا خالفه عن نيّة وجهه
و ( شَطَب ) السيفَ ( شَطْبا جعل فيه )
شُطَبا وهي طرائقه والأديم والسَنام وسَعَفَ النخل قطعه

وشقَّقه
والمرأةَ نكحها والطريقُ مال
و ( شَرَد ) الإنسان والدابةُ شُرودا وشِرادا عارا وتعاصيا
و ( شَذَب ) الشَجَر شَذْبا قَشَره والشيءَ نَحّاه وأيضا طرده
وأيضا فَرقه شَذَبا تفرقوا والرجل ظهرت عُروقه
و ( شَنَص ) شُنوصا تعلق بالشيء
و ( شمِذت ) الناقة شموذا رفعت ذنَبها
وبإزاره اتُّزر به وأدخله بين فَخذيه
و ( شَطَر ) الشيءَ شَطْرا قسمه بشطرين والرجلُ شَطارة بعد عن أهله
و ( شَطر ) أيضا كذلك
والناقةُ شَطارا يبس خلفان من أَخلافها والعينُ شُطورا نظرت إليك وإلى آخَر و ( شَطَرتُ ) شَطْره أي قصدت قصده
( وشَطَرت ناقتي وشأتى حَلبت شَطروا تركت

شطرا )
و ( شَزَب ) الإنسان والدواب شُزوبا ضمُر
و ( شَفَن ) إلى الشيء شَفْنانظر إليه بمؤخر عينه
( شَفِن ) شَفَنا كذلك و ( شَنِف ) شَنَفا أيضا كذلك
و ( شَفَن ) شفونا اشتدت غيرته
و ( شَفَع ) العدد والصلوة شَفْعا جعل إلى الواحد ثانيا والى الرَكعة أخرى والناقة والشاة تبع كل واحدةٍ منهما ولد وفي الأمر شَفَاعة طالبه بوسيلة أو ذِمام والعدوَّ بعداوته وأضراره أعان
و ( شَفَع ) لك في المطلَب شَفْعا سمى
( والعدد في كل شيء قرنت إلى الوتر ثانيا فصار زوجا ) و ( شفَع ) الإنسان شَفْعا طال و ( شُفِع ) الإنسان أصابته العين
و ( شَقَع ) في الإناء شَقْعا بالقاف كثر شربه
و ( شَمَص ) الدوابّ شُموصا ساقها سَوقا عَنيفا وأنشد

وحَثّ بِعيرهم حادٍ شَموصُ
و ( شَخَلت ) الشراب شَخْلا صفيته
و ( شَحَر ) فاه شَخْرا فتحه
و ( شَسف ) الشيءُ شُسوفا و ( شسَب ) شُسوبا ضَمُر ويبِس
و ( شسِف ) شسَفا كذلك
( وشدَخ ) الرأس والشيء شَدْخا كسره وغُرَّة الفرس شُدوخا أخذت ( 1 ) الوجه من أصل الناصية إلى الانف والشيء أبطلته وشَدَخ يعُعمر بن المُلوّع دماء خزاعة فسمى شَداّخا
و ( شَحَج ) البغل والحمار شَحِيجا وشُحاجا والغراب شَحَجانا صوّت
و ( شَلق ) المرأة شَلْقا باضعها
و أيضاً ضرب بسوط وغيره
و ( شخَر ) الحمار شَخيراً صوّت حلقه

و ( شَهَق ) الجبل شُهٌوقا طال وامتنع والرجل شهيقا ردّ نَفَسه
وأيضا شّهْقه مات وشَهيِق الحمار آخر صوته وزفيره اوله وأيضا ردّه
وأيضا رمى به والزفير
قيل هو
اخراجه
و ( شَلَغ ) رأسه شَلْغا شّدَخه
و ( شَخَز ) الأمر شَخْزا عَسُر
والرجل طعن وعينه فقأها والشَخْز المشقّة والِعَوج في الأمر والعداوة والاضطراب
و ( شَحَز ) المرأة شَخْزا نكحها
و ( شَمط ) الشيء شَمطْا خلطه بغيره و ( شمِط ) شَمطا خالط سواد لحيته بياض والمرأة في رأسها كذلك والصبح أيضا كذلك
و ( شَمَطت ) النخلة إنتشر بُسرها
و ( شَجب ) الغراب شَجيبا اشد من نعيقه والرجل

شُجوبا وَشجبا أَم وأيضا هلك
و أيضا حَزِن والرجلَ شغلتُه والشيءَ شددته
والله تعالى شَجْبا أهلَكه
وأيضا حَزنَه
وشَجبته ) أحزنته
وشَجِب الغرابُ أيضا أشد من نَعيقه وشَجَب الظبىَ رماه فشكَّ فيه السهمَ
و ( شَجِب ) شَجَبا حَزِن وأيضا هَلَك في دِين أو دنيا
والشيءُ طال
و ( شجَنه ) شَجْنا شغله وأيضا حَبَسه والشَجْن الحاجة ما كانت
وأيضا أحزنه و ( أشجنه ) أيضا كذلك
و ( شَجِن ) شَجَنا حَزِن
و شَجَن شُجونا كذلك
والحَمامة شَجونا ناحَت
و ( شَرَمت ) الشَّفةَ السُّفلى شَرْ ما شققتُها والجلدَ كذلك

والثريد أكله من جانبيه
وله من ماله أعطاه
و ( شَرِمت ) الشّفةُ شَرَما انشقت والانف انقطع طَرَفُ أرنبته أيضا وطزَف حَياء الناقة انقطع
والنبت كَثُر فُأكِل أعلاه
( وشدّه ) رأسَه شَدْها كَسَره ( وشُدِه ) شَدْها ( وشَدَها ) حارَ
وأيضا شُغل وبالسين كذلك
و ( دُهِش )
وأيضا مقلوب منه
و ( شَفَهه ) شَفْها ضَرَب شَفته
وأيضا شغله
و ( شُفِه ) الماءُ والطعام كَثُرت عليهما الشِّفاهُ والرجلُ كَثُر سائلوه والمالُ كثُر طالبوه
و ( شَدَقه ) شَدْقا ضَرَب شِدقَه و ( شَدِق ) شَدَقا عظم شِدقاه

والوادي إعوجَّ والرجلُ عَسُر خُلُقه
و ( شَخَس ) فاه شَخْسا فَتَحه للتثاؤب و ( شخِسَت ) الأسنانُ شِخاسا فسدت ومالت من كِبر أو علةّ
و ( شفَرتُ ) كلَّ ذي شُفْره و ( شَفِرت ) المرأةُ شَفارة قَرُبت شهوتها
و ( شتُمه ) شَتما سبَّه وأيضا بَلَّغَه السبَّ و ( شَتُم ) الاسدُ وغيرُه شَتامَةً قَبُح منظره
و ( شَحَب ) اللون شُحُوبا و ( شَحُب ) تغيَّر من علَّةٍ أو علاج والجسمُ هُزِل
و ( شَحَب ) الارضَ شَحْبا قشرها
و ( شَهمتُ ) الفرسَ شَهْما نَّشطته
والرجل أفزعته
و ( شَهُم ) شَهامةً نَشِط و ( شُهِم ) حَدَّ قلبُه وعقلهُ وأيضا ذُعرِ
و ( شَنُع ) الشيء شَناعة قَبُح و ( شَنع ت ) به شَنَعا أنكرتُه

و ( شنّعت ) فُلانا شَتَمتُه
و ( شَجُع ) شَجاعةً أقدم و جرؤ و ( شجِع ) البعيرُ شَجَعا طال وغيرهُ كذلك
والبعير أسرع نقلَ قوائمِه والرجلُ كان جرياّ وأيضا أصابه كالجُنون
و ( شَمَر ) شَمْرا إختال والشاةُ انضمَّ ضرعُها وأشمر النخلَ صَرمه وشَمَّر عن ساقِيه ( ثوبَه رَفعه ) والسفينةّ أرسلتها ضدَّ
و ( شَدِف ) الفرس شَدَفا مَرِح والانسانُ عظم شخصُه
والفرِسُ أمال رأسًه من النَّشاط والليل أظلم فهو أشدفُ وشَدفتُ الشيءَ شَدْفا قطعته
( شَصِب ) العيشُ والامرُ شَصَباً وشُصوبا اشتدا
والشيء يبس
والشاةَ سلخها

و ( شَصَب ) شَصْبا كذلك
و ( شَظِف ) العيشُ شَظَفا ضاق والشجرُ شَظافةً ذهب ندوّته
و ( شَظُف ) أيضا كذلك والسهم دخل بين الجلد واللحم ( وشَظَف الخصيتين شَظْفا جعلهما بين عودين )
( وشَرِثت ) الإبل شَرَثا وشُروثا أعيت و ( شَرِثًت ) الكَّف شَرَثا وشُروثا غلُظ ظهرها من البرد
والرجل شجُع والنعل تقبقب
و ( شَنج ) الشيء شَنَجا تقبض
و ( شَهِلت ) العين شَهَلا وشُهْلة خالط سوادَها حمرة
و ( شَعِث ) الشَعَر شَعْثا تلبدّ
و ( شَرِه ) شَرَها حَرَص
و ( شَبِق ) القلب شَبَقا تعلق بمن يهواه
و ( شَكِع ) شَكَما ضجِر من طول المرض وأيضا طال غضبه
وكذلك شَكَع شَكْعا وأشكعه

أملّه وأضحره وأغضبه
و ( شَنِب ) الثغر شَنَبا رقّت أسنانه وجرى الماء عليها
واليوم إستد برده
و ( شَبِم ) الشيء شَبَهما اشتد برده
و ( شَظى ) شَظا غضِب والفرس اشتكى شظَاه وهو العظم اللاصق بالذِراع
و ( شَنثت ) مشافر البعير شَنَثا غلُظت من أكل الشَوك
وشَنَثَت شَنْثا
و ( شَمِت ) به شَماتا وشَماتة سُرَّ ببلاء نزل به وشَغِيت السِنّ زادت على عدد الأسنان ومَنْسر الطائر شغىَ إعوجّ
( شَوِس ) شَوَسا عُرِف الغضب في وجهه وأيضا ورفع رأسَه متكَبّرا والفرس قلبَ بَصَرّه عزة نفس لا خلقةً والرجل شَجُع

و ( شَعيت ) الغازة شَعىً تفرّقت فهى شَعْواء و ( أشعيتها ) فرَّقتها وأشَغلتُها
و ( شَقِر ) الدابُّة شُقْرةً
و ( شَحِصت ) ذاتُ اللبن شَحاصةً قلّ لبتها فهى شَحَصٌ والجميع مثله
و ( شهُتَ ) الشيءُ ( شَخْتا ) وشَخَاته وشُخوتة رَقّ
و ( شَخِت ) شَخَتا كذلك
و ( شَكُس ) شَكاَسة ضعف خُلُقه
و ( شَثُنت ) الأصابع و ( شَثُلت ) شُثونَة وشُثولَة غَلُظت
وشَثنت وشَثِلت
و ( شكَز ) المرأة شَكَزاْ جامعها من وراء ثوب والشيء نخسه بأصبعه
و ( شَحَف ) عن الشيء جلدَه شَحْفا كشطه
و ( شمظُت ) فلانا عن كذا شَمْظا منعته

و ( شَنَم ) الرجلَ شَنْما جرحه
و ( شَتَع ) الشيء شَتْعا وطئَه وذَللّه و ( شَتِع ) شَتَعا جزع من مَرَض أو جوع
و ( شَمِق ) بالشيء شَمَقا اُولع به والشيء نَشِطَ
و ( شَبَث ) بالشيء شبْثا تعلّق به
و ( يَشبِصَ ) الشيءُ شَبَصا خَشُن
و ( شَدَفت ) الشيء شَدْفا قطعته
و ( شَهيتُ ) الشيء شَهوةً إشتهية و ( شَهَّيت ) على فلان كذا وهذا شيء يُشَهّى الطعام و ( شهِيتُ المرأة إشتهيت )
و ( شَطِع ) شَطعاَ ضَجِر من طول المرض
و ( شَزَنت ) الإبلُ أعيت من الخَفَى والرامي مال في أحد شقيه شُزونا و ( شَزٍن الرجلُ عَسِر خُلُقه وأيضا أعيا من الحفىَ ) و ( شَزُن ) المكانُ غَلُظ و ( شَزِن شَزَنا قَلِق )

( و شَخلت الشرابَ شَخْلا صفيَّته )
و ( شَلَغ ) رأسَه بالحجر شَلْغا مثل ثَلَغه
و شَحَذت ) السكينَ شَحْذا أحددتُه والشيء طرَدتُه باب الثنائي المضاعف
( شَظَظت ) الوِعاَء شَظّا و ( أشظظته ) زممته بالشِظاظ وهو العود المجعولُ في عُرى الجُو الق و الغرارة
والرجل أنعَظ كذلك و ( شَظّنى ) الأمر شَظّنا شقَّ على
و ( شَصّت ) الناقة شُصُوصا
و شِصاصا
و ( أشَصّت ) لم تحمِل وأيضا قلّ لبنُها كذلك والسَنة قل مطرها كذلك والمعيشةُ إشتدت كذلك

والرجل َ عن الشيء منعه كذلك
و ( شصَّ ) على الشيء يشِصُّ شَصاَّ عضَّ ومنه الشِصُّ
و ( شطَّ ) في القول والحكمُ شطوطاً ( وشَطّا ) وشَطَطا و ( أشط ) جار وفي السَّوم أفرط كذلك
وشَطاطا طال كذلك والرجل أنعظ كذلك
و ( شطَطت ) عليه و ( أشططت ) جُرت و ( أشَّ ) في الطلب أمعن و ( شَطِطت ) الجارية شَطاطا وشِطاطا إعتدلت قامتها
و ( شَررت ) الشيءَ شَراّ و ( أشررتُه ) بسطته وأيضا رفعته كذلك
والملحَ وغيره بسطته ليجفَّ كذلك
و ( شَّر ) شرَّا وشَرارةً فهو شَرّير
و ( شرَّ ) يشِرُّ أيضا شرّراً وشرارة

و ( أشررت ) الرجل نسبته إلى الشر وأيضا أظهرته
و ( شبَّ ) الغلامُ شَبابا و ( شَبيِبة )
والفرسُ شَبابا وشببا إرتفع على رجليه والنار والحربُ شُبوبا وشَباّ أوقدتُهما وهما وقَدَتا و ( شبَّ ) لونَ المرأة خِمارُ أسودُ حسَّنه و ( أشبَّ ) الرجلُ شبَّ ولده و ( أُشِب ) لي بالشيء رفعتُ رأسي فنظرت إليه من غير أن أحتسبه
و ( شَبَّ ) لي أيضا كذلك و ( أشبُّ ) الثور أيضا إنتهى أسنانه و ( أشبَّ ) الله تعالى قرنه في الدعاء
و ( شُبَّت ) النارُ و ( أُشِبت ) و ( شَبَّ ) الرجل إذا كان جميلا و ( أشبَّ ) الرجل كان شَاباً وأيضا أسن من الاضدادَ
و ( شَممت ) الشيء ( أشمه شَّما وشميما ) و ( شَممته ) أشمُّه لأعرف رائحته والامرَ والرجلَ تختبرهما و ( شمَّ ) الجبلُ والانف يشَم شمما ارتفع أعلاهما و ( أشممت ) الحرفَ لم أبلُغْ به غاية إعرابه والرجلُ رفع رأسه متكبّرا والقومُ حادوا يميناً وشمالاً

و ( شددتُ ) الشيء شَداّ عقدتُه وعلى الشيء شَدَّة حملت و ( أشدَّ ) بلغ الأشُدَّ في عقل أو سِنّ والقومَ صَلُبَت دوابُّهم
و ( شدَّ ) شداَّ عَدا والنهارُ ارتفع وعضَده قوَّاه والشيء أوثقه وشيء شديد بيّن الشِّدة
وشَفَفت شَفاَّر ربحت
وشفِفت أيضا
والشِفَّ الربح و ( شَفَّ ) الثوبُ على المرأة شَفوفا وشَفيفا وصف ماُ خلفَه والشيءُ على الشيء زاد شِفاّ وأيضا نقص
وهو من الأضداد
والحزن يُشفُّخ شَفاّ أذابه
والماء استقضى شُربه و ( شَفَفت ) الشيءَ شَفاَّ نظرت إليه
و ( أشففت ) بعض ولدى على بعض فضلت و ( شذَّ ) الدابة شُذوذا نفر والرجل عن القوم خرج عنهم والشيء عن الشيء مثله و ( أشذذت ) الشيء فرَّقته

وقيل ( شذذته ) و ( أشذذته ) بمعنى
و ( أشعّت ) الشمس ظهر شُعاعها
والزرع أخرج شعاعة أي سنبله والبعير بوله فرقه وكذلك ( شَعّ ) بوله أيضا فرّقه
و ( شَقّ ) الشيءَ شَقّا صدعه حتى يخَرقِه والحارجي عصا المسلمين خالفهم والناب طلع والأَمر عليه مشقة أضرّبه
وبَصُر الميت نظر إلى شيء لا يرتد إليه طَرْفُه وعمود الصبح لاح والرجل يَشَقّ شَقَقا طال
والفرس شَقَقا مال في جريه إلى جانب
وأيضا بعُد ما بين فروجها
و ( شَنّ ) التراب صَّبه بمرة والدمع مثله
والدِرع على نفسه صَبَّها ( والقرِبة شُنونا أخلقت )
و ( شخَّ ) ببوله شخيخا صوت

والضَرع شَخاّ سمعت صوت الشُخْب إذا خرج من الضرع
وفي النوم غَطّ
و ( شَلّ ) الشيء شَلاّ طرده
و ( شَلّت ) الدواب نفسها
والثواب خاطه خَيَاطه خفيفة واليد تَشَلّ شَلَلا بطلت
ولا يقال شُلّت ولكن أُشِلَّت
والعين الدمع مثل شَنَّته
و ( شَتّ ) الشَيءُ شَتاَتا تفرق و ( شَتَّة ) الله تعالى
و ( شَسّ ) الشيءُ شُسُوسا صلُب والأرض مثله
و ( شَزّ ) الشيء شَزَازة إشتد يبسه
و ( شَكّ ) شكاّ ضد أيقن وفي السلاح دخل فيه ومنه الشِكّة وبالرمح والقرن أنفذ الطعنى والثوب بعود أو خِلال مثلُه والبعير
يَشُكّ ويَشَكّ
ظلَع والثوب خاطه

والشَكّ لصوق العضد بالجنب والشَكّ أيضا اللزوم
و ( شَحِحت ) وشَحَحت
أشُحّ وأشَحّ
شّحاَ بخلِت وَحَرصت
و ( شَجّه ) شجاّ جَرحه والمفازة قطعها الوتد ضربه ليثبته والسفينة البحر خرقته والشراب بالماء ضربته والرجل يشَجّ شَجَجاً في جبهته أثر الشَجّة باب المهموز
( شَأمت ) القوم والمكان شَأما أخذت في شِماله والرجل قومه أنزل بهم الشُؤمَ و ( شُئِم ) شُؤما صار مشؤوما و ( أشأم ) أتى الشام
و ( شطأ ) المرأة شطأ نكحها والشيء أثقلته
و ( الناقة ) شددت عليها الرحل والرجل قهرته )
و ( أشطأ ) الزرع ساواه شَطْؤه وهو اولاده
و ( شطأ ) أيضا مثله لغتان و ( شطا ) و ( أشطَى ) بلا همز أيضا كذلك ( وشطأ في شاطئى الوادي مشى فيه

و ( أشطأ ) الرجل بلغ ولده مبلغه والشجر خرجت غصونها ( وشطأت الناقة بالرحل شددتها )
و ( شاء ) الله تعالى الشيء شَيئا ومشيئة قدره والإنسان أراده و ( شاءك ) أحزنك
وأيضا سرَّك وهو من الأضداد
و ( شاك ) أيضاً كذلك
وكذلك في السبق والسوق وأيضا قهرك وغلبك و ( شأوت ) من البئر نزعت منها التراب
و ( أشأتك ) إلى الشيء ألجأتك إليْه
و ( شأى ) القوم شأوا وشأيا سبقهم والشيء فاتك وأيضاً أحزنك وأيضا طرَبك ( وشأوت البئر كنستها )
( وأشأيتك إلى كذا ألجأتك إليه و ( أشأيت بينهم أفسدت )
و ( شأنت ) شأنه قصدت قصده
وما شأنت شأنه اى
لم اكترث له وأيضاً

ما علِمت علمه
و ( شقأ ) النابُ شَقْأ طلع والرأسَ شقَّه وأيضا مشطة
وبالعصا أصبت مَشقَأَه أي مَفرَقه
و ( شأز ) المرأةَ شَأْزا نكحها
و ( شئِبس ) المكان شأسا خشُن بكثرة حِجارته و ( شَئِز ) شَأْزا مثله والرجل قلِق
و ( شأزه ) الأمر و ( أشأزه ) أقلقه
و ( شَئِفت ) أصابِعه مثل شَعِفت تشقق ما حولَ اظفارها والرِجلُ ظهرت فيها الشأفة وهي قَرحة والشيء والرجُل شأفه أبغضته و ( شُئف ) الرجل شأفا ذُعِر وأيضا ظهرت فيه القَرحةُ التي تُعرَف بالشأفة
و ( شَنئته ) شَنْأ وشُنْأ
وشَنآنا
أبغضته وبالشيء أقررت به وأيضا تركته و ( شنأته ) أبغضته )

و ( شِكئت ) الاظَفار شَكَأ تشققت باب المعتل
( شاكه ) الشَوكُ يَشَاكه ويَشوكه شَياكة وشَوْكا ( وأشاكه ) آذاه ( وشاك الشوك شياكَة دخلَ في الجَسد )
و ( شُكتُه ) به أدخلته فيه و ( شاك ) ثدى المرأةَ يشاك نَهَدَ
و ( شِيْك ) الرِجل يَشاك شَوكة وهي حمرة تأخذ الوجه
وأيضا دخل الشَوكُ في جسده
و ( شاك ) الشوكَ يَشاكه شَيْكَا مشى فيه
و ( شِيْك ) هو يُشاك شاَكة وشِيْكة وشَوكا وقع فيه و ( شَوْكَك ) نهد الجارية أيضا و ( ما شُكّت ) الرجل بشوكةٍ ولا ( أشكته ) و ( شَوِكت ) البُرودة شَوَكا خشُن ملمسُها لجّدتها ( والشجر كان ذا شَوِك ) و ( شاك ) الرجل يَشاك شَوكا ظهرت شوكته وحدّته ولَحيا البعير طلعت أنيابه و ( شَوَّك )

مثله و ( شوّك ) الرأس بعد الحَلق نبت شعرَهَ وكذلك الفرج والحائط جعلت عليه الشَوك و ( شَاك ) الشجر صار ذا شَوك
و ( أشوك ) النخل ظهر شوكه والأرض كَثر شوكها
و ( شالت ) الناقة بذنبها شولا و ( أشالته ) رفعته وكذلك ( شال ) بالحجر و ( أشاله ) رفعه
و ( أشَلنا ) دخلنا في شَوَّال
و ( شَال ) الشيء شَوَلانا وشَوَلا إرتفع والميزان لم يعتدل ونعامة القوم هلكوا والليل نقص واللبن مثله
و ( شَوِل ) شَوَلا خفَّ
و ( شَار ) العسلَ شَوْرا وأشاَره جناه
والدابة كذلك ركبها و ( أشَرت الرجل أكرمته
و ( شار ) الدابة شَورا والشيء عرضه و ( أشار ) بالرأي والى الشيء

و ( شَار ) الفرس و ( اشتار ) سَمِن وحَسُن وكذلك إستشار و ( شَوَّرت ) بالرجل أخجلته ( فتشَورَّ ) هو
و ( شَاعه ) الله تعالى بالسلام شَيْعا و ( أشاعه ) أتبعه والسلام كذلك و ( شِعْت ) بالخبر ( شَيْعا ) و ( أشعته ) و ( أشعت ) به فشاع شَيعا أي ظهر و ( شَاع ) الأمر شِياعا وشَيْعا وشَيعَانا ظهر وانتشر في الناس والخيلُ تفرقت و ( أشاع ) بالابل زجرها والناقة ببولها رمت به متقطعاً
( والشَّوَع ) إنتشار الشَعَر وتَفرقه يقال منه ( شَوِع ) يَشَوع و ( شاعه ) شِياعا تبِعه ( وشَيَعت ) الشيء أحرقته بالنار
و ( شاف ) الشيء شوفا جلاه وصقله ومنه تَشَوْف النساء للأزواج و ( أشاف ) على الخير والمغنم أشرف عليهما وهو في الاشراف على الشر لغة
وأيضا إهتم
و ( شَكَوت ) بك تظلمت والعلّة والأمر شَكْوا وشَكَوى وشِكاية
و شَكِيْة وشَكاة

ذكرتهما و ( أشكَيتك ) أحوجتك إلى الشِكاية وعلى ما تشكوه أعنتك
هو من الأضداد
وأيضا إتخذ شَكْوة وهي جلد الرضيع
و ( شَتَونا ) بالمكان شَتوا أقمنا فيه في ( الشِتاء ) و ( شُتِينا ) أصابنا الشِتاء و ( أَشَتينا ) صرنا فيه
و ( شاد ) النيان شَيْدا بناه بالشِّيد وهو الجِصّ و ( أشاده ) أطاله وبالذكر والأمر رفعهما
وبالشيء عّرّفته
و ( شاب ) شَيبا بوزن شَاخ وكان القياس شَيِب و ( شاب ) الشيءَ شَوبا خلطه والشيءُ غَيره خالطه و ( أشاب ) الرجل شاب ولدُه
و ( شاخ ) الرجل يشيِخ شيخا وشَيخوخة
و ( شَفى ) الله المريض شِفَاء أذهب مرَضَه وقد يستعمل في الغم والهم
والشمس غابت وذهبت إلا قليلا
و ( أشَفْيتك ) العسل جعلته لك شِفاَء و ( وأشفىَ )

على الشرّ أشرف عليه المعروفُ ويقال في الخير لغة
والمريض على الموت ( والشيء زاد )
و ( شَوَيت ) اللحم شَيّا أنضجته بمباشرة النار والشيء أصبتُ مقتَله ضد أشويت و ( أشويتك أطعمتك الشِواء والشيءَ رميته فأخطأت مقتله ومن الشيء أبقيت
والمار رَدُؤ وتقول في الاتباع ما أعياه وأشياه وأشواه وجاء بالعَيّ والشَيّ
و ( شَرىَ ) الجسمُ شَرىَ تَورم والنرق استطار والسحاب تفرق والرجل إشتدّ غضبه وزِمام الناقة كثر إضطرابه والبعير أسرع المشي و ( شَرَيت ) الشيء شِرَى وشِراء بعته واشتريته و ( أشريت ) الجَفنة ملأتها والشَرّى الناحية منه
والزمام حر كثه
و ( شَجَى ) شَجَى غَصّ وأيضا حزن و ( شَجَوته ) شَجْوا أحزنته و ( أَشأجيته ) أغَصَصته و أيضا قهرته وقال الكسائي ( شجَاني ) شَجَوا طرّبني وهَيّجني و ( أشجاني ) أحزنني

( وشاقه ) الشيء شَوقا هَيّجه
و ( شُقْت ) الوتد إلى الطُنُب مثل نُطُته
و ( شاص ) فاه بالسِواك شَوْصا والشيء غسلهما والعِرْق شَوَصا نا مِثلُ والريح شُوصة ( وشُؤُوصة ) إنعقدت بين الاضلاع
و ( العين مثل شَصَت )
المرض به شَوَصا هاج
و ( شوِصت ) شَوَصا نظرت إليك والى غيرك وأيضا ضرب جفن عينه كثيرا و ( أشاص ) النخل فسد ثمره وهو الشيْصاء
وشَوِه ) شَوَها أسرع الإصابة بالعين وشاه الشيءَ شوها
و ( شَوِه ) شَوَها
قَبُح والبصر صار حديدا
والفرس وغيرها حسنت وأيضا

اتسعت مَنخِراها وأيضا طال عنقها و ( أيضا اتسع فهما وأيضا صَغُر ضد )
و ( شَحا ) فاه يشحُوه ويشحاه شحْوا وشَحيا فتحه
و ( شَحا ) فوهُ نفسَه انفتح
و ( اللجِام ) فمَ الفرس واحلمار فاه للنهيق والرجل شحَوا خطا
و ( شَدا ) من العلم شَيئا شَدوا أحسنه أخذ طرفا منه وأيضا غَنّى
والإبل ساقها والرجل ترنم ومن القوم رجلاً شَبَّهته
و ( شصَت ) العين شَصْوا نظرت إليك والى غيرك
والسحاب ارتفع والميت انتفح فارتفعت يداه ورِجْلاه
و ( شاط ) الدم شَيْطا غلا وأيضا سال

والقِدر لص بها الاحتراق والزيت خثُر والرجل غَضب
وأيضا هلك وأيضا عَجّل والجز ورُ لم يبق منها نصيب وفلان ذهب دمه هدَرا والدماء خَلَطهِا ويقال ( أشاط ) دمه و ( أشاط ) بدمه و ( أشاطه ) أي عرَضه للقتل
و ( شَقى ) شَقاء ضدُّ سَعِد و ( شقوتُ ) الرجلَ شَقواً عانيته من المعاناة وأيضا غلبته
و ( شَام ) السيف شَيَما أغمدَه وأ ] ضا سَلَّه من الأضداد
وبصره غمَّضه وفَتَحه
والسحاب نظر إلى قصده
و ( شَيِم ) الفرسُ شَيما خالفت لونَه بقعةٌ من لون غيره فهو أَشيم والرجل كثرت شامُ بَدنه
و ( شان ) شَينا ضد زَانَ وغيره كذلك
و ( أشاَح ) جَدَّ وعزم
وأيضا حازر وهو من الأضداد
وبوجه صرفه صيانة له عن شيء خانه والفرس ذنبه أرخاه

والأرض أنبتت الشِيْحَ
و ( أشاَع ) بالبول أقطره قليلاً قليلا
و ( أشوع ) الرجل أخاه وُلد بعده
و ( أشى ) الرجل أعان وكفى
وأيضا أكرم
وأيضا ولدله ولد ذكيٌّ
وفلانا ولده أشبهوه والرجل رفعته للمجد والشجرة طالت وأيضا ( أشباك ) فلان أي حسبك بفلان
و ( أشلّيت ) الشيء دعوته
وأيضا أخرجته ونحَّيته و ( استشلَيته ) كذلك
ويقال للرجل آذَيت و أشذَيت أي أضررت من الشَّذ أو هو ذُباب الكلاب وهو الضرر أيضا
وطرف الشي وأيضا يقال منه شَذا شَذوا و شاظت ) يدى شَظٍيّة من القناة شَيْظا دخلت فيها

باب الثنائي المكرر
( شَعشَعت ) الخمر مزجتها والثريد بالزيت كذلك و ( شَلشلَ ) ببوله فرقه وماء شَلشَل وشَلشال إذا شلَشَل قطره بعضه في بعض
و ( الشَرشَرة ) أن يُحِدَّ سكّينا على حَجَر وهي أيضا القطع قال الأصمعي قال أعرابي لأبنه أحبُّ أن أختنك قال وما الخِتان قال سُنّة العرب قال فأخذ شَفْرة فشَرشَرها على حجر ثم أنحى على قَلْفتَه فقال أسحِت أسحِت أي إستاصِل واستَقصِ
و ( الشَطشَطة ) فعل زُبّ الغلام عند البول والشَحشَحة البخل وهي أيضا الطيران السريع والغيرة أيضا والشجاعة أيضا والهَدير أيضا
و ( شَغشَغت ) الإناء بغين معجمة صببت فيه ماء ولم أملأه وهي في الشرب التَّريد و ( شَغشَغت ) السنان في الطعنة حركته ليتمكن
و ( شأشأت ) بالغنم قلت لها شُؤشُؤ وبالحمار

زجرته
و ( تشأشأ ) القوم تفرقوا
و ( شَنشَن ) نَطْفَته ) قذف بها
و ( شَحشَخت ) الناقة رَفَعت صدرها وهي بارِكة باب الرباعي الصحيح
( شَمعلَت ) اليهود شَمعلة وهي قراءتهم
و ( الشَمرجة ) حسن قيام الحاضنة واسم الصبي المشُمرَج وقال ابن دريد ( شَمرَج ) الرجل عمِل عَملاَ محكما ومنه كساء مُشَمرَد وخياطة مُشَمرَجة
و ( الشَهجَبَة ) إختلاط الأمر
و ( شَبرقَت ) الثوب خرقته مزقا
و ( شَرْبقَته ) كذلك
و ( الشَغَزبة ) الأخذ بالعُنف
و ( شَعصَب ) الشيخ عسا
و ( شَمرَخ ) النخلة خرط بُسرها
و ( الشَمّذرة ) السرعة

و ( شمرط ) الشَعَر قَلُ وخَفّ
و ( الشَمْصرَة ) الضِّيق
و ( الشَشْقَلَة ) أن يزن دينارا بدينار
و ( شَنَظر ) الرجل بالقوم شَتم أعراضَهم والشِنْظيِر الَفحّاش من الرجال
و ( الشَنْعَفة ) الطول و ( الشِنعاف ) الرجل الطويل
و ( الشَنَورة ) السُرعة
و ( شَرنَف ) الرجل الزرع إذا طال ورقة وكبر حتى يخاف فساده فقطعه والزرق شِرْناف
و ( الشَّعَوذة ) الخفّة في كل أمر
و ( شَنظَى ) به شتمه وشَنَّع عليه
و ( الشرَسَفة ) سوء الخلق
و ( الشَرعَبة ) شَقّ اللحم والاديم طولا و ( شَرعَبت ) الشيء طوّلته باب الخماسي والسداسي
( إشرأبَّ ) إلى الشيء تهيأ له والى الشيء والى الشيء أشرف عليه والى الخير سُرّبه

و ( اشفَتّر ) تفرق
و ( اشمَخرّ ) علا
و ( اشمَهَلّ ) و ( اشمألّ ) تم طوله
و ( اشحَأنّ ) غضب وبالخاء أيضا كذلك
و ( اشمَطّ ) الرَجل علا بياض شَعرَه سوادَه
و ( اشعَأنّ ) شَعرَه شَعِثَ
و ( اشْرَحَفّ ) تهيّأ للقتال و ( تَشرحَفَ ) مثله
و ( اشَمَعَلّت ) الكتيبة تفرقت والناقة طالت وأيضا أسرعت
الصاد على فَعّل و اَفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح )
( صَمَدت ) إلى الله تعالى ضَمْدوا وصُمودا و ( أصمدت ) لجأت و ( صَمدّت ) للشيء صمّداْ
و ( صَمدته ) قصدته
وبالعصا صَمْدا ضربه بها والقارورة عَفَصتها بالصِمادة وهي عِفاصُها

و ( صَعَقَتْه ) السماء صَعْقا و ( أَصَعَتْه ) ألقت عليه صاعِقَة و ( صَعقَ ) الحمار صُعاقا صَوَّت شديدا
والبعير هُزل
و ( صَعِقَ ) الشيء صَعَقا مات وأيضا غُشى عليه لصوت سَمِعه والبئر إنهدمت
و ( صَرَدت ) السهم صَرْدا و ( أصردته ) انفذته و ( صَرَد ) هو صَردا نفذ
وأيضا أخطأ من الأضداد و ( أصرد ) أيضا كذلك
و ( صّرِد ) صَرَدا أصابه البَرْد والدابة ظهرت الصُرَد في ظهره وهو آثار الدَّبر
والقلب عن الشيء إنتهى عنه
و ( صَفَحتك ) عن حاجَتك صَفْحا و ( أَصفَحُتك ) رَددتُك و ( صَفَحت ) عن المُذنب صَفْحا عَفَوت عنه وعن الشيء أعرضت والمُصحَفَ والكتاب قلبت اوراقهما والقومَ عرضهم واحدا بعد واحد والرجل سقيتهَأّي شراب كان ومتى كان والناس نظرت في وجوههم

والكلب ذرَاعيه للعَظم بَسطَهما ورَدّهما و ( صَفَحْت ) الرجل صفحا أعطيته و ( أصفحته ) حَرّمته والرجل ضَرَبته بالسيف مُصْفَحا وَ ( أصَفحت ) الشيء أملته
و ( أُصفٍحْ ) الصدر والسيف كانا عريضين
و ( أَصحَفت ) الكتاب جمعت فيه الصحف ومنه المُصحَف
وعن الأمر تركته
و ( صَمَتَ ) صَمْتا وصُماتا أرمَّ وأمسك عن الكلام و ( أَصَمت ) كذلك و ( أصمَمُّت ) الشيء جعلته مصمتا بلا جَوف
و ( صَفَقت ) الباب صَفْقا و ( أَصفَقته ) أغلقته و ( صَفَق ) رأسه صَفْقا أو عينه ضربه باليد ولك بالبيعة ضربتُ بيدي على يدك والماشية صرفتها
و ( أصفقتها ) لغة و ( صَفَقت ) علينا صافِقة من الناس نزلت بنا
والطائر بجناحيه ضرب بهما
والشيء رددته وعينه غَمّضها والعود حرك

أوتاره
و ( صَفُق ) الثوب صَفاقة كَثُف نسجه و ( أصفق ) له القوم إجتمعوا الغنم حلبتها في اليوم مرَّة
وللقوم في القُرى جاءهم بما يَسعهم والقوم أضطربوا والناقة تقلبت بألم المخاض والشرابَ مزجته ويده بكذا صادفته والقوم على كذا أطبقوا ( عليه وصفَق الماء في الأديم الجديد صَفْقا تغير ماؤه و ( صَفَقْت ) الكأس و ( أصفقتها ) ملأتها
و ( صَفَدت ) الرجل صَفْدا و ( أصفدته ) أوثقته بصفاد وهو ما يُشَدّ به الاسير و ( أصفدته ) أعطيته والصَفَد العَطاء
و ( صَدَر ) عن الشيء صَدَرا رجع و ( صَدره ) ضرب صَدْرَه والبعير كَواه بصِدار وهي صَمة في صَدره و ( صَدُر ) صُدورا عظُم صَدْره أو أشرف و ( صُدِر ) صَدْرا وجعه صَدره
و ( صَدَرت ) الإبل و ( أصدرتها ) فَصَدرتْ
و ( صَقُبت ) الدار و الشيء صَقَبا و ( أصقباَ ) قرُبا

وبالسين كذلك و ( صَقِبت ) باكلسر صَقَبا أيضا و ( صَقَبت ) الشيء رفعته
وأيضا ضربته
بالعصا على رأسه و ( أصقَبه ) فصَقِب ) أي قرّبَه فَقرُب
و ( صُقِعت ) الأرض صَقَعا و ( أُصقِعت ) ضربها الصَقِيع
وهو الجليد
و ( صَقَع ) الديك بصوته صَقْعا صاح والرأسَ باليد ضربه
والسماء من الصَقيع وبالسين أيضا وما أدرى أين صقع أي ذهب و ( صَقِع ) الرجل صَقعاَ عدل عن الطريق وأيضا أخذ الغمُّ بنَفَسه و ( صَقِعت ) الأرض من الصقيع
و ( صقَعته ) الصاعقة أصابت ( مقلوب ) عن صَعَقت الصاعِقة
و ( صَقِع ) وصُقِع بمعنى صَعِق وصُعِق لغة تميم

و ( صَقعَت ) المرأة رأسها جعلت تحت خِمارها صِقاعا والثريد أكل من أعلاه ( وصَقِع الأنسان بمعنى صَعِق لغة بني تميم ) و ( صَقِع ) البازى والطائر
صَقَعا
و ( صُقْعَة ) إبيض أعلى رأسه والبئر صَقَعا إنهارت والسنين في البئر أحسن
و ( صَلَقت ) الخَيل صَلْقا صَدَمت بغارتها والمرأة ولولت عند المصيبة وبالعصا ضرب بها حيث أمكنه من الجسد واللحم شوَيته أو طبخته وبالسين ( فيها ) أيضا
والشمس غيرته
و ( أصلَق ) الفحل بنَابيه صَوّت والقوم صاحوا
و ( صَلَق ) و ( أصلق ) صَوّت شديدا وببنى فلان أوقع بهم كذلك
و ( صَبَرت ) على الطاعة وعند المصيبة والشدة أصبِر صَبْرا ونفسي عن الشيء والمعصية حبستهما والبُهمة للموت كذلك وهو منهٌّى عنه وبالرجل تكفّلتُ أصبر فأنا صبير

به و ( أصبَر ) الرجل يمينا أحلفه بها في مقاطع الحق
وصَبَره صَبْرا أيضا كذلك أيضا كذلك أي أكرمه وألزمه
و ( أصبره ) أي قتله صَبْرا
و ( صَبَره ) أيضا
والرجل أٌقاد من نفسه و ( صَبَرت ) الشيء صبرا جمعته والرجل إجترأ وشَجُع ومنه قول الله تعالى ( فما أًبرَهم على النار ) أي فما أجرأهم على عمل أهل النار
و ( صَرَخ ) صُراخا إستغاث
وأيضا أغاث ضد
والحُبلى صَرخة صاحت وعلى الميّت صُراخا صاح أهله والديك صُراخا صَوّت و ( أصرخ ) أغاث
و ( صَرّمت ) الرجل صَرْما وصُرْما هجرته والشيء صَرُما قطعته والتمر جَذذته
صَراما
و صِراما و ( صَرَم ) الرجل صَرامة عَزَم والسيف قطع و ( أصرَم ) التمر حان صِرامه والرجل إفتقر وساءت حالته

وذو الإبل صارت إبلُه صِرْمة أي يسيرة ( وصَرِمت الناقةُ صَرَما لم يكن لها لبَنْ ) والمرأةُ لم يكن لها ثدي )
( وصهَرت الشحمً صَهرا أذبتُه
وأصهرته لغة
و ( صَهَرت ) الشيء شويتُه والحرُّ أحرقه
والشيء قرّبته ( وأصهرته أيضا ) ومنه المُصاهَرة
و ( أصهرت ) في بني فلان نكحت وبالشيء تمسكَت
و ( صنَع ) الله تعالى لك صُنْعا في جميع الأمور هيّأ ولَطَف وغيره صنيعة وضع عندك معروفا والشيء صَنعة عملِه و ( أصنعتُ ) الفرسَ أحسنت القيام عليه فهو صَنيع
و ( صنعته ) أيضا لغة
و ( صدَق ) صِدْقا ضد كذّب والقوم أخبرهم بالصدق والحملَة لم ينصرفَ عنها شَجاعةً وفي الوعد والوعيد أنفذهما و ( أصدق ) المرأة أعطاها صَداقا
و ( صِداقا ) أيضا ( والمتصدقّ و المصّدِّق بتشديد الصاد والدار المعطى والمصدّق بتخفيف الصادر الذي

يأخذ الصدقات
و ( صخَد ) الهام والصُرَد صخيِدا صاحا والشمس إشتد حرُّها
و ( صخَدتُه ) الشمسُ أحرقته ( صَخَدَاناً )
و ( أصخدنا ) صرنا في الصيخد ( وهو أشد الحر )
و ( اصخَد ) يومُنا و ( صَخد ) النهار صَخَدا إشتد حرُّه
و ( أصخد ) الحِرباء تصلَى بحر الشمس
و ( صَلَح ) الرجلُ في نفسه والأمرُ بعد فساده وما بين القوم بعد شَرّهم صَلاحاً وصُلوحاً
والصلاح بالكسر مصدر المُصالحة والاسم الصُلْحُ
و ( أصلح ) الرجل في عَمَله وأمره لَزِم

الصلاح
و ( صلَت ) الشيءُ صَلتا بَرَق و ( أصلتُّ ) الشيءُ أبرزته
و ( صلُّت ) القَدَحَ صببته والفرس ركضته و ( صَلُت ) الشيءُ صَلاته وضح وجاء بلبنٌ يصلِت ( ومَرَقٍ يصلِت ) إذا كان قليل الدَّسَم
و ( صحَرت ) الصحيرةَ صَحْرا وهي طعام يطبخ بحجارة محماة والحمار صحيرا نهق شديدا
والشمسُ آلمت دماغه مثل صَهَرْته سواء و ( صَحِر ) الظبي والوحشي صَحَرا وصُحرا وصُحْرة أُشرب بياضُهما حمرةً و ( أصحر ) برزالي الصَحراء
و ( صَعُب ) الشيء صُعوبةً والدابةُ إمتنعا و ( أصعبت ) الأمر وجدته صَعْبا والرجلُ كانت دابته صَعْبةً و ( أصعب ) الفحلُ لم يُرَضْ
و ( صَعِب ) لغة و ( صَعُب ) الأمر و ( أصعَب ) صار صَعْبا
و ( صَهَبُ ) الشَعرُ

و ( صَهِب )
صُهبة وصَهَبا احمرَّ ظاهره وباطنه أسودُ و ( أصهب ) الفحل وُلدله الصُهْبُ
وصًخِر المكانُ وأصَخَر إذا كان كثير الصَخْر
و ( صَبُح ) الشيءُ صباحةً جَملُ و ( صبَحت ) القومَ صَبْحا أغرت عليهم صَباحا و ( صَبحتهم ) الخيلُ كذلك وصَبوحا سقيتك صَبوحا بالصباح ( والشيء أتاك ذلك الوقت وأيضا أوقدتُ المصباح ) و ( صَبح ) الشعرُ صَبَحا وصُبحة ضربت حمرتُه إلى البياض و ( أصبح ) الصبحُ ظهر ونحن صرنا فيه وعن الخبر بينت
وأصبحت أسرجت عن ابن الأعرابي
و ( صَغُر ) الجسمُ والشيءُ صِغرا ضد كَبُر و ( صَغر ) الرجل صَغار وصَغارةً
وصُغْرا وصُغْرانا
فهو صاغرٌ صَغِر هانُ قدرُه وذَلَّ و ( أصغرت ) المرأةُ والناقة أُتت بولَد صغير والارضُ لم يَطُل نباتُها

و ( صَلَد ) الشيءُ صَلْدا بَرَق والوَعِل الصخرةَ برجله ضَرَبها والزَّند لم يُور ( صُلوداً ) و ( صَلُد ) الحجَر صَلادة صَلُب و ( أصلدت ) الزنَّدَ وجدتُه غيرَ وار والرجلُ بخَلِ
و ( صَلَد ) الرجُلُ بيديه صَلْدا ضرب بهما والفرسُ أبطأ عّرَقُه فهو صَلودٌ والفرسُ أبطأ لقاحُها والقِدرُ أبطأ غَلَيانُها والركيَّةُ ذهب ماؤها و ( صَلَد ) الزَّندُ صَلْدا لم يوُرِ عن أبي زيد ( وصَلُد أيضا صَلُب ) وصَلِد الرأس صَلَدا لم يكن عليه شَعَر ( وصلَدت الارضُ وأصلدت الارضُ يبست وصَلُبت )
و ( صَحِبته ) صُحبة واللُه تعالى صَحابة كان معه حَوْطُه وحِفظه و ( أصحب ) الرجلُ والفرس انقادا وأيضا الرجل بلغ ولدُه مبلغَه وأيضا كان ذا صاحِب والجِلدَ تركتُ عليه صُوفه أو شعَره والماءُ علاه الطُحلب
والغلامُ كان أقلفَ ( والشيء منعته ) و ( صَحَبت ) المذبوح سلخته و ( صَحِب ) الحمارُ صَحَبا ضرب لونُه إلى الحمرة كأنه مقلوب عن صبِح و ( أصحبت ) الرجلَ و ( صاحبته ) بمعنى صَحبته

و ( صَعِد ) صُعودا
و ( صَعَّد )
ارتقى و ( أصعد في الأرض ذهب فيها وقد يجعلان بمعنى الارتفاع و ( أصعدت الناقة ذهبت و أصعدتها )
و ( أصعد ) في الوادي و ( صَعَّد ) إذا انحدر فيه ضّد
و ( صَغِى ) صَغاً مال في جانبٍ خِلقةً و ( أصغيت حضَّه نقصته
و ( صِلَف ) السحاب صَلَفا لم يكن فيه ماء والمرة لم تَحط عند زوجها والارضُ صَلُبت وهي الصلفاء و ( أًلف ) إمرأته ابغضها
و ( صَلَف ) الظليمُ النعامةَ صَلْفا سَفِدها والاناء قلَّ أخذُه للماء والرجل تجاوز الظْرَف وادعى والخمرّ شربها صرفا
و ( صَرف ) الشيَ صَرْفا ردَّه والرجل عن رأيه كذلك والشاء والبقر والكلاب صَرافا وصُوفا إشتهت

الضِراب والبعير بنابيه والبَكرةُ بصوتها صريفا صوَّتا
و ( أصرف ) الشاعر وهو اختلاف الحركة بالرفع والجر في التوجيه ( وصرف الدراهم هو الزيادة وقولهم ( لا يُقبل منه صَرْف ولا عَدْل ) قيل الصّرف الفريضةُ والعدل النافلة وقيل الصَرف الوزن والعدل الكيل وقيل الصرف التوبة و العدل الفدية وقيل الصرفَ الحيلة والعدل الفريضة وقيل الصَرف الاكتساب والعدل الفدية
و ( صَرب ) اللبن صَرْبا تركه حتى يحمَض والبولَ حقنه والصبيُّ احتبس غائطه واللبَن في الضرع جمعه
و ( صَمرَ ) الماءُ صُمورا جرى اى مستقرّه والشيءَ منعه وأيضا بَخِل
و ( صَمِر ) البحرُ صَمَرا أنتن ريحُه واليدُ من السمك كذلك
و ( صَفَن ) الرجلُ صُفونا قام والفرس قام على ثلاث وثَنى سُنبكَ رجله الواحدة
وثيابه في سرجه جمعَها والهدية كفَّها والأرض

ضربها برجله و ( ضفن ) الارضَ أيضا بالضاد
و ( صَبن ) الشيَ صبنا ستره والضارب بالقِداح سوَّاها قبل ضَرْبه بها وساقى القوم صرف الكأس عمن يستحق إلى من لا يستحق
والهدية صَرفها و ( ضَبنها بالضاد معجمة كذلك )
و ( صَهَدته ) الشمس صَهْدا أحرقته
و ( صهرت الشحم وأصهَرته أذبته وأصهَر إلى فلان تزوج إليه ) و ( صَهَرته ) ( الشمس ) و ( صحرته ) ( وصمحتْه )
و ( صَمخْته ) آلمتِ صماخه و ( صَمِخه ) ضرب صِماخه والصوت بلغ صِماخه
و ( صَحَن ) بين القوم صَحْنا أصلح والدابَّةُ صِحنا رمحت فهي صَحونٌ
والرجلَ صرفته وأيضا أعطيته شيئا في الصحن وهو

إناء وأيضا ضربتُه
و ( صَمَح ) الصيفُ صَمْحا أحرق
والمكَوى كوَى والانسان غلظته في المسألة والحافر إشتد
و ( صَدَغ ) القُملَّةَ صَدْغا قتلها والرجل ضَرب صُدغه وأيضا حاذى صُدَغه والى الشيء صُدوغا مال والبعيرَ صَدْغا وسَمه بالصِداغ ( وهي سمَة ) على الصُدغ
و ( صَدُغ ) صَداغةً ضعف ويقال ما صَدَغك عن هذا الأمر أي ما صَرّفك والرل أقمتُ مَيلَه
و ( صَلغًت ) الشاةُ صُلوغا تمت أسنانُها
و ( صقَرَت ) الشمسُ صَقْرا أحرقت
وبالسين أيضا كذلك ومنه سميت سَقرَ
والحجارة كسرتُها والصاقِرة وهي الداهية كسرت و ( صقَرت ) ضربت بالصاقور وهو المِعوَل و ( صَقِر ) الرُطب صقَرا أصلح للدِبس
و ( صقرت ) رأسه ضربته

و ( صَكَم ) الدهر بَصواكمه صَكْما عضّ
و ( صَمَكه ) صَمْكا كذلك والفرس على لجماه مغالبا لراكبه كذلك والرجل ضربته
و ( صَدمه ) صَدْما ضربه والدهر أصابهم
و ( صَفَعه ) الإنَاْءَ صبعا قابل بين إصبعيه على فمه وعلى فلان أشار وأيضا دل والرجل ضرب إصبعه وأيضا اغتابه وما صَبعَك علينا أي ما دَلّك
و ( صَدَح ) الحمار والطائر صَدْحا صوّتا شدَيدا
و ( صَمَل ) الشيء صُمولا غلُظ والشيخ يبس من الكِبرَ
و ( صَمِل ) صَمَلا كذلك
وبالسوط أو العصا صَملا ضربه بها و ( صَهَل ) الفرس صَهيلا
و ( صَفَر ) صَفيرا صَوّت والحية كذلك وصَفِر الشيء صَفَرا وصُفورا خلا فهو صِفْر وكانوا يتَعوّذون من قرح الفِناء وصَفَر الإناء لا يكون عليه غاشية وزُوّار وان يخلوا الإناء من اللبن

والرجل أصابه الصُفار وهو داء في بطنه والفرس إصفرّ لونه صُفرة و ( صفِر ) الرجل و ( اَصفر ) إفتقر فهو صِفر و ( أصفر ) الفحل وُلد له ولد أصفر والإناء خلا لغة
و ( صُفِر ) صَفْرا أصابه الصُفار داء في البطن و ( صَبَغ ) الثوب
يَصبُغ ويَصبغَ ويصبِغ
صَبْغا والرجل في النعيم غرّقه فيه وصَبِغ الفرس صَبَغا إبيضت ناصيته والطائر إبيضّ ذنبَبه أو بعضه والشاة ابيضّ ذنَبها
و ( صَقَلت ) السيف وغيره صَقْلا وصِقالا كشفت صدأه والفرس صَنعته وصُنتُه
و ( صَقَله ) السير أضمره
و ( صَقِل ) الفرس صَقَلا إسترخت صُقْلَته وهي خاصرته
و ( صَدَف ) عن الشيء صُدوفا مال و ( صَدِف )

الانان والدواب إعوجت أيديها صَدَفا
وقال يعقوب هو ميل في الحافر إلى الشِقّ الوحي وقال الأصمعي هو أن يميل خف البعير من اليد والرجل إلى الوحشي فإن مال إلى الانسي فهو أفْقَد
و ( صَلَمت ) الأذن صَلْما والشيء قطعته و ( صَلمِت ) هي صَلَما انقطعت
و ( صَدع ) الشيء صَدْعا عاشقه وعن الشيء صرفته
و ( كففته )
و الفلاة و النهر قطعتهما والليل سريته وبالحق تكلمت به وفي الأمر مضى والى الشيء صُدُوعا ملتُ
والشيء أظهرته وبينته والغنم فرقتها
و ( صُدعِ ) صَدَاعا وجعه رأسه
و ( صَرَع ) الشيءَ صَرْعا طرحه في الأرض وصُرِع ) الإنسان صَرْعا جُنّ
و ( صَرُح ) الرجلُ و الفرس صَراحه خَلَص نسبهُما وكل شيء صفا
و ( صحُم ) اللون صُحْمة ضرْب سواده إلى صفرة

و ( صَحِم ) صَحَما كذلك
و ( صِخى ) الثوبُ صَخىً توسَّخ
و ( صَعِل ) صَعَلا صَغُر رأٍه
والنخلةُ إعوجّت وانجرد سَعَفُها والشيءُ رقَّ
( صَمِعت ) الاذنُ صّمَعا صَغُرت والكعْب لَطُف والقناةُ لطُفَت عُقدُها
والقلبُ كان متيقظاً ذكياّ والرجلُ شَجُع
و ( صَتعتُ ) الرجلُ صَتْعا صرعْتُه و ( صتِع ) الظليم صَتَعا صَلُب رأسُه والتوى
و ( صَخِب ) الماءُ صَخَبا إصطَفقَ في جريَه ونَبْعه والقومُ أكثروا الصياحَ والشرَّ
و ( صَلِخ ) صَلَخا ذهب سمعُه
والأصلخ الابرص بالخاء المعجمة لا غيرُ وفي الحديث كان فلان أصلخ أصل أي أ [ رص أصمَّ وقيل الاصلخ بالخاء الاصُم والاصلج بالجيم الاصلُع

و ( صَعِر ) صَعَر مال في جانب خِلْقةً أو تكبُّرا
و ( صَدِى ) صَدىً عَطِش
والنخلُة طالت و ( أصدى ) الجبلُ سمعت له صَدىً أي صوتا
و ( صَحِل ) الصوتُ صَحَلا صارت فيه كالبُحَّة الحسنة
وصَلِج صَلَجا صَمّت أدناه فهو أصلج
و ( صَلِجع ) صَلعا إنحسر مقدَّمُ رأسه والرملة لم يكن فيها شَجَر ( والمرأة ظن أنها حامل فأنفش )
و ( صَلبت ) الشيءَ صلْبا أخرجت دَسَمَه واحلمىَّ على المحموم إشتدّت والرجل في الجذع إذا رُفِع عليه مشتق من صَلْب اللحم و ( صَلُبَ ) الشيُ صَلابة اشتدَّ
و ( صفَغتُه ) صَفْغا قَمِحتُه باليد وبالضاد أيضا كذلك
و ( صَنَق ) صَنَقا فاح ذَفَرُ إبطيه و ( أصنق مالَه أحسن

القيام عليه ( وقيل أسرع في نفقته )
و ( أصمغت الشجَرَةُ صار لها صَمْغ والناقة خثُر لبنُها باب المهموز
( صبأ ) النابُ و ( أصبأ ) والثنيَّة صُبُوأ طَلَعا والرجل على القوم هَجَم وأيضا دلَّ والنجُم طلع
كذلك في كلها
و ( صبأ ) صُبُو أخرج من دِين إلى غيره ومن شيء إلى شيء
و ( صبأ ) أ ] ضا إذا صار صابِئا ( وما صبأ من الطعام شيئاً وا أصبأ فيه أي ما وضع يده فيه )
و ( صَدُؤ ) الفرسُ صُدْأة وصَداءةَ وصُدوأ و ( صَدىِ ) صَدَأ وهي شُقْرة يخالطها سوَادْ و ( صَدىِ ) الشيءُ ( صَدَأَ ) علاه الوسخُ والسهَك و ( صَدأ ) المرأةَ صَدأ جلا صدأها ليكتحل به و ( أصدأ ) الفحل وُلدِله الصُدْأُ و ( صَدىِ ) صدىً عطش
والشيء طال قال

صوادٍ ما صدِين وقد رَوينا
و ( أصدى ) الجبل أجابك بمثل صوتك
و ( صتأ ) الشيءَ ضَتْأ صَمدَ له
و ( صتَأ ) صَتوا مشى مِية فيها وثْب
و ( صأى ) الفرخ والقارة يَصئ صئيّا وصُؤّيا صوَّت
و ( صئ ) الثوب اتَّسخ
و ( صَؤُل ) البيعرُ صَآلةً خَبط بيديه ورجليه وأيضا أكل الناس وكذلك صال صَيالا
و ( صَئِك ) الرجل صأَكا عَرِق فهاجت منه رائحة مُنتنِة والخشبة من الندَى كذلك
و ( صأك ) الطيب وغيرُه صأْكا وصَأَكا
سَحقه
و ( صاك ) صَيْكا لَصِق ( وصَئِك الشيءُ صَأَكا تغير ريِحه من عَرّق أو نُدوّة )
و ( صَئِب ) رأسُه صَأَبا
و ( أصأبَ )

كَثِرُ صِئبانه و ( صَشِب ) من الماء
و ( صَئِم ) صأَبا وصَأَما شَرِب ورَوى
و ( صَمأ ) صَمْأً وصُموءا هَجَم
الثنائي المضاعف
( صفَقْت ) السرجَ صَفاَّ و ( أصففته ) جعلت له صُفَّة و البيت كذلك وهي السقيفة أمامَه و ( صفَّ ) اللحَم ضَفّا قدّده
وأيضا شواه
والقومَ وغيرَهم جعلهم صَفّا
والناقةُ قرنْت يديها عند الحَلَب وهو يحمد منها
وأيضا حُلبِت في مجلسين أو ثلثة
( صَددتك ) عن الأمر صَداَّ و ( أصددتك عنه صرفتك ) و ( صَدَّ ) عن الشيء يصُدُّ صُدودا اعرض عنه ومن الشيء ضجّ وأيضا ضحك يصِدُّ
ولأقيمنَّ صَدَدك أي ميلكَ
و ( أصّد ) الجُرحُ والقَرحُ صار فيه الصديدُ

و ( صلَّ ) اللحمُ صُلولا و ( أصلَّ ) تغير وهو نيء و ( صلّ ) الشيءُ صَليلا صَوَّت والقومَ الصالَّةُ وهي الداهية نزلت بهم و ( أصلَّ ) المطرُ وقع صِلالاً أي شيئا بعد شيء
( وصلَّ الرجُل الشرابَ وغيرَه صَلاًّ إذا صفَّاه والمِصلَّة الإناء يُصفى فيه الخمرُ وغيرُها )
و ( صَلَّت ) الإبل عَطشِت والمِسْمارُ أُكرِهَ فيما سُمِر فيه والرجل الشرابَ صفَّاه
و ( صمَّ ) الانسانُ صمَما و ( أصمَّ ) ذهب سَمعُه وفي الفتنة والشرّ لجَّ فلم يَسمع كذلك
و ( أصمَّه ) الله تعالى
و ( صَممت ) القارورة وغيرَها شددتُ رأسها بالصِمام والجُرحَ كذلك
وبالعصا صَمّ ضربه بها وبالحَجر كذلك و ( صمَّ ) صداه ( هَلكَ ) وصَمت حصاةٌ بدم أي كثرت
و ( صمَّ ) الحجُر والعودُ صَمما صَلُبا و ( أصممت )

الرجل وجدتُه أصمَّ والقارورةَ جعلتُ لها صَماما
و ( أصنَّ ) الرجلُ رفع رأسه متكبّرا والشيءُ أنتن
وصنَّ الشيءُ أنتن أيضا
و ( أصنَّت ) الناقة صارت رِجلُ الولد في صلاه والصُنان النتن ( والناقة إذا مخضت وصارت رجل الولد في صَلاها عند المخاض )
و ( العجوز ) أسنَّت وفيها بقيةَّ وانك لتصِنّ أمراً تعرف غيره والناقة حملت فاستكبرت على الفحل والرجل إمتلأ غضبا وأيضا تغافل عن الشيء
و ( صرَّ ) الفرسُ أذنيه و ( بأذنيه ) صراَّ و ( أصرهما ) قرنهِما عند تسمُّع الصوت و ( صرَّ ) الشيءُ صريرا وصرَّة صوَّت والدراهمَ صَرَا جمعها في صُرَّة والناقةَ صرارا ترك حَلَبها والاسير اوثقه بالغُل والقيد و ( صُرَّ ) الحافرُ تقبَّض و ( أصرَّ ) الحافرّ تقبَّض و ( أصرَّ ) على الذنب والمكروه أقام
وأيضا عدا عن الطوسي وأيضا اعتمد على الشيء
و ( صحَّ ) المريضُ صِحَّةً أفاق والخبرُ ثبت و ( أصح ) القومُ سلمت إبلُهم من العاهة

و ( صَكّ ) الشيءَ صَكّا ضَربه شديدا
والباب أَطبَقه
والشّرى صَكّا ( ضربه أي ) كتبه و ( صَكِك ) الدابة صكَكا قرع أحدَ عرقوبيه الآخر وضاقا
و ( صَبَّ ) يَصَبُّ ) صَبابَةً رقَّ شوقُه و ( صَبَّ ) الماءّ يَصُبُّه وكل سائل صبا أفرغه بمرَّة والماءُ صّبيباً سال وغيره كذلك
و ( صَخَّ ) الغرابُ الدَّبَرة بمنقاره صَخّا نقرها والصيَحة أصمت والرجل صار أصخَّ أي أصمَّ
و ( صَتّ ) صتيتا صاح وجَلَب
وأيضا صَتّا ضرب باليد و أيضا دفع وبالعصا ضرب وأيضا صَدَم باب المعتل
( صاب ) السهمُ صَوَبا وصَيْبا وقع بالرميَّة والسحابُ الموضعَ أمطره كذلك وفي المثل صابت بِقُرّ أي نزلت النازلة في مستقرها وأيضا أصابتهم شدة ووباء والشيء نزل من عُلو إلى سُفل كذلك وأيضا قصد كذلك

و ( أصَبُت ) الشيءَ أي أخذته وأيضا أردته والشيء نزل بك و ( صَار ) الشيءَ يصُوره ويصيره صَوْرا وصَيرا و ( أصاَره ) أما له إلى نفسه و ( صار ) إلى الشيء يَصير صَيْرورة وصَيُّورا رجع والشيء ضمّه وأيضا قطعه
ضد وأيضا كفه وأيضا فلَقه وصدَعه وعطَفه ووجهَّه وصوَّره
و ( صَوِر ) صَوَرا مال
و ( صغا ) القمر والشمس صَغْوا وصُغوا وصُغيّا ما لا للمغيب و ( أصغيا ) وكل شيء مال إلى شيء أو معه كذلك و ( صَغىِ ) صَغىً و ( أصغىَ ) كذلك
و ( أصغىَ ) حق فلان نقصه
و ( صاك ) به الطيب صَيكا لَصِق
و ( صلَت ) الناقة صُلوّا و ( أصلَت ) إسترخىَ صَلواها وهو وهو ما اكتنف الذنبَ من جانبيه و ( صَليَت ) للرجل صَلْيا إجتلت له في شرأُ وقعِه فيه ومنه المَصالى وهي الفَخوخ واللحم شويته وأُتى النبي ص - بشاة مَصْلِيّة

و ( صَلَيَت ) الرجل نارا أدخلته إياها وجعلته يصلاها
و ( صَليِت ) الحرب والنار ( صُلِيّا ) وصِلّى وصَلاء قاسيت حرهما وفلان بشر فلان أو برجل سوء مثله و ( أَصليت اللحم وغيره و صليته ألقيته في النار على جهة الاحراق
و ( أصلَت ) الفرس استرخى صَلْواها وقال أبو زيد ( صَليت ) الرجل النار و ( أصليته ) بمعنى و ( صَلِيت ) النار و ( أصلَيتها ) باشرتها و ( أصلت ) الفرس قرب نتاجها
و ( صَبَت ) الريح صُبّوا هبّت صَبا وهي الشرقية والرجل صِباً وصَباء تفتّى والى الشيء صَبْوة
وصُبَوا
إفتتن به و ( صَبَا ) مع الصِبيان صَبْيا لعِب
و ( صّبِى ) صُبِيّا كذلك
و ( صُبِينا ) أصابتنا ريح الصَّبا و ( أصبينا ) صِرنا فيها و ( أصَبى ) الإنسان والمرأة كان له صِبيان
و ( أصْبَت ) الريح أيضا هبّت صبا و ( صَبَت )

الإبل صُبّوا تعبت
( وصحا ) الَسكْران صَحْوا وصُحُوا أفاق والعاذِلة تركت العذل وعن الهَوى تركه ( أصحت ) السماء واليوم إنكشف الغيم عنهما
و ( أصحَى ) السكران أيضا لغة
و ( صَاف ) السهم ضَيفا وصوَفا وصُؤوفا عدلَ عنِ الغرض والرجل عن الشيء كذلك والقوم في موضع أقاموا فيه يَصِيفون صَيْفا و ( صِيْفوا ) مُطروا في الصَيف و ( أصافوا ) صاروا في وقت الصَيف والرجل ولد له في الكبر فولده صيفيون و ( صَوِف ) الكَبْش صَوَفا كَثُر صُوفه
فهو صَوِف ( وصاف )
( وصَفْا ) الشيء صَفاء خلص والمودة مثله والناقة والشاة صُفُوّا غَزُرتا و ( صَفَوت ) أيضا و ( أصفى ) لصديقه أخلص مودته و ( أصفيتك ) الشيء جعلته لك خالصاً والشاعر انقطع شعره والرجل انقطع جِماعه والدجاجة انقطع بيضها والقوم صارت إبلهم وشاؤهم صفايا أي غزيرة جمع صَفّىِ
( وصَاف الكبش صَوفا فهو صَاف وأصُوف

وصائف و ( صُفْت ) القدر أخذت صَفْوتها واليوم اشتد حره و ( أصفىَ ) الرجل من المال والأدب خلا والأمير دار فلان أو ماله أخذه
و ( صَوت ) النخلة وغيرها صُوِيّا و ( صَوِيت ) صَوَى يبسا
و ( صَوى ) للإبل فحلا إختاره
و ( أصَوى ) القوم نزلا الصُوَى جمع صُوَة وهو المرتَفع من الأرض
و أيضا هزلت ما شيتهم مثل أصَوول و ( صَوَّيت ) الشاة ( فَصَوت ) وهو أن تُيَبّسَ لبنها في الضرع لتسمَن
و ( صمَى ) صَميَانا وثب
و الصيدمات وأنت تراه
و ( أصمَيت ) الصَيد قتلته من ساعته والفرس عضّ على لجامه
و ( صات ) صوتاً صاح
و ( أصات الرجل مثل ( صَوَّت )
وأيضا صار له صِيت

و ( صام ) من الطعام والكلام صَوما تركهما وعن كل شيء تركه والفرس قام والريح ركدت والشمَس وسط النهار والنهار في ذلك الوقت وهو من القيام
والنَّعام أحدث والجارية حاضت
و ( صاع ) الشجاع أقرانه صَوْعا جمعهم من كل ناحية والراعي إبله كذلك وأيضا فرقها
من الأضداد والشيء لوّيته
و ( صان ) العِرضَ والئوبَ صَوناً وصِيانا وقاهما مما يعيبهما والفرسُ جرَيه أبقى منه وأيضا حَفىِ
وأيضا قام على طرف حافره وأيضا ظَلَع
و ( صال ) الشجاعُ على قرِنه والفحلُ على إبله والحمار على أتُنه صَولا قَهرَ وعَلا والفحلُ أيضا عضَّ ومن العرب من يقول ( صَؤل ) بالهمز للبعير وبغير الهمز للقرن على قرنه
و ( صِيل ) له كذا أي أتِيحَ
و ( صاغ ) الخاتم صَوغَا والكلام حبَّره وايض كَذَب فيه وزوَّره

( وصاد ) الشيءً صَيد أخذه
يَصيده ويَصاده
و ( صَيَد ) البعيرُ صَيدا مال إلى جانب خلقة والرجل تكبَّر
و ( صاد ) يَصاد أيضا كذلك
و ( صاح ) الشيءُ صَيحا وصِياحا و ( صُياحا ) صوت والشيء صَيْحا ( وصَوْحا ) تشقق
والشجر طال
و ( صِيح ) بالقوم صَيحةً هلكوا ( بصَيحة )
و ( صَريت ) الماء واللبن والدمع صَريا حبسته في مستقر أو إناء والشيء دفعته وأيضا قطعته والرجلَ عن الشيء منعتُه وما بين القوم أصلحتُه والشيءُ في يَد فُلان بَقي رهْنَا
وبين القوم فصلتُ والشيءُ علا وأيضا سَفُل من الأضداد والشيء عطفه
و ( صَرِى ) الماءُ صَرىً اجتمع في مَنقَعه والناقةُ بقى لبنُها في ضرعها
وفلان في يد الرجل بقى رَهْنا أيضا و ( صَراه ) الله

وقاه وحفظه أيضا ونجاه والشيءِ رفعه وأيضا قطعه وأيضا تقدم وأيضا تأخر من الأضداد و ( أصَرت ) الناقةُ بَقى لبنها في ضرتها أيضا لغة
و ( صَهَى ) الجُرحُ يصهىَ صَهىً وصُهياَّ نَدِى
و ( صَهَى ) يَصهَى عن أبي عبيدة و ( أصهَيت ) الصبي دهنته بالسمن ونوَّمته في الشمس من داء يصيبه ( وأصهى الجرحُ أيضا ندى )
و ( أصاخ ) للشيء إستمع له
و ( أصنى ) النخل أنبت الصَنوانَ وهما نخلتان تخرجان من أصل واحد أو أكثر من ذلك باب الثنائي المكرر
( صأصأ ) الجِروُ وهو علاجه النظر قبل أن تنفتح عيناه وكان عبيد الله بن جحش لما تنصَر بعد هجرته إلى الحبشة إذا مرَ بالمسلمين يقول فقّحنا وصأصأتم يريد أبصرنا وانتم تلتمسون البصر والرجلُ خَضَع وأيضا فَرِق و ( صأصأت ) النخلةُ إذا لم تقبل اللقاحَ ولم يكن للبُسر نوىً و ( صأصأت ) أيضا صيَصاءً

و ( أصأصت ) و ( صأصيت ) من الرجل فرقت منه و ( الصأصأة ) الصوت
و ( صَرصَر ) الجندبُ والبازي صَوَّت
و ( الصَعصَعة ) الاضطراب و ( صَعَصع ) الشيءَ حرَّكه والقومَ فرقهم و ( تصَعصَعت ) صفوف القوم في الحرب زالت عن مواقعها ورأسَه بالدهن
و ( صَغصَغها ) بغين معجمة كذلك
و ( صَلصَل ) اللجامَ إذا سمعت لقرع بعضه بعضاً ترجيعُ صوت و ( تصلصَل ) الغدير جفَّت حمأته
و ( صمصَم ) السيفُ مثل صممّ مضى في الضريبة وبه سمى الصمَصامُ
و ( التصَبصَب ) شدة الخلاف والجرأة يقال تصبصب علينا فلان تجرأ
و ( الصَدصَدة ) ضربك المُنُخلَ بيدك
الرباعي الصحيح
( صنبَر ) أعلى النخلة وأسفلُها إذا دقَّ
و ( صلقَع ) الرجل عدم وبالسين كذلك والفاء والقاف

وكذلك ( صلمِعَ )
و ( الصلقعة ) ضرب العنق
و ( صلمعت ) الشيء قلعته من أصله ورأسَه حلقه والشيء ملَّسه و ( الصعلَكَة ) الإعدام
و ( الصَعنبَة ) مقاربة الخطو
و ( صَمقَر ) اللبنُ و ( اصمَقرّ ) إشتدت حموضته
و ( الصَعفَقة ) تضاؤل الجسم
و ( الصَنبعَة ) تقبض البخيل عند المسألة
و ( الصَعَنبة ) الانقباض وهي أيضا أن تُصومِع الثريدَ و ( الصَلقَمة ) تصادم الانياب
و ( الصلقَعة ) حلق الرأس بالفاء والقاف باب الخماسي والسداسي
( اصمعدّ ) الرجلُ انتفح إما من شَحم وإما من مرض وأيضا ذهب
و ( اصمَغدّ ) النبت بغين معجمة تمَّ والرجل غضب و ( اصلَهبّ ) طال

و ( اصمأل ) اشتد والنبات التّف و ( اصمأك ) اللبن غلُظ واشتد وصار مثل الجبن و ( اصماك ) انتفخ من الغضب وبالضاد أيضا كذلك و ( اصمأكتّ الأرض اخضرّت وبالباء أيضا كذلك
و ( اصلَقمّ ) صلب واشتد وأيضا كثر أكله
و ( اصلَخدّ ) انتصب وقام
و ( اصلَخّم ) و ( اصطَخم ) بتخفيف الميم مثله والرجل غضب
و ( اصمَهلّ ) تمّ طوله
و ( اصعَنْفر ) إلتوى من الألم وأيضا ذهب في الأرض
و ( اصحامَّت ) البقلة اصفارّت
و ( اصرأبّ ) اللبن إملاسّ
و ( اصحاّم ) الحمار خالط سوادَه صفرة
الضاد على فَعَل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( ضَبرَ ) الفرِس ضبْرا و ( أضبر ) جمع قوائمه ووثب و ( ضَبَر ) الشيءَ ضبرا جمعه وشدّه والوجه تغيَّر والانسان

وغيره ضَبَرانا قفَز
والصخر نضَده
و ( ضَرَبه ) ضَرْبا جلده والمكان كثر شجره والرجل سبح وأيضا ضَرب بالقِداح
و ( ضُربت ) عن الأمر ضَرْبا و ( أضربت ) أمسكت و ( ضَرب ) في سبيل الله تعالى وفي الأرض للتجارة ضَرْبا قصد وللأمر جأشا صبر و وَطّن عليه والشيء عليك ألزمتُكه وبين القوم أفسد وعلى يد فلان أفسد عليه أمره ( وحَجر ) وبالسيف وغيره أوقع به والنوم على أذُنه غلبه والرجل أضرُبُه في المضاربة غلبته عليها والدهر ضَرَبانا أحدث حوادثَه والعِرْق هاج دمه وأيضا أشبه أهله من آبائه وأمهاته والنوق ضرْبا شالت بأذنابها والفحل نُوقه ضِرابا ليلقحها والاجل وقّته والمثل وصفته ولا تضرِبوا لله الأمثال لا تَصِفوه جلَّت قدرته بغير صفاته و ( ضَرِب ) النبات ضَرَبا أضَرّبه البرد والريح
والرجل إشتد ضَرْبه
و ( أضرَب ) نوُقه حمل عليها الفحلَ
والرجل أطرق وعنه أعرض

والسماءُ الماءً حَرّكته حتى تنزله والرجل في بيته أقام به و ( ضُربَت ) الأرض و ( أضرِبت ) أصابها الضرِيب وهو الجَليدُ
و ( ضَرِبت ) أيضا ضَرَبا و ( ضَرب ) الرجل أسرع وبنفسه الأرض لم يَبرخ وأيضا سافر وهو من الأضداد والجُرحُ ضَربانا والبعير في جِهازه نفَر وفلانة بعرِق ذي أَشب أي التباس
و ( ضَبِعت ) الناقة ضَبعَة وضَبْعا و ( أضبعت ) إشتهت الفحل و ( ضَبَعت ) الدوابُ في السير ضَبْعا إمتدت
و ( أَضبَعت ) أيضا كذلك و ( ضَبعَت ) الناقة إشتهت الفحل لغة
و ( ضَبَع ) الفرس جرى وأيضا لوى حافره إلى عَضُده والقوم للصلح مالُوا إليه وأرادوه من الطريق جعلوا لنا نصيبا والى الشيء مددتُ يدى
و ( ضُبِع ) القوم إلى الصلح ضَبَعا مالوا إليه عن الطوسي
و ( ضَغَم ) ضَغْما عضَّ ومنه الضَيغَم الأسد

و ( أضغم ) الفمُ كثُر لُعابُه
و ( ضَمَر ) الشيءُ ضَمورا رقَّ
و ( ضَمُر ) أيضا كذلك
و أضَمرتْك البلاد غيبتك والشيء في نفسك سترته والحرفَ المتحرك سكنته والفرس رقّقته للسباق والمرأة حملت
و ( ضَهَلت ) البئرُ ضُهولا قلَّ ماؤها
و ( ضَهِلت ) أيضا كذلك
والناقة قلَّ لبنها والرجُل حَّقه منعتُه والىَ الشيء رجعتُ
والشراب رقَّ وقلَّ والى فلان رحلت إليه على غير وجه المقاتلة والمغالبة وهل ضَهَل اليكم خبرُ أي وقَعَ و ( ضَهَله ) دفع إليه الشيء قليلا قليلا
و ( أضهلأت ) النخلةُ ظهر فيها الرُطب
و ( ضغَثتُ ) الشيءَ ضغثا جمعتُه والسنامَ ( غمزتُه ) ( عركته ) لترى سِمَنه و ( أضغث ) الرؤيا خلَّط فيها

و ( ضجَع ) ضجَعا وضع جنبه ( أضجعه ) المرضُ ألزمه الفِراش والحرف أملته إلى الكسر
و ( ضَجِع ) ضَجَعا نام وكذلك ( إضطَجع ) وضجَع وأضجَع تَواني في الأمر وكذلك ( ضَجَع ) ضَجَعا وضَجَّع تضجيعا
و ( ضلُع ) الرجل ضَلاعة قوِي وصَلُب و ( ضلَعت ) معك ضَلْعا مِلت و ( ضلِع ) الشيءَ ضلَعا إعوجَّ
و أيضا قوى وحَملَ الاثقال
و ( أضلع ) الشيءُ ثقل والحملِ أثقَلِ
و ( ضَرع ) ضَراعة ضُعف فهو ضَرِع و ( ضَرَع ) السبع منك ضَروعا دنا و ( ضَرِع ) ضَرَعا و ضَراعة تذلّل وخشع فهو ضارِع ضَرِع
و ( ضَرُع ) أيضا كذلك
و ( أضرعت ) كلُّ ذات ضَرعٍ نزل اللبن في ضرعِها قبل النتاجِ
و ( ضرَعت ) الشمسُ دنت للمغيب ويقال ( ضَرَع ) به ألأمر ضَرعا أذا غلبه
و ( ضَعُف ) الشيء ضُعفا وضَعْفا في عقل أو جسم ضدَ قَوى
و ( ضَعَف ) لغة
و ( أضعف ) الرجلُ ضَعُفت دابته وأيضا إنتشرت عليه ضَيعتُه
و أيضا فَشت وكثرت
و الشيء جعلته مثلين
و ( ضَمدت ) الرأسَ والشجَّة ضَمْدتا شددتُهما بضِماد وهو كالعِصابة
و وبالعصا ضربه بها والرجل داجاه والمرأة اتخذت خليلينِ
و ( ضَمِد ) ضَمَدا حَقَد
وقد فرق بعض أهل اللغة بين الضَمْد و الغيظ فقال الضَمَّد أن يغَتاظ على من لا يقدر عليه والغيظ أن يغتاظ على من يقدر عليه ومن لا يقدر عليه
و ( أصمد ) العَرفَج نبت خُوصُه في جوفه

و ( ضَرَس ) الشيءَ ضَرْسا عضَّه بالأضراس والبشر طواها بالحجارة مُحرَّفة
والأسُ فريسته مضغ لحمها ولم يَبلعه والزمان إشتدَّ على الناس والرجل وصمته و أيضا لمته
و الناقةُ حالِبَها عند الحَلَب عضَّته و ( ضَرِس ) ضَرَسا وجعته أضراسُه عن أكل الحامض
والرجُل ساء خُلقُه
و ( أضرسَت ) الشيَ جعلت له أضراسا
و أمر كذا أقلقه
و ( ضبَح ) الثعلبُ والهامُ ضُباحا والخيلُ ضَبْحا صَوَتت وليس بصَهيل ولا حمحمة وأيضا مثل ضَبعت والنار الشيءَ ضَبحا غيَّرته
والإنسان ألقى نفسه على الأرض كَلالاً
و ( ضَرح ) الشيءَ والقبرَ ضَرْحا شَقَّه والشيءَ رمى به والشهادةَ جَرَّحها والدابة برجلها ضِراحا رَمحت
و ( ضَرَحَ ) الرامي إذا رمى فلم يُصب
و ( ضَمَخ ) الجسَم بالطيب ضَمْخا لَطخَه

و ( ضَمَّخَه ) كذلك وأنفَ الرجل ضربَه بيده فَرَعف
والرجلَ كَسرتُ أنفه و ( ضَمَّخنى ) فلان أتعبنى
و ( ضَغَبت ) الأرنب ضَغيبا صوَّتت
و ( ضَغَب ) ضَغْبا أُولع بأكل الضَغابيس
و ( ضَغَل ) الحجّامُ ضَغيلا صوَّت عند الحجامة
و ( ضَرَج ) الثوبَ ضَرْجا لطخَه بدم أو غيره والتشديد أعم والشيء شققته والتخفيف فيه أعم
و ( انضرجَت ) العقاب انحطت من الجو كاسِرةً وأيضا إنشق والطريقُ إتسعت
و ( ضَفَن ) ضَفْنا جلس إلى القوم وأيضا أقبل مع الضيف وهو الضَيفَن والارضَ بالشيء ضربها به وأيضا تغوَط
والشجرة نفضها والمرأةَ نكحها والشاة ضرب ضرعها بيده عند الحلب والبعير برجله خبِط بها والشيء على ناقته حمله عليها والرجل ضربته برجلك على عَجزه
و ( ضَمَز ) البعيرُ والانسانُ ضُموزا سكت واللقمة عضَّها

( وضَمَز اللقم يضمِزه إذا كَبَّره
والرجل على المال جمد عليه و ( ضَرَط ) ضَرْطا وضَرِطا معروف
و ( أضرط ) به هَزِئ و ( ضَرِط ) الرجلُ ضَرَطا خَفَّت لِحيتُه والمرأة قلَّ شَعُر حاجبيها فهي ضَرْطاء
و ( ضَبَث ) الشيءَ ضَبْثا قبض عليه بيده يجسّه والرجل ضربه
و ( ضَحَل ) الماءُ ضَحْلا قلَّ
و ( ضَفَر ) الشيءَ والشَعَر ضَفْرا فَتَلَه والرجلُ وغيرُه جَرى
والدابّةَ ألقى اللجامَ في فيه وأيضا عَدا و ( ضَفرت الكِنانةُ ضَفَرا إمتلأت والرَمْلةُ تَعقَّدت و ( تضافروا ) تعاونوا
و ( ضفَز ) الشيءَ ضَفْزا دفَعه والمرأةَ وطئها
والرجلُ قفز والبيعرَ جمعت له ضِغثا من كلأ

أو حشيش فلقَّمتُه إياه
و ( ضلإَستُه ضَفْسا كذلك
و ( ضعَز ) المرأةَ نَكحها
و ( ضَهَزه ) ضَهْزا وَطئه شديدا
و ( ضَبَن ) الشيءَ ضَبْنا سَتَره والهديَّةَ صَرَفها و ( أضبنتُ الشيءَ جعلتُه في ضنبى و ( ضنَبتُه ) و ( أضَبنته ) كذلك و ( ضَبِن ) المكانُ ضَبَنا ضاق و ( ضَبِن الإنسان ضَبَنا ضَمِن وكأنها مقلوبة من الميم
و ( ضَبَط ) الشيءَ ضَبْطا لزَمه وقَهَره وقوى عليه و ( ضَبِط ) ضَبَطا عمِل بكلتى يديه والبعيرُ كذلك في السير
و ( ضَغَن ) إلى الدنيا ضَغْنا مال
و الفرسُ لم يُعط ما عنده من الجرى إلا بالضَرْب
و ( ضَغِن ) ضَغَنا وضِغْنا اعتقد العَداوة والدابّةُ ضَغَنا إلتوى والرمح إعوجَّ
و أيضا مال إلى الدنيا
و ( ضَخُم ) الشيءُ ضَخامة عَظُم

و ( ضنُك ) الشيءَ ضَناكة ضَاقَ
و أيضا ضَعُف بَدنُه ورأيه و ( ضَنِكت ) المرأةُ ضَنَكا إمتلأت شَحما فهي ضَناط و ( ضنَكتُ ) الرجلَ إذا غمزت يديه بأطراف أصابِعك
و ( ضُنِك ) ضَنْكة زُكِم وضُناكا إذا لزمه و ( ضَجِر ) ضَجَراَ ساء خُلقُه
و البعير كَثر رغاؤه
و ( ضَجِمَ ) ضَجَما مال ذَقَتهُ أو فمُه إلى جانب
وأيضا إعوجَّ أحدُ المنكبين
و ( ضَمِن ) الشيءَ ضَمَانا تحمل به والرجلُ ضَمنَا وضَمانا وضَمانةً لزِمْته عِلّة فالأول ضَامِن وهذا ضَمِن
و ( ضَرِمت ) النارْ ضرَما إلتهبت والرجلُ غضب والجائع من الجوع التهب
والفرسُ إشتدّ عَدوُه
و ( ضَحِك ) ضَحِكا معروف والمرأة والارنبُ حاضتا وطلَعُ النَخلة انشقَّ عن إغريضه

وأضَحكتْ أيضا وضَحِك أيضا
وأضحَك عَجِب وأيضا فَزِع والسحابُ برق والطريق اتسع فهو ضَحوك كذلك
و ( ضَهِيت ) المرأةُ ضَهىً لم تَحِضْ قط
و ( ضَبِسَ ) ضَباسة شَرٍس وأيضا قلَّ خيره وأيضا قلَّت فطنته والمهر صَعُب
والرجل لَقسِت نفسه و ( أضمَغ ) شِدق الإنسان كثُر بُصاقه
و ( ضَفِط ) ضفاَطة ضعف عقله ورأيه
و ( ضَفطَ ) أيضا كذلك و ( ضَفَط ) الجلد بلَّه بعد يُبسه
و ( ضَرُك ) الجسمُ ضَراكة عظم واشتدَّ و ( ضَرِك ) الرجل وحده ساءَت حاله من الهُزال و ( ضَرِك ) أيضا أصابه ضُرٌّ
و ( ضَمِح ) الرجل و ( أضمحَ ) لصَق بالأرض

وأيضا بمغنى ضمد
و ( ضَبَكتُ ) الرجلَ ضَبْكا ( وضبَّكته إذا ) غمزت يده
و ( ضَكَزت ) الشيءَ ضكزا غمزته شديدا
و ( ضَهَس ) ضَهْسا عضَّ بمقدّم فيه
و ( ضَدنتُ ) الشيءَ ضَدْنا أصلحتُه وسَهلته
و ( ضَغَده ) ضَغْد عَصَر حَلْقَه
و ( ضَفَده ) ضَفْدا ضَررَبه بباطن يَده وإستَه بباطن قدمه
و ( ضَهته ) ضَهتا وطئه شديدا
و ( ضَفَق ) ضَفَقا وَضع بمرَّة
و ( ضَمسه ) ضَمْسا مضَغه
و ( ضَهبت ) اللحم شويته على حِجارة محماةٍ والرجلُ ضعف فهو ضَهُوب
و ( ضَغَط ) الشيءَ ضَغْطا ( عَصَره )

وَ ضغطه ضغطا زحمه والبعير أصابه الضّاغِط وهو انفتاق من الإبط وكثرة اللحم
و ( ضَزَن ) الرجلَ ضَزْنا ردَّه عن هواه
و ( ضَبَح ( ضَبْحا ألقى بنفسه إلى الأرض من كلال و ) ضَملِ ) ضَمَلا زمِنَ باب الثنائي المضاعف
( ضجَّ ) القومُ ضَجاجَا و ( أضجّوا ) جَلَّبوا والأعم في ضَجّوا جَزِعوا من شيء خافوُه ضَجيجا
و ( الضَجاج ) بفتح الضاد الاسم والضَجاج بالكسر مصدر ضاجَّه مُضاجة وضِجاجا
و ( ضبَّ ) ضَباّ لغة سَكَت و ( أضبَّ ) المعروف و ( ضبَّ ) الماء والدمُ يَضبَ ضبَّ سال ولِثَة الرجل لشيء حَرَص عليه والشفة وَرِمت والناقةُ حلبتها بجميع كفك ضَّبا أيضا
تَضُبُّها

و ( ضَبِ ) البعيرُ ضَبَبا و ( ضبّا ) وجَعِه فرِسِنُه و ( أضبَّ ) الرجل اندمل على ( ضَبّ وهو احلقدُ ) وأيضا اقام على الشيء ولزمه والقوم تكلموا والسماءُ واليومُ كثر ضَبابهُما مُضِباّن وعلى الشيء أشرفتُ
و ( ضَبِب ) البلدُ ضَبَبا
كثر ضِبابُه عن أبي زيد و ( ضَبَّ ) على الشيد و ( أضبَّ أخذهُ وعلى الشيء استولى كذلك ( ضَبّ ) البعير يَضَبُ ضَبَبا وهو ورم يُصيب فِرسِنَه وقال الإصمعي ( أضبَّ ) على مافي نفسه إذا سَكت وقال أبو زيد ( أضبَّ ) إذا تكلم فيكون من الأضداد و ( ضبَّ ) البعير و ( تضبّ ) إذا كثر لحمه وسَمِن و ( أضبَّ ) السقاءُ فَسد لبنه
و ( ضمّ ) الشيء ضما جمعه
و ( ضلَّ ) يَضِلُّ ضَلالا و ( ضَلالةً ) جار عن

دين أو طريق
هذه لغة نجد أهل العالية يقولون ضَلِلتُ أضَلُّ
والشيء غاب وبَطَل
وأيضا مات ( قال الله تعالى ( ضَللنا في الأرض ) وأيضا ضاع
وَضَللت الموضِع وضَلِلته لغة ضَلالا لم أهتد إليه
ومنه قوله تعالى ( لا يَضِلُّ رَبي ولا يَنسىَ ) أي لا يغيب عنه شيء و ( ضَلِلت ) أضَلُّ لغة تميم
و الشيء نسيتُه و ( أضللَت ) الدابَّةَ وكلَّ شيء يَزول عن موضعه مثله والميت دفنته والشيء ضيّعته
و الرجل وجدته ضاَلاّ
و ( ضَددت ) الإناء ضَدّا ملأته ( أضّددت ) أتيت بالضِدَّ وهو خلاف الشيء
و ( أضدَ ) الرجل غضِب

و ( ضَنّ ) يَضُّنِ ويضِنّ ضَنانة وضَناّ
و ضِنّا
بَخل
و ( ضَمّ ) الشيء إلى غيره ضَمّا جمعه
و ( ضَفّ ) الناقة ضَفّا حلبها بجميع الكفّ والماء والطعام أكثرت عليه القوم ومنه الضَفَف الجماعة والعيش اشتد
وأيضا ضاق وهو الحاجة وازدحام الناس على الماء
و ( ضَزّ ) يَضَزّ ضَزّزا لصِق حَنكه الأعلى بالأسفل
وأيضا كذلك و الفرس على فأس اللجام أزَم عليه
وضزّ الدابة يُضزُّها ضَزّا علَفها القَتّ والنَوى
و ( ضَخّ ) البولُ ضَخّا إمتد
و ( أضكّه ) ضَكّا غمزه شديدا وبالحُجّة قهره

والأمر كربه
و ( ضَزّه ) ضَزَّا وضَرّرا و ( أضرّه ) ضد نفعه
وقد ( ضُررت ) إذا أصابه الضُرّ من مرض أو سوء حال و ( ضَرِرت ) ضَرراَ إذا ذهب بصره
و ( أضَرّ ) الرجل والمرأة تزوجا على ضَرّة والرجل الح وأيضا الرجلَ أسرع والشيء دنا من الشيء
وأيضا لزم وأيضا راحت عليه ضَرّة من المال
والفرس عض على فأس اللجام
وبالزاي أيضا كذلك باب المهموز
( ضنأتَ ) المرأة ضَنْأ وضَنَاء و ( أضنأت ) كثُرولدها
وكذلك ( ضَنَت ) وأَضنَت بلا همز
والماشية كثر نتاجها كذلك والقوم كثر أولادهم كذلك
و ( ضنأت ) في الأرض ضَنْأ وضُنوأ إختبأت
و ( ضَاءَ ) القمر وغيره ضَوءا وضِياء و ( أضاء )

ضد أظلم
و ( أضوأ ) والنار كذلك و ( أضأتُه ) يتعدى ولا يتعدى و ( أضاء ) الرجل ببوله حذف به
و ( ضأنتُ ) الضَأن عزلتها عن المعز و ( أضأن ) الرجل كثر ضَأنه
و ( ضَبأ ) بالأرض ( ضَبأ ) وضُبو الصق بها والى الشيء لجأت
ومنه إستحييت وبه الارضَ ألصقته بها وأيضا إستخفيت وأيضا نهضت ووثبت وأيضا سكتُّ
و ( ضَؤل ) الشيء ضَآلة وضَؤولة صغر و ( أضَأل ) الوادي كثُره ضأله ضؤل وهو السِدر والبّرى و ( أضَيْلَ ) لغة
و ( أضَال ) أيضا وضَؤل أيضا نحف جسمه وأيضا ضُعف و ( ضأله ) ضألا حقَّره و ( ضؤل ) الرأى فال
و ( ضأدت ) الشيء ضأدا ملأته
والرجل خصمته
و ضُئد الإنسان ضؤودة زكم

و ( ضَرأَ ) الرجلُ ضُروأ إستخفى باب المعتل
ضَغا الكلبُ وغيرهُ ضُغاء و ( أضغى ) صوَّت وانشد حتى ضغانابُحهم فوقوقا والكلبُ لا ينبح إلا فَرَقا وضغا الكلبُ والذئبُ ضَغْوا صاح
و ( ضاف ) السهمُ عن الهدّف ضَيْفا عدل والشجاعُ عن الشجاع مثلُه والرجلُ والرجلَ صار ضيفَه
والشمسُ مالت للغروبُ و ( تضَيفَّتْ ) كذلك و ( ضافه ) الهمُّ نزله به
و ( أضَفت ) الرجل أنزلته على نفسي وأيضا نسبته إلى غير قومه وإلشيءَ إلى الشيء أسندتُه والرجل رفع صوته صارخاً ومن الأمر أشفقَ
و ( ضاف ) أيضا أشفق لغة
و ( ضاعه ) الشيءُ ضَوعا حرَّكه وأيضا أفزعه والشيء إنتشرتْ رائحته وطالبت والطائرُ فرخَه بصوته حرّكه و ( ضاع ) الشيءُ ضِياعا تَلف و ( أضاف ) الرجلُ كثرت ضَيعته
و ( ضَوَيت ) إليك ضَيّا وضُوِياّ أويت إليك و ( ضَوِى )

ضَوىً رقَّ جِسمه و ( أضوى ) الإنسان وُلد ولدا ضَاويا وقال عمر رضي الله عنه يا نبي السائب انَّكم قد أضويتم فانكِحوا في النزائع أي الغرائب
وحقَّه نقصَه والأمر لم يُحكمه والأمر أضعفته و ( ضَوِى ) البعيرُ أصابته الضَّواة وهي وَرَم في حلقه
و ( ضحا ) و ( ضَحِى ) ضَحْوا وضَحْيا وضُحِيّا برز للشمس والطريق ضُحوُّا ظهر و ( أضحَى ) يَفعل كذا فعَله صَليناها في ذلك الوقت و ( ضَحِى ) ضَحاءٌ أصابه حرُّ الشمس
والليلةُ لم يكن فيها غيمٌ والمرأةُ لم يكن على عانِتها شَعَر ( وضحا ظِل الرجل مات ) والفرس إببضَّ فهو أضحَى والرجل عَرِق ضَحى
و ( ضَبت ) النارُ الشيءَ غيَّرته ضَبوَا
وضُبَّيا أيضا
و ( أضبيت ) على الشيء سكتُّ وكتمت وأيضا أشرفت عليه لأظفر به

( ضازه ) حقَّه ضَوِزاً وضَيزا منعه وكذلك ( ضأزه ) ضأزا بالهمز و قِسمة ضيزى أي جائرة والشيء ضَوزا مضغه و ( ضَاره ) ضَورا وضيرا ضد نفعه وأيضا زاده
وضاك الفرسُ الحجرَ ضوَكانزا عليها
و ( ضاك ) ضَيَكا تحركَّ في مشيَته
و ( ضاجِ ) السهمُ عن الهدف ضَوجا مال عنه والوادي إتَّسع والعِظام ضَيجا وضَيَجانا تحركت من الهُزال وضاج ضيجا مثل جَاض جَيْضا
وضاس النبت ضَيْسا هاج
و ( أضالت ) الارضُ و ( أضيلت ) كثر فيها الضالُ
و ( ضَرا ) العِرق بالدم ضَروا سال و ( ضَرِى ) ضَراوة وضَرىً تعوَّد ولزم و ( ضَرِى ) السبُعُ و ( ضَرُوَ ) ضَراوةً لَزم الصيدّ وأُولِع به
و ( ضفا ) الشيءُ ضَفْوا كثر
وأيضا طال
و ( ضامه ) ضَيما أذلَّه و حَقَره وأيضا حقَّه نقصه

و ( ضاط ) في مِشيَته ضَيطاّ و ( وضَيَطانا ) تمايل
و ( ضَنَت ) المرأةُ ضَناء كثر وَلدُها و ( ضَنىِ ضَنىً اشتد مرضُه وضَناءً كذلك
و ( أضنىَ ) إضناء و ( ضَّنى ) أيضا و ( ضَنَت ) المرأة ضَناء ممدود كثر ولدها و ( أضنت ) عن أبي زيد
و ( ضاق ) الشيءُ ضِيْقا وضَيقا وهو شك يكون في القلب وأيضا بَخِل و ( أضاق ) الرجُل مثل أَعسر باب الثنائي المكرر
( الضَعَضُة الخضوعُ والتذَلل وفي الحديث ما تضعضَع إمرؤ لآخر يريد عرَض الدنيا إلا ذهب ثلثا دينه وأيضا ضعُف وخفَّ جسمه من مرض أو حُزن وماله قَّل
و ( الضَكضَكة ) الضغْط يقال ( ضكَّه ) وضَكضَكه ضغطه وهي أيضا سُرعة المشي ورجلُ ( ضَكضاكٌ ) قصير غَليظ الجسم
و ( الضَغضَغة ) بالغين المعجمة أن يتكلمَ الرجلُ فلا يَبيّن الكلامَ وهي أيضا لَوكُ الدّرداء والصَبئ و ( ضَغضَغ ) اللحمَ

لم يُحكم مَضغَه
و ( الضَحضحةُ ) والتضَحضحُ جرىُ السراب
و ( ضَوضَى ) الرجالُ ضَوضاةً وضوضاء سَمعتَ أصواتَهم
و ( الضَخضَخة ) بالخاء المعجمة قلّةِ الماءِ في الغُدرانِ
و ( الضَمضَمة ) الكسرُ
و ( الضأضاة ) الوطء في الماء باب الرباعي الصحيح
قال يونس رَجلٌ ( مُضُرَفَط ) بالحِيال أي موُثَق
والضرزَمةُ ) شِدةُ الأكل
و ( اضرورَى ) انتفخ واتخَّم
و ( المُضاهاة ) المشاكلة يهمز ولا يهمز باب الخماسي والسداسي
إضعَنفرت الحمر تفرقت
و ( اضباكَّت ) الأرض و ( اضماكَّت ) خرج نبتها وأيضا إخضرت واللبن خثُر

و ( إضمأدَّ ) كذلك و ( اضماكَّ ) أيضا إنتفخ من الغضب و ( اضبأكّ ) بالباء كذلك
و ( اضطبأتُ ) منه استحييتُ
و ( اضرغَطَّ ) استرخى وأيضا عَظُم جِسمه
و ( اضفأدَّ ) الرجل امتلأ لحما وشحما وأيضا انتفخ من الغضب
و ( اضطَهبَّ ) شوى اللحمَ
و ( اضمَحلَّ ) الشيء هذب و ( امضحلَّ ) مثلُه
الطاء على فعَل و أفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
و ( طَلَقت ) يَدى بالخير طُلوقةً و طُلوقا و ( أطلقتُها ) و ( ضَلَقت ) المرأةُ و ( طَلُقت ) طَلاقاً بانت منِ زوجها والناقة سرحت حيثُ شاءت و ( طَلُقت ) اليدُ طُلوقةً وطُلوقاً جادت و ( طُلِقت المرأةُ طَلْقا اخذها وَجَع الوِلادة و ( طَلُق ) الوجهُ طَلاقةً سَهُل و ( طَلقُ ) اليومُ والليلة لم يكَن فيهما حر ولا قُرٌّ ولا مكروه واللسان طُلوقا وطُلوقة كانَ حديدا وأطلقتَت كلَّ محبوس خَليّت سبيلَه والدواء أسهل والقومُ

كان إبلُهم طَوالق
و القوم انكشفَ عنهم الغيُم
و ( ضَفلِت ) الشمسُ طُفولا وطَفَلا و ( أطفلت ) دنت للطلوع وللمغيب أيضا كذلك و ( طَفُلت ) الجاريةُ وغيرُها طُفولةَ وطفالةً رَخُصت و ( أطَفلت ) كلُّ أنثى كان معها طِفلٌ
و ( طَلَعت ) على القوم طُلوعا و ( أطلعتَ ) أشرفتُ والشمسُ والقمرُ والنجومُ كذلك والنخل ظهر طَلْعه كذلك و ( طلَعتُ ) عن القوم طُلوعا غبت عنهم ( ضد ) و ( طَلِعتُ ) الجبلَ وغَيره و ( طلعت ) طُلوعا إرتقيت إليه و ( أطَلعت ) النخلةُ طالت ومن فوق الجبل أشرفت والرجل قاء والطُّلَعاء القئ
والزرع بدا والرامي جاز سهمه من فوق الغَرض
و ( طَرقت ) الحديد ضربته بالمطرقة والصوفَ بالعصا مثله طَرْقا والاهلَ أتاهم ليلاً والنجمَ طلعَ ليلا طُروقا فيهما

والإبل في الماء طَرْقا بالت فيه وخوَّضته والكاهن بالحصى ضَرَب بها والفحلُ طَرْقا ضربَ النُوقَ و ( طَرِقت ) الرِجلُ طَرَقا إعوجَّ ساقُها والبعير مثله لانتُ يَداه
والريش كان بعضُه فوقَ بعض
و ( طُرِق ) الانسانُ في عقله طرْقا ضعف و ( أطرق ) سِكت وأيضا استرختُ حُفونُ عينِه والنعلَ والترسَ اطبقتهما
وقال أبو زيد ( طَرِقتُ ) النلَ وأطرقتها بمعنى
و ( أطرَقت ) الفحلَ وهبتُ ضِرابه سَنَة و ( أطرق ) جِناحُ الطائر أَلبس الريشُ الأعلى الاسفلَ والإبل تتابعت والرجل بَقى راجلاً
و ( ضَرَف ) البُصر طَرفا تحرك و ( طَرفته ) أصبته بضربة أو رمية والحزن أضابه والشيء صرفك
وانشد
( انك والله لو مِلَة ... يطرفك الأدنى عن الأبعد )

أي يصرفك
و ( طَرُف ) الشيءُ طَرافَة أعجبَك و ( طُرِفت ) المرأةُ لم تثبت على مَودّةٍ و ( أطرفتك ) أتحفتك بطرائف والثوبَ جعلتُ في طَرَفه عَاماً ومنه المِطَرف والبلد كثرت طَريقتُه وهو النَّصُّى
و ( طَرفَت ) الناقةُ طَرْفا رَعَت أطرافَ المرَعى والرجل لم يَثبت على امرأة ولا صديق والرجل أيضا فهو طَرِف نقيض القُعدَد و ( طَرِف ) ضدُّ تَلدِ
و ( طَردَت ) الشيء طَرْدا و طَرَدا سُقته والمولود أخاه وُلِد بعده والرجل توليت إبعاده بنفسك والريح السحاب والحصى والأرض طريداً والسرابَ كذلك و ( أطردت ) الرجل جعلته طريدا
و ( طَرِد ) الماءَ طَرَدا خاضته الدوابُّ وقال ابن السكيت ( طردَته ) نفيته و ( أطردته ) صيّرته طريدا
و ( طلَب ) الشيءَ طَلبا و ( أطلب ) الماءُ والكلأ بَعدُا والرجل أحوجته إلى الطلب وأيضا اسعفت طلِبته وهو من

الأضداد
و ( ضَحرت ) الشيء طَحرا رميته والعين قذاها كذلك والرجلُ طَحْرا وطُحارا
وطحِيرا مثل الزَّحير و ( أطحرَ ) الحجّام الختانَ أيضا إستأصله
و ( ضَحر ) الحجام الخِتان استأصله
و ( طعِمت ) المأكول طَعاما أكلته وطَعْما ذْقته و ( أطعم ) المأكولُ اوجدك مَذاقه والشجرةُ حمل الثمرةَ و ( أُطعِم ) الرجل كان مرزوقا في الصيد و ( أطعمت ) القارى فتحتُ عليه عند تلعثُمه
و ( طَنِب ) الفرس طَنَبا و ( طَنُب ) طال متنُه و ( طَنِب ) الرمح إعوج و ( طَنِب ) بالمكان أقام
و ( أطنب ) الرجل في الكلام بالغ فيه بمدح أو ذم
والإبل اتَّبع بعضها بعضاً في السير والريح إشتدت في غُباره
و ( طَمح ) الشيءُ والبصرُ طُموحا وطَماحا ارتفعا

و ( طَمَحت ) به رفعتُه والمرأةُ فرَّت عن زوجها إلى أهلها
وأيضا أبعد في الطلب
و ( طَمسَ ) الشيءُ طُموسا دَرَس والقمرُ والنجمُ والبصرُ ذهب ضوءْها والقلبُ فسد والشيء بَعُد و ( طَمَستُ ) الشيء طَمْسا أهلَكتُه
و أيضا محوتُه وبعينه نظر نظراً بعيداً
و طسَمَ الشيءُ طُسوما دَرَس و ( طَسَمته ) أنا و ( طَرَح ) الشيءَ طَرْحا وبه ألقاه وببصره نظر به بعيداً والبلدة طُروحا بعدت فهي طَروح
و ( طَحنَ ) الطعامَ وغيْرَه طَحْنا والحربُ القومَ أهلكتهم
و ( طحَنَت ) الرحى والافعى ترّحت واستدارت
و ( طَفَح ) النهرُ والسكران طَفْحا امتلأ والريح الشيء في الهواء رفعته والقدر بزبدها رمت به والشيء ذهب واتسع
وقبَّح الله أُماّ طَفَحت به أي وَلَدته والشجر طلع ثمرُه والشيءُ على وجه الماء طفّ و ( طَفَح ) الشيءُ طَفْحا يبس

و ( طحَم ) الشيءً طَحْماً دفَعه ومنه طُحمة السيل
و ( طَحَم ) بأنفه تكبَّر وبالخاء أيضا كذلك و ( طمِخ ) أيضا مقلوب و ( طَخِم ) طَخَما إسودَّ
و ( طَلَخ ) الشيءَ طَلْخا لطَخَه
و ( أطلخ ) دَمُع عينيه تفرَّق
و ( طَرَس ) الكتابَ طَرْسا كتَبه والاسم الطِرْس
و ( طسل ) السبرابُ طَسْلا إضطرب
و ( طَمثَت ) المرأة و ( طَمثِت ) لغتان طَمْثا حاضت و ( طَمثَها ) الرجلُ إفتضَّها وأيضاً جامعها
و البعير عقلتَه
و ( طَفَر ) طُفورا و ( طَمَر ) طُمورا وثَبَ واكثر ذلك أن يكون وثوبه من فوق إلى اسفل
و ( طَمَر ) أيضا سَفَل وأيضا علا ضد
و ( طَمَر ) نَفْسَه طْمرا أخفاها والميت دفنه والشيء

سَتَره والخُراج إنتفَخ
و الشيءَ ملأتُه ومنه المطمُورةُ
و ( طَبَل ) طُبولا صار ذا وجهٍ وأيضا ذا وجهين
و أيضا ضَرب الطبلَ
و ( طَمَل ) طُمولا لم يُبال ما صنَع والإبلُ سارت سَيراً عنيفاً وسائقها طَمْلا عَنَف بها
و ( الخبزة ) وسَّعتها و ( طَمِل ) الماءُ طَمَلا صار فيه طينٌ رقيق و ( طمَلت ) الحصيرَ طَمْلا مثل رمَلته وأيضا لطخَه بالدم وبالدهن أيضا و ( أطملَ ) ما في الحوض أزال ما فيه
و ( طَنِز ) بفلان طَنْزا و ( طنَزَا ) سخر منه و ( طبَخ ) الطعام طْبخا
و ( طمَخ ) بأنفه مثل شَمخَ و ( طَخَم ) أيضا كذلك و ( طَخِم ) طَخَما اسودَّ
و ( طفَش ) المرأة طَفْشا نكَحها
و ( طَفس ) طُفوسا مات

و ( طَفِس ) طَفاسة وطَفساً كذلك
و ( طَفِس ) و ( طَفُس ) قّذُر
و ( طَلحَ ) طَلاحا ضد صَلَح والإبل أكلت الطلحَ والدابة ) هزلتها بالاتعاب و ( طَلَح ) طلاحة وطَلَحا كلَّ وأعيا والابلَ مرِضت عن أكل الطَلْح
و ( طَلِح ) الرجلُ تنعَّم ومنه أشتق طلحة وأيضا اعيا
و ( طَلَف ) الدُم طَلَفا ذهب هَدَرا واطلف أعطى والطَلفَ العطاء
و ( طَحَله ) طَحْلا أصاب طِحالَه و ( طُحِل ) بعلّة فيه و ( طَحِل ) أيضا طَحَلا وطُحولا و ( طَحِل ) الماءُ طَحَلا تغير والذئب طُحلةَ أُشرِبت غيرته سواداً كلون الرَّماد
و ( طَبِن ) للأمر طَبَنا
و طأبانَة وطَبانية وطُبوِنةَ
و ( طَبِن ) طَبنَا فَطِن و ( طَبَن ) النارَ دفنها

لكيلا تَطفأ طَبنْا والطابون الموضع الذي تُدفن فيه النار و ( طَبِن ) طَبانَة أدقَّ النظر في الأمور ويقال الطَبانة في الشر والتَبانة في الخير
و ( طَبَن ) بالشيء و ( طَبن ) طَبْنا و طَبَنا لَزِق به و ( يقال ( أطهف ) الصَلّيانُ إذا نبتُ نباتاً حَسَنا والطَهْف من الجنبة
و ( طَنفه ) طَنْفا إتهمه
و حائطه جعل له إفريزا
و ( طَنِف ) طَنَفا صار متهما
و أيضا دنا وأيضا قلَّ أكله
و ( طَبَع ) الكتابَ والسكينَ والسيفَ طَبْعا ختم واللهُ تعالى الخلْق خلقهم وعلى قلوبهم أقلها فلا تعيِ خَيرا
والسيفَ والدرهمَ والجرَّة عَمِلتها و ( طبَعت ) الدلوَ طَبْعا و ( طَبْعتها ) ملأتُها
و ( طَبع ) طَبَعا علاه الدنسُ في جِسم أو خُلُق
و السيفُ علاه الصدأُ والرجل كَسِل
و ( طَعَن ) بالرمح طَعْنا

وفي السنّ كذلك
وفي الأرض والليل سارَ فيهما وفي الأمر والرجلُ طَعَنانا وقع فيه و ( طُعِن ) الانسانُ أصابه الطاعونُ
و ( طَهُر ) الرجلُ
و ( طَهِر )
طُهراً وطَهارةً فهو طاَهِر مثل ما كث أي نَقىّ من الذنوب و ( طَهَرت ) المرأةُ و ( طَهِرت ) طُهْرا مضى حيضها وطَهارَة لم تقارِف الذنوبَ
و قوله تعالى ( ماءاً طَهورا ) أي يُتطّهرُ به كما يقال للماءَ وَطوء لانه يُتوضأ به وكل طَهور طَاهر وليس كل طاهر طَهورا و الفقهاء يحتجّون بهذا في أن ماء البحر طاهر مُطهّر وكذلك قوله ( ماء طهورا ) وليس في هذا كله حجة انه يطهر ولكن في حجة أنه طاهر في نفسه وانما الحجة في انه مطهر قوله تعالى ( ليِطَهركم به )
و ( طَلُس ) الذئبُ طُلسةً
و ( طَلِس ) طَلَسا

تساقط شَعرُه وخَبُث وأيضا صار لونُه غبرةً في سواد و ( طَلِس ) الثوبُ طَلَسا أخلق
و ( طلَستُ ) الكتابَ طَلْسا محوتُه
و ( طَزِع ) طَزَعا ذهبت غَيرتُه
و ( طَرِب ) طَرَبَا خفَّ لفَرَح أو حُ . والإبل للحُداء كذلك
و ( طَفِق ) يفعل كذا طُفوقا أدام فعِله ليلاً و نهارا
و ( طَفَق ) أيضا لغة والحِبَّ ثبت ولَزِم
و ( طَرِش ) طرشاً ثقُل سمعه
و ( طَهَلَ ) الماء طَهْلا أجَن و ( طَهِل ) أيضا طَهَلا و ( طنِحَت ) الإبل و ( طَنخِت ) بالخاء أيضا بشِمت وقال الأصمعي ( طَنِحت ) سمِنت و ( طَنخِت ) بشِمت
و ( طرِم ) الرجل طرَما وطرامة علت أسنانه خضرة

و ( طرِمت ) النحل طَرُما ملأت نخاريب الشُهد عسلا ومن أسماء العسل الطرِم والطَرم والطَريم
و ( أطرمت ) الأسنان علتها الطُّرامة وهي خُضرة فيها
والحَبُّ تغير ماؤه
و ( أطبقت ) الشيء جعلت عليه طَبقة والرحى السُفلَى بالعُليا سويتها عليها
أطبقتها عليها وسوّيتها
والقوم على الأمر أجمعوا عليه وألليل أظلم
والحمى دامت و ( طبِقت ) يد البعير والإنسان طَبَقا لصِقت بجنبه
و ( طَعَج ) المرأةَ طَعْجا نكحها و ( طَفَشها ) طَفْشا كذلك
و ( طَحثَه ) بكفّه طَحْثا ضربه
و ( طَسِع ) الرجلُ طَسَعا قلّت غيرته
و ( طَحَز ) ( كذَب ) والمرأةَ طَحْزا نكحها

و ( جطحسها ) طَحَسا
و ( طَسَعها ) طَسْعا جامعها و ( طَعَسها ) طَعْساً كذلك
و ( طَرِط ) الرجل طَرطا حَمُق وأيضا خف شعر حاجبيه فهو أطرط وقيل أَضرط بالضاد
و ( طثُر ) اللبن طَثْرا و طُثورا خَثُر والماء غلُظ والعَيش طَثرة إتَّسع
و ( طَخِشت ) عينه طَخَشا و طَخْشا أظلمت
و ( طلِه ) طَلَها ذهب في البلاد و ( أطلَهت ) الأرض في أول نباتها
و ( طَبِج ) طَبَجا حمق و ( طَبَج ) طَبْجا ضرب على شيء أجوف
و ( طَمِع ) طَمَعا وطَماعة وطَماعِية وتقول في التعجب ( طُمع ) الرجلَ فلان أي ما أطعمه لأن صورة التعجب ثلاث ما أحسن زيداً وأسمع به وكَبرُت كلمة وقد شذ عنها نعم و بئس
و ( طًلَمت ) الخُبز طَلَما نفضت عنها التُّراب
و ( طَغَرت المرأة حلق الصبي رفعته )

باب الثنائي المضاعف
( طَشَّت ) السماء طَشاّ و ( أطشّت ) أمطرت دون الوابل
و ( تَطَشىّ ) تَطّشِيا تمايل من المرض وكذلك ( تطشُّأ ) تطشأ بالهمز
و ( طًلّ ) الدم
يَطُلّ طَلاّ
و ( طُلّ ) و ( طَلّه ) الحاكم و ( أطلّه ) و ( أُطِلّ ) أهدَره فهَدر وبَطلَ
و ( طَلّ ) دمه يَطُلُّ لغة
و ( طَلّت ) السماء الأرض طَلّة وطلاّ أمطرتها ليّن المطَر و ( طُلّت ) الأرض أيضا
أمطرها الطَلّ و ( طَللَته ) طَلاّ مطلته
و ( أطللت ) أشرفت وعلىً الشيء كذلك
و الشي دنا
و ( طَفّ ) اَلشَئُ طَفّا و ( أطفّ ) إرتفع ومنه طفاف المكيال ما علاه وأيضا سنح يقال خذما طَفَّ لك

وأطفّ
و ( طَفّ ) له بحَجر و ( أطفَّ ) أهوى له به و ( طفّفتُ ) الشيءَ برجلى طَفّا دفعتُهو ( طَفَّ ) الرجلُ الحائطَ علاه وقوائمَا البعير شدهاو ( أطفَفت ) الشيء أدنيتُه
و ( طَنّ ) الشيءُ طنينا وصَت
وأيضا مات طُنّا وطنَنَا
و الذُّباب في مَرَحه
طَنِينا
و ( أطننَت ) ذِراعه بالسيف أسرعتُ قطعَها فضلّت أي طارت
و ( طرّ ) الشاربُ طُرورا نَبتَ و الأرضُ أنبتت و اليدُ طارت عند القطع و ( طَررتها ) أناء و الحمارُ وَبَره ألقاه والإبل طردتها و القومَ بالسيف كذلك و الرمح وغيره أحددته
وجلوته
و الإنسان طُرّة
حّسنت هيأته

و الرجل لطمته و الشيء أختلستُه وأيضا أغريته و الشيء شققته و الحوضَ طينّته
و ( أطرّ ) الرجلُ اشتّد غضبُه وأيضا مشى في أَطرار الوادي أي جوانبه
وأيضا أدلَّ وأيضا ساقَ وضربه فاطرّ رأسه أي قطعه و ( طرَّ ) الرأسُ أي انقطع ورمى أي أنفذ و ( طّرَرت ) القومَ مررت بهم جميعا وأيضا أعزى ومثل من أمثالهم أطّى فانّك ناعلةٌ يروى بالطاء و الظاء فمن رواه بالطاء قال خذى أطرارَ الوادي أي نواحيه ومن رواه بالظاء أراد خذى ظرر الطريق و الظُرر والاظِرَّة الأعلام التي يهتدي بها
وطمَّ البحرُ و الشيءُ يَطُمُّ طُموما علا و الإناءَ ملأتُه و الرجلُ في سيره مضى وفي الأرض طميما ذهبَ و الشعرَ طّما جزرتُه
وأيضا وفَرتُه ضٌد و الفرس يَطُمّ طميما جرى جرياً سهلا و الشعر عَقصتُه
و الشيء بالتراب ضمَمته
و ( أطمّ ) الشَعُر حان له أن يُطمَّ أي يُجزَّ

و ( طبّبتكُ ) طِبّا عالجتُك
و السِقاءَ جعلتُ عليه الطبابةَ وهي الجلدة التي يغطَّى بها الخرْز
و ( طَبِبَت ) بالأمر صِرت به طَبّا أي حاذِقاً و ( طُبَّ ) الإنسانُ طَبّا سُحِر
و ( طحَ ) الشيء طَحّا سحجه بعقبه
و ( طسَّ ) الشيءَ تناوله بأطراف أصابعه
و ( طسّسَ ) في البلاد ذَهبَ
و ( طخّ ) طخّا شَرِس في مُعاملته
والشيءَ ألقاه من يده فابعد والمرأةَ نكحها
و ( طثّ ) الشيءَ طثّا أزاله عن موضعه باب المهموز
( طاء ) الرجلُ طَوءا تباعد
و ( طرأ ) على القوم طُرو أ قَدِم
و ( طرا ) طَرْوا وطُروَّا بلا همز كذلك
و ( طرئ ) الشيءُ طّراءة صار طريّا

و ( أطرأت ) الرجلَ مدحته و ( أطْريته ) أيضا بلا همز و ( أطرَيت ) العسل أعقدته و ( طَرِى ) اللحمُ و ( طَرُوَ ) بلا همز طَراوَةَ وطَراءً وطَراةً وطراءةً
و ( طنأ ) بالفاجرة طُنوأ فَجَر بها و ( طَنِى ) البعيرُ طَنىً لصِقت رئته بجنبه
و ( طَنئ ) طنأ كذلك وأطنأ الرجل أتى بريبة وحية لا تُطنى أي لا يعيش صاحبُها يُهمز ولا يُهمز
( وطَسِئ ) اللبنَ ( طَسَأ ) شَربه حتى يُخثِره والرجل عرض له ثقل من أكل الدسم
و ( طَفِئت ) النارُ طفوّا ماتت
و ( أطفأتا ) السهم إذا واريته في الصيد
و ( طفا ) الشيءُ على الماء طَفْوا وطُفوّ أعلاه والثورُ الوحشيُّ على الرِملة كذلك والماءُ على الأرض ومنه الطُوفان وفي العدوِ أسرعَ
و ( طثأ ) طثْأ ألقى ما في جَوفه

باب المعتل
( طال ) عليه الليلُ طُولا و ( أطال )
( طُلتُ ) الرجل طَولا وطُولا غلتُه فيهما والطَّول الفضلُ و ( أطالت ) المرأةُ وَلَدت وَلَدا طَويلاً و ( أطولت ) الشيء لغة في ( أطَلتُه ) جعلته طَويلاً
و ( طال ) الشيءُ إمتدَّ و ( طُلت ) أصله طَوُلت بالضم ولا يجوز أن تقول منه طُلته لأن فَعُلت لا يتعدىّ فإن أردت أن تعدّيَه قلت طوَّلتُه وأطلته فإما طاولني فطلتُه فمعاه كنتُ أطولَ منه من الطَّول والطَّول جميعاً
و ( طاف ) بالشيء طَوفا وطَوافا وطَوَفانا و ( أطاف ) استِدار حوله وبالمرأة ألمَّ بها كذلك
وطاف بالبلاد طَوَفانا و ( طاف ) الصبي طَوْفا أحدث بعد الرضاع
و ( إطّاف ) إطّيافا لغة وفي البلاد طَوَفانا سار
والخيال طَيفا طَرَق
و ( أطاف ) لغة و ( أطَّاف )

وطاف الشيطان بالإنسان عرض له و ( أطَفت ) بالرجل ألمَمتُ به
و ( طَاع ) لك طوعاَ وطَيعا و ( أطاع ) إنقاد والنبات أمكن من رعيه كذلك والشجر أمكن ثمره كذلك ويقال في ( أطاع ) اتبع الأمر ولم يخالفه وأمرَه فأطاع لا غير
و ( طاع ) المرَبَعُ و ( أطاع ) اتّسع
و ( طار ) فلان بفلان طَور احام والموضع قَرِبه ولا أطُور به أي لا أقرَبُه و ( طار ) الطائر طَيَرانا والسمن في الدوأبّ علا والرجل طَيْر كالزلة والهفوة والشيء عن الشيء سقط والداّبة أسرعت والشيء طال والشيء في الهواء ارتفع ( وطرِتْ ) بالشيء فَرَحا استخفك السرور به و ( أُطير ) الرجل والفَرسِ حَدت انفسهما وكان بعض الصالحين مُطارا وفي الحديث ( إتقوا طَيْرات الشباب ) أي آفاته و ( أطير ) أيضا فزِع
و ( طاب ) الشيء طِيبا حسن وحلا وأيضا حلَّ وعن الشيء نفسا تركته و ( أطاب ) الإنسان ولد ولدا طَيبّا أو كسَب ما لا مثله وتكلم بكلام طيّب

و ( أطاب ) و ( استطاب ) إذا استنجى
و ( طَلَوت ) الظبي و ( طلَيته ) ربطَته و ( طَلَيت ) الشيء طَلْيا دَهنته مما يستره
والشيء حبسته والبقلُ ظهر على وجه الأرض
و ( أَطْلَت ) الوحشية كان معها طَلاَ وهو ولدها والرجل طالت طُلاته وطُلْيِته وهي عنقه و ( طَلِيت ) الأسنانُ طَلىً علاها القَلَح والفم جفَّ ريقه
و ( طَخَى ) طَخْيا حُمق فهو طَخْية و ( أَطْخَت ) السماء علاها الطَّخاء وهو السحابُ والظلمة
و ( طخا ) الليل أظلم
فهو طاخ و ( طَخِىَ ) أيضا
و ( طاخ ) طَيخا تلطخ بقبيح من قول أو فعل و ( طاخه ) غيرُه
والشيء أفسده وأيضا جهل وطاش وأيضا تكبَّرا
وأيضا إنهَمَك في الباطل

و ( طَها ) اللحم يطهوه ويطهاه طَهوا وطَهيا أنضجه بشىّ أو طبّخ وفي الأرض طَهْيا وطُهّيا ذهب
والإبل نفشت بالليل والرجلُ طَهْيا أذنب
و ( طَهِى ) اللحم أيضا طَهَى و ( طها ) الليل أظلم
و ( أطهت ) السماء الطَهاء وهو كالطَخاء و ( طاط ) افحلُ طَوْطا هاج
وأيضا يطيط ويطاط طُيُوطا هدَر والرجل طال وأيضا إشتد خصومته
وطَاحَ طَوحا وطَيْحا هلك وأيضا سقط مُنَبِسطا وأيضا اضطرب عقلُه
وأيضا تاه
وطَبَوت الشيء وطَبيته طَبوا وطَبيا إستملته والرجل عن رأيه صرفته
وأيضا دعوته وأطبيت الرجل وأطَّبَيته صادقته ثم قتلته

و ( طما ) الشيءُ طُموّا وطُميِّا إرتفع وفي الأرض طُمِيا ذَهب مُسرعا
و ( طَحا ) الله تعالى الأرضَ طَحْوا وطَحْيا بسطها وقلبُك وهمُّك بك ذهبا
والشيءُ بَعُد والقمرُ أشرف
والشيء دفعته والقوم تدافعوا والقبيلة كثرت
وضربه ضربة طحا منها أي امتدّ و ( طحَى ) طَحْيا إضطجع
و ( طَغا ) و ( طَغِى ) طَغْوا طُغْيانا
وطُغْوانا ( وطغىً )
أسرف في الظلم والمعاصي و ( طَغَت ) البقرة الوحشية طَغْيا صاحت والثورُ مثله والطُغاء الصوت
والبحر هاجت أمواجه والدم ينبع والسيل جاء بماء كثير
و ( طاش ) طَيْشا خفَّ والسهم جاوز الهَدَف و ( طانَ ) الكتابَ طَينا خَتَمه بالطين والحائط حَملهَ عليه

وعلى الشيء كذلك
والأرض كثر طِينُها
و ( طانه ) الله تعالى طِينةً حَسَّنه على الخير
و ( طامه ) طِيمةً جَبَله
و ( طوَى ) الكتابَ والثوب طَيّا والخبرَ كَتَمه والبلادَ قَطعها والله تعالى البعدَ قَرَّبه وفلانُ طَشْحاً مضى لوجهه ونصيحتَه عنك قبَضَها والرجلُ نهارَه جَائعا أقامَ فيه والبشرَ بالحجارة بَناها و ( طَوى ) طَوىً جاع
وأيضا ضَمرَ بطنُه و ( طّوىَ ) طيِّا تعمّد ذلك
و ( أطاق ) الشيءَ بلغتْه طاقتُه أي قوّتُه
و ( طاقَ ) يطوقُ طَوقا وهي الطاقة
و ( أطريت ) الشيء مدحتُه
و ( أطرأته ) بالهمز كذلك و ( أطرَيت ) العسلَ أعقدته
و ( أطنيتُ ) بعتُ الأشجارُ و ( أطّنيتها ) مشدّداً إشتريها و ( أطَنى ) فلان نخلَ فلانٍ إشترى ثمرها وأيضا باع عليه ثمر

نخله
و ( طَسا ) طَسْيا شَرِبَ اللبنَ حتى يُخثرَه وأيضا عَرَض ثِقَلٌ من أكل الدَسمْ
و ( طَاسَ ) الشيءَ طْوساً وطئه باب الثنائي المكرر
( طَثطَتُ ) الشيءَ طرحتُه من يدي قَذْفا مثل الكُرَة وشبهها
و ( طَحطَحَ ) الشيءَ أهلكه وأتلفَه
و ( طَرطَر ) الرجلَ طَرطَرةً شبه الطَرمَذَة وهي أيضا كثُرة الكلام
و ( طَخطَخَ ) بخاء معجمة وهي حكاية قول الضاحك طَخْ طَخ والليل بصره منعه من النظر و ( الطَخطَخة ) الظلمةُ
و ( الطَنطَنة ) حكاية صوت الطُنبور وما أشبهه وكثر حتى قالوا ( طَنَطن ) البَعوضُ والذبابُ إذا سمعت لها طَنيناً
و ( الطَبطَبَة ) حكاية تلاطم السيل

و ( طَأَطأ ) رأسَه حطَّه
و ( الطَمطَمةُ ) سرعة المشي والعمل وهي الضحك أيضا
والطَعطَعة حكاية صوت اللسان في الغاز الأعلى باب الرباعي الصحيح
( الطَرفشةُ ) خفضُ البصر
و ( الطَرمَسَةُ ) الانقباضُ والنكوصُ
و ( الطَربخة ) الخِفَّة والنَزَق وكذلك الطَرْخَبةُ
ومر ( يطعسِفُ ) في الأرض إذا مرَّ يخبَطُها والطَعسبة عدو في تعسُّف وكذلك الطَعزبة
و الطَعزبة الهُزء أيضا
و ( طلحنت ) الرجل لطخته بأمر يكرهه وبالخاء المعجمة أيضا
و ( طَرثم ) أطرَقَ من تَكبُّرا وغَضَبٍ وكذلك ( ثَرطَم )
و ( طرسَعِ ) عَدا عدواً شديدا
و ( طَرمَس ) الرجلُ كِره الشيءَ والكتابَ محوتُه و ( طَلمسَ ) كذلك
( طَرَمشَ ) الليلُ بشين معجمة و ( طَرَشَم ) أظلمَ

و ( طلسَم ) كَرّه وجَهَه وكذلك ( بَلسمَ ) وأيضا اطلقَ
و ( الطَرْطَبةُ ) اضطرابُ الماء في الجَوف والقِربةِ وأيضا دُعاء الغنم بالشفَتين وأيضا زَجْرُها ضدٌّ والرجلُ غَضِب وأيضا الفرارُ
و ( الطَرْشَحةُ ) الاسترخاءُ
و ( طربَل ) سَحَب ذَيلَه وتمطَّى في مشيته
و ( طَرْغَشَ ) الليلُ و ( غَطرش ) أظلم
و ( طَنْفَشَ ) عينَه صَغَّرها وأيضا حَمّج نَظَره
و ( طَنْثَرَ ) أكل الدَّسَم
و ( طَمحرَ ) وثَبَ و ( طَحمرَ ) السقاء مَلأه و ( طحَرمَه ) أيضا طمحر كذلك والقوس أوترها كذلك
و ( طرشَم ) أطَلقَ
( وطَمرس ) انقبضَ
و ( طَحَربَ ) الرجلُ فَسا
و ( طِخوخَ ) بالضأن دعابها
و ( طَنْفَسَ ) الرجلُ ماتَ
وقالوا ( طَلْبَقَ ) و ( دَمعز ) إذا أكثر من قوله ( أطال
الله بقاءك وأدام عِزَّك ) باب الخماسي والسداسي
( إطلخمَّ ) الرجلُ و ( اطرخمَّ ) و ( اطرهمَّ ) و ( اطرغمَّ ) تكَبَر والمُطْرهِمُّ الشابُّ المعتدلُ و ( المطلخم ) الأسودُ
و ( اطرغَشَّ ) تماثَل من مَرَض
و ( أطمأن ) الرجل سَكَنَ و ) اطبأنَّ كذلك
و ( اطلنَفَى ) و ( اطلَنفَأَ ) لَصِق بالأرض
وقد ( اطرمّتُ ) أسنانُه عَلتْها الطُّرامةُ
و ( اطمحرَّ ) و ( اطمخرَّ ) بالخاء والحاء
الظاء على فَعل وأفعلَ بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( ظلفتُ ) أثَرى ظَلْفا و ( أظلفتُه ) مَشيت في صَلابة الأرضٍ لئلا يُقصَّ والأرنبُ وغيرُها كذلك وظلفَ نفَسَه وغيره عما لا يحسُن ظَلْفا منع وُكلَّ ذي ظلْف أصابَ ظِلفَه ( وظَلفِت ) الأرضُ ظَلَفا غُلظت فلم يسَبْن فيها أثرٌ
و ( نفسي ) عن كذا كفَّت والمرأةُ عزَّت

نفسُها والدمُ ذهب هَدَراً
و ( ظَلَم ) الليلُ ظَلاما لغة و ( أظلم ) المعروف اشتدَّ ظَلامُه
وقال الفراء ( ظَلَم ) الليلُ وأظلم بمعنىً
و ( ظَلَم ) العبدُ بالشرك رَبَّه ظَلما تَعالى عن ذلك علواً كبيرا والاسم الظُّلم والرجلَ نقصتُه واللبنَ شربته قبل إدراكه
والشيءُ وضعته غير موضعه والقوم سقيتهم اللبنَ قبل إدراكه
والمطر أرض بني فلان أصابها في غير إبّانه والأرض حفرت فيها في غير مَوِضع حفر والبعيرَ نحرتُه من غير دَاءٍ والوادي بلغ الماءُ منه مَوضِعا لم يكن يبلُغه
والطريقَ عدلتُ عنه يمينا أو شِمالا و ( أظلمَنا ) صِرنا في الظَلام و ( تظلّم ) الرجلُ فهوُ متظلِّم إذا كان ظالما ومظلوما ضدٌّ
و ( ظهَرت ) على العدو غلبتُه وعلى الأمر والحائط

والسقف ظهورا علوته والشيءُ كذلك بانَ والإبلُ كل يوم وردت نصف النهار فهي ظاهرة و ( ظَهر ) الشيءُ عني فاتني وذهب عني
وأيضا تبيَّن وفلان بحاجتي استخفَّ بها وجَعلَها منه بظهرٍ و ( ظَهِرَ ) الإنسان ظَهرَا إشتكى ظَهَرَه
و ( ظَهُرت ) الدابَّةُ ( ظَهارَةً ) قَويت و ( أظهرنا ) صِرنا في الظَهيرةِ وهَي الحرُّ وأتينا فيها وصَلاة الظهر منُه
والقومُ كانَ لهم ظَهْرٌ وبفلان أعلنتُ به و ( أظهرتُ ) الشيءَ جعلتُه خَلْفَ ظَهْري وكَذا ( ظَهرَت ) به و ( أظهرت به )
و ( ظَرُفَ ) الغلامُ والجاريةُ ظَرْفا وظَرافةً بَرُعا وأدُبا صفَة لهما لا للشيوخ وأ ( ظرفَ ) الوالدُ وَلدَ وَلَداً ظريفا
الرجلُ كثرت اوعيتُه و ( ظارفني ) فظرفتُه أي كنت أظرف منه
و ( ظلَعت ) الأرضُ باهلها ظَلْعاً ضاقت والدابَّةُ إتقى الأرض بإحدى يِديه والرجلَ إتهمه

الكلبةُ إشتهت الفحلَ ( وارقَ على ظَلْعك ) أي أربع على نفسِك ولا تَحملْ علينا اكثَر مما نُطيق و ( ظَلَع ) أيضا إتَّسع وأيضا قَدَرَ وأيضا إستغنى و ( تظالعت ) الكلابُ و ( تعاظلَت ) تسافَدتْ و ( ظَلعَت ) الدابّة ظَلْعا عن الأصمعي وقال أبو زيدِ ( ظَلَع ) ظَلْعا غمز وأنشد
( وكنتُ كذاتِ الَظْلِع لمَّا تحاملَت ... )
( وظَلِع ) الرجلُ مالَ وأ ] ضا أذنبَ وحُكيت بالضاد أيضا
و ( ظَعَن ) عن المكان ظَعْنا وظَعَنا رَحَل وزال
و ( ظَفَره ) ظَفْرا أصاب ظُفْره و ( ظَفِر ) ظَفَرا طالت أظفارُه والعين ظَفَرة علتها جُليَدة بيضاء وبالشيء ظَفَرا غلب عليه و ( ظُفرِ ) الإنسان أصابت عينه الظَفَرة
وما ظَفِرتك عيني مذزمان أي ما رأيتك ويقال ( ظَفِرت ) به وعليه بمعنى باب الثنائي المضاعف
( طَلّ ) اليوم ظَلالة و ( أظلّ ) صار ذا ظِلّ ) يفعل كذا فَعلَه نهارا و ( ظَللت ) أفعله ظُلولا

و ( ظَلتُ ) و ( ظِلْتُ )
والشيء طال ودام و ( أظلّ ) الأمر أشرف والشجرة والحائط سَتَرا بظلّهما والقوم صاروا في الظِلّ و ( أظَلّك ) فلان حماك وستَرك والأمر قَرب
و ( ظَنَننت ) الشيء ظَنّا تيقَّنته وأيضا شككت فيه من الأضداد و ( ظننت ) فهو ظَنين و ( أظَنَت ) فيه الناس عرَّضته لتهمتهم
و ( ظَفّ ) البعيرَ ظَفّا جمع قوائمه بالرباط والرجل طرده
و ( أُظِرّت ) الأرض كَثر ظِراّانها وهي حجارتها واجدها ظُرَر
و ( أظرّت ) باب المهموز
و ( ظأرت ) الناقة ظَأرا عَطفتها على بَوّها ( فأظأرت )
و ( ظأرت )
و ( ظأرت ) الشيء على الشيء ( فأظأر )

و ( ظأر ) وفي أمثالهم ( الطعن يَظأرُ ) أي يعطِف على الصُلْح
و ( أظَأرتُ ) ظِئَراً
و ( ظأم ) الرجل و ( ظأبه ) ظَأما وظَأبا تزوج أخت إمرأته و ( ظأب ) التيس وغيره ظأبا صوَّت
و ( ظِمئى ) ظَمَأ ) وظَمْأ وظَماءة عطِش و ( ظمِيَت ) الشفة والرمح ظَمىَ إسودَّا
بغير همز
والعينُ دقّ جفنها والساق قلّ لحمها والى القاءك اشتقت
و ( ظأفه ) ظأفا طرَده باب المعتل
و ( ظاف ) البعير ظَوْفا قرن بين وظيفيه بالقَيد
و ( أَظِبت ) الأرض كثر ظِباؤها باب الثنائي المكرر
يقال بالرجل ( ظَبظَبة ) أي وَجَع و ( ظبظاب ) قال الراجز
( بُنيّتي ما إن بها ظَبظاب ... )
وقيل الظَبظاب بئَر يخرج في العين

و ( ظأظأ ) فلان ظأظأة وهو حكاية كلام الأعلم باب الخماسي والسداسي
( إظرورَى ) الرجل كاس وحَذَق فهو مَظرور وهو أيضا لمنتفخ البطن وهو أيضا الذي غلب الدَسَم على قلبه عن أبي زيد ورواه ابن الأعرابي بطاء غير معجمة
و ( اظْطلَف ) الرجل مشى في الحُزونة لئلا يتبين أثره
العين على فعَل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثَلاثي الصحيح
( عَرَض ) له الخير عَرْضا و ( أعْرَض ) أمكن و ( عَرُض ) الشيء عرَضا صار عَريضا و ( عرَضت ) عليك الكتاب قرأته والشيء أريتُكه لأبتياعِ وغيره والجند نظرت حالهم والقوم على السيف قتلتهم وعلى السَوط ضربتهم والماء على الدابة ولعود على الإناء أعرَضه والفرس في جريه مرّ عارضاً وفلان من سلعَته عارض بها و لفلان عارض نزل به وذات الروح من الحيوانَ ماتت بلا علّة والشيءَ للشيء جعلته له غُرضة والشيء بدأ عَرْضا في جميعها وفلان لفلان عَرْضا وعرَضا صار له عُرْضة وفي الأمر كذلك و ( عَرِضت ) له الغول عَرَضا

و ( عَرَضت ) عَرْضا
تغوّلَته
وما ( عَرضت ) ل وما ( عَرِضت ) له عَرْضا وعَرَضا لغتان فصيحتان
و ( عرض ) فلاناً عرضاً أتى العروض وهي مكة وما والاها و ( عرض ) مر و السيف على فخده
و ( عرض ) للإنسان جن و ( أعرضت ) عنك صددت والظبي وغيره أمكنك من عرضه والرجل تمكن من عرض المكارم أي سعتها
والمكان بدا وتبين و ( عرضت ) الناقة أصابها كسر أو آفة وله من حقه ثوباً أعطيته مكان حقه و ( أعرضت ) الشيء جعلته عريضاً والشيء أظهرته والعرضان خصيتها وفلانة بولدها ولدتهم عراضاً و ( عَرضتُ ) الشيءَ فأعرض أي أظهرته فظهر وهو من النوادر و ( عَرَض ) بعيره عَرْضا وَسَمه بسِمة تسمى

العِراضَ على فَخذِه و ( عَرَض ) الكاتبُ إذا ثبّج خَطَه ولم يبينه و ( تعرَّض ) الجملُ إذا أخذ في سَيره يَميناً وشِمالاً لصعوبة الطريق و ( أعرض ) فلانٌ أي ذَهب عَرْضا وطولاَ ولكَ الخيرُ أمكَنك و ( عَرضتُ ) له الشيء أَي أظهرتُه والجاريةَ على البيع وعليه الشيء أي أبرزتُه والبعيرَ على الحوض وهو من المقلوب والجرادُ سدَّ الأفقَ و ( عَرَّضت ) له و ( أعرضتُ ) أهديت له و ( عارضت ) فلاناً في البيع ( فعرَضتهُ ) أي غلبتُه و ( عرضَت ) القربة ملأتها
و ( عَرَش ) الكَرْمَ والبنيانَ عَرْشا و ( أعرشه ) رفعه
و ( عَرَش ) بالمكان عُروشا أقام به وبغريمه عَرْشا لَزِمه عن ابن الأعرابي والحمارُ بعانتِه حمل عليها فاتحاً فاهُ و ( عَرِش ) بغريمه أيضاَ عَرَشا لزمه
و ( عَلَمت ) الشفة عَلْما عرفتُه وأيضا اختبرتُه وفلاناً كريما وجدته

والشيء من غيره ميزته
و ( الشفة أَعَلمها عَلما شققتها وهي انشقت وقالوا العِلم في الأنسان والمعرفة في البهائم والناس وإنما خص الإنسان بالعِلم في الأنسان والمعرفة في البهائم والناس وإنما خص الإنسان بالعلم للفرق بينه وبين المعرفة لأن العلم إنما يكون بالاكتساب والمعرفة بالجبلّة فالإنسان يعلم ويعرف والبهيمة تعرف ولا تعلم لأن الإنسان يكتسب والبهيمة لا تكتسب وإنما صار الإنسان مُثاباً معاقباً على اكتسابه واختياره وعلمه ولم يكن للبهيمة ثواب ولا عِقابٌ لأن المعرفةَ جِبلّة فيها وليست باكتساب
و ( أعلمت ) الثوب وغيرَه جعلت له عَلَما والفارسُ في الحرب كذلك والأرضُ كثرت أعلامُها جمع عَلَمٍ وهو الجبلُ
و ( عَذرت ) الغلامَ والجاريةَ عُذْرا و ( أعذرتهما ) ختنتهما وأيضا صنعتَ طعاماً للخِتانِ واسمه الإعذارُ والعذيرةُ كذلك ( والرجل من نفسه أتى بما يُعذَر عليه وأيضا اوجبتُ له العُذر كَذلك ) وأيضا كثرت ذنُوبُه وعيوبُه وفي الحديث ( لا يهلك الناسُ حتى يَعذِروا من أنفسهم ويُعذِروا )
والفرسَ شددتُ عليه العِذَار كذلك وأيضا

حملت كذلك و ( عذّرت ) في الأمر تعذيراً قصرت و ( أعذرت ) فيه بالغتُ وجَدَدت و ( اعتذرتُ ) الجاريةَ افتضضتها و ( عذَره ) الله من العُذرة ( فَعذَر ) و ( عَذِرَ ) عَذَراً وعُذرةً هاج به وَجَعُ الحلق و ( أعذر ) به ترك وهو أثر الجرح و ( أعذرت ) الدارُ كثرت فيها العَذِرةُ وضُرِبَ ( فأُعذِر ) أي أُشرف به على الهلاك
و ( عَذرت ) الفرسَ عَذراً كويته في موضع العِذار وأيضا حملت عليه عِذارَه
و ( أعذرته ) لغةٌ
و ( عذَرت ) الصبيَ والرجلَ عالجتُهما من العُذْرة وهي وجع الحَلْق و ( أعذرت ) إليك بالغت في الموعِظة والوصيةِ وعند السلطان بلغت العُذرَ
والفرسَ جعلت له عِذاراً وفي الشيء جددت
والرجل أحدثُ وأيضاً صار ذا عُذْرٍ وكان ابن عباس يقرأ ( وجاء المُعذَرونَ ) وكان يقول لعن الله المعذِرّينَ كأنَّ ألامر عنده أن المعذّرَ بالتشديد هو المظهر للعذر اعتلالا من غير حقيقة والمُعّذِرُ الذي له عُذر ومن قرأ المعذِرَون

فقد يكون المُعَذّر محِقاّ وغير محِقّ فأما المُحِقّ فهو في المعنى المُعْذِر لأن له عُذرا ولكن التاء قلبت ذا لا وأدغمت وجعلت حركُتها على العين كما قُرى ( يَخصّمون ) والذي ليس بمحق فهو على جهة المُفَعّلِ لأنه المُمرِّض والمُقصِّر يعتذر بغير عُذر و ( عذَرته ) نصرته ( والعَذير النَصير ) ومنه ( مَن عَذِيري ) أي مَن نصيري
و ( عَصَفت ) الريحُ عُصوفا و ( أعصَفت ) إشتدت هبوبها كذلك والدابة أسرعت براكبها كذلك والحرب القوم ذهبت بهم كذلك وبالشيء أهلكته كذلك
و ( عَصَفت ) الزرع جززته قبل أن يُدرِك عَصْفا والرجل كسب و ( أعَصفَ ) الزرع أنبت البقل والفرس مَرّمَراّ سريعاً والرجل هلك وأيضا جار عن الطريق
و ( عَتَم ) الليل عَتْما و ( أعتَمَ ) أظلمِ
وعن الشيء أبطأ كذلك و ( القِرى كذلك )
و ( عَتمت ) عن الشيء عَتْما وعُتوما كففت عنه بعد المُضّي فيه والضَيف والقِرَى والخبر تأخّر وأبطأ

وأيضا نَتف
و ( أعتَمنا ) صرنا في عَتَمة الليل
و ( عَلَف ) الدابة علْفا لغة و ( أعلَفتها
و ( أعلف ) الطَلْح خرج عُلَّفه وهو ثمره
و ( عَجَفت ) الدّابة و ( أعجفتها ) و ( عَجَف ) نفسه وغيره عن الطعام عَجْفا وعُجُوفا منعهما منه وعلى المريض مرَّضته وعن الرجل حملت جنايته و ( عَجِف ) الشيء و ( عَجُف ) عَجَفا هُزِل
وكذلك ( عَجَف ) و ( عَجَفت ) نفسي عن الشيء صبرت عنه
و ( عَكَل ) الأمرُ عَكْلا و ( أعكَل ) أشكل والخيل والإبلَ عَكْلا جمعها في سَوقه كذلك والبعير عقله كذلك
والرجل ضربه بالسَوط وأيضا بالسيف كذلك وأيضا حزر الشيء كذلك و ( عَكِلت ) المِسرَجة عَكَلا صار فيها الدُرِدي و ( عَكَل ) الرجل في الأمر جدّ والمتاع نضد

بعضه على بعض والشيء حبستُه وأيضا صرعه والرجل مات والرَجْل ساقه وأيضا ظنّ
و ( عَوِز ) الشيء عَوَزا لم يوجد و ( عَوِز ) الرجل
و ( أعوز ) افتقر والشيء تعذر كذلك وأعَوز لي
تعذّر علّى والدهر أحوجه
و ( أعظَره ) الشَّراب ثَقُل عليه وكَظّه
و ( عَظرِ ) الشيء عَظَرا كَرِهه
و ( عَصَد ) العَصِيدة عَصْدا و ( أعصدها ) لَواها و ( عصَد ) عنقه عَصْدا لواه والمرأة جامعها والرجل عُصودا مات
والشيء مال والبلايا دهتهم
و ( عَزَد ) المرأة عَزْدا نكحها و ( عسَدها ) عَسْدا كذلك
والخبل فتله
و ( عفَص ) القارورة عَفْصا و ( أعَفَصها ) شد رأسها بألعِفاص ويقال ( أعفَصها ) جعل لها عِفاصا

والمداد جعلت فيه العَفْص
و ( عفِص ) الطعام عَفَصا تَقبّض
و ( عَسَرتك ) عُسْرا و ( أعسرتك ) طلبت الدَين منك على عُسْرة و ( عَسِرُ ) الشيء عُسرا صار أعسرَ وعَسارة وعُسرا وعَسَرا قلَّ سَماحه وضاق خلقه واليوم إشتد والناقة لم تحمل عامها
والعُقاب إبيَضّت قوادِمها والرجل عمِل بيساره فأن عمل بيديه جميعاً فهو أعسر يسَر والعُقاب كثر ريشها من الجانب الأيسر
و ( عسَرت ) الناقة بذَنبها عَسْرا رفعته والرجل بيده رفعها
والغريم طلبت منه الدين على عُسْرة والمرأة عَسُر ولادها و ( عَسَرك ) فلان جاء على يسارك و ( أعسرت ) الناقة شالت بذنبها أيضا
و ( أعسَرت ) المرأة والناقة نشِب ولدها عند الولادة وفي الدعاء ( آنثَتِ وأعسْرَتِ ) والرجلَ أفتقر

و ( عَمَر ) الله تعالى بك مَنْزِلك عِمارةً و ( أعمرك ) و ( عَمَرتُ ) ظَهَرت
و ( عمرَ ) المكانُ و ( عِمرَتُه ) عِمارة و ( عَمِر ) الرجل
عَمَرا وعُمْرا علَى غير قياس
طال عُمْره و ( أعَمرتك ) الشيء جعلته لك عُمْرَك وأسمها العُمْرَى والأرضَ وجدتها عامرةً والإنسان جعلته يَعْتَمِر
و ( عثَرتُ ) على الأمر عَثْرا ولغة ( أعثَرت ) ولغة القرآن ( أعثرت ) غيري وعَثَر ) عثُورا سقط وفي شر وقع والدابّة عِثارا كذلك وعلى الشيء والقوم عَثْرا إطلعت
والرجل كَذَب
و ( عَنَد ) الجرحُ والعِرقُ عُنودا و ( أعند ) سال ( دمه ) و ( عَنُد ) السلطانَ عُنودَا تجبَّر
و ( عَنَد ) كذلك
و ( عنَدت ) الناقةُ عُنودا رعت وحدها فهي عَنودٌ

والبعير جار عن الطريق و ( عَنِدَ ) الطعن عندَاً مال يَمنة ويَسرة
و ( عَنَد ) وعنَدِ و ( عَنُد جميعا ) عن الحق عَنْدا وعَنَدا خالفه وهو يَعرفه
و ( عَندِ ) عن الطريق مال
و ( أعند ) في قيئه تابعه
و ( عضبتُ ) القَرْنَ وغيرَه عَضْبا و ( أعضبته كسرته ) ( فَعضِبت ) عَضَبا و ( عَضَب ) الشيء عضَبا قطعه والقَرن كسره بجملته
والرجلَ بلسانه تناوله وشتمه ورجل عضَّاب إذا كان شتّاما )
واللسان عُضوباً وعُضوبة بَلُغ وفصُح و ( عِضَب ) القَرن عَضَبا انكر وأذن الناقة انقطعت
وأيضا صبر والرجل لم يكن له ناصر والأذن إنشقت و ( عضَبت ) الرجلَ بلساني شتمته وأيضا استضعفته و ( عَضُب ) اللسانُ عُضوبة صار عَضْبا أي حديدا

و ( عَضَه ) عَضْها وعِضْهَةً وعَضِيهة كَذبَ وأيضا سَحر
وأيضا نَّم
و ( أعَضه ) أيضا
و ( عضَهتُ ) الرجلَ عَضْها و ( عَضيهة ) بهتُّه
والبعيْرُ عَضْها أكل العِضاه والحيّة قتلت من ساعتها ( بَنهشِها ) و ( عَضِه ) البعيرُ عَضَها إشتكى عن أكل العِضاه
وأيضا رعى العضاه و ( أعضهَ ) الرجلُ أتى بالبهتان والأرضَ كثرت فيها العِضاه
والقوم أكلت إبلهم العضاهَ
و ( عَقَم ) الله رحمها عَقْما و ( أعقمه ) و ( عقُمت ) المَرأة وعُقِمت وعَقمِت
عَقْما وعَقَما و ( أَعقَمت ) و ( أُعْقِمتْ )
و ( أعِقَمتْ ) لم تلد
وإذا ساء خَلقها قيل ( عَقُمت ) فهي عَقُام وعقَيِم

و ( عُقِمت ) المفاصلُ عُقُما يبست واشتدت ومنه يوم عَقيمٌ
و ( عَشِبَت ) الأرضُ عَشَبا
و ( عَشَبت )
و ( أعشبت ) أنبتت العُشبَ و ( عَشِب ) الرجلُ عَشَابةً وعُشوبة هِرم فاستُخِفَّ به فهو عَشَبةٌ
و ( عَشِبَ ) عَشَباً كذلك والرجل كان قصيرا دَميماً
و ( اعشب ) القومُ والرائد أصابوا عُشْبا
والرجل أعطى شاة عَشبَةً أي كبيرة
و ( عَبست ) الأبلُ عَبَسا و ( أعبست ) تعلق بها مثل وذح الغنم و ( عَبَس ) عُبوسا جمع وَجههَ واليوم إشتد و ( عَبِس ) عليه الوسَخ عَبَسا يبس
و ( عَدِمت ) الشيءَ عَدَما و ( أعدمته ) وأُعدمتهُ ( فَقَدته ) وأعدَم الرجلُ افتقر وأعَدَمته أيضا

( عَدُم ) يعدُم عَدامةً حَمُق فهو عَديمٌ
و ( عقَبتُ ) من فُلان بخير أتيت به من عنده وفلان بعد فلان والشيء بعد الشيء جاء بعدَه والرجل مكانَ أبيه حلَّ محله والزوج للمرأة بعد الزوج وفلان فلانا في أهله بغاهم بشرّ والرجل ضربت عَقِبه والشيء شددته بالعقَبَ والإبل تحوّلت من مرعىً إلى غيره عَقْبا في جميعها و ( أعقب ) الله تعالى بخير أتى به بعد شِدَّة والرجلَ ركبت عُقْبةً ورِكب أخرى وأيضا صرت مكانه وخيراً أو شراً بما صنع صنعته به والطعام وغيره أذىً كان ذلك في عاقبته والأمر حسُنت عاقبته والرجل رجع إلى خير وأيضا ترك عَقِبا ولداً
والأرض أنبتت بعد ما أُكِلَت و ( أعقبه ) الطائف إذا كان الجنون يعتاده في الأوقات و ( أعقبتَ ) الرجل إذا ركبت عُقَبة ورِكب هو عٌقْبَة و ( عَقَّب ) جلس بعد الصلاة والدعاء أو مسألة والعَرْفَج إصْفَرّت ثمرته وفي الأمر تردد فيه مُجِداّ قال لبيد
( طلب المُعِقّب حَقّه المَظُلوم ... )

المظلوم نعمت للمُعَقّب على الموضع و ( عَقَّب ) ماطَلَ فيكون المُعقِب على هذا مفعولا والمظلوم فاعل و ( اعتَقب ) البائع السِلْعة أي حبسها عن المشتري حتى يقبض الثمن وفي الحديث ( المُعَقِّب ضامن )
و ( أعقَبت ) البئر شددت طَيّها من ورائها ومستعير القدر رد فيها مما طبخ وهي العُقْبة والغزو بعد الغزو والصلاة بعد الصلاة تابعتُ و ( أُعقِب ) قلان بالعِزّ ذُلاّ
( والعرب تقول أعقبت الرجل جازيته بخير وعاقبته جازيته بشرّ ) و ( أعقب ) فلان إذا مات وخَلَّف عَقبا و ( أعقَبه ) ولده خَلَفه
و ( عَصَرت ) الشيء عَصْرا أخرجت عُصارته والى الشيء لجأت والشيء أعطيته وحبسته وهو من الأضداد وإعتصار لصدقه منه و ( أعصَرت ) الجارية بلَغَت
و ( عَصِرَت ) لغة
و ( أعصَرت ) الرياح أثارت السحاب والغبار

وأتت بالمطر
و ( عَصَر ) الرجلِ نجا ومنه قوله تعالى ( وفيه يَعِضرون ) وقيل يستغلّون من عَصْر العنب
و ( اُعصر ) القوَمَ امُطِروا
و ( عُصِروا ) أيضا وهو قراءة بعضهم ( وفيه يُعْصَرون )
و ( عنَف ) في الأمر والسير عُنْفا ضد رَفَق و ( أعنفتك ) مثل ( عَنَّفتُك )
و ( عنَف ) الرجل بالشيء عُنْفا ضد رفق
و ( عرَفتْ ) الشيء عِرفة وعِرْفانا علِمتْه وعلى القوم عِرافة عَمِل ذلك أي صار لهم عِرِّيْفا وعند المصيبة صبر
والفرسَ جززت عُرفه و ( عُرِف ) الرجل خرجت به العُرْفة و ( عَرْف ) عَرافة صار عَريفا وأيضاً طاب و ( عَرَفت ) الضَبُع عَرَفا كثر شَعرَهاَ فهي عَرفاء والشيء كان له عُرف

و ( أعرف ) الطعام طاب عَرْفه أي رائحته والفرس طال عُرفه
و ( عَشَرت ) القوم أعشُرِهم عَشْرا صرت عاشِرَهم و ( أعشُرهم ) عُشرا بالضم أخذت عُشْر أموالهم
والإبل وردت عِشْرا
و ( أعَشَروا ) صاروا عَشَرة
والعدد جعلته عَشَرة
وأيضا صار وافي عَشْرِ ذي الحجة وأيضا القوم وردت إبلهم عَشْرا
وقيل ( عَشَرت ) القوم أخذت منهم واحدا فنقصتهم و ( عَشّرتهم ) مشدد زدت فيهم حتى بلغوا عَشَرة
و ( عَذَفت ) الشاة عَذْفا وسمتها بسمة تخالف سائر لونها
و ( أعذقتها ) كذلك
و ( أعذقت ) الرجل وسمته بشر وقبيح مثله و ( أعذَق ) الأذِخِر

و ( عَذَق ) أيضا
و ( أعذق ) النخلُ طَلعت عُذوقُها
و ( عَسَم ) عَسْما كَسَب وفي الحرب إقتَحم
وأيضا طَمِع أسوء الطَمَع وأيضا مشى ضربا من المشي
و ( عَسِمت ) اليدُ عَسَماً يَبِست
وبالشين أيضا كذلك
و ( أعسَمْتُ ) أعطيت
و ( عَطَنت ) الإبلُ عُطوفا أقامت عند الماء والإهابَ عَطْنا غَممته ليَنَتثِر صُوفه و ( عَطِن ) عَطَنا تغيّرت رِيحه و ( أعطن ) القومُ صارت إبلهم في العَطَن
و ( عبَد ) الله تعالى عِبادة
وأيضاً عُبودة وعُبودية خَدَم وأيضاً ذَلَّ أشد الذُّل ومنه طريق معبَّد أي مذَلَّل
و ( عَبِد ) من الشيء عَبداً
وعَبَدةً

ألف منه وعليك غَضِب
والناقَة قويت وسَمِنت والشيء بقي والعبدُ عُبودة وعُبوديَّة والرجلُ جَرِب
و ( أعَبدتُك ) عَبْدا أعطيتُكَهُ والحُرَّ جعلتُه عَبدا والرجل ضربتُه وأيضاً إفتقرَ و ( أُعبِدَ ) به ذهبت راحلتُه
و ( عتَب ) عَتْبا غَضِب وسَخِط والفحلُ عَتَبانا قفَز على ثلاث
والرجُل على رِجْل واحدة
و ( عَتِب ) الرجل عَتَبا وقع في مشقةً والأمرُ تكدَّر أو صار فيه عيب وأنشد
( فما في حسن طاعتنا ... ولا في سمعنا عتَبُ )
والشيءُ غَلُظ و ( أعتب ) الرجل طَلَع من حَدورٍ والعظمَ هاضه بعد جَبْره و ( أعتب ) الرجل و ( استعتَب ) طلب أن يُعتَب
و ( أعتَبتك ) أرضيتُك

و ( أعتبَ ) الرجلُ تاب وأيضا رضِى و ( تعتَّب ) تجنّى و ( عاتب ) احتج
و ( عقَدت ) العهد والنكاحَ والخَيط والحبلَ عَقْدا شددت
والرُبُّ وغيرُه غَلُظ
والناقَةَ ذنبها لوته فعُلم أنَها حامِلٌ والقلبُ على الشيء لم يُزلْ عنه و ( عَقِد ) اللسانُ عُقْدةً احتبس والتيس والظبي ( عَقَدا ) تعقدتْ قُرونُهما
والشاء صارت أذنابُها كأنّها معقودةُ والكلبُ إنعقد ذنبه فهو أعقد اسم له معروف
و ( أعَقدتُ ) العسلَ والربَّ شددتُهما بالطبخ فَعَقَدا
و ( عَلَقت ) الأنعامُ والطيرُ والوحشُ من الشجر عُلوقا أكلت والاسم العَلوق وقال النبي ص - ( نَسمَة المؤمن طائر يَعلَقُ من شجر الجنة ) وعَلِق الشيءُ بالشيء والخصمُ بخصمه والشُجاعُ بقرنه عُلوقاً تشبّث والحبُّ بالقلب عَلَقا وعَلاقةً والظبي

في الحبالة عُلوفا وقع وكل أنثى حملت و ( عَلَقت ) أفعل كذا أدمتُ فِعلَه
والإبلُ العضاه تنسَّمتها
و ( علَقِ ) الإنسانُ عَلَقا
و ( عُلِق عَلْقا ) تعلَّق العَلَقُ بحلقه
و ( العلَق ) الجذب في الثوب وغيره
و ( أعلقت ) الشيءَ مثل ( علّقته ) والقربة جعلت لها عَلَقا تُعلق به والرجل أتى بعُلَق وهي الداهية والمرأة على الصبي عالجت رَفعَ لَهاتِه بإصبعها ونهى عنه
و ( عَجَز ) عجْزا ضد حَزَم
ومَعجزةً ومِعَجزة ومَعْجِزا ومَعْجزَا وحكى الفراء ( عَجِز ) يعجَز لغة لبعض قيس
و ( عَجَزت ) الدابَّةُ عَجَزا أصابها داء في عَجُزِها والمرأة عظمت عجيزتُها
والعُقاب قَصُر ذنبها والرملة ارتفعت

و ( أعجزِني ) الأمرُ فاتني
والرجلَ وجدتُه عاجِزا
و ( عَبَر ) النهرَ والطريقَ والفلاة ( عَبْرا ) وعُبورا ( قطع ) والرؤيا عَبْرا وعِبارة فسرّها والكتابَ عَبْرا تدبرَّه في نفسه
والقومُ ماتوا والشيءُ جاز ولغة عابرة أي جائزة منه
و ( عَبِر ) عَبَراً حَزِن والعَبَر سُخنةُ العين
و ( العُبر مثله يقال لأمه العُبْر والعَبَروالعين دَمَعت والسهم وفَّرت ريشه )
و ( أعبرتُ ) الغنم تركتها عاماً لم تَجُزَّها
والغلام لم تخَتتنِه
و ( عَقَل ) عَقْلا راجعه عقلُه بعد شيء أذهبه والصّبي ذَكا بعد الصّبا والبعيرَ شددته باعلقال والظل إذا قام قائم الظَهيرة والشيء عُقلَةً حبسته والرجلَ عُقلة شَغزَبية صرعته والوَعِلُ والوحوشُ

صارت في معاقلِ الجبال والقوم صاروا في المعاقل وهي الحُصون والقتيلَ عَقْلاً غَرِمت ديتَه وعن القاتل غرمتُ عنه الديَة وكان أبو يوسف القاضي لا يفرِّق بين هذين حتى عرَّفه الأصمعي ذلك في مجلس الرشيد
وله دمُ فلان تركتُ القّوَد للدية فهذا فرق ما بين ( عقَلتُه ) و ( عقَلت ) عنه و ( عَقلتُ له ) و ( عَقلَت ) المرأة ضرَها مشَطَته والعاقِلةُ الماشطة وفي الحديث ( لا تَعقل العاقِلتُ عَبداً ولا عَمْداً ) قال أبو حنيفة هو أن يجني العبد على حُرّ وقال ابن أبي ليلة هو أن يجني الحُر على عبد وصوَّبه الأصمعي قال لو كان المعنى على ما قال أبو حنيفة لقال لا تعقِل العاقلة عن عبد ولم يكن ولا يَعقِل عبداً
و ( عقَلت ) الرجلِ أعقلُه صِرت أعقلَ منه والرجل على القوم عِقالا سعى في صَدَقاتهم العِقال صدقة عام و ( عقَل ) الطعامُ البطنَ أمسكه والبطنُ إستمسك
والمُصدّق الصدقةَ قبَضها
و ( عَقلِ ) البعيرُ عَقَلاً إصطكَّت عُرقوباه

وأيضا كان في رِجله إلتواءٌ
و ( أعقلنا ) صرِنا في عَقْل الظِل وسَطَ النهار
و ( عَقُل ) يعقلُ بضم القام في الماضي والمستقبل من العَقْل لغة
و ( عَكَرت ) عليه عَكْرا كررَتُ بعد فَرّة والزمانُ عليه عَطَفَ بخير و ( عكرِ ) الماءُ وغيرُه عَكَراً كَدُر و ( عكَرتُ ) النبيذَ جَعَلتُ فيه العُكْرَ وهي التربةُ
و ( عكَرته ) عَكْرا كذلك
و ( أعكر ) الرجلُ كانت له عَكَرةٌ من الإبل ما بين الخمسين إلى السبعين
و ( عنَقتُه ) عَنْقا ضربتُ عُنقَه و ( عَنِقَ ) عَنَقا طال عنقُه
و ( أعنَق ) الداّبةُ أسرعَ و ( عِنَق ) الكلبُ عَنَقا كان في عُنقه بياضٌ
و ( أعنقتُه ) في السير والعَنَق دون الإسراع
والكلبَ جعلت في عُنُقه قِلادةً و ( عنَقته ) أيضا كذلك

و ( عَمدتُك ) عَمْدا قصدتُك والشيءَ أقمته
و ( عمدَهَ ) المرَضُ قدحه
و ( عَمِد ) البعيرُ عَمَداً إنكسر سَنامه والأرض إلتأم ترابها من كثرة المطر والإنسان جَهَده المرضُ
وأيضا غَضِب مثل ( عَبدِ ) والرجل عَجِب وأليتاهُ من الركوب وَرِمتا
و ( أعمدتُ ) البناءَ جعلتُ له عِماداً يقوم به و ( عَمْدته ) أيضاً
و ( عَصَم ) الله تعالى عَبْده عصمَة مَنَعه والطعام من الجوع عَصْما مثله
وأيضا إكتسبَ
و ( عَصِم ) الغرابُ إبيضت رِجلاه والفرسُ والعنزَ وغيرهما من الحيوان عُصْمة ( وعَصَما ) إبيضت أيديهما
والغراب كان في جناحيه بياض
و ( أعصَمتُ ) بالله تعالى لجأت إليه ولك جعلت لك ما تعتصِم به والقُرِبَة جعلت لها عَصاماً تُعلَّق به وبالشيء

تمسّكت
وبصاحبه لَزِمه و ( عَصَم ) بالشيء و ( أعصم ) به و ( أعتصم ) إستمسك
و ( عرَست ) البعير عَرْسا شددت عُنقه إلى ذراعه وهو بارك وأوثقته بالعراس وهو حَبل و ( عَرِس ) الرجلُ عَرَسا بَطِروا أيضاً صَعُب وأيضاً نَكَل وأيضا دَهِش وأيضاً لَزِم الشيء وأيضاً أعيا عن الجماع والعَروس من هذين و ( أعرَس ) بَنى بأهله أو عَمِل عُرْسا
ولا تقل ( عَرّس ) ( وعرس الكلبُ وعَرِس إذا خِرق من الصيد ) و ( عرّسوا نزلوا ليلاً و ( أعرسوا ) أيضاً كَذلك
و ( عَضل ) الأيمّ عَضْلا مثل حَظَلها حَظْلا منعها من النكاح و ( عضِل ) الإنسان عضَلا صلُب لحمه في ساق أو عضُد وهي العَضَلة لحم الساق والذِراع وكل لحُمه مشتدة في البدن وأنشد للقطامىِ

( إذا التَيّاز ذو العضَلات قلنا ... إليكَ إليكَ ضاق بها ذِراعا )
و ( أعضل ) الأمر صعُب واشتدّ
و ( عبُل ) الشيء عَبالة ضخُم و ( عبِل ) عبَلا إبيض وغلَظ ومنه حجر أعبَل و ( أعبَلت ) الأرطَى والطرفاء أنبتت العبَل وهو كل ورد مفتَّل والشجر طلع ورقها وأيضاً سقط
ومن الأضداد
و ( عبَلت ) الشجرة حتتُّ عنها ورقها
والحبْل فتله والمنيَّةُ الرجل غالته
والسهم ( عَبْلا ) جعلت فيه معبلَة ( وهو نصل عريض طويل والشيءَ رددته )
و ( عرَقت ) اللحم عرقا أكلته على عظمه والرجل في الأرض عُروقا ذهب و ( عرِق ) الشيء عرَقا معروف والقِربة رشَحت
واللبن تغيرت رائحته
و ( عُرِق ) وجه الرجل عَرقا ذهب لحمه و ( أُعرِق ) الرجل في الحسب

و ( أعرَق )
كرُمت عروقه و ( أعرق ) فيه الكَرَمُ أو العبيدُ والإماءُ والفرس في الجَودة ضربت في ذلك عروقهم و ( أعرقتك ) عَرْقا أعطيتكه وهو العظم بما عليه من اللحم والراب مزجته والرجل أتى العِراق
والشجر إمتدت عروقه في الأرْض و ( عرقت ) الدلو إستقيت فيها دون المِلء
و ( عكَمت ) المتاع عكَما شددته في العِكْم
و ( أعكمته ) عن الأصمعي أيضا
و ( عكمَت ) البعير شدت العِكْم عليه والرجل شددت عِكْمه وعليك في الحرب كَرّ وما ( عكَم ) فلان عنّا أي ما احتَبس
وعن فلان عدلت وفلان أرض كذا قصدها والرجل إنتظرته
و ( عُكِم ) فلان عنّا رُدَّ و ( أعكمتك ) أعنتك
و ( عذَب ) الفرس وغيره عُذوبا بات لا يأكل ولا يشرَب وأيضاً بات وليس بينه وبين السماء حجاب فهو عذوب وعاذب

والشيء حبستُه و ( عذِب ) الماءُ عذَبا كثر قَذاه
و ( عذُب ) الماء عُذوبة و ( أعذب ) القوم صادفوا ماء عَذبا والمستنبط كذلك
والرجل امتنع وأيضا انتَهى وحوضه نزع ما فيه من القَذى
والرجل منعته مما يريد
و ( عَذبته ) عَذبا كذلك
وقال على ص - ( أعذِبوا عن ذكر النساء ) أي امنعوا أنفسكم من ذكرهن في الغزو
و ( عَجم ) التمرةَ عَجْما لاكها والشيء ذقته لتمتحن صلابته والرجل اختبرته وأنشد
( ذو طُرَّة لو كان حُلو المَعْجم ... )
والكلب قرن الثورِ عضه والثور قرَنه دلكه بشجرة والأمور جربته و ( ما عجمتكَ ) عيني منذ كذا أي ما أخذتك
والسيف هززته للتجربة و ( عجِم ) اللسان عُجمة لم يُفصِح

و ( عُجم ) عَجْمة وعُجومة أيضا كذلك لم يُفصح
و ( أعجمت ) الكتابَ نقطَتُه وشكَلَته والكلامَ ذهبت به إلى كلام العجم وأنشد
( يريد أن يُعرِبه فيُعْجِمُه ... )
أي يأتي به أعجمياً يلحَنُ فيه
والباب أقفلته وأيضا سِرتُ في أرض العجم
و ( عَجِبْت ) من الشيء عَجَبا و ( عُجْبا ) خيراً كان أو شرا والناقةُ عُجبة و ( عَجَباً ) دق مؤخرُها واسترخت جاعِرتاها وهي أقبح حلْقةً في الدواب و ( أعجبك ) الشيءُ سرّك و ( أُعجِب ) الرجلُ زُهىِ
و ( عَرِب ) الجُرحُ عَرَبا بقي له أَثرٌ بعد البُرءِ والمِعِدة فسدت والفرسُ عَرابةً نَشِط والمرأةُ عَرْبا تحببت إلى زوجها فهي عَروبٌ
و ( عَرَّبتُ ) الفرسَ شرطت قوائمه و ( عَرُب ) اللسانُ عُروبةً وعُروبيّةً تكلم بالعربيةِ ولم يَلحَنْ و ( عَرِبَ ) الجلدُ عَرَبا غَلُظَ والعَرَب كثرة الماء تقول ( عَرِب ) الماءُ

عَرَبا إذا كثر والجَرحْ نُكِس والرجلُ نَشِط 3و ( أعربَ ) الرجلُ أفصح والكلامَ وبه أبانه وأقامه
وأيضاً لم يَلحنْ
وعن الشيء كذلك والفُرس سَلِم من الإقراف وفي صهيله أعلم أنه عربي والرّجل قال قولاً قبيحاً وهو العِرابةُ المنهىُّ عنها للمُحرِم وأيضاً صار ذا خَيْلٍ عِرابٍ وأيضاً أعطى العُربانَ
وأيضاً عرَّض بذكر النكاح وأيضاً رَدَّ عن القبيح وأيضاً تزوج إمرأة عَروباً أي مُحِبَّة والقوم سَقوا إبلهم مرةً غِبّاً ومرةً خِمساً
وفي الحديث ( نُهى عن الإعراب في البيع ) وهو أن يقول الرجل للرجل ( إن لم آخذ هذا البيع بكذا فلك من مالي كذا )
و ( عَوِص ) الشيءُ عَوَصاً تعذَّر والكلام خَفى ودّقَّ و ( أعوص ) الخصمُ أتى بعَويص و ( أعوصت ) به
و ( عَجِلت ) إلى الشيء عَجَلا أسرعت إليه والأمر سبقته

و ( أعجلت ) الرجلَ استحثثته و ( أعجلتْ ) البقرةُ تبعها عِجْل
و ( عَييَ ) بالمنطِق عيّا
وعَيّا و ( عَىّ ) به أيضاً
لم يتجه فيه وبالأمر عَجَز عنه و ( أعيا ) في المشيِ كلَّ والأمرُ والداءُ لم يجد منه مخرجاً فهو عياءٌ ويقال ( إن الداءَ العَياءَ الحُمقُ )
و ( عَدِمت ) الشيء عَدَما وعُدْما فَقَدته و ( أعدم الرجل إفتقرَ )
وما يَعدَ مني هذا الأمرُ أي يعَدُني وما يُعدمني أن أفعلَ كذا أي ما يعُوزِني و ( عَدُم ) عدامَة حَمُق
و ( عَتُد ) الشيءُ عَتاداً حَضَر
و ( عَتِد ) مِثله و ( أعتدتُ ) لك طعاماً
و ( عكَفت ) على الشيء عُكوفاً لزمته وفي المساجد للتعَبد والطير والخيل على الشيء مثله والشيء صرفته كذلك
وأيضاً حبسته والشيء دار به

و ( عَسَف ) عَسفا رَكِب الأمورَ بلا تدْبير والطريقَ على غير قصد والبعيرَ عُسوفاً
وعِسافا
حَشرج للموت
وأيضاً ظلم
و ( عَسِفَ ) البعيرَ عَسَفا جَرِب خَطمُه
و ( عَفشَ ) الشيءَ عَفْشا جمعهَ وبالقاف كذلك
وعَلَك الدابةُ اللجامَ عَلْكا مَضَغه
و ( عَلِك ) الشيءُ عَلَكا تلزَّج
و ( عَسِجَ ) الماشي والإبلُ في سَيرها عَسْجاً
وعَسَجَانا
مد عنقه
و ( علَس ) عَلْسا أكل وشَرب
و ( عَنسَت ) المرأةُ عُنوسا كَبِرَت في بيت أبويها
وكذلك ( عَنسَّت ) وقال الأصمعي لا يقال إلا عُنسَت و ( عَنَّسها ) أهلها والعُودَ عطفتُه والشين في العُودِ أفصح

وعَشز المقطوعُ الرِجل عَشَزاناً مشى مشيته
و ( عَبَكتُ ) الشيءَ بالشيء خلطتُه والإبل رعيتُها
و ( عَجَسه ) عن حاجته عَجْسا حبسه وعلى الشيء شدّ القبضَ عليه
والمطر إنهمر فهو عَجوسٌ والفحل لم يُلقِح فهو عَجيس
وعتّك ) عليه في الحرب عَتْكا كرّ على آخر يضربه لا يصرفه عنه شيء وفي الأرض ذهب وبالشيء لصِق والمرأة إحمرت من قِدم
والمرأة نشزت والبول على فخذي الناقة
و ( علَط ) البعير عَلْطا كواه في عنقه بسِمَة العِلاط والرجل بقبيح وسمته به
و ( علِطَت ) الشاة عَلَطا إسود عُرض عُنقها و ( عَلَطه ) بسهم رماه به فأصابه
و ( عفَس ) الإبل عَفْسا ساقها بشدة والرجل حبَسه والمرأة ضرب عَجِيزتها بظهور رجله

والأديم دلّكه في الدِباغ
و ( عَلج ) الغَلام وغيره عُلوجاً غلُظ والبعير أكل العَلَجان
وهو نبت
والرجل غلبته في المعالَجة
و ( علِج ) الرجل عَلجا إشتدّ
و ( عنّجت ) البعير عَنْجا صرفت رأسه بالخِطام إليك
والإسم منه العَنَج بالتحريك ومن أمثالهم ( عَوْدٌ يَعلَّم العَنَج )
والدلو شددت عِناجها والعِناج الحبَل في أسفَلها
و ( عسَل ) الطعام وغيره عَسْلا جعل فيه العسَل والرجل أطعمته العسَل أو ما يستحليه والفحل النُوق ضربها فلم تحمِل فهو عُسَلة والنحل جنى عسَلها والله تعالى العبد وفقه قبل موته والذِئب
عسَلا

وعسَلانا أسرع والرمح إهتزّ و ( عسَل ) عُسولا لزِمه
وأيضا إشتد ضربه وأيضاً أسرع رفْع يديه و ( أعسَل ) النحل عمِل العسَل
و ( عفَق ) عَفقا ركب رأسه فمضى وبها ضرط وعن الشيء رجع والإبل سارت في مرعاها والرجل بالسوَط ضربته
والشيء جمعه وضمّه إليه والوحشي بالأكمة لاذبها من خوف والعَير الأتانَ أتاها مرة بعد مرة والرجل ( عفَق عَفْق وعُفوقا والأعم عَفَّق تعفيقاً نام ) قليلاً ثم استيقظ وأيضاً أقبل وأدبر والرجل غاب والإبل رجعت إلى الماء كل يوم وأيضاً ضرب وعلى الشيء عطف والناقة حلبها ساعة بعد ساعة
و ( عكَز ) بالشيء عَكْزا ائتَمّ به ومنه العُكاّز العُود في اليد
وأيضا اهتدى بالشيء وأيضاً جمع عليه ثيابه
و ( عَنَك ) في الأرض عُنوكا ذهب والرمل والدم إحمّرا والعرق اصفرّ والرمل إرتفع

وتعقّد
واللبن خثُر و ( عَنَكت ) الباب و ( أعنكته ) أغلقتُه
و ( عَزَب ) الرجل عُزبة وعُزوبة لم يكن له أهل والحِلم عُزوبا فُقِد والماشية وغيرها بعُد وأيضا خفِي ولا يعزُب على الله تعالى شيء منه
وطُهِر المرأة غاب عنها زوجها والأرض لم يكن بها أحد و ( أعزب ) القوم عزبَت إبلهم أي بعدُت في المرعى وأيضا صادفوا كلأ بعيداً و ( أعزب ) الحلم أي غاب
و ( عرَدَ ) النبات عُروداً والنابُ إشتدا والشجرة إعوجّت وأيضاً نبتت و ( التَعريد ) الهَزيمة من الإعوجاج
والمرأة عَرْدا نكحها
و ( عَذَلُه ) عَذْلالامه والاسم العَذَل
و ( عَثُن ) الشيء عَثْنا إرتفع له عُثان وهو كالدخان

وفي الجبل صَعِدت والثوبُ بريح الدُخنَة عَبِق
و ( عَثنت ) الطَعامَ دَخَنته و ( عَثِن ) هو عَثَنا تدخَّن
و ( عَمج ) عَمْجا أسرع في السير
قَلْب ( مَعَج ) وأيضاً تَلوّى و ( تَعمّج ) مثله
و ( عَمَج ) في السبَّاحة تعطَّف
( وعَمَج السيلُ يعمُج عَمْجا مثل تعمّج إذا تعوّج و ( عَسَبه ) عَسْبا أكرى منه فحلا يُنزيه
و ( عَسِب الرجلُ عَسَبا شَعِث )
و ( عَزفْت ) عن الشيء عُزوفا انصرفت والريح والجنُّ صوَّتَتْ والقِيان غنّت وعَزيفاً في الصوت
وأيضاً لَعِبتْ
( عزَم ) عَزْما جَدَّ
و ( عُزْما ) بالضم وعزيمةً وعزَيما والشيء عَزْما قطعه و ( عزَمتُ ) عليك أقسمت
و ( عَطَف ) الشيءَ عَطْفا أماله وعليه أقبلَ

وأيضا رَحِم
وعليه أشفق وأيضاً كرَّ
و ( عَفَطت ) الشاةُ والعنزُ عَفْطا نَثَرت من أنفقها وفي الكلام لم يُفصِح
والعنزُ حَبقِت والراعي بغنمه زَجَرها و ( عَفِط ) أيضاً عَفَطا
و ( عَبَط ) الشيءَ عَبْطا ذَبحه لغير علّة وأيضاً كَذَب وأيضاً ألقى نفَسَه في الحرب غير مُكَره والأرضَ حفر منها ما لم يُحفْر قبل ذلك والشيء شققتَه
والداهية نالته والإنسانُ عَبْطة مات ضحيحاً شاباً
و ( عَدَن ) بالمكان عُدوناً أقام و ( جنَات عدن ) أي إقامة
وبالفاس الشجرةَ أفسد فيها
و ( عَدَفت ) الشيءَ و ( عذَفته ) بالذال عُدوفا وعُذوفا وعَدْفا وعذْفا ذقته وما ذقت عَدوفا وعذوفا منه
و ( عَتَر ) الرمحُ عَتْرا وعَتَرانا اضطرب والذبيحةُ

عَتْرا ذبحها في رجب وهي العَتيرةُ
والذَكر أنعظ عُتورا والمرأة عَتْرا نكحها
و ( عَمتَت ) المرأةُ الصُّوفَ عَمتْا مدّته للغزل والطعامُ القلبَ غلبَ عليه
و ( عظَلت ) الكلابُ والجرادُ عِظالا تلازَمت في السفاد و ( عَثْمتُ ) اليدَ والعظَمَ عثْما أسأَت جَبَرهما وعن الأَمر عَجزَت و ( عَثَمت ) اليدُ كذلك
والمرأة الخَرْزَ لم تُحكمه
و ( عظَب ) الطائرُ عَظْبا وعُظوبا ( حرّك بعُصوصَه والرجل عَظْبا وعُظوبا صبر )
والرجل أنعظ و ( عَظِب ) عَظَبا سَمِن والجلد يَبس وعلى الأمر صَبَر و ( عَظَبتُه ) على الأمر مرّنته و ( عَظَب ) عُظَوبا غَلُظ على العمل
و ( عذمتُك ) عَدْبا لُمتك والفرسُ عضَّ ( ولك ) أعطيتك
وعن نفسه دَفَعه والرجل أكل بِجَفاء

و ( عَطَس ) عَطْسا وإذا كثر عُطاسا والصبح انفلقَ واسمه العاطس
والظبي استقبلك من أمامك
و ( عَهَر بها عَهْرا فَجَر بها ليَلا
و ( عَكَظ ) خَصمَه عَكْظا عَرَكه ومنه سُوق عُكاظ للتفاخر الذي كان فيها
والرجلُ دابتَّه حَبسَها
و ( عَشَن ) عَشْنا حَدَس و ( عَرزَ ) عَرْزا استصعبَ
والشيءَ أخذه أخذاً عنَيفا والرجلَ لامه و ( عَشَدَ ) عَشْدا جَمَع
و ( عَتَنه ) عَتنا قَادَه بعنُف اوجرَّه و ( عَكَش ) على القوم عَكْشَا حَمَل
وأيضاً جَمَع و ( عَكِش ) النبتُ عَكِشا كَثُر والشَعَرُ التوى وتَلبَّد و ( عَكَش ) الشيءَ عَكْشا شدَّ وِثاقَه و ( عَكشَبه ) أيضاً كذلك

و ( عَدَق ) بيده في الحوض عَدْقا طَلب فيه شيئاً وَقَع والدلوَ في البئر مثلُه
والشيءَ جَمَعه
و ( عَنزَه ) عَنْزا طَعَنه بالعنَزَة وهو رمح قَصيرٌ وعن القوم عُنوزاً تنحَّى
و ( عزَرتُ ) الرجلَ عَزْزا منعتُه من الشيء و ( عَزَّرته ) وقرَّته وأيضا أدَّبته من الأضداد
و ( عرَتَ ) أنفَه عَرْتا دَلَكه بإصبعه و ( عرَثه ) بالثاء عَرْثا إنتزعه وأيضاً دَلَكه
و ( عرِت ) الرمحُ و ( عَرِص ) عَرَتا وعَرَصا إضطرب في اهتزازه والإنسان وغيره نشِط
و ( عَمَن ) بالمكان أقام به و ( أعمن ) أتَى عُمان ( بلد باليمن )
و ( عَدك ) عَدْ كاضرب الصوف بالمِطرَقة
و ( عهَن ) بالمكان عُهونا أقام به ومن فلان خير خرج والقضيب تكَسر
و ( عهَن ) الشيء عُهونا حضر و ( عهَنت ) النخلة عَهَنا يبست عَواهِنها وهي السعف التي تلي القِلبةَ

و ( عَهَنَتْ ) أيضا
و ( عنَشت ) العود عَنْشا عطفته
وبالسين كذلك والناقة بذنبها رفعته عُنوسا
و ( عَرَكت ) المرأة عِراطاً وعُروطا حاضت والأديمَ وغيره بالأرض والقوم بالحرب والسائمة الأرض بالرَّعى عَركا كالدلك والحرب القوم والشاة تعرفَّتُ سمنَها من هُز الهامرة بعد مرة و ( عَرِك ) البحر عَرَكا تلاطمت أمواجه
والرجل صُرِع
و ( عَبث ) الشيء عَبْثا خلطه و ( عَبِث ) عَبَثا لَعِب وبالدِين إستخفَّ
و ( أعبثت ) الأقط خلطته و ( عَبَثته ) و ( غبثَته بالغين كذلك
و ( عَضَده )
( يعضُده
عَضْدا أعانه
ويَعضِده

وأيضاً أماله وأيضا قطعه
و ( عَضِد ) عَضَدا وجعه عَضُده
والرجل دقّ عَضُده واليد قصر عضُدها والإبل أصابها داء في أعضادها فيُبَطّ قال النابغة
( شَكّ المُبيَطر إذ يشفى من العَضَد ... )
و ( عَقصَ ) الشَعر عَقْصا لواه وعقده و ( عَقِص ) القرنَ عَقَصا إلتوى والرجل ضاق خلقه والثنيّتان اعوجَتا إلى داخل الفمْ
والرجل بخل والرمل تعقّد
و ( عَدَل ) في حكمه وقوله عَدْلا والشيء بالشيء ساواه به والكافر بالله تعالى أشرك وعن الشيء والطريق عدو لا مال وعنهما صرفتك
وإليهما رجع والفحل ترك الضِراب
والشيء عَدْلا أقمته

و ( عدِل ) عَدَلا جار وظلم
وَ ( عَدُل ) عدالة خلاف الجَور
و ( عَزّلت ) الشيء عزَلا نحيّتُه إلى جانب والرجل عن عمله صرفته وعن المرأة في الجماع لم تُرِقْ فيها الماء و ( عَزِل ) الفَرسُ عَزَلا مال ذنبه في جانب عادةً لا خِلقةً والرجل عُزْلة لم يكن معه سِلاح
والسحابَ لم يُمطر
و ( علَبت ) الشيءَ عَلْبا أثّرت فيه والعُلُوب الآثار والشيءَ شددته بالعِلباء والطريق أخذت من جانبيه و ( عَلِب ) النَبات عَلَبا غلُظ وإشتد واللحم كذلك
و ( عَلَب ) عَلْبا فيهما جميعاً و ( علَب )
البعير اشتكى عِلباؤه
والشيء أسَنّ
و ( عَلُب ) أيضاً كذلك
و ( عتَله ) عَتْلا قاده بعنُفْ أو جَرْه

و ( عَتَنه ) عَتْنا كذلك
و ( عَتل ) عَتَلا أسرع إلى الشرّ
و ( عَرَنَتَ ) الدارُ عِراناَ بُعدت والبعيرَ عَرْنا جعلت العِران في أنفه وهو الكزِناق من العُود والأديم دبغتُه بالعِرْنةَ وهو شجر و ( عَرِنت ) الداّبة والفُصلانُ عِرانا وعَرَفا وعُرْنة وَجِعها رُسغُها
وأيضا أصاب البعيرَ قرح في عُنُقه
و ( عَجَن ) العَجينَ عَجْنا والرجلُ على الأرض إعتمد بجُمعه إذا نَهَض كَبْرة أو بَدانَةً
والناقة ضربت الأرض بيديها في سيرها والرجلَ ضربت عجِانَه
و ( عَجِنت ) كل ! ُ ذات ضَرْع عَجَنا عَظُم ( ضرعُها ) وقلَّ اللبنُ فيه والناقة سَمِنت وأيضاً حَدَث في فرجها كالعفَلَة
و ( عَجَر ) الفرسً بذَنبه عَجْرا لواه عند الجري وعلى الرجل منعتُه
والشيءَ شققتُه وعلى الرجل بالسيف شددت

عليه والمُعاجر المُشاقُّ ومنه قراءةُ من قرأ ( يَسعَون في آياتنا مُعاجِرين ) أي مُشاقّين
والشيءَ لويته والماشي أسرع و ( عَجِر ) البطنُ والحافِرُ عَجَرا وعُجْوةً صَلبُا والإنسان سَمِن
و ( عَرَمِ ) الْغلام وغيَرهُ عرامة و ( عُراما ) صلبا واشتدا
وعن الفراء و ( عَرِم ) عَرَما و ( عَرَم ) الصبيُّ أُمَّه عَرْما رَضعِها
والرجلَ ظلَمته وما على العظم أكلتُه
و ( عَرِمت ) الشاةُ والحيّة عُرْمة كان فيها نُقط سودٌ
والقِدرُ فاحت ريحُها والرجلُ عَرَما شَبِقَ
و ( عَرَج ) عُروجا صَعِد وأيضا مشَى مِشيةَ الأعرج
وليس بخلقة وأيضا غَمزَ من شيء أصابه و ( عَرِج ) عَرَجا صار أعرج
خِلَقة

والبقيرَ حَقِبَ
والعَرجانُ مشيةُ الأعرج والشمسُ همَّت بالغروب قال
( حتى إذا ما الشمسُ هَمَّت بعَرَج ... )
و ( أعرجت ) فُلاناً وهبتُ له عَرْجا من الإبل
و ( عَكس ) الشيءَ عَكْسا ردَّ آخرَه على أوله والبعيرَ شَدَّ عنقه إلى إحدى يديه وهو بارِكٌ و ( عَكِسَ ) الإنسان عَكَسا ضاق خُلُقه وبخَل
والشَعَر تَلبَّد وبالشين أيضا كذلك و ( عكست ) اللبن صببتُ عليه المَرَقَ
و ( عَفَك ) الكلام عَفْكا صَرَفه إلى العُجمة و ( عَفِك ) عَفَكا حَمُق فلا يَثُبتُ على كلمة
و ( عَفَج ) الشيء عَفْجا عركه
( والرجلَ ضَرَبه بالعصا ) والمرأة نكحها
و ( عَفِج ) عَفَجا عظمت أعفاجُه
و ( عكَبت ) حَولهم الطيورُ عُطوبا عَكَفت

والنارُ دَخِنِت والإبلُ على الحوض ازدحمت والجيشُ اجتمع
و ( عَكِب ) الإنسانُ عَكَبا عظم خَلقُه وجفا ومنه امرأة عَكباءُ
وأيضاً غلَظُت شفتاه والرجل إعوجَّت إبهام رجليه
و ( عَفَت ) كلامُه عَفْتا لم يَفصُح والعظمَ كَسره و ( عَفِت ) عَفَتا كثر إنكشافه إذا جلَسَ
وأيضاً حَمُق فهو أعفتُ وأيضاً إذا كان أعسر و ( عَفَت ) يَده عَفْتا لواها
و ( عَفِث ) عَفَثا كثر انكشافه إذا جلس وفي الحديث ( كان الزبيرُ أعفثَ ) بالثاء بثلاث نقط
و ( عَزَق ) الارضَ عَزْقا شقَّها بفأس أو غيره و ( عَزِق ) عَزَقا ساء خُلقُه وبَخِل
و ( عَلَث ) الطعام عَلْثا خلطه بغيره
والزّندُ لم يورُ نارا
و ( عَلِث ) فلانٌ بفلان لَزِمه والشجاعُ

بِقرنه والذئبُ بالغنم كذلك
عَلَثا
وبالغين كذلك
و ( عقَفِ ) الشيءَ عَقْفا عطفه و ( عُقِفت ) الشاةُ عقافا وَجِعها قوائمها
و ( عقف ) الشيءُ عقَفاَ إعوجَ
وأيضاً جفا و ( أيضاً انحنى والرجل افتقر ) وأعرابي عَقْف وأعقف أي جاف منه
و ( عقرَتُ ) الناقةَ عِقْرا حصدت قوائمها بالسيف والسجر قطعته والظهر من كل دابة أدبرته و ( عقَرت ) المرأة و ( عَقِرت ) و ( عَقُرت ) عُقْرا وعِقارا انقطع حملها
والرجل لم يُولَد له والناقة لم تشرَب الامن العُقْر
والرملة لم تُنبِت و ( عقَرها ) الله تعالى اصابها بما يَعقُرها و ( عقَرت ) قومَها آذتهم فهي عَقرَى و ( عقِر ) عَقَرا دهش

والنخلة قُطع رأسها فلم يخرج من أصلها شيء والبعير إنفصمت أسنانه و ( أعقَر ) الرجلُ كثر عَقاره و ( عقَرتَ ) بي أطلت حبسي
و ( عصَب ) عُصوبا إشتَدّ جوعه والشيء عَصْبا شددته والرأس بالعِمامة والشجر ليُسقِط ورقَها كذلك والذَنْب برأسك أخذتك به أو نسبته إليك
والسِنون أكلت المال
والفحل عَصْبا شَددت أُنثيَيه حتى يسقطا والناقة عَصابا شددت فخذها لتَدرّ والإبل تفَرقَّت
وأيضا دارت بالماء
والقوم بالرجل أحاطوا به
و ( أعصبوا ) أيضاً كذلك
و ( عصَب ) الشيءُ ثبت و ( عصِب ) الفم عَصَبا وعُصوبا جِفَ الغُبارُ على أسنانه و ( عصَب ) الأفق في سنة الجدب إحمرّ
والشيء طويته و ( عَصَب ) الريقُ بفيه و ( عَصَب ) فاه الريقُ يَبِس

و ( عُصِب ) الإنسان عَصْبا شُدّ خلقه
وأيضا جاع
و ( عَصَبت ) الإبل و ( عصِبت ) إجتمعت
و ( عصِب ) اللحم عصَبا كثر عصبه و ( صلُب )
و ( عهِدت ) الشيء والرجل يفعل كذا عَهدا عرفته وأيضا إليه أوصيت
و ( عَهِدته ) بمكان كذا لقيته والرجل تعهد الأمور فهو عَهِد وأعطيته عَهْدا أي أمانا والعَهد اليمين والمَوثِق والذِمة والحِفاظ ( والوصية ) والعهد المِنزِل
و ( عُهِدت ) الأرض مُطرت عَهدا بعد عَهد وقال الله تعالى ( بما عَهد عندكَ ) أي بما علّمك
و ( أعهَدته ) أعطيته عَهدا
و ( عَدَس ) في الأرض عَدْسا ذهب
والمنية ذهبت به
والداّبة زجرها لتنهض عُدُوسا
والرجل خدم وأيضا حدس وأيضاً كدَح وأيضاً قوى على السير وأيضاً اشتَدّ وطؤه

و ( عُدِس ) الإنسان عَدْسا أصابته العَدسة وهي بثْرة قاتلة
و ( عَلِز ) عَلَزا ضجر
وأيضاً أصابته خِفّة وهَلَع ورِعدة وأيضا اشتاق إلى الشيث وأيضا مال وعَدَل
و ( عبِق ) الشيء بغيره عَبَقا وعَباقة لزمه وعَبَق لغة ومنه شَين عَباقِية
أي أثر جراحة
والطيب بالإنسان بقي عليه
و ( عَسِك ) بالشيء عَسَكا لزمه
و ( عَذيَت ) الأرض عَذى طابَت بلا وَباء
و ( عَرصَ ) النبت عَرْصا خبُثت رائحته
وبالضاد المعجمة أيضا كذلك
والرجل حرَ وأيضا نشط
و ( عَرَصت ) السماء عَرْصا دام برقها
و ( عَمه ) عَمَها تردد في الضلالة و ( عَمَه ) عَمْها لغة

و ( عَمِهت ) الأرضُ عَمَها لم يكن بها أعلامُ
و ( عَمشت ) العينُ عَمَشا ضعُفت وسال دمعُها
و ( عَلِه ) عَلَها اشتدّ جُوعه والى الشيء خَفّ وأيضاً زاعته نفسه إلى الشر وأخذ في كُلّ فن وتحيَّر وأيضا اشتَدّت عليه الحمى
وأيضاً خَبُثَت نفسُه وأيضاً فَزِع وأيضاً خُبُث وأيضا احتَدّ
و ( عَشِق ) ( الشيءَ ) عِشْقا وعَشَقا هَويَه
و ( عمِس ) الأمُره والنهارُ ( عَمَسا ) وعُموسا وعَماسا اشتدا
و ( عَمَس ) عَمْسا كذلك
و ( عَمِس ) الكتابُ عَمَسا دَرَس
والليلُ أظلم و ( عَمَس ) أيضا كذلك والرجلُ تعسَّف و ( عَمَس ) الكتابُ دَرس ومنه طاعون عَمْواس و ( عَمست ) الشيءَ و ( أعمستُه ) دفنتُه وأيضاً خلطتُه
و ( عَفِن ) عَفَنا فَسَد من نُدوَّة أصابته
و ( أعفنَ ) لغة و ( عَفن ) في الجبل صَعِد

و ( عَمل ) عَمَلا مستعملٌ في كُلّ
و ( عَفِلت ) ذاتُ الرحم عَفَلا كالأُدْرة تخرج في الرحم
و ( عَكِد ) الضبُّ عَكَدا سَمِن وصَلُبَ
و ( أعكَد ) الضبُّ إلى الصخرة اعتصَم بها وعَكَد بالمكان أقام به
و ( عَطِلت ) المرأةُ عَطَلاّ
و ( عَطَلت ) عَطْلا
خَلت من الخُلى والقوسُ من الوَتر والخيلُ من الأرسان
والدلوُ من الاوذام والرجل من المال والأدبِ والناقة حسنت
و ( عَطِر ) عَطَرا تعهَد الطيب
و ( عَطِب ) عَطَبا هَلَك والبعير انكسر
و ( عَصِل ) الشيءُ عَصَلا إعوجَّ
و ( عسِنت ) الإبلُ عَسَنا نجَعَ فيها الكلأ
وسَمِنت

والدابه كَثُر شعرُها
و ( عَنَّس ) القومُ أجدبوا
و ( عَنِت ) عَنَتا وقع في مَشقّة
وأيضا أثِم والعظمُ والأنفُ أصابه وَهْيٌ أو كسر وأيضاً غَلِط وأخطأ وقول الله تعالى ( لِمن خَشِي العَنَتَ منكم ) أي الزِنى و ( أعنتَ ) القومُ هَلَكوا
و ( عَطِش ) عَطَشا
وإذا كثر عُطاشا وهو أن لا يروَى من الماء و ( أعطش ) الرجلُ عَطِشت مواشِيْه ( وعَطِش ) المكان قلَّ ماؤه فهو عَطِش وعَطُشٌ
والى لفائك إشتقتُ والإبل زادت على قدر وِردها
و ( عَسِق ) به عَسَقا لَزِمه
و ( عَكِص ) عَكَصا ضَاق خُلُقُه

و ( عكَصتُ ) الرجلَ عكْصا رددته
و ( عَشِم ) الشيخُ من الكِبر عَشَما والشجرُ يبَسِ
والخبزُ خَمِز ( والشجرة يَبِست والرجل طمع بالشين والسين وعشَم الخبزُ أيضا عَشْما فسد )
و ( عرِز ) لحمُ الدابة اشتد وصَلُب عرزّا و ( استعرز ) كذلك و ( عَرزَه ) عَرْزا أخذه أخذا شديدا وأيضا عَتَب و ( أعرز ) بالشيء أفسده
و ( عَبِكت ) الغنمُ عَبكا وَذِخت
و ( عَلِد ) عَلَدا وعَلْدا اشتدَّ وغلظ
و ( عَثجَ ) الشيءُ عَثْجا اشتد شُربه
و ( عُتِه ) الرجل عَتْها وعِتاها فَقَد عَقلَه وأيضاً دُهِش
ورجل معتوهٌ بين العَتَه والتعتَه التجبن ورجل عُتاهية احمق وبه كُنىّ الرجل

و ( عُدر ) المكانُ عَدْرا أمطر مطرا كثيرا
و ( عَمُقت ) البئر عُمقا بَعُد قعِرُها والأرض بَعُدت
و ( انبسطت ) عَماقة والعَمْق والعُمْق قعر البئر وبعير عامِق يرعى العِمْقَى و ( عمَّق ) النظَر و ( تعمَّق ) تنَّطع في كلامه
و ( عَتُد ) الشيءُ عَتَادا حَضَر
و ( اعتدت ) الشيء أعددتُه
و ( عَظُم ) الشيءُ عِظَما و ( عُظْما ) وعَظامةً جَلَّ
و ( عَظمتُ ) الرجل عَظْما ضربته على عِظامه و ( عظَّمت ) الشيء و ( أعظمتُه ) فخَّمته و ( أعظمت ) الكلبَ أطعمته عَظما و ( تعظَّم ) و ( استعظم ) تكبرَ والشيء عَدَّه عظيما و ( أعظم ) الأمر بمعنى عَظُم
و ( عَبُم ) عَبامة وعَباما عظم خَلقُه مع حُمُق فهو عَبام وعَبا ماء
و ( عَتق ) العبدُ عِتقا وعَتاقا وعَتاقةً والشيء سبَق

وتقدم والإنسان بِفيه عضَّ عتقاً أيضا وعليك يمينٌ وجبت
و ( عَتِقت ) أيضا كذلك
والفرخ طار
و ( عَتَقت ) الخمر و ( عَتُقَت ) عتْقا ( وعُتْقا ) وعَتَقا قُدمت و ( عتقُ ) الشيء عِتْقا وعَتاقة حَسُن و ( عَتقت ) المال ( فَغتُق ) أي أصلحته فصَلَح
و ( أعَتقته ) فعَتُق أيضا و ( أعتقت ) العبد
و ( عَتقَت ) الجارية عن خدمة أبويها وعن أن يملكها زوج فهي عاتِق
والإنسان رقّت بشرته
و ( عفَرت ) الوجه والشيء في التراب عَفْرا مَعكته والنخلَ عِفارا ألقحتها وأصلحتها والحبَّ عَفْرا زرعتُه ويقال سقيته بعد أن يُزرع و ( عفِر ) الظبي عُفرة أشبه لونُه لونَ الأرض وهي غُبرة في حُمرَة
والرجل لم يطاوعه رِجلاه ( في الشدّ ) و ( عفَّرت ) الظبية ولدَها سقته ثم مشت ليمشي خلفها

و ( عَفُر ) عَفارة شجُع وجَلُد فهو عِفْر
( وأعوز الرجل إفتقر والشيء تعذروا عوزني الدهر احوجني )
و ( علض ) الشيءَ علضا حرّكه لَينزعه
و ( عفَد ) عَفْدا وعَفَدانا طَفرَ
و ( عَشَط ) عَشْطا جَذَب
( وعثِل ) الرجل وغيره عَثَلا غَلُظ وقَبُح و ( عثل له من ماله اكثر )
و ( عَثله ) عثَلا جبره من كسر
و ( عَلَن ) الشيء عَلَنا وعُلونا و ( عَلِن ) عَلَنا و ( أعلَنته ) إعلانا والعلانية منه
و ( عَبِش ) عَبَشا مثل غَبَى غَباوة
و ( عزَج ) عَزْجا دفع والمرأة جامعها
و ( عَمت ) الصُوف عَمْتا لف بعضه على بعض والاسم العَميتة
و ( عَذَج ) الشيء عَذْجا لأمه والشراب أكثر منه

و ( عمَط ) النِعمة و ( عمِطها ) عَمْطا وعَمَطا كفرها
و ( عاظَلت ) الكلاب عِظا لا و ( تعاظلت ) تلازمت في السفاد وكذلك الجراد و ( تعضَّل ) القوم اجتمعوا والعِظال في القوافي التضمين
و ( عَبَت ) اليد عَبْتا لواها
و ( عَلَس ) عَلْسا شرب وما ذقنا عندهم عُلُوسا منه
و ( عَلَس ) الداء و ( عَلَس ) اشتد وبَرّح و ( عَلَست ) عَلسا و ( اعتَلست ) شوَيت والعُليِس الشُواء مع الجلد
و ( عَهِلت ) المرأة إذا لم تزوَّج فهي عاهِل والعاهِل الملك الاعظم كالخليفة
و ( عسَب ) فحله عسْبا أكراه ونُهِى عنه
و ( عَفَزت ) الذَّرة قاربت دبيبها
و ( عشَد ) الشيء عَشْدا جمعه باب الثنائي المضاعف
( عَننَت ) الفرس واللجام عُنونا و ( أعنتهما ) جعلت لهما عِنانا و ( عَنَ ) الشيء عَنَنا وعُنونا عَرَض والكتاب كتبت

عُنوانه والرجل كثُرَ إعتراضُه للأمور فهو مِعَنّ و ( أعنَّت ) السماءُ صار لها عَنَانٌ وهو السَّحابُ
و ( أعننتُ ) الرجلَ لكذا عرَّضته له والكتابَ كذلك وعَننَتُهما أيضا وَعنَّنَت الكتابَ و ( عنَيته ) و ( عَنوَنتُه ) بمعنى
و ( عزَّت ) الناقة عُزوزاً ( وعَزازا ) و ( أعزّت ) ضاقَ إحليلْها وهو مخرج اللبن فهي عَزوزو ( عزّ ) يُعزُّ عِزّة وعِزّا صار عزيزا
أي قَوى بعد ذلةً
والشيءُ عِزّا وعَزازةً تعذَّر
وقلَّ فلا يكادُ يُوجدُ
والشيء عظُم ( ضِدُّ ) والرجل عَلّى كرم والرجلَ
أَعُزُّه
عَزّا غلبته وأيضا أعنتُه وقُرى بهما

و ( أَعززنا ) صِرنا في عَزازِ الأرض غليظِها والشاةُ ظهر حَملها وعظُم ضرعُها
وعَزّ عَلَى أن يفعلَ كذا أي حقَّ واشتدَّ يَعِزُّ وأعزِزْ علّى بما أصابَك وأعزّت البقرةُ ساء حَملُها
و ( عمَّ ) الشيءُ عُموما شَمِل والرجلُ صار عَمّا والنخلةُ وغيرُهما عَمَما طالت و ( أعمَّ ) الرجلُ كَرُم أعمامُه وكثُروا
و ( أُعِمَّ ) أيضا و ( أعمَّ ) الفحلُ شَولَه ألقحَها والنخل صَرَم
و ( عشَّ ) العطاءَ عَشَّا
يَعُش ويَعِشُّ
قلّله والنخَلة
تَعشُّ عَشَشا
يَبِس سعفُها والمرأةُ قَلَّ لحمُها كذلك فهما عَشَّتَانِ و ( أعشَّ ) القومَ أعجلهم
( العِشاشُ ) العَجَلةُ و ( عشَشتُ ) الرجلَ و ( أعششتُه ) عزلتُه عن الشيء وهو كارِه و ( عشَّشَ ) الخبزُ

تكرّج
و ( عدَّ ) الشيءَ عَدّا حَسبَه وأحصاه و ( أعدَّه ) إتَّخذه عُدَّة
و ( عَقَّ ) عن وَلِده ذَبَح نسيكةً وهي العقيقة والشيءَ عَقَّا شقّه وأباه عُقوقا استخفَّ به ورَحِمه قطعها و ( عُقَّت ) تميمة الصبي قُطِعت و ( عقَّها ) قاطِعُها و ( أعقت ) الفرس حملت
والنخلةُ والكُرمةَ فسدت أصولهما والرجل جاء بالعَقوق و ( عقت ) الفرس حملت لغة و ( عقى ) الطاشر ارتفع في طيرانه
و ( عجّ ) القوم عجيجا رفعوا أصواتهم داعين والحاجُّ مُلّبين و ( أعجَّت ) الريحُ اشتدَّت
و ( عجَّت ) كذلك
و ( عُلَّ ) الإنسانُ عِلَّة مَرِضَ والشيءُ أصابته العلَّة و ( عَلَلته ) بالشراب عَلاَّ وعَلَلا سقيتُه بعد نَهَل
أي بَعَد رِى
والاديمَ أشبعته بالصِباغ و ( علَّت ) الإبلُ

انصرفَت عن الماء ولم تَرو ( فهي عالُّة ) و ( أعلّها ) مُورِدُها
و ( علّها ) أيضا
و ( أعلَّ ) الرجلُ وقعت العلَّة في ماله
و ( عَضِضْتُ ) الشيءَ عَضّا وكلُّ ذي أسنانٍ كَدمَ بإسنانه
أعْضُّه
وفيه لغة أخرى ( عَضَضْتُ ) أعُضُّ والرجل بصاحبه عضيضا لَزِمه و ( عضَّه ) و ( عضَّ ) به و ( عضَّ ) عليه و ( عَضِضتَ ) يا رجلُ صِرتَ عَضَّا
والرجلَ باللسان آذيتُه والزمان والحرب أثرَّا
و ( أعضت ) البشر بَعُد قعرُها والقوم أكلت إبلُهم العضَّ والأرض كَثُر فيها العضُّ
و ( عَسَّ ) عَسَا وعَسَسَا نفض الليلَ عن أهل الريبة والناقة رَعت وحدَها
وخبر فُلان أبطأ والناقة لا تَدُرّ حتى تباعد عن الناس والكلبُ أكل العظامَ
و ( عطَّ ) الشيءَ عَطّا شقَّه

و ( عرَّ ) قومَه يعرهم عرّا لطخَهم بعيب أو شر ( والرجلَ ساءه ) والأرض زَبلَّها بالعُرَّة وهي العذرَة والرجل عَرّا نزلتُ به ومنه المُعَتُّر وهو الزائرُ والإبل ( تَعِرُّ وتَعَرّ ) عرّا جَرِبت
والغلامَ عرّا وعَرارةً وعَرارا وعَرّة عَجلَّتُ فطامه والطائر عَرَّه سَلَح و ( أعرّت ) الدار كثرت بها العُرّة
و ( عُرّت ) الفصلانُ عُرّا خرج بأعناقها قرح
والإنسان أصابه القَرّ
و ( عَرّ ) الظليم عِراراً صوَّت وقال غيره إنما هو ( عارَّ ) البعير عَررا قصر سَنامه
و ( عررَت ) بك حاجتي أنزلتها
و ( عِفّ ) عِفّة وعَفافا كف عما لا يحل له
و ( عبّ ) الماء عَبّا شربه بلا مَص والدلو غَرَف والبحرُ إرتفع عُبابُه أي موجُه
والنبت طال
و ( عَكّ ) الحديث عَكّا أعاده والرجل حبسته

عن حاجته والحديثَ من غيره إستعاده
والرجل صلب والحراشتد يَعكّ ويعِكّ عَكّة وعَكِيكا وبالسوط ضربه والحمى لزمته وعلى قومه عطَف وكذلك ( عَكّى ) و ( عَكّى ) الرجل مات وعلى قائم سيفه شدَّ عليه عِلباءً وكذلك على رمحه وبرجيعه اخرج بعضه و ( عكّ ) لاالرجل مطله بحقه و ( أعكّت ) الناقة سمنت
و ( عّهم ) الزمان والحرب عَظّا مثل عضّهم بالضاد لغة
و ( عتّ ) الكلام عَتّا ردّده
و ( عَثّ ) السوس الصوف أكله ومنه العُثّة دويّبة
و ( عَصّ ) يَعصّ عصّا وعصَصَا إشتد وصلب باب المهموز
ما ( عبأت ) به شيئا أي لم أباله وما ( أعبأ ) بهذا أي ما أًنع به كأنك تحتقره و ( عَبأت ) الحِلم للجهل والخيل للجرب عَبأ استعدَدتُ بذلك والطيب وغيره خَلطته وصنعته والمتاع هيّأته وبالامر تهممت به
وقال يونس ( عَبّيت ) الجيش تَعِبية بلا همز

باب المعتل
( عاضَ ) صاحبه عَوْضا وعَياضا أعطاه العِوَض و ( أعاضه ) لغة
و ( عار ) عين الرجل عَوْرا و ( أعوَرها ) فَقأها
و ( عارَت ) هي تَعار وتِعار و ( عَوّرتها ) أنا و ( عَوِرت ) هي عَوَرا و ( أعورت ) يبست والمكان لم يكن بحريز كذلك
وفي الخبر ( الهدية تُعْوِر عين السلطان )
و ( عار ) الكلب والفرِس والخبر وغير ذلك ( عيار أفلت وذهب في الناس والبعير يَعير ) عَيارا وعَيرانا ترَك شوله وذهب إلى أخرى ليقرعها والرجل في القوم بالسيف يضربهم عَيَرانا والعي تَعُور وتَعار عَوَرا طفِئت وتعِير تحيّرت و ( عِرْتها ) حَيّرتها
وأيضاً فقأتَها والسهم لم يُدر من رماه والقصيدة سارت فهي عائرة
واعَرتُك العاريّةَ والدابة و ( أعور ) الفارس ظهر فيه خلل للطعن والبيت كذلك بانهدام حايطه والرجل

أراب وفي المثل ما أدرى أيّ الجَراد عاره أى أىّ الناس أخذه ومستقبله يعير ويعور
وأعورت عينه لغة والصيد لك أمكنك وعار مثل عاث وأيضا عاب و أعرت الفرس أسمنته ومنه قول الشاعر
( أَعِيِروا خيلَكم ثم اركُضوها ... أحقّ الخيل بالرَكض المٌعار )
ولحيته نتفها و أعرت الفرس أعيرته هلبت ذنبه
وعار الفرس أفلت فأعاره صاحبه وانشدوا في ذلك
( أحق الخيل بالركض المٌعار )
وعَوّر الإنسان إذا لم يصب ما طلب وفسدت عليه أموره قال العجاج
( وعَوّر الرحمن من وَلّى العَوَر )
أي أفسد من ولاه الفساد وقيل العَوَر الحق وانشدييت العجاج اى وحقق الله قول من ولاّه الحقِِ
وعاذ بالله تعالى عَوْذا وعَياذا و أعاذ لجأ إليه والناقة بولدها عند النتاج لزمته وكل لازم شيئا كذلك
وعَاد بالشيء عَودا و أعاده كرّره وعاد بمعروفه عَودا احسن والاسم منه العائدة والشيء رجع والمريض

عِيادة تعّهده والبعيرُ عَوداً هَرِم فهو عَوْد والشيءُ صَرفك مقلوب عن عَداك وعادك عِيدٌ اى نزل بك حُزن أعاد الفحلُ ضرب في الإناث مراتٍ
والرجل للأمر أطاقه
وعال الحاكم عَوْلا جار والسهمُ عن الهدف عول عيل والميزانُ مالا والفريضةُ زادت سهامُها فدخل النقص على أهلها
والرجلَ قمت بمؤونته عَوْلا والشيء عَوْلا غلبك وثقل عليك والرجل عَيله وعُيولا إفتقر والشيء عًيْلا اعجزك وعلتُ للضالة عيلاَ وعَيَلانا لم أدر أين اطلبها وعيلِ غلب
وعال عَيَلا تبختر في مَشيته وعَوْلا كثر عِياله وعال الرجلُ الفريضة وأعالها وعال الأمر إشتدَّ وتفاقمَ
واعالَ الرجلُ كثر عِياله وأيضا حرص و اعول الرجلُ واعال صاح مع بُكائه
وأيضا حَرِص وأعْيل كثُر عِيالُه أيضا وعال في الأرض أيضا عَيلا ذهب وعيِلَ عَوْد له ثكلته أمهُّ

وعام في الماء يعومُ عَوْما سَبَح والسفينةُ والفرسَ في جريه والإبلُ في سَيرها كذلك وعام عَيْمةً وعَيَمَا وعيِاما اشتهى اللبنَ
يَعيم ويَعامُ
وأعمنا وأعومنا مضى لنا عامٌ أو صرنا في أوّله
وعقانى الشيءُ عَقوا حَبَسنى والعَقوة الفناء منهُ عَقَى الصبي عَقيا احدث بعد الوِلادة والاسم العِقىُ وعقاه أى عاقه على القلب قال
( لعَاقكَ عن دُعاء الذئب عاَقٍ )
واعقَى الشيء إشتدّتْ مَرارتهُ
وعَرى عِريةٍ وعروةً صار عرُيانا والليلة إشتدت بردُها فهى عَريَّة وعروتُك عَروا نزلت بك والأمرُ نزل به
والحُمىّ أرعدت وهى العُرَواء
وعُرِى أيضا

واعريت القميصَ عُرىً والنخلة وهبت لك ثمرَها عَريَّة والرجل أصابه برد اليل عند مَغيب الشمس ومن امثالهم اهَلَك فقد اعريتً
وصديقُه تباعَدَ منه ولم ينصره
وعَليتُ بالمكارم عَلاء شَرُفت
وعلَوت أيضا كذلك والرجل غلبته علو علي وبالسيف ضربتُه
وعَلوتُ في الجبل والشَيَء وعلى الشيءِ عَلْواً إرتفعتُ والسلطان عُلُوَّا تجبرَّ والشيءَ ارتفعَ اعلَيت عن الشيء والوساَدة إرتفعت
وأيضا نزلت ضد وأيضا أتيت عاليةَ نَجدً
وعَشِى عشَاً ضعف بصره فهو أعشى وفلان عشو عيشي على ظلمنىَ والإبل تعشَّت والرجلُ كذلك فهو عَشيانُ
والناقةُ لم تبصر امامها فهى تخبِطُ بيديها
وعشَوت إلى الليل والى النار عَشواً نظرت ببصر ضعيف والى فلان طلبت فضلَه

وأيضا أعرضت عنه وأيضا تعشَّيت
وعنه ضعف بصُرك وعشوتُك وعَشيتك عَشواً وَ عشياً اطعمتك العَشاءَ
وأيضا رَفَقَت بك والتشديد اعمُّ
وأعشينا صِرنا في العَشىّ
وعَنِى عَناء نَصِب
وأيضا نَجَع وماَ يعنى فيه الأكل أى ما ينجَعُ و عَنا يعنو عنواً نجع أيضا أقام وبه أمور زنزلت
وعَنِى الأسيرُذلَّ وأيضا عَنا عنواً و عَنوةً والوجوه لله عزَّ وجل ذلَّت بالواو ومثلُه للحق ولك خَضَعَتْ وعنانى الأمرُ عِناية اهمَّنى
وأيضا شغلنى وفي الحديث لقد عنَىِ اللَّه بك أىَ حفِظك
وعنيتك به وبالكلام قصدُتك وعُنيتُ بالأمر عِنايةً و عَنَيْتُ به لغة ذكرها الطُوسى وعَنوتُ

الكتاب عَنْوّا وعَنيتهُ عَينا كتبت عُنوانه انه وعُنيانَه و عَنا الدم عُنْوا اسال والأرض عَنواً وعَنيا انبتت والأرض اعناها الولىُّ أى المطر بعد الوسمى امطرها فأنبتتَ
وعَّنيت الكتاب تعنينا و عثيَّته تعنيا كتبت عُنوانه وعنيَت الشيءَ وعنوتُه اظهرته واخرجتُه
وعدا الفرشُ وغيرُه عدواً اجرى وتالرجل والسلطانُ عَداء ظلم وعنك كذا شغلنى وأيضا جاوزنى وبينىَ وبينكَ عواد حجزتْ وعدوتُ الرجلَ عن كذا صؤفته والعينُ عن الشيء عًوًا اكرعتْه وأعدى الحاكم المظلومَ نَصَره والرجل اعنته ومن حقه انصفته والشيءُ الشيء والصاحب الصاحب أكسبه مثل ما به وفي المثل كذلك قرين السوءُ يعدى قرينه
والرفس إستحضرته وفي المنطق جُرت
وعَطوت الشيء عَطْوا تناولته

والرجل غلبته و أعطى البعير إنقاذ
و أعطيتك الشيء ناولتكِه
وعَفا الشيءُ عَفواً كَثّرُ وأيضا درَس وتغيَّر
من الأضداد
وعن الشيء تركته والذنب عنه غفرته ومن المال والشيء عفوُ فَضَل والرياحُ الديارَ و الآثارَ غيرتها والرجل سألته اوضِفت إليه والعافى السائل منه
والشيء صفا وطاب الشيء محوتُه والماء لم يطأه أحد والكبش جزرت صوفه وله من المَرَق غَرقتُ والشيء ستر وعَفَوت الشعَرَ و أعفيته تركته وعَفوتُ القدرَ وتركتُ فيها العُفاوَةَ أعفيته تركت عليه الصوف
و أعفيتُك من الشيء ومن فلان مثل عافيتك
وعَجَت المرأة صبيها عَجْوا أرضعته شيئا بعد شيء وعجيا أيضا لغة أَعَجت السنة التهم جعلتها عجَايا وهي السيئة الغذاء واحدها عجى

وعجا البعير عَجْوا ارغا وفاه فتحه ولقىِ الرجل ما عَجاه أى ما ساءه
وعَين عَيَنا عُظمت عيناه وعان عينا أصاب عون عين بالعين والكتاب يعْونه عَونا كتب عُنوانه
وعنْته أصبت عينه أعِينه وحفرت حتى عِنْت أي بلغت العُيون و أعيَنت مثله وعِنْته أيضا أصبته بالعين وعانت المرأة أيضا من العَوان والماء جرى قليلا وأيضا نقد العين من النقد والدمع والعين عينانا سال وفلان عيانة صار عينا
و أعان قَوَىَ
وعاف الشيء عِيافا فكرهه والإبل الماء كذلك والطير عيافة زجرها للتطير والطير عَيفاَ كذلك إستدارت على الماء
والرجل كهن
وأعاف القوم كرهت إبلهم الماء فلم تشربه وعاك عليه في الحرب عَوْ كاكرّ
وعاك عَيْكا مشى وحرك منكبيه مثل

وعاق الشيء عَوقا حبسَ وما لاقت المرأة عند زوجها ولا عاقت أي لم تلصَق بقلبه ولا حبسته عن فراقها أو نكاح غيرها
وعَوِق عَوَقا دفع سائله
وعاسَ الذب عَوسا طلب بالليل شيئا يأكله
والمال ساسه والفحل عَيْسا ضرب الناقة والعَيْس ماء الفحل بالشيء عَوَسا قام به والإبل رعاها
وعَيس البعير عَيَسا وعِيسة إبيض بشُقرة وعَوَس الرجل عَوسا ساد خلا خداه حتى يكون فيهما كالٌهز متين واكثر ما يكون ذلك عند الضحك
وعتا الملك عُتُوُّا تجبّروا واستكبر والريح جاوزت مقدار هبوبها والشيخ عَتيا بلغ غاية الكبر وعن الأدب لم يقبله
ولقِى فلان ما عَظَاه أي ما ساءه وعظاه عظو عظى عَظْيا وأعظاه ساءه وعظَاه عظوا اغتاله فسقاه سما وأيضا

تناوَلَه بلسانه
وعَظِىّ البعير عَظَىّ إشتكى بطنه عن آكل العنُظوان وهو نبت
وعَكِيت الشاة عُكَىً إبيّضّ ذنبها وسائرهاُ عكى عكو أسَوَدُ و عكَوتُ الشيءَ و ذنبَ الناقة عَكواَ و عُكُوّا شددته وعقدتُه
والإبل غَلُظت وسَمِنت والمرأة شَعرها لم تَربطْه وعكا على قومه عَطَف وبازارِه إذا أخفى حُجْزته وعَكَّى الرجل مات
وعَصَى عصَى ضَربَ بالسيف وعَصَى يعَصِى عصْياً وعِصْيَانا لم يُطع
وعصا بالسيف يَعصو ضرب به عصواً لغة وأعصَى الكَرْم أخرج عيدانّه و عصَوت الجُرحّ شددته والعِرق لم يرَقأ دمُه القوم جمعَتُهم
وعصّوتُه و عصَيته عصوّا و عصَاً ضربته

بالعَصا
وعَزِى عَزاء صَبّر و عزيتُه و عَزوتُه عَزْيًا وعّزواً نسبته و إعتزاء القبائل يالفلاَن منه
وعثا عَثواً وعُثوّا وعَثِى عَثىً أفسد مقلوب عن عاثّ والشعَر عَثاً كثر في الوجه
والرجل حَمقُ
وعَسىِ الشيخ عَساً وعسا عُسوَّا وعُسيّا كَبِر واشتدَّ
وولىَّ
والعُود عساء
إشتد ويبس وصلّبُ والليل أظلم واشتد
والليل اظلم والعود عسا واشتد والنبات غلظ واليد من العمل مثله والإنسان عن الأدب كَبُر عنه وعَسى بالشيء لزمه وعَسَا أن يفعل فِعْلٌ غير متصرف
وقرئ فهل عَسَيتم وعَسِيتم
وعَيطِ عَيَطا طال عُنقُه والعنق كذلك

والقصرُ كذلك
عَاَطت المرأة والناقة عَوْطا وعَيطا لم تَحملا
وعَوج الإنسان عَوَجا سَاء خُلُقُهُ والرِجلُ وغيرُها خالفا الاستواء
والاسم منه العِوج بكسر العين ويقال في الدين عِوَج في العَصَا عَوَجٌ والناقة ضَمرت
وعاجَ الشيءَ والإنسانَ عَوْجا عَطَفَه وعليه عَطَف
والإنسانُ وَقفَ
وعِجْت عليه عَيْجا عَوَلتُ وما عِجت بالشيء أي ما انتفعت به
وعُجت بالمكان أقمتُ وعُجت غيري وقال ابن الأعرابي ما يَعوجُ عن شيء أي ما يَرجع عنه وقال ما عُجُت بالشيء أي ما رضيتُ به وشَرِبت ماءً فما عُجت به أى لم اروَ منه
وعاثَ عَيْثا أفسد في الدِينِ أو الدنيا

وعاشَ عَيْشا معروف
وعابَ الشيءُ عَيبا صار فيه عَيبٌ وعِيتُه نسبت إليه العيبَ
وعَمىِ القلبُ لم يهَتد إلى خيرٍ والبصرُ لم يُبصر عمّى فيهما وعن الشيء وعنده لم يَهتد له والأخبارُ وعنك خَفيت وعمى عَمايةً لجَّ وعمَى البعير بلُغامه عَميًا رمى به والماء غيره سال
وعَما عموَا ذلَّ وخَضَع مثل عّنا
وعَوى الكلبُ والسباع عُواءً
وعَويَة في المرَّة الواحدة
مدت أصواتهَا والحبل والشَعر وراس الناقة عَيّا لواها والقومَ إلى ضلالة دعاهم فأنعوَوْا عُوّيَا وعَيّا
وعبوتُ المتاعَ عَبواً لغة يمانية وأعَتبت الحائضُ بالكُرسُف احتشت به واعتفت بالفاء كذلك
وعضَوت الشيءَ عُضواً فرَّقته

وعاص الأمر عوصا بمعنى اعتاص وعوص عوصا كذلك
واعوص بالحصم لوى عليه آمره
وعيه الزرع من العاهة وهي الافة و اعاه القوم واعوهوا اصابت العاهة ماشيتهم باب الثنائى المكرر
عجعج البعير ضرب فرغا أو حمل خعليه حمل ثقيل ومنه قيل نهر عجاج أي سمع لمائة عجعجة
و عدعد في عمله أسرع فيه و كذلك في المشى وغيره
وعسعسر الليل اعتكرت ظلماؤه وقيل هي ادبار الليل إذا رق ظلامه وفي التنزيل والليل إذا عسعس والعسعسة أيضا الشم وعسعست دنت من الارذ
وعهعهت بالإبل زجرتها لتحتبس
والعطعطة تتابع الاصوات واختلاطها في الحرب وغيرها

وعظعظ الجبان نكص بظاء معجمة
قال الراجز
الجبان والزئنى
وفي الأمثال لا تعظينى ولا تعظعظى وعظعظة السهم اهتزازه وتطوحه في الهواء يقال رميت سهما فما عظعظ أي ما حاد ولا عدل وفلان لا يعظعظ أي لا يستفزه شيء ولا يزيله أبو زيد عشعث الرجل بالمكان اقام به والمعثعث المكان الذي يقام به
والعنفة حكاية كلام وهي أيضا في كلام تميم جعل الهمزة عينا
وعرعرت عينة فقأتها والشيء حركته باب الرباعي الصحيح
العسقفة نقيض البكاء يقال بكى فلان وعسقف فلان أي جمدت عينه فلم يبك

والعرقدة شدة فتل الحبل ونحوه من الاشياء كلها
وعرقبت الدابة قطعت عرقو به والرجل ضربت عرقوبه
وعقرب خلق الإنسان وغيره إذا كان شديدا املززا مجتمعا
وعقربت الشيء لويته قال الشاعر
وجاؤا يبحرون الحديد المعقربا
اى الدروع لان حلقها ملوية
وعسجلت الشجرة اخرجت عساليجها
وعذلجته النعمة والمعذلج الناعم
والعثجرة انصاب الدمع المتتابع
وعجرم الشيء غلظ
والعرضنة عدو في استباق
وعطرس الرجل تنحى عن القزم وذل عن منازعتهم
والعترسة الغضب مع القهر وفي الحديث أن رجلا جاء بغريم له مصفود دل إلى عمر رضي الله عنه فقال له عمر اتعترسه

وعصفرت الثوب ضبغته بالعصفر
وعيهرت المرأة فجرت وكذلك هيعرت
وعنظى عنظى تكلم بالفحش وعظى به وكذلك حنذى وحنذ وحنظى وعنذى وغنذى
وعبقر السراب تلألأ
وعرجنته ضربته بالعرجون
وعثلب الحض هدمه
وعسجر الرجل نظر نظرا شديدا وأيضا أسرع ومنه اشتقاق ناقة عيسجور
والعجرفة الاقدام في هوج
والعجرمة العدو الشديد
والعسجمة والعسجمة السرعة الخفة
والعزلبة كناية عن النكاح

والعسلبة انتزاعك الشيء من يد الإنسان
وعنسبت الماء ثورته
وتعنكث الشيء اجمتع
والعشنقة الطول
والعجهرة الجفاء وغلظ الجسم
وعكشبه شد وثاقه
والعيهقة النشاط
والعرطلة الرخاوة
وعكرد الغلام سمن فهو عكرد و عكرود
وعذهلت الرجل وعبهلته تركته وسومه
وعسمطت الشيء وعسطمته خلتطه
والعسلطة الكلام دون نظام

وعملس الإنسان وغيره أسرع
وعرقيت الدلو عرقاه شددت عرقوتها
وعذيط الرجل وعظيط احدث عند الجماع وهو العذيوط والعضيوط وكذلك عذط عذطا
والعصودة اختلاط الاصوات
والعنكشة التجمع وسمى العنكبوت عكاشا بذلك والرجل عكاشة
وعلضهت مثله هذا قول الخليل قال أبو حاتم هذا بناء مستنكر
وقال اللحياني عهلص العين بالصاد فقأها والقارورة صم رأسها والرجل عالجه وأيضا تناول منه شيئا
والعفطلة خلطك الشيء بالشيء
والعومرة اختلاط الاصوات
وتقول ما الذى عقفسه وعفقسه أي جعله عفنقسا وهو السيء الخلق المتطاول على الناس

والعسقلة والعسقلة تريع السراب
والعجبلة الشدة
والعملقة القلّة
وعلهدت الضبي أحسنت غذاءه باب الخماسى والسداسى
اعقنفس الرجل واعفنقس ساء خلقه وتطاول على الناس
وعلنكس الشعر واعلنكك اشتد سواده وكثر عنلكس والرمل تراكم
واعرنكس الشيء تراكم بعضه على بعض
اعرنزم الرجل عظمت ارنبته أو لهزمته واشتدت والشيء اشتد وصلب
واعلنبى الكلب انتفش للقتال وكذلك الديك والهرة
واعبنق الرجل وابعنق الرجل ساء خلقه
واعرنفر الرجل مات

واعصالت الشجرة كثرت أيضا اغصانها
واعرورى الفرس ركبه عريا والجبل صعده والذنب جاهر به
واعرندى رفع صوته بالسب
واعلوط الشيء علاه
واعثوثج اعثيثاجا ضخم ومنه العثوثج البعير الضخم
و اعتصى توكأ على العصا
و اعنقى احتبس
واعنونس الذنب وفر
الغين على فعل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
غر1ضت الناقة غرضا واغرضتها شددتها بالغرضة وهي حزام الرحل وغرض السقاء والحوض غرضا ملأهما والسقاء مخضه والسخال فطمها قبل ابانها
والشيء كسرته ولم يبن والماء وردته مبكرا
وغرضت إلى الشيء غرضا اشتقت ومنه ملك

وهو من الأضداد
وغرض الشيء غرضا وغروضة فهو غريض أي طرى وغرضت الإناء أيضا إذا لم تملأه وهو من الأضداد اغرض الرجل أصاب الغرض
وغنظته غنظا اغنظته غممته اشد الغم وفي صفة الموت غنظ ليس كالغنظ وكظ ليس كالكظ
وغمدت السيف غمدا أو اغمدته
واغمدت المتاع على البعير تركته وغمدت البئر غمدا اكثر ماؤها والليلة اظلمت وغمدت البئر أيضا غمدا كثر ماؤها وأيضا اندفن ماؤها ضد وغمد الماء أيضا اجن والرجل طلبت الدين منه على عسرة
وغرزت الابرة في الثوب والشيء في الأرض غزرا أثبته واغرزت لغة والرجل في الغرز كذلك والجراد رزت اذنابها في الأرض والناقة غرازاز قل لبنها
وغرزت الجراد ادخلت اذنابها في الأرض

لتبيض واغرزت
وغسق الليل غسقا واغسق اظلم وغسقت العين غسقا دمعت والصديد من الجسم
غسقانا
سال منه ماء اصفر والسماء ارشت
واغسقنا صرنا في الغسق وهو الظلام الشديد
والمؤذن آخر المغرب
وغسم اليل غسما اظلم
وغطلت السماء واغطلت اطبق دجنها وغطلت الليلة غطلا اشتدت ظلمتها
وغزر الماء وغيره غزرا أو غزاراة المعروف كثر واغزر القوم غزرت مواشيهم وأيضا صاروا في غزر المطر
وغزرت الناقة غزرا وغزرارة واغزرت جاءت بغزر اللبن

وغبس اليل غبسا وغبسة واغبس اظلم وغبش غبشا واغبش مثله
وغطش غطشا واغطش مثله والبصر واظلك كذلك
وغبشنى عن حاجتى غبشا خدعنى عنها
وغدرت الليلة غدرا واغدرت اشتد كلامها فهى غدرة ومغدرة وغدرا نقض العهد وغدرت الأرض غدرا كثرت حجارتها فهى غدراء والشاة تخلفت عن الغنم والناقة عن الإبل واغدرت الشيء تركته
وغدقت عين الماء غدقا واغدقت كثر ماؤها والمطر كذلك والأرض ابتلت بالغدق كذلك
وغدق العيش غدقا اتسع
و غلقت الباب غلقا لغة
واغلقته
المستعمل
وغلق غلقا ضجر والرهن ترك فكاكه

وظهرُ البعير بكثَرة الدَبَر لم يَبرأ والكلامُ اشكَل
واغلقَت الناقةُ لم تَقبل ماءَ الفحل
وغَفَر اللُّه الذنبَ غَفْرا ستَرَه والشيء سترته والامرَ بغُفرتِه اصلحتُه بما ينبغى أن يصلح به والمريضُ نُكِس والجُرح انتقضَ
وغَفِر الجُرحُ أيضا غَفْرا كذلك وأيضا برأ وهو من الأضداد والثوب اخرج زِئبره
وأغفَرت الاروية كان معها غُفُْر وهو ولدُها والرمث مغافيُره وهي صَمنعه
والنخل رَكب البسرَ بالقِشرة أهل المدينة سمونه الفَغا
وغَلفَت لحيته بالطيب غَلْفا لطختها والسيف ادخلته في غلاغه والاديم دفعته بالغلف وهو شجر اغلفت الشيء جعلت له غِلافا
وغِلف العيش غلَفا إتسع والقلب لم يعَ خَيرا

والعامُ كثر والرجلُ كان أغلَف
وغَفَل غُفُولا
وغَفْلَة
صار غافلا وأغفَل الشيءَ تركه وهو ذاكر له
وأيضا نسيته وغفَلتُه كتمته وسترته
وغَمَض الشيءُ غمُوضا خَفي وأيضا صغُر والد اُربَعُدت عن الشارع والخلخالُ في الساق غَصَّ بها وأغمَض نام وفي الأمر والبيع استجاز مالاُ يستجازا أو حطَّ من ثمن وفي النظر أدقَّ
وغَمَض الامرُ خَفىِ وأغمَضت الميتً والرجلُ ذلَّ
وغَمْزتُ الشيء غَمَزْا اعصرتُه وبالحاجب والجَفْن اشرتُ وعلى الرجل طعنْتُ والدابةُ برجلها أشارت إلى الخمع و أغمَز الرجلُ لانَ فاجتُرئ عليه والحرفَتر فاجترأت على السفر فيه واغمَزته استضعفته وأيضا طلعت عليه والبعيرُ صار في سَنامه شحم يُغمَز

والرجل عِبتُه وصغُّرتُ من شأنه وغمَزْتُ الكبشَ مثل غبطتُه
وغبَطتُ الناقة غَبْطا حَبسْتُها أتَعَّرفُ سمنها والرجلَ أحبَبْت أن يكون لك مثلُ مالِه دون أن يُسلبَهَ وأيضا حسدتُه
والرجلُ كَذَب
وغُبط غبْطة حسُنَتْ حالهُ
وبكذا سُرَّبه و أعبطَ الرجلُ في السير دأب
واغبطَتْ عليه الحُمىَّ دامت والسماءُ دام مطرُها والرجلَ على ظهر البعير ألزمتُه وأُغبِظ الفرسُ شُدَّ خلَقُه شدّ الغَبِيط وهو الرَحْلُ
و غَبَر الشيءُ غُبُوا بقَى
وأيضا ذَهب ومضى وهو من الأضداد
وغَبر العرقُ غَبَرا انتقض أبدا والجرحُ اندمل على نَعَل والرجلُ حقَد والغِبرْ كالغِمْر واللونُ غُبْرةً تغيرَّ لهمّ أصاب صاحبه وغَبِر التمرُ أصابه الغُبار

غُبَرة وغُبارِيةً والشيءُ أغبُر بيّن الغُبرة والأغَبَريةٍ
وأغبَرتُ في الشيء أقبلت عليه وأيضا أثَرتُ الغبارَ والسماءُ إشتدَّ مَطرُها
والرجلُ في طلبَ الحاجة جدَّ وغبَّر تغبيرا و هو تهليلُ وترديدُ صوت بقراءة أو غيرها
وغضّتَ العيشُ غلُضُوفا توسّع والرجلُ كذلك
وأيضا كان ناعمَ البال
وغَضِف الكلبُ غَضَفا إسترخت أذنُاه والليل أظلم
و أغضّف لغة
وغضَف العامُ والعيشُ أخْصبا
وأيضا كان ناعما
وغضَفهما الكلبُ غَضْفا أرخاهما
يعني أذنيه والفرسُ جدَّ في الجرى وغضَف بها ضرط
والعُودَ كسرته وغَضِف بها ضرَط
والعُودَ كسرته و غَضِف السهم غَضَفا غلُظ

أو مغَرفة الناصيةَ جزَرْتُها والاديمَ دبغُته بالغَرْف وهو شجر
والبعير القيَتُ في رأسه الغُرفْة وهو الحبلُ المعقودُ بأنشُوطَة
و غَرِفت الإبلُ غَرفا اشتكت بطونُها عن أكل الغَرْف وأعرف الاسدُ دخل غريفَه
وغَرَبت الشمسُ غُرو باغابت والرجل غَرْبا وغُربةً بَعُد
والرجل تنحَّى
وغَرُبت الكَلمةُ غرابةً غَمضَت
والرجل كان غريبا
و غَرِبت العينُ غَرَباَ ورم مأقيها
والشاة تمعّط خُرطُومها وسقط شعرُ عينيها
وأغرب كلُّ ذى شلُفْرا ابيضّت اشفاره
وأغرَب أيضا
والرجل أتى بغريب من قول أو فعل وأيضا اشتد ضحكه والسقاء ملأهُ والحوض سال ماؤه والساقى اكثر

الغَرَبَ وهو الماء بين البئر والحوض وكل والد وُلد وَلَدُ ابيضُ وعللا فلان صنع به صعيعا قبيحا والقومُّى انتَوَوا أي ارتحلوا
وأغرب الرجلُ إشتد وَجَعه وأغْرب صار غريبا وأُرِبَ عليه صُنيع قبيح وأغرب فرّسه اجراه حتى يحتقن بولُه والد لَو انصّب
وغَمط النِعمة غَمطها غَمْطا وغَمَطا كَفَرها
وبالعين أيضا كذلكَ
و غَمَط الناسَ إحتَقرَهم وأغمطت عليه الحمّى والسماء بالمطر دام في جميع ذلك
وغَمَط الشيءَ دبحه
وغَرِق في الماء والخير والشر غَرَقا
والرجلُ سكرا و الاسنانُ إبيضذت واغرق الداّبة أتعبها وأُغرق المولودُ وغَرِق إذا مات في الرحم عند ولادته
وأغرَق في القول والرمى بالقوس بالغ فيهما

والمستقى لم يُخرج في الدلو لاغُرقَة كالغُرفَة
وغَرمتَ غُرما مالا يجب عليك وأُغِرم بكذا أولِع به واهلَلك
وأغرمَتُ السقاء ملأته وغَرّمته كذلك
وغَنِى غِنَى كثر ماله وبالمكان أقام والمكان عُمْر وعن الشيء استغنى والمرأةُ غَنيا ما كان لها زوج أو جمال
والشيء عاشْ وأيضا نزل وبه عنه غُنَية والغانية بزوجها وأيضا بجمالها
واغنَى الشيء كفى والرجل عنك كَفاك والغَنَاء الكفاية والشيءَ ضرفته عنك
وغَلُظ الجسم غِلظا صار غَليظا والخُلُق غُلْظَة وغِلَظة وغَلاظَة
وغَلْظَة
وأغلظَ القولَ واليمينَ شدّدهما
وغَرَس الفسيلَ والشجرَ غَرْسا أثبته في الأرض والمعروفَ صنَعه

وغَسَل الشيءَ غَسْلا والغُسل ما يُغتَسل به وهو أيضا تمام الطهارة
والغَسْل يسمّى مَسْحَا وانما سمى مَسْحا لان الغسَبْ للشيء تطهير له بافراغ الماء عليه والمسح تطهير له بامرار حالماء فالمسح خفيف الغَسل و بالسوط ضربه والمرأة نكحها
والغِسْل الخَطمى
وغَمَس الشيء في الماء وغيره غَمْسا والمرأةُ يدهَا في الخضاب أدخلت واليمينُ الكاذبةُ صاحبها في الاثم والطعنةُ نفذت فهما غَمُوسان
وفي الحرب رمى بنفسه والأمر إشتد فهو غَمُوس والناقةُ يستبن حَملها حتى تُقرِب
وغَلَصه قطع غَلصَمته
وغَذَم الحُوار أمة غَذْما ولغة غَذم غَذَما استنفذ لبنها والانسان أكل مجَفاءونهم ولك من المال اكثرت
كذلك بهما جميعا والبئر كثر ماؤها وأغذمت الإناء ملأته والرائد احمد الأرض لقومه

وغَصَب الشيء غَصْبا أخذه ظُلما
وغشَم غَشْما ظلَم
و غَبَقك غَبْقا سقاك الغَبْوق شراب العَشّىِ
وغَلَج الحمار أتُنه غَلْجا طَردَها والفرس خلط العَنَق بَالْهمَلجة
وغَلِج غلَجا كذلك
وغَطَس في الماء غَطْسا وغَطَستُه غَرِق و غَرَّقْتُه
وغمَلت الإنسان وغَمنته غَمْلا وغَمْنا غطّيته ليعَرق غمل غمن والرطب والنبيذ كذلكم ليطيبا
وغَمِل النبت غَمَلا انحنى بعضه على بعض والجُرح فسد من الرباط والرجلَ لمتُه
وغَفَق غَفْقا هَجم على الشيء فُجاءة ورجع والحمار انثاه اتاها مرارا وبالسَّوط ضربته
والإبل ودرت الماء كل ساعة والرجل كثر

وغَبَث الأقطَ غَبْثا لَّته بالسّمن والشيء خلطه
وغبَثت الغبيثة غَبْثا وهي جراد يطبخ مع غيره والشيء خلطته
وغَبث اللون غَبَثا إغبرّ قلَبُ بِغثَ وغَمَته الطعام غَمْتا غلب دسَمه قلبه
والشيء غَطّه في الماء
وغمَج الماءَ غَمَجْا جرّحه
وغَمجه غَمّجا كذلك وغبَجْه غَبْجا مثله وغبِجه غبجَا كذلك
غلَث الطعام غَلْثا خَلَطَه بغيره والطائر قاء شيئا إبتلعه وغَلث بالشيء غَلْثا لزِمه والشجاع في الحرب إشتد فيها والذئب بالغنم لزمها
والزند لم يُور نارا وبالعين كذلك فيها كلها
وغَلَب على الشيء غَلَبة
وغَلَ با
قهر وغَلبِ الرجل والأسد غَلَبا غَلُظت

رِقابَهُما
والحَديقة إلتّفّت والبعير أصابه داء في أخادعِهِ تَيبسّ عُنقُه
وغَتَم الحر غَتْما إشتد وأخذ بالنفَس وغَتِم الإنسان غُتْمة لم يُفصح
وأغّتمت الزيادة اكثرت
وغَلَم الأديم غَل { ْما غَمّه ليتنثر صُوفه والرجل لَيِعرَق وغَلمِ الإنسان وغيره غَلَما وغُلْمة إشتدت شهوته
وغَبَنه في البيع غَبْنا نقصه والثوب كفّه والشيء أخفيته وغَبِن رأيه غّبّنا ضعُف والشيء لم أفطّن له
والشيء نسته
وغَمَص الناسَ غَمْصا إحتقرهم وطعن عليهم
وعابهم
والشيء كذلك وغمضت اليعن غَمّصا كالّرمَص
ونعمة الله كفَرها وأغمَصَت الرجل عبتهَ

أيضا
وغَثَم له من العطيّة غَثْما اكثر والغَيثمة وهي جراد يطبخ مع غيره خلّطَهما وغَثم غُثمة غلب بياض شعَره سواده فهو أغَثَم
وغَضَبه غَضْبا غلَبه في الغَضب وغَضِب غَضَبا ضدّ رضِى ولفلان إذا كان حيا وبه إذا كانَ ميّتا
وغَضِبت عين الرجل تغَضَب إذا ورم ما حولها وغَضب جلد فلان غَضَبا وغُضب غضَبا أصابه الجُدرَى وأغضب البقل إخضر وتداَنّى
وغَمَر الماء الشيء غُمْر اغطاه والرجل الرجل علاه بفضله وأيضا أو سعه فضلُه والفرسُ في جريه فيوصفان يغَمْر
والأرض لم تُزرَع
وغَمر صدره غَمَر أو غِمْرا حقَدَ
وغَمْر أو غَمَرا والاسم الغِمْر

واليدُ غَمَرا تعلَّق بها ريحُ اللحم وغَمُرِ الرجلُ غَمارة لم يجّرب فهو غُمْر
وأغمَرت الأرضُ أنبتت الغَمِير
وغَلِط غَلَطا أخطأ الصواب في كلامه وغلَت في الحساب غَلتَا مثله
وغَرِث غَرَثَا جاع
وبنو فلان بإبل بنى فلان أخذوها ظُلما والرجل عَطِش
وغَيِد غَيَداً لان من نّعمَة أو سِنةَ
وغَمِق النبتُ والمكان غَمقَا كثر نَداهُ وتغيرت ذلك ريحهُ وربما كانَ وبيّئا
وغَمَق كذلك وغَمُق أيضا وغَمَق وغَمِق المكان غَمْقا بَعُد قعرهُ والغَمِق قعر البِئر
وغَطِش غَطَشا مثل عَمِش وأغطشَ الليل أظلم

وغَنِجت الجارية غُنْجا حَسُن شكلها
وغَنِج الماءَ غَنَجا شَربه متتابعا
وغَثرِ الطائر والثوبُ غُثْرة كالغُبْرة
والرجل حَمُق والكساءُ كثُر صوفه
وغَهِب عن الشيء غَهبَا نسى
وأيضا غَفَل وأيضا جَهلِ والليل أظلم
وغدَن الشَعرُ غدناَ والشيء كذلك استرخى
وأيضا طال وأيضا لان
وأغدن العيش اتسع
وأغلس خِرج بغلَس
وغَرِل الصبيُ غَرَلا عظمت قلُفته وهي الغُزلة والعامُ والعَيشُ أخصبا وغَطِفا غَطَفاّ كذلك
وغَطَفتْ المَراة قلَّ شعرُ حاجيها وقيل هو طول أشفار العين وفيه لغة بالعين وغَرِل الرجلُ استرخيِ خلقة
وغَبِس الذئب غبُسة كلون الرماد
وغَبَىِ غَباوة وغَبَاَ خفَىِ وأيضا قلت فطنته وغَبِيت

الكلامّ وغَبىِ عنّى غَباً خَفىِ والأخبار كذلك
وغَبيَت عن الشيء وغَبِيته وغَبى علَّى إذا لم تعرفه ضد و أغلبَت السماءُ أمطرت مَطَرا ليس بالكثير ومنه الغُبية
وغَنِثَ في شرا به غَنَثا تنفس وغَنِثت نفسه تَغنَت غَنَثا مثل لَقست نفسه
وغَذبت الشاة غَذَبا أصابها داءٌ يتَّعمط منه خُرطومها
وغَرِدَ الطائر غَرَد اطَرب وفي الصوت والغناء كذلك
وغَشِى الشيءَ غِيشانا نزل به والمرأةَ جامعها
والفرس إبيَّض رأسه والرجل بالسوط ضربتُه
وغُشِى عليه غِشيةً
وغَشْيا وغشيانا
ذهب عَقلُه
وغَضَره الله تعالى غَضْرا أوسع عليه وغَضر وغَضُر

غَضَرا وغَضَارة أخصب عيُشه
وغَضَر عن الشيء غَضْرا عدَل عنه وأيضا حبسه والجلد أجاد دبغه والرجل عَطَف وأغضَر القومُ كانوا في سعة وغَضِر عن الشيء غَضَراً وتغضَّر عنه إذا انصرف
وأغدفت القِناعَ والستر والبحالة على الصيد أرسلته والليلُ سُتورهَ كذك والعيشَ وسّعه وهو في غديف أي في سَعَة
والبحرُ اشتكرت أمواجه
وأغل خرج بغَلسَ
وأغصنت الشجرة نبتت أغصانُها
وغصنته غَصْنا قطعته
وغِنَد من الماء عَنَدا شَرِب
وغَتِلَ المكانُ غَتَلا كثير منه الشجرُ
وغَيِلَ الشيء كثر بالثاء
وغَمش الإنسان غَمْشا أظلم بصرُه من جوع أو عَطَش

وغَذَج الماءّ غَذْجا جَرَعه
وغَسِم الليلُ غَسَما أظلم
وغسَف الليلُ غَسْفا أظلم وأغسفنا أظلمنا بالفاء
وغَنِم الشيءَ غُنما من الغنيمة
الثنائي المضاعف
وأغبّ أنتن
والثمارُ غُبوبا وأغبت تغيرت وعليه الحمى غبّا أخذته يوما وتركته آخر كذلك وغببت عن القْوم وأغببتهم كذلك
وغبّبت عنهم مشدد دفعت عنهم وفلان في الحاجة لم يبالغ فيها واللحم أنتن والرجل عندنا بات وأغبنّا فلان أتانا غِبّا وفي الحديث أغبوا في عِيادة المريض وأربِعوا يقول عُدْ يوما وعدع يوما أو دعْ يومين وعد اليومَ الثالث
وغبَّت الأمور غبا صارت إلى أواخرها والإبلُ

الماء ظّمئت يوما ووردت آخر والرأي والرجل عندنا باتا وأغبيتك بالمعروف والزيادة صنعته إليك غبّا والقوم أورد إبلهم كذلك
وغَمّ اليوم غما وأغمّ جاء بالغم من حر أو تكاثف غيم والسماء كذلك وغَمه غما أدخل عليه الغمّ والإناء وغيره غطاه واليومُ غما اشتد حره ويوم غمٌ منه وغُمَّ الهلال سُتِر
والحِمارَ لقمت فيه الغِمامةَ وهي كالعِكام
وغمَمتَ غمما كثر شعر وجهك وقفاك والفرس كثر شعر ناصيته
وغُمّ الرجل غما زُكم والغُمام والزكُّاة والخبر استعجم وأغمتّ السماء تغيرت
وغثَّ اللحمُ
والشيءُ يغثُّ ويغَثُّ غثاثةً
غُثوتة وأغثَّ فسد وحديثُ القوم فسد كذلك

والجرح صارت فيه غثيثةٌ وهي مِدّته
كذلك
والرجل اشترى لحما غثَّا
كذلك
وفي المنطق قال قولا دنيّا
كذلك وغثَّ الحديثُ أيضا والحرجُ غثيثيا سالت مِدتّه وأغثت الشاة هُزِلت وغثت أيضا
وغَلَّ على الشيء غَلاو وأغل سكت وأيضا أقام
ومن الغُلول كذلك
وغلَّ يغِلُّ غِلا حَقَد وفي الشيء غَلاّ دخل فيه والشيءُ في غيره أدخلته فيه ومن الغَنيمة يُغلُّ غُلولا خَانَ
وأغل لغة
وغُلَّ الإنسانُ ألُقي الغُلُّ في عنقه ويمينه
والماءُ بين الأشجار جرى فيها والبعيرُ لم يقضِ رِيّه والإهابُ أبقى فيه عند السلخ لغة

وغُلُّ البعيرُ وغيرُه لم يَروَ عطشا وأغلّ الرجل سَرَق وفي الإهاب أبقى فيه عند السلخ من اللحم والضيعة غادت بغلة والقومُ صاروا في وقت الغَلَّة
والرجل وجدته غالاّ والإبل أصدرتُها عن الماء ولم تروَ
والوادي أنبت الغُلاَنَ والرجلُ بصرَه شدَّدَ النظر
وغذَّ الجرحُ غذّا وَرِم وأيضا نَدىِ وأغذذت السيرَ أسرعتُه
وما غذذتك شيئا أي ما انقصتُه
وغنَّ الظبي والإنسانُ يِغنّ غُننا وغنة صار كالبحة في صوته وغَنَّ الصوتُ غننا وغُنَّة كالبحة فيه وأغن المكان كثر فيه الذبابُ فصَّوت
والسقاءُ امتلأ وكذلك الوادي وغمنَّ الوادي واغنَّ كثر شجرُه ودَغلهُ
وغُدَّ الإنسان والبعير أصابتهما الغُدةُ وأغدت الإبل أصابتها الغُدَّة وهي ورَمَ في الحلق والقوم وقعت الغَّدة في ابلهم

ةالرجل على غيره انتفخ غَضَبا
وغشَّ غِشا لم يَنصَح وأغششت الشيءَ أعجلته والغِشاش العَجَلة
وغَطّ غطيطا صوَّت في نومه والفحلُ هّدَر في الشِقشقة عند هيجه وفي الماء الشيءَ غطا غرّفته
وغَتَّه غَتا غرَّفه والضحك أخفاه بستر الفم والدابة بالسوط ضربها به والله تعالى القوم بالعذاب غطّاهم وغتّ القولَ القولَ والشربَ الشربَ أتبعه والميزابُ ةالماءَ صبّه والرجلَ خنقته وغُتَّ غتا جُنَّ
وغضَّ بصَره يغُضُّه غضا منعه مما لا يحل له رؤُيْته وغيره كفَّه ووضع منه والصوت خفضه والشيء يَغَضُّ منه غضاضة صار غضا أي طريا ناعما
وما غضضتك شيئا أي ما نقصتك
وغَصِصت غَصَصا اختنقت وأيضا اغتممت
وغَصَصْت لغة في الرِباب

وغصَصَته أنا خنقته وأيضا غممته وغسّ القطَّ غَسّا زجره
وفلان خُطبةَ الخطيب عابها وفي الحوض استقى فيه
وغَقَّ القارُ غَقيقاً صوَّت في غَليَانه والأجوافُ يومَ القيامة بدنوّ الشمس من رؤوس الخلائق والصقر في بعض أصواته رقعه والغداف غقا حكاية لغلظ صوته
وسمعت غقَّ الماء وغقيقه إذا جرى من ضيق إلى سَعة أو من سَعة إلى ضيق وامرأة غقَّاقة مذمومة عند الجماع
وغَرَّ الفرسُ يغَّر غُرة فهو أعزُّ
والشيءُ ابيضَّ والرجل شَرُف
والجارية تِعُّز غَرارةً صَغرُت فهي غرّ وغريرة والرجل صار غارا
أي غافلا
لا يتحَفظ
والشيءُ حسنَ والشيء مَلأة

والشيطانُ الإنسانَ يغُرهّ غُرروا
وغَرراً
خدعه وما غزَّك بالله تعالى أو بالشيء أي ما جرّأك عليه
وأغزَّت المرأة عسر حملها فهي مغُز
بالزاي والناقة عسر حملها
باب المعتل
غارَ الرجل غَوراً أتى الغور وهو منخفض غور غير الأرض وفي الأمور أدق النظر وأغار لغة
وأنشد أغار لعمري في البلاد وأنجدا ورواه الأصمعي
( نبي يرى ما لا ترون وذكره ... لعمرىَ غار في البلاد وأنجدا )
وقالوا لو ثبتت الرواية الأولى لكان أغار ههنا أسرع وأنجدا ارتفع ولم يرد أتى الغور ولا نجد أو ليس يجوز عنده لإتيان الغور إلا غَار وغاَره أدخله الغَورَ

وغار الماءُ غور اغاض والنهارُ اشتد حره والغائرة القائلة منه والشمس والقمر والنجوم غِيار اغابت والعين
تغور وتَغارُ غورا وغؤورا والرجل على أهله يَغارُ غَيرةً
وغَيراً
وغاراً والقومَ واهلَهَ يغيرهم ويغورهم غِيارا مارهم والله عز و جل بالخير والرزق أتى بهما والرجل أَعطيته الغيِرة وهي الدية وجمعها غِيَر
وغارهم الله تعالى بمطر بغَيرهم ويغورُهم سقاهم وأيضا نفعهم وما يغيرك الجزع أي ما يرد عليك
وأغارت الخليل وغيرُها أسرعت في جريها والحبلَ فتلتُه وعلى العدو دفعت من الاسراع والرجل امرأته تزوج عليها و أُغِيرَ الفرسُ شدت مفاصله
وأغار فلان إلى بني فلان أتاهم لينصرهم وأغار إليهم اجتاحهم
وغَسِى الليلُ غَسىً وغسا غُسوًّا وأغسى أظلم

وغِيَن بالرجل غَيناً وأُغينَ به غُشى عليه وكذلك إذا أحاط به الديَّينُ
وغان غينا عَطِش وغِين غينا مثله والنفس غّثَت وغِينت السماء غًيناً وغانت ألبسها الغينُ وهو الغيم وأيضا جاَدت بالمطر وأغين الرجل
وغين عليه ركَب قلبَه السهوُ والغفلة
وغين الشيءُ غينا اخضَّر
وأغَان الرجل عطشت إبله وماشيته وأغاَن صار في الغيَين وهو الغيم
وغُمِى عليه غمىً وأُغمىً عليه غُشى عليه واليوم غمو غمى والليل دام غيُمهما فلم يُر فيهما شمس ولا هلال
وغَمى البيتُ غميا وغماه غَموَّ اغطاه
وغَضا الليلُ غُضوّا لغة وأغضى الأعم غطت غضو غضا ظلمتُه كَلَّ شيء وسكّن وغَضِى البعير غَضىً اشتكى عن أكل الغضى
والأرضُ كَثرُ فيها الغَضىَ

غَضا غُضوّا أكل الغَضَا
وغَضت النارُ عَظُمت فهي غاضية
أي مضيئة وأيضا أظلمت وهو من الأضداد
وأغضى الرجل كُفَّ بصرُه
وغَضا غَضواً لغة
وأغضى ضَمَّ جُفونَه وعلى القذف في الأمر سكّتَ
وغَروتُ السهم غَرواً وغيرَه طليته بالغرِاء وأغريته وفي الخبَر أدركنى ولو بأحد المغَروّين أي السهمين
وغَرى به غرىَ أُولع به ولزِمه وأغرى به كذلك وغَرى فلان تمادى في غضبه غروَت غَروَاً
وأغريت الكلب بالصيد أرسلتُه عليه وحرَّضته
وكذلك في العداوة أيضا
وبين القوم أفسد والله تعالى الشيء حَسَّنه والغَرا الحُسْن فهو غرىُّ

وغطا الليل يغطو أظلم غَطواً
ويَغطى غَطْيّا كذلك
ألبست ظلمتُه كلَّ شيء والبلاء غطَّى وكل شيء ارتفع وغطّى الشباب غطيا وغُطيَّا امتلأ
والشيءَ غَطيا ستره وغَطَت الشجرة فهي غاطية انبسطت أغصانها وأغطيت الشيء سترته أيضا وأغطى الليل أظلم أيضا
وغامت السماء غيما وأغامت وأغميت وغيّمت وتغيمت ألبسبها الغيم وغِيم اليومُ غَيما ألبسه الغيمُ وأغمنا وأغيمنا صرنا في الغيم وغام الرجل غيما عطش
وغابت الشمس والقمر غيبوبة وغِيابا والشيء غيبة وغيبا وأغابت المرأة غاب زوجها والرجل غابت له الشمس
وغاث الله عباده غيثا
وغياثا
وسقاهم المطر وأغاث أجاب دعاءهم والداعي أجبته

وغاث الغيث الأرض وقيل غاثهم وأغاثهم بمعنى
وغاله الموتُ والسفرُ غَولاً أهلكه وأغال ولَدَه أغيلهَ جامع أمّه وهي تُرضعُه ويقال أرضعته أمه وهي حامل
وغزا غزوا صد العدوَّ في دارهم وأغزت المرأة غزا زوجها فهي مُغزيةٌ مثل مُغيبة والناقةُ عسر لِقاحُها فهي مُغزٍ وأيضا جاوزت السنَة فلم تَلِد فهي مُغزيَةٌ
وفلانا جهزتُه للغزو والرجلَ أمهلتُه واخرت مالى عليه من الدَّين
وغاض في الماء غوصاً غَطَس لاستخراج الجوهر وعلى الشيء والمعاني هَجم
وفي الحديث ( لُعِنت الغائصةُ والمتغّوصةُ ) فالغائصة الحائض التي لا تُعلم زوجها أنها حائض حتى يجامعها والمتعوصة التي لا تكون حَائضا فتقول لزوجها إني حائض
وغاجْت الجارية غَوجا تثنَّت وانعطفت

وغاط في الماء غَوطاً
وغَيطا
دخل فيه ومنه الغائط
وغاطت اشياع الناقة لزقت بظهرها والرجل حفر
وغَلا في الأمر والقول والدِين غلوا جاوز القَدْرَ والسعرُ غَلاءً مثله وبالسهم و لسهمُ غُلو ارفع يده برميه وارتفع هو والدابة في السير كذلك والصبي شبَّ والنبات طال والقِدر تَغِلى غَليْا وغَلَياناً والرجل اشتد غيظه
وأغليَت الماء واللحم اشتريته بثمن غال
وغَثا الوادى غَثواً جاء بالغُثاء وهو القَمَش والنفس تغنثى غَثْيا وغَثَيانا دارت للقيء وغَثاً أيضا والسيلُ المرتعَ أذهبَ حَلاوته
وأغثَاه كذلك وغَثى شعرُه غثَى تلبَّد والوادي جاء بالغثُاء وغَثَا اللحمُ غثوا فَسَد من هُزاله والسحاب غَيثا بدا بنعيم

وغَدا إلى كذا أصبح إليه ويفعل كذا مثله غدوَا وغُدوا
وغَدِى غَداءً مثل تغدَّى فهو غَدْيان
وغَذا الطعامُ الصبي غِذاء نجع فيه والعِرق بدمه والبائل ببوله غذوا سال
وأيضا انقطع وهو من الأضداد والشيءُ غَذَوانا أسرع
وغَاضَ الماء غيضا غاب في الأرض وثمن السلعة نقص وغِضتهما أنا
وغَاضَه الله تعالى وأغاضه
وغَاظَه غيظا أغضبه
وغافت الشجرةُ غَيفَاناً تمايلت أغصانها يميناً وشِمالا وأيضا غَيِفت غَيَفياً فهي غيفاءُ
وأغيفيت أيضا
وغَيف الأنسان غَيَفا لان جسمُه فهو أغيفُ

وغوِى الفصيلُ غوىً بِشَم من شُرب اللبن والسخلة ماتت أمُّها وساءت حالُها وغَوَى الرجل غِواية وغيّا وغَوِى غِواية أيضا ضدّ رشَد
وغَوَى الرجل فَسَد عيشه ومنه قوله تعالى ( وعصى آدم رّبَّه فعوى )
وأغفى الرجل نام والشجر تدلتّ أغصانُها
وفيه لغة ردية غفا غفواً وغَفَى غفَيةً نام وغَفَا غفواً وغفواً طَفَا على الماء
وأغيا الرجل بلغ الغايةَ في الشَرَف والأمرُ والفرس في سباقه كذلك والغاية وهي الراية أقامها
وأغييت غاية نصبتها
وأغميت البيت جعلت له غماء وهو سقفه وغَمِى أيضا
وغيمته أيضا كذلك وغُمِى على المريض واُغمِى وكذلك الخبرُ

باب الثنائي المكرر
غرغر الرجلُ ردَّدَ الماءَ في حلقه فلا يمجُّه ولا يسوغه وبالدواء كذلك وغرغرتُ قصبةَ الأنف ورأسَ القارورة كسرتُهما وبالسكين ذبحَه وبالسنان طعنه في حلَقه وتغرغرت عينُه تردد فيها البكاءُ والدمعُ
ويقال بحرٌ ولا يُغضغض لا ينزح
والغطغطة غَليَانُ القدر
والغلغلة دخول الشيء في الشيء حتى يخالط كالماء في الشجر وبه سميت الرسالة مغلغلَةً لأنها تغلِغل حتى تصلَ وتغلغل بالغالية وتغلَّل أيضا
والغمغمةٌُ أصوات الثيران عند الفزع والأبطال في الحرب وهي أيضا كلام لا يفهم مثل الهمهمة يقال غمغم وتغمغم والغثغثة القتال الضعيف بالسلاح الرث وهي أيضا غسل الثوب
وتغّطمَط الماء اضطرب وكذلك تَغطغَط
باب الرباعي الصحيح
غرقلت البيضةُ فسد ما فيها وكذلك البطيخة

والغشمرة الظلم والأخذدون تثبت يقال غشمَر وتغشّمر وفيهم غشمرية وغشمَرِ الليل أقبل والرجل تَنمَّر
وغلصمتُ الرجلَ وغيره قطَعتُ غَلصَمته وأيضا أخذت بغلصمته
والغسلَبَة انتزاعُك الشيء من يد الإنسان كالمتغصّب له
والغَنْثرة شرب الماء من غير شهوة
والغَمْجرة تتابع الجرع وبالعين أيضا كذلك
والغَذْرمة اختلاط الكلام وأيضا بيع الشيء جزافا وكذلك
الغَذْرمة وهي أيضا ركوب الأمر على غير تثبت
والغَطَرفة الظلم والكبر وكذلك الغَطَرسة
والغطّمَشة الأخذ بالقهر وبه سمى الرجال غطَّمشَاً
والغربلَِة القتل وغربل الشيء أيضا انتفاه وغربل

القتيلُ إذا انتفخ فأشال رجليه
والغثلمةَ جرع الماء وبالعين أيضا كذلك
وغردَقُت الستر أرسلته
والغَيْهَقَة التبخير
وغَثْلَب الماء جَرَعه
وغَيْق الظلام أظلم والعينُ ضَعُفت
وغَيْفَق الماء هراقه
والغَيْدَرة الشر
وغَثْمَر الرجال ماله أفسده والحائك الثوب كان ردئ النسج
وغيدق الرجلُ غيدقة كَثُر بُصاقُه
وغَسْنَبْتُ الماءَ ثورته
باب الخماسي والسداسي
اغطَألَّ الشيءُ رَكب بعضه بعضاً
وبالظاء المعجمةَ كذلك
واغرندى الرجلُ غَلَب

واغَضَالَّت الشجرةُ كثُرت أغصانُها
واغَلْنَتْى الرَجل رفع صوتَه بالسب
وبالعين أيضا كذلك
واغتَّفت الفرس أصابت غُفَّةً من الربيع
واغتُبطَ فُلانٌ إذا فُقد وأيضا غُلِب
واغد و دَنت السماءُ تغَيمَّت
وأَغدَ ودف الليلُ أرخى سُدُو لَه
واغَلَولب العشبُ تم
الفاء على فَعُلَ وأفْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
فَرزَتُ النصيب والشيء فَرزا وأَفرزَتُه عزلتُه ماحيةً
والشيءَ فرّقَتُه عن أبي زيد وأبي عبيدة كذلك وأفَرَزك الصيدُ أمكنك
وفتنت الرجل فِتنة وفَتْنا وفتُونا وأفتنته لغة فيه كله
وفَتْنتَ الذهبَ أدخلته النار لتختبره فَتنْا والشيء

احرقته وأيضا أخرجته
وفَتنِ فُتُونا تحوَّل من حُسن إلى قبيح والى النساء أراد الفجور بهن وفُتِن أيضا فيهما
وفَعمتُ الشيءَ فعماً وأفعمته ملأته وفَعُم الشيءُ فَعَمامة وفُعُومة امتلأ
وفَعمْته رائحةُ الطيب وفَغمتْه أيضا بالغين المعجمة ملأتُ انفه
وافَعَمْتُ البيتَ بريح العود والمسك البيت مَلأه والرجلَ مَلأُته غضبا
وفَرشَتُه فرشا وأفرشته جعلت له فِراشا
وكذلك فَرشتُه امرى وافَرشَتُه اعلمته وما افرش عنه أي ما اقلع عنه ويقال اقفل القفل فأفرش وأيضا صار له فراش وفرشته فرشا إذا أَمِن عندك وأفرش الماءُ قلّ وفرشت فرشا بسطت فِراشا أو كلاما والدار بالحجارة مثله والمرأة نكحتها وأفرشت الشجَّة بلغت فراش القِحف وهي أطباقه الرجل صاحبه اغتابه وأساء القول فيه والزرع انبسط والفُرْش في رجل البعير اتساعٌ قليل

وفَحشَ فُحْشا وأفحْشَ صار ذا فُحش والكلام كذلك
وفَحَش فَحاشةً أيضا
وفَنَد فُنُود وأفند كذَبَ
وفَنِد الرجلُ فَنَدا ضعف رأيهُ من الهَرَم أيضا ظَلَم قال النابغة
قمُ في البريةَ فاحددْها عن الفَنَدِ
وأفند اهتزَّ وأفندَ في كلامه أخطأ وافندنه اخطأته وأفَنده الكبر مثله
وفنَك بالمكان فنوكا أقام وفي الطعام ولم يَعْف منه شيئا
وفي الأمر غلب عليه وأيضا دخل فيه ولج فيَّه
وفنك في الأمر فنكا غلب عليه وأيضا دخل فيه ولج أيضا
وفلك في الأمر وافلك بالَلاْم كذلك وفي الطعام لم يعفه لغة
وفحلتُه فَحلاً وأفلحته اعطيته إياه وفحلَ

الإبلَ فحلاً أرسله فيها وفَحَل الفحلُ رَكبها
وافحلت الرجلَ أعطيتُه فحلاً يِضرب في إبله وفَحِل فَحلاُ استرخى وغَلُط
وفَغَر فَمه فَغْراً وأفغره فَتَحه وفَغَر هو انفتح
وفرَثتُ الشيءَ فرثاً وأفرثتُه فَتَّتُه وأفرث أصحابهَ عرضهم للأئمة وأيضا القاسم بِسعايته في شر والرجلَ وقع فيه وفرثت الشيء أخرجته وفرثتْ الحبلى فَرْثا غثَّت
وفتك به فَتكْا وفِتكا وفُتكا قتلته مطمئنا مُجاهرة ولغة أفتكتُ وفتك فلان في الأمر وأفتك
وفَرقَتُ النُّفَساءَ فَرْقا وأفرقتها اطعمتها الفريقةَ وهو التمر بالحُبلة
والنقاقةُ رَعتْ وحدَها كذلك
وفرقتُ الشيءَ فَرْقا ازلتُ بعضَه من بعض
للإصلاح وفَرّقته للأفساد مشدد وفَرَق له الطّريق اتّجه

وبين الشَعَر الحّق والباطل فصلت والله تعالى وآن أحكمه فُرقاناً والناقةُ فُروقا فرَّت عند وَجَع الوِلادِ فارق والسحابةُ انفردتْ وهي لا تُخلف عند ذلك وفَرق فَرقا خاف والدابّةُ ارتفعت إحدى وَ لاكيها على الأخرى والثنّيتان تباعدتا وعُرْف الديك كذلك
والنبتُ كان متفرقا
وأفَرق العليلُ برأ والرجلُ غَنَمِه أضلَّها فهي فريقةٌ والناقةُ فارقا ولدُها بموت وأيضا سَمنت وأيضا أتى عليها سنتان أو ثلاث لم تّحمل
وفَشغتُه فَشْغا بالسوط وأفشَغتُه ضربتُه وفشغت الثنية فَشغا نتأت والناصية انتشرت وأفشغ الرجل قلَّ خيؤُه
وفَشِغَت الشيء غطيته
وفلت فَلْتا لغة وأفلت الأعم
وفَضحَت الشيءَ فضحا وفضيحةً كشفته وفَضُح اللون فُضحةً غلبه غيره أو طُلحة كالوان الحمام ويقال ابيض والأفضح

الأبيض
وفَضح اللونُ فَضَحت وهو غبرةً في طُحلة وأفضح البسر بدت فيه الحمرةُ والقَحْلِ كذلك وفَضَح الصبحُ وأفَضَح بدا
وفتح البابَ والشيءَ فَتحا وبينَ القومِ قضى ودار العدوّ دخلها وعلى القارى إذا حصر لقنَّه والله تعالى نصر وفُتِح على فُلان أقبلت الدنيا عليه بخيرها
وفتحَت الناقةُ وفَتُحت وأفتحت اتسعت أحاليلها
وفرض الله تعالى الشيءَ فَرْضا أوجبه وأيضا أمر به وأيضا بينّه وأيضا أحله والشيءً فُروضاً أسن وأيضا اتسع
وأيضا عَظُم وفَرَضت الناقةُ وفَرضت إذا أسنت لغتان
والفُرضة وهي المدْخلُ إلى النهر والحزّ في السهم والقوس وكل عود صنعتهما ولك كذا أوجبته وفي ديوان الغطاء مثله وأفرضتك أعطيتك الماشية وجبت فيها الفريضة وهي الزكاة
وفرضت للرجل وأفرضته بمعنى اعطيته

وفلك في الأمر وأفلك فيه لجّ وفَلَك ثديُ المرأة وأفلك والتشديد اعم وفَلِك فَلَكا عظمت أليتاه وأيضا مفاصلُه
وفَسُح المكانُ وأفسحَ اتَّسع وفَسَح لك في المجلس فَسْحاً أوسع
وفَظُع الأمر فَظاعةً وأفظع اشتدَّ و فَظِعتُ بالأمر فَظاعةً أفظعني اشتدَّ علَّى
وأُفظع الرجلُ نزل به أمرٌ عظيم وأفظعته واستفظعته وجدته فظيعاً
وفَخَر يفخَر فَخْر أظهر مكارمه والرجلَ أفُخُره غلبتُه في المُفاخرة
والناقةُ عظم ضرعُها فهي فَخَورٌ والنخلةُ عظم جذعُها وغُلظَ سَعَفُها والبُسرُ لم يكن له نوىً فهو فاخر والفرسُ عَظم جرد انه فهو فَخورٌ
وأفخرت المرأةُ ولَدَت ولَدً فاخرا وفلاَناَ على فُلان فَضّلته عليه في الفخر
وفصمت الشيء فصم صَدعتُه والشيءُ عنك ذَهبَ

والعُقدةَ حللتُها وأفصم المطرُ أقلعَ
وعنه الحمى كذلك
وفطر الله تعالى الخلقَ فَطْر أو فِطرةً خلَقَهم والشيءَ صنعته وأيضا شققتُه والناقةَ فطرا حلبتُها بأطراف الأصابع والعجينَ جعلته فَطيراً ونابُ البعير وغيرِه والنباتُ فُطورا طلَعَ
والشيء ابتَدأتهُ واخترعتهُ والشيء فُطرَ وفي الحديث ( كل مولودٍ يُولَدُ على الفِطرة ) وهي الاقرارُ بالله وهو العهد والميثاق الذي أخذه تعالى عليهم حين أخرجهم من صلب آدم أمثالَ الذرّ واشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى وقيل الفطرة الإسلام ولو كان هذا لم تتوارث المشركون مع أولادهِم الصغار وقيا معنى الحديث الخصوصُ والمعنى كل مولود يعمل الله منه الإسلام فقد وُلِد على الفطرة والوجه ما ذكرناه من أن الفطرة الإقرارُ وليس ذلكَ نافعا حتى تجري على المُقر حدودُ الإسلام فيعمل بها
وأفطر الصائُم وافطرتُه جعلت له فُطوراً
وفرطت القومَ فَؤْطا وفُروطا تقدمتهم إلى الماء والرجلَ ولدُه تقدمه إلى الجنة من فلان خير أو شر عجل أمر قبيح سبق

والرجلُ بيده إلى سيفه استلَّه والقومَ تقدمتهم وعلى البعير حملت عليه ما لم يُطِق وفي الأمر قصّر فيه والرجل فُروطا شَتَم
وأفرطتُ الشيء نسيتُه والحوضُ ملأته والسحابُ ماءً أمطره والرجلُ والشيءُ جاوز القَدْر في قول وفعل وما أفرطت من القوم أحدا أي ما تركت
والمرأة أولاداً قدمتهم وأيضا اخّرته ضِدّ وفرَّطت الرجل تفريطاً حتى أفرطتُ في مَدعه وأيضا هجوتُه ضدُّ وفرطت فيهِ قصَّرت عنه والرجل كففته ولمهلته والشيء تركته وأخرته ضدّ وأيضا تقدمته وتفرط الله ما يكره أي نحّاه وقوله ( وأنهم مُفرَطون ) أي مَنسيّون في النار وقرئ مُفرِطون معناه مُفرطون على أنفسهم وقرأ أبو جعفر مُفرِطّون معناه مقصرون مضيِعون
وفلَقَت الشيء فَلْقا شققته بنصفين
والنّخلةُ انشقت عن طلعها
وأفلَق الشاعرُ وغيرُه جاء بالفلِق وهي الداهية والأمرِ العجيب

وفسختُ الشيءَ فَسْخَا فرَّقته والثوبَ عن نفسي ألقيته والمفَصل عن موضعه أزلتُه والبيعَ والأمرَ نقضته وأفسخت القرآنَ نسيتهَ
وفَحَم الليلُ والشَعرُ فُحوما اشتد سَوادهُما والصبيُّ فُحَما وفُحوما انقطع صوته من شدة البكاء والكبش بجَّ صوته
وفُحِم وفَحُم كذلك وبكى حتى أُفحِم
وأفحمت الشاعرَ وغيرَِه اسكتّه عن الجواب وأيضا وجدته مُفحَما والمسافر ترك السفر في فَحمةَ الليل أول ظلامه وافحمنا صرنا في فحمه الليل
ومحنت مثله
وفَحَص كلُّ طائر مَفحصَه لبيضه سوَّاه والترابً قلبته وبرجليك في البساط قلبتهما طَرَبا والماشي أسرع وأفحص برز إلى الفَحْص
وفتقت الشيء فتقاً خرطته
وأيضا شققته
وبالشيء خلطته والخارجي عصا المسلمين خرج

عن جَماعتهم والحربُ أحدثت ما يحتاج إلى الإصلاح والعجينَ فتاقا أكثرتُ فيه الخميرةَ والمسك فَتاقا وفِتَاقا وفَتْقا خلطت به ما يُذكيه وافتق السحابُ انكشف والشمسُ والقمرُ انكشف عنهما الغيمُ والقومُ كذلك وافتقنا صادفنا مكانا من الأرض لم يُمطرَ
والقومُ أخصَبوا وفَتِقوا أيضا فَتَقا وفَتِق العيشَ فَتَقا اتسع والزمان اخصب والمرأة انفتق فرجها خلاف الرتقاء
وفجَرتُ الماءَ فجرا اجربته والرجلُ فُجُورا كذَب وأرأبَ
وأيضا فسَق وأيضا فسَد وأيضا مال
وأفجرتُ الرجلَ وجدته فاجرا والرجلُ جاء بالفُجور
وأيضا كثُر ماله وأيضا اضاء له الفجر وفجَر الصبحُ فَجرا أضاء وفَجِر الرجل فَجْرَا تكرمَّ والفَجَرُ الكرم
وفرَس الأسد فريستَهُ فرْسا كسرها والذابح الذبيحة كسَر عُنقُهاَ قبل موتها ونُهِى عنه وكلَّ شيء قتلتهً

والريحُ فَرسة أخذتْ في العُنقُ
والخليلَ فُرُوسة وفَراسة وفُرُوسية احكم ركوبها وبالعين فراسة أدرك الباطن
وفَرُس أيضا كذلك
وأفرس الراعي أصاب السبُعُ شاة من غنمه وفقرتُ انفَ البعير
حَزْزتُه بحديدة ثم جعلت على موضع الحزّا الجريرَ وعليه وتَر ملْوىٌّ لِتُذَ لّله بذلك وتَرُوضهَ
والشيءَ فقرا كسرتُه والقومَ الفاقرةَ وهي الداهية مثله والرجلَ كسرتُ فقارهَ وهي عِظِام صلُبه
وفَقِر الجل فَقَرا اشتكّى فقاره
وأفقَرتُك ظهرَ الدابة حملتُك عليها والرجلَ أذهبتُ مالهَ والصيدُ أمكنك من فِقَاره لتْرمِيه وأيضا دنا منك والهر ظهرَه مثل أركبِ
وأفقَره الله تعالى من الفقر وفقُر الإنسان وفِقر فَقَرا فهو فقير ومن كلام العرب ما أفقره وما أغناه وهو شاذ لأنه يقال فيهما افتَقَر وأستْغنى

وفَثَجت الناقةُ فَثَجْا سَمِنت وعًَظُمت وبئر لا تُفثَج أي لا تُنزَف وأفثج الرجلُ اعيا في جريه
وقال أبو عبيدة الفاثجِ من الإبل هي الحامل التي لَقِحت وحَسُنتَ وهي أيضا السريعة وقال الأصمعي هي الفَتية
وفَقَع فَقْعا ضَرَط واللونُ فُقُوعا خَلُصت صُفرتُه
والغلامُ تحرك والداهيةُ نزلت واللصُّ سرَق والإنسان هلَك من الحَّر وفَقع الشيءُ فقَعا اشتد بياضه
وأفقعَ الرُجلُ افتقر وساءت حالهُ
وفَرد الثور والوحشى فُرُودا تَوَحَّد
وفَرد فَرَد لغة
وفَرَدْتُ بالأمر توحدَّت به وأفردت الشيء جعلته فردا والحج جرَّدته من العمرة ضد قِرَانهما والمرأة ولدت فردا
وفِسِد الشيءُ فسادا وفُسُودا ضدُّ صلُح
وفِسِد أيضا كذلك
أفسد الرجلُ ترك طريقَ الصلاح والخير

وفغَم الوردُ فغُوُما انفتح والطيبُ سُدَّه المزكوم فتحها وفغمة الطيب رائحته سدَّت الخياشيم
وفَغَمتُ المرأةَ فَغما قبَّلتها
وفَغِمتُ بالشيء فغَما أو لِعتُ به
وأيضا لزَمته والمكان أقمت به والشيءَ علمته وأيضا حرصت عليه والإنسان اتَخمَ والى اللحم قَرِم إليه
وأفْغَمتُ البيتَ ملأتُه طِيبا
وفَرغ الشيء فراعة طال والأرضَ فزعا عاجوَّل فيها والجبلَ وغيره علاه وصعده ونزل منه ضد وبين القوم فرقت الشر ورأسَه بالعصا علوتُه والفرس كفَفْتُه
وقًومَه علاهم في الشَرَف والجمال وبينهما حَجَزت
وفَرِغ الإنسانُ فرَعا كثُر سعرُه وأفرع القوم بدأت إبلهم بالنتاج والرجل صار لقومه فرعا وبفلان نزلتُ به فما احمدته وفي الجبل علوتُ وانحدرتُ من الأضداد والمرأةُ حاضْت والفرسَ وغيره أدميتُه ومنه الافتراع وبش

ما أفرعت أي ما ابتدأتُ وأفرِع الفرسُ وغيره طال
وأفرع بنو فلان انتجعوا في أول الناس والأرضَ جولَّتُ فيها والرجلُ ذبح الفرعَ وهو أول ولد تُنتجه الناقةُ وكانوا يذبحونه لإلههم وفَرعتُ في الجبل صَعدت وانحدَرت أيضا من الأضداد
وفَركت الشيء من الثوب وغيره فَرْكا قشرته وفَرِكت المرأة زوجها فَرَكا أبغضته
وفَرَكته أيضا فرُوُكا كذلك والأذن استرخت
وأفَرك الزرع إشتد سُنبله
وفضَل الرجل فَضْلا صار ذا فضل والرجلُ والشيء وغيرهما صارا افضل منه عند التفاضل وفضلَ الشيءُ وفَضِل يفضُل فيهما فُضُولا صار فَضَله وفِضَل يفضَل أيضا وافضل في الحسب والشرف حازهما وللشيء فضول زادت وعليك أحسنت وانعمت
وفلَح الأرضَ والحديد شقهما والسلعة فَلاحة وفِلاحة زيَّنها البائع للمبتُاع بالباطل وفلَحت الشفَّة فَلَحا انشَقَّت وأفلح الرجل فاز بنعيم الآخرة
وفَلَح أيضا لغة فيه

وأفلح بالشيء ذهب به وفَرَه الدابة وغيره فراهة وفراهية
وفَرُه أيضا كذلك
وفَرِه فّرها أَشرِ وبَطرِ ويقال حذَق ومهرَ وأفره الفحل ولد فارها
وفرَج الله تعالى الهمّ فَرجْاً أذهبه والاسم الفَرج وبين الشيئين فتحت والقوم للرجل اوسعوا له
والبعيرُ هُزِل وجُهد وأعيا
وفَرِج الإنسان فَرَجا عظمُت أليّتاه وأيضا كثر إنكشاف عورته وأفرج القوم عن قتيل انكشفوا والإنسان وغيره أسنانَه كشفها والدجاجة كان معها فراريجُ وأُفرِج القتيل وج بفلاة لم يُدر قَتله والرجل لم يكن له ديوان وأيضا أسلم ولم يُوَالِ أحدا
ويقال أفرجوا لنا بقطع الألف وبه سمى الرجل مُفرِجا وفَرِج فَرجا جَبنُ وفَزِع وفَزُج فراجةً لم يكتم السِر
وفزَعتُ الرجل فَزْعا كنت اشدَّ فزعا منه وفَزع فزَعا خاف

وأفزَع لغة بمعنى خاف وفَزِعت إليك وفَزِعت منك وأفزعت القومَ اخَفْتُهم وأيضا أغثتهم من الأضداد
وفَزِع إلى الله تعالى فرَّ والى المستغيث به أغاثه وأفَزعته طردته
وفَزعَت القوم فَزْعا أيضا أغَثْتُهم لغة وفُزِع كُشف عنه الخوفُ ومنه قوله تعالى ( حتى إذا فُزّع عن قلوبهم ) وفَزّعه أخافه فالتفزيع من الأضداد أيضا من الإغَاثة والنصر قوله عليه السلام للأنصار ( إنكم لَتقّلون عند الطمَع وتَكْثُرون عند الفزَع )
فَلجْت القوم فَلْجا غلبتهم وعليهم كذلك والشيءَ فَلْجا قسمته بالفْلِج وهو مكيال والجزية على القوم فرضتها وفَلِج الثغر فَلَجا تباعدت منابت أسنانه والرجل اعوجتَّ يداه وفُلِج فالجا بطل نصفه أو عضو منه وأفلج الأمر إعوجَّ
وفَلَج على خصمه وأفلج ظهر وَلَج السهم فاز والأرضَ شققتها للزراعة وفَلجِ الرجل فَلَجا فاز قدِحه والفرس تباعد ما بين حُرَّتَيه

وفرَصت الشيء فرصا قطعته وأيضا شققته طولا والإنسان ضربت فريصته وهي عَصبَة عنقه وفُرِص الإنسان فَرصةً وهي ريح الحدب وأفرصَتني الفرصة والأمر أمكنا
وفَرغت من الشيء فَرَاغا وفُرُوغا أتممته والشيء خلاَ والرجل مات والى الشيء وله عدمت ومنه قوله تعالى ( سنفرغ لكم أيهُّا الثقلان )
هذه لغة أهل الحجاز ولغة تميم فَرِغ يفَرغ وفَرَغ الماءُ فَراغاً إنصبَّ والطعنة إتسعت
وفَرُغ الفرس فَراغة توسع في هملَجته وافرغ الله تعالى الصبر أنزله صببته من كل سائر أو جوهر ذائب
وفدَمتُ فمه فَدْماً شددت عليه الفِدامُ وفَدُم فدامة أعيا وعىَّ عن حجته أيضا وأفدمت الثوب اشبعته صبغا أحمرَ
وفَصُح فصَاحة صار فصيحا والفرس صفا صَهيلهُ والبعير صفا هَدِيُره
والعجمى جادت لغته واللبن أخذتُ عنه

الرَّغوةَ
وأفصحَ الأعجمىّ تكلمّ بالعربية واللبنُ بقى خالصُه والشاة ذهب لَبُؤها وبقى لبنُها واليوم ولك يكن فيه غيم ولا قٌرٌّ والصبح تبين والرجل أبان عن نفسه والنصارى صاروا في فِصحِهم كالعيد للمسلمين
والرجلُ عن الشيء خرجه منه
وفَكه فَكاهة وفَكْها بفتح طابت نفسه
والفُكَاهة الاسم بالضم وهي المزاح
وطابت نفسُه وكثُر ضَحكهُ وأيضا عَجِب من الشيء
وأيضا تَنَعّم وأيضا أشَرِ وبَطِر
وأيضا نَدِم وقُرِئ ( ونعمةً كانوا فيها فَكهين ) أي أشرين وفاكهين ناعمين والاسم من النِعمة فاكهٌ ومن الأشَر فَكَه وقوله تعالى ( فَظَلتم تفكهون ) أي تندَّمون وقيل تلذَّذون ضد وأفكهَت الناقةُ خثُر لبنُها كاللِبأ قبل نتاجها وأيضا إهراقت لبنها عند النِتاجَ

وفَرج فَرَجا سُرّ وأيضا أَشرِ وَبطِر وبالشيء رَضِى وأفرحه الدَّين أثقله وغمَّه والودائع كذلك
والمُفْرًح المغمور وهو المسرور أيضا ضد
وفَشِل فَشلاَ ضعفُ عند حرب أو شدة وأفشلت المرأة وطَّأت هودجَها بِفَشْل تَقعد عليه وهو بساط
وفَتي الغلام فَتىً وفُتُوَّة شبَّ وأفتى العالمِ أجابَ والاسم الفَتَوى والفُتيا
وفطَمت المرأة صبيّها فَطْما وفِطاما قطعت عنه الرضاعَ والرجل عن عادته منعته عنها
والحبلَ قطعته وأفطَمت البيهمةُ دنا فِظامُها
وفَلَج رأسَه بالحَجَر فَلْعا شّقه
وبالغين كذلك
وفَعل فِعْلا وفَعْلا صنع وفَعالة فعَل كل فِعل حسن
وفَقَس فُقُو سامات فُجاءة والشيء وثَب
والطائر بيضه أفسدها وفقَستُ البيضةَ وفَقَصتها

كسرتُها وفقسَت البيضةُ عن الفرج إتَّسقت عنه
وفَحَش الشيء فَحشَا أخذه بيده من فمه
وفَخَرَ فَخَرا وفَجَس فَجسا تكبَّر
وفَجَز بالزاى أيضا
وفَدَشتُ الشيء فَدْشا شدخته والشيءَ دفعته وفَدِش فَدَشا حَمُق
وفَلَذَ من الشيء فَلْذا قطعه ولك من العطاء أعطيتك
وفَجَعَه فَجْعا أصابه بما يَكُرم عليه والغراب بالبين صاح به في قولهم
وفَدَحَ الشيء فَدْحا أثقل
وفَنَخَه فَنْجا شَجّه والرأسُ فتّت عظمهُ بلا شَقّ ولا إدماء والرجلَ بالجراح أثخنتُه
والرجل أذللته وأيضا قهرته
وفَسَجَت الناقة فَسْجا سَمنت وعظمت وأيضا ضربها الفحل قبل حينها
وأيضا أسرعت وأيضا حملت وقال أبو عبيدة

هي التي لَقحت وحسَنت وقال الأصمعي وهي الفتيَّة
وفَتَح الجِروُ فٌَْحا فتح عينيه أولَّ بصره بهما والإنسانَ ضربتَ فَقحتهَ
والشيءَ شقَقته
وفَضَح الشيء فَضْحا كسره
وفسَق فِسقا وفُسوقا خرج عن الطاعة وكل شيء خرج عن قِشره
وفَسَق أيضا
وفَتَر الشيءُ فتُورا لأنَ والطَرْف إنكسر نظره والشيءَ فترا ذرعتهَ بِفترك
وأفَتَر الرجلُ ضعفُت جفونه وانكسر طَرْفُه
وفَدَغ الشيءَ فَدْغا كسره
وكذلك فَتَغه فتغْا
وفَقَد الشيء فَقْدا وفِقدانا والمرأةُ مات زوجُها وفَدَر الفحل فدورا افتَر عن الضراب والوَعِل عقل في الجبل وأيضا عَظُم وسَمن
وفَدر الرجلُ فَدَرا حَمُق

وفَشَج فَشْجا تفتح عند البول
وفَشخت الناقلة مثله
وفَدَخت الشيء فدخا شَدَخته
وفَضَع الرُطَبة فَضْعا قشرها ونهى عنه والغلام وقلُفته وفَضِع فَضَعا كذلك
وفَخِذه فخذْا كسر فَخِذه أو ضربها
وفَشَخ الصبيان في لغتهم فَشْخا كذبوا فيه وظلمَوا وصفعوا
وفَصَل بين الشيئين فَصْلا وفُصولا فرقّ والمسافر فُصولا خرج والفصيل عن أمه فصلا أزاله والحاكم بين الخصمين قضى والقائل القول أحكمه
وافصل الصبي حان له أن يُفطَم
وفَطَح الشيء فطحا عَرّضه أي جعله عريضا وفَطِح الأنف فَطَحا لصِق بالوجه والبقر كلها فُطْحٌ وخُنْسٌ
وفَطَس فُطو سامات
وفَطِس أيضا فطَساً

وفَطز فَطَزِاً وفطَز فُطوزا كذلك
وفَطس فَطَسا تطأ من وَسْطُ أَنفه
وفَشَغ الشَعرُ والشيء كثر وانتشر
والرجلُ بالسوط علاه وافشغه به أيضا كذلك وفَشٍِغَت الثنّية فَشَغا نتأت
والناصيةُ انتشرت وألإشغ الرجل إذا قلَّ خيره
وفَقَم الأمرُ فقُوما إعوجَّ والمرأة فَقْماً باضعها وفَقِم فَقَما رجع ذقنه إلى فمه
والرجلَ كثر ماله والأمر عظم والشيء إمتلأ من الماء والرجل بَطِر وفَقُم أيضا إتسع
وفَتَخ الشيءَ فَتْخا ليَّنه وفَتِخ الشيء فُتَخَا لأنَ
والكفَّ والقدم عَرُضتا
وفَطَن الأمرِ فطْنه علَمه وفَطِن فَطانة وفَطانية صار فَطِنا
وفَهَق الغديرُ فَهيقا وفمُ الرجل بالكلام إمتلأ والاسم

وفَهِق الإناء فهَهَقا وفَهقْاً إمتلأ وأفهَقته وملأته وأَفهق البرق إتسع وفَهَقت الرجل أصبت فهقته والطعنةُ تصبّبت بالدم
وفُهِق الصبي فَهْقا سَقَطْت فَهْقَتُه وهي العظم الذي على اللهاة
وفَتَل الشيءَ فَتْلا لواه وفَتِلت الناقة فَتَلا بان ذراعاها عن جنبيها
وأيضا إمتدَّ عصب ذراعيها وأفتلت السَمُرة رعبت
وعَدَا حتى أَفثَح أي أعيا وبالجيم أيضا كذلك
وفَرَت فَرْتا فسد بناء بنقطتين
وفَزَر الشيء فَزْرا شقّه
وأيضا فرَّقه والطريق إتسع
وفَرِ فَزَرا وفُزرة إنعقدت في ظهره عُجرَة عظيمة وفَزُر أيضا كذلك

وفَزْرت الجارية إمتلأَ جِسمها وفَزرته بالعصا ضربته على ظهره
وفَقَهت عنك فِقْها فَهمِت وفَقُه صار فقيها وهو الحاذق بما يعلمه وفَقَهت الرجل غلبته في الفقه
وفَسُل فَسالة وفُسولة جَبُن ورذُل وفُسل الشيء فَسْلا رُذِل فهو مفسول كالم ذول وفَسلت الفَسيل غَرسته وأيضا قلعَته ضد
وفَهِد فَهْد انام وفَفَل عما يلزمه تَعهّدا
وفَنِى الشيء فنا ء ذهب
وفَنَيت بفَنائه نزلت به
وفَحِج الإنسان فَحَجا والدابة تباعد ما بين سَوقِهما
وفَدِعت الرِجْلُ فَدَعا إلتوت
وفَنِع المسكَ فَنَعا إنتشرت رائحته والثناء حسن والرجل

شرُف وكرُم
ةايضا زاد والمال كثر وكذلك العطاء والمُفَنّع الذي في خلقه زيادة والرجل كثر ماله
وفَنَق فَنْقا تنعّم في عيشه
وفَوِغ فَوَغا مال فمه
وأفرخ البيض خرج فراخه والطائر صار ذا فَرْخ والأمر ظهر بعد إشتباه والقوم بيضتهم ظهر سِرّهم والرَّوع ذَهب وأفرخه الله تعالى أذهبه وأفرخت الحرب هاجت
وفَرَخ الأمر وفَرِخ إستبان والرجل أُرعِد
وأفلَت الشيء ذَهبَ وأفلتني وأفلطني مثله وأفَلطني الشيء فَجأني وأفلت مات فُجاءة
وأفلَس الرجل صار ذا فُلوس بعد الدراهم
وأفرمَت السقاء ملأته واستفرام النساء منه
وأفكَرت في الأمر مثل فَكّرت
وأفهر الرجل جامع مع جاريته وأنزل في أخرى

وفَهَر فَهرا نكح جاريته واخُرى تسمع وفَهَّر أعيا وأفهر شهد فُهْر اليهود وهو مدارسهم والرجل اجتمع لحمه وأيضا انقطعَ فرسه في الحرب وأيضا باع الأفهار أو كثرت عنده وأيضا انتسبت إلى فِهْر
وفَنج الفرس الماء ليشرب دون رِيه
قال الراجز
مُبَرَّد المقأب فَنُوح
وفدكت القطن نفشَته وفتكته كذلك لغة أزدية
وفَشِق فَشَقا إنتشر حرصه والظبي انفرج قرناه وأيضا أكل أكلا شديدا وأيضا باغَت من المباغتة وفشقت الشيء فشقا كسرته وأيضا نشطُت وأيضا أكلتُ
وفَتَغ الشيء فَتْغا وطئه
وفَجَشت الشيء فجشا شدخته
وفضغت العود فَضْغا هشمته
وفَهِض الشيء فَهْضا كسره
وفَطِه فَطَها إتسع ظهره

وفَحَثت عن الشيء فحثا فَحَصت عنه
وفَخَج الرجل فَخْجا وهي الطَرْمَذة لغة يمانية
وفَجل فَجَلا غلُظ واسترخىَ
وفَحضَت الشيء فَحْضا شدخته
وفَصَع العود فصْعا كسره
وفَدَخته فَدخا كذلك
وفَضَع فَضْعا جَعَس وضَفَع ضفعا كذلك
وفَتَشت الشيء فتْشا مثل فَتَّشته
وفَخَت رأسه فَخْتا قطعه والإناء كشفه
وفَسَرت الشيء فَخْتا قطعه والإناء كشفه
وفَسَرت الشيء فَسرا بينته والتشديد اعم
وفَدحَه الدَّين فدحا أثقله ومنه الحديثَ ( وعلى المسلمين إلاَّ يتركوا مفَدُ وحافي فداء أو عَقْل ) ويروي مفرحا وهو الذي أثقله الدين عال وبهظ
ولم يسمع أفدح ممن يؤثق بعربيته
باب الثنائي المضاعف
فَرَ فِرارا هَرَب عن الشيء خافه وعن الأمر كشف

والرجل عما في نفسه فَتّشه فَرّا وفُرورا وأسنان الدابة فَزّا وفِرَارا كشفها وأفرّت الدواب للثناء سقطت ثناياها
وفُرّ الأمر جذعا رجع عًَوده على بهئه وأفررت رأسه بالسيف شققته مثل أفرَيته سواء وفي الحديث ( أن النبي عليه السلام قال لعدي بن حاتم وما يُفرّك إلا تقول لا اله إلا الله ) أي ما ينجيك ويُخَلّصك
وفَضّ الجُرح وفزّ فَصيصا وفزيزا سال وأفززت إليه من حقه شيئا أعطيته وأفصصت
وفَصَت كذا من كذا فصلته وفَززته وأفززته أفزعته فَزَّعنى فلان عدل وأفززت رأسه بالسيف شققته
وفَلَلت حد السيف وغيره فَلاّ كسرته والقوم هزمتهم
والسيفه9 تَفَلُّ فَلَللا تَثَلّم جَدّه
وأفلّ الرجل نزل أرضا فلاّ وهي التي لم تمطر وأيضا قَلّ ماله

وفَجّ يَفَجُ فَجَجا وهو أقبح بالفَجَج
والقوس بان وترها عن كبدها
وفَجَجْت ما بين رجلّيك فتحته والقوس وقعت وترها على كبِدها
وأَفَحَّت النعامة ذَرقت والحافر تفّبب واتّسع
والشيء أسرع
وفَهِهْت فَهَها وفَهَهت فَهَاهَة وفَهّة أعييت عن حُجّتك وعَييت أيضا والشيء أُنسِيتَه
وفَهّه الله تعالى
وأفَهَّك فلان عن حاجتك صرفك عنها
وفَنَ الإبل فَنّا طَرَدها والرجل غَنّاه والفَنّ الغِناء والرجل كثر تفَنُّنه في الأمور فهو مِفَنّ وأفَنّنتِ الشجرة كانت ذات أفنان
وأَفَذّت المرأة والشاة ولدتا فَذّ أي واحدا ولا يقال ذلك فيمن لا يَلدٌُ إلا واحدا فذَّا أبدا كالناقة وفَذّ فَذيذا صوّت
وفضَّ الجماعةَ والحلقةَ فضَّا فرَّفهما والفَم والطابعَ

كسرهما والفاضَّةُ وهي الداهيةُ كسرت والمالَ على القوم فرَّه
وفضَّ الله فاه وأفضَّه
وفَّحِت لأفعى فَحيحا صوَّتت بفمها وفخَّت أيضا فخيخا مثله والرجلَ بهما غطَّ في نومه
والرجل يفَحُّ فحَحا استرخت رجلاه فهو أفحُّ
وفسَّ فسَّا سَرق دنئ السَرقات وعن الشيء كسل عنه
ونكَّ الخاتَم فَكَّا فصَله وأبانه والشيءَ أبان بعضه من بعض والأسيرَ أطلقه والرضبةَ أعتقها
والصبيُ جُعِلَت الدواءُ في فيه والشيخُ كبُر وهَرِم والرهين خلَّصتَه
والمفِصَلُ يفُكُّ فكَكا زال عن موضعه والرجل فُكُوكا حَمقُ فهو أحمقَ فاكُّ
وقد فَكُك وفَكِك
وفشَّ فشّا فسا والوَطْب أخرج ريحه والناقة أسرع حلبَها

والمرأةَ باضَعها والقفلَ فتحه والرجل تجشَّأ
وفَظَّ يفُظُّ فظاظة تجهَّم واغلظ في منطقه والكَرِش فَظّا شقّها
وأفظَظتُ الرجلَ وغيره رددتُه عما يريده
وفقَقتُ النخلةَ فرَّجُت سعفَها لكى أَصل إلى الطلعة فألقحها
باب المهموز
ما فَتئت أذكره وما فتَأت اذكره وما أفتأت اذكره أي ما زلتَ ح
الفّراء فتأتُه عن الأمر كسرتُه والنارِ أطفأتها وفَتىِ فَتىً من فَتَاء السن قال ابن الأعرابي الفَتَى قدح النُضار وقد أفتى إذا شِرب
وفَثأتُ الشيءَ والغَليانَ فثْأً سَكّنتُهما وأنشد
( تجِيشُ علينا قِدرُهم فُنِديُمها ... ونفثَأُها عنا إذا حَميها غَلا )
وفَثثَتُه مثله وشرَّك عن فلان صرفتُه
والماءَ شخَّنُته

وأيضا برَّدتُه ضد وعن الأمر كسرتُه وفَثِىءَ الغضبُ فُثُوءاً اسكَن
وفَثِئىَ أيضا وأفثأ الحرُّ سكَن والرجلُ أعيا وانبهَر
وأفثى الرجل غير مهموز أعيا كَلالاً
وفاء الظِلُّ فَيْئاً رجع عن المغرب إلى الشرق أظلَّ وأفاء الله على المسلمين غُنْما وخيرا جلبَه إليهم والرجل عن الأمر عدلتُه عنه
وفأى رأسه فأوَا وفأيَا شقَّه
وفأم البعير مَلأَفاه من العُشب
وأفأمت الرحلَ والقَتبَ وفأَّمتُه تفئيما وسَّعتُه والشيءَ ملأه وفُئِم البعير فأمَا إمتلأ حاركُه شَحما
وفسأه بالعصا فسأً ضربه بها وفسأًتُ الثوبَ فسأ هتكته فتفسَّأ مثل أخلق
وفَسِئ فَسأخرج صدره ودخل ظهره مثل بَزِي

وفأس الشيءَ فأسا فلَقه
وأيضا أصبت فأسَ رأسِه
وفقأ عينه فَقْأ أطفأها والبُهْمَى أمكنت للرعي وفأد الشيءَ فإذا أصاب فُؤاده واللحَم شواه وفُئد الرجلُ أوجعه فؤادُه وأيضا جَبُن
وفطأه بالعصا فَطأ ضربه بها والمرأة وطئها والشيءَ شدختُه
وبسلحه رمى وبها حَبَق وفطأ ظهَر الدابة أثقلها فدخل ظهرها وفَطِئ فَطَأ دَخلَ وسطَ ظهره خلقة كالفَطَح وفي أهله نام نوَمَا ثقيلاً وفَطِح مثله وفطا المرأة بلا همز نكحها وأيضا ضرب ظهرَ الدابة بيده مثل فطأته وأفطأته أطعمته
وفجأ الأمر وفَجئِ فُجاءةَ جاء بغتَةً وفجأته وفجئته مثله
وفِجئت الناقةُ فَجَأً ظهر ما في بطنها
وأفضأت الرجل أطعمته
وفئر المكان كثر فأُره
والطعامُ وقع فيه الفأُر

وفَئِق فَأقا وَجعه فائُقه أي عظم رأسه
وفَشأت الرجلَ فُشَّوا خُنته وغدرت به
باب المعتل
فاحت الريح الطيبْةُ فُوحَا وفيَحا وفُؤوحا وفَيَجانا وأفاحت إنتشرت
وبالحاء والجيم أيضا كذلك ولا يقال فاحت ريح خبيثةٌ وفاحث النار والحر فيحا إنتشر والدم سال والغارة والشجر والموضع إتسَّع ومصدره فَيْحا وفعله فاحَ يفَاحُ وكان القياس فَيج يفَاح فَيحاَفي في السعة وفاحت القدرُ فَيحَانا جاشت وأفاح دمَ الرجل هرَقه وفاخ صوت الحدث فَوْخا وفَيخا وأفاخ والرجل كذلك
ومن فُلان صدَّعته وخَافَه كذلك والحرُّ سكن
وفاظت نفسُه فَوْظاً وفَيْظا وفاظ الرجلُ نفسُه وأفاظه الله تعالى نفسَه مات
وفاض كل شيء سائل فَيضاً جرى والبحر والحوض امتلأ والرجل عَرَقا ظهر على جسمه عند الغم والخير كثر والنفس خرجت لغير تيمم وأفاض الحاجُّ اسرعوا في دفعتهم من عرفة إلى

المزدلفة لغة أيضا رجعوا من منى إلى مكة يوم النحر وضارب القداح ضرب بها والقوم في الحديث تدافعوا فيه والبعير بجرته دفع بها
وفاض بها لغة
وأُفيضت المرأة إستراخى بطنُها
وأفاض الماء بمعنى فاض وأفاض المرأة وأفضاها عند الافتضاض وفاض السّر باح به واللئام كثروا
ويقال ما فِضتُ بالنفي أي ما برحت
وفاص لسانه بالكلام أبانه
وأفاص الكلام والشيء أبانه
والضب من يدي خلص وفاض في الأرض ذهب فيها فَيْصا وأيضا قطَر
قال امرؤا القيس
( كشرى السيال عذب يفيض ... )
( وفهوَت عن الشيء فَهواَ أنسيته ... )
وفَفِى التمر فَتغىً وأفغى أصابته آفةٌ غَلُظ لها لحاؤه فهو فَغىً وفغا الحِنّاءُ والشجرُ وأفغى أحّرجا زَهرَهما

وأفغَيت الطعام نقَيته من الفَغا وفَغىِ الرجل فَغىً مال فمه
وفَوِق السهمُ فَوقاً انكسر فُوقُه وفُقته فَوْقا كسرت فُوقَه
وفَوَّقتْه عِمَلت له فُوقاً
وفاق السَهمُ إنكسر فُوقُه وفاق الرجلُ قومه وأصحابَه فَوقاً وفُوقا عِلاهم يستعمل في كلّ وأيضا أصابه البُهْرُ والفُواق أيضا وبنفسه عند الموت كذلك والناقَة فَوقاً و فُواقا وفيقةً بَرَكت ساعة ليجتمع لبنها بين حلَبتيها وأفقت السهمَ وبالسهم وضعت فُوقه في الوتر وهو الحزّ الذي يدخل في عند الرمى
وأفوق وأوثق كذلك وبعضهم لا يجيز أفوق وهذا نادر
وأفاق المريضُ والمغشىُّ عليه من غِشيته والناقة درَّ لبنها
وفشا البرُّ والشيء فشَّوا انتشر والماشية سرحت وأمور الرجل عليه افتّرقت وافشى الرجل كثر ماله والفَشاء ممدود

وفضا المكانُ فُضَّوا وفَضَاءً اتسع
والشجر في المكان فَضْوَا المكان فَضْوا وفَضَاء اتسع
وأفضى إلى الشي وصل إليه واليك بالسِرّ أعلمتك وأفضيت المرأةُ صار مَسلكها واحداً
والمرأةُ جامعها ويده إلى الأرض مسها وأيضا خرج إلى الفضاء
وفاد الرجل فَوداً وفَيدا مات وفادت لك فائدة فيدا أتتك والزعفران والورسُ انسحقا عند الدقّ
وفاده أيضا دَافه
والرجل فَيدا تبختر وأفاد كَسَب وغْيره كسبه ضد ويقال فاد له مالٌ فيَدا كثر والاسم الفائدة وأيضا ثبت
وفلَوت رأسهَ من ههوامِهّ وفليته فَلِوا وفلَيا وفَلايةً وفِلاء إستخرجتُها بالسيف شققته كذلك والصغير عن أمه فصلته كَذلك والصغير عن أمه فصلته كذلك وفليت الشعرَ فليا تدبرته ومعانيه والرجل إختبرت عقله والخبر تعرفته

ورأسه من القَملْ كذلك وفَلوته فَلوا ربَّيته
وأفلى الرجلُ رِكَبَ الفلا أوصار بالفلاة والفرس تبعها فُلوّ
واللبوة قلَّ لبنُها
وفَرِى الرجلُ فَرىً دَهِش وفَرة الأرض فرياً قطعها والأديم قطعه على جهة الإصلاح والتقدير وأيضا خرزه ضد
وأيضا خلقه وصنعه والرجل فِريةً كَذَب وفَريّا جاء بالعَجَب وأفريت الشي ء قطعته على جهة الإفساد وأيضا شققته والذئبُ البطنَ كذلك وبالسيف قطعت والرجل سببته والجُرح بططته وقال أبو عبيدة والاصمعي فريته وأفريته قطعته
وفَنى الشيءُ فَناءً ذهب وفَنَيتِ فناء نزلت به
وفصَّيت اللحم عن العظم والشيء عن الشيء فصيا أزلته وأفصى المطر اقلع والحر عنا خرج
ولا يقال أفصى البردُ

والدجاجةُ انقطع بيضُها
والشاعرُ انقطع عن قول الشعر
وفاز فوزا ظفر بخير لدنيا أو آخرة والرجل مات وأيضا نجا من مكروه وهو من الأضداد وفاز القوم فوزا جاؤا بمرة وكل شيء فَوَزاناً جاش وارتفع
وفاتَ فوتاً سبق ولم يُدرَك
وفَوِه فَوَها عظم فُمه وطالت أسنانه والفَوَهُ سعة الفم والمفَّوهُ المِنطيقُ والفيّهُ الأكول وفاه بالكلام فَوَها نطق به
وفداه فَدىَ أعطى فداه
وفَحا بكلامه إلى كذا فَحواً ذهب إليه والفحوى منه
وفِجى فَجىً مثل فَحِج والقوس تفتحت فهي فجواء
وفَجِيتْ أيضا بان وتْرُها عن كَبِدها وفجوتها أنا فجواً رفعت وترها عن كَبدها
وفسا فسواً معروف والفُساء الاسم
وقال الرأيُ فَيالة وفَيْلا ضَعف وكثر خطأه
وفاش فيشا فَخَرو الفِياش والمٌفايشة المُفاخرة منه

والحمار الأتانَ فَيشاً علاها
وأفاج في الأرض ذهب فيها وأيضا أسرع في العدو وفاخ النهارُ بَرَد
باب الثنائي المكرر
فَحفَح النائم إذا نفخ وبالحاء المعجمة كذلك والفخفخة بالحاء المعجمة صوت الدُّبّ
وفرفر الدابةُ اللِجامَ في حرّكه وأيضا نفض جَسَده قال الشاعر امرؤا القيس
( إذا زاعه من حانبيه كليهما ... مشى الهيَذَبى في دَفّه ثم فَرفرا )
وأيضا طاش وأيضا أسرع وأيضا قارب الخطو
وفشفش ببوله نضحه ومنه قولهم امرأة فشَوشُ والرجل أفرط في الكذب
وفعفع الراعي بالغنم زجرها والقصاب الشاة سلخها
والفهفهة العِيَّ يقال رجل فَهٌ وفهفه
والفسفسة جَرى الريح فوق الأرض
وفلفلت القِدرَ ألقيت فيها الفُلفلَ والمفلفل من الوشى ما كانَ عليه مثال الفُلفل
وفأفأ الرجل في كلامه احتبس لسانه

والفَجفَجة بالجيم كثرة الكلام
والفَقفَقة التوسع في الكلام نحو الفَيهقة وأيضا حكاية صوت الماء
والفَتفتة أن تتشرب الإبل دون رِيّها
والفضَفضَة السعة ودرِع فَضفاضة منه
باب الرباعي الصحيح
الفرَقَعة تنقيض الأصابع
وفَتَرصت الشيء قطعته
وفرشَح الرجل وثب متقاربا وبالقاف أيضا كذلك والفَرشَحة الاسترخاء وفرشَح أيضا جلسَ وألصق فخذيه بالأرض والناقة فَحَجت من الحلَب
وفَرْشَط كذلك
والفَرشحة السعة ومنه اشتقاق الفِرْدَوس وأيضا الصَرْع القبيح
والفَنثَلة جَرفك الشيء بُسرعة

والفَنْجلَة ضرب من المشي للشيخ وكذلك الفَنجَلَى قال الراجز
( قاربت أَمشيِ الفَنْجَلىَ والقَعْوَلَه ... )
والفَندَشَة والفَندسَة أيضا ضرب من المشي وتَفَلطَس الأنف إتّسع
وفَروَز الرجل مات
وفرجَنت الدابة جَسستها والفِرْجَون المَحَسبَة
والفَرنَسة حسن تدبير المرأة لبيتَها
والفَرطَحة العِرَض
وفَرصَمت الشيء كسرته
وفَرتَكَ عَملَه أفسده
والفَرْطَشَة أن يعتمد الرجلُ مستَرخيا ويلصق فخذيه بالأرض
باب الخماسي والسداسي
إفرَنجم اللحم تَشَيّط
وافَرنقَع القوم تَفَرّقوا
والتَفيدُّ التبخير

وافتقأ الخرز جعل بين كل خَرزتين خَرزة
وافتقرَ وافتأد شَوَى
وأفَرنَبج جلد الحَمَل إذا شُوِى فيبس أعاليه
وأفعَوعَم النهر كثر ماؤه

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الشيخ الجليل الفاضل أبو القاسم علي بن جعفر بن علي السعدي رضى الله عنه
القاف على فَعُلَ و أفعل بمعنى واحد وغيرهَ من الثلاثي الصحيح
( قبَل ) الشيء ( قَبْلاً ) وقُبْلا و ( أقبَل ) والعامُ كذلك و ( قَبَلت ) بك قبالةً تحمّلتُ والماشيةُ الوادي إستقبلته والريح قُبولا هبَّتْ قَبولاً
ع و ( النَعل ) َ جعلتَ لها قبالاً وبالرجل قَبالةً كنتُ به قَبيلاً أي كفيلاً وأقبلتُ النعلَ جعلت لها قبالاً
ق و ( قُبلَ ) القومُ وغيرُهم أصابْتهم ريح القَبول و ( قبِل ) اللهُ تعالى نُسكَكَ ومنك قَبولاً والشيءَ والهدية

أخذتهما منك والخبر صدَّقته والعين قَبَلا أقبل لحظها على الأنف والقابلة الولدَ قِبالةً
ع و ( الإنسان ) فَحجَ والشاة أقبل قرناها على وجهها والدلُو من المستقى
ق و ( أقبلتُ ) على الشيء لزمتُه والدابة الطريقَ والفجَّ استقبلْتهما بها والرمح نحوك مثله و ( أقبلنا ) صرنا في ريح القَبول
ع و ( الخُطبةَ ) ارتجلتُها والنعل جعلتُ لها قبالا مثل ( قَبَلْتَها ) ويقال ( قَبلتها ) شددتُ قِبالها و ( اقبلتها ) جعلت لها قِبالا مثل قَبَلتُها ويقال قبلتها شددت قِبالها وأقبلتها جعلت لها قِبالا وأقبل نقيض أدبر
ق و ( قَصّر ) عن الشيء قُصوراً و ( أقصر ) كفَّ
ع وأيضاً صار في قَصْر العشّى آخر النهار والشيء

جعلته قصيراً كذلك والصلاة وكل طويلٍ نقصت منهما كذلك ويقال في ( قَصَر ) عجَزَ وفي ( أقصر ) كفَّ عنه وهو قادر عليه و ( قَصرتُ ) الدارَ قَصْراً حصَّنتها بالحيطان ونفسي عن كذا والشيء حسبتها والجارية بالحجاب صنتها والفرس صنته والبصر صرفّته والرجل عن الأمر وقَّفته دون ما أراده والمرأة طَرْفها على زوجها إعجاباً به والشيء عليك تنتفع به والسهم عن الهدف لم يبلغه والوجع زال وعن الغضب تركته قَصْراً وقُصوراً فيها كلها
ع والسِتَر أرخيتُه والماءُ بَردَ
ق وقَصُر الشيءُ قِصَراً ضد طال وقَصِراً البعيرُ وغيرُه قَصَرَا وجِعته قَصَرته أصل عنقه وقَصِر خطوُ المرأة قَصْرا مشت لفتورها مِشية المقُيّد
ع و ( قصَر ) الطعام غلا والثوب دققته و ( أيضاً غسلته ) ولجام الدابة كذلك
ق وأقصَرت المرأةُ ولَدَت ولَدَاً قصيراً والبهيمة كَبِرت حتى قَصُرت أسنانها
ع وعن الشيْ كففتُ وأنا قادر عليه وقَصَرت إذا عَجَزت وأقصرنا دخلنا في قَصْر العشّى والصلاة قصرتُها والنعجة

والبعير أسنَّتا
( ق والقَصْر داء يُصيب الدواب فيقتلها )
ق و ( قُرنّت ) السماء قُروناً وأقرنت دام مطرها و ( قَرَنتُ ) بين الحجُ والعمرةِ قِراناً جمعتُهما وبين تمرتين أكلتهما بمرة ونُهى عنه والشيءَ بالشيء شددتُه وبين السيف والنبل جمع فهو قارِنٌ
ع والذبابُ سَفدِ والفرسُ وقعت حوافرُ رجليه موقِعَ حَوافرِ يديه
ق و ( قَرِن ) قَرَناً اجتمعت حاجباه وكُلُّ ذي قَرْنٍ عظمت قُرونه
ع والناقة والشاة دنا خِلفُها من صاحبه ( ومرأة كان في رحمها قَرْن )
ق و ( أقرنت ) للشيء أطقته والدّملُ حانَ أن يتفقأ والرجل ذرعَه رفعه وأيضاً غلبته ضيعته إذلا معين له ( عليها ) وإبله عند السقى ولا ذائذَ يذودها والدم كثر والبهيمة طلع قرنه والرجل وهب بعيرين

ع والناقة ألقت بَعرَها مجتمعاً وعن الأمر ضعفت وبالأمر استقللت به وهو من الأضداد والرجل رمحَه رفَعه
ق و ( قَترَ ) على نفسه وأهله قَتْراً ( وقَتَّر ) و ( أقتر ) ضيق في النفقة
( ع ) وأيضاً بخل
والسرجُ لزم الظهرَ وحَسُن موقعه كذلك و ( قَتَرته ) قَتْراً ألقيته على قُترة أي جانبه وللأسد وضعت له لحماً يَجدُ قُتارَه واللحم قَتراً إرتفع قُتاره ( والجوب حسن تقديره
ق وقَترَ اللحمُ قَترَا أيضاً وهو ريحه ) وقَتِر أيضاً وهو ريحه
( ع ) و ( أقْتَر ) أيضاً كذلك
ق و ( أقْتَرَ ) الرجل إفتقر
ع والمرأة تَبخَّرت بالعُود و ( قُتر الدرع قَتْراً أُدخِلَ بعضُها في بعض والحَلقَ القتير وقَتَّر الطعامُ قلَّ والعود فاحت رائحته وأقتر الصيد دخل القُترة )
ق و ( قمعته ) قَمْعاً و ( أقمعَته ) قهرته و ( قَمعَ ) قَمْعاً

اشتد شُربه والإنَاء أدخل فيه القِمعَ والرجل دخل بعضه في بعضه وفي الشيء دخل فيه ع والرجل ضربتُ رأسه فذل ( والشيء رددته وإلى فلان سمعي استمعت )
ق و ( قَمِعت ) العينُ قَمعَا بثرِت
ع والفرس غلظ عرقوبه وهو عيب
ق و ( أقَمَعت ) الرجل طلع عليك فرددته
ع و ( قَمَع ) البَردُ النبات و ( أقمَعه ) إذا لم يَطُل
ق و ( قطَرتُ ) الماء عليه قَطْرا ( وقَطرانا ) ً وأقطرته وقَطَر الشيءُ قَطْر أسال والشيء قطوراً في الأرض ذهب والرجل ألقاه على فُطره قُطره أي جنبه
ع والبعير طليته بالقطران وقَطَرت السماءُ قَطْراً وأقَطرت من القَطْر
ق و ( أقطر ) الماءُ وغيره حان أن يَقطُر
و ( قَبستُه ) علماً ونَاراً قَبْساً و ( أقبسته ) أعطيتهما إيّاه و ( قَبَس ) العلم قَبَسْاً طلبه والنارَ أوقدها

( ع وإن كنتَ طلبتَها له قلت أقبسته
ق و ( قَبِس ) الفحلُ قَبَساً أسرع الإلقاحَ و ( أقبس ) النُوقَ ألقحها
و ( قمرَته ) قَمراَ و ( أقمرته ) غلبته في الّلعب و ( قَمِر ) الرجلُ قَمَرا لم يُبصر في الثلج والظبى أخذ نورُ القمر عينيه فحار والقربة أحرقها القمرُ فدخل الماء بين البشرة والأدَمة والعَيرُ والأتان إشتد بياضُهما
ع والشيءُ كَثُر
ق و ( أقمر ) الليل أضاء و ( القمرُ كذلك ) والقوم صاروا في وقت القمر
ع والتمر لم ينضج من البرد فذهبت حلاوته من يبسه والإبل وقعت في كلأ كثير
ق و ( قَمْسته ) في الماء قَمْساً و ( أقمسته ) غطسته و ( قَمسَ ) هو
و ( قطبت ) الشراب قَطْبا و ( أقطْبته ) مزجته و ( قَطَب ) قطوباً عَبَس والشيء قطاباً جَمعه

ع والخمر مزجها بالماء والشيء قطعته و ( العُروة ضيّقتها )
ق و ( قَنَعت ) الشاة ضِرعهَا قنَعْاً و ( أقنعتَه ) رفعته وقَنع قُنوعاً سأل فهو قانع و ( قَنيع ) والأبل للمرعى مالت و ( قنِع ) قَناعة وقُنعانا رضى عن الله عز و جل وبقَسْمه فهو قنِع و ( قانع وقنوع ) وبقولك وبالشيء رَضيت
ع و ( قَنَعت ) الإبل و ( قَنِعت ) أوت إلى مأواها
ق و ( أقنع ) البعير رأسه والدابة للشرب رفعاها والرجل بصره ورأسه نحو الشيء أقبل عليه وإلى الشيء كذلك ويديه في الصلاة مدهما للدعاء والإناء إستقبل به جِرية الماء و ( أقنَع ) أيضاً نكَّس رأسه مستخذياً وأيضاً رفعه من الأضداد
ع والأبل والغنم أملتها للمرتَع و ( قَنَعت ) هي و ( قَنِعت ) أيضاً وقال بعض أهل العلم أن القُنوع قد يكون بمعنى الرِضا والقانِع بمعنى الرَاضِي وهو من الأضداد وأنشد
( وقالوا قد زُهِيت فقلت كلاّ ... ولكّني أعرّني القُنوع )

وفي أمثال العرب ( ( خير الغِنَى القُنوع وشر الفقر الُخضوع ) ) و ( قَنِع ) البعير قَنَعاً خرج وسَط عنقه على صدره و ( أُقنِع الفم إنعطفت أسنانه إلى داخل وقَنَعت الناقة وأقنعت إنتصب ضرعها )
ق و ( قَشَعت ) الريح السحاب قَشْعاً كشفته
ع والذُرّة يبست اطرافها قبل إناها والناقة حلبتها والقوم فَرقّتهم ويقال ( قَشعَت ) الريح السحاب ( فأقَشع ) وهو من النوادر
ق و ( أقشَع ) القوم على الشَيء تفرقوا و ( قشَع الشيء قَشْعاً جف )
و ( قَحَدت ) الناقةُ قُحوداً و ( أَقْحَدت ) عَظُم سَنامُها
ع و ( قَحِدت ) لغة
ق و ( قَنَدت ) السويق قَنْداً و ( أَقنَدته ) ألقيت فيه القَنْد
و ( قَتَم ) النهار قُتوماً و ( أَقتم ) صار فيه القَتَام وهو الغُبارُ و ( قَتِم ) الغُبار قُتوما والطائرُ قتمه ضرب لونها إلى السواد
و ( قَهِمت ) عن الطعام قَهَما و ( أقهَمت ) إذا لم تشتهه

ع و ( قَهِمت ) قَهَماً وأقهَمت مثله و ( أقهَم ) الرجل عنك كرِهك والسماء إنقشع عنها الغيم
ق و ( قَهيت ) عنه قَهْيا و أقهَيت لم اشتهه وقها العيش قَهْوا أخصب وأقهَى الشراب الإنسان منعه شهوة الطعام
ع وقهَا أيضاَ مثله والرجل استطير فؤاده
ق وأقهى الشي أشرف وأيضاً ملأ غيره )
ق و ( قُحِط ) القوم قَحْطا و ( أقحِطوا والأرض أصابها القَحْط كذلك و ( قَحِطوا ) و ( أقحَطوا ) مثله وقَحَط القَطْر قُحوطاً إحتبس
ع و ( قَحِط ) قَحَطا كذلك و ( أقحطنا ) صرنا فيه والرجل أكسل عن الإنزال في الجماعِ
ق و ( قَبَضت ) الشيء قبضاً أخَذتهُ بجميع كفّى وأيضا ضد بسطته والفرس قَباضَة أسرع نقل قوائمه والإبل سِرتها سَيْرا شديدا و ( أقبضت ) الشيء جعلت له مَقْبِضَاً
ع و ( قُبِض ) الرجل قَبْضا مات ( والشيء في قَبْضك أى مِلْكِك )

ق و ( قَعثت ) له قعثة أعطيته ( عطية ) و ( أقعثته ) أرضيته والعطية كثرت وأنشد
( أقعثني منه بسَيب مُقعِث ... )
و ( قَعُث ) الشيء قَعَثا وقَعَاثة كثر والقيعيث الكثير والشيء قَعثا إستأصلته و ( قعَثت ) له قَعْثة حَفَنت له حَفنَة
ع و ( أَقَعثْت ) أجزلت كأنه من الأضداد وفى ماله أسرف وأقعثوا حفروا فوجدوا ماء كثيرا وأيضاً كال كيلاً جُزَافا
و ( قَتَلتْه ) قَتلا أَمتُّه بأي أنواع الموت كان والأمر يقينا علمت حقيقته والله تعالى الإنسان لعنه و ( أقتلته ) عرضته للقتل
ع و ( اقتُتِل ) الرجل قتَله العِشْق أو الجن ( تَقَتلّت ) المرأة تَثنّت في مشيتها وتكسّرت و ( قَتَلت ) الشراب مزجته
ق و ( قَلَص ) الدمعُِ وغيره قُلُوصا إنقبض و ( أقلص ) السِنام بدأ بالخروج والناقة سَمنِت في الصيف فهى مِقلاص والماء إجتمع في البئر وكثُر

ع والصبي مَشَى وشَبَّ
ق و ( قَلَصت ) النفسُ قَلْصاً غَثَت ( وقَلَصنا البردُ وأقلصَنا وقَلَص على الناقة وثَب عليها وقَلَصت النفسُ قَلْصاً وثب عليها عنت )
و ( قَطف ) الكَرْمَ قَطْفاً ورؤوس الجراد وضروب الثمار والدابة أعجل سَيَره مع تقارُب خَطوِ والوجه وغَيره خَدَشَه وأقطفنا صرِنا في وقت القِطافِ والقومُ صارَت إبلُهم قُطُفا جمع قَطَوف والكَرمُ حان قَطْفُهُ
و ( قهرتُه ) قَهْراً غلبتُه و ( أقهرتُه ) وجدته مقهوراً يستحق القهر
ع و ( أقْهَر صار إلى القهر ) و ( قُهِر ) الإنسان غُلِب واللحمُ أخذته النارُ
ق و ( قَلدت ) طَرَف السوار قَلداً عطفته على الثاني والسماء أمطرت لِوقتٍ

ق و ( الحمى ) جاءت كذلك والأرض سقيتها لوقت السقي والماء في الحوض واللبن والماء في السقا جمعتها والشراب في جوفه شرب منه
ع والحبل فتلته و ( قَلدت الناقة قَلْداً طال عنقها )
ق و ( أقلد ) البحر على خلق عظيم ضمّهم
و ( قفَخته ) قفَخاً ضربت على ( رأسه بالعصا )
ع و ( فَقخته ) فَقخاً كذلك
ق و ( أقفخت ) البقر والذئاب إشتهت السِقاء
و ( قصلت ) الشيء قصلا فطنته والدابة أطعمته القصيل والسيف قطعِ و ( أقصل ) الزرع حان أن يقصل
و ( قعد ) قُعودا ضد قام
ع وأيضاً قام وهو من الأضداد والنخلة نالتها اليد
ق وعن الأمر تأخر وبي عنك شغل حبسني والفسيلة صار لها جذع والنخلة لم تحمل عامَها والمرأة عن المحيض إنقطع عنها وعن الأزواج صبرت
ع وعن الولد لم تحمل والخارجي لم ير الخروج والرجل لم يكن له ديوان
ق واللؤمُ بالرجل وعِرق السَوء أخرَّاه عن المكارمِ

وفي المثل ( ( إذا نزا بك الشرُّ فاقعد ) ) إي أحلم و ( أُقعِد ) الإنسانُ منع القيامَ والجمل أصابه القُعادُ وهو استرخاء الوركين
ع والفرس إنفرشت رجله جدا فلا تنتصب والرجُل عرج والثدي نَهَد ولم يتكسر
ق وعروض بيت الشعر نقصت منه قوة مثل أفبعد مقتل مالك بن زهير ( ترجو النساء عواقب الأطهار )
( ع وقَعِد البعيرُ قَعَدا تطأ من وظيفه واسترخى وقعد بقرنه أطاقه )
و ( قَرضَت ) الشيء قَرْضا قطعته والشعر صنعته والموضع والشيء ( يميناً أو وشمالاً عدلت عنه
ع والرجل مات وأيضاً جازيته بما صنع و ( قرضته ) مشدد مدحته مثل قرظته بالظاء ( وقرَّظته هجوته ضد )
ق و ( أقرضتك ) أسلفتك
و ( قَحَم ) قُحوماً رمى بنفسه في عظيمة و ( أُقحم ) البعير أهمل وأيضاً أثنى وأربع في عام واحد والأعرابي نشأ في البادية وأقحم أهل البادية و ( أُقحِموا ) هَبَطوا إلى الأرياف في السنة الشديدة ( والقُحْمةُ

الشدة ) و ( أقحمتهم ) السنة والصبي ساء غِذاؤه أو كان ابن هرمين
ع وفي الأمر دخل فيه بغير تثبّت
ق و ( قَرِس َ ) البردُ قَرْسا أضر ( وأقرسَ كذلك )
و ( قَرِس ) َ قَرَسا كذلك والماءُ جَمَد
ق و ( قَرَس ) الرجلُ حَصَره عن عملٍ أو حَرَكة
ع و ( قَرِس ) الرجلُ قَرَسا أصابه البَرد والبردُ قَرْساً إشتد والاسم منه قَرَس ( وقَرْس )
ق و ( أقرس ) العودُ جَمَد ماؤه من شدة البرد
و ( قَبرته ) قَبْراً دفنته و ( أقبرته ) جعلت له قبراً ( وأيضاً أمرت بأن يقبر )
و ( قَرفت ) الشجرة قَرْفاً نزعت لحاءها والجرح وكل ذي قِشر قشرتُه والرجل بسوء ظنته به أو رميته وعليه بغيت والشيء كسبته
ع و ( قَرِف ) قَرَفاً دانى المرض و ( أيضاً نِكس ) وقارف المرأة جامعها

ق و ( أقرف ) الفرسُ وغيرُه دانى الهُجنة بدناءة أبيه وما أقرفت يدي لكذا أي ما دنت
ع وأيضاً أتى قبيحا و ( الرجل لزم وسألت الرجل عن ضالّتي فما أقرف أي لم يعلم علمها )
ق و ( قَفَل ) الجندُ يَقفُلون قُفولا رجعوا من مبعثهم والشيخ والشجر يقفِل قُفولا وقَفْلا يبسا والفرس ضَمُر والفحل قُفولا هاج للضِراب
ع والقوم الطعام جمعوه وفي الجبل رعّى فيه
ق و ( أقفَلت ) الباب وكل ما يلُقى عليه قُفْل
( ع والصوم أضمره )
و ( قَمَط ) العِمامة قَعْطا أدارها بلا تَلحّ ونهى عنه والعِمامة يقال لها المِقْطَعة والدوابّ ساقها سَوْقا شديدا
ع وعلى غريمه ضيق عليه وشَدّد
ق و ( أقعطني ) الرجل أدخل علىَّ ما أكرهه و ( أقعط أسرع )
و ( قَلَعت ) الشجرةَ أدخل والشيء قَلْعا أخرجتها من الأرض

ورفعته وفلان من حُمّاه تفّرج و ( قَلِع ) قَلَعاً لم يستمسك على السَرْج
ع وقدمه لم يثُبت عند الصِراع
ق و ( قُلِع ) الأمير قُلْعة عزل و ( أقلعت ) بنيت القِلاع وهي الحُصون والقوم عن الأمر كفُّوا والحمى ذهبت
و ( قَمَح ) البعير قُموحاً فَتَر فلم يرفع رأسه والإنسان رفع رأسه وغضّ بصره
ع والبعير إشتدّ عطشه
ق و ( قَمِحت ) القَميِحه قَمْحا سَفِفتها و ( أقمَح ) السُنبُل صار فيه القَمْح
ع والغُلّ رفع رأسه من ضِيقه
ق و ( أقمح ) الرجل ذَلّ وخَضع
و ( قَصَد ) في طريقه قَصْد إستقام وفي معيشته ترك السَرَف ولك من العَظْم قصْدَة دون نِصفه إلى الثلث أو الربع والشيء كسرته و ( قَصَد ) الرمح قَصْد اتكسر و ( أقصدته ) الحية قتلت من

ساعتها وبالطعنة والرمية قتلته كذلك
ع و ( قَصَدته ) قَصْدا أتيته و ( قصّدت ) له و ( قَصَدت ) إليه و ( أقصد ) السهم أصاب فقتل مكانه والطلح والأرطى أخرج عَبْله ( والمرأة تم خلقها وكل من رآها أعجبته فهي مُقصدة ) و ( قَصَد ) الشيءُ قُرب ( والرجل عدل وقَصَد قَصَداً جاع ) وتَقَصّد الشيء مات
ق و ( قَرَعتُه ) قَرْعاً ضربته بالعصا وجهته بالإناء إستوفى ما فيه والفحل الناقة ضربها والباب إستفتحته والدهر بقوارعه أصاب بها والرجل غلبته عند المقارَعة والقيامة قامت و ( قَرَع ) للأمر ظُنبو به جَدّ فيه وعَزم
ع وسِنّة بُظفره من الندم
ق و ( القوم أقلقهم ) و ( قِرع ) قَرَعا إنتتف شعر رأسه والنعامة كذلك والفنِاء خلا من الزوار والمراح من الإبل وعن الشيء إرتدع
ع وأرض بنى فلان أجذبته والشيء نفد والفُصلان أصابها القَرَع وهو داء الرجل لم يقبل المَشُورة و ( قَرُع ) الفحل قَرَاعة كان قريعاً أي كريماً

ق ( أقرَعت ) إلى الحَقّ رجعت
( ع والرجل ذَلّ والنعل جعلت عليها رقعة
ق وبين القوم بالقُرعة فسمت والرجل قهرته بالكلام و ( أقرعتك ) فحلا أعطيتكه قَريعاً وهو الكريم وخير الغنيمة كذلك والدابة باللجام كبحتها والحُمر صَكّ بعضها بعضاً بحوافرها
ع ومن البرد تَقبّضت ( وقَرِع فهو أقرع إذا كان مُوَسوِساً )
ق و ( قَلبْت ) الإناء قَلْباً حَوّلته والشيء أصبت قلبه والأمر ظَهراً البطن إختبرته والشيء رددته والبسرة إحمرّت
ع والقوم صرفتهم و ( النخل نزعت قُلبها )
ق و ( قلَبِت ) الشفعة قَلَباً تحوّلت و ( أُقلب ) البعير قُلاً وجعه قلبه فمات و ( أقلبت ) الخبزة حان أن تقلب والرجل وقع القُلاب في إبله
و ( قَعَرت ) البئر قَعْر أنزلت في قعرها والإناء شربت ما فيه حتى بلغت قعره والنخلة والشجرة أسقطتهما من أصولهما و ( قِعرت )

البئر والصحفة قَعارة صار لهما قعر والمرأة ضد شفِرت وهو بُعْد شهوتها و ( أقعرت ) البئر والصحفة جعلت لهما قَعْرا
و ( قَرحته ) قَرحّا جرحتُه وفلانا بالحق إستقبلته والفرسُ قُروحاً طلع نابه والناقة ظهر بها حملٌ ولم يظن
ع وقولاً وشعراً إبتدأت به ( و القوس بان وترها عن عَجْسها وبئرا إستخرجتها )
ق و ( قَرِح ) القلبُ من الحزن قَراحة و ( قَرَحا ) والإنسانُ خرجت به القُروح والفرسُ قُرحةً إبيضَّ وسَطُ جبهته والروضة توسَّطها النَّورُ الأبيضُ وللشيء حَزِنت له ( و الصبحُ بدا بياضه ) و ( قُرِح ) الفصيل قُرحا جَرِب
ع و ( قَرح ) أيضاً قَرحَاً كذلك
ق و ( أقَرح ) القومُ صارت إبلُهم قرَحَى و ( حُكى عن قطرب قَرَح الفرسُ وأقرح )
و ( قرمت ) البعير قَرْماً وسمعته بقُرمةٍ في أنفه وهي قطعة تقطع منه والخروفُ تَناول النباتَ أولَ ما يَرعى والصبى أول ما يأكل

ع والشيء عَابه و ( أيضاً سبهّ ) وبالزاي أيضاً كذلك
ق و ( قَرِمت ) إلى اللحم قَرمَاً أشتهيته و ( أقرِم ) الفحلُ أكرم عن الركوب
و ( قَسَط ) قُسوطا و ( قَسَطا ) جارَ ( وعدلَ ضِدٌّ )
ع والبقلُ يَبِسَ
ق و ( قَسِط ) الدابَّةُ قَسَطا يبست ( رجلاه ) خلقه كالقُوام في اليدين و ( البعير يبست عنقه ) و ( أقسط ) الحاكُم عَدَل
و ( قفَرتُ ) الأثر قَفرا تتبعته و ( قَفِر ) الشعرُ ققَراً ذَهَب و ( المرأة قل لحمها ) والجسم قل لحمه والمال قلّ و ( أقفر ) المكان والبيت خلا من الساكن والرجل من أهله كذلك والمكان وجدته قَفراً
ع والرجل سار إلى القَفر وأيضاً لم يبق عنده أُدْم
ق و ( قردَتُ ) السمن في الإناء قَرْدا جمعته فيه والبعير نزعت قِردانَه
ع والناقة حلبتها

ق و ( قَرِد ) الشعَرُ والوبُر قَرَدا تعقدت أطرافه ( و الدفين إذا طبخ وتكّبب ) والبعير كثَّرت قِرد أنه والكُحل في العين تقطَع والسحاب تلبّد بعضه على بعض
ع والرجل سكت عن عِىّ والإديم حلِم والإسنان صَغُرت
ق و ( أقردَ ) الرجلُ خَضعَ وسكتَ
ع وأيضاَ تماوَتَ وسَكنَ
ق و ( قَرَش ) قَرْشا كسب و ( قَرِش ) قَرَشاً وقُرشة تسلَّخ وجهُهُ من شدة شُقرته
ع وأيضاً أخذق وقرَش قَرْشا جَمَع وأيضاً طعن وأيضاً إشتد وأيضاً تنزّه عن مدانس الأمور
و ( أقرش ) بفلان وقَعَ فيه وسعى عليه
ع والشجِّة صَدَعت العظم
ق و ( قَهَلته ) قَهْلا أثنيت عليه ثَناء قبيحاَ و ( قَهل ) قَهَلا ترك التنطيف وأيضاً إستقل النعمة وأقصل دَنَّس نفسَه بما يَعيبه

ع وأيضاً تكلَّف مالا يعنيه و ( قهَل ) قهولا و ( قهِل ) قَهَلا يَبس
و ( قَذف ) َ قَذْفا غَرَف الماء بلغة عُمان
ق و ( قَرَبت ) الإبلُ الماءَ قَرَبا و ( و قَرابةً ) طلبته ليلة وردها و ( قَرُبُت ) من الشيء قُرباَ صرِت قريباً منه و ( قَرِبت ) الشيء قِربانا دون منه
ع والرجل أهله غشيها وما قَرِبت من الشيء أي ما تناولته
ق و ( أقَرَبْت ) كُلُّ حامل دَنا ولادُها والدُّمَّل حان أن يتفقأ والمُهُر للأثناء دنا والسيف جعلت له قِرابا
ع و ( قَرَبته ) أيضاً لغة و ( قرَّبته ) كذلك و ( قيل قَرَبته جعلته في القِراب ) و ( أقرب ) القوم كانَت إبلهم قواربَ ( فهم قاربون ولا يقال متقّرِبون والقدَح قارب أن يمتلي )
ق و ( أقُرب ) الفرس صِينَ
و ( قَدَم ) القوم قَدْما صار أمامهم و ( قَدُم ) الشيءُ قِدَما صار قديماً وقَدِم من سفَره قُدوما وإلى الشيء عَتمَد له

ع و ( قَدِم ) أيضاً قَدَما فهو قَدِمٌ تَقدَّم و ( أقدم ) شَجُع وعلى الشيء إجترأ
ق و ( قَطعتُ ) الشيء قَطْعا أبنته والتمر قطاعا ( وقطَاعا ) جددته والرجل بالحجة غلبته والصديق والقرابة قطيعةَ لم تصل ذلك والنهرَ والأرض قُطوعا جاوزتهما والطير من بلد إلى بلد سارت وماءُ البئر قلَّ
ع والثوب فلانا كفاه ( والرجل إختنق ) واللبن حَمضَ
ق و ( قَطعت ) اليدُ ( قَطْعا ) وقَطْعة وقَطَعا ومُطعْة بِداء عرض لها سقطت
( ع والرحم بيني وبينك لم توصل
ق وقُطع الإنسانُ والفرسُ قُطعْا أصابهما البُهر وأسمه القُطْع و ( قُطع ) به انقطع رَجاؤه والطريق مُنع وعن حقه كذلك و ( قَطُع ) لسانُه قَطاعةً ذهبت عنه السلاطةُ و ( أقطع ) النخلُ حان قِطاع ثمره والدجاجةُ إنقطع بيضُها والثوب تمت منه الكسوة وفلانُ فلاناً قضيباً من الشجر أَذِن له في قطعه والشيء إنقطع عني والرجل إنقطعت حجته عند توقيفه على الحق والرجل أعطيته قطيعة

من الأرض و ( اُقِطع ) الرجل لم يُرِد النساءَ ولم ينتشر لهن والفحل عن إناثه عجز وأيضاً قَرِض لنظرائه في الديوان ولم يفرض له وأيضاً تغرّب عن أهله فهو مقُطَع
( ع وأيضاً قل خُيره )
و ( قَوِي قوَّةً صار قويا والمطر قَواية احتبس وأقوى نزل المنزل القَواءَ وهو القفر وأيضاً صارت دوابه قوية أو صحابه وفي الشعر خالف بين حركة القوافي وأيضاً فنى زاده في سفر أو حضر وأيضاً لم يجُد فتلَ وَتَره فتراً كبت قواه وقَوَت الدار قَوايةً وِقواية وقواء وقَوِيت قَوىً وأقوت أقفرت )
و ( قملَ ) الإنسانُ والشاةَ قَملاَ صار عليهما قَمْل والمرأة قصرت جداً فهي قَمِلةَ والعود إسودَّ بوقوع المطر عليه
ع وبطنه ضَخُم والشيء كثر
ق و ( أقمل ) الشجر تقطر عن الورق
ع و ( قَمِل ) قَملاَ أيضاً لغة
ق و ( قَلتِ ) الشيءُ قَلَتا هَلكَ و ( أقلت ) الإنسانُ لم يعَش له ولَد والناقة ولدت واحداً ثم عَقمُت والفلاة كثر

قِلاتها جمع قَلْت وهو مستنقع الماء
و ( قَعِم ) الأنفُ قَعَما رجعت أرنبته إلى خلف و ( أقُعِم ) الإنسانُ قتله الطاعونُ و ( أقمعت ) الحيَّة قتلت بلدغتها من ساعتها
و ( قَسمت ) الشيء قَسْماً وبين القوم قِسمة والقِسْم النصيب و ( قَسُم ) الشيءُ قَسامة وقَساما حَسُن و ( أقسَم ) حلف
و ( قَبَحتُ ) الشيءَ قَبْحا كسرته والله تعالى العدوَّ باعده من كل خير و ( قَبُح ) قُبْحا وقَباحة ضدُّ حَسُن و ( أقبَحَ ) أتى ب بقبيح من قول أو فعل ( ع - وقبح الله . ق - و ( قَعصت ) الشاة قَعْصا ضربت حالبها ومنعت دَرها فهي قعوص ( و قُعصت ) الدابةُ قعاصا مثل ( قُعست ) قُعاسا وهو سُعاها والغنم بالصاد أخذها داء يمتها من ساعته و ( أقعصت الشيء قتلته ( من ساعته - 1 ) قَعصا مكانه ع - و ( قَعَصته ) قَعصا كذلك ق - ( وقنَت ) قُنوتا دعا وصلى وأطاع الله تعالى قنت وأمسك عن الكلام

ع - وأيضا أقّربا بالعبودية
قدح ق - و ( قَدَح ) الزندَ قَدْ حاضر به بالحجر ليُورىَ والدود في الاسنان وفي الشجر أكلتها والشيء في النفس والعزم أثر فيهما والطعام غرفته بالِمقدَحة وهي المغرفة
ع والعظمْ نقَرته بحديدة لتخرج ما فيه من فساد وفي نَسبه طعنت والعين اخرج ما فيها من الماء الفاسِد والفرس ضمُر و ( قَدِح ) أيضاً كذلك و ( قُدِحت ) عين الفرس عارت و ( قَدِحت ) أيضاً قَدَحاً
ق و ( قَحَز ) قَحْز اقَلق وأيضاً وثب وضربه ( فقخَزه ) أي صرعه والرجل قَحزا وقَحَزانا مات
ع والرامي وقع السهم بين يديه والغنم قُحازا من داء يصيبها وعن ظهر البعير قُحوزا سَقَط
ق وقَضب الشيء قَضْبا قطعه
ع وأيضاً ضربه بالقضيب والدابة ركبها قبل أن تراضَ
و ( قَبَطت ) الشيء قَبطا جمعته
ق و ( قَحَر ) البعير وغيره قُحورا هَرِم فهو قَحْر

و ( قَصَفَ ) الرعد قَصيفا إشتد صوتُه والفَحل إشتد هديره والشيء كسرته وفلان علينا بالطعام والشراب قَصْفا أكثر منه وباللهو واللعب مثله
ع والريح السفينة و ( قَصف ) العود إذا كان خواراً والرجل إنكسر عن النجدة وأيضاً إنكَسرت ثنيته من النصف لغة في قَصِمت وأيضاً لم يصبر على الجوع
ق و ( قَصِف ) الرمح قَصفَاً وغيره إنشقّا
و ( قَصَب ) الرعد قَصِيبا كَقَصف والشيء قطعته قَصْباً والأنسان بالقبيح ذكرته وعبته والجازِر الشاة قَّطعها والبعير قُصوبا إمتنع الشرب عند الوِرد
ع و ( أقصَب ) الرجل فعلت إبله ذلك و ( قَصِب ) الشَعر قَصَبا إنبسط و ( أقصب ) الزرع صار له قَصَب
ق و ( قَرَظ ) القَرَظ قَرْظا جمعه والأديم دبغه به
ع وفلانا مدحه بحق أو باطل و ( قَرضَّه ) أيضاً كذلك
ق و ( قذَم ) له قَذْما أعطاه
ع وأيضاً ضرب رأسه بيده

ق و ( قَلَخَ ) البعير قَلْخاً ومَليخا هدر
و ( قَعَشَ ) العَصا من الشجرة قَعْشا عطفها
و ( قَبَع ) قَبعاً إشتد شربه والخنزير قبيعاً وقُباعاً صَوت والرجل عن أصحابه تخلف قُبوعاً وأيضاً ذهب وأيضاً أدخل رأسه في قميصه
ع والقنفذ أدخل رأسه في جلده
ق وأيضاً انبهر كلالاً وفي الشيء دخل وأيضاً رجع و ( قَبِعت المرأة قَبَعا وهي التي إذا بكحت انقبَعت إسكتاها في فرجها وهو عيب )
و ( قَضَع ) الشيء قَضْعا عطفه وأيضاً قهره ومنه قُضَاعة
و ( قَعَضَه ) قَعْضاً كذلك
و ( قَشَط ) الجلد قَشطاً مثل كَشطَه كَشْطاً
و ( قَطَل ) الشيء قَطلا قطعه
و ( قَعَف ) الماشي قَعفْا إشتدت وطأته والمطر جرَف الحجارة فهو قُعاف
و ( قَمَش ) الشيء قَمشْاً جمعه والريح التراب
كذلك و ( قَشَم ) قَشْماً خلط في أكله وإشتد وأيضاً ألقى ردىء طعامه

وهي القُشامة والنخلة قُشاما فسد حملها
ع والحوضِ شققته والرجل دخل في بيته وأيضاً مات والطعام نَقَيت الردى منه
ق و ( قَحَف ) قَحْفاً كثر أكله والإناء إستوعب ما فيه والفم مصِّ ريقه والمطر قُحافاً ذهب بما مرّ به والإنسان ضربت قِحْفه
و ( قَحب ) الشيخ قُحاباً والبعير والكلب سَعل في جميعها واللئيم من لؤمه ومنه القَحْبَة
و ( قَسَب ) الشيءُ قُسوباً صَلُب والماء صوّت بجريه
ع والشمس قُسوباً وجبت و ( قَسُب ) الشيء أيضاً صُلب
ق و ( قفَز ) قَفْزا و قَفَزانا وثَب
ع و ( قَفِز ) قَفَزا إبيضَت يد الفرس إلى مِرْ فَقيه دون رِجليه
ق و ( قَبن ) في الأرض قُبوناً ذهب
و ( قَمس ) في الماء قُمُوساً غطس ثم ارتفع و ( قَمَسته ) أنا

ع و ( أقمسته ) أيضاً لغة
ق و ( قَمَط ) الشيء قَمْطا وقِماطا شدّيديه ورجليه
والطائر أُنثاه سَفَدها
و ( قَفَطها ) وقَفَطا مثله
ع و ( قَفِطها ) قَفطَا أيضاً كذلك
ق و ( قَلَم ) الظُفر قَلْماً قَصّه بالقلمين وهما المِقَصّان
و ( قَطَن ) بالمكان قُطوناً لَزمه
و ( قَمَصت ) الدابَةُ قماصاً وقَمْصا وقُماصَا إذا لزم
و ( قَنَص ) الشيء قَنْصاً صاده والقَنَص الإسم
و ( قَسَره ) قَسْرا قهره
و ( قَلَس ) قَلْساً رمى من حلقة بالقَلَس وهو الماء الحامض والسحابة الندَى كذلك
ع والسفينةَ وغيرها ربطَّتها بالقَلْس و ( فَلَّس ) الرجل سجد وأيضاً ضرب بالدف
ق و ( قَرَصه ) باللسان قَرْصاً أضربه وبأصابعه جمعها على الجلد فآلمه والشراب واللبن اللسان لذعاه والنفس غثت
ع والمرأة عجينها قطعته والتشديد أعم

ق و ( قَزَح ) القِدْر قَزْحَا طيبَّها بالقِزح وهو التابِلُ
ع و ( قَزَّحها ) أيضاً كذلك و ( قَزَح الكلب ) ببوله وقَزْحاً و ( قَزِح ) قَزَحاً رَمَى به و ( قَزُح قزاحةً تنظّف )
و ( قَحَز ) قَحْزاً مقلوب منه أرسَله دُفَعاً
ق و ( قَنَح ) قَنْحاً تَكارَه على الشُرب و ( التقنُّجُ ) أعم
ع والعودَ عطفتُه حتى يصير كالصولَجان قَنْحاً أيضاً
ق و ( قَذَف ) البحرُ بما فيه قَذقَاً رمى به من صيدٍ وغيره والشيءَ رميتُه والإنسان بالمكروه نسبته إليه
و ( قَرَت ) الدمُ قُروتاً جفَّ
ع و ( قَرِت ) قَرَتا كذلك والجلد ضُرب فاخضَّر أو اسودّ والرجل تغير وجهه من حُزن أو غيظ و ( قَرِت الرجل غضب )
ق و ( قَفَس ) الظَبي قَفْسا رَبَط رجليه ويديه والرجلُ أخذ بشعره ورأسه

( ع ) والشيء أخذته أخذَ إنتزاع وغَصْب و ( قُفِس ) قُفاساً أصابه داء في المفاصلِ كالتشنُّج ( وقَفَس الرجلُ قَفْساً وقُفوساً مات مثل فَقس وقَفِس قَفَسا عظمت روثه أنفه وقَفِس أيضاً إذا لؤم )
ق و ( قَسَح ) الشيءُ قَساحة وقُسوحةً صَلُب
ع و ( قَسَح ) الرجلُ و ( أقسحَ ) كثر إنعاظه
ق و ( قَعزت ) الإناء قَعْزاً ملأته والإناء شرب ما فيه شرباً شديداً
و ( قَفحت ) نفسُه عن الطعام قُفوحاً أكثر منه
ع والشيء قَفْحاً شقّه وعن الشيء كرهته و ( قَفِحت ) أيضاً قَفَحاً كذلك
و ( قَنَبت ) الشمس قُنوباً مالت للغروب ( وأقنب الأسد وارى مِقَبنه وهو وعاء مِخلبه )
ق و ( قَفَصَ ) قَفْصاً وثَبَ
ع وأيضاً جَمَع والدابة شدَّ قوائمه

ق و ( قَفِص ) قَفَصاً نَشِط ( وانبسط )
ع والأصابع من البردِ يَبست ( وتقبَّضت ضد والرجل لم يخرج كل ما عنده اليد من العدو )
ق و ( قَفَده ) فَقْدا ضَربَ رأسَه بباطن الكف وقَفِد فَقَدا كل ذى عنق استرخى عنقه والدواب أقبلت أرساغها على حوافر أرجلها كالقُوام في الأيدي والرجل تعمم القَفْداء إذا لم يُسدل ذُوابة ( وأيضاً عظمت الركبة )
ف و ( قَبصَ ) قَبصاً خفَّ ونشِط والشيء أخذته بأطراف الأصابع
ع وأيضاً عدا
ق و ( قَبِص ) قَبضاً عَظُم رأسه وأيضاً وَجمعه جسده عن أكل التمر
ع وأيضاً خَفَّ ونَشط
ق و ( قَطَم ) الفحلُ قَطماً عضَّ والشيء ذُقته لتعرف طعمه و ( قَطِم ) الفحلُ قَطَما إغتلم وغيره اشتدت شهوته ( للحم )

والرجل أيضاً غضِب
و ( قَصَم ) الشيءَ قَصْماً كسره و ( قَصِمتَ ) السنُ قعَما إنكسر نِصفها والأنسان ضعف والقناة إنكسرت
ع والسيف تفلّل حدّه عن ابن قتيبة
ق و ( قَشَر ) الشيء قَشرا أزال قِشره والقوم أضرَّ بهم والمرأةَ الأخرى قَشرت وجهها ليصفو لونُها ونهى عنه والقُشار جلد الحية و ( قَشِر ) الإنسان قشرا إشتدت حمرته
ع والرجل تقشَّر جلده وأنفه من الحر والتمر غلظ قِشره
ق و ( قَثَم ) قَثْماً جَمَع وكَسَبَ وأيضاً أعطى
ع و ( قَثَم ) فهو قَثوم جمع الخيرَ والشرَّ أيضاً
ق و ( قَثِمت ) الضبعُ قَثَما تلطخَّت بجعرها وبه سميت قَثامِ
و ( قَدَر ) الله على كل شيء قُدرةً ملكه وقَهَره والرزق ( جعله بقدر ) ضيقه ومنه قوله تعالى ( فظنَ أن لن نقدرَ عليه )

والشيء جعله بقَدَرا والإنسان الشيء حزره ليعرف مبلغه
ع و ( قَدِر ) قَدَر لغة لبنى مُرَّة من غطفان ( والرجل قَصُر عنقه وقَدِر يقدر لغة لبعض ربيعة بالكسر فيهما
ق و ( قَدِر ) الشيءُ قُصر والفرسُ وقعت رجلاه مَوقَع يَديه
ع والأذن حسنت ( وفي الحديث " إذا غُمَّ عليكم الهلال فاقدروا له " أي أتموا ثلاثين وقُدِر عليه رِزقه مثل قُتِر وقدرتُ القِدرَ طبخَتها )
ق و ( قذَلَ ) الفرسَ قَذْلا ضَرَب قَذاله أو ألقى اللجامَ عليه والرجلَ تبعته
ع والحجَّام شَرَط
ق و ( قذَل ) قَذَلا مال في قوَل أو فعل وأنشد
( وإذا ما الخصيمُ جار أقمنا ... قَذَل الخَصم بالنَجيح الأريب )
و ( قَلَف ) القُلفةً قَلْفا قَطَعها من أصلها والظُفر قلعه
ع والدنَّ فضَّ عنه طينَه والسفينة خَرز ألواحها بالليف وجعل في خَللها القارَ والشجرة نحيّت عنها لحاءها والشيء قلبته

ق و ( قَلِف ) الصبُّي قَلفَا عظمت قُلفته والعام والعيش أخصبا
و ( قَمَه ) البعيرُ قُموها فَتَر وأيضاً إمتنع الشربَ عند الورودو ( قَمِه ) الشيءُ قَمَها إنغمس في الماء فظهر مرة وخفى أخرى
و ( قَزَع ) الظبي قَزَعاً أسرع و ( قَزِع ) الكبش قَزَعاً والشعر إنتتف
و ( قَمَد ) الشيء قُمود اصَلبُ و ( قَمِد ) العُنق قَمَد اطال وغلُظ
ع و ( قَلَز ) قَلزْ اشَرب وأيضاً ضَرَب وبقَيئه رمى به والسهم رماه و ( قَلَز الجراد وأقلَز غرز أذناَ به ليبيض )
ق و ( قَشَب ) الشيءَ قَشْبَا خلطه بما يفسده من سم أو غيره وأيضاً كسب حمدا أو ذما و الإنسان لطخَة بشر و ( قَشِب ) قَشَبا قَذِر و ( قَشِبته ) أنا قِذرته و ( قَشُب ) قَشابة خَلُص وحَسُن وجدَّ والقَشيب الجديد من كل شيء

ع وهو الخَلَق أيضاً وهو من الأضداد و ( قَشَّب ) تقشيباً دنَّس
ق و ( قَصَع ) البعيرُ جِرتَّه قَصْعاً مضغها وردها إلى جَوفه والماءَ إبتلعه والقَملة والصؤابة قتلتهما بين إصبعيه ورأس الصبي ضربه ببسط الكف والله تعالى الشباب لم يتمه
ع والجرح بالدم شَرِق به وامتلأ الرجل حَقَرته ( والماء عطشه أذهبه )
ق و ( قَصُع ) الغلام قَصاعة لم يتم شَبابه فهو قَصيع
و ( قَتَن ) المسك قَتوَنا جفَّ و ( قَتُن ) قتَانة وقَتَناَ قل أكله و ( قَتِن قَبَتنا أيضاً )
ع و ( قَنَت ) قَناتة مثله
ق وأيضاً سَرُع لقاح زوجته منه
( وقَنَطْ يقُنُط وقنِط قُنوطاً وقَنَطا يبس
ع و ( قنِط ) يقنِط بالكسر فيها جميعاً لغة
ق و ( قَحَل ) الشيء و ( قحِل ) قُحولا وقَحَلا يبس
( ع والغنم قُحالاً جفَّت جُلودها )

ع و ( قَلحت ) الأسنانُ قَلَحاً عليها صفرة وبالخاء ( أيضاً كذلك
و ( قَدِعت ) لي الخمسون قَدَعا قَرُبت مني والعين ضعفت من طول النظر إلى الشيء وأيضاً كثر بكاؤها
ق والرجل كفَّ والمرأة قل كلامها واستحيت والفرس هاب و ( قَدَعته ) قَدعا و ( أقدعته ) كففته وبالذال المعجمة شتمته بالقَذْع و ( أقذعته ) أيضاً و ( تقادع القوم مات بعضهم في إثر بعض وبالرماح تطاعنوا وقَدِعت المرأة قَدَعا إستحيت )
ق و ( قَعِس ) قَعَسا خَرج صدرُه ودَخل ظهرُه والشيء ثبت ومنه عِزَّ أقعُس
ع والفرس طال صُلبه و ( أطمأنت صهوته وارتفعت قَطاتُه من الإبل التي مال رأسها وعنقها نحو ظهرها ) والليل لم يبرح والرجل إمتنع و ( أقعس ) استغنى
ق و ( قَفعت ) الأصابعُ قَفَعا تقبَّضت والأذن إنزوت من أعلاها
و ( قَنِم ) اللحمُ قَنَما وغيرُه تغير ( وتكون في النتن والطيب

جميعا )
ع والفرس ركبه الوسخ من الندَى والغبار
ق و ( قَضِم ) الدابةُ وغيرُه قَضْما أكل بمقدم أسنانه والسيفُ قَضَما تفلل حده من قِدَمه
ع والبعير اسودّت أسنانه من دابة يثور فيها ( وأقضم القوم إمتازوا شيئاً قليلاً ) و ( أقضمتُ ) الدابة علفتها
ق و ( قَشِف ) الإنسانُ قَشَفا ترك التنظُف وأيضاً إشتَّد عيشُه
ع و ( قَشُف ) قَشَافةً مثله
ق و ( قَزِل ) قَزَلا عَرِج أسوء العَرَج
ع و ( قَزَل ) قَزلاناً مشى مِشية العُرجان
ق و ( قَنفِت ) الأذُنَ قَنَفا طالت والجسم غلُظ وحشفة الكمرة كذلك والفرس أبيضَّ قَفاه
ع و ( قَنَفه ) بالعصا قَنْفاً ضرب بها رأسه
ق و ( قَلِق ) الرجل قَلَقا لم يستقر
و ( قَرِطَت ) العنزُ قَرطا تعلق خلف أذنيها زنمتان ولغيرها

كذلك و ( قَرط الماء على ابن السبيل قَرطا منعه )
و ( قَزِم ) قَزَما لؤم في حسبه وخُلقُه
ع و ( قَزِمه ) قَزْما وقَزَما عابه
و ( قَهِف ) الرجلُ قَهَفَا لم يشته الطعام
ق و ( قَضِف ) قَضَافةً وقَضَفا قلَّ لحمه ورقَّ
ع و ( قَضُف ) أيضاً كذلك
ق وقَلِه ) الشيءُ قَلَها و ( قَره ) قَرَها علاه الوسخ
ع أو اسودَّ من أثر ضرب أو تقشّر
و ( قَعِن ) الأنفُ قَعَنا قَصُر
ق و ( قَذُر ) الشيءُ وقَذِر قَذارة وقَذَر أو قذَرِته لا غير كَرِهته لَوسَخه
ع و ( أقذرتُه ) وجدتُه قَذَرا ( والرجل أبرمك )
ق و ( قَهُب ) الشيءُ و ( قَهِب ) قَهبا ابيضَّ فهو قَهْب
ع وقال ابن الإعرابي القَهْب الذي فيه حمرة فيها غبرة
ق و ( أقعل ) النَّورُ تفتحَّ

( ع والكَرْم انشقَّ نَوره )
و ( أقتب ) البعيَر جعل له قَتَبا أو شدّه عليه
ع و ( قَحثت ) الشيء قَحْثاً اخذته من آخره
و ( قفَش ) المرأة قفْشاً جامَعها
و ( قَحزه ) قحَزا ضربه بحجر
و ( قرَزت ) التراب قرْزاً خذته بأطراف الأصابع
و ( قفّنت ) الرجل قفنْا ضربت رأسه بعصا والشاة ذبحتها حتى أفصل قفاها فهي قَفينة
و ( قزب ) الشيءُ قزَباً إشتد وصَلُب
و ( قعَزت ) الشيء قَعْز املأته شراباً والرجل شرب عبّا
و ( قمزَ ) الشيء قَمْز اجمعه
و ( قعش ) الشيءَ قعْشا جمعه وأيضاً عطفه
و ( عَقشه ) عَقْشاً كذلك
و ( أقَنب الأسدُ وارى مقِنَبه وهو وعاء مخلبَه )
و ( قَتَع ) الرجلُ قُتوعاً إنقمع وذلَّ
و ( قَفَس ) قَفْساً وقُفوساً مات مثل فقس

( وأقمح ) الرجل رفع رأسه تكبرُّاً
و ( أقعظني ) أدخل علىَّ ما أكره
و ( قَتِدت ) الإبلُ قَتَدا إشتكت عن أكل القَتاّد
الثناني المضاعف
( قَصَّ ) الشيء قصَّاً إتبَّعه والشَعر والأظفار قطع منهما والخبرُ قَصَصا أعلم به و ( أقَّص ) السلطان الرجلَ أخذ له القِصاصَ والرجل من نفسه كذلك والأرض أنبتت القَصيصَ نبتاً يكون مع الكمأة
ق و ( قصَّه ) الموتُ و ( أقصَّه ) دنا منَه و ( أقصت ) الشاة والفرس تبين حملهما
ق و ( قتَّ ) قتا نَمَّ وفي الحديث ( القَتَّات لا يدخل الجنة )
ع وأيضاً جمع الشيء قليلاً قليلاً
ق و ( أقتّ ) الدهنَ طيبه بالرياحين
و ( قرَّ ) بالمكان يَقِرّ ويقَرّ قَرّارا والعين مثله قُرةً وقُرورا بَردَت سُرورا واليوم يَقِر وَيقرَ قُرّا بَرَد و ( قُرَّ ) الإنسان قُرا أصابه

( البردُ ) والقُرُّ و ( قرَرَت ) الخبَر في أُذُنه أُقُرُهّ أودعته والمرأة على رأسها دلوا من ماء صَبتها والطائر قَريراً صوَّت
ع والقِدرَ صببتُ فيها القُرارةَ وهو الماء لئلا يحترق
ق و ( أقرَّ ) بالشي اعترف به والناقةُ ظهر حملها
و ( قَفَّ ) السارقُ قَفاً سرق وهو يُنظّر إليه ولا يُشعَر به والشجر قُفوفا يبِس والشعرُ إرتفع من ذُعر
ع والثوبُ جفَّ
ق و ( أقفّت ) الدجاجةُ انقطع بيضُها وأيضاً جمعت البيض ( ضِدُّ )
و ( قبَّ ) اللحمُ والكلأ والتمرُ والجُرح قُبُوبا با يَبس والفحلُ والأسدُ قَبيبا صوَّت بنابيه والفرس وغيره ( يَقَبُّ ) قيبا ضَمرَ والشيء قبَّا ( قطعتُه وأيضاً جمعت أطرافه ) و ( أقب ) الفرسَ هزله
و ( قضَضت ) الجَوهرةَ قَضّنا ثقبتها ومنه ( الإقتضاض )

والخيلَ في الغارة أرسلتها و ( قضَّ ) الطعام يَقضُّ قضَضنا صار فيه القَضَضُ وهي الحجارة الصغارُ و ( قَضضِت ) منه وَقَع بين الأضراس و ( أقضّ ) المضَجَع
ع و ( قَضّ ) أيضاً كذلك والعقاب إنقضت
ق و ( أقضّ ) المكان كثر قَضَضُه أي حجارته و ( أقضّه ) غلبه الهمُّ والرجل تتبعِ دقاق المطامع
( ع وأقضّ الطعام أيضاً وفضّت الدرع قضضاً فهي قضّاء أي يخشن لمسها )
و ( قلَّ ) الشيءُ قِلَةً صار قليلاً والجسمُ ضَوى والمرأةُ قَصَرت فهي قليلة و ( أقللت ) الشيء رفعتهُ والرجل قلَّ ماله
ع و ( قَلَلت ) الشيءَ رفعته لغة ( ( وفي الحديث " ما أقلت الغَبراءُ ولا أظلت الخَضراءُ أصدقَ لهجةً من أبي ذر " نفى أن يكون أحد فوقه في الصدق ولم ينف أن يكون أحد مثله ) ( وأقلَلت الجَرَّةَ أطقت حَملَها )
ق و ( قَشَّ ) القومُ قشّا أحيوا بعد هُزال والرجل

لفَّ ما قَدَر عليه وطَلَب مأكَلَه حيثُ أمكنه واستوعبه
ع والمرأة جامَعها والشيءَ بيدك حككتَه حتى يتحاتَّ
ق و ( أقشَّ ) القومُ إنجفلوا منطلقين
و ( أقعَّ ) القومُ أنبَطُوا ماء قُعاعا والبئرُ كذلك وهو الزُّعاقُ
و ( أقنَ ) الإبط أنتنَ والقُنان النَتْنُ والقميص أكممته والقُنُّ والقُنان الكُم
ع و ( قَدَّ ) الفَلاة وكلَّ شيء قَدَّا قَطعه و ( أقدَّ ) عليه الطعام من القُداد و ( قَدّ ) أيضاً وهو داء يصيب الإنسان في جَوفه
ق و ( قِسّت ) الناقةُ قَسّا رَعت وحَدَها والإنسان نمَّ واغتاب
ع و ( قَسستُ ) ما على العظم قَسّا أكلته والشيء تتّبعتُه وطلبتُه
ق و ( قَحَّ ) الشيءُ قُحوحةً لم ينضَج وأعرابي قُحٌّ

منه لم يتأدَّب
ع وأيضاً كان خالصا
ق و ( قَطَّ ) السِعرُ قَطّا غَلا والشيءَ قطعتُه و ( قَطِط ) الشعرُ قَطَطا إشتدت جُعودتُه
و ( قذَّ ) السهمَ قَذَّا أصلح قُذَذَه عليه
ع و ( قَذَّ ) وقَذّا أرمَى بالحجارة ( والشيءَ قطعه وأذن مقذوذة كأنها بُريت بَريا والسهم جعلت له القُذذ والسهم الأقذّ الذي لا ريش عليه وَقذَّ يقَذ قَذَذا وقذذت الشيء رميته ) و ( قُدَّ ) قد العبد خُلِق خَلْقَه و ( قُدَّ ) قَدَّ السيف مثلُه
ق و ( قثَّ ) قَثّا جمع ما لا ودُنيا عريضة
و ( قَّم ) البيتَ قمّا كنسه والقُمامةُ الكُناسة والشاةُ رَعَت والإبلُ حملت من فحلها
ع و ( قَمَّ ) ما على المائدة أكله و ( أقم ) الفحلُ الإبلَ ضربها

ق و ( قَزّ ) قَزَّاً وَثَبَ والقَزَّة الوثبةُ وفي الحديث " إن الشيطانَ ليقَزّ القَزَّة من المشرق فيقعُ بالمغرب "
ع و ( قَزَّت ) نفسي عن الشيء أبته لغة يمانية
( وقَهَّ قَهَا بمعنى قهقه ) باب المهموز
( قَرأت ) القُرآنَ والكتابَ قرآءة وقُرآنَاً أتَبعت بعضَه بعضا نظراً أو ظاهراً وأيضاً جمعتهُ والناقةُ قرأة وَقْرءا حَمَلت و ( أقرأت ) الحَاجة دنت وأيضاً تأخرت وهو من الأضداد والنجوم وغيرها دنا غروبها وطلوعها والمرأة دنا حيضها وأيضاً طُهرها
ع ولغة ( قَرَأت ) قَرْءا وقال الأخفش ( أقرأت ) المرأة إذا صارت ذات حيض فإذا حاضت قيل ( قَرأت ) بلا ألف و ( أقرأت ) في الشِعر وهذا الشِعر على قَرء هذا والناقة إستقر الماء في رحمها والريح دخلت في وقتها ومن سفري إنصرفت و ( قرَأ ) عليك السلام و ( أقرأك ) السلام بمعنى ( وأقرأت الحية جمعت سمها والسم اجتمع وقال الفراء قرأت المرأة وأقرأت حاضت وأقرأت من أهلي صرت دانياً منهم وأيضاً صرت ناسكاً والشيء حبسته )

ق و ( قُمِؤ ) قَماءة ذَلّ وصغُر
ع و ( قَمِى ) قَمأ كذلك
ق و ( قَمَأت ) الإبل قَمْأ وقُموءا وقَمأً كثرت وحسن حالها والشاة قُمؤا سمِنت
ع ( وأيضاً هَزلت ضد ) و ( قُمؤت ) كذلك ( وهو من الأضداد أي صغرت وهزلَت وقَمأَت الإبل بمكان كذا أقامت
ق وقَمؤُ القوم قمأة حَصَنوا واتسع حالهم وأقمأت الرجل أذللته
ق و ( أقمأ ) القوم صارت إبلهم ( سمانا ) ً كذلك
ع والشيء أعجبك
ق و ( قَاء ) قَيْئاً والأرض الماء كذلك
و ( قَنَأ ) الشيء قُنُوءا إحمرّ
و ( قَأبَ ) الطعام قأبا أكله والماء شربه و ( قَئِب ) قَأَبا وقَأْبا وقَآبا أكثر من شربه
ع و ( قَبَأ ) قَبْأ لغة فيه
و ( قَئِم ) قأماً كذلك

و ( قَفئِت ) الأرض قَفأ مُطِرت فصار على نبتها التراب فلا تأكله الأبل والماشية حتى يزولَ عنه و ( قَفأت ) الريح الشجر أَقلعتها و ( أقفأت ) البُهمى طلعت من حَبّها
ق و ( قُضؤ ) الحسب قَضاءة وقُضْأءة ) دخله العيب
( ع و قَضِىء أيضاً كذلك
ق و ( قَضىء ) الثوبُ والعين وغيرهما ( قَضَاءة وقُضُؤ الخشبُ قَضأة وقَضُؤ قَضَأَ ) فسد
ع والقِربة عفنت
ق و ( قَضئِتَ ) الشيء أكلته
و ( أقثأ ) القوم صارت لهم قِثّاء والأرض كذلك
( وقَفأتَ قَفْأ أيضاً
ع وقهأ قُهوأ أحّد فؤاده وأقهىَ من الطعام اجتواه
باب المعتل
( قاح ) الجرح قَيْحا و ( أقاح ) صار فيه القَيْح
و ( قام ) بالأمر قِياماُ أكتفى به وإلى الشىء قَوما وقِياما

نَهض إليه وضد قعد والله تعالى على عباده جزاهم بفعلهم من خير أو شر وقيامة الإنسان مات وفي مشى البطن قياماً فإذا كثر فهو القُوام كالبوُال والدُوار والحرب والسوق دامتا والصلاة تمت وعلى الرجل طالبته والشيء ساوى موازِنه وبالقوم صلى بهم والشمس إستوت في وسَط السماء
ع ( وكل ما أوجعك فقد قام بك ) والدابة وقفت والحق ظهر وثبت والماء جمد والسوق نفقت و ( أقام ) الأمر جاء به معطى حقوقه
ق و ( أقام ) بالمكان لزِمه والصلاة أدامها لا وقاتها
و ( قات ) أبلَه قَوْتا قام بُقوتهم
ع و أقاتهم أيضاً
ق و ( أقات ) على الشيء حفظه وقدر عليه وبذنبه أقربه
ع ( وأيضاً شهده والمُقيت أيضاً الموقوف على الشيء ) و ( قَوِدَ ) الدابُة قَوَد أطال عُنقه وظهره
ع والثَنّية طالت
ق و ( قَاد ) الفرسَ والشيءَ قَوْدا وقَيِادة و ( أقاد )

السلطانُ من القاتل قَتَله بمقتوله و ( أقدتك ) خَيلاً أعطيتُكها تقودهُا
ع و ( أقاد ) النبتُ و ( انقاد ) إتَّصل ( و قاد كذلك )
ق و ( قَنِى ) الحياءَ قَنياً وقَنىً ( وقُنيانا ) لزمه والأنف قَناً طال
ع والرجل غَنِى
ق و ( قَنوت ) الشيءَ و ( قَنيته ) قُنوة ً وقنيةً وقِنوةَ وقنِيةً كسبته و ( أقنى ) الله تعالى زاد على الغنى
ع والصيدُ أمكن ( والشيء جزيته قال المتلمس كذلك أقنو كلَّ قِطّ مُضلَّل )
والشيء أرضى و ( قنِيت ) الجارية قنيةً مُنعِت من اللعَب مع الصبيان
ق و ( قَرى ) البَعير وغيُره قَرىً عظم قَراه اي ظهره و ( قَروتُ ) الأرضَ قرواً تتبعتُها
ع و ( قَريتها ) قرياً كذلك
ق و ( قَريتُ ) الماءَ في الحوض والشيءَ قَرياً جَمَعته والجرحُ المِدَّة والشجاع السُمَّ كذلك والضيف قِرىً أطعمته وأنزلته

وقَراءَ بالفتح ممدود و ( أقريت ) الجل على الفرس الزمته ظهره ع - ( والناقة إسقر الماء في رحمها - 1 و ( قَريت ) الناقةُ قَرىِّ عظم قراها ق - عظم قراها قعى ق - و ( قَعِى ) الأنفُ قَعَىَ رجع طَرَف أرنبته إلى أعلاه . ع - والمرأة دقَّت سَاقاها ق - و ( قعا ) الجمل على النقاقة قَعواً ( وقُعَّوا - 1 ) علاهاُ للضرب والظليم على النعامة و ( أقعى ) الكلب والسبعٍ جلس على أليتيه ونصب فَخذيه والرجل جلس تلك الجلسة . ع - وأرنبةُ الأنف أشرفِت إلى أعلاه . قاع ق - و ( قاع ) على الناقة قوعا علاها للضِرب و ( قعاها ) أيضا مثله قوعا قفا و ( قفوته ) قَفواً . ع - و ( قفيته ) وقفته . ( قَفيته ) وقِفته
ق وقُقَّواً إتَبعته والإنسان قذفته وأيضاً أكرمته بطعام يسمى القَفِىَّ ( و القَفيَّة والقفوة ) و ( قفَيت ) الرجل ضربت قفاه والشاة وغيرها قَفَيا ذبحتها مِن قفاها و ( قُفيِ )

الزرع حَمل عليه الماءُ الترابَ قألقاه عليه و ( أقفيتك ) آثرتك ( بالقَفيِّة ) وفضلتك
ع وقَفوتك قَفواً كذلك ( وأقفيَته أعطيته عطية بعد عطية والصبي أطعمته بعد الشَبع )
ق و ( قصا ) المكانُ وغيره قَصواً وقُصواً بعد والبعير قطعْت أذنيه فهو مقصّو والناقة قَصواء على غير قياس و ( قصَوته ) كنت أقصى منه أي أبعد و ( قَصِى ) عن جِوارنا بَعدُ والشيءُ قَصىً وقَصىً وقَصاءً بعد ونزلنا منزلاً لا يُقصيه البصرُ أي لا يبلغُ أقصاه
ع و ( أقضَيت ) الشيء أبعدتُه
ق و ( قحوت ) الدواءً قَحواً جعلت فيه الأُقحوانَ وهو البابوبخ و ( أقحت ) الأرض أنبتته
و ( قَذيت ) العينُ قَذىً وهو وسخها صار فيها والإناء كذلك و ( قَذت ) قَذْياً رمت به وكل أنثى رمت بما في فرجها وقاذية من الناس وهي الجماعة القليلة قَدمِت
( ع عن أبي عمرو وقال أبو عبيد المحفوظ عندنا بالدال ) و ( أقذيُت ) العينَ جعلتُ فيها القذى و ( قَذَّيتها ) نظفتها منه و ( حكى

أبو زَيد أقذيتُها أخرجتُ منها القَذى )
و ( قَاظَ ) بموضع كذا صار فيه وقت القَيظِ و ( أقظنا ) وأقّيظنا صرنا في زَمان القَيظ وهو الحُّر
ع والنبت ظهر في زمان القيظ
ق و ( قَال ) قَيلاً ( ومقَيلاً وقَيلولةً ) نام القائلة أو شرب فيها و ( أقال ) الله تعالى عثرته جبرها والمريض كشف عنه والمتبايعان خَّيرَ بعضُهما بعضاً
ع و ( أيضاً فسخا البَيع ) و ( قلتُه ) البيع لغُيَّة
ق و ( قال ) قولا ( وقَوله ومقَالاً ومقَالة ) وشعرا ولما فشا عنه قالة وقالا وقِيلاً و ( أقوَلتني ) ما لم أقل أي نسبته إلىَّ
( ع وقال به أي فَعله )
و ( قَاب ) َ الشيء قَوباً قورَّه ومنه القُوَباء انتتاف الشعر
ع والطائر بيضه فلقَها و ( تقَّوب ) الشيء انقطع من أصله و ( قوَّبته ) أنا
ق و ( قَارَ ) قَورا مشى على أطراف أصابعه كالسارق
ع ( والوحش ختلها ليصيدها ) و ( قُرت ) الشَيء

قَوَراً قورته ( وقَوّرت الدار إتسعت )
ق و ( قافَ ) الأثر قِيافة إهتدى له وكذلك في النسب
و ( قَاسَ ) الشيء قَوسا وقَيسا وقِياساً قدَره
ع و ( قَوسَ ) قَوساً إنحنى
ق و ( قسا ) القلبُ وغُيره قَساوةً وقُسَّوا و قَساءة وقَسَوة وقُسيّا صّلب والدرهم زاف
و ( قَطت ) القطاة قَطوا صوتت وأيضاً مشت وكل ماش قارب خطوه من النشاط
و ( قَتا ) قتواً ومَقتىً أحسن الخدمةَ
و ( قَشوت ) الوجهَ وغيرَه قشواً نزعتُ قِشره
و ( قبَوتُ ) البناء قَبوا معروف والشيء ضممته إلى نفسك والحرف ضممته بالرفع
ع و ( قبت ) اليد قبوّا و ( قُبوَّا ) إجتمعت وتقبضت
ق و ( قَلوتُ ) القُلة قَلواً ضربتها بالعُوْد لترتفع
ع و ( قَليتها ) قَلياً لغة

ق والدواب في السير تقدمت و ( قلوتُها ) حرَّكتها والحمار أتنه كذلك و ( قلَوت ) الشيء و ( قَليته ) قلواً وقَليا طبخته في مِقلىً و ( قَليت ) الشيء قِلى وقَلاء أبغضته
ع وحكى ابن الأعرابي قَليِته أقلاه ولم يحكه غيره
ق و ( قاصت ) السن قَيصاً تحركت و ( انقاصت ) إنشقت
و ( قان ) الشيءَ قِيانة أصلحه ومنه القَين الحداد والقَينة الأمة ويقال " قِن إناءك عند القين " أي أصْلحْه وقالت أم أيمن أنا قَينَّت عائشة رضي الله عنها للنبي أي زينتها و ( قان ) الله تعالى الإنسان على الشيء قَينه جبله
و ( قَاضَه ) قَيْضاً عَوَّضَه والفرخ البيضة شَقَّها
و ( قَضَى ) قَضَاء حكم والشيء صنعه وإليك عهد عهداً أوصى به وأيضاً أعلمكه وعليه الموت والله تعالى الشيء قدّره والحق خرجت منه والعمل والأمر فرغت منهما
ع ونَخْبهَ مات و ( قَضَى ) عليه اي قتله و ( وقَضِىقَضىً تباعد مثل قَصِى )

ق ( وقَدِىَ الطعام ) والقِدر قَدى طابت ريحهما
ع ( وقَدا ) قَدوا وقَديا أيضاً
ق و ( قَدَتْ ) قادية من الناس قَدْياً وهم جُماعه قليلة أتت
ع ويقال فيها بالذال أيضاً
ق والمشي قدياً وقدياناً من كل ماش أسرع
ع و ( قَاخَ ) جوف الإنسان قَوخاً فسد من دأئه و ( قَخَا ) قَخَوا كذلك
و ( قَاخَ ) الحر سكَن مثل باح
ع وقَهَى قهوا أحد فؤاده واستطير وأقهىَ من الطعام اجتواه وقل طعمه والشراب الإنسان منعه شهوة الطعام وقَهَى قَهوا مثله
وأقهَى المطر أسرف وأيضاً ملأ غيره
ق وقَوِى قُوِّة صار قَوياً والمطر قَواية احتبس وقوِي نزل المنزل القَواء وهو القفر وأيضاً صارت دوابه قوية وأصحابه في الشعر خالف بين حركة القوافي وأيضاً فنِي زاده في سفر أو حضر وأيضاً لم يجد فتل وتره فتراكبت قواه وقويت الدار قَواية وقِواية وقَواء وقَويت قَوىً وأقوت أقفرت

ع وقَويَت الرجل عليه وقوى المطر عن الأرض لم يصبها وقويته وأقويته عتبه باب الثنائي المكرر
( قَمْقَم ) الله تعالى عصبه جمعه وقبضه وقيل معناه سَلَّط الله عليه القمقام أي العدد الكثير وبحر قمقام كثير الماء ومنه سيد قمقام
و ( القَبْقَبةُ ) هدير الفحل وقيل إضطراب لَحييه إذا هدر وفحل قبقاب
و ( قَتْقَثْتُ ) الوتد أرغبه لتنزعه وكذلك كل شيء فعلت به ذلك
و ( القَرَقرة ) أحسن الهدير وأيضاً حكاية الضحك ( و قَرقَرت الشيء قطعته ) و ( قَرقَر ) الحمام قَرقَرة وقَرْقَريراً
قال الشاعر
( إذا قَرقَرت هاج الهوى قَرقَريرُها ... )
والفحلَ هدر والشراب في حلق الإنسان سمعت له صوتاً وكذلك البطن صوت من جوع أو غيره قال وكان أبو خراش الهذلي من رجال قومه فخرج في سفر له فمر بامرأة من العرب ولم يصب قبل ذلك طعاماً بثلاث أو أربع فقال يا ربة البيت هل عندك من طعام قالت نعم وأتته بُعمروس فذبحه وسلخه ثم

حَنذّته وأقبلت به إليه فلما وجَد ريحَ الشِواء قرقِر بطنه فقال وإنك لتُقرقر من رائحة الطعام يا ربة البيت هل عندكم من صَبِر قالت نعم فما تصنع به قال شيء أجده في بطني فأتته بصبر فملأ راحته ثم اقتمَحه وأتبعه الماء ثم قال أنت الآن فَقرقِرْ إذا وجدت رائحة الطعام ثم ارتحل ولم يأكل فقالت له يا عبد الله هل رأيت قبيحاً قال لا والله إلا حسناً جميلاً ثم أنشأ يقول
( وإني لأَ ثوى الجوعَ حتى يملَّني ... جَناني ولم تَدنس ثيابي ولا جِرمى )
( واصطبح الماءَ القُراح وأكتفى ... إذا الزاد أمسى للمزلَّج ذا طُعم )
( أردُّ شجاعَ البطن قد تعلمينه ... وأوثر غيري من عيالك لك بالطَعَم )
( مخافةَ أن أحيا بَرغمٍ وذلَّةٍ ... وللموتُ خيرُ من حيَاةٍ على رَغم )
و ( قَلقلَت ) الشيء و ( لقلقَته ) سواء
و ( قسقسَتُ ) بالكلب و ( سقسقتُ به ) دعوته وقَسقست ما على العظم من اللحم أكلته وكذلك ما على المائدة و ( قسقَس ) ليلته سلو وقَرَب قسقاس إذا كان شديداً
و ( قصقص ) الشيءَ كَسره وبه سمى الأسدُ قِصا
و ( القَشقَشة ) بالشين المعجمة حكاية صوت الفحل قبل أن يوعد بالهدير و ( تقشقَش ) ألجرح إذا برأ و ( تقشَّش ) مثله

وقشقَش ببوله نفخه مثل فشفَش وأيضا افرط في الكذب
و القَهقهَة ) إستغراب الضحك وهي أيضاً الدلَجَ الدائب وقال الأصمعي قلب الحاء هاء وقدم القاف يريد الحقحقة
و ( تَقدقَد ) الرجل رَكِب رأسَه وحَدَه أو سقط في مَهواةٍ فهلَكَ
و ( القَطقَطة ) كسر العِظام عند القرس ومنه أسد قضقاض وقُضاقِض
و ( القَطقَة ) نزول المطر المتتابع العظيم القطر وهو القِطقِط وقيل القِطقِط صِغار البَردَ وهي الذَهابُ في الأرض أيضاً
و ( القعقَعة ) وقع الحديد بعضه على بعض وصوت الحجارة والرعد والجلودُ اليابسة
و ( القَفقَفة ) إضطراب الجنين وإصطكاك الأسنان من بَرْد وغيره و ( تقفقف ) النبت و ( قفقف ) يبس فهو قَفقاف
و ( قوقَى ) الديكُ والدَّجاجةُ قَوقاةً و ( قَوقأ ) وهو الصوت
و ( القَدقَدة ) والتقدقدُ ركوب الرأس بالدال غير معجمة

باب الرباعي الصحيح
( القرضبةُ ) شدةُ العضّ يقال سيفٌ قِرضابُّ إذا كان قَطَّاعاً و ( قرضَبه ) الدُهر إذا لم يَكُن له شيءٌ ( والرجل أكل شيئاً يابسا )
و ( القرفصة ) والقُرفُصاءُ واحد وهو أن يشد يَديه تحت رجليه في قِعدتِه وفي الحديث " أنه كان أكُثر جُلوسه القُرفصاء " وقيل هي قعِدة المحتبي
و ( القصملة ) شدة العض والأكل ويقال التقمه القصملاءَ و ( قصمله ) و ( قلصمه ) قطعه
و ( القمجرة ) إصلاح القسى
و ( القعضبة ) و ( القضعبة ) إستيصال الشيء
و ( القفدلة ) مِشيةٌ فيها فَحَجٌ
و ( قرطَس ) الرامى أصابَ الرميَّة
و ( قرمط ) الكتابَ دقَقّ حُروفَه واصله من ( القرمَطة ) وهو مُداناة الخطو
و ( قرمدت ) الثوبَ بالزعفران والطيب طليته
و ( قهقر ) الرجلُ في مِشيته رجع على قفاه وكذلك رجع

القَهقَرى
و ( قحطبهَ ) ضربَه بالسيف وأيضاً صَرَعه
و ( قحدم ) هوى من جبل أو بئر على رأسه
و ( قحزبه ) صرعه
وكذلك ( قحزمه ) بالميم و ( قحزمه ) أيضاً صرفه عن رأيه و ( تقحزم ) الرجل تشدد
و ( قرضع ) مشى مشيه لّينة الإضطراب والكتاب قرمطه وأيضاً أكل أكلاً ضعيفاً
و ( قرطب ) إذا زَلِق فوقع على فَقارِ ظهره وذكر أن أعرابيين صليا الجمعة إلى جنبِ الحسن فلما ركَع الناس تأخرا فقال أحدهما لصاحبه اثبت فإنها القِرطِبَّي فَضحك الحسن حتى أعاد الصلاة ( وقرطَبه قطعة وقرطب مثل أقطب إذا عسب وقرطَبه صرّعه )
وضربه ( فقعطبه ) أي قطعه
و ( القهبلة ) ضرب من المشي
و ( القعثرة ) اقتلاعك الشيء من أصله

ومن ( يَقتَلْعَث ) في مشيه و ( بتَقَعْثل ) إذا مر كأنه يتقلّع من وَحَل
و ( قَلفَحَ ) ما في الإناء أكله أجمع
و ( القَردَسَة ) الصلابة والشدة ومنه إشتقاق قُردُوس
و ( قَذعَل ) في مِشيته أسرع
و ( القَرزَلة ) جمعُك الشيء
و ( القَعسَرة ) الصلابة والشدة
و ( قَرمَش ) الشيءَ جمعه
وكذلك ( قَرشَمَه )
و ( قَرمصَ ) الرجل دخل القُرمُوص وهو حُفَير يُكتنُّ فيه من البرد
و ( تقَرعَف ) الرجل و ( تقَرفَع ) و ( أقرعفَّ ) تَقبضَّ
و ( القَلزَمة ) الابتلاع ومنه بحر القُلزُم
و ( قَهْصَلت ) الشيء كسرته
و ( القَمعَطَة ) دخول الشيء بعضه في بعض
و ( القَلعَطة ) الجُعُودة

و ( قَفطَلَ ) الشيء إختطفه
و ( القَرقَمة ) ضؤولة الجسم ودقة العظام لتقارب نَسب أبويه وفي كلام بعَضَ العرب " والله ما أحسن الرطانة وإني لأرسب من حجر وما قَرقَمني إلا الكَرم " و ( تَقرقَم ) الوحشي في وِجاره تَقّبض
و ( قرقَست ) بالجرو دعوته
و ( قَرضَم ) الشيء أخذه وبالصاد كسره
و ( تَقَرعثَ ) تجمع
و ( القَعثَلة ) جَرفك الشيء بسرعة
و ( قَرنَس ) الديك فرَّ من ديك آخر
و ( قَرطَمت ) الشيء قطعته
و ( القهَوسة ) عَدو الفزع
و ( القَعسبَة ) مثله
( القعطَبة ) القطع
و ( تَقَعوش ) البيت انهدم و ( بالسين ) كذلك أيضاً
( و تقعوش تأخر
و ( القرصعة ) الانقباض والاستخفاء وهي القرمطة أيضاً

والمِشية القبيحة
و ( قرَزَم ) الشاعر إذا لم يجُدِ في شعره
و ( قَمطرت ) القِربة شددتها والمرأة نكحتها
و ( القَندلَة ) إرسال الحمار ذكره
و ( القَندَسة ) الذهاب في الأرض
و ( القَنطَثَة ) العدو بفزَع
و ( القَنفَشة ) التقبّض
و ( تَقَنسَر ) الرجل شاخ وتقبّض
و ( قَلنَسَ ) الشيء غطَّاه ومنه القَلنَسَوة وقال الخليل القَلَنسة أن يجمع الرجل بيديه في صدره ويقوم كالمتذلّل
و ( القَعَولة ) متى الشيخ ليصفى التراب بصدور قَدميه
و ( قَثَرد ) كثر ماله ( وأيضاً كثر لبنه وأقِطه
و قرسط قرسطة ألصق أليتيه بالأرض وقرشَح وثب
و ( القَرَطمة ) العدو باب الخماسي والسداسي
( إقعنَس ) العزّ ثبت والجمل إمتنع أن يقاد

و ( اقعنفز ) جلس مُستَوفزاً
و ( اقشَعّر ) تغير الجلد من فزع وفي التنزيل ( تقشعِرّ منه جلود الذين يخشَون ربهم ) ومن الحرب تغير وكذلك النبات إذا لم يجدريّا والسنة من المحل والأرض كذلك
و ( اقلَعطّ ) الشعر و ( اقلعّد ) و ( اقلعّت ) إذا كان جَعْداً
و ( اقطعرّ ) الرجل إنقطع نفسَه ( وبالنون كذلك )
و ( اقفعلّت ) أنامله و ( اقلعفّت ) تشنّجت من برد وكِبر
و ( اقلعفّ ) الطين يبس وتشقق
و ( اقمطّرت ) عليه المداري تراكمت ( واليوم إشتد وأيضاً اجتمع والعقرب عطفت ذنبها وقمطرت القربة شددتها )
و ( اقرنبع ) الرجل تقبّض في جِلسته
و ( اقرعبّ ) كذلك
و ( اقمعطّ ) الرجل
و ( أقمعد ) عظم أسفل بطنه وخُمص أعلاه وأيضاً عُسر
و ( أقَذَعلّ ) أسرع في أمره وأيضا عسرُ . قذعرر و ( أقذعرّ تعرّض لحديث الناس

و ( اقسأنّ ) صلب وأيضاً كبر والليل اشتد ظلمته
و ( اقبأنّ ) اجتمع
و ( أقتنّ ) إنتصب و ( أقتان ) قتياناً حسن والروضة أخذت زخرفها
و ( اقرحَّ ) الفرس و ( اقراحَّ ) طلع نابه وتم سنّه
و ( اقطارَّ ) الشجر تفطرَّ عن ورق أخضر ( والنبت تهيأ لليبس وأيضاً غضب وانتفخ )
و ( اقلَوْلي ) أشرف وأيضاً إستوفز وأيضاً تجافى
و ( اقْمَهَدَّ ) رفع رأسه وأيضاً مات
و ( اقدَحَرَّ ) تهَّيأ للسباب وبالذال أيضاً كذلك
و ( اقَطْوطَى ) أسرع
و ( اقلَحَمّ ) كَبِر
و ( اقَرنْشَعَ ) فرِح وانتصب
و ( اقَطأرَّ ) غضِب وانتفخ
وضربه حتى ( اقَعنْصَر ) أي تقاصر
و ( افَصعَلَّت ) الشمس كَبَّدت السماء

و ( اقَعأطَّت ) العنز حَرصَت على الفحل
و ( أقرَمَطَّ ) الرجل غضِب ( والجلد إنضِمَّ بعضه إلى بعض )
و ( اقرَنْفَط ) في بيته تقَبضَّ ( والعَنْز جمعَتْ بين قُطريها عند السفاد
و ( اقفاطَتّ ) العنز طلبت السفِاد
و ( اقر نجمَ ) اللحم بسط
و ( اقَرْنَشعَ ) إنتصب
و ( اقتَمرَّ ) علت لونه قُتمةَ
و ( اقرنصَعَ ) تقبَّض واستخفى
الكاف على فعَل وافعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( كَشفَت ) الناقةُ كِشَافا و ( أكشَفَت ) تابعت بين النِتاجين و ( كشَفَتُ ) الشيء كّشفاً أظهرته والله تعالى المكروه

والعِلَلَ أذهبهما والناقةُ أمكنت الفَحْل كل عام و ( كِشفَ ) الدابةُ كشَفا مال ذنبَهُ في جانب والرجل لم يكن له مجنٌّ
ع والرجل إنَحَسر مقدمَ رأسه من الشعر والرَجل جبنُ في الحرب ( وأيضاً إنقلب من قصاص شعر ناصية الدابة )
ق و ( أكشف ) القومُ صارت إبلُهم ِكشافاً تحمل كل عام
ع و ( الكبْشُ ) النعْجةِ نزا عليها عن ابن الأعرابي
ق و ( كَرف ) الحمار كَرْفاً و ( أكرف ) رفع رأسَه عند شمّ البول
و ( كَظَرتُ ) القوسَ كَظْرا و ( أكظرتها ) جعلت لها كُظْرا وهو الحزّ الذي يجري عليه الوتر
و ( كسبته ) المال كَسْباً و ( أكسبته )
ع و ( كسَب ) خيراً وشراَ صنعه
ق و ( كبَحْتُ ) الدابة و ( كَمحتُها ) ( كَبْحاو كَمحاْ )

و ( أكبحتُها ) و ( أكمحتُها ) وأبي الأصمعي إلا كبحَتُها ويقال ( كبَحته ) جذبت عنانَه ليقف و ( كَمحته ) جذبت عنانه ليرفع رأسه
ع و ( كتَبتُ ) القِربة و ( أكتبَتُها ) شددتها بالوكاء
ق و ( كتب ) الله تعالى الشيء كِتابا فرضه وأيضاً جعله وأيضاً قضاه وأيضاً فَرِغ منه وأيضاً أمر به
ع وأيضاً حكم به وأيضاً قدَّره ( وأيضاً أحصاه )
ق والرجلُ كتابِاً عَلم وإن لم يخطَّ والصك جمع الحروفّ فيه والأديمَ بالخرز جمعَ طرَفَيه وفرجَ أنثى البهائم كاتبا كذلك و ( أكتب ) المعلم صبيانَه علَّمهم الكتاب
ع و ( كتب ) أيضاً كتبا لغة و ( اكتتَبتُ ) الكتابَ بمعنى كتَبتُه وأيضاً صار حاذقاً بالكتابة والرجلُ وجد كتاباً
ق و ( كنّع ) الموتُ كُنُوعاً قرُب والرجُل تقبَّض والعقابُ جمعَتْ جناحيها التطير و ( كِنَعت ) الأصابع كَنعا تقبَّضت والرجل شمّر للأمر و ( أكنَع ) الرجل خضَع
ع و ( كتَع ) أيضاً كذلك خضَع ولان وأيضاً حصَر

والنجمُ مال للغروب و ( أكنعت ) العقابُ ضمَّت جناحيها لِتطير و ( كنَعتُ ) الأصابعَ كَنْعاً قطعتُها و ( كمَعتُها ) كذلك
ق و ( كَعِر ) الصبيُّ كَعَرا إمتلأ بطنهُ من كثرة الأكل وسَمِن و ( أكَعَر الرجل عدا ) و ( أَكعَر ) البعيرُ و ( أُكعِرَ ) إكَبنز سنَامه
ع و ( كَعِر ) لغة و ( كَعرَ ) و ( أكعَر ) أيضاً كذلك
ق و ( كَنَبت ) اليد و ( كَّنبِت ) ( كَنْبا ) وكَنبَا و ( أكنبت ) غُلظت من عمل و ( كنَب ) الرجل كنَبْا إمتلأ شِبعَا و ( أكنَب ) الحافر و ( أُكنِب ) غُلظ
ع و ( كنَبت ) الشيء كَنْبا كنزته عن الأصمعي ( وأكنب الرجل أحكم كل أمر يريده من العلمِ وغيره )
ق و ( كَلح ) كُلْوحا وكُلاحا أبدَى أسنانه لَفرْط عُبوسه
ع و ( كَلِح ) كَلَحا تقلّصت شفتاه و ( كَلَح ) إلى ( وأكلح ) كشف أسنانه و ( كَلَح ) من الطعام إمتار منه فأكثر
ق و ( كَفَلت ) بالشيء كفَلة وقال أبو زيد ( كَفِلت )

الشيء وبه وعنه تحملت به وقُرِيء ( وكَفِلها زكريا ) بكسر الفاء والرجلَ واليتيمَ قمت بهما والفرس أقام لا يأكل والأنسان وصل الصيام و ( أكفَلتُك ) المال ضمنّتك إياه
و ( كَنَفت ) الشيء كَنْفا حَفِظته
ع والإبل عملت لها كَنيفاً
ق وعن الشيء عدلت عنه و ( أكنفت ) الرجل أعنته
ع و ( كَنَفته ) لغة و ( كَنِفت ) الشاة كُنَفَا صارت حدباء
ق و ( كَربَه ) الأمر كَرْبا أخذ بنفسه والشيء قرب
ع والقيد ضيقّته
ق والشمس للمغيب دنت والأرض كَرْباُ قَلَبتها بالحَرث
ع والناقَةَ أوقرتها ( وكَرَب أن يفعل ذاك أو كاد وكَرَبت الدلو عن ابن الإعرابي )

ق و ( أكرَبت ) الدلو عقدت فيها الكَرَب وهو الحبل الأعلى والرجل أسرع و ( أُكرِب ) الفرس شُدّ خلقُه
و ( كَذَب ) كَذِباً ضد صَدَق وأيضاً في حملته في الحرب عَرّد اي مال وكّذب عليك كَذا إغراء به ولا يتصرف في الإغراء تصرف الفعل ويكون ما بعده مرفوعاً ألا كَذبَ عليك البَزْرَ والنَّوى فإنه جاء منصوباً على أصله
ع ولبن الناقة ذهب
ق و ( أكذَبْتُك ) وجدتك كاذباً وأيضاً كَذَّبت قولك
ع ( قال الكسائى أكذبته أخبرت أنه جاء بالكَذب ورواه ) وقال ثعلب هما بمعنى ويكون كَذِبه ويكون بمعنى بين كذبه ويكون بمعنى حمله على الكذِب وبمعنى وجده كاذِباً
ق و ( كَفق ) كَفْتا وكِفاتا اسرع حّذَرا من شيء والشيء جمعه وأيضاً صرفه عن وجهه وأيضاً قلب ظاهره وباطنه والأرض الموتى والبيوت الأحياء ضَمّهم
ع وأيضاً ضَمّه إلى نفسه والشيء ساقه سَوقاً شديداً
ق و ( أكفَت ) الرجل لبِس درعين بينهما ثَوب

و ( كَثَبتُ ) الشيء كَثْباً جمعته والعَظم نثرت لحمه وأكثب الشيءُ والصيد أمكنك وقَرُب منك والكَثَب القُرْب
( ع وكثَب الشيء أيضاً قُرب لغة )
و ( كَسّد ) الشيءُ كسادا لم يكن نافِقاً والسُوقُ بطلت و ( أكَسدَ ) القوم صاروا في الكَسَاد
ع و ( كَرَع ) في الماء كُروعاً وكَرْعا شرب بفيه
ق و ( كَرِع ) النخل نبت على الماء و ( كَرِع ) الدابة كَرعَا رقت قوائمه والجارية غلِمت إلى الرجل
( ع والرجل إشتدت قوائمه
ق و ( أَكَرع ) القوم أصابوا كَرْعاً وهو ماء السماء
و ( كلَبت ) الشيء كَلْباً شددته بالكلب وهو القّد
ع وأيضاً أخذه بالكُلاّب و ( كُلِب ) كُلابا
ق و ( كَلِب ) كَلَباً أصابه الكَلَب وهو السُّعار والحيوان كله كذلك وعلى الشيء حرص عليه والدهر ألح بالمكروه و الشتاء بَهْوله و القِدّ عليه عَضّه

( ع والأرض لم يَجد نباتُها رياّ فيبس
ق و ( أكلب ) الرجل وقعَ الكلب في إبله وماشيته
و ( كَثَر ) القوم غَيَرهم كّثْر اغلبوهم كَثْرة عند المُكاثرة و ( كثُر ) الشيء كَثْره وكَثَارة صار كَثيراً و ( كُثِر ) الرجل كثرْا كَثْر طُلاّب فَضله و ( أكثر ) كثُر ماله
ع والنخل طلع
ق و ( كرَمت ) الرجل أَكرمه كَرْما صرت أكرم منه عند المُكارمة وكرُم كَرما ضد لَؤُم وأيضاً فضل في أخلاقه وفعله علىّ كرامة عَزّ
ع السحاب جاء بالغيث
ق و ( أكرمته ) أنزلته منزلة إكرام والرجل ولد ولداً كريماً
و ( كبرُ ) الأمرُ والذَنب كُبرْ اعظمُ والكِبرْ الإسم و ( كَبِر ) الصغير كِبرَاُ ومكبرا و ( أكبرت ) الواضع ولدت ولداً كبيراً
ع والمرأة حاضت والصبي تغوط ( والشيء إستعظمته )
ق و ( كَمُش ) الرجل كَماشة عزم على أمره والأنثى من كل صُغر ضرعها وأن كان دَرورا والرجل كَميش والأنثى كَمُوش

و ( كَمِش ) الرجل كَمشَا ضَعُف بصره و ( أكَمش ) ناقته صَرّ جميع أخلافها وفي المشي والعمل أسرع
و ( كَرْه ) المنظر والشيء كَراهة صار كَريها و ( كَرِهت ) الشيء كَرْها وكُرها وكَراهية ضد أحببته و ( أكرهتك ) على الأمر قَسرتك عليه
و ( كَمِد ) كَمِدا إشتد حُزنه واللون كُمدة تغير ماؤه وصفاؤه و ( أَكَمد ) القَصّار الثوب لم ينُقِه
و ( كَدِنت ) الشفه كُدرنا و ( كُدنه إسودت
ع والمرأة كَثُر لحمها وشَحمْها ( والبعير عظم سنامه وبانت هجنته )
ق و ( أكدن ) البعير كثُر لحمه وشحمه
و ( كسِل ) كَسَلا فتر و ( أكسل ) في الجماع ضعف عن إنزال الماء
ع و ( كَسِل ) لغة و ( أكسَل ) صار في الكَسَل و ( أكسل إذا عزلَ ولم يُرد ولداً )
ق و ( كَسَع ) القوم كَسَعْاً ضرب أدبارهم بالسيف

والإنسان ضربت دُبره بظهر قدمك والرجل تكلمت بِأثر كلامه بما ساء والناقة أبقيت في ضرعها لبنا يستدعي غيره
ع ( وأيضاً نضح على ضرعها الماء البارد وضربه بظاهر كفّه ليرتفع لبنها و ( كسَعِ ) الطائر كسَعاً إبيْض ذنبه والفرس إبيضت أطراف ثُنَّته
ق و ( كَعَب ) النهد كُعوباً صار كالكَعب والجارية صار نهدها كذلك
ع ( والرجل كعَبْاً ضربه على شيء يابس ) و ( أكعب ) الرجل أسرع
ق و ( كَبَع ) الدراهم كَبْعاً وزنها والرجل منعته ما أراد
ع واليدَ قطعها
ق و ( كعَم ) المرأة كَعْما قَبلّها وفم البعير ربطة بالكعام وهو حبل والكلب منعه النبُاح والخوف الانسان أسكته والأَمر أخذ بمُخنقه و ( كَظَم غَيظه كَظْما تَجرعه والبعير جِرتَه كذلك والسقاء ملأه والغم أخذ بكَظمه وهو مَفتح الفم فأسكته ع - وكَظِم الشقاء كَظَما إمتلأ - 1 ) . كنز
و ( كَنَز ) المال كَنْزا دفنه والطعام في الوعاء جمه كند
و ( كَنِد ) كُنود كَفّر النعمة وأيضا أسء ملِك من يملِكه والأرض لمُ تنبت ( ع - وأيضا جمع - 1 ) كدم
و ( كدم ) كَدْما عضّ بمقدم أسنانه . ع - و ( اكدمت ) الحبل أحمت فتله ومنه بعير مكُدَم . كسف
ق - و ( كَسَفت ) الشمس والقمر والوجه كُسوُفا غيّرت و ( كَسَفها ) الله تعالى والعُرقوب بالسيف والثوب قطعته والبيت من الدخان تغير
ع وحال الرجل تغيرت وساءت والوجه عبّس
ق و ( كَبَت ) الشيء كَبْتاً صرعه على وجهه والله تعالى العدو أهلكه
ع وأيضاً غاظه وأيضاً أخزاه وأيضاً صرفه ( وأيضاً أذلّه )
ق و ( كَتَم ) الشيء كَتْماً وكِتماناً وكتِمَته ستره

( وسِرّ كاتم أي مكتوم وكذلك عارِف ومعروف ودافِق ومدفوق وعاصِم ومعصوم )
و ( كَحَبه ) كَحّيا كشفَ عورته
ع والنارُ كحوبا إرتفع لهبها
ق و ( كَسَر ) الشيءَ كَسراً والرجلَ عما يريد صَرفه والقومَ هزمَهم والطائر جَناحيه أما لهما للانقضاض
و ( كَرَد ) العدوَّ كَردُا ساقهُم بحملنه
و ( كبَس ) الحفرة كَبسّاً رَدَمها بالتراب وعلى القوم أقبل عليهم وأرنبة الأنف على الشفة كذلك والمرأة جامعها
ع ( والرجلُ عظُم رأسُه فهو كُباس ) و ( كَبس ) الرجلُ كَبَساً أقبلت هامتُه وأدبرت جبهته و ( كَبَسوا ) دَار فُلانٍ قَحَموا عليها والرجلُ رأسَه أدخله في ثيابه ( وكَبُس النمر فهو كبيس )
ق و ( كَبَح ) الدابَّة كَبْحاً جَذبه باللجام ليقف والإنسان بالسيف ضَرَب في لحمه دون عظمه والرجل عن رأيه صرفه

ع ( وكَمحنا الإبل أسرعناها ) و ( كَمح ) الدابةَ و ( كَمخه ) بالخاء بمعنى كَبَحه و ( كَمَخ ) كَمْخاً سَلَح وبأنفه تكبر و ( أكمخ ) الرجلُ قَعَد قَعَدة المتعظم والكَرْم تحرك للإيراق وبالخاء أيضاَ كذلك
ق و ( كَفَّر ) الشيء كَفْراً ستره والكافرُ نعمة الله تعالى ووحدانيته كُفَّراً كذلك والمنعم عليه ( كُفراً وكفراناً ) وكُفوراً ضد شكر
و ( كَشط ) الثوب والجلدَ والغِطاء كَشْطاً خلعه
و ( كشَد ) الناقَة كَشْدا حلبها بثلاث أصابع
ع والشيءَ قطعه بأسنانه
ق و ( كَشَر ) كَشْراً أبدى أسنانه تبسُّماً أوغَضَباً والحربُ على نابَها أبدت شِرتها
( ع والمرأة نكحها
ق و ( كبَله ) كَبْلاً حبسه والشيء خلطه
ع والأسير قَيَّدَه والشيءَ ثنيته والدين أخَّره
ق و ( كلَمه ) كَلْماً جرحه

و ( كشَحه ) كَشْحاً ضرب كَشْحه أي خاصرته والقومَ طردوهم وعن الماء رَحلوا عنه
ع و ( كَشَح ) كَشْحاً أصابه داءٌ في كَشحِه يُكَوى منه و ( كُشِح ) أيضاً كَشْحاً و ( كَشَح ) إليه بالعداوة و ( كاشَحه ) بمعنى
ق و ( كَدَح ) كَدْحاً سَعَى في خيرٍ أو شرٍ وبالأسنانِ عضَّ والشيءَ خدشه وكَسَره
و ( كدَهه ) كذلك كَدْهاً
و ( كَهَده ) كَهْداً مثله ويكون الكَدْه الصكُّ بالحجر
ع و ( كَهَد ) الحِمارُ عدا ( وأيضاً تَعِب وكدَح رأسه مشطه )
ق و ( كَتحه ) كَتْحاً رمى جسمه بما أثرَّ فيه والطعام أكل منه حتى شَبعِ
و ( كفَنَ ) الصوفَ كَفْناً غَزَله والميّت شده في أكفانه
و ( كَدّس ) الظبيُ كَدِساً جاء من خَلْف وهو القعيد

به والإنسانُ عَطَس فإذا لزمه كُداساً الإبل كَدْساً أسرعت في ثِقَل و ( كِدَسَه ) السائق أو الراكب حركه
و ( كَهَرَه ) كَهراً نَهَره ولغة في قَهَره
و ( كَهَن ) كِهَانةً إدعى علْم الغيب
ع فإذا أردتَ أنه صار كاهناً قلتَ ( كَهُن ) بالضم
ق و ( كَرَضَت ) الناقةُ كِراضاً لم تَقبل ماءَ الفحِل والشيءَ جَمَع بعضَه على بعضٍ
ع و ( أكرَضَت ) الناقة أيضاً
ق و ( كَفَحَه ) بالعصا كَفْحاً ضَرَبه وفَم الدابة باللجامِ كذلك
ع وبالثاء أيضاً كَذلك وبالدال أيضاَ كذلك والدَّبا أكل ما على الأرض كذلك وعن الرجل نَكَل وجَبُن والريح سَفَت عليه التراب أو نازعته ثيابه
ق والمرأة باشرها ولقيتك كِفَاحاً أي استقبالاً منه
ع و ( أكفَحَتُ ) الدابَّةُ جذبت عنانه ليرفَع رأسَه

و ( كفَحتُ ) الشيء وكَثَحته كَشَفْت عنه غِطاءَه و ( كَفِح ) الشيءُ كَفَحاً إسودَّ والأكفَح الأسوَدُ
و ( أكتَرت ) الناقةَ عَظم كِتْرُها وهو سَنامها
و ( كَشَب ) الِلحمَ كَشْباً أكله بشدَّه
و ( كدَعه ) كَدَعاً دفعه شديداً
ق و ( كَلَس ) البنيان كَلسا طِرَّه بالكْاس وهو الجِصُّ
ع و ( كَلِس ) الذئبُ كلَساً أشبه لونُه لونَ الجِصّ
ق و ( كحَط ) القَطُر كَحْطاً مثل قَحَط
ع و ( كَلز ) الشيء كَلْزاً جمعه
و ( كمزَ ) الشيء الرطب كَمْزاً أداره بيده وجمعه و ( قمزَه ) قَمْزاً كذلك
و ( كَعصَت ) الفارةُ كَعْصاً سَمعت صوتَها
و ( كصّمه ) كَصْما دفعه بشدة والرجل نَكَص
و ( كشَمت ) الشيءَ كَشْماً فتتّه بأصابعي ولا يكون إلا من الشيء اليابس

ق و ( كثَع ) الشيءُ كَثْعاً خَثُر والغنمُ استرخت بطونها
ع والقِدرُ رَمت بزَبَدها
ق و ( كَثَعت ) الشفَةُ كثُوعاً سال دَمُها
و ( كَتفه ) كَتْفاً وكتِافاً شدَّه وأيضاً ضرب كَتفه والدابةُ حرَّك كتفيه في المشي وأيضاً مشى مشياً رويداً و ( كَتفَ ) الدابة كَتَفاً إجتمع كَتِفاه على ظَهْره والطائر ضمَّ جَناحيه في طيرانه والدابةُ ظلع من وجع الكَتِف والرجل حَقَد والكَتيفة الحقد
ع والفرس إنفرج على غراضيف كَتِفيه
ق و ( كَزَم ) الشيءَ كَزْماً كسره بأسنانه والعين دمَعت عند نقف الحنضل و ( كَزِم ) الأنف كَزَماً واليد قَصُرا والرجلُ بَخلٍ
ع والجَحفلةُ غلُظت و ( كَزَمت ) الناقة كَزْماً لم يبق في فمها سِن فهي كَزُوم
ق و ( كَنَس ) الشيء كَنْساً أزال وَسَخه والظباء

والبقر كُنوساً استثرت في الكِناس وهو ما يسترُها من شجر أو غَيره والدَراري تحت الشمس كذلك و ( كَنِس ) الدابةُ كَنَساً ذهَب شَعرُه
و ( كَمَن ) كُموناً استتر و ( كَمِنت ) العينُ كُمْنَةً جَرِبت بعد الرمَد
و ( كَشَم ) الأنفَ كَشْماً قَطَعه و ( كَشِم ) الأنف كَشَماً إنقطع والرجل نَقَص حَسبُه وأيضاً هُزٍل جسمه
و ( كَحلَ ) العِينَ كَحْلاً جعل فيها الكُحلَ والسنونُ إشتدت عليهم والشيخَ يبس من الكبر
ع والفأرُ أنثاه سَفَدها
ق و ( كَحِلت ) العينُ كَحَلاً إسودت منابت أشفارها
و ( كَسَح ) الشيء كَسحاً كَنَسه و ( كَسِح ) كَسَحاً عَرِج
ع وأيضاً أُقعِد
ق و ( كَمَره ) كَمْراً ضرب كَمْرَته والخاتن أخطأ موضع الخِتان و ( كَمِرت ) المرأةُ كَمَراً نُكِحت والرجل عَظُمت

كَمَرته
و ( كَبَده ) كَبْداً أصاب كَبِده ( كَبِد كَبَدا ) و ( كُبِد ) كُباداً وجَعَه كَبِده
ع والرجل عظُم وسطه والقوس ملأ مقبضِها الكفّ وَ ( كَبده البردُ شقَّ عليه ) والإنسان في كَبَد أي في شدة
ق و ( كَبِنَ عنك الشيء كَبَنا صرَفَه والثوبَ كفه والشيءَ أخفاه وعنه رَجَع والظبي كُبوناً لَصِق بالأرض
ع والرجل كَبَنا سَمِن والدلو ثنى من شفتها والرجل دخلت ثناياه العليا إلى غار الفم وعن الشيء عدلت
ق و ( كَبِنت ) اليد كُبُناً وكَبَناً وكَبَنا وكُبْنة غلظت والبعير كُباناً مَرض
و ( كَدَرتُ ) الشيء كَدْراً أرسلته من علوٍ إلى سفل ومنه إنكدار النجوم و ( كَدُر ) الماءُ والشيءُ و ( كَدرِ وكدر ) كُدْرة وكُدورةً وكَدَّرا ضد صَفاً والعيش مثلهُ
و ( كَمِت ) الدابةُ كُمتةً وهي بين الشُقرة والدهمة
و ( كَلِع ) عليه الوسخُ كُلَعاِ

ع والِرجلُ تشقّقت فعلاَها الوسَخُ والإناء علاه الوسخ
ق و ( كَتِنت ) الشفةُ كُتنةً وكَتَناً و ( كَتَلت ) كُتْلةً وكَتَلاً إسودَّت والشيء وَسِخَ ودَنِس والبيت من الدخان كذلك والرجل غَلُظ جسمه
و ( كَلِفَ ) الوجه كَلَفاً وكُلفةً وغيرُه تغيرت بشرته والبعير صار فيه سوادٌ خَفي وبالشيء كَلافةً تحملت به وأيضاً أولعِت به
و ( كَمِه ) كَمَهاً في بطن أمه ولد أعمى ويقال عَمِي بعد بصرٍ
ع والإنسان تغير لونُه وأيضاً سُلِب عقلُه والشمس علتها غُبرةٌ والرجلُ رَكَبِ رأسَه
ق وكَوعّ كَوَعاً أقبلت إحدى يديه على الأخرى وأيضاً عظُم كُوعه وهو رأس الزَنْد الأعلى الذي يلي الإبهام
ع وكاع كَيعاْ جَبُن والكلب كَوْعاً مشى على كُوعه و ( كِعْت ) أكاع وأَكيع جبُنت

ق و ( كَرِث ) بالشيء كَرَثاً اغتمّ
ع و ( كَرثه ) و ( أكَرَثه ) كذلك وأبي الأصمعي إلا أكرثه
ق و ( كَسَج ) كَسْجاً لم تنبت له لحية
ع و ( كَرِك ) كَركَاً إشتد حمرته
و ( كَهِى ) كَهَاً جبُن
و ( كبَثَ ) اللحم كَبَثاً تغير وأنتن
و ( كَفِس ) كَفَسا خَنفِت رجله
ق و ( كَثُف ) الشيء كَثَافة إلتف وصَلُب
و ( كَهُم ) السيف و ( كَهَم ) كَهامةً وكَهَما لم يقطع واللسان لم يبلغ والرجل ضَعُف عن نصرة مستنصره
ع و ( أكَهَم ) بصر الرجل كَلَّ ورَقّ
ق و ( كَهُب ) البعير و ( كَهب ) كَهْبة وكَهَباً اغبرّ في سوادٍ
و ( كَمَل ) الشيء وكَمِل وكَمُل كَمالاً

و ( أكرثت ) الشيء وما حول الحوض سَلبَّت موضعه
ع والدار كُثر فيها البعر
ق و ( كَعَزت ) الشيء كَعْزاً جمعته بأصابعي وكأزته ) كأزاً كذلك
و ( كَدَش ) الشيء كَدْشاً قطعه بأسنانه وأيضاً دفعه شديداً وأيضاً ساقه أوطرده وإلى الرجل إشتقت إليه ولعياله كسب لهم وأيضاً خدش ( ومن فلان عطاء أصبت )
و ( كَشَع ) القوم عن قتيلٍ كَشْعاً تفرّجوا
و ( كَثَمت ) القِثّاء كَثْماً كسرته بفمي وبالقاف قَثَماً كذلك وعن الأمر صرفته و ( كَثِم ) الرجل كَثَماً عظمت بطنه فهو أكثم و ( كَثَمه عن الأمر صرفه وكَثِم كَثَماً شبع والشيء إتسع وأكثم الرجل شبع من الطعام وفي منزِله توارى وكَثِم قَرُب والشيء إستتر وأنشد
( وقد كثمتِ عني جنود المهلّب ... ) و ( أكثَمت ) القِربة ملأتها
و ( كَوِه ) كَوَهاً تفرقت عليه أموره

و ( كَحش ) كَحشا رجع على إسته
و ( كَحَص ) الأرض كَحْصاً أثارها والشيء دقهّ
و ( كَرَص ) الشيء كَرْصاً أيضاً دقّه ( وأيضاً خلطه )
و ( كَتِع ) كَتَعا شّمر في أمره وأيضاً تقبض وهو من الأضداد و ( كَتعَ ) كَتْعاً هرب
و ( كَدِى ) المعدَن كَدّى و ( أكدَى ) لم يخرج منه شيء و ( كَدَوت ) وجه الأرض كَدْوا خدشته و ( كَدِى ) الرجل و ( أكدَى ) بخل
و ( كَرَز ) كُرُوز إختبأ في شجر اوَغار ( وكَرزتُ الطائر حبسته ليسنّ )
( وكَلَت ) كَلتْا جمع
( وكَلَدَ كَلدْا كذلك )
و ( كَدِب ) الشيء كَدَبا طَرِىء ومنه قوله تعالى ( وجاؤا على قميصه بِدمّ كَدب أيَ طرى
و ( أكعَت ) الرجلُ أسرع

و ( كَثَج ) من الطعام كَثْجاً أكل والرجل إمتار
و ( كَرِشَت ) المرأة كَرَشاً عظُم بطنها والقدم كَثُر لحمها واستَوى أخمصَها
و ( كَنَظه ) كَنْظاً جهَده باب الثنائي المضاعف
( كَنَنت ) الشيء كَنّا و ( أكنَنته ) صُنته في الكنّ وأيضاً سترته لغة والأعّم لغة القرآن و ( كنَنته ) صُنته و ( أكننتَه ) أخفيته في نفسك
ع وقال أبو زيد ( كَنَنت ) و ( أكنَنت ) بمعنى في الكَنّ والنفس جميعاً
ق و ( كَمتّ ) النخلة كُموماً وكَمّا أطلعت
ع و ( كُمّت ) أيضاً كذلك ( والفصيل سِتُر ليقوَى )
ق و ( كَمَمت ) البعير والدابة شددت أفواههما بكِمام يمنع الرعي والإناء سددته وطيّنته ( أكْممَت ) القميص جعلت له كُمَّيِن
ع و ( أكّمت ) النخلةُ أيضاً أطلعت ( وكَمّمتْ

أخرجتْ أكمامها وكممَت الشيء غطيته )
ق و ( كتَّ ) الشيءَ كَتِّاو ( أكتّه ) أحصاه و ( كتَّ ) الفحلُ كَتِيتا وهو أرفع من الهَدير والقِدر غُلَتْ والوطبُ وجَرّة النبيذ كذلك والشيء كَتّا حزرته وجيش لا يكُتَّ اى لا يحصى وعلى فلان غَضِب
ع والرجل في نومه غطاَّ ركَتيتاً قصّر في مشيته والخير في أذنه وقع والشرفي أذنه أوقعه و ( أكتَّ ) الشيءَ فرغ منه والرجل قلّ ماله
ق و ( كَّل ) من الإعياء كَلاّلاً ( وكَلالةً ) والبصر واللسان كَلَّةً وكُلولا والسيف كِلَة وكَلاّ ( وكُلولا وكلالةً ) لم يقطع و ( أكلّ ) القوم ضعُفت دوابُّهم عن السير
ع و ( كَلَّ ) الميت كلاّ وَرث كَلالةً
ق و ( كبَبتُ ) الشيء كَبَّا قلبته لوجهه و ( أكبّ ) هو وهو من النوادر و ( أكببَت ) على الشيء أقبلت طالباً أو عاملاً
ع و ( كبَبت ) الجَزور عقرته والغَزْلَ جعلتُه كُبَباً

ق و ( كَفَّ ) عن الشيء كَفّا تركه
ع وكَفَقَتَه
ق وعن المحارم وَرِع عنها وعن الشيء صَرفتُك والثوبَ عطفتُ خِياطته على أخرى والعيبة أشر جتها والناقة سقطت أسنانها من هَرم فهى كَفوفٌ الجمل كافٌّ والزَندُة صوّتت نارُها عند خروجها و ( كُفَّ ) الإنسانُ كَفّا ذهبَ بصَره
ع و ( كَفَّ ) أيضاً عن ابن الأعرابي كذلك
ق و ( كَصَّ ) كَصيصاً تحرك وأيضاً أَرعِد وأيضاً صّوتَ في كِلّ
ع و ( أكصَّ ) الرجل أسرع
ق و ( كَسِتَ ) َ كَسَاً تقدمت أسنانك العليا السُفلَى
ع و ( كَسَسْتُ ) الشيءَ كَسَّا دققته شديداً
ق و ( كَزَّ ) الرجلُ كَزازةً قل خَيرُه ومُساعدتُه والشيءُ صَلُب ويبس وأيضاً تقبض والشيءُ كزَا ضيقته و ( كٌزَّ ) كُزازاً اوِجع من شدة البرد

والكُزازُ داء يُصيب الإنسان يُرعَد منه حتى يموت
و ( كَثَّت ) اللحيةُ كَثاثةً وكُثوثة كَثر نباتها من غير طول ولا رقة
و ( كَرَّ ) عن الشيء كُروراً رجع وعليه عَطَف
ع وكَرَّه يَكُره وكَرَّ يَكّر
ق و ( كَريراً ) صوت صدرُه بالحَشرَجة
و ( كَدَّ ) كَدَّ ألح في طلب أو عَمَل والدوابُّ التراب سحقته
ع والشيء أتعبتُه وأيضاً أشرت بالإصبع و ( كَدَّت ) البئر فهي كَدَود لم يُنل ماؤها إلا بمشّقة
ق و ( كَظَّ ) من شدة الأكل كَظَّةً وكِظَّةً كالبشمة والأمر والغم كَظّا ضيقاً عليه والرجل طردته والإنسان ضربت دبره بظفر والسقاء ملأته
و ( كَشّت ) الأفعى بجلدها كَشيشّاً صوّتت والبَكُر هدَرَ والزندة صوتت نارها عند خروجها
ع والبقرة صاحت والشَراب سمعت صوتَ غليانه
و ( كَعَعت ( تَكَعُّ وتَكِع وكعِعَتْ )

تَكَعَ كُعوعاً وكَعاعةً وكَعّة نَكَصتَ على عقبيك
ع و ( كَخَّ ) كَخَّا وكَخيخاً غطَّ في نومه
و ( كجَّ ) كَجَّاً لَعِب بالكُجَّة لُعبة للصبيان يتقامرون عليها
و ( كحَّ ) الرجل إلينا كُحوحة جَلَس
و ( كهّ ) كَهّا ضحِك والفحلُ رجَّع هديرَه والسكران استَنكَهتُه والناقةُ والعجوزُ كَبِرت باب المهموز
( كَمأتُه ) كَمْأ و ( أكمأته ) أطعمتُه الكَمأة و ( كَمِئ ) كَمَأ حَفى وعن الأخبار كَمْأً جهِلها
ع والرجل تشقَّقَت
ق و ( أَكمأت ) الأرضُ كثُرت كَمأَتُها
ع وفلانا السنُّ شيَّخته
ق و ( كلأَت ) الإبل كَلأً و ( أكلأت ) رعت الكَلأ وهو كلُ نبت يُرعَى
ع و ( كَلِئَت ) الأرضُ وأكلأت صار فيها الكَلأ

ق و ( كَلأَه ) الله تبارك وتعالى كِلاءة وكِلاء حِفظه الشيء حرستُه وإلى القوم تقدمت والدَين كُلوءا تأخّر والرجلَ ضربته عددا من الضرب و ( أكلأت ) البصر في الشيء رددته وفي البيع قّدمِت واَلأرض كثر كَلْؤها
ع و ( كلأت ) في الطعام كِلاء و ( أكلأت ) أسلفت وفي الحديث أنه نُهى عن الكالىء بالكالىء وهي بيع النسيئة بالنسيئة وكان الأصعمي لا يهمزه وكلأت فلانا رعيته وفلانا عن فلان منعته منه ومنع الله بك أكلأ العمر أى آخره وكلأ العمر سنه بلغ الغاية
و ( كَشَأت ) القوم كَشأ تبعتهم و ( كسَأتُ القوم كَسْأ تبعتُهم بالسين غير معجمة )
ق و ( كشَأتُ ) اللحم كَشْأ و ( أكَشأتهُ ) شويته حتى يبس فهو كَشىءٌ و ( كَشأتُ ) بالسيف وسطَه كَشأ قطعته والطعامَ أكله و ( كَشِىءَ ) من الطعام كَشأ وكِشْأ تملأَّ
و ( كَئِب ) الرجلُ كَأبة و ( أكأب ) حزِن
و ( كدَأ ) النبت كُدُؤا أبطأ عن عطَش أصابه أو لبَّدة المطَر
ع ( والأرض أبطأ نباتها ) و ( كدِىءَ ) كَدأ و ( أكدأ )

كذلك والبقل قُصر وخُبث كذلك والغراب في شحِيجِه كأنه يقيءِ كذلك ( وأكدأتُ الرجلَ ردَدتُه )
ق و ( كَثأتْ ) أوبارُ الإبل كَثأ نبتت والنبات طلع واللبن خثُر وصفا من مائه والقِدر إرتفع زَبَدُها و ( أكثأَت ) الأرضُ أنبتت
و ( كَفأت ) الإناء كَفأ كببته و ( أكفأتُه لغة ) و ( كَفُؤَ ) الخاطب كَفَاءة وكَفاء صار كفيئاً لمن خطب إليه وكذلك في غير النكاح اى نظير أو ( أكفأت ) الإبلُ كثُر نتاجها بعد حيال والشيء أمّلته والقوسَ صوَّبتَ رأسها ولم تنصبها عند الرمى والبيت وسعته في مؤخره بكِفاء وفي السير جُرتَ عن القصد وفي الشعر خالفت بين حركة القوافي
ع عن ابن السكيت وقال ابو زيد الإكفاء أن يكون القافية نونا والأخرى ( ميما و ) شبه ذلك
ق والإبل جعلتَها كُفأتين أي نصفين يضُرَب الفحَلُ هذه سنة وهذه سنة وفلانا ابلى جعلتُ له ألبانَها وأوبارَها
ع و ( كَفأتُ ) القومَ كفَأ إذا ارادوا اوجها فصرقتُهم إلى غيره فانكَفَؤُا

ق و ( كاء ) كَيئاً وكيأة رجع وارتَدع وأيضاً هاب
ع ( وكأَزت ) الإبل في الماء رويت وأكأزت الرجل قلت له قولاً قبيحاً و ( كأز ) من الطعام كأزاً أخذ منه
و ( كَأص ) الرجلُ كَأصا ذلَّ و ( كأصنا ) عند فلان ما شئنا كَأصا أكلنا وكذلك كَعصنا كَعصا
و ( كَأنتُ ) على الرجلِ كَأنا تشدَّدت
و ( كأش ) كَأشا وَجَىِ فلا يقدر على الانبساط باب المعتل
( كَبا ) الزند كَبوا و ( أكبى ) لم يُورِ و ( كَبا ) الفرس وغيره كَبْواً سقط والفرس عُرِقّ فلم يَعْرَق وأيضاً ربا وانتفخ والرجل كَبوة تغير لون وجهه وأيضاً توقف متحيراً عند الأمر يفَجِؤه والماء وغيره إرتفع والنار غطاها الرماد
ع والإناء صببت ما فيه والبيت كسحته والصبح والليل أظلم والغبار سكن وما في الجراب وغيره ألقيته ( والزند عظمت ناره ضد )
ق و ( أكبَى ) الرجل لم يُورِ زنذَه وأيضاً لم يُنجِح

وامتنع الخير على يديه
و ( كمَى ) شهادته وكل شيء كَميا و ( أكّماه ) ستره والكَمُّى الشجاع منه فعيل بمعنى مفعول كأنه في ستر الله تعالى
و ( كاسَ ) الرجلُ كَوسا سَقَط على رأسه والدابَّةُ مشى على ثلث قوائم وفي عمله لدنيا وآخره كَيساً حذَقَ
ق وغيَره كَيساً غَلبه عند المكايَسةِ ( والمرأة جامعها أيضا جاد ( عقلُه )
ع و ( كَيِس ) أيضاً كَيسَاً كذلك ( وفي الحديث أنه قال لجابر في الجمل الذي اشتراه منه " أتُرى إنما كستك لأخذ جملك خذ جَملك ومالَكَ فإنهما لكَ كستك أي غلبتك في البيع وبعضهم يرويه إني ما كشتك )
ق ( أكاس ) الإنسان وَلَد ولَدَا كَيَسِاً و ( أكيس أيضاً )
و ( كَدِى ) الجِروُ كَدىً أخذه سُعالٌ وقيء والغراب حرك رأسَه عند نعيقه كأنه يريد أن يَقيَ
ع والأصابعُ كلَّت من الحَفْر والفصيلُ شَرِب اللبن ففسد جَوفه

ق و ( كَدا ) البردُ كُدُوّا ألصقه بالأرض والأرض أبطأ نباتُها و ( أكدى ) في حَفره بَلَغَ كُديةَ الأرض فمنعته الماء وأيضاً طلب فلم ينُجح و ( أيضاً ) أعطى فلم يُتمم
ع والرجل رددته عن الشيء وقول الله تعالى ( وأعطى قليلاً وأكدى ) أي قطع القليل ( والرجل قَلَّ خيرُه ) و ( كَدَى ) و ( أكدى ) بَخِل والمعدن لم يخُرج منه شيء كذلك و ( كدوت ) وجه الرجل كَدواً خدشته
ق و ( كَرِى ) كرِىً نَام وأيضاً َرقّت ساقاه وكروت بالكُرة كروَا ضربتها لترتفع والبئر طويتُها
ع وأيضاً عدوتُ
ق و ( كَرَيُت ) النهرَ كَرياً حَفرتُه
ع والفرسُ خَبَطَ بيديه والمرأةُ في مَشيها كَروَا ضَرَبَتْ بِرجلها ( والشيء أدرته )
ق و ( أكريتَ ) الدارَ وغيَرها والشيءَ أخرته
ع وأيضاً قَصَّرته وأيضاً أطلته وهو من الأضداد
وفي الحديث أطلتُ والظل والزاد وغيرهما زاد وأيضاً نقص من الأضداد وأيضاً نقصته والكأس أبطأت بها وهي أبطأت

والرجل ذهب ماله
ق و ( كَاحَ ) صاحبَه كَوْحاً غَلَبه في المكاوحة وهي المخاصمة
ع وأيضاً غطَّه في الماء أو التراب و ( تَكَاوَحَ ) الرجلان تعالجا وتمارسا
ق و ( كَامَ ) الذكر الأنثى كَوْماً فعل بها
( ع و كَوِم السنامُ كَوَماً عَظُم
ق و ( كَانَ ) الشيءُ كَوْناً وكَينونة حدث والأمر قُدر وأيضاً لم يَزَل وعلى القوم كوناً كَفَل والكيانَةُ الكِفالةُ
و ( كَارَ ) العِمامةَ كَورّ ألَّفها والفرسُ ذَنَبَه عند الجري
ع والكارةَ على ظَهره حَمَلها وجمعها والرجل أسرع في مشيه والأرض حفرها وبالكرة ضربها
ق و ( كَاشَ ) الحمار الأتان كَوشاً كامها
ع و ( كَازَ ) الشيء كَوزاً جمعه ومنه اشتقاق الكُوز
ق و ( كساه ) كِسوةَ وكُسوة ألبسه وشِعراً مدحه به و ( كَسِى ) كَساءً شرُفَ والكَساء الشَرَفُ

ع والرجل إكتسى
ق و ( كَواه ) بالنار كَيّا أحرقه أو وسمه بِمكوىَ
ع وبَعينه أحدَّ إليه النظر والعقرب لدغت
ق و ( كلاه ) كَلْياً ضرب كُليَته و ( كُلِى ) هو أصابه وَجعَ فيها
و ( كَفَى ) اللهُ تعالى المهم كِفاية والشيء صرفته عنك والشيء فات
و ( كَالَ ) الطعامَ كبلاَ و ( مَكالاً ) وللرجل بالكلام قال له مثل قوله والزند لم يُور وللرجل الطعام و ( كَاله ) الطعام أيضاً و ( كِيل ) فلان بفلان قُتِل به
و ( كَاصَ ) طعامَه كَيصاً و كُيوصاً أكله وَحدَه
ع وكِصنا عند فلان أكلنا ما شئنا والرجل كَّعَ
ق و ( كَادَ ) كَيداً مَكَر واحتال وبنفسه عند الموت سِيق إليه
ع وأيضاً قاء ( والغراب اجتهد في صياْحه )
ق و ( كاد ) يكاد كاداً وكوداهمَّ وأكثر العرب

على كِدت ومنهم من يقول كُدت وأجمعوا على تكاد في المستقبل
ع و ( كادت ) المرأة كَيْداً حاضت
ق و ( كَنَوته ) و ( كَنَيته ) كَنْوا وكَنْياً جعلت له كُنيةَ
ع و ( أكنيته ) لغة
ق و ( كَنَيت ) عن الشيء سترت
و ( كلا ) الدَّينُ وغيره كُلُوّا تأخر
ع و ( كَليت ) الرجل أصبت كُليته
ق و ( كظا ) اللحم كُظُوّا إكتنز
ع و ( كَشَوت ) الشيء كَشوا عَضِضتهُ كالقِثّاء ونحوه
و ( كاع ) كَيَعا جَبُن والكلب كَوْعا مَشى على كُوْعه و ( كِعت ) أكاع وأكِيع أيضاً جبنت ( وكوِع كوَعاً أقبلت إحدى يديه على الأخرى وأيضاً عظم كُوْعه وهو رأس الزند الذي يلي الإبهام )
و ( كتا ) كَتْوا قارب الخَطْو

باب الثنائي المكرر
( كَبكَبت ) الشيء ألقيت بعضه على بعض وفي التنزيل ( فَكُبكِبوا فيها ) أي جمعوا ثم رُميَ بهم
و ( الكَتْكَته تقارب الخَطو . كركر و ( كَركَر ) الرجل ضحك وأيضا إرتد عن الشيء والريح السحاب جمعته بعد تفرق والسحاب تردد في الهواء ( وعنى دفعته - 1 ) و ( كَركَرت ) بالدجاجة دعوتها كسكس
و ( كَسكَست ) الخبزة كسرتها وهي أيضا الدَّق و ( الكَسكَسته ) لغة لربيعة يقولونها بعد كاف التأنيث نحو عَليِكْس وإليكَسْ وبِكْس . كشكش
و ( الكَشكَشة ) بالشين المعجمة لغة لتميم يزيد ونها بعد كاف المؤنث أيضا وسمعت ( كَشكَشة ) البكر وكشيشة أى هديرة وبحر لا يكَشكَش ولا ينُكَش أى لا ينُزح . كعكع
و ( كَعكَعت ) الرجل عن الشىء منعته ورددته عنه والخوف منعه من المضى و ( تَكَعكَع ) هو
و ( كَفكَفت ) الدمع رددته بيدى في جفوني وقالوا تَكَفكَف الدمع نفسه ( كفكفت ) الشيء دفعته

و ( الكَمكَمة ) التغطّى بالثوب
و ( كأكأته ) فتكأ كأ أي إرتدع والقوم على الشيء ازدحموا قال الراجز
( إذا تَكَأ كَأن على النَّضيح ... ) اى الحوض
و ( الكَهكَهة ) حكاية صوت البعير إذا ارّدد الهديرَ و ( تَكَهْكة ) عن الشيء ضعف عنه
و ( الكظكظة ) إمتلاء البطن من الطعام وإمتلأ السقاء بالماء
و ( الكَضكَضَة ) بالضاد سرعة المشي
و ( الكَدكَدة ) العدو البطىء وأيضاً حكاية صوت يضرب على شىء صلِب
باب الرباعي الصحيح
( كَرتَع ) الرجل وقع في مالا يعنيه
و ( كَعثر ) في مِشيَته تمايل كالسكران
و ( كَربَلت ) الشيء خَلطت بعضه ببعض وأيضاً مشيت في الطين وخُضت في الماء والحنطة مثل غربلتها

( وكَربَعه صرعه )
و ( الكَعسّبة ) مشيته في سرعة وكّذلك القعسبة
و ( الكّحسبة ) مشى الخائف المخُفى نفسه
و ( كَرنفته ) بالعصا ضربته بها
و ( الكّمتَرة ) مِشيته فيها تقارب ودَرَجانٌ
وسمع يونس بعض العرب يقول ما هذه ( الكنخبة ) أي الكلام المختلط من الخطأ
و ( تَكَنْبش ) القوم إختلطوا
و ( كَردَم ) الرجل أسرع من فَزَع
و ( كرسعت ) الرجل ضربت كُرسوعه وأيضاً عدوت
و ( كَعمر ) سنام البعير و ( كعرم ) صار فيه شحم
و ( كسَعم ) الرَجل أدبرها رباً والكَسعم والكُسور الحمار الوحشي
و ( الكَردحة والكرتحة ) الصرع وأيضاً المشي على جنب واحد وأيضاً السرعة و ( كَردح ) أيضأً تصاغر وذل
و ( الكلدحَة و ( الكلتَحَة ) ضرب من المَشي
و ( الكلثمة ) إستدارة الوجه وكَثُرة لحمه وبه سمى الرجل

كلُثوما
و ( تَكَردَس ) القوم إجتمعوا والكُردُوس جماعة من الناس و ( كَردس ) خيله جعلها كَراديس و ( كُردِس ) فهو مُكَردَس جمعت يداه ورجلاه وشدّت ( والكَردسة مشي المقيد وكَردسه ضرب به الأرض )
و ( الكَرزَمة ) أكل نصف النهار والكِرزِم الرجل القصير الأنف
و ( كركَسه قيده والكركسة أيضا أن يتدحرَج من عٌلوٍ إلى سفل ( وهي أيضاً التردد )
و ( الكَلتبة ) المدُاهنة
و ( كَنبث ) الرجلِ و ( تَكَنبث ) أسرع
و ( الكَحثلة ) عِظَم البطن
و ( تَكرسَف ) الرجل دخلِ بعضه في بعض
و ( تَكَرفس ) مثله ( والكَرفسة ) أن تقطع عرقوب الدابة وكذلك الكَرسَفَة
و ( الكَلسَمة ) الذهاب في سرعة وبالشين المعجمة كذلك

و ( كعبَرة ) بالسيف وبَعكَره ) ضربه ( وأيضاً صرعه )
و ( تَكَرنث ) فلان تَغَلَّت
( وكَربَعه صرعه )
و ( كرصَم ) على القوم حمل عليهم
و ( الكَلصَمة ) الفِرار
و ( الكَمهَلة ) الظلم و ( الكَهملة ) الإخفاء والكتِمان
و ( الكَنفَشة ) إدارة العِمامة عشرين دوراً وهي أيضاً الإسراع
و ( الكَعثَلة ) مِشية فيها تقارب
و ( الكَعظَّرة ) ضرب من العدو
( والكَعظَلة عدو بَطيء
وجاء ( يَتكدّس ) وهي من مشيِ القِصار الغِلاظ
وجاء ( يَتكَتلّ ) مثله
و ( الكَرمَحة ) العدو وبالياء أيضاً كذلك
و ( الكَودنة ) مِشية في إسترسال وبالذال المعجمة أيضاً

كذلك
و ( الكَعثَرة ) سرعة العدو
( وكرفأت القدر أزبدت للغَلي
و كَشمَرت أنفه كسرته مثل كَشَمْته باب الخماسي والسداسي
( إكفهرَّ ) الرجل تَجهمّ وفي الحديث ( إذا لقيت الكافر فألقه بوجه مُكَفهِرّ ) أي غير منبسط والسحاب تراكم بعضه على بعض
و ( اكْرَهفّ ) كذلك
و ( اكوألّ ) الرجل قُصر واجتمع خلقه
و ( اكوأدّ ) الشيخ
و ( اكَوَهدّ ) أرعش
و ( اكتأر ) الفرس بذنَبه إكتئار مَدَّه في حضره وهو محمود
و ( اكيأنّ ) تقبّض ودخل بعضه في بعض
و ( اكَوَمّد ) الفرخ ارنعد وكذلك الشيخ
و ( اكلأزّ ) تقبض

و ( اكَمهدّ ) رعِش
و ( اكتَوتَى ) بالغ في صفة نفسه من غير عمل وأيضا تتعتع
و ( اكمأتَّ ) الفرس إكميتاتاً من الكُمتَة
و ( اكلَندَد ) و ( اكلَندَى ) إشتد اللام على فعل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( لَغَط ) القوم لَغْطاً ولَغَطاً ولَغيطاً و ( ألغطوا ) صاحوا بما لا يفهم والقطا كذلك
( ع وألغط لبنة ألقى فيه الرضف )
و ( لَحَد ) الميت لَحداً و ( ألحد ) شَقَّ له في جانب القبر وإلى الشيء وعنه وفي الدين مال وقرئ بهما كذلك
ع و ( ألحد ) ظلم في الحرم ( وأيضاً جار وأيضاً جادل وأيضاً مارى وكان الأحمر يفرق بينهما فيقول ألحدتُ مارَيْت وجادلت ولحدت جرت وملت
ق و ( لَحَفته ) لَحفاً وألحقته أعطيته ثوباً يلتحف به
ع و ( لَحَفت ) الشيء لَحفا غطيته و ( ألحف ) في المسئلة

ألحّ ( ولَحف اللحم عن العظم أخذه وبالعصا ضربه )
ق و ( لَمَع ) بثوبه لَمْعاً و ( ألمع ) أشار به وبيده كذلك والطائر بجناحيه خفق بهما كذلك و ( لَمَع ) الشيء والبرقُ ( لمعاناً بَرَق ولَمَع الضَرع ) لَمْعاً تلّون ألواناً و ( ألمعت ) بالشيء ذهبت به والناقة إستبان حملها
ع والدهر بهم أبادهم والأرض فيها لُمَعٌ من أبيض الحشيش وبثوبه أنذر و ( التُمِع ) لونُه تغيَّر
ق و ( لَمحت ) إليه لَمحاً و ( ألمحتُ ) نظرت و ( ألمحت ) المرأة أمكنت من النظر إليها ( ولَمح ألبَرقُ لَمَع )
و ( لَبَدت ) السرج والخُفَّ لَبْداً ( وألبدتُها ) جعلت لها لِبْداً والفرسَ حملتُ اللَبِد عليه كذلك و ( لَبِد ) بالأرض لُبوداً لصق به والقوم بالرجل لَزِموه وأطافوا به و ( لَبِدت ) الإبل لَبَداً أكثرت من الكَلأ فأعنتَها و ( ألبد ) بالمكان أقام
ع والبعير بذَنبه عَجُزه وقد ثلَط والقربة جعلتها في لبيد وهو الجُو ألق الصغير و ( لَبَد ) بالأرض من جَزَع لَبْداً و ( ألبد ) ولَبَّد لَصِق به ( ولَبدت الثوب لَبْداً وألبدته رقعته )

و ( ألبدت ) الإبل أخرج الربيع ألوانها ( وألبد إذا ألصق العُلبة بالضرع ثم حلب )
ق و ( لَحمت ) القومَ و ( ألحمتُهم ) أطعمتهم اللحمَ أطمتهم اللحمَ
ع ويحَّل شيء لأفته كذلك
ق و ( لَحمت ) العظم ألحُمه أكلت ما عليه من اللحم والشجة أخذت في اللحم
ع والرجل كان عنده اللحم
ق و ( لُحِم ) لَحامة كثير لحمه ) ( ولِحم ) لَحماَ نِشَب والصقر وغيره إشتهى اللحم
ع وأيضاً كان أكولا
ق ( لُحم ) الرجُل قُتل و ( لَحمته ) قتلته
ع و ( ألَحمته ) لغة و ( أَلحمُته ) السيف
ق و ( ألحم ) القوم كثُر عندهم اللحمُ والبازي باللحُمة أطمعته والحرب الرجلَ لم يتخلص منها والنسّاج الثوب بعد التسدية باللحُمة والرجل غممته والمطر كثر وأقام وعند الشيء وقفت وعرِض فلان أبحت لك ( سبّه )
ع والرجل أقام بالمكان فلم يبرح والزرع صار فيه

حبّ
ق والرجل ألصتقه بالقوم والصقر أطعمته اللحم
( ع وأُلحِم كان مُطمعاً للصيد مرزوقاً والدابة وقف فاحتاج إلى الضرب )
و ( لَدسَت ) الأرضُ و ( ألدست ) طَلع أولُ نباتها
ق و ( لَعَب ) لَعْبا و ( ألعب ) سال لُعابُه ويقال في الصغير لَعِبَ وفي الكبير ( ألعَب ) و ( لَعِب ) لِعبَا مَرِح وفي الأمر والدِين إستخفَّ به و ( ألعبَ ) عمل لُعبةً ( ولَهَطت - 2 ) المرأةُ فرجها بالماء و ( ألهطت ضربته به
و ( لَهْطتُ ) به الأرض لَهطاً ضربتها به
و ( لَحقت ) الشيء لُحوقاً ولَحاقَاً و ( ألحقته ) أدركته ( وقيل لحقته أدركته وألحقته قَدّمته )
ع و ( لِحقَ ) لُحوقاً ضَمرَ و ( أُلحق ) الرجل كان مُلحّقاً دعّياً
ق و ( لَذِم ) بالشيء لَذْما لَزمه
ع والشيءَ أعجبه ( ولزمَ بالمكان ) ( ولذِم ) بالمكان و ( ألذم ) به أقام به و ( أذم ) فلان بفلان لم يفارقه و ( أَلذم ) به

أيضاً كذلك
ق و ( لَغَب ) لُغوباً أعيا و ( لَغبِ ) لَغَبا لغة وعلى القوم لَغْباً أفسد والسهم راشه باللُغاب وهو بطن إلى بطن أو ظهر إلى ظهر وهو عيب فيه وأفضله اللؤِام
ع و ( لَغُب ) الرجل لَغَابة ولُغوبة ضعف فهو لَغْب
ق و ( ألغبَ ) القومُ أعيت دوابّهم
و ( لجمتُ ) البعيرَ لجماً وسمته في خدَيه بِسمة تُعرف باللِجام و ( ألجمت ) والدابة معروف
و ( لَمستُ ) الشيءَ لَمساً أجريت يَدي عليه وأيضاً طلبته والمرأة غشيتها و ( ألمست ) الرجل أعنته على ما يلتمس والمرأة والشيء أمكَن من لمسه
و ( لهُدِ ) ولهدته لهداً دفعته
ع و ( لهُدِ ) البعيرُ لهَداً أثر الِحمل في غاربه وسَنامَه حتى يؤلمَه و ( لهده ) الِحمل أثقله والقوم دوابَّهم جهدوها ( ولهدَّه أيضاً دفعه لذلّة )
ق و ( ألهدت ) به قصرتُ به
ع وأيضاً أمسكت الرجل وخليت عليه آخر

واللهيدةَ صنعها وهي عصيدةٌ رِخوة
و ( لَتب ) بالمكان لُتوباً أقام بهِ و ( ألتبت ) الرحلَ على البعير تركته عليه أياماً
ق و ( لَتَب ) عليه ثوبَه لبسه متمهّلاً
ع وفي مَنِخر الناقة لَتْباً مثل لَتمَ و ( بغيره لصق ) و ( لَتَب ) الشيء لَتْباً لزِمَه
ق و ( لَغِمَ ) البعيرُ لَغَماً رمَى بلُعابِه وبالخبر لم أستيقنه
ع و ( لغَمت ) بالفتح أيضاً لَغْماً لغة و ( إلى اللحم قَرِم إليه وبشتم الناس أُولعِ به ) وصاحبَه أخبره بما لا يستيقنه
ق و ( ألغَمتُ ) الذهبَ بالزاووق خلطته
و ( لَحسِ ) الدودُ الصوفَ والجرادُ النبات والشجرَ لَحساً أكله والرجلُ قومَه أضربَّهم و ( ألحَس ) الشجاعُ أكل كَّل شيء يظهر لَه

ع والأرضُ أنبتت
ق و ( لَهجتُ ) بالشيء لهَجَاً لَزِمتْه والفصيلُ بضرع أمّه كذلك و ( ألَهج ) الرجلُ لهِجَت فِصالُه
و ( لهِب ) لَهَباً ولَهْبةً عَطِشَ و ( ألهبتْ ) النارَ أوقدتهُا حتى صار لها لهبٌ و ( ألهْبت ) هي والفرسُ أثار الغُبارَ في جَريِه
و ( لَقِحت ) الناقةُ لقَاحاً و ( لِقاحاً ) حَملت والحرب والعداوةُ هاجتا بعد سُكونٍ
ع و ( الشَجَرةُ ) أنبتت الفُروعَ و ( ألقحت ) النخلَ والشجرَ ذكّرتهما
ق والرياحُ الشَجَر والسحابَ وغيرَهما
و ( لَهمت ) الشيءَ لَهْماً إبتلعته ومنه اللهُّام للجيش و ( ألهَمهَ ) الله تعالى الخيرَ والشكرَ وفقه لهما
و ( لجِبَ ) الجيشُ لَجَباً إشتد صَوتُه و ( لجبَب ) القومُ صاحوا و ( ألَجَبت ) العنز والشاة لُجوباً
ع و ( لَجُبت ) لجَباً ذهب لبنها فهي لَجْبةٌ

ق و ( لبنتُ ) القومَ لَبْناً سقيتهم اللبِنَ
ع والرجلُ اكثر اللقْمَ وبالعصا ضَربتُ والرجل كان عنده لبَنٌ
ق وبالمكان لُبوناّ أقمت و ( لُبِن ) القومُ أصابهم من شرب اللبن مثُل السَّكَر
ع والفرس ربُى باللبن
ق و ( لِبنَ ) لبانَةً ولُبْناً إشتكى عنقه من الوسادة وأيضاُ إشتهى اللبنَ والرجل كان عنده اللبن والشاة غَزُرت و ( ألبن ) القومُ صار لهم لَبَن والناقة نزل اللبن في ضرعها والشاة صار لها لبن والقوم جّعلتُ لهم لَبَناً
و ( لَطف ) الله تعالى بعباده لَطَفاً ولُطفاً رفق بهم و ( لَطُف ) الشيءُ لطاقَةً قَصّر عن الجفاء و ( ألطفتك ) بَررْتُك وأكرمتك وقضيب الفحل أدخله حياء الناقة والدابة
و ( لحَن ) لَحنْاً تكلم بلغته وأيضاً أخطأ و ( لحنت ) لك لَحنْاً قلت لك ما تفهمه غنى ويخفى على غيرك
ع وفى قراءته طَرَّب بها وإلى الشيء مال وقوله تعالى ( ولَتَعْرفِنَّهم في لَحْن القول ) اى قصده ونحوه

ق و ( لَحَنِ ) لَحنَاً صار فَطِناً فهو لَحِنٌ ( ألحنتك ) الشيء فَلِحنْتَه عنى اى أفهمتُكه ففَهمته عنى
و ( لقَم ) الطريقَ وغيَرَها لَقْماً سَدَّ فَمها ولِقَم الطعامَ والشيء لَقْما إبتلعه و ( ألقَمه ) الحجرَ أسكته عند السباب
و ( لمقُت ) الكتاب لمَقْاً كتبته وأيضاً محوته وهو من الأضداد والعين بالرميّة أصبتها ولَمَا قا ( ولَبَاقا بالباء ) أكلت أو شربت
ع و ( لَمَقه ) بيده ضَربَه ( قال الأصمعي لَمق عيَنَه بكفه خاصة وأبو زيد مثله وببصرى مثل رمقته
و ألزب القوم دخلوا في السنة اللزبْة اى الشديدة
ق و ( لَزَب ) الشيءُ لُزوباً إشتد
ع وبالمكان أقام
ق و ( لَتَب ) لُتوباً بنقطتين مثله
و ( لَبَز ) لَبْزا جاد أكله والبعير ضرب بخفه الأرضَ ضَرْباً رفيقاً

و ( لَزَن ) القومُ لُزوُنا إزدحموا
ع و ( لَزِن ) الأمر لَزَناً إشتد وضاق
ق و ( لَطَسّ ) البعيرُ بخُفّه لَطْساً ضرب والشيءَ ضربتُه
و ( لقَعَه ) بالعين لَقْعاً أصابه بها وبالبَعرة رماه بها
و ( لَعَج ) الحُزنُ القلبَ والضربُ الجَسدَ لَعْجاً أحرقه
و ( لَطَحه ) لَطْحاً ضربه بباطن الكفّ وأيضاً ضرب به الأرض
و ( لَحَظة ) لَحْظاً نظر إليه بمؤخر عنيه
ع والّلحاظ بالفتح مؤخر العين واللِحاظ بالكسر مصدر لاحظته إذا راعيته
ق و ( لَتَح ) الوجه والخد لَتْحاً أثر فيه بالضرب
ع وأيضاً وقع على المعاني ومنه فلان ألتَح شعراً من فلان و ( لَتِح ) لَتحاً فهو لَتْحان جاع وبالخاء أيضاً لغة ( ولَحَت لَحْتاً فُسِرّ بمعنى لَتَح )
و ( لَدَح ) لَدْحاً ضرب بيديه

ق و ( لفَم ) لفمْاً شد اللِفام على الأنف ولَفِم لَفَماً لغة فيه
و ( لَكزه ) لَكْز ا ضربه بجُمع الكّف
ع و ( لَقَزه ) لَقزْا كذلك
ق و ( لَزَك ) الجُرح لُزوكاً نبت لحمه
ع و ( لَزِك ) لَزَكاً لغة فيه
ق و ( لَسَعته ) العَقرب لَسْعاً ضربته بابرتها وباللسان قرصه ورجل لُسعَة من ذلك
ع و ( لَكَعته ) لَكْعاً كذلك
ق و ( لَصَغ ) الجِلد لُصوغاً يَبِس
و ( لَطَم ) الخَدّ لَطْماً وصفاح الجسد ضربها ببسط الكف والغرة الفرس مالت في أحد شِقَّي وجهه
ع ويقال أيضاً ( لُطم ) الفرس فهو لَطِيم
ق ( لَفَظ ) لَفْظاً نطق أو رمى من فيه بشيء والأرض الميت لم تقبله والبحر ما فيه رماه والشيء مات والطائر فرخه زقه ومَثل من أمثالهم " جاء فلان وقد لفظ لِجامه " أي كاد يموت

ع و ( لَفِظ ) يَلفَظ لغة
ق و ( لَفّحَت ) النار وسُموم الصيف أحرقت لَفْحاً والريح هبت حارة
ع وبالسيف ضربته به ضربة خفيفة
ق و ( لَكَث ) الشيء لَكْثاً ولُكاثاً ضربه بيد أو رجل
ع و ( لَكِث ) البعير لَكَثاً أصابه تشفّق في مِشَفرة وهُزِل والوسخ من اللبن جمد على حرف الإناء ( والإنسان عظم بدنَه وألكث القوم أصاب إبلهم ذلك الداء )
ق ( لَدَمت ) المرأة صدرها لدما ضربته والشيء ضربته
ع و ( أَلَدمت ) عليه الحُمّى أطبقت و ( لَدَمت ) الثوب و ( لَدّمته ) رقعته
ق و ( لصَفَ ) الشيء لُصوفاً بَرَق
ع وحكى يؤنس ( لَصِف ) لَصَفاً
ق و ( لَسَد ) الطلا أمّه لَسْد ارَضعِ جميع لبنها
ع والإنسان لحس ما فى الإناء والعسل لعقته وحكى

ابو حاتم ( لِسَد ) لَسَدا في الطلا إذا رَضع
ق و ( لَمَج ) لَمجْا أكل كثيرا وكل راع تناول النبات بمقدم فيه ومنه ما ذقت لمَاجا والمرأة نكحها
و ( لَعَز ) المرأة لَعْزا وطِئها
ع والناقة فُصيلها لِطعتَه
ق و ( لَذَعْته ) النار لَذْعا والرجلُ بلسانه أحرقاه والرجل برأيه وبذكائه وصفة اللَّوذعي منه والقَيحُ القرحة
و ( لَعَنه ) الله تعالى لَعْناً عذّبه والرجل وغيره سببته وطردته
و ( لَفَع ) الشَيب الرأس لَفْعاً شَمِله ومنه لِفَاع المرأة كالقِناع
و ( لَهَزه ) لَهْزا اضرب صدره بجُمع كَفّه وبالرمح طعن صَدره والفصيل وغيره للضرع برأسه يستدرُّه والشيَّب أول ما يبدأ
ع والقوم خالطُتهم
ق و ( لَمزَه ) لَمزْا لقيه بالعَيب له

و ( لَخَفه ) لَخْفاً ضربه شديداً
و ( لَطَثهَ ) الحِملْ لَطثْاً أثقله
و ( لَجِن ) الشيءَ لَجْناً ضربه حتى يختلط والناقة في سيرها ثَقُلت فهي لَجُون
و ( لّجفَ ) البئرَ لَجْفاً حفر في جانبها والحُفرة كذلك
و ( لدَغته ) الحيّة لَدْغاً عَضّته
و ( لَبَك ) الشيءَ لَبْكاً خلطه
ع و ( لَبَك ) الأمُر لَبْكا إختلط
و ( لغَد ) لَغْدا أصاب لغُدوده وهي اللُحمَات التي بين الحنك وصفحة العُنُق والإبل رددتها إلى القصد
ق و ( لكَمه ) لَكْماً ضرب صَدْرَه
و ( لقَطَ ) الشيءَ لَقطْاً أخذه من الأرض والكلام تسَمعه والثوب رَقعه
ع والذباب سفد
ق و ( لفَق ) الثوبين لَفْقا ضم بعضهما إلى بعض والتشديد أعم
ع والإنسانُ طلب أمراً فلم يُدركه و ( لَفِق )

الشيء لَعِقه
ق و ( لَخص ) البعيرَ لَخْصاً نظر إلى عينه بعد نحره ممتحناً سمنه
و ( لَبخ ) لَبْخاً إحتال لأخذ شيءٍ ولُبوخاً كثر لحمه وامرأةً لُبَاخِيّة عظيمة منه
ع والشيء لَبْخا ضَرَبه
ق و ( لَتم ) نَحَره بالشفرِة لَتْماً طَعَنه وأيضاً شقَّه والشيء بيدي ضربته بها والحجارة رِجل الماشي عقرتها
و ( لَثدت ) المتاع لَثْداً مثل رثدته
و ( لَجذ ) الكلبُ الإناءَ لجَذاً لَعِقه
ع و ( لَجِذني ) فلان لجذاً سألني فأعطيته ثم سأل فأكثر و ( لُجِذ ) الكلأ أكلته الماشية وولَجذَ الكلبُ الإناء لجذاً لَحسه
و ( لَتَده ) بيده لَتْداً وَكَزَه
و ( لَهسَ ) الصبيُ ثَدي أمّه لَطِعه ولم يُمصَّه لَهْساً

و ( لَمصَ ) الشيءَ لَمصاً لَعِقه ( وأيضاً جَدَع )
و ( لَصَغ ) الجلدُ ( لُصوغاً يبس على العظم ولصَغت الأسنان لصْغاً أُكلت ) من الكبر
ق و ( لَسَنه ) لَسْناً أخذه بلسانه و ( لَسِن ) لساَنةً فَصُح وبَلُغ
ع فهو لَسِن وألسُن والسنتُ الرجلَ فصيلاً ليلقيه على ناقته فُتدّر عليه ( ولُسِن الرجلُ فهو ملسون إذا كان كذّاباً )
ق و ( لبَسَ ) الشيءَ لَبَسْاً خَلَطه
ع والظلامُ إختلط
ق و ( لَبِس ) الحياءَ لبِاساً إستترته وهو لبِاس التقوى في القرآن والثيابَ لُبساً
و ( لَفَت ) الكلام لَفَتْاً صَرَفه إلى العُجمة والشيءَ صَرفَه عن وجهه وأحاله والرجل عن رأيه والله تعالى الإنسان دقَّ عنقه واللفيتة وهي كالعصيدة لوَّيتُها
ع واللِحاءَ عن القِشر قشرتُه والشيء رددته وبالعصا ضربته

ق و ( لَفِت ) التيسُ لَفَتاً إعوجَّت قرناه والرجل حَمُق وفي لغة صار أعَسر ( والرجل غلب كلَّ من صارعه )
و ( لَطخْتُ ) الشيءَ لَطَخَاً ألصقتُ به طيناً أو مثله مما يلصق و ( كذلك بالحاء ) وفلانا بقبيح نسبته إليه و ( لَطِخ ) لطَخَاً قَذرِت مِؤاكلته
و ( ولَكَعت ) العقربُ لَكْعاً لَسَعت والحُوار نهَزَ في الرضاع و ( لَكِعَ ) عليه الوَسَخ لَكَعاً لَصق به والرجل لَكاعةً حَمُق
ق و ( لَثَم ) لَثْماً شدَّ اللثامَ على الفم وفَم الإبريِق كذلك والشيء كسرته و ( لِثَم ) الفمَ لَثْما قبَّله
ع و ( لَثمَه ) أيضاً بالفتح و ( لَثمَت ) الحجارةُ فمَ البعير والمرأةُ إلتثمت
ق و ( لَعَس ) الثورُ البقرةَ لَعْساً ضربها و ( لِعَست ) الشفُة لَعَساً ولُعسْةَ علتها سمرة والجسد كذلك وأنشد
( وبَشَراً مع البياض ألعَسا ... )
ع والنبات كثر والتفّ

ق و ( لَبطَه ) لَبْطاً صرعه و ( لُبِطَ ) به صُرِع فُجأة من عين أو علّة
ع و ( اللَّبنطةُ ) و ( الكَلطة ) عَدو الأقزل
ق و ( لَقَس ) بين القوم لَقْساً أفسد
ع وأيضاً عابَ ( وأيضاً لَّقب الناسَ وسخِرَ منِهم و ( لقِس ) لقَسَاً كذلك
ق و ( لَقِس ) الرجلُ لَقساً شَرِه وعَشرُ ( فهو لَقِسٌ ) والنفس غَثَت
و ( لَبَق ) الثَريَد لَبْقاً جمعه و ( لِبَق ) لَباقة ظَرُف وأحكم كل عمل ورفَق والشيء به حسُن وزكا
و ( لَطَع ) الشيء لَطْعاً لحسَه بلسانه
ع وأيضاً ضرب مؤخره بِرجله و ( لَطِع ) لَطَعاً فيهما كذلك
ع و ( لَطِعت ) المرأة لَطعاً يبس فرجها والإنسان تأكلَّت أسنانه وبقيت أسناخها وأيضاً رقت شفته ( وأيضاً لوِق )

ع وأيضاً إبيضّ باطنها وأكثر مما يعترى ذلك السودانَ
ق و ( لَحَب ) الطريق لُحو باظهر والشيءَ لَحبْا قطعته طُولاً
ع وأيضاً وطِئته وأيضاً مرّ فيه وأيضاً مّر مرّاً مستقيماً واللحم عن العظم والعود ونحَوه قشرته والرجل أسرع وبه الأرض صرعه و ( لَحِب ) الرجل لَحبَا أنحله الكِبَر وأيضاً أسرع
ق و ( لُحب ) الطريق أُخذ من جانبيه واللحم عن الجسم أُخِذ
و ( لَبجَ ) به الأرضَ لَبْجاً ضرب به وبالعصا ضربه أيضاً و ( لُبِج ) به مثل لُبِط به
و ( لَسَبتْه ) العقرب لَسَباً ضربته بابرتها
ع وأسواطا ضَربه
ق و ( لَسِبَ ) الشيء لَسَبا لعقه وأيضاَ لَصق به
( ولَزَنَهم الأمر لَزنْا إشتد عليهم ) و ( لَزِن ) العيش لَزْناً ضاق والقوم إجتمعوا على البئر حتى ضاقت بهم

ق و ( لَهَثَ ) الكلب لَعْثاً و ( لَهِث ) لهَثَا أدلع لسانه عَطَشاً
( ق ولَهَاثاً مثل سمع سَماعاً واللُّهاث بالضم حر العطش واللَّهثان العطش
ع والَعنْز كذلك والإنسان أعيا
ق وابن آدم وغيره لُهاثاً إشتد عطشه
و ( لَهِف ) لَهَفاً حَزن لشيء فاته و ( لُهِف ) لَهْفاً ظُلِم
و ( لَثِق ) الشيء لثَقَاً ندِى
و ( لَقِن ) لَقَناً ولَقانَة صار لَقِنا والشيء لَقَنا فهمه والرجل عَقَل وذكا
و ( لَقِفه ) لَقَفاً ( أخذه والكلام فَهِمه والشيء لَقَنه والحوض لَقْفاً ) خَرّ من أصله
و ( لَزجَ ) الشيء لَزَجاً ولُزوجاً بغيره لَصِق به
ع والشيء تَمدد وتَمطّط
و ( لَعَض ) لَعْضانَهم في الأكل والشرب جميعاً
و ( لَهقَ ) لَهَقاً إبيَّض و ( لَهَق ) أيضاً لغة

و ( لَثَغِ ) لَثَغاً ولُثْغةً تحولّ لسانه من السين إلى الثاء
و ( ليَسِ ) الشجاع لَيَسا أقدم فلا يردعه شيء
ع والبعير حَمَل كلما حُمّل
ق و ( لَهِع ) لَهَعا ولَهَاعة إسترسل إلى كل أحد
و ( لَعِق ) لَعْقاً معروف وإصبعه مات
ع و ( لَعِقه ) الشيء لَعْقا أيضاً ( وألعق الناسج الثوب جعله خفيفاً )
ق و ( لَبِث ) لَبْثاً مكث
و ( لَخِجَت ) العين لَخَجاً رَمِصَت
و ( لَخِن ) الشيء لَخَناً أنتن
( ع والمرأة لم تُختن )
و ( لَخِي لَخَاً كثر كلامه في الباطل والبعير عظمت إحدى ركبتيه فهو ألخى
ع والإنسان مال فمه وفرج المرأة مال فهي لَخواء والمرأة إسترخى بطنها والعين صار فيها اللّخاء وهو الوسخ

والعقاب لخَواء لأن منقارها الأعلى أطول من الأسفل ولخَوت الصبي ولخَيتُه لخواً ولخَياً سعطتُه وألخيته مالا أعطيته )
ق و ( لمِخُ ) الرجلُ لمَخْا لُطِم واللمِاخُ اللطِام
و ( لَزِم ) الشيءَ لَزُما لما يُفارقه . و ( لَكِد ) الطعامُ بالفم لَكَداّ لَصِق به . ع - و ( لَكَده ) لّكْداً ضربه بيده . ق - و ( لَزق ) الشيءُ بالشىء و ( لَصِق ) و ( لَسِق ) لُزوقا ولُصُوقا ولُسوقاً . ع - والرجل لَزِقت رئَته بالجَنْب . ق - و ( لَقِص ) لَقَصاً كثر كلامه وأسرع إلى الشر ع - والرجلُ ضاق و ( لَقصَ ) الحرُّ الشيءَ لَقَصْاً أحرقه ق - و ( لَمظ ) الدابةُ لمُظَهً إبيضّت جَحفلته السُفَلى . ع - و ( لمَظَ ) لمَظْا تتبّع بلسانه بقية الطعام في فيه وأيضا خرج لسانهَ فمسَح به شفتيه وذلك التلُّمظ و ( ألمظ ) البعُير بذنبه ق - و ( لزق ) الشيء أدخله بين رجليه والرجل طَعَن طَعناً ليس بالشديد والرجلَ

أعطاه قليلا قليلاً والرجلَ جعلُت الماءَ على شفتيه وأيضاً ذهبتَ بحقه ( وأيضاً اصفق ) و ( لمظَه ) لمَظاً أعطاه بعضَ حّقه
ق و ( لَظِيت ) النارَ لظىً إلتهبت وقيل أن الياء مبدلة من ظاء كأنها لَظِظت اى لَصِقت بالجلود
و ( لَوِد ) لَوَداً لم يتفَقَّد الأمَر فهو ألودُ والجميع ألواد على غير القياس
و ( لميت الشفة لمىً إسمرّت والشَجَر إسودّ ظِله وألمى اللص على الشيء ذهب به )
و ( لِيغ لَيَغَاً لم يبُن الكلامَ ومال بكلامه إلى الغين والياء )
و ( لَحِز ) لَحزاً ضاَق خُلُقُه ( وأيضاً بخل وبرم وبالمكان نَشِب ) والسيف في غمده كذلك
و ( لَحِج ) الرجل لَحَجاً ضَاق خُلُقُه ( وبَرِم وبالمكان نَشِب ) والسيف في غِمده كذلك ولَحِج ولَصِب يَشِب فلم يُخرج
و ( لَصِب ) الرجل لَصَباً ضاق خُلقُه وأيضاً بخل واللحم بالجلد

لُصوباً لَصِق وجلد الرجل على عظمه يَبِس والسيف لَصَباً نشِب ( نشَبا ) ً فلم يَخرُج والخاتم ضد قَلِق
و ( لَحصَ ) لَحَصا مثله
ع و ( لَعِطت ) الدابةُ لَعَطاً إسودَّ عُرضُ عُنقِها ( ولَعَط لَعْطاً أسرع وبسهم اماه وبالعين أصابه )
ق و ( لَكَنِ ) لُكْنَةً غَلبت عليه العُجمةُ
و ( لَدُن ) الشيءُ لَدانَةً ولُدونةً لأَنَ
و ( لُحكِت ) الدابّةُ لَحْكاً شُدَّ بعضُها إلى بعضٍ
ع و ( لحَكتُه ) لَحْكاً و ( ألحكتُه ) أو جرتُه الدواء في فيه ( والشىءَ ألزقته وأدخلتُ بعضَه في بعض )
و ( ألغز ) في كلامه شَبهَ فيه واليرُبوع في جُحره مال يميناً وشِمالاً و ( لَغَزت ) الناقةُ فصيلها لَغْزا لطعته
و ( أُلفِجَ ) ( الرجلُ وألفَح ) فهو مُلْفَجٌ ذَهبَ مالُه و ( ألفَجتْه ) إليك الحاجة اضطرّته
و ( ألَيلنا ) صِرنا في الليل

و ( ألهَن ) للقوم صنع لهم لُهنةً وهي ما يستَعجل من الطعام قبل الغداء
و ( ألسَمتُ ) الرجلَ حجَّته ألزمتُه إياها والطريقَ كذلك ( ولَسَم الأمةَ لَسْمار رَضِعها )
و ( لَتزَه ) لَتْزاً مثل لَكزَه
و ( لَمصَ ) الشيء لَمْصاً أخذه بأطراف الأصابع ( وأيضاً كذِب )
و ( لَدَسَه ) لَدْساً ضَرَبه بيده
و ( لَكَحَه ) لَكْحاً مثله
و ( لَعَضه ) بلسانه لَعْضاً تناوَله
و ( لَذَجَ ) الماءَ لَذْجاً شرَبه و ( ذَلجَه ) ذَلْجاً كذلك
و ( لَتَغته ) لَتْغاً ضَربه بيده
و ( لَبزه ) لَبْزاً لقَّبَه والرجل أكل كَثيراً ( ولبزَ البعيرُ الأرضَ ضَرَبه بيده والرجلُ ظَهَر الإنسان )
و ( لخَّصت ) الأمرَ بيّنته
و ( لَحَط ) المكانَ لَحْطاً رشَّه
و ( لَبَخ ) المرأة لَبْخاً و ( لَخَبها ) لَخباً نَكَحها و ( لَبَخ )

لَبْخاً ضَربَ وقَتَل ( ولَبخ الإنسانُ لَبخَاً عَظُمَ جسمه )
و ( لبَتَ ) يَدَه لَبْتا لواها وبالعصا ضربَ صدرهَ
و ( لَفَخَه ) على رأسه لَفْخاً ضَربه والبعيرُ رَكَض بِرجِله من ورائه
و ( لَغَفَ ) وألغَف جارو ( ألغف ) بعينه لَحَظ وبالعين أيضاً كذلك و ( ألغَف ) على الرجل أكثر عليه من الكلام القَبيح و ( لَغفْتُ ) الإناءَ لَغْفاً و ( لَغِفته ) لَغَفاً لَعِقته
و ( لَخَصت ) العُين لخَصاً ورِم ما حَولهَها والضرعُ كَثُر لحمُه فلا يكاد اللبُن يَخُرج منه
( ولخَمُت الشيءَ لخْمَاً قطتُه ومنه لخَمْ ) باب الثنائي المضاعف
( لطَّ ) الشيءَ لَطَاً ( ولَطَطا ) و ( ألطَّه ) ستره
( ع ) و الغريمُ منعً الحقَّ كذلك ( وأيضاً جَحَده كذلك )
ق و ( لَطَّ ) الشيءَ لطَّاً ألصقه
ع وبالشيء لزمه والناقةُ بذنبها أدخلته بين فِخَذيها

( والستر أرخاه ) والرجل يَلَطُّ لَطَطا سقطت أسنانُه وبقيت أُصولها فهو ألطُّ و ( ألطَّ ) الرجل إشتدَّ في الخصومة وألطّه علىَّ أعانه
ق و ( لمَمتُ ) الشيءَ لمَّا جمعتُه والكتيبة واللقمة عند أكلها كذلك
ع و ( لمّ ) لله تعالى شعثَه أصلح
ق و ( لُمَّ ) الرجُل أصابه اللمم وهو الجُنونُ وعينُ لامَّةٌ ذات لمَمَ منه و ( ألمَّ ) بالذنْب أصابه وبالرجل زَاره والنازِلةُ من حوادث الدهر نزلت والشيءُ قَرُب
ع ( وألم من اللمم وهي صغار الذنوب والصبي قارَب البلوغ ) و ( لمَّ ) بالرجل زاره أيضاً لغة
ق و ( لبَّ ) بالمكان لُبُوباً و ( ألبّ ) أقام به واشتاق التلبية منه و ( لَبَّ ) لُباً ولَبابةً ( ولبَابا ) عَقَل
ع ( ويَلَبُّ اي صار ذا لُبّ ) وحكى يونس لَببُتَ تَلِبُّ وبالمكان يَلِبّ أقام به ( وداره تَلُبُّ دارا فلان اي تحاذيها ) و ( لببَته ) ضربت لَبَّته
ق و ( أَلببت ) الفرس جعلت له لَبَباً

ع والزرع صار له لُبٌّ ( وتلبّب تجرّم )
ق و ( ألظَّ ) المطر دام وبالشيء لزمه وروى عنه ألِظّوا بياذا الجلال والإكرام اى ألزموا الدعاء بذلك
ع و ( لظَّ ) بالشيء لظَّاً لَزِمه أيضاً والمطر بهما كذلك دام ورجل لَظّ عَسر
ق و ( لَفَفّت ) الثوبَ وغَيره لَفّاً جمعُته والطعام اكثر منه مع تخليط صنوفه والرجال في الحرب جمعهم بحملته
ع والرجلَ حقَّه منَعه
ق و ( لفَّ ) الإنسانُ يَلَفُّ لَفَفاً إضطرب كلامُه وثَقُل لِسانه وأيضاً كَثُر لحم فَخِذَيه وهو غَيب في الرجال ونعتٌ في النساء
ع والشجَر إجتمع
ق و ( ألفَّ ) الطائرُ رَأسَه أدخله تَحتَ جَناحيه والرجل تحتَ ثَوبه
و ( لَحِحت ) عينُه لَحَحَاً إلتَصقت
ع و ( لَحّت ) لَحا كذلك و ( لَحخت بالحاء أيضاً

كذلك )
ق و ( ألَحَّ ) على الشيء أقبل عليه والمطر دام والجمل كحِران الفرس
( ع وأيضاً ألححت في المسألة )
و ( لَددَته ) لّدا ألقيت الدواء في شقِ فيِه
( ع ) و ( ألددته ) أيضاً كذلك
ق و ( لددَته ) غلبته في الملادّة وهي الخصومة ( ولدَّ يَلَدًّ لَدَدا صار ألدَّ وهو العَسِر الخصومة ) الشديد الحرب و ( ألددته ) صادفته كذلك وبه عَسّرت عليه في لُخَصومة وأيضاً مَطلتُه
و ( لَسّت ) البهائمُ النباتَ لَسّا تناولتْه بجحافِلها و ( ألسّت ) الأرضُ صار في نباتها ما يُلَسُّ
و ( لجَّ ) في الشيء يَلَجُّ ( ويَلِجُّ ) لَجاجَةً ولَجَاجاً ولَجَجاً لم ينصرف عنه و ( ألجّ ) القومُ إرتفعت أصواتهم وهي اللجَّةُ
و ( لتّ ) السويقَ وغيرَه لتَّا خَلطه بسمنٍ أو غيره
ع والشيء شدَّه وأوثقه و ( لُتَّ ) فلانٌ بفلان أُلزِق به وقُرِن معه

ق و ( لَكَّ ) الجِلدَ لَكَّا قشر منه ما يَشدُّ به السكينَ والرجلَ ضَرَبه
ع واللحمَ فَصَله عن عظامه والشرابُ ذَهبَ بِعقله والرجلّ لكمَه
ق و ( لُكَّ ) الفرسُ لَكّا شُدَّ لحمُه وأكتنز
و ( لزَّ ) الشيءَ بالشيء لَزّا ألصقه به وشَدَّه وفلانٌ بِفلانٍ لَزِمه
ع وقالوا ( لَززَتُه ) و ( ألززتُه ) بمعنى
ق و ( لذَّ ) الشيءُ يَلَذُّ لَذاذةً صار لذيذاً شهياً و ( لِذذْته ) لَذّاً وجدتُه لذيذاً
و ( لَصِصتَ ) لَصَصاً تقاربت أضراسُك وأيضاً إجتمعت مَنكباك ( والجَبهة دنا شعُرها من حاجبها ) ( والمرأة إلتصقت فخذاها ) و ( لصَصَت ) الشيءَ لصّا فعلته في سَتر ومنه اللِصُّ وأيضاً أغلقته وأطبقته وأنشد
( يدخل تحتَ الغَلَقِ الملصوصِ ... بمْهَر لا غال ولا رَخيص )

و ( لَقَّ ) العينَ لَقَّاً ضربها
و ( لَخّ ) الدمعُ وغيرهُ لخّا سالَ
ع وبالحاء كذلك
ق و ( ألعَّت ) الأرضُ أنبتت اللُعاعَ وهو أول النبات
و ( ألثَّ ) بالمكان أقام به والمطر دام
ع والرجلُ ألحَّ باب المهموز
( لفأت ) اللحم عن العظم لَفأ كشطته و ( لَفوتُه ) لَفواَ بلا همز كذلك وبالعصا ضربته والريحُ السحابَ عن السماء والتراب عن وجه الأرض كذلك والعودَ قشرتُه
ع وأيضاً أعطاه حقَّه كلَّه وأيضاً أعطاه بعضَ حقّه ضد
ق و ( ألفأتُ ) أعطيتُ الَّلَفاءَ وهو ضد الوَفاءِ
و ( لَبأت ) الشاةُ ولَدَها لَبْأ و ( ألبأتُه ) أرضعته اللبِأَ والقوم أطعمتُهم إياه وأيضاً حلبته كذلك
ع ( والودية غرستُها وسقيتها أول سقية كذلك

ولمأتها بالميم كذلك ) وقالوا ( ألبأَت ) الشاةُ أنزلت اللبأَ والقوم أطعمتهم إياه
ق و ( ألَبأ ) القومُ صار لهم لِبْأ والجدى شددته لِترُضِعه اللِبأ
( ع القراء ربما خرجت بهم فصاحتهم أن يَهمزوا ما ليس بمهموز قالوا البَأت بالحج وحلأت السَّويقَ ورثَّأت الميت )
و ( لأمَت ) السهم لأماّ جعلت ريشه لؤاما وهو ظهر القُدَّة إلى بطن الأخرى والجرح بالدواء والصدعَ وكّل شيء شددته والفَتق بين القوم أصلحته و ( ألأمت ) أيضاً و ( لَؤم ) الرجل لُؤمْاً بِخَل ودنُ وءَ في خُلقُه ونسَبه و ( ألأم ) أتى بولد لئيم أو فعل مثله
و ( ألمأت ) على الشيء إحتويت عليه وأيضاً ذهبت به وما أدرى من ألمأ به بالنفي وأين ألما من بلاد الله تعالى
ع و ( لَمأَ ) الشيءَ لمأ و ( لماه ) لَموا بلا همز أخذه باجمعه ( وأيضاً أبصره ولمحه )
و ( أليأت ) الحاجة أبطأت
و ( لأَطه ) بسهم أصابه به ( وأيضاً طردوه أيضاً ألحَّ عليه )

وأيضاً أتبعه بصره
ق و ( لتأ ) المرأة لَتْأ نكحها
ع والرجل بحجر رماه وبالعصا ضربه وبعيني أحددت إليه النظر وأيضاً دفَعتُ في صَدرِه وأمُّه به وَلَدتْه سَهلاً وبالثاء أيضاً لغة
ق ( لطأَ ) بالأرض لَطْأ و ( لَطِىء ) لَطَأ لَصِق
ع والشَّجةُ قَشَرت السحاءةَ التي بين الجلدِ والعظم وهي السِمحاقُ
ق و ( لجأت ) إلى الشيء و ( لجئت ) لَجْأ ولَجأََ ( تحرَزت وألجأته إضطررته إلى الشيء ومن الشيء أحرزته منه وهو من الأضداد )
و ( لكأه ) بالعصا لَكْأ ضَربَه
ع وأيضاً أعطاه حقه كلَّه
ق و ( لكى ) بالأمر لَكىّ أُولع به وبغريمه لَزمه
ع و ( لكىء ) لكَأ كذلك و ( لكَأتُ ) به الأرضَ ضربت به

وقبَّح الله تعالى أُمًّا ( لَزَأت ) به أي ولدته
و ( لأي ) أبطأ وأيضاً إشتد عيشُه ( وأَلتأَتِ الحاجة أبطأتْ وعَسُرت وألتأى الرجلُ أبطأ واستحيا والرجل أفلس وألأى دخل في اللأواء باب المعتل
( لاح ) البرقُ والنجم والشيب وغيرها لَوْحا ولِياحاً و ( ألاحَ ) أضاء
ع ومن اليمين أشفق كذلك والرجل أعيا ( كذلك وألاح بسيفه لمع به )
ق و ( لاَحه ) الحزنُ والسَفرُ وغيرهما لَوحاً غيرَّه والرجل لُواحاً عطِش
ع واللَوحُ واللُوحُ العطش والُلوح بالضم الهواء بين السماء والأرض
ق و ( لاح ) الشيء لَوحَةً ولِوحاً نظر إليه والشيء لك ظهر و ( ألاح ) بالشيء لمَع به ومنه حَذروه وبحقي ذهب به ( ولاَح ) سُهَيل بدأ و ( ألاح ) تلأتلأ ( عن ابن السكيت )
ع و ( ألاحه ) أهلكه

ق و ( لُمتُ ) الرجلَ لَوماً و ( ألَمتْه ) بمعنى
ع و ( ألام ) الرجل أَتى بما يلامُ عليَه
ق و ( لَيِث ) لَياثة ولّيثا شَجُع فلم يُرعه شيء و ( أليّث ) الشجرُ إستعلى و ( لَوِث ) لَوثَة ولَوَثاً إضطرب في عقله وأمره
ع وأيضاً ضعفُ واسترخى وأيضاً ثقُل لسانُه ( وديمةٌ لَوثاءُ اي مسترخية واللَوثَةُ الجنون والهَوَج وكثرة اللحم )
ق و ( لاثَ ) الكلام لَوثاً ولَوثة جَمَجمهَ فلم يُبِنه والإزارَ والعمامةَ أدار بعضَهما على بعض
ع وأيضاً نشرها والشيءُ دار وأيضاً غَلب
ق والشجرُ والنباتُ إلتفَّ بعضُه على بعض وبغيره كذلك
ع والشيءُ قوى واشتدَّت شَكيمَتُه فرجلٌ أليثُ اى عاقل شجاع وجمعه لِيْثٌ ورجل أَلْوَثُ اى أحمق جَبَان وجمعه لُوْث
( ق ولِخىَ لَخىً كَثُر كلامُه في الباطل والبعير عظُمت

إحدى ركبَتيه فهو أَلخى
ع والإنسان مال فمه وفرج المرأة مال فهي لخواءُ وإمرأة إسترخى بطنها والعين صار فيها الَلخَاء وهو الوسَخُ والعقاب لخواءُ لأن منقارَها لأعلى أطولُ من الأسفل ولخَوت الصبي ولحَيتهُ لخواً ولخَياً وألخَيتُه سعطته وألحيته ما لا أعطيته )
( ق ولَمَيت الشَفَةُ لمىً اسمرَّت والشجرُ إسودَّ ظلُّه وألمى اللصُّ على الشيء ذهب به )
و ( لقيت ) الشيء لِقاء ولُقيانا ولِقيَانا
ع ولُقى ولِقىً ولَقَاءْة
ق صادفتهُ وبكذا إستقبلتُه و ( لُقي ) الرجل لَقوَة أصابته اللَقوَة و ( ألقيتُ ) الشيءَ طرحتُه والسمعَ تسمعَّت والله تعالى الشيءَ في القلوب قذفه والقرآن أنزله والمسائلَ والحسابَ على الإنسان
ع وإليه بالمودّة وعليه أُلقِّيةً أي اُحجِيَةً
ق و ( لغِيتُ ) بالشيء لَغىً لزِمتُه وبالماء أكثرت من

( لغى شربه وبالشيء لهجُت به وأنشد
( فلا تَلغى بغيرهم الرِكاب ... )
و ( ألغيتُ ) الشيءَ أَسقطته وأبطلتَه مستعمل في الكتاب والحساب
ع وكان ابن عباس يُلغِى طَلاق المُكرَه
ق و ( لَغى ) الرجلُ والكلامُ لَغى و ( لَغا ) لَغْواً و ( ألغى ) أخطأ فيهما
( ع وأيضاً قال باطلاً
ق وفي اليمين لم يُؤكِدها كذلك وقرىء " وألغَوا فيه والغُوا فيه " بالفتح والضم
ع و ( لَغا ) يَلغُو من اللغة
ق و ( لاَذَ ) بالشيء لَوذاً ولياذاً و ( ألاذَ ) أطاف به والطريقُ بالدار كذلك
و ( لاَتَه ) لَوتاً ولَيْتاً وألاته حبسه صرفه وأيضاً حقَّه نقصه كذلك فيها كلها ولاَته لَيتاً أخبره بغير ما سأله
و ( لاَقَ ) الدواة وألاقها أصلح لِقَيتَها فلاقت هي

ع و ( لاَق ) الشيءُ الرجلَ وألاق أمسك
ق و ( لاَق ) الشيءُ بالشيء ليَقْاً ولِياقة لَصِق به ومنه ما لاقِت المرأة عند زوجها
ع و ( لُقتُ ) الشيءَ لَوقاً لَيَّنتُه و " لاقت الدواةُ لصِقت و ( لِقتُها ) أنا و ( أَلَقْتُها ) و ( لاَق ) بالرجل لاذَبه
ق وما ( ألاَق ) شيئاً اي ما أبقاه " والسيفُ لم يَلق شيئاً إلا قطعه
و ( لاص ) بالشيء لِياصاً و ( ألاص ) به إستدار به والأمرَ لاص أدراه كذلك
ع وأيضاً نظر من خَلَلِ باب اوسِترٍ كذلك و ( لِصْت ) الرجل لَيْصا و ( ألصته ) عن الشيءَ راودته عنه
ق و ( لواني ) حّقي لَيّاًنا مطلني ولواني لوى به كذلك و ( لَوت ) الناقة ذنَبها لُوياً و ( ألوت ) بذنبها صرفته على أحد جانبيها
ع و ( لوَى ) برأسه و ( ألوى ) به كذلك ( والشيء حجبه وأنشد للنا بغة الجعدى
( لوى الله علم الغيب عمن سواءه ... ويعلم منه ما مضى وتأخرا )

ق و ( لَوِى ) الرجلُ لَوىً وَجِعه بطنهُ وأيضاً إشتد بخَله وخُصومتهُ والشيءُ لُوِيّاً إعوجّ
ع والفرسُ إعوجَّ ظهرُه وهو عيب فيه والبقلُ إستحكم يُبْسُهُ و ( لوَيت ) عليه آثرت عليه و ( لوَيت ) عن الأمر و ( ألويت ) عنه
ق و ( لَويت ) الحبل واليدَ والشيءَ ليّا فتله والمرأةُ شيئاً إدَّخرته وهي اللّوية والخبَر أخبرته على غير وجهه وعلى الشيء توقفت وأنتظرت
ع والشيء عطفته ( وَلَوى ذنُب الذئب إنعطف خِلقةً والرجل إنفرد والرملة إعوجَّت )
ق و ( ألويت ) بالشيء ذهبت به والحرب بأهلها كذلك وبالكف والثوب أشرت ( ولمعت ) والقوم بلغوا الرمل وهو منعطفه والبقل صار لوياً يابساً ورطباً
ع وبالحجر رميت به ( واللوا عقدته )
ق و ( لاط ) الحوضَ لوَطاً ولَيطا أصلحه والشيء بالشيء ألصقه به و ( ألاط ) الولدَ بأبيه نسبه إليه
ع وألاطه بصره أتبعه حتى يتوارى

ق و ( لاط ) الحُب بالقلب والشيءُ بالشيء لَوطاً ولَيطاً لصِق
ع ( والإنسان ضَرَبه ) و ( لاط ) و ( لاوط ) عمِل عمَل قوم لوط
ق و ( لها ) لَهواً لَعِب
( ع ولَهى الإنسان بالشيء لُهِيّا كذلك عن محمد بن حبيب وأنشد للأعشى
( بذلنا لها حكمها عندنا ... وجادت بحكم لألهى بها )
و ( لَهِيت ) عن الشيء ومنه ( لَهْيا ) ً ولهِياناً غفلت عنه و ( ألهيت ) الرحى ألقيت الطعام في لُهوتها وهي فَمها وأيضاً أَعطيت اللُّها جمع لُهوةِ ولُهيَة وهي العطيَّة الجزيلة
ع والرجل شغلته
ق و ( لاع ) يَلاع ( و يَليع ) ويلوع لَوعاً ولاعّةً جُبن وعن الشيء كذلك وأيضاً ساء خُلُقه و ( لاع ) يُّلاع لوعة و ( لاعه ) الهّم والحُزن لَوعا ولَوعة أحرقه
ع والرجل جاع

( ق ولَيس الشجاع لَيساً أقدم فلا يردعه شيء
ع والبعير حَمِل كل ما حُمّل )
ق و ( لاس ) لَوساً تتبع الخَلوات ليأكل فيها من لُؤمه ويقال ما لُسنا عندهم لَواسا اي ماذقنا عندهم ذَواقاً
و ( لاب ) كلُّ محتاج إلى الماءَ لَوباً ولُوابا عَطِش
و ( لاك ) الشيءَ لَوكاً مضغه وفيه صلابةٌ
ع و ( ألاك ) أرسل رسالة
و ( لاغ ) الشيء لَوغاً أداره في فيه وعن الشيء لَيغاً راوده عنه ( ولَيِغَ لَيغاً لم يُبن الكلام )
و ( لاه ) لَوها ولَوَهانا برق ولَيْهاً تَسترّ
و ( لاج ) الطعامَ ( لَوجا ) أداره في فمه
ق و ( لَثىِ ) الشجرُ لثى ابتل بوقوع الندَى عليه والمرأةُ كثر عرق قُبُلها فهي لَثياء ولَثيَة والثوب أبتل من العرق و ( لَثا ) الشجرُ والنبات لَثوا مثل ( لاث ) وبغيره كذلك قال
( لاث به الأشاء والعُبرىُّ ... )
ع و ( لاثّ ) بالشيء و ( ألاث ) به أحاط و ( ألثى )

الشجر صار فيه صمغ
ق و ( لصاه ) لَصواً ولَصْياً قذفه وأيضاً أتاه مستتراً لرِيبة ( ولَصِى لصَّى أيضاً )
و ( لحا ) العود لَحوا ولَحياً قَشَره و ( لحا ) الرجل يلَحاه لَحياً سبَه ل اغير
ع و ( لحاه ) الله تعالى قبّحه ولعنه
ق و ( لان ) الرجل والشيء لِينا ضد خَشُنَ والعيش إتسع و ( ألنته ) وألينته بمعنى
و ( ألفيت ) الشيء وجدته
و ( ألعَى ) ثديُ المرأة تغير للحمل والأرض أخرجت اللُّعاع
و ( لَكِي بالشيء لَكَى أولع به وبفلان لازمه
ولَميت الشجرةُ فهي لمَياء إخضرّت والشفة كانت فيها سُمرَة )
و ( لَطِيته ) بمال كثير لَطْياً أزننته باب الثنائي المكرر

( لَثْلثَ ) الرجلُ فهو لَثلاث إذا لم يبينُ كلامه
و ( اللَبْلَبة ) حكاية صوت التَيس عند السِفاد وربما قيل ذلك للظبي وهو أيضاً فعل الشاة بولدها إذا لَحَسته
و ( لَجلَج ) الرجلُ إذا لم يُبينّ كلامه فهو لجلاج واللقمة في فمه أدراها ولم يسغها
ويقال ما ( تَلَحلَح ) القوم بالحاء إذا قاموا بمكانهم وثبتوا قال ابن مقيل
( أقاموا على أثقالهم وتلحلحوا ... )
( وتحلحلوا إذا زالوا عن الموضع ... )
و ( اللَذْلَذة ) السرعة والخفة وبها سمى الذئب لّذلاذا
و ( لسّ ) الوحشى البقل و ( لَسْلسه ) أخذه بمقدم فيه
و ( اللَشْلَشَة ) بالشين المعجمة كثرة التردد عند الفزع وإضطراب الأحشاء
و ( لَصلَصت ) الوتد وغيره إذا حركته لتنزعه وكذلك السنان من رأس الرمح والضرس من الفم
و ( تَلَعلَع ) الرجل ضعف من مرض أو لعب وأيضاً دلع لسانَه من العطَش و ( لَعلَع ) عظمه كسره وهو ( يتَلعلع ) َ من الجوع

و ( يَتَلعلَع ) أيضاً إذا تضوّر
و ( اللَفلَفة ) العّى والضعف ومنه رجل لفَلاف ولَفْلفَ
و ( اللقَلْقَة ) بالقاف شدة الصوت وأيضاً رفع النِساء أصواتهن في البكاء وفي الحديث ( ما لم تكن نقْعٌ ولا لقلَقة )
و ( اللهَلْهَة ) التوقف عن الشيء والرجوع عنه
و ( لَملَمت ) الشيء جمعته وجبل ملُملم مستدير
و ( لألأت ) الظباء بأذنا بها حركتها ومنه ( لا افعله ما لألأت الفُور ) وهي الظباء جمع لا واحد له و ( تلألأ ) النجم لمع
و ( لَضلَض الدليل تلفّت يميناً وشمالاً وحكى أيضاً بالظاء
و ( لظَلظَت ) الحيّة رأَسها حرّكته
و ( لَغْلَغَ ) طعامه بالغين المعجمة رَوّاه دسَمَاً باب الرباعي الصحيح
( لَهْزمت ) الرجل ضربت لِهزمته
و ( لهَسَم ) ما على المائدة أكله أجمع
و ( اللَعْظمة ) إنتهاش اللحم عن العظم

( واللعظمة أيضاً الشَره والَلعمظة واللُعموظ الطُفيليُّ )
و ( لهذَمت ) الشيء قطعته
و ( لحْوجت ) عليه أمره خلطته ( واللَهوقة كل ما لم يبالغ فيه وأيضاً أن يُظهر شيئاً باطنه على خلافه ) باب الخماسي والسداسي
( الإلتباط ) سرعة العدو
و ( التَّلَهوُق ) مثل التملَّق
و ( التبأ ) الخروف أمه رضعها و ( استلبأ ) كذلك
و ( تَلَّمأت ) عليه الأرض و ( استلمأت ) وارته الميم على فَعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( مَعَن ) الفرس مَعْناً و ( أمعَن ) تباعد في جريه
ع والماء سال كذلك
ق و ( مَعَن ) المرأة مَعْناً باضعها والخُصية إستخرج بيضتها و ( أمعن ) في الأرض تمادى فيها وبالحق إعترف وحقي ذهب به والأرضُ رَويت و ( مَعُن ) الوادي كثر فيه الماءُ المَعين
ع و ( مَعِن ) الوادي مَعَنَا و ( مَعَن ) مَعَنانا و ( أمعن ) جرى

ق و ( مَتَح ) مَتْحاً إستقى من أعلى البئر والدلَو مدها والفرسُ تمدد في جريه
ع و ( مَتَح ) النهارُ لغة في مَتَع إذا ارتفع وبسلَحه رمى به وبها حَبَق و ( أمتح ) النهار أيضاً لغة و ( مَتَح الجراد وأمتَح أقام وقَبَح الله ما متَحت به أي ولدته )
ق و ( مَضح ) عِرْضَه مَضْحاً و ( أمضحه ) شَانَه
و ( مَلَكتُ ) العجين مَلْكاً و ( أملكته ) أنعمت عَجْنه و ( مَلَك ) الله تعالى كلَّ شيء مُلْكاً ومَلْكاً ومِلْكاً وغيرُه الشيءَ كذلك
ع و ( مَلْكتُ ) المرأَة تَزوّجتُها
ق و ( أملكتك ) زوجتك والرجل تزوّج
ع و ( مَلَكني ) بطني مثل مغَسني
ق و ( مَرَقت ) القدر مَرْقاً و ( أمرقتها ) أكَثرت مَرقها و ( مَرِق ) الرجل مَرقاً و ( أمرق ) أبدى عورته و ( مَرقََ ) من الدينُ مُروقاً خرج ببدعة أو ضلالة والسهم من الرمية والغرض كذلك والصوف نتفته والنخلة نقص حَملها وقلّ

ع والسَفِلة مَرَقاً غَنّى
ق و ( مَرِقت ) البيضَة مَرَقاً فَسَدت
( ع والزرعُ أصابه آفة ) و ( أمرق ) الصُّوف والشعر حان أن ( يَمرُق ) والعجين إكثرت ماءه فاسترخى
و ( محَضته ) الوُدَّ والنصيحة و ( أمحضته ) أخلصتُهما والحديث صدقته فيه كذلك
ع والرجل سقيته اللبن المحض كذلك والدابة عَلَفتها المَحضَ وهو ألقَتّ كذلك
ق و ( مَحَض ) الشيءُ محوضاً خَلَص و ( مَحُض ) الرجل مُحوضة صار مَحْضا في نسبه
و ( مَحشت ) النارُ الشيء مَحشاً أحرقته لغة و ( أمحشته ) المعروف والسنة أجدبت كذلك و ( مَحش ) الشيءُ الجسد مَحشاً خَدشه
و ( مَطَرت ) السماء و ( أمْطَرت ) والأعم ( مَطَرت ) للرحمة و ( أمَطَرت ) في العذابِ وبها نزل القرآن و ( مَطَر ) في الأرض مُطُوراً ذهب ( وما أدرى من مطر به ) أي ذهب
ع و ( مَطَر ) الشيء إرتفع والعبد أبَق

ق و ( مَطَر ) الفرسُ مَطْراً عدا عَدْواً شديداً و ( أمطَرنا ) صرنا في المطر و ( مُطِرنا ) مَطَراً و ( أُمطِرنا ) ( والمرأة إذا تنظفت )
و ( مَتَع ) الله تعالى بك مَتاَعاً و ( أمتَع ) أدام بقاءك والانتفاع بك و ( مَتَع ) النهارُ مُتُوعاً إرتفع إلى الضُحاء الأكبر والشيء والحبل طالا وبالشيء ذهبت به مَتْعاً و ( أمتَعت ) المرأة أعطيتها مُتْعة الطلاق والرجل بالشيء أرفقته وعن فلان استغنيت عنه والحديث وغيره إستطرف
ع وبالشيء مَتَعت به والشيء أقام
ق و ( أُمتعِ ) فلان بالعافية مثل ( تَمتّع ) و ( مَتَعت ) المرأةُ مشت مشياً قَبيحاً والنبيذ إشتدت حمرته والشيء جاد
و ( مَهَرت ) المرأة مَهْراً و ( أمهَرتها ) أعطيتها المَهْر
ع وقيل مهرتها إذا قطعت لها مَهْراً إذا أعطيتها وأمهرتها إذا زوجتها من رجل على مَهْر
ق و ( مَهَرت ) بالشيء مَهارة أحكمته ومُهوراً في الماء سبحت و ( أَمهرت ) الفرسُ تبِعها مُهر
و ( مشَقته ) بالسَّوط مَشْقاً ضربته وبالرمح طعنته و ( أمشقته )

فيهما لغة والوَتر وغيره رَققّته كذلك و ( مَشَق ) في الكتاب مَشْقاً أسرعه والإبل في سيرها أسرعت وفي الكلأ أكلت أطايبه
ع والثوب مزّقته والطعن إختلسته والشيء مددته
ق والكتّان بالمَمشَقَة أصلحته والبَضْعة جذبها جذباً شديداً ومن الطعام أبقيت منه أكثر مما أكلت والناقة في حِلابها مثله و ( مُشِقت ) الجارية مَشْقاً والقضيب رَقّاً و ( مَشِق ) مَشَقً إنسحجت فَخِداه و ( أمشقت ) الثوب صَبَغه بالمِشْق وهو المغَرَة
( ع ومَشَقت الوتر وأمشَقْته مددته ومشقه مَشْقاً ضربه بالسوط )
و ( مَرَج ) فرسَه مَرْجاً و ( أمرجه ) خلاّه والمرعى و ( مَرَج ) الله تعالى البحرين أطلقهما
ع و ( أمَرج ) لغة
ق و ( مَرَج ) السلطان رعيتّه خَلاّها والفساد والشيء خلطته واللّهب مُروجاً إرتقع
ع والمرأة نكحها
ق و ( مَرِج ) الأمرُ والدين والخاتم في اليد مَرَجاً

إضطرب والماء سال و ( أمرجَت ) الناقةُ ألقت ماء الفحل بعد كونه غِرْساً ودماً والدواء وغيره البطن أسهله
و ( مكَر ) الله تعالى مَكْراً جازى على المكر و ( أَمْكَر ) لغة والرجل كاد كذلك
ع وأيضاً خَدَع كذلك و ( مَكَره ) مَكْراً خَضَبه و ( مُكِرت ) المرأة مَكْراً طَوِى خلقُها و ( مكر القوم إحتكروا )
ق و ( مَصَرت ) العنز مُصُوراً و ( أمصرت ) قل لبنها فهي مَصُور و ( مَصَرت ) كل محلوبة حلبتها بإصْبعين وأيضاً حلبت جميع لبنها و ( أمصرنا ) أتينا مِصرَ
و ( مَلَس ) الظلام مَلوساً و ( أملس ) إشتدّ ظَلامه و ( مَلَس ) َ الخُصية مَلْساً سَلّها بعروقها والناقة أسرعت والرجل تخلّص من مكروه
ع و ( مَلَز ) مَلْزاً مثله و ( مَلَس ) ساق الإبل سَوقاً شديداً ( وأيضاً سَوقاً سهلاً ضد )
ق و ( مَلُس ) الشيء و ( مَلِس ) مَلاسَة ومُلوسة ومَلَساً لان والبعير لم يَدْبَر

ع و ( مَهَل ) مَهْلاً ومَهَلاً و ( أمهل ) ضد عَجِل ( وأمهل غيره أخّره ولم يعجله ومهَله أعجله )
ق و ( مَسَك ) الرجل مَساكة ومَساَكا و ( أمسك ) بخل
ع و ( مَسَكْت ) بالشيء و ( أمسَكت ) به بمعنى ( إعتصمت به ) و ( أمسكت ) الشيء حبَسته ( وعن الكلام توقفت
ق ومعِض من الأمر مَعْضاً ومِعْضة ) شق عليه وأنف منه
ع و ( معَضَني ) الأمر و ( أمعضَنَي ) شقَّ علّي
ق و ( مَجَلت ) يَده مَجْلاً و ( مَجِلت مَجَلاً ) و ( أمجلت ) غلظت من معالجة عمل
و ( مَكَنت ) الضَبّة و ( مَكِنَت ) مُكوناً ومَكَنا و ( أمكَنت ) صار لها مَكْن وهو بيضها فهي مَكُون والجَرادة كذلك
ع ( ومَكن بمعنى تمكّن ) و ( مَكَّنه ) الله تعالى

من الشيء و ( أمكنه ) منه بمعنْى و ( أمكن ) الشيء تيسر والله تعالى من الظالم أهلكه والأرض أنبتت المُكْنان
ق و ( مَجُد ) الرجل ( مَجَد ) مَجْداً و ( أمجد ) شَرُف بِكَرم الأفعال و ( مَجَد ) الرجل غيره مَجَداً صار أمجد منه والدابة عَلَفتها مِلْ بطنها والإبل نالت من الكلأ و ( أمجدت ) عَلَف الدابة كَثّرته والإبل في المرعى كذلك والرجلَ سَبّاً أو ذمّاً أكثرت له منهما
ع و ( أمجدت ) الدابة عَلَفتها و ( مجْدت ) هي وأمجدت إمتلأ بطنها ( قال أبو عبيد أهل العالية يقولون مَجَدت الدابة علفتها مِلء بطنها وأهل نجد يقولون مَجَدتها مَجيداً علفتها نصف بطنها )
ق و ( مَرُع ) الوادي مَرْعاً ومُروعاً
ع و ( مَرِع ) مَرَعاً
ق و ( أمرع ) أخصب
ع والقوم أخصبوا والمكان أصبته مريعاً ( كذلك ورأسه بالدهن أكثر منه كذلك كذلك ومَرَعه مرْعاً مسحه عن ابن حبيب )
ق و ( مَلُح ) الماء مُلوحَة و ( أملح ) صار مِلْحاً

ع و ( أملحت ) الإبل صارت إلى ماء مِلْح
ق و ( مَقِر ) الشيء مَقَرا و ( أمقر ) حَمُض و ( مقَرت ) عنقه مَقراً دقَقتها والحيتان أنقعتها في الخَلِ ( وأمقرتها أيضاً ) و ( أمقْر ) الشيء أمَرّ من المقر وهو الصَبِر
ع و ( مَقِر ) أيضاً مَقَرا كذلك
ق و ( مَجَرِت ) الشاة مجراً و ( أمجَرت ) ألقت ولدها من ضعف أو هُزال و ( مَجِر ) مَجراً لم يرو من شرب الماء
ع و ( بَجِر ) بَجَرا كذلك
ق و ( أمَجر ) باع الأجِنّة في البطون وكان من فعل الجاهلية
ع والشاة هُزِلت وثقل ولدها في بطنها
ق و ( مَحل ) بفلان مَحْلاً سعى عليه
ع و ( مَحُل ) و ( مَحِل ) مَحَلا كذلك و ( أمحل ) البلد أجدب والقوم أمحلوا وزمان ماحِل ذو مَحلْ مثل لابن وتامر والنجوم أخلفت
ق و ( مَثَل ) الشيء مُثولاً قام وأيضاً لطئ بالأرض ( وهو

من الأضداد ) وأيضاً ذهب وفلاناً مَثَلاً صرت مُثْله وبه نكَلت وجعلته و ( أمثلكَ ) السلطانُ أقادك
ع والشيء جعلته مِثله ( ومَثَل القمرُ غابَ وأيضاً ظَهرَ ) ومَثُل الرجل مَثالةً صار فاضلاً
ق و ( مَضَغت ) ُ الشيءَ مَضْغاً و ( أمضغ ) اللحمُ وغيرُه استُطب
و ( مَصَل ) الماءُ وغيرُه مَصْلاً قَطَر والشيءُ مُصولاً قلَّ و ( أمصلت ) الشاةُ قلَّ لبنُها عند الحَلَب فلم يتمازج والمرأةُ ألقتْ
ولَدها وهو مُضْغةٌ
ع والراعي الغنمَ إستوعَب حَلَبَها والناقةُ ألقت ماءً الفحل قبلَ أن يكونَ مُضغةً عن أبي حاتم والرجلُ مالَه أفسدَه
ق و ( مَصَع ) الشيءُ مُصوعاً ومَصْعاً بَرَق وأيضاً تغير لونه وأيضاً ذهب وبالسيف ضربِت والدابَّةَ حرَّك ذَنَبَها والمرأة ألقت ولدها عند الولادة وبالشيء رَمى به وفي الأرض ذهب وبسلحه على عقبيه من الفَرَق والطائر بذَرْقه رمياً به والدابة وغيرُها أسرعا
ع وضَرع الناقةِ بالماء البارد ضَرَبه ( وبظاهر كفه

ليدر ) ولبن الناقَة ولَّى وذَهَب و ( مَصِع ) الرجلُ مَصَعا شَجُع في الحرب
ق و ( أمُصَعَ ) القومُ ذَهَب لبنهُم والعوسَجُ أثمر والمُصْعةُ ثمرُه
ع والمرأةُ ولَدَها أرضعته قَليلاً ( والناقة حَدَجت )
ق و ( أمنحت ) الناقةُ دنا نتاجها و ( مَنَحت ) كلُ ذات لبن مَنْحاً وهبت لبنها وغيرها نفعتك به وأيضاً اعطيتكه والله تعالى الشيء وهبه
ق و ( مَغَد ) الفصيلُ ضَرَع أمه مَغْدا تناوله والجلد نتفه
ع وفي عيش ناعم غذاه
ق و ( مَغَد مَغَداً ضَجر وأيضاً سمن ) و ( أمغد ) الرجلُ أكثر الشراب
و ( مَعَزَت ) المعزَ عزلتُها عن الضأن وأمعزَ الرجلُ كثر مَعزهُ
ع و ( مَعِزَت ) الأرضُ ( مَعَزا ) ً صَلُبت فهي مَعزاء
ق و ( مَرَخ ) الجسدَ بالدهن مرخاً ليّنه و ( أمرَخَ ) العجين أكثر ماءَه

و ( مَصَخَ ) الشيء من الشيء ( مَصخاً ) أخرجه و ( أمصَخَ ) الثٌمام خرجت أما صيخه وهو خُوصه
ع و ( أمَصَخَ ) الضَرعُ مَصْخاً إسترخى
و ( مَرغْتُ ) الشيء بالدهن مَرْغاً أشعبتُه والسائمة العشب أكلته في التراب دلكته والتشديد أعم و ( أمرغته ) كذلك و ( أمرغَ ) الرجل عرضَه أهانه و ( مَرَغ ) البعيرُ مرغىً بلُعابه من الضَجْر و ( أمرغ ) سال لُعابُه والرجل أكثر كلامَه والعجين أكثرت ماءَه
ق و ( مَعَل ) الخصيةَ مَعْلا إستخرجها والرجل إستعجلتُه والشيء إختلسته
ع والرجل أسرع في السير والإبلَ قطعُت بعضَها من بعض و ( أمعلتُه ) إستعجلتُه وأيضاً أفسدتهُ
ق و ( مَغَل ) فلانت فيك عند فلان مَغَلا وقع و ( مَغِل ) الدابة مغلاً وجعه بطنهُ عن تراب أكله و ( أمغل ) بك فلان عند السلطان وشَى

ع و ( مَغَل ) أيضاً مَغْلاً كذلك
ق و ( أمَغَلت ) الغنمُ حملت على الرضاع وأيضاً حَمَلت في العام مرتين والقوم مغّلت إبلهُم وشاؤهم
و ( مَرست ) الدواء وغيرّه في الماء مَرْساّ عركتهُ والصبي ثدَى أمّه رضِعها
ع ويدي بالمنديل مسحُتها
ق و ( مرِس ) بالأمر مَرَسَا أحكم معُالجته والحبل وَقَع بين الخَّطاف والبكرة و ( أمرستُه ) أخرجتُه
ع وأيضاَ أنشبته وهو من الأضداد
ق و ( مَلَقت ) الشيءَ مَلْقاَ غَسَلته والصغيُر ثدَىَ أمه رضِعها والدوابُّ وغيرُها رفقت في السير
ع وقال الأصمعي هو السير الشديد والشيءَ محوتُه
ق والدوابّ ضربت الأرضَ بحوافِرها والرجل بالسوط ضَرَبه
ع و ( مَلِق ) أمّه مَلقاً رضعها لغة
ق و ( مَلَق ) لك فَلان مَلقَا توددك بكلام لطيف

وأيضاً كّذَّب و ( أملقَ ) إفتقر ومالهَ بذَّره
ومَغَر في الأرض مَغْراً ذهبَ وأيضاً أسرع و ( مَغَرتْ ) في الأرض مَغْرة من مطر اي مطرةٌ صالحةٌ
ع والبطَن بعَجهَ
ق و ( مَغِر ) الرجلُ والشَعرُ مَغَراً إحمراً و ( أمغرت ) الشاة إختلط لبنُها بالدَمِ
ع و ( أنغرتْ ) بالنون كذلك
ق و ( محَق ) َ اللهُ تعالى الشيء محْقاً أذهب بَرَكته
ع و ( أمحقه ) لُغيَّةٌ
و ( محَقَتُه ) أذهبته والشيءُ نُقَصَ والصيفُ إشتَّد حَرهُّ و ( مُحِقَ ) القمُح مُحاَقاً ومِحاقاً نقَصَ
ع و ( مَحَق ) و ( مَحْق ) و ( مَحُق ) كذلك
ق و ( أمحق ) الرجُل وقَعَ المحَقُ في ماله
ع وأيضاً هَلَكَ
ق و ( مَلَط ) مُلوطاً تَناهى في السرقَة فهو مَلْط والبنُيانَ مَلْطاً شَددت حجَارَتَه بالمِلاط وهو الطُين بينها وفي الحَديث

( مِلاط بِناء الجنّة مِسكٌ أذفرُ )
ع والماء منَ رَحم الناقة أخَرجَه والمرأةُ ولَدهَا وَلَدته
ق و ( مِلِطَ ) مَلَطاً لم يبَقَ عليه شَعَرٌ غيرُ لحيته ورأسِه و ( أملطت ) الناقةُ ألقَتْ وَلَدها قبل إشعاره والرجُل إفتَقَر
و ( مَرطُت ) الشعرَ مَرطْاً نتفتُه والخضابَ عن اليد سَلته والثوب مَرْطا خرقته والدوابُّ أسرعت والمَرطَى السُرعةُ منه والمرأةُ وَلَدها وضَعته و ( مَرطَ ) مَرَطاً إنتتف والسهمُ من ريشه كذلك
ع واللصُّ خَبثَ
ق و ( أمَرط ) الشَعرُ وغيُره حَان أن يُمرَط
ع والناقةُ ألقَتْ ولَدَها ولا شعَر عليه والنخلَةُ سَقَط بُسْرُها غضاًوإن كان ذلك عادُتها فهي ممِراط
ق و ( مَلَحت ) المرأةُ الصبي مَلْحاً أرضعته والأسم الملحُ والناقة ملْحاً سَمِنت والماشيةَ مَلْحاً أطعمتُها المِلحَ وأرعيتُها في سَبَخةٍ والقِدر ألقْيتُ المِلح فيها بَقَدر
ع والماءُ مُلوحَةً فهو ماءٌ ملْحٌ و ( مَلُح ) أيضاً مُلوحةً كذلك

ق و ( مَلُح ) الشيء مُلاحةً حَسُن ومُلحةً إبيَّض وملَحِت الدابةُ مَلَحا وَجِعها رِجلهُا
ع والرجلُ إشتدت زُرقَهُ عينيه و ( الكبشُ خالط بياضَه سوادٌ والكتيبةُ كذلك )
ق و ( أملحت ) الإبلُ وردت ماءَ مِلحا والقومُ كذلك والرجلُ أتى بمليحة والقِدرَ أفسدتها بكثرة المِلِح وأيضاً جَعَل فيها شيئاً من شَحْم
ع و ( مَلَحت ) القِدرَ أفسدتهُها بالملح
ق و ( مَعِر ) الشعرُ مَعراً إنتتف والظفُر نَصَل لشيء يُصيبه والرجلُ قلَّ خيرهُ
ع ( معَر ) رأسُ الرجل و ( أمْعرَ ) ذَهَب شعرُه ( وأيضاً بَخل كذلك ) والأرضُ ضد أمرعت و ( أمعر ) الرجل ذهب مالُه
ق و ( أمعرت ) الأرضُ لم تنُبت والرجلُ فَنِي زادُه وأيضاً إفتقر
و ( مَلِص ) الشيءُ مَلَصاً رَطُب ولانَ و ( أملَصَت ) الحامِلُ

ألقت ولدها
و ( مَرِض ) مَرَضاً و ( أمرض ) القومُ وَقَع المرضُ في مَالهم والرجلُ في القَول فارقَ الصوابَ
و ( مَخَضَ ) اللبن
( ع يمخُضُه ويمخَضُه
ق مَخْضاً حرَّكه لإخراج زُبده والبئر بالدلو حرَّكها و ( مُخِضت ) الحاملُ من كل أنثى و ( مَخِضَتْ ) مَخاضاً و مِخاضا دنا وِلادُها
ع و ( أمخض ) اللبنُ حان أن يُمخض
( ق و مَكَس مكْساً جبى )
و ( مشَن ) الشيءَ مَشْناً ومُشنة خدشه وبالسوط ضَرَبه
ع ( وخذْ ما مَشَن لك ) أي ما وجَدتَ
ق و ( مَثَعت ) المرأة وكل مَاشٍ مثْعاً مشت مِشيَةً قبيحة وهي المثَعاءُ
ع و ( مَثِعت ) مَثعَاً أيضاً كذلك
ق و ( مخَرت ) السفينة مَخْراً ومخُوراً إستقبلت

الريح في جريتها والمرأةَ باضعها والأرضَ أرسلت فيها الماءَ لتطيب في الصيف والأرضُ بذلك طابت فُمِخرت هي إذا طابت من ذلك الماء فهي ممَخورةٌ
و ( مَحِك ) مَحكَاً ومَحْكا لجّ وممُا حكة الناس منه
ع و ( مَحَك ) مَحْكاً كذلك
و ( مَدَسَ ) الأديم مَدْساً عرَكه
ومدَقَ الشيء مدَقْاً كسره
و ( مشرَت ) الشيء قَشْراً أظهرته واللحم قشرته و ( أمشر ) الطلح أورق
و ( مَلَش ) الشيء مَلْشاً فتّشه بيده يطلب منه شيئاً
ق و ( مَغَطت ) الشيء مغْطاً مددته وفي صفته لم يكن بالطويل المُمّغَط
ع و مَغَط الشيء مَرق و مَغَط مَغْطاً طال
ق و ( مَغَث ) الشجاجِ قْرنه والخَصم خَصْمه مَغْثا عَرك والدواء وغيره في الماء كذلك
ع والرجل ضربته ضرباً ليس بالشديد وعِرْض فلان

شأنه و ( مَغِث ) الرجل مَغَثا كان مَرِسا شديد العلاج
و ( مُغِث ) الكلأ أصابه المطر فصرَعه
ق و ( مَظَع ) الخشبة مَظعا أخرج نُدوّتها والوتر مَلّسه
ع والخشبة كذلك
و ( مَصعها ) مَصْعا كذلك بالصاد غير معجمة
ق و ( مَطَع ) مطْعا أكل بمقدم أسنانه
و ( مَذَع ) مَذْعاً لم يُتم خبره والمَذّاع الكذّاب منه والضرع حلب نصف ما فيه
ع ويبوله رمى به و ( أيضاً لم يكتم السّر )
ق و ( مَلَع ) مَلْعاً طلب وأيضاً أسرع
و ( مَهَد ) لنفسه خيراً قدّمه والفِراش وطَأة مهداً فيهما
و ( مدَح ) الشيء مَدحاً
و ( مَدَهه ) مَدْهاً ويقال أن المده في صفة الحال والهيئة لا غير
و ( مَعَس ) في الحرب معاً حمل وطَعَن

ع وبالغين المعجمة كذلك
ق والجلد عركه في الدِباغ
ع والمرأة نكحها
ق ( مَحَج ) الأرض مَحْجاً مسحها والشيء عن الشيء كذلك
ع والأديم دلكه و ( ماحَجت ) الرجل ما طلته
و ( محَج ) الدلَو في البئر حركها وبالخاء في الدلو أيضاً وحدها
ع والمرأة وطئها والدلو جذبها والرجل أسرع والعود قشره
و ( مشَع ) مَشْعاً كسب وجمع والغنم حلبها وأيضاً أكل أكلاً رقيقاً والقِثاء مضغه والقطن نفشه
ق و ( مَعَج ) الدابة مَعْجاً أسرع ( في كل وجه ) وتغلب والريح النبات قلبته والفصيل ضرع أمه قلب فمه في نواحيها والسيل أسرع الإنصباب والوادي بسيولة كذلك
و ( مَكَلت ) البئر مُكُولا أجتمعت مُكلتُها في وسْطها وهو ما اجتمع من الماء

ع و ( مَكِلت ) مكَلا كذلك
ق و ( مَقَط ) مَقْطاً ضرب بالكرة ثم أخذها عند ارتقاعها وما قِط لحرب منه والبعير مُقوطاً أقام إعياء فلم يتحرك
ع والرجل هُزل وعنقه كسرها والرجل أكرى من منزل إلى آخر فهو ماقِط ومِقاط وأيضاً كَهُن وأيضاً طرق بالحصا والحبل شددت فتلته وبه سمي الحبل مِقَاطاً
و ( مَقِطه ) مَقْطاً أغضبه وملأه غيظاً ( ويقول العرب ( فلان ساقط بن ما قط بن لاقط ) فالماقط عبد الملقط والماقط عبد اللاقط واللاقط عبد معتق )
ق و ( مَقَله ) مَقْلاً لَحظه وفي الماء وغيره غطسه
ع و ( الثَدي ) رَضَعه
ق و ( مَذَق ) اللبن مَذْقاً خلَطه بالماء والمودّة لم يخلصها وأيضاً ملّها
و ( مَضَر ) اللبنُ والنبيذ مُضوراً حُمض والشيء إبيضّ
و ( مَزَق ) الشيء مَزْقاً شقّه والعِرض سبّه والطائر

رمى بَسلحه والإنسان أحدث
( مَشَط ) الشَعرَ مَشْطاً سرّحه وسَهّله والبعير كَواه بسمِةٍ تُشبه المُشْط
( مَصَد ) الفم مَصد مصهَّ عند قُبلةٍ
ع وأيضاً رَضِع والمرأَة نَكَحها
ق و ( مَرَص ) الثديَ مَرْصاً غَمَزه بأصابعه
و ( مَرَش الماءُ مَرشْاً سَال عند تتابع الأمطارِ والجلد شققته بأطراف الأصابع واليَّد مسحها والوجهَ خَدَشه
و ( مَجَن ) مَجْنا ومُجوناً تَظرَّف وتشَّطر
ع والشيءُ غَلُظ وصَلُب
ق و ( مَرَنَ ) مُروناً تَشَّطَر والشيء مُروناً ومَرانةً لانَ واليدُ على العمل صَلُبَت وعلى الأمر دام وبالمكان أقام وخفَّ البعير مَرْناً دَهنُت أسفله
و ( مَزَن ) الرجلُ مُزوناً ذَهَب لوجهه
ع والرجلُ أضاءَ وجهُهُ والقِربَة مَلأها وفَلاناً فضّلته ويقال ( ما مَزنتُ شيئا ) ً أي ما أخذت ( ومزنته ) مَزْناً مدحتُه

و ( مَعُق ) الماء مَعاقةً بَعدُ وهو قَلْبُ عَمُق
ق و ( مَكَد ) الشيءُ مُكودا دام وبالمكان أقام
ع و ( مَكَت ) مُكوتاً بالتاء كذلك
و ( مَتختُ ) الشيء مَتْخاً اتتزعتُه من مَوضِعه والمرأة نَكَحها والجَرادة غرزت ذَنَبها في الأرض لتبيضَ وبالحاء أيضاً في الجرادة
ق و ( مَسَط ) المعي مَسْطاً خَرَط ما فيه بإصبعيه والماءَ من رَحمِ الناقة والفرس كذلك
ع والثوبَ بَلَّه بالماء ثم خَرَطه ( ونَسَطه ) بالنون نَسطاً كذلك ( ومَسَط الماءُ البطنَ أسهَلَه لمُلوحَته فهو ماسِطٌ )
ق و ( مَصَت ) الماءَ مَصْتاً أخرجه من رَحِم الناقة والنبات الماشيةَ خَرَطها والفَرْجَ عَصَره باليد
ع والمرأةَ جامعها والريقَ مصَّه
و ( مَصَدها ) مَصْداً كذلك
و ( مَطسَه ) مَطْساً ضَرَبه بيده والعَذرة رماها بمرة
و ( مَهَكْتُ ) الشيء مَهْكاً بالغتُ في سَحقه

و ( مَسَر ) القومَ مَسْراً أغراهم
ع والشيء أخرجَه من ضيق
ق و ( مَتكَ ) الشيءَ مَتْكا قَطَعه
ع و ( مَتِكت ) المرأةَ مَحْكاً لم تُخْفَض
ق ( مَحَز ) المرأةَ مَحْزاً باضَعها
ع و ( مطزها ) مَطْزاً كذلك
ق و ( مَرَت ) الشيء في الماء مَرْتاً غَرَكه
و ( مَرَثه ) مَرْثاً بالثاء مثله والصبي نهدَ أمّه عضَّه
ع والشيء ملَّسه بالتاء والثاء أيضاً و ( مَرثتُ ) به الأرضَ ضَربتُ
ق و ( مَحَط ) الطائرُ ريشَه مَحْطاً ليَّنه ودهنه والشيءَ ليّنته
ع و ( أمحطته ) بالسهم أنفذته وبالخاء كذلك و ( أمعطته ) بالعين كذلك
ق و ( متَر ) الشيء مَتْراً قطعه
ع وأيضاً مدَّه وأيضاً رمى به وبسلحه كذلك والمرأة نَكحها

ق و ( مَعَكه ) في التراب مَعْكاً عَرَكه وبالدَّين مَطَله ( والأديم دَلَكَه )
ع و ( مَعِك ) الرجلُ مَعكاً كان مَطُولاً
ق و ( مَزَح ) و ( مَزَه ) مَزُحاً ومُزاحاً ومُزاحة داعب فأما المزاح ففعل الإثنين
و ( مَخَط ) الصبيُّ مخْظاً نزع مُخاطه
ع والسهمُ مَرَق و ( أمخطته ) أنفذته وفي القوس مدَّ
ق و ( مَصَح ) الشيء مصُوحاً غاب في الأرض وغيرها والكتابُ دَرَسَ والنارُ هَمَدت وبالشيء ذهب به والظل قَصُرَ
ع ولبُن الناقة ولَّى والنبات ذهب لونُ زَهره
ق و ( مطَله ) بَدينه مَطُلاً دَفَعه بوعد بعدَ وَعدٍ والحدّادُ السبيكة مدَّها
و ( مَرَز ) الشيءَ مَرْزاً قَرَصه قَرْصاً رفيقاً وأيضاً قَطَّعَه والمَرْزَةُ والشراب القِطعة تذوَّقه

ع والإناء ملأه
ق و ( مَزَع ) الظبيُ مَزْعاً والخيلُ أسرعت والمرأة القُطَن قطَّعْته
و ( مَحَنه ) بالسَوط مَحْناً ومِحنةً ضَرَبه والرجلَ وغيره إختبره
ع و ( وأتيت فلاناً فما محنني شيئاً ) أي أعطاني والبئر مَحْنا أخرجت تُرابَها وطِينها
و ( مَخَن ) من البئر مَخْناً بالخاء نزع منها أيضاً وأيضاً بكى
ق و ( مَطَخ ) الماءَ مَطْخاً لعِقَه حُمُقاً
ع والدلو جَذَبها
ق و ( مَضَخه ) بالطيب مَضْخاً ( لَطَخه
ع ومضحَه بالحاء مَضْخاً ) عابه و ( أمضحه ) أيضاً كذلك
و ( مَصَعه ) بالعين مَصْعاً كذلك
ق و ( مَدَخ ) مَدْخاً تكبّر
و ( مَشَغ ) مَشْغاً أكل أكلاً ليس بالشديد

و ( مَلَذ ) مَلْذاً ومَلاذة ( فهو مَلْذان مَلَّق لصاحبه ) بما لا يعتقده
ع وبالرمح طعنه والفرس مدّ ضَبعيه في عدّوه ( والأديم عركه )
ق و ( مَشَج ) الشيءَ مَشْجاً خلطه فهو مَشيج
و ( مَسَن ) الشيءَ من الشيء مَسْناً إستلَّه
و ( مَعط ) السيفَ مَعْطاً سلَّه والشعرَ والصُوف نتفهمها والمرأةَ وطئها
ع والشيءَ مدَّه والرجلَ مَطَله
ق و ( مَعِط ) مَعَطاً إنتف صُوفُه أو شعرُه واللِصُّ لم يكن معه شيءٌ
و ( مَقَع ) الفصيلُ أمَّه ( مَقْعاً ) رَضِعها و ( مُقِع ) فُلانٌ بسَوءةٍ مَقْعاً رُمى بها
ع ( ومَقَع شَرب أشدَّ الشرب )
و ( مَرَد ) السفينة مَرْداً دفعها بالمجداف والشيءَ في الماء عَرَكه والإنسان والشيطانُ مرادةً عتا وعصى
ع و ( مَرُد ) أيضاً كذلك و ( مَرَد ) الغُصَن ألقى عنه

لِحاءه والصبيُ ثدَي أمه مصَّه وعلى الشيء مُروداً مَرُن
ق و ( مَرِد ) مُروداً ومَرَداً أبطأ نباتُ وجهه والأرض لم تنبت إلا نَبْذاً
ع والغصن لم يكن عليه ورق والفرسُ لم ينبت على ثُنّته شَعرَ ( ورملة مرداءُ لا نبتَ فيها )
ق و ( مَلَغ ) الأديم مَلْغماً غمّه لينفسخ صوفه و ( مَلَغ ) الرجلُ مَلْغاً حُمق وكذلك الكلام والرجل مجن
و ( مَدَر ) الحوضَ مَدْراً أصلحه بالمَدَر ومدَر مِدراً عظم جنباه والضبعُ تلطَّخ بوسخه
و ( مَسَد ) الحبلَ مَسْداَ فتله والمسافرُ أدأب السيرَ بالليل و ( مُسِد ) كلَّ شيء شديد الخَلق مَسْداً شُد خَلْقهُ
و ( مَلَت ) الشيء مَلثاً خَلَطه والرجل طيّب نفسه بكلام أو وعد لا يريد تَمامه و ( مَلثِ ) الظلامُ مَلَثاً إختلط
ع والرجلُ كَرمُ
ق و ( مَسَح ) الشيءَ مَسُحاً أجرى عليه اليد والمرأة وطئها والأرض مساحةً ومَسَحاً ذَرَعها وبالسيف الأعناقَ

والُسوقَ ضَرَبها والله تعالى الضَّر كشفه
( ع ) والإبل الأرض يومها دأبا سارت شديداً
( ع ) والناقة هزلتها والماسجة الماشطِة ( مسَحت ) أي زّينت ( وإذا أصاب المرفق طَرَف الكِركِرة ولم يُدمّه مسحه والعير ماسح وإن أدماه قيل أنه حاز قال ابن قتيبة كان رسول الله يتوضأ بمد وكان يمسح بالماء يديه ورجليه وهو لها غاسل والمسح يكون غَسلاً ولما وقعت الرؤوس في التلاوة بالمسح عليها ثم جاءت الأرجل بعد كان المسح بهما هو غَسلها )
ق و ( مَسِح ) مَسحاً إنسحجت ربلتاه والفلاة لم يكن بها نبتٌ
ع والمرأة لُطفت عَجيزتها
ق و ( مَحَص ) الشيءَ مَحْصاً خلّصه من كل عيب والخيل سَقَط شعره وملَسِ و ( مُحص ) الشيء مَحْصاً شد وبها ضرط

ع والمذبوح برجله مثل ( وحِص ) والذهبُ بالنار خلَّصه و ( أمحصت ) السهم أنفذته عن أبي زيد و ( مَحِص ) مَحصاً ( عدا والرجلُ عداً والدابة أدرته )
ق والثورُ البقرة سَفَدها والظبي أسرع وبالرجل الأرضَ ضربها به
و ( مَعَده ) مَعد أصاب مَعِدَته والشيءَ إقتلعه
ع وأيضاً جَذبه وفي الأرض ذهب
ق و ( مُعِد ) ( مَعْداً ) ومَعَداً أوجعته مَعِدتُه و ( مَثَن ) الرجلَ مَثْنا أصاب مَثانَتَه وبالأمِر غطاه . ع - والرجل عتَّه والمرأة وطئها
و ( مَثِن ) و ( مَثُن ) مَثَناً ومَثْناً وَجعته مَثانَتُه
ع وأيضاً لم يستمسك بوله والمرأةُ كذلك
ق و ( مَلَخَ ) اللجامَ من رأس الدابَّة والشيءَ من الشيء مَلْخاً جَذَبه وفي الباطل لَعب ولها والفرسُ لَعِب والإبل سارت سَيْراً رَفيقاً
ع والضَّبُعانُ الضَبُع نزا عليها والتيسُ شَرِب بَولَه

والإبل أسرعت في سَيرها وأيضاً رفقت وهو من الأضداد
ق و ( مَلِخت ) المرأةُ مَلَخاً أفرطت شهوتها فتكسرت
ع وأيضاً إتسع فرجُها والرجل تثنى في مشيته وتكسر
ق و ( مَلُخ ) اللحمُ مَلاخةً لم يكن له طعمٌ والفحلُ عدل عن النوق
و ( مَتنه ) مَتْناً ضَرَب مَتنه والدابَّة إستخرج خُصيتيه بعروقهما وأيضاً هَزَلها بالإتعاب
ع والمرأةَ جَامَعها
ق ( مَتُن ) الشيءُ مَتانةً صَلُب
ع و ( مَتَن ) بالمكان مُتوناً أقام وأيضاً سار يَومه أجمع ( ضد )
ق و ( مَهَن ) مَهْناً خَدَم والإبلَ حَلَبها عند الصَدَر والثوب إبتذله و ( مَهَن ) مَهانة حَقُر وضَعُف
ع و ( أمهنته ) أضعفته
ق و ( مَزَر ) النبيذَ مَزراً مصَّه وأيضاً عَمِل المزر وهو شرابُ الذُرة

ع والإناءً ملأه
ق و ( مَزُر ) الرجلُ مزَارَةً صَلُب في الأمور ونَفَذ ويقال ظَرُف ويقال زاد في جسم أو عقل
ع و ( مَزَر ) مَزْراً قَرَص
ق و ( مَنَع ) الشيء مَنْعاً حمَاه والرجلَ حَقَّه حَجبه عنه و ( مَنُعت ) المرأة مَناعةً حَصُنت بالعَفافِ والحِصنُ مَناعاً ومَنْعةً لم يُرَم
و ( مَقَته ) الناسُ مَقْتاً أبغضوه و ( مَقُتَ مَقاتةً بَغُضَ
و ( مَسخَ ) الله تعالى الشيء مَسُخاً حوله عن صورته والناقةَ هزلتها وأدبرتهُا
ع وبالحاء أيضاً لغة
ق و ( مَسُخَ ) الشيءُ مساخةً لم يكن له طَعْم ولا طيب
و ( مَكَث ) و ( مَكُث ) مَكْثاً إحتبس وأقام وأيضاً رَزَن ( والاسم المكث بضم الميم وكسرها )
و ( مَذرِت ) البيضة ( والمعدةُ ) مَذَراً وفَسَدت والنفُس خُبثت

و ( مَدِشت ) اليد مَدَشاً قلَّ لحمها
ع والرجلُ تشققت والرجلُ حُمق ( والخيل اصطكت بواطن أرساغها والمرأة قل لحم يديها ) و ( مَدَش ) مَدْشاً أكلَ قَليلاً
و ( مَدَخ ) الرجلُ مَدْخاً تكبَّر وتعظَّم
ق و ( مَلِد ) مَلادةً امتلأ نعمةً
و ( مَهِق ) اللَونُ مَهَقاً إشتدَّ بيَاضُه
ع ( مَقِه ) مَقهاً كذلك
ق و ( مَعِص ) مَعَصاً حَجَل من داء برجله واليُد اعوَّجت
ع والرجل كذلك والإنسان إشتكىَ عَصَبة من شدة المشي
ق و ( مَذِحَ ) مَذَحاً إنسحجت فَخِذاه عند المشي وخُصيتا الكبش كذلك
و ( مَرِح ) مَرَحاً لَعِب من الفَرَح والقربة سال ماؤها

والعينُ مَرحاناً جَرى فيها القذى
ع و ( مَرِح ) السنبلُ و ( أمرَحَ ) أي سَنْبَلَ
ق و ( مَرِه ) مَرَها لم يتَعهد الكُحْلَ والشيءُ مُرْهةً إبيضَّ
و ( مشَظِت ) اليدُ مَشَظاً دَخَل فيها شيءٌ من عُودٍ مسته
وبالطاء عن أبي عبيد وحده في ( المصنف )
و ( مَرِق ) الإنسان مَرَقاً غلُظ وقوى
و ( مَقِه ) المكانُ لم ينُبت والسرابُ إبيضَّ
ع وأيضاً مثل مَره
ق و ( مَغِس ) و ( مَغَس ) مَغْساً ومَغَساً وَجِعه بطنُه وبالصاد أيضاً كذلك
ع و ( مَغَس ) المرأةَ مَغْساً نكحها
ق و ( مقَسِت ) النفسُ مَقَسَاً تَكدَّرت
و ( مَشِطت ) اليد مَشَطاً خَشُنَتْ من عَمَلٍ وأيضاً

دَخَل فيها شيءٌ من عُود مّسته
ق و ( مَحُت ) اليوم والليلُ مَحْتاً إشتد حرُّهما ( مثل حَمَت )
و ( مَعُقت ) البئر مَعاقه بَعُد قعرُها و ( ملَج ) الصبي أمه و ( مَلجها ) مَلَجا ومِلَجْا رضِعها
ع والرجلُ الغَنَم لُؤماً كذلك ( وأملحها رضعها ) ق - و ( مَذَل ) مَذْلاَ و ( مَذل ) مَذَلا . ق و ( مَذَل ) مَذالةً قَلق بِسره وبماله أنفقه وعلى فراشه لم يستقر والرجل خَدِرت رِجْله و ( مَذِل ) من الشيء مَذَلاً إحترق منه
ع وأيضاً عَدَل عنه والرجل صغُرت جُثّته
ق و ( أمشرت ) الشجرةُ أخرجت مَشَرتها وهي الورق والأرض نباتها كذلك وفي الخبر ( صبي غير متمشّر ) أي غير مُكْتَس ) منه
ع و ( مَجَعِ ) مَجْعاً ومجاعةً أكل التمر باللبَّن
و ( مَتَشَ ) الشيءَ مَتْشا جَمَعه بأصابعه وأخلافَ الشاةِ حلبها

ضَعيفاً و ( مَتِش ) بَصَرُ الرجل مَتَشاً ضَعُف
و ( مَطَخَ ) المرأةَ مَطْخاً نَكَحها
و ( مَطَح ) الدَلو بالحاء جَذَبها وعِرضَة دنَّسه
و ( مَخَن ) المرأةَ مَخْناً جامعها وأيضاً بكى وأيضاً نزع من البئر
و ( مَتَه ) الدلوَ مَتْهاً مَدَّها
و ( مَعَت ) الأديمَ مَعْتاً دلكه
و ( مَلَت ) الشيءَ مَلْتاً و ( مَتَله ) مَتْلاً زَعزَعه
و ( مَتَس ) الشيءَ أراغه لينزعَه عن موضعه
و ( مَحَج ) مَحْجاً تكبَّر ( والدلَو في البئر خضخضها ومَحَج كذلك )
و ( مَطَه ) في الأرض مَطْها ذَهَب فيها
و ( مَرَح ) مَرْحاً لغة في مَزَح
و ( محطَ ) المرأة مَحْطاً و ( مَطحها ) مَطْحاً جامعها
و ( مَزَجت ) الشرابَ مَزْجاً خلطتهُ بغيره و ( مَزَج ) السُنبلُ و ( مزَّج ) إصغر بعد خضرةٍ

و ( مَلَز ) مَلْزاً ولَّى هارباً
و ( مَذِرت ) البيضة مَذَراً فسدت وكذلك المعِدة والرجل كثر إختلافه إلى الخلاء والنفسُ خَبُثت
( ومَكَس ) في البيع مَكْساً ومَاكس مِكاساً وأيضاً جبى وأيضاً أخذ العُشْر وفي الحديث ( لا يدخلُ الجنَّة صاحبُ مَكْسٍ )
و مَصيت المرأةُ مصىً قلَّ لحمُ فَخذيها فهو مصواء
و مَعَل الشيء مَعْلاً إختلسه
ومهِج اللبن مَهجاً رقَّ باب الثنائي المضاعف
( مَل ) عليه السفر ملاَّ و ( أملَّ ) طال والطريقَ سَلَكْته حتى بان كذلك ومنه ملة الإسلام و ( ملَّ ) الإنسان ملالاً وَمَلّة أصابته المليلة ُ وهي حرارة كامنة و ( مَلَلت ) الخبزة مَلاَّ قلبتُها في الجمر والإنسان أسرع
ع والثوبَ خِطَته الخياطة الأولى قبل الكف
ق و ( مَلِلت ) الشيءَ ومنه وملالاً ومِلالة تركته و ( أمللت ) الكتاب ليُكتب و ( أمللتك ) و ( أمللت )

عليك من المَلالة وأيضاً اكثرت عليك حتى شَقَّ بك
و ( مَرَّ ) الشيءُ يُمُر مُروراً ذَهَب وبكَ خَطرتُ و ( أمرَرت ) الأمَر أحكمته والحبل شددتُ فتله و ( أُمِرَ ) الرجلُ وغيرهُ شُدَّ خَلقُه و ( مرَّ ) الشيءُ يَمَر مَرارةً صار مُراً و ( أمرَّ ) كذلك و ( مَضَّ ) الُجرح والأمر مَضَّا و ( أمضَّ ) أحرق فمضِضت منه مَضَضاً
ع و ( مَرَّه ) غيرُه و ( أمرَّه )
ق و ( أمررت ) على البعير شددت عليه المِرارَ وهو الحبل كذلك
و ( مَحَّ ) الكتاب مَحّاً ومَحَحاً ومُحوحاً و ( أمحّ ) درَس والثوب بلىِ كذلك
ع و ( أمحّت ) البيضة صار لها مُحَ
ق و ( مدَدت ) الدواة مَدّاً و ( أمددتها ) جعلت فيها المداد وللرجل في الغيّ أطلت له كذلك والإبل سقيتها المَديد وهو دقيق وخَبَط يحركان بالماء وكذلك و ( مدَدت ) الشيء مدّا جذبته والله تعالى في العمر أطاله وفي الرِزق وسّعه والبحر والنهر زاد

و ( مدّهما ) غيرهما والقوم صرنا لهم مَدَداً والرجل في مشيته تبختر والبصر إلى الشيء نظر إليه و ( مُدّ ) الإنسان جَبِن مدا بطنُه و ( أمدّ ) الجرح صارت فيه مِدّة وهي الصَديد وبالرجال والخيل أعنتك والله تعالى في الخير أكثره و ( أمددتك ) مَدّة أعطيتكها
ع ( ومَدّ الله تعالى في الأرض بَسَطها ) و ( مَدَدت ) القلم و ( أمددته ) أخذت به مِداداً و ( أمَدَّ ) العَرفَج جرى الماء في عُوده
ق و ( مَشَشت ) العظم مَشّاً مصَصته ممضوغاً ومن مال فلان أخذت والناقة حلبت بعض لبنها واليدَ بالمنديل مسحت واسمه المَشوش
ع و ( مَشَّ ) الشيء مَشّاً دافه في الماء حتى يذوب
ق و ( مشِشَت ) الدابة مَششاً شَخَص في وظيفها شيء له بحجم ليس به صلابة العظم و ( أمشّ ) العظم صار فيه ما يُمَشّ
و ( مَجَّ ) ريقه مَجّاً سال من حُمُق أو كِبَر وأيضاً قَذَفه و ( أمجَّ ) الفرس بدأ بالجري والرجل أسرع في العدو
ع وأيضاً ذهب في البِلاد

ق و ( مخَخت ) العظم مَخّاً إستخرجت مخّه و ( أمخّ ) صار فيه مُيخّ والإبل سمِنت
و ( مَسّ ) الشيء يَمَسّه مَسّاً لَمَسَه بيده
ع وحكى أبو عبيدة مَسَست أمُسُّ والمرأةً مَسيساً وطِئها والقرابة قربت والإنسانَ مواسّ الخير والشر عَرَضت له وإليه الحاجة مَسّاً و ( مُسّ ) الإنسانُ مَسّاً جُنّ و ( مُسّ ) الفرس صار في يديه ورجليه بياض لا يبلغ التحجيل
و ( أمظظت ) العود الرطب توقّعت ذهاب ندوَّته و ( ماظَظت ) الرجل ممُاظَة ساررته
ق و ( مَتّ ) الشيءَ مَتّاً مدّه وبقرابة أو وسيلة توسّل بهما
و ( مَقَّ ) الشيء يَمقّ مقَقاً طال طولاً فاحِشاً
ع والطلعة مَقّاً شققتها للأبار والشيء فتحته
ق و ( مَنّ ) مَنّاً أحسن والاسم المِنّة وأيضاً قطع الإحسان وكدّره والدابة مَنّاً أتبعها حتّى عجزت والشيءَ أضعفته وهزلته و ( المُنّة القوة والضعف ضد )

و ( مَثّ ) يَده مَثّاً مسحها والسِقاء رشح
ع وشاربه أكل دَسَماً فبقى عليه ( ونَثّ ) في معناه
ق و ( مَصِصت ) الشيء مصّاً و ( مَصَصته ) شربته شربا رفيقا
و ( مَزّ ) الشيء مَزّاً مَصّه والشيء مَزازة كان له فضل على غيره
و ( مَكّ ) الفصيل أمّه مَكّا إستقصى رَضاعها والمُخّ من العظم إستخرجته ومنه أشتقت مكة لأنها أستخرجت من بين الأرض واختيرت
و ( مَطّ ) الشيء مَطّا مده وفي مشيته تبختر والمُطَيطاء منه
و ( مَهّ ) الإبل وعليها مَهّاً رفَق رِعيتها و ( مَهّ ) الإنسان يِمّه مَهَهاً لان وأيضاً رفق باب المهموز
( ملأت ) في القَوس مَلأ وأملأت جذبت الوتر جذباً شديداً و ( مَلأت ) الشيءَ ملأ ضد فَرّغته و ( مَلُؤ ) ملاءة ومَلأ إستعنى و ( مَلِئت ) من الشيء مِلأة بوزن بطْنه شَبِعتُ و ( مُلِئ ) الإنسان مُلأَة مثل الزُكْمَة

ع و ( أملأتُ ) النزعَ في القوس شددت النزعَ فيها
ق و ( مرأني ) الطَعامُ مراءَةً و ( أمرأني ) خَفَّ عَليَّ والرباعي أعمّ و ( مَرُؤ ) الرجلُ مُروءةً حَسُنت هيأتُه وعَفافُه عمالا يحلُّ له و ( مَرِي ) الشيءُ مَراءةً صار مَريئاً ( أي سائغاً
ع و ( مَرئتُ ) الطعامَ إستمر أتُه ومَرُؤَ الطعام و ( مَري ) مَراءةً مثلُ فَقُه و فَقِه صار مريئاً و ( مَرأّ ) مَرأ نكحَها
ق و ( مأى ) بين القوم مأياً أفسد والسِنّورُ يمؤُو مُؤَءً صاح
ع و ( أمت ) السنّور تأمُور كذلك . ق - و ( مأوت ) السقاء و ( مأيته ) مأواً ومأياً وسّعته
ع والرجل في الأمر بالغَ وتعمَّق
ق و ( امأى ) العدد بُلغ مائة و ( أَمأَيتُه ) بلَّغته ذلك
و ( مأنَ ) الرجلَ مأناً إحتمل مؤونتَه وأيضاً ضرب

مأنتَه وهي سُرَّتُه
ع و ( ما أنتُ ) في هذا الأمر روَّاتُ
ق و ( مَنأ ) الأديم منأً دبغه والمنيئة المَدْبَغةُ
و ( مأر ) بين القوم و ( مأس ) مئرةً ومأساً أفسدَ
ع ( ومأس الجرحُ أتسع ومأسه أوسَعه والرجل مشى بالنميمة ومأز أيضاً أفسد ) و ( ما أر كذلك وقال الأموي ( ماأرته ) فاخرته و ( مئر ) الأمر مأرا اشتد
ق و ( مَتَأَه ) بالعصا مَتأ ضربه بها
ع والحبلَ لغة في ( مَتَوتُه ) إذا مَدَدَته ( وتمتى هو تمدَّد )
ق و ( مأَدَ ) الغصنُ مأداً اهتز من النعمة والنبات والشباب مثله
و ( ما مأنْتُ مأْنه ) أي ما علمت علمه وما ( مأنتُ ) الشيءَ أي لم أستعد له أو لم أشعر به وباللام كذلك
ع و ( مَأَنتُه ) أصبت مأنته ( وأيضاً قمت بمؤونته ومن ترك الهمز قال مُنته )
و ( مسأ ) مَسْأً مَجَن وأيضاً ( مشى بالنميمة ) وأيضاً أبطأ وأيضاً أفسد و ( مَسُؤ ) أيضاً مَجَن

ق و ( مَئِق ) مأقةً ومأقا ضاق خُلُقه والصبي من كثرة البكاء كذلك
ع و ( أمأقَ ) دَخَلَ في المَأقة ومن أمثالهم ( أنت وأن مئقٌ تَئقٌ فكيف نتفق ) أي أنت غضبَان وأنا ضيّق الخُلق وفي الحديث ( ما لم يضمروا الإمآق ) يعني الغيظ والبكاء ( مما يلزمكم من الصدقة ) ويقال أراد به الغدر والنكث
و ( مؤج ) الماء مِؤوجة ملَح و ( مَئِج ) مَأَجاً كذلك
و ( مأل ) بحمله مألاً ومَئَلاً أثقله فتدافع به وما مألت أن ألقاه أي ما ظننت ( ومأل مألاً ومَئِل مألاً ضَخُم جسمُه ) باب المعتل
( ماهت ) الركيَّة تموه وتميه وتَماه مَيهاً ومُؤوها و ( أماهت ) دخلها الماء والبئر كثر ماؤها كذلك والأرض ظهر فيها الندى كذلك و ( أماَه ) حافُر البئر و ( أَمْوَه ) وأمهَى بلغ الماء والحديد سقاه الماء كذلك و ( مِهتُ ) الحديد و ( مُهتُه ) وغيرَه و ( أَمَهتُه ) سقيته الماء وأنشد
( كأنما ميه به ماءُ الذَهب ... )
ع والرجل مَاهُ القلب أي كثير ماء القلب قال

( إنك يا جهضمُ ماهُ القلب ... )
و ( أمهتُ ) الدواةَ سقيتُها الماءَ والفحلُ ألقى ماءَه في رَحِم الأنثى ق - و ( مَهُوَ ) اللبنُ والشيءُ مُهَاوةً رقاً والمهُو السيف الرقيق و ( أمهيته ) أيضا كذلك
ق و ( مَهوتُ ) الحديدَ و ( مهَيتُه ) مَهواً وَمهياً سقيته الماء و ( مهَتَ ) المهاةُ إبيضَّت و ( أمهيت ) أيضاً جَريت
ق والفرسَ أجريتهُ وأيضاً طوَّلت رَسَنه والحبلَ أطلتُه والشرابَ أكثرتُ ماءه والحافر والبئر بلغ الماء والسهم أصلحت مَهاهُ أي عِوجه قال الشاعر
( ثم أمهاهُ على حَجَره ... )
والفحلُ أنزل والحديدةَ سقيتُها الماءَ ( وأمهيت في الأمر إيتدأت فيه وقصرت عنه وأيضاً عدوتِ )
ق و ( مَاطَ ) مَيِطاً و ( أماطَ ) تباعدَ وغرَه باعده كذلك والأصمعي ينكره ويقول ( ماط ) هو و ( أماط ) غيرَه

ع و ( ماطَ ) عنه الأذى و ( أماطه ) و ( ماطَ ) في حكمه جار وأيضاً دَفَع
ق و ( مارَ ) الشيء والدم مَيرا و ( أماره ) أساله فما هو موراً و ( مار ) الشيء موراً تحرك ( ع - وأيضا إنحنى في عدوه )
ق ومَوراً ومَيراً اسال والرجل أهله مَيراً وميرة أتاهم بقوتهم وغيرهم أعطاهم
( مَذَى ) مَذياً و ( أمذى ) خرج من ذكره شيء عن الملاعبة والرجل فرسه أرسله يرعى كذلك
ع و ( أمذى ) الرجل قاد على أهله
ق و ( منى ) مَنياً و ( أمنى ) خرج الماء من ذكره عن المجامعة والمنى الاسم و ( منوت ) الرجل و ( منيته ) إختبرته و ( منَى ) الله تعالى لشيء مَنياً قدّره والمَنا القدر والمَنِيَّة منه و ( أمنَى ) الحاج نزلوا مِني
ع والناقة حازت مُنيتَها و ( تمنَّى ) قرأ
ق و ( مَشى ) مَشياً معروف والبطن إنطلق والمرأةُ والإبلُ والغنم مَشاءً كثُر أولادها و ( أمشى ) الرجلُ كثر مالُه

ع و ( مَشَى ) الرجل و ( أمشى ) كثرت ماشيتُه ( وأمشاه ومشَّاه بمعنى )
ق و ( مَاتَ ) ابن آدم ( يموت ويَمات ) مَوتاً والحيوان مَوتاً ومُوتانا ومُواتاً والأرض مَوَتَاناً لم تُعمَر و ( أمات ) الرجل لم يبق له ولد والمرأة والناقة كذلك
و ( مَاق ) مَوقاً حَمُق
ع و ( مَوَاقَة ومُؤُقاً ) والبيع مَوْقاً رخص
ق و ( أماق ) أطهر المكروه
و ( مَعا ) الهِرّ مُعاء صاح
ع وبالغين كذلك
ق و ( أمعى ) البسر طاب فهو معْو
و ( مطَوت ) الشيء مطواً مددته وفي السير كذلك و ( أمطيتك ) الدابة جعلتها لك مطية
و ( مَادَ ) السكرانُ وغيره مَيداً تعطف والأرض إضطربت ومنه المِيدان والرجل مَيداً أعطيته ومنه المائدة
ع والإنسانَ أصابه الدُوار عن ركوب البحر

و ( أَمدتُ ) الرجلَ أعطيته أيضاً
ق و ( مسَى ) الناقة مَسْياً ومَسواً أخرج الولد من بطنها ميتاً وأيضاً خرط ماءُ الفحل من رَحمها إذا لم يكن كريماً
ع والضرعَ مَسَحه ليَدرّ
ق و ( أمسَينا ) صرنا في المساء وهو ما بين الظهر إلى المغرب
و ( مرَيت ) الناقةَ مرياً مسَحْت ضرعَها لتَدُرّ والفرسَ بالركض ليجري والريحُ السحابَ استدرَّته والدم وغيره أسلته والرجلَ كذا أعطيته وعدداً من السياط ضربتُه وحقه عنه دفعته وأيضاً جحدته والفرس الأرض وقف على ثلاث ومسحَها بيده الواحدة وهو من أحسن أوصافه
ع والبعير ظلع
ق و ( أمرَتِ ) الناقةُ إستمرَّ لبنُها وغُزرت فهي مَرِئُ
و ( مَضى ) مُضِيَّاً سار وبالقوم جازهم وفي الأمور مُضاءً نفذ
ع و ( مَضَوت ) أيضاً مُضُوّاً كذلك

ق و ( أمضيتُ ) الأمر والبيع أجزتهما
و ( أمليت ) الكتاب ليكتب والله تعالى في أجلك أخَّره و ( أمليت ) لك أخرتك والبعير في قيده وسَّعت له
و ( ماجَ ) الماء مُؤَوجة مَلُح فهو مَاجٍ والبحر موجاً إرتفع والناس إضطربوا
و ( ماص ) الشيءَ مَوصاً غسله
ع و المَصواءُ التي لا لحم على فخذيها
ق و ( ماثَ ) الشيءُ مَوثاً ومَيثاً ذاب في الماء والأرض لانت والرجل الشيء والدواء في الماء عركه ليذوب وأيضا خلطه
و ( مانَ ) الرجلَ موناً قام بمؤونته و ( مَان ) مَيناً كذب
و ( مزا ) مَزواً تكبّر
و ( مَقَوتُ ) السيف مَقواً جلوته و ( مقَيته ) مَقياً كذلك وماله مقواً أصابه والفصيل أمَّه رَضَعها
ق و ( مَكَيتِ ) اليد مَكى غَلُظت من العمل و ( مكا ) الطائر مُكاءً صفَر والشجّةُ بريحها كذلك والدبر بريح الحدث فرط
و ( محا ) الله تعالى الذنوب يمحوها ويمحيها ويمحاها مَحواً ومحيا غفرها والشيء والكتاب أذهبت أثره

و ( مَيِلَ مَيَلاً ) إعوجَّ خِلقةً وأيضاً لم يستقر على ظهر الدابة وأيضاً لم يكن معه سَيفٌ
ع والرملة إنعقدت والشجرة كَثُرت فُروعها
ق و ( مال ) عن الطريق والحق مَيْلاً عَدَل
ع ( و مَمالاً ومَميلاً وعليه في الظلم ) و ( مال ) الشيء
ق و ( مال ) الرجل يُمول ويمالُ ( مؤولاً ) ومالاً كثر مالُه فهو مالٌ وامرأة مالةٌ وصف بالمصدر وبعض يقول مال ومالية على القلب
و ( ماع ) الشيء ( يميع ويموع مَيَعاً ومَوعاً ) سال والفرس والشاب في شبابَه مَيعة نشط
و ( ماط ) الشيءُ مَيطاً بعد وفي الحكم جار
و ( ماست ) العروسُ والجارية مَيساً تبخترت في مشيتها والإبل بهوادجها كذلك
ع ورأسه ( موساً حلقه
وماشَ الخبرَ ميَشاً كَذَب فيه وأيضاً خلطه ) والمُرأة القُطن نفشته وزبدته والشَعر بالصوف خلطته
ع والمطر الأرض سحلها ولبن الضأن والمعز خلطه

والناقة حلب نصف ما في ضرعها
ق و ( ماخ ) في مشيته ميخاً تبختر ( بالخاء )
و ( ماح ) ميحاً نزل أسفل البئر ليغرف الماء والرجل أعطيته والفم بالسواك إستخرج ماءه والإنسان مشى مشياً حَسَناً
ع والسكران مالَ و ( مِحته ) عند السلطان شفقت له
( ومَصيت المرأةُ مَصىً قل لحم فَخذَيها )
و ( مَازَ ) الشيءَ مَيَزاً عزله عن غيره
و ( مِيم ) الرجل وما أصابه داء فهو ممُوم ( وهو البرسام ) باب الثنائي المكرر
( مَثمثَ ) السقاءُ رشَحَ
و ( مَجمجَ ) الكتابَ ضَرَب عليه بالقلم حتى يفسد
و ( تَمخمخت ) ما في العظم بالخاء و ( تَمخَّخته ) إستخرجته
و ( مَشْمَشت ) الدواء في الإناء أنقعته وأيضاً أسرعت
و ( مَصمصتُ ) الإناءَ غسلته وهي أيضاً غسلُ الفم بَطرَف اللسان دون المضمضة
و ( مَضمضَ ) الماء في فيه حرَّكه والنعاسُ في عينيه دَبَّ فيهما

و ( مَطْمَطَ ) كلامَه مثل مطَّطه إذا مدَّه
و ( المَعمعةُ ) صوتُ الحريق وصوتُ الشُجْعان في الحرب
و ( مَغمغَ ) الرجلُ اللحم مَضغه بغين معجمة وفي كلامه لم يُبنه و ( المعمعة ) ورد من أوراد الإبل وهي أيضاً الاختلاط
و ( مقمَق ) الحُوارُ خلف َأمه مصَّه شديداً
و ( مَكمكَ ) الفصيل ما في ضرع أمه شَرِبه أجمعَ وأيضاً جاء وذهب
و ( المَرمَرة ) الحركة الشديدة والاهتزاز
و ( تَملمَلَ ) الرجل على فراشه إضطربَ عليه من حُزْن أو مَرَض
و ( المأمأة ) حكاية صوت الشاة والظبي إذا وصلا أصواتهما
و ( تَمرمَر ) جسم المرأة إذا كان ناعماً مثل المرمر
و ( المَسمسة ) الاختلاط وهي التحريش أيضاً
و ( مَهمهت ) بالرجل زَجرتُه باب الخماسي والسداسي
( إمذَقرَّ ) اللبن إشتدت حموضته وتقطع

و ( اذمَقرَّ ) مثله وأيضاً إختلط
و ( امتلَّ ) بَعُدَ وأسرع
و ( امدَحَّ ) بطنُه إتَّسع والأرضُ كذلك
و ( امدألَ ) إسترخى
و ( املحَّ ) الشيءُ إملحاحاً صار أملحَ
النون على فعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( نَقَعَ ) القادِم من سَفره نُقوعاً و ( أنقَع ) صنع النقيعة وهو طعام يصنعه لمقدمه و ( نَقَع ) الصارخ بصوته نَقْعاً وأنقع رفعه وتابعه و ( نَقَعت ) من العَطَش نَقْعاً ونُقوعاً رَويت والماء أرواك والصوت نَقْعاً إرتفع
ع والموتُ كَثُر والدم طرى والماءَ نجع
ق والماءُ في مَنقَعه أقام والسم في أنياب الحية نقوعاً فيهما إستقر وما نقعت بخبر فلان أي ما أعجبت به
( ع وقال الأصمعي نَقعت الخبر أشتعيتُ منه
ق ( أنقعت ) الدواء وغيره مما يمكث في الماء وللرجل

شراً صنعته به
ع والجارية إقتضها والماء أرَوى
ق و ( نَشَعت ) الصبي نَشْعاً و ( أنشعته ) سعطته وأبو عبيد يجعل النشُوع كالوَجور وهو ما ألقى من الدواء في الحلق وكذلك ( نشغته ) و ( أنشغته ) في النشوغ
ع والشيء إنتزعته بعنف و ( أنشعت ) الكاهن أعطيته أجرَ كهِانته و ( نشَعته ) الكلام لقَنته
ق و ( نشَغ ) الصبي نشْغاً مصَّ والرجل نَشيغاً بكى شَوقاً إلى صاحبه والصبيّ أوجره الدواء والطعام والأرض جرى ماؤها ومنه النواشِغ
ع ( والكلام لقنته وعلمته ونِشع ) و ( نَشَع ) بالشيء و ( نَشْغ به ) و ( نَشُغ ) به أولع به
ق و ( نصَع ) بالحق نُصوعاً و ( أنصع ) أقربه و ( نصَع ) اللون نُصوعاً ونَصاعة إبيضّ وحَسُن
ع ( وأيضاً خلُص من كل شيء ) والحق وضح وقبح الله أما ( نَصَعت ) به أي ولدته مثل مَصَعت

ق و ( أنصَع ) للشّر تصدّى له والناقة للفحل قَّرت
ع والرجل للأمر إقشَّعر له والرجل أظهر ما في نفسه وأيضاً قصد للقتال
ق و ( نعشَه ) الله نَعشاً جبره و ( أنعشه ) لغية والرجل غيره كذلك
و ( نجحَت ) الحاجة وطالبها نُجْحاً ونَجاحاً لغة و ( أنجحاً ) المشهور
و ( نَزفت ) البئر والدمع نَزْفاً و ( أنزفتهما ) أفنيت ماءهما و ( نَزفت ) هي و ( أنزفت ) ذهب ماؤها
ع و ( نُزفت ) و ( أنزفت ) أيضاً كذلك
ق و ( نُزِفَ ) الإنسان نَزْفاً سال دمه من جرح أو علة حتى يموت
ع و ( نَزفه ) الدم و ( نَزفت ) عَبرته نزفاً ونُزِف في الخُصومة نَزفاً إنقطعت حجّته
ق و ( أنزف ) نَفَذ شرابه والقوم ذهب ماؤهم وأموالهم وأيضاً فقدوا عقولهم والشيء نَفِد

ع والرجل سكر
ق و ( نَكَزت ) البئر نَكزاً و ( أنكزتها ) أنزفتها ( فَنَكزت ) هي نُكوزاً أي قل ماؤها
ع و ( نَكزت ) نكَزاً أيضاً مثله و ( نَكَزه ) نَكْزاً دفعه وضربه و ( نكَزته ) العقرب و ( أنكزته ) لدغته و ( نكَز ) الرجل نُكوزاً بخل
ق و ( نَفَله ) الله تعالى نَفْلاً و ( أنفله ) أعطاه
( ع و أنفَل الرجل لَمّ
ق و ( نَهَدَ ) الهدية نَهداً و ( أنهدها ) عَظّمها و ( نَهَد ) الشيء نُهوداً إرتفع وإلى الشيء نَهَضت
ع والحوض قارب الإمتلاء والثدي كَعب والشيء مضى و ( أنهد ) الفرس عَظُم جسمه
ق و ( أنهدَت ) الإناء ملأته
و ( نضَر ) الله تعالى وجهه و ( أنضره ) أنعمه ( فَنضِر ) ونَضَر و ( نَضُر ) نَضارة ونَضْرة ونُضوراً
ع والرزق كذلك و ( نَضِر ) العود و ( نَضُر ) نَضارة

من قولهم ( رجل نَضير ) أي جميل
ق و ( نَبت ) البقل نباتاً و ( أنبت ) والأرض كذلك و ( نَبَت ) الشيء نباتاً خرج من الأرض والإنسان نباتاً ونِبْتَة نمى شبا به وللقوم نابتة نشأت لهم و ( أنبت ) الغلام والجارية أشعرا
و ( نسَل ) الوَبر والريش نُسولاً و ( أنسل ) سقِط و ( نَسَل ) نَسَلاناً أسرع وقارب خطوه والوالد ولده و ( أنسَل ) لغة فيه و ( نَسَلت ) الناقة بولد كثير الوبر أسقطَته و ( أنسل ) الحمار وبره أسقطه
ع والإبل حان لها أن ينَسُل وبرها والقوم تقدمتهم والمرأة نكحها ( وأنسل الحمار وبره وكذلك الطائر نَسل ريشه وأنسله
ق و ( نجَزت ) الحاجة و ( أنجزتها ) قضّيتها فنجَزت هي
ع وقالوا ( نَجَز ) و ( نَجِز ) وكأن نَجزَ قضى حاجته وكأن نَجِز فَنِي و ( نجَز ) الشيء نَجازاً حَضَر وأيضاً ذهب

و ( أنجزت ) الموعود أتممته
و ( نصَحت ) الإبل و ( أنصحتها ) سقيتها
ق و ( نصَحتك ) و ( نَصحت ) لك نُصْحاً ونَصيحة أخلصت لك والتوبة نَصاحة خلصت وقلب الإنسان وجيبه خلص من الغش والثوب ونَصحاً ونْصاحةً خاطه ومن الماء والشراب نُصوحا روِيت
و ( نقَلت ) الخف نقلاً و ( أنقلته ) أصلحته و ( نَقَل ) الشيء نَقْلاً حوّله من موضعه والكلام بلّغه عن قائله والثوب رقعُته
( ع والإبل تركتها تشرب بنفسها والنقال أن سترث بها وعللاً ونقَلِ نقَلاً و نَقَلاناً عدا
ق و ( نَقِل ) المكان نُقلاً كثر نقله وهي صغار الحجارة
ع والبعير أصاب خُفه داء والرجل كان حاضر الجواب والريش نُقِل من سهم إلى سهم
ق و ( نَهَر ) في حفره نَهْراً و ( أنهر ) بلغ الماء
ع والماء جرى في الأرض كذلك و ( نهَر ) الرجل نَهَر أغار في النهار و ( أنهرنا ) صرنا في النهار والدم أسلتُه

ق و ( نَهرته ) نَقْراً زجرته و ( أنهرت ) الجرح والشيء وسبعته والعِرق أيضاً إذا لم يرقأ دمه
ق و ( نَبَلْت ) الرجل نبلا و ( نَبَلْتُ ) عليه و ( أنبلته ) أعطيته النَّبل يرمى بها و ( نَبل ) بالنبل رمى بها والإبل أسرع بها والنبل وغيرها أحكم معرفتها والنابل الحاذق منه والرجل أعطيته شيئاً بعد شيء من الطعام وغيره وأيضاً صرت أنبل منه أي أجود منه وما ( نبلت ) نَبله ونُبله أي ما علمت علمه
ع والإبل قام بمصلحتها ( والنخل خرفها )
ق و ( نَبُل ) نَبالة ونُبلا شرف و ( أنبل ) اتى بولد نبيل والمرأة كذلك والمرأة كثر ولادتها الذكور و ( أنبلتك ) سهماً أعطيتكه
ع ( والوتر جذبته )
و ( تنبَّل ) الرجل إستنبغى بالحجارة وأيضاً مات
ق و ( نَسَغت ) الجارية ذراعها نسغاً وسمته بإبرة والخبّاز الخبز بالريش المجموع كذلك وفلان في الأرض ذهب
ع والأسنان تحركت ( ونسغه بكلمة مثل نزعه وفي الحوض لم يملأه )

ق و ( أنسغت ) النخلة فسد ثمرها
ع و ( أنسعتْ ) بالعين كذلك و ( أنسغت ) الشجرة أنبتت بعد ما قطعت و ( نَسغه ) بالسوط نسْغاً و ( أنسغه )
ق و ( نسَع ) في الأرض نسوعاً ذهب والأسنان خرجت من منابتها
ع وبالغين أيضاً كذلك و ( نُسعت ونسوعاً إنحسرت اللثة عنها )
ق والشيء خرج و ( أنسعت ) البعير شددت عليه النِسع وهو حبل
ع و ( نكعتُه ) و ( أنكعته ) صرفته ورددته و ( نكِع ) الرجل نكَعاً تقشَّر أنفه ونُكعة الطرثوث قِشرة حمراء في أعلاه و ( نَكَعه ) نَكْعاً ضربه بقدمه على دبره ويقال بالباء أيضاً و ( النُكعة الأحمق ) والناقة جهدتها حلباً والرجل بالسيف وغيره دفعته به وعن الأمر أعجلته
ق و ( نشَرت ) الخشبة نَشْراً شققتها والثوب نقضت طيّه والميت نَشوراً حي والأرض حييت وأنبتت
ع والأرض أنبتت النَّشر وهو ردى للراعية والمتاع

بسطته والله تعالى الميت أحياه لغة والريح جرت والخبر أذعته
ق و ( نُشِر ) البعير نشلااً اجرب و ( أنشر ) الله تعالى الميت أحياه والأرض بالمطر أحياها ( والنَّشر أن ينتشر الغنم بالليل )
ع و ( أنشرت ) الإبل تفرقت والأمر ذاع
و ( نَجدت ) الرجل و ( أنجدته ) أعنته
ق و ( نَجد ) الفرس و ( أُنجد ) عرق والرجل عرق من الكرب كذلك
ع و ( نجد ) نَجَدا أيضاً عرق والنَجَد العرق
ق و ( نَجَد ) الأمر نجودا إستبان و ( نجدت ) الرجل نجداً غلبته و ( نُجد ) نَجادة ونجْدة شجع
ع و ( نَجد ) نجْداً كذلك
( والنَّجدة أيضاً الجبن والخوف ضد )
ق و ( أنجدتك ) نصرتك والرجل أتى نَجداً وهو موضع مشرف
و ( نَكَظَّ ) نكْظاً عجل والشيء قُبح

ع و ( نكَظتُه ) و ( أنكظتُه ) أعجلتُه
و ( نصَف ) النهارُ و ( أنصفَ أنصف أبي إنتصف أي انتصف و ( نَصَف ) الماءُ الشجرةَ بَلَغ نصفَها ( ونَصَف الماءُ القَدَح كذلك وأنصَفَ من نفسه لا غير ونَصِف الرجل ) ُ والرجلَ خَدَمه والنهارَ قطع نصفه و ( أنصف ) الشيء بُلَغ نِصفَ نَفسِه وكذلك النهار و ( أنصفتُ ) فُلاناً من فُلان أخذتُ له حقَّه ( وأيضاً عدل ) و ( نَصِف ) الفصيلُ ما في ضرع أمّه ( نَصَفاً ) رَضِع جميعَه و ( أنصفته ) أعطيتُه
و ( نَضِف ) الفصيلُ أيضاً بالضاد رَضِع والرجلُ شَرِب جميعَ ما في السقاء ونَصِف السيفَ رأسَه و ( الإزار ساقه وأنصفَه أيضاً عن الفراء )
ق و ( نفضتُ ) الشيء مما عَلِق به نَفْضاً حرّكته ليذهب والأرض تتبعت مغايِبَها والحمَّى الإنسان حرَّكته
ع والمرأة كَرِشها كثر ولدُها

ق و ( أنفض ) القومُ فَنِي زادهم
ع وأيضاً هَلَك أموالُهم و ( نَفَضت ) الإبلُ و ( أنفضت ) نُتِجت
ق و ( نَفِه ) البعير نَفَهاً أعيا و ( نُفُه ) الرَجل نَفْهاً ضَعُف قلبُه
ع و ( نَفَه ) فلان إبلَه وأنفهها أكلَّها وأعياها
و ( نَبَط ) الماءُ نُبوطاً نَبَع و ( نَبَطِ ) الفرسُ وكلُّ دابةٍ نَبَطاً ونُبطةً إبيضَّ بطنه و ( أنبطت ) الماءَ أخرجتُه بالحفر عنه ولغة ( نبطتُه ) وكذلك كل شيء أظهرته
ق و ( نَهَج ) الطريقُ والأمرُ نَهْجاً ونُهوجاً و ( أنهج ) وضح ونهجتُه أنا وأنهجته والثوبُ بَلى كذلك و ( أنهجته ) أخلقته والبعيرَ أتعبته حتى نَهَج و ( نَهِج نَهَجاً و ( أُنهِج ) علاه الربو والنَفَسُ من شيء عالجه
وقال أبو عبيد لا يقال نَهجَ الثوبُ ولكن نهَج و ( نَهِج ) أيضاً ربا من السمن ولَهِثَ ) و ( ونهَجْتُ ) الطريقَ سلَكته

ق و ( نَمَل ) الرجلُ و ( نَمِل ) نُمولاً ونَمَلاً و ( أنمل ) نمَّ والنملة النميمة
ع و ( نَمِلت ) اليدُ في العمل نَمَلاً والمرأةُ لم تستقرَّ حركةً وقوائمُ الفرس في الجري خَفّت والرجل كذلك والأرض كانت ذاتَ نَمْل ( وطعام منمول أصابه النَمْل )
ق و ( نَعْم ) الله بك عَيناً و ( نَعِمك ) عيناً نِعاماً ونَعاماً ونُعْمة ونَعْمة و ( نَعْم وأنعمَ ) ثلاث لغات أقرَّ بك عين من يحبك و ( نَعِم ) الشيء نَعمة نَضِر والرجلُ نَعيماً ونُعماً مثل ( تنعّم ) و ( أنعمت ) زدت على الإحسان والعجينَ والدواءَ بالغ في عجنه أو دقّه والريح هبّت نُعامي وهي الجَنوبُ
ع و ( نَعُم ) نَعامةً صار ناعماً ( وتقول نَعم يَنَعم ونَعِم يَنَعم ونَعِم يَنعِم بالكسر فيها )
ق و ( نَكِر ) نكارةً ونَكْراً ونمكَراً و ( أُنكر ) فهو نَكِر ومُنكَر إذا صار داهياً و ( نَكِرت ) الشيءَ و ( أنكرته ) ضد عرفته إلا أن نَكِرت لا يتصرف تصرف الأفعال
ع و ( نَكَر ) نُكرةً فهو نكير إشتد نُكُره وصعب

والاسم النُكر ( والإنكار الجُحود )
ق و ( نَفُس ) الشيء نُفَاسة و ( أنفس ) صار نفيساً و ( نَفِست ) في الشيء نفاسة رغبته وأيضاً حسدتُك عليه ولم أرك أهلاله والمرأة نِفاساً وَلَدَت و ( نُفِست ) أيضاً و ( نَفِست ) حاضت و ( أنفسنى ) الشيءُ صار نفيساً عندي
ع و ( نَفستُ ) الرجلَ أخذتُه بالعين
ق و ( نَتُن ) الماءُ والشيءُ نَتْناً و ( أنتن )
ع و ( نَتِن ) أيضاً كذلك
ق و ( نَضحتُ ) بالماء نَضْحاً رَششْتُ وبالنبل رميت وعن الشيء دافعت
ع والعينُ إغرورقَتْ والقربةُ رشحت
ق والفَرَسُ عَرِق والبعيرُ إستقى الماء والشجر تفطر بالورق ومن الشراب نضوحاً لم أبلغ الرِيَّ
و ( نَضَحتُ ) الشيءَ نَضْحاً بللته بماء أو طيب
و ( أنضخته ) عن ثعلب و ( أنضخ ) الزرع
ع و ( انضح ) و نَضَح أيضاً صار فيه السنبُل رَطْباً

ق و ( نَقضتُ ) الشيءَ نَقْضاً أفسدتُه بعد إحكامه و ( أنقضت ) الكمأة جنيتها
ع والحِملُ ظَهرَه أثقله
ق والشيء سُمع نقيضه أي صوته والرجل بلسانه صوَّت به في حنكه وبأصابعه كذلك وبالمعز دعاها
و ( نَجَم ) النبات وغيره نُجوماً طَلَع ونبَت والرجلَ عن الشيء منعته و ( أنجم ) المطر رق
و ( نَحَل ) الجسم نُحولاً أقلع
ع و ( نَحَل ) أيضاً كذلك
ق و ( نَحَلتك ) الشيء نُحلاً وهبته لك والقول والشيء نَحلاً نسبته إليك والمرأةَ نحلةً أعطيتها
ع و ( أنحل ) ولده مالاً وهبه أيضاً
ق و ( نَزل ) عن الدابة والشيء العالي وعن حال إلى حال غَيرها وبالقوم وبالموضع والموضع والقوم نُزولاً ( ومنزلاً ) والنازلة الداهية حدثت والقوم بمنى صاروا فيه أيام الحج لا يقال للحاج نازلين إلا إَذا كانوا بمنى

ع و ( نُزِل ) الرجل زُكِم ( نَزْلة ) و ( نَزِل ) المكانُ نَزَلاً سال من أدنى مطر لصَلابته والخط إجتمع والطعام راع أي زاد
و ( أنزلت ) الشجرة كثر نُزْلها أي ثمرها والجيش والضيف أقمت نُزلهم وهوماً يصلحهم
ع والرجل اداق نطفته
ق و ( نشدت ) الضالّة نِشدة ونَشْدانا طلبتها
ع وأيضاً عرَّفتها وهو من الأضداد
ق والله تعالى وبالله ذَكَرتك به مستحلفاً و ( أنشدتُ ) الضالّة ) عَرَّفتها
ع ونشدتها لغة
ق و ( أنشدت ) الشِعر رويته والرجل ذُكِّر بالله تعالى فَذكَر
و ( نَتجُت ) الحامل نتجاً ونتاجاً وضعت عندي
ع و ( نَتَجت ) هي و ( نُتِجت ) أيضاً ( وحكى قطرب نتَجتُ الناقة وأنتجتها جعلت لها نِتاجاً )

ق و ( أنتجت ) هي ظهر حَملها وأيضاً ولدت والريح السحاب ألقحتها
و ( نتَض ) الجلد نتُوضاً تقشّر من داء كالُقَوباء و ( أنتض ) العُرجُون تفتّح
( نَصَل ) السيف من قِرابه والخِضاب والحافر وكل شيء نُصولاً خرج والسهم وغيره في المَرمَى ثبت نصله
ع وأيضاً خرج منه النَصل وهو من الأضداد
ق والسهم والرمح جعلت فيهما نَصْلاً و ( أنصلتُهما ) نزعت نِصالهما والبُهَمي أخرجت نَصالها وهو شوكها المحدد و ( أنصلت ) السهم جعلت فيه نَصلاً عن أبي عُبيد
( ع والأصمعي وهو من الأضداد ) و ( نصَلته ) نزعت نصله وأيضاً ركّبت عليه النصل من الأضداد ( و أنصل الخطاب خرج لغة )
ق و ( نفَذ ) في الأمر نفَاذاً مهربه والرُمح وغيره خرق والبصر بلغك وجاوزك والقوم جاوزتهم و ( أنفذتهم ) مشيت في وسطتهم ( وخرقتهم )
و ( نَعَل ) الرجل نَعْلاً لبِس النعال و ( أنعلت ) الدابة

والسيف والقدم وغيرها جعلت لها نَعْلاً
ع و ( نَعَلتها ) لغة و ( أنعل ) كَثُر نِعاله والإبل كَثُرت وازدُحمِت
ق و ( أنعل ) الفرس أحاط البياضُ بأرساغ رجليه ولم يرتفع إلى موضع التخديم
( ع والودِية قُلِعت من أمّها بكَرْمها )
ق و ( نَسفَت ) الشيء نَسْفاً فرّقته وأذريته والشيء حركته ليطير غباره والطائر اللحم بِمخْلبة نتفه والوسخ عن القدم بالحجر أزاله وجنبَ الدابة أسقط دبره والحافر الأرض ( سحقها ) والحمار عَضّ فأثرَ والبعير أكل بمقدم فيه والماشي أسرع
ع والإناء إمتلأ حتى فاض
ق و ( أنسَقَت ) الريح أشتد هبوبها وسافت التراب
و ( نشص ) السحاب نَشاصاً هراق ماءَه والمرأة على زوجها مثل نشزت أي إرتفعت عليه والسن عن موضعها إرتفعت و ( أنشصت ) السنة القوم عن موضعهم أزعجتهم

ع و ( نزَحتُ ) البئر نَزْحاً إستقيت ما فيها أجمع و ( نَزحت ) هي قَل ماؤها ودار فلان نزوحاً تباعدت والعين الدمع نَزَفْته و ( أنزحتُ ) البئر وجدتها منزوحة والماءُ نضَب
ق و ( نحَزتُ ) الشيء نحْزاً دققته وأيضاً دفعته والدابة ركضها برجله و ( نُحِزت ) الإبل والدواب نُحازاً وهو سعالها و ( أنحز ) القوم وقعِ النُحاز في دوابهم أو إبلهم
ع و ( نخَرت ) الشيء في المِمنحاز نَخَرا وهو الهاوون ضربته و ( نحِز ) البعير نَحَزاً سَعَل
ق و ( نسَقتُ ) الشيء بغيره نَسْقاً ضَممتُه إليه وفي الإعراب عطَفته عليه والدُفَّ نقَره و ( أنسقت ) الفسيلة قُلبَها والشجرُ والكرم أنبتا بعد القطعِ
و ( نعَظ ) الذكر نعوظاً ونَعظاً و ( أنعظ ) الرجل انتشر والمرأة غلبت شهوتها
ع والدابة فتحت حياءَها
ق و ( نضَب ) الماء نُضُوباً غار والمكان بَعُد والدَّبرَ في ظهور الدواب إشتد أثرها والخبر غاب و ( أنضبت )

القوس مثل ( أنبضتُ ) إذا قرعتها بِوتَرها فصوّتت
ع و ( نظمَت ) اللؤلؤَ والشِعر نَظماً جمعته و ( أنظَمَت ) الدجاجة صار في بطنها بيض
ق و ( ندَر ) الشيء نُدُوراً سقط أو خرج من غيره والرجل من القوم خرج وفي فضل أو علم تقدم والكلام نَدارةً غَرُب و ( أندر ) الرجل أتى بنادر من قول أو فعل
و ( نكَحه ) الداءُ نكحاً غلبَه والمرأةَ نِكاحاً تزوّجها وأيضاً وطئها و ( أنكَحت ) الإنسانَ زوَّجته
و ( نَجع ) الطعامُ في الإنسان نُجوعاً ظهر فيه
ع و ( أنجع ) أيضاً كذلك
ق و ( نَجع ) الرجل في البلد نجَعه أتاه و ( أنجعت ) الإبل ألقمتها النَّجوعَ وهو دقيق وخَبَط يعجنان ويقال ( نَجعتها ) أيضاً
و ( نَحب ) نَحْباً نذَر ونَحيباً أعلن بالبكاء والرجل غلبته عند المناحبة وهي المحاكمة والبعير نُحاباً سَعَل

ع وأيضاً سار سيراً سريعاً ( والمرأة نَحباً نكحها )
ق و ( أنحب ) القوم وقع النُحاب في إبلهم وهو السعال و ( نَذرتُ ) الشيءَ نَذْراً أو نَذَراً جعلته لله تعالى على نفسي ونذرت بالشيء نَذَارة و نِذارة ونَذَراً علمتُه والقوم بالعدوّ علموا بمسيرهم إليهم و ( أنذرتَك ) الشيء خَوفتك منه
ع و ( نَذَر ) نذْراً و أنذر من الابلاغ
ق و ( ندبتهُم ) إلى الأمر والحرب نَدبا وجَّهتهم وإلى الشيء دعوتُهم والنادبةُ الميتَ أعلنت بذكره و ( نَدِب ) الجسمَ ندَباً ظهرت فيه آثار الضرب والجراح و ( أندب ) الجُرح صلبت نَدَبتُه وجمعها نَدَب وهو الأثر والرجل نفسه خاطر بها والنَّدب الخطَر
ع و ( ندُب ) نَدابة خفَّ في الحاجة فهو نَدْب
ق و ( نَشفت ) الحوض نَشفاً أذهبت ماءه والأرضُ الماء كذلك و ( نشِفت ) الأرض نُشُوفا ونَشَفا ذهبت نُدوَّتها والماءُ غاض
ع والحوضُ الماء شَرِبه
ق و ( أنشفتك ) أعطيتك النُشَافة وهي رُغوة اللبن

و ( نجلتُ ) الشيءَ نجلاً رميته والدابة الحجارة بحوافرها والناقة بأخفافها كذلك ومنه المِنجَل
ع والرجل نَجلة ضربته بمقدم رِجلك فتدحرج
ق والرجل والفحل ولَدهما أنجباه وبالرمح طَعن والأديم شقّه
ع والطائر نقَر والأرض اخضرّت ومن كلامهم ( من نجَل الناس نجَلوه ) أي من شارَّهم شارُّوه
ق و ( نجِلَت ) العين نجلاً إتسعت وحسُنت والشجة إتّسَعت و ( أنجلتُ ) الإبل أرعيتها النَجيل والأرضُ أنبتته
و ( نقَر ) بلسانه نَقْراً ضرب حَنكه ليُسكّن الفرسَ من قلقه والشيءَ بالشيء ضربته به والرجل عِبته وفي الشيء نفخت وباسم فلان دعوته من بين القوم وتسمى الدعوة النَقَر وبالإبهام والوسطى صوَّت والخيل بحوافرها الأرض أثَّرت فيها
ع والطائر لقَط والشيء ثقبتهُ ( ونُقر في الناقور ) أي نُفِخ في الصور ونَقَر السهم نَقْر أصاب الهدف

ق و ( نَقِرت ) الغنمُ نَقَراً أخذها داءٌ في بطون أفخاذها يمنعها المشيَ وقد يعتري ذلك الناسَ
ع والرجلُ غَضِب
ق و ( أنقرتُ ) عن الشيء أقلعت
و ( نفَقَ ) البيعُ نَفاقاً كَثُر طُلاَّبه والدابّةُ نُفوقاً عَطبت
( ع و نَفِقت نَفَقاً كذلك والسوقُ كذلك
ق و ( نَفَق ) المالُ نَفَقاً فنِي
ع و ( نَفَق ) أيضاً بالفتح لغة
ق و ( أنفق ) القومُ نَفقتُ سوقُهم والشيءُ تصدقت به وأيضاً قوَّتُّ به أهلي والرجل قلَّ مالُه وزاده أيضاً
ع ومنه قول الله تعالى ( إذاً لأمسكتم خشية الإنفاق ) و ( أنفقَت ) الدراهُم من النَفَقة و ( نَفَق ) اليربوعُ و ( نَفِق ) و ( نَفُق ) نَفقَا ونُفوقاً و ( انتَفق ) خرج من جُحر و ( نَفِق ) الفرسُ نفقاً إنقطع جريهُ
ق و ( نَجَر ) النّجارُ نَجْراً وصناعته النِجارةُ والإبلَ ساقها سَوقاً عنيفاً ورأسَ الرجل ضَرَبه ببُرجُمته الوسطى

ع والماء أسخنته بالرّضْف
ق و ( نَجرِت ) الإبل نَجراً عَطِشَتْ
ع والرجلُ شَرِب اللبَن الحامِضَ في شدَّة الحر فلا يَروى من الماء
ق و ( أنجزنا ) صرنا في ناجِر وهو أشدُّ الحر
و ( نَشَط ) الطريقُ نُشوطاً خَرَج عن الجادة يَمنة أو يسرة والرجلُ في الأرض ذَهَب والنيّة به والهمُّ أزعجه وبالرمح طَعَن طعناً خفيفاً والحيّة نَشْطاً لَدَغت والعُقْدَةَ شددتها بأنشوطة وهي حديدة يُعقد بها
ع والناقة حَسُن سَد ويديها وبالسوط ضَرَبه ضَرْباً شديداً
ق والدلو من البئر جذبتها و ( نَشِط ) نَشاطاً خَفَّ لعمل أو جرى والثورُ الوحشيُّ خَرَج من موضع إلى غيره و ( أنشطتَ ) العقدة حللتُها والقومُ صارت إبلهم نشيطةً
( ع والكلأ أسمنه
ق و ( نَزَق ) الفرسُ وغيرُه نَزْقاً ونُزوقاً وَثَب

و ( نَزِق ) نَزقاً خفَّ وطاشَ و ( أنزق ) أكثر الضَحِكَ
و ( نصَبتُ ) الشيء نَصْباً أقمته وبالإعراب حركتَه حركةَ النصب وللقوم عاديهم ولهم حرباً أظهرتُها وأيضاً غنّى غِناءً أرقَّ من الحُداء يسمى النَصْب والقوم أداموا السير في رفق و ( نَصِب ) نَصَباً أعيا من التعب
ع و ( نَصَبه ) المرضُ وأنصبه غيّر حالَه و ( نَصَبت ) الأرويّةُ نَصَباً إنتصبت قرناها والناقة إرتقع صدرها
ق و ( أنصبتُ ) السكينَ جعلت لها نصاباً
ع و ( نَطَس ) نَطْساً تجسس و ( نَطس ) نَطَساً تطهر وأيضاً أدقَّ النظر في الأمور ومنه النطاسيُّ وهو الحاذق بالأمور
ق و ( نَزَع ) السلطانُ عاملاً من مكانه نَزْعاً ونُزوعاً عزَله وعن الشيء كففتُ وإلى الشيء نزاعاً ذهبت إليه
ع وأيضاً إشتاق
ق والرجل نَزْعاً صار في النَزْع وهو الموت وبآية من القرآن تلوتُها محتجاً بها وبالسهم رميتُ والشيءُ أحضرته والدلو جذبتُها والخيل جَرَت والناقة إلى وطنها نزاعاً

والإنسان إلى أهله وأخواله ونَزعوا إليه أشبههم و ( نَزِع ) نَزعاً ذهب مقدَّم شَعر رأسه
( ع والعنز إستحرمت وفي القوس مّدها
ق و ( أنزع ) القوم نزعت إبلهم إلى أوطانها
و ( نكَد ) العطاءَ نَكْد قللّه
ع وفلانٌ حاجتي منعني إياها والرجل كان مشؤوماً والناقة لم يَعش لها وَلَدٌ فكثر لبنُها
ق و ( نَكْد ) نَكَداً لم يَعدِم شَرّأً و ( أنكدتُه ) صادفته نَكِداً وعطاه قليلاً
ع والعيشُ إشتدّ والركيَّة قلَّ ماؤها والرجلُ عَسر ( وأيضاً كان مشؤوماً والناقة لم يعَشِ لها وَلَد ونَكَد الرجل ألحَّ علي وأنكده كذلك )
ق و ( نَبُه ) نَباهة و ( نَبَه ) و ( نَبِه ) شَرُف و ( نَبِهت ) للأمر نَبَهاً تنبَّهت له و ( أنبهتُ ) النائمَ حركتَه
والحاجة نسيتُها ومنه النَبه الشيء المنسيُّ
و ( نغرَ ) الشيءُ و ( نَغِر ) نَغَراً ونغيراً صوَّت والناقة

ضمّت مؤخره ونَهضت و ( نَغَرت ) القِدر و ( نَغَرت ) نَغْراً ونَغَراً غلت و ( نغِر ) الرجل نعراً حقد و ( أنغرت ) الشاة خرج مع لبنها دم
و ( نَجبت ) الشجر نَجْماً قشرته والجلد دبغته بالنَجَب وهو القِشر والإناء والبئر وسّعت أجوافهما و ( نُجب ) الرجل وغيره نَجابة حُمِد في منظره أو فعله و ( أنجب ) الوالد من جميع الأجناس وَلَد ولدَ انجيباً ومن الشجر قضيباً قطعه
و ( نَظَرت ) في الكتاب والأمر وبالعين وإلى الشيء نَظْراً ( ونَظَراناً أبصرت وتَدبرت والشيءَ ) نظْراً إنتظرته
ع والدهر إلى بني فلان أهلكهم نظراً والشيء حفظته
ق ( نُظِر ) الإنسان نَظرة وهي كالجنون ( وأنظرتك ) بالدّين وغيره أخرتك من النَظرة
ع و ( نَطَر ) نَظْراً غير معجمة حفظ الكَرم
ق و ( نَعَج ) اللون نَعْجاً ونُعوجاً خَلُص وحَسُن
ع و ( نَعَج ) أيضاً ينعُج نَعَجاً مثل طلَب يطلب طلباً كذلك

ق و ( نَعجت ) الناقة نَعجاً وهو ضرب من السير والإبل سمنت والرجل مرض عن أكل لحم النِعاج و ( أنعج ) القوم سمِنت إبلهم
و ( نَشِقتُ ) الريح نَشْقاً شممتها
( ع ) والظبي في الحبالة علِق فيها والرجل دخل في أمر لم يخلُص منه
ق و ( أنشقته ) الدواء صببته في أنفه
( و نِوك نَوكاً حمق وأنوكته صادفته أنوك )
و ( نَحْس ) ونُحس نَحساً ضِد سعد و ( أنحست ) النار كثر نُحاسها أي دخانها
و ( نَهِلت ) الإبل وغيرها نَهلاً رويت وأيضاً عطِشت وهو من الأضداد
ع والرجل غضب
ق و ( أنهل ) القوم رويت إبلهم
و ( نَفِذ ) الشيِءْ نَفَاذاً فَنِي و ( أنفد ) القوم ذهبت أموالهم
و ( نشِب ) الصيد في الحِبالة نَشْباً ونشُوباً وقع والرجل

فيما يكرهه كذلك
و ( أنشبت ) الريح إشتدّ هبوبها
( ع ) والصائد أعلق
( ق ) و ( نَفَح ) الطِيب نَفحاً تحرك والريح هَبّت باردة ضد لَفَحت والدابة بحافره ضرب والرجل بالسيف ضرب به شَزْراً
( ع ) والعرق نزا منه الدم ( و بالمعروف جاد ) ولفَح بالسيف لَفْحاً مثل نَفح
ق و ( نَفَح ) بالعطاء أعطى والله تعالى نَفّاح بالخيرات
و ( نَهَشته ) الّحيته نَهْشاً عضّته و ( نَهَش ) الرجل والسبع اللحم نَهْشاً قبض عليه ثم نثره
ع والحية نَهَشت وبالسين كذلك و ( نُهش ) الرجل قلّ لحمه و ( نُهش ) الرجل جهُد و ( نهُش ) الدابة نَهْشاً جَفّت يداه والفِخذ قل لَحمه والدهر إجتاح
ق و ( نَهَض ) عن مكانه نُهوضاً زال وإلى الشيء تحرك

والفرخ طار
ع والنبت إستوى وفلانا نَهضا ظَلَمته
ق و ( نهَزَ ) الشيء نَهْزاً دفعه والرجل ضربه والصبي للفطام دنا منه والشيء تناولته وأيضاً نَهضَت اليه وناقةَ نَهُز منه
( ع ) وبالدلو في البئر ضربت بها لتمتلىء ورأسه حركه والدابة نَهَضت بصدرها
ق ( وبخَثَ ) الشيءَ نَجْثا إستخرجه والقوم إستغاث بهم
ع ونَجث نجثْا كذلك
ق ( ونسَرَ ) الطائر اللحم نَسْرا نتفه والشيء نتفته
و ( نزع ) بين القوم نَزْعا أفسد والشيطان كذلك
و ( نَبَغ ) في الشعر نُبوغا قاله ولا أصل له فيه
ع و ( نَبغ ) ونَبُغ نَبغا ونَباغة كذلك
ق ونَبَغ الشي من الشي خرج يَنبُغ ويَنبِغ ويَنبغ )
ونَزَب الظبي نزيبا صَوّت
( ونَبع ) الماء يَنبَع وينبِع وينبع ) نُبوعا جرى والعِرق والدم كذلك

و ( نَتَع ) نُتوعاً مثل نَبَع
و ( نفعك ) نَفْعاً أحسن إليك
و ( نَعَب ) الغرابُ نَعيباً ونَعْباً ونَعَباناً حرك رأسه عند صياحه والفرسُ في جريه والإبل في سيرها كذلك وفرس مِنعَب منه
ع وأيضاً سار سيراً شديداً
ق و ( نَسَب ) الإنسانَ نَسْباً ونِسبةً ( ونُسبةً ) وبالنساء نَسيباً تغزَّل بهن
و ( نَبَح ) الكببْ نَبيحاً ونُباحاً والتيس عند السِفاد والظبيُ في بعض أصواته
ع والهُدهد صوّت و ( نَبِح ) نَبْحاً ونُباحاً لغة في النَبيح
ق و ( نَفَز ) الظبيُ وغيره نَفْزاً ونَفَزَاناً و ( نَفَزَ ) نَفْزاً ونَقَزاناً بالقاف وثَبَ
ع و ( أنفزت ) السَهم على يدي أدرته و ( نَفز ) الرجلُ نَفْزاً بالفاء مات
و ( نقِزت ) الشاة نُقازاً وهو داء يأخذها فتموت منه بالقاف

ق ونحم نَحْماً و ( نحيماً و نَحَماناً ) سَعَل من اللؤم والفهد وغيره من السباع صوَّت شديداً
و ( نَهَق ) الحِمارُ نهيقاً ونُهاقاً كرّر صوته
و ( نَهَت ) الأسدُ نهيتاُ دون زَئيره
و ( نَسَح ) التراب نسحاً أذارَاه أو دفعه
و ( نَخَع ) الذابح نَخَعاً قَطَع النخاع وهو الخيطُ الأبيضَ في عظام الرقبة ونُّهى عنه ولى بالحق أقربه والأرضَ عَمَرها
ع والوُدَّ أخلصه
ق و ( نَحَط ) نحيطاً و ( نَحْطاً و نُحاطاً ) مثل الزفير
و ( نطح ) الكبشُ صاحَبه والشجاعُ قرِنه نَطْحاً
ع والوحشيّ أتاك من أمامك
ق و ( نثَرَ ) الشيء نَثَراً رمى به متفرقاً والدرع ألقاها عن نفسه والدابة بأنفها نثيراً ونَثْرة كالعُطاس للناس والأسد كذلك والمرأة بطنها نُثوراً كثر ولدها والسكر والفاكهة في الأعراس نثاراً والماء من الأنف نَثراً دفعه

ع ( والريشُ نَثْراً نَبَت ) وطعنه ( فأنثره ) أي ألقاه على خيشومه ويقال أرعفه
ق و ( نَثَل ) الدرع نَثْلاً ألقاها عن نفسه والدابة راث
ع والكِنانة إستخرج ما فيها من النَبل ( والجراب نفض ما فيه )
ق والبئر أخرج نُثالها وهي ترابها
و ( نتَلها ) أيضاً بالتاء كذلك و ( نَتَل ) بين القوم تقدم
ع وأيضاً جذب وإلى الشيء أسرع ونَتِل نَتَلاً كذلك
ق و ( نبَث ) الترابَ ( نَبيثاً ) ونَبْثاً أثاره ومن البئر أخرجه
و ( نَدَح ) الشيء نَدْحاً وسَّعه
ع وبالميم كذلك
ق و ( نَفرتُ ) إلى الله تعالى نِفاراً فَزِعت إليه والدابَّة أيضاً فر

ع نِفاراً ونُفوراً
ق والقوم إلى الشيء والعد ونُفوراً ونَفيراً ونفورة أسرعوا إليه والحاجّ نَفْراً أقبلوا من منىّ إلى مكة يوم النحر بعد رمي الجمرة والجرحُ وغيرُه نُفوراً وَرِم والرجلُ الرجلَ نَفْراً غَلَب عليه عند المنافرة وهي المحاكمة
ع و ( أنفرت ) عن الشيء بمعنى نَفرت والرجل قضيتُ له بالغلبة
ق و ( نَبَر ) الكلامَ نَبْراً هَمَزه والشيءَ رَفَعه ومنه المِنبر وبالرمح طعن
( ع ) والغلامُ ترعرع والحرف همزه وقريش لا تَنْبر أي لا تهمز
ق و ( نَثَد ) الشيءُ و ( نَشَطَ ) نُثوداً ونُثوطاً سَكَن و ( نثَدِيه ) و ( نثَطته ) سكّنته
ع والشيء بيده غمَزه
ق و ( نَحَر ) البعيرَ نَحْراً طَعَنه في مَنحَره والرجلَ ضرب نَحره والرجلُ قام في الصلاة فرفع يديه عند ذلك

ويقال بل وضع يمينه عن شماله فيها والدار الدار قابلتها وآخر يوم من الشهر الشهر الداخل قابله
و ( نَتحَ ) العَرَق نَتحاً خرِج من أصول الشَعر
و ( نَخَص ) لحم الإنسان نُحوصاً هُزِل
ع و ( نحَض ) الشيء نحْضاً ونُحوضاً رقعه والشيء قلَمه والدهر أضربه و ( نحض ) نحاضةً كثُر لحمه و ( نُحِص ) نَخْصاً ونُحوضاً ذهب لحمه
( ونَحت ) الخشبة نَحْتاً سوّاها والمرأة نكحها
( نقَش ) الشيء نَقْشاً زيّنه والحق إستخرجه والشعر والشَوكة بالمنقاش كذلك
ع والمرأة نكحها و ( نَقَشت ) الشجّة أخرج منها العظام
ق و ( نَزَح ) نُزوحاً بعد والبئر قل ماؤها و ( نَزحتها ) أنا و ( نزحت ) هي ماءها
و ( نَحس ) الدابة نَخْساً وبفلان هيّجه وطرده والبَكرة ضيّق خرقها بعود
ع ونَخَس البعير نَخْساً جرِب

ق و ( نَسخ ) الكتاب نَسْخاً كتبه والأمر بغيره أزاله
و ( نَخَج ) السيل الجبل نخْجاً خرقه ع - وأيضا صوت بجرية وبالحاء كذلك
ق والرجل المرأة باضعها والمرأة رشحت والدلو خضخضها ( ونَجَخها أيضاً ونجحها كذلك )
ق و ( نَقَح ) العود نقْحاً نقّاه من عُقده وكل شيء خلصه من رديه ومنه تنقيح الكلام
ع والشيء إستخرج مخّه بالحاء والخاء جميعاً
و ( نزَكه ) نَزْكاً عابه بما ليس فيه وبالنَيزك طعنه
ق و ( نكَزه ) بطرف السنان نَكَزاً طعنه والحية وغيرها عضّ
ع وأنكزته الحيته أيضاً
ق و ( نكَزَ ) البحر نكُوزاً غاض والبئر قَلّ ماؤها
ع و ( نكِزت ) نكَزَاً كذلك
ق و ( نَشَح ) نَشْحاً شرب دون ريّه و ( نَشحتك ) كذلك والشارب إمتلأ والسِقاء كذلك ومنه سِقاء نَشّاح
و ( نَشَج ) الباكي نَشيجاً ردد البكاء في حلقه والحمار

عند الفزع والطعنة نفحت بالدم والقدر صَوّت بالغليان
و ( نَجَش ) نَجْشاً زاد في ثمن السلعة وهو لا يريد شراءها ونهى عنه والصيد أثاره والرجل نَجاشة أسرع المشي
( ع واللإبل جمعها بعد تفرق )
ونَجَذ ) الشيء نَجذاً عضه بالناجذ والرجل كسرنا جِذَه
و ( نَدَغ ) النساء نَدْغاً غازلهن والشيء طعنه بإصبعه وبالرمح كذلك وأيضاً سبعه بكلمة
ق و ( نَكَش ) الشيء نَكْشاً فَرَغ منه والبئر أنزفها
و ( نَغَص ) الشيء نُغَضانا تحرك ونَغْضا ونُغوضاً أيضاً و ( نَغَضه ) و ( أنغضه ) حرّكه و ( نَغَض ) الغيم سار وأيضاً كشف و ( أنغَض ) الشيء تحرك أيضاً
ق و ( نَطَق ) الإنسان واللسان نَطْقاً ونُطقاً تكلم والقرآنُ والسُنَّة بيّنا
ع و ( نَطُق ) الإنسان صار منطيقاً أي بليغاً
ق و ( نَقَط ) الكتاب نَقْطاً
و ( نَقَف ) الرأس نَقْفاً أخرج دماغه والظليم حب الحنظل

كذلك ( و نُقِف الرجل قل لحمه )
( ع ) و ( أنقف ) الجراد رمى بيضه
ق و ( نَمق ) الكتاب والشيء نَمْقاً حسنه والتشديد أعم
و ( نَمقَ ) الشيء نَمْقاً أروح
ق و ( نَتَق ) الشيء نَتْفاً جذبه بمرة والوعاء نَفضتُ ما فيه ومر البعير ( يَنتِق ) نَتْقاً وهو ضرب من السير
ع والجلدَ سلخته والشيء زعزعته ومنه قوله تعالى ( وإذا نتقنا الجبل فوقهم ) أي زعزعناه ( وقيل رفعناه عليهم وقيل أقلعناه من أصله فجعلناه على رؤوسهم كالمظلة ) والزند أورى والماشية سمنت
ق وكل أنثى أسرَع حملها وكثر ولدُها و ( نُتقت ) أيضاً
و ( نَفصت ) الشاة ببولها نُفاصاً دفعته حتى تموت
( ع و أنفصت كذلك وبالضحك أكثر منه والنفيص الماء الحلو العذب قال
( حصان ريقها عذْب نفيص ... )
و ( نَدف ) القطن نَدفاً والدابة في سيرها نَدفاناً أسرعت رجع يديها وفي الحلب ندفاً وهو أن تقطر الضرع بإصبعيك والسماء بالمطر مثل نطفت

و ( نَسج ) الثوبَ الشاعرُ والشِعرَ والكذَّابُ الكَذِبَ والريحُ الماءَ طرقَّت فيه طرائقَ والغبارَ ألقته على الأرض
و ( نَضله ) نَضْلاً غَلَبه عند المُناضلة وهو المراماةُ
ع و ( نَضِل ) نَضَلاً أعيا من السير
ق و ( نَبَضَ ) العِرقُ والقلبُ ووتَرُ القوس نَبْضاً ونَبَضاناً تحرَّك و ( نَبِذَ ) بالذال مثله و ( أنبضتُ ) على القوس
و ( نَبز ) الشيءَ نبزاً سماه وأيضاً لقَّبه
و ( نَتَخ ) الشّوَك نَتْجاً إستَخرجه والبازي اللحمَ بِمنسَره والغرابُ الدبَرة كذلك
و ( نكَث ) العهدَ والنبيعَ والخيطَ والحبلَ نكْثاً نقضَه والأثر إعترضه في مكان سَهْلٍ وشُعَب المسواك والشقاق حول الأظفار أذهبه
و ( نَكَص ) عن الشيء نكوصاً رَجَع عنه
و ( نَسَك ) نَسْكاً تعبَّد وأيضاً ذبح نسيكته يتقرب بها إلى الله تعالى والثوب نَسْكاً غسله
و ( نَسُك ) نَساكة صار ناسكاً

ق و ( نَعَق ) الغرابُ نغيقاً صاح بخير وبالعين كذلك و ( نَعَب ) نَعيباً صاح ببينٍ ويقال بل النعيبُ تحريكه رأسه بلا صوت
و ( نقَخ ) الرأسَ نقخاً ضربه حتى إستخرج دمِاغه والماءُ القلبَ برَّده
و ( نَعَس ) نُعاساً معروف
ع والناقة سَمَحت بالدر فهي نعوس
ق و ( نتَف ) الشيءَ نَتْفاً إقتلعه
و ( نَفث ) الرجلُ نفثاً شبه البصاق والراقي عند الرُقية كذلك وفي أذن الرجل ناجاه والله تعالى الشيء في القلب ألقاه
و ( نفتت ) القدرُ نفتاناً وإرتفع غليانُها والنفيتة وهي كالعصيدة صنعها
و ( نَثَط ) النباتُ والكمأُة الأرض نَثْطاً صدعاها والله تعالى الأرض بالجبال سكَّنها بعد سَيدها
و ( نَخَل ) الشيء نخلا نقاه من رديئه
ع والرجل نَصَح

ق و ( نقَث ) نَقْثاً أسرع ( وأيضاً تَفَل )
و ( نغم ) نَغْماً أخفى الكلام و ( نَغِم ) نَغَماً مثله
و ( ندلَ ) الدلو والشيء نَدْلاً جذبه وأيضاً إختطفه
ع وأيضاً نَقَله وأيضاً غَرَف بيديه جميعاً و ( نَدِلت ) يدُه نَدَلاً غَمْرت ومنه المِنديلُ
ق و ( نَغَر ) البيطارُ نَغْراً أفسد
و ( نَجف ) القبر وغيرَه نجْفاً حفره والسهم براه والقَدَح والإناء وسَّعهما والشيء إستخرجه
ع والشاة حلبها
و ( نقسَ ) الرجلُ الرجلَ نقساً عابه والشراب نُقوساً حَمضُ ( والناقوسُ نَقْساً صوَّت ) والرجلَ ضربه والإنسان طعنت عليه وبين القوم أفسد والمرأة باضعها
و ( نتَب ) الشيءُ نتوباً مثل نَهَد
ق و ( نظَم ) الجوهر في سلكه والكلام والأمور

نظماً وصل بعضَها ببعض
ع والضبة كان في بطنها بيضٌ و ( نَتَر ) الشيء نترا جَذَبه بمرَّة والقسى أوتارها قطعتها
ق و ( نَتَر ) الشيءَ نَتَراً فَسدَ وضاع
ق و ( نفج ) الأرنب وغيره نفوجاً أسرع والرجل نفْجاً فَخَر بما ليس عنده ولا فيه والشيء عظمته والريح جاءت بقوة
ع والفروج خرج من البيضة وثدي المرأة رفع قميصَها
ق ( نَشزت ) المرأةُ على زوجها نُشوزاً كَرهتْه
و ( نشِصَت ) و ( نَشَرت ) كذلك والمكان أرتفع فهو نَشَز ونَشْز والعِرقُ إشتد ضَرَبانُه والقومُ في مجلسهم تقبضوا لجلسائهم وأيضاً قاموا منه
و ( نَزَم ) الشيء نَزْماً عضَّه
و ( نَشظ ) النبات نُشوظاً إرتفع على سوقه والحية أسرعت اللسع مختلسة نَشظاً

و ( نتَش ) الشيءَ نتْشاً نتفه
ع وبالسين كذلك و ( نَتَش ) الشيءَ برجله رفسه وما نتَشت منه نَتْشاً أي ما أخذت و ( أنتش ) النبات ُ خَرَجت رؤسه من الارض والحبة نبتت والقوب أخلق ( وما نتش - 1 ) بكلمة من الأرض أي ما تكلم بها وأنبس هرب من عدو أو سلطان
ق و ( نفَش ) الصوفَ نَفْشاً أبان بعضه من بعض والطائرُ ريشه نفخه من مخافة والماشية رَعت ليلاً
ع و ( نفشتها ) أنا و ( أنفشتها )
ق و ( نبشَ ) الشيءَ والميَت نَبْشاً أخرجهما
و ( نَدصَت ) العينُ نُدوصاً جَحِظت والرجلُ القوم نالهم بشره
ع وضربه حتى نَدصَت عينُه أي نَدرَت
و ( نتع ) الدم نَتْعاً ونُتوعاً خَرَج من الجرح قَليلاً قليلاً وكذلك الماء من العين أو الحجر والعَرَق كذلك
ق و ( نَضَد ) الشيءَ نَضْداً جَعل بعضَه على بعض
و ( نشَلت ) الفخذُ نُشولاً قلَّ لحمُها واللحم من المَرَق نشْلاً

أخرجه ومنه الإنتشال
ع والمرأة جامعها
( ق ونَدَف القطنَ نَدْفاً ضربه بالعصا والدابة أسرع رُجع يديه )
و ( نبص ) الغلامُ بالكلب نَبْصاً ونَبيصاً صَفَّر به يدعوه
ع والشَعَر نَتَفه
ق و ( نزغ ) الشيطان بينهم نَزْعاً أفسد وبيد أو رمح طِعنت
و ( ندهتُه ) نَدَهاً زجرتُه والإبل سقتُها مجتمعة
ع والمالَ نَدَهة ونُدهة كثر
ق و ( نَعَق ) في الفتنة نعيقاً و ( نَعْقاً ) ونعَقاناً جلّب والراعي بغنمه صاح
و ( نَحَجَ ) السِقاء نَحْجاً وضعه على ركبتيه يمخضه
ع والبحر نحيجاً سمعتَ صوتَه والسيلُ اشتد دفعه وفرجُ المرأة سمعت له صوتاً عند الجماع والمرأة باضعها
ق و ( نصرَه ) نَصْراً أيَّده والله تعالى كذلك وأيضاً رزقه والمطرُ الأرضَ سَقَاها

ع والمكانَ أتيته والرجلُ أعطيتُه وأنشد
( لقائل يا نصرُ نصراً نصَرا ... ) و ( نُصرت ) الأرضُ نصرا أمطرت
و ( نَجَهَت ) الرجلَ نجْهاً لقيته بالقبيح وعلى القوم طَلَعت عليهم والرجلُ البلدَ كرهه
ق و ( نَخرَ ) الحمارُ وغيرُه نخيراً صوَّت بخياشيمه والمرأةُ عند الجماع كذلك و ( نَخِرَ ) العودُ والعظم نَخَراً تفتتاً وبَلِياً
و ( نَقَه ) المريضُ نُقوهاً و ( نَقِه ) نَقَها لغة وعنك فَهِمت كذلك
ع و ( انقه ) لي سَمعكَ أي أرعنيه
و ( نَسمَت ) الناقةُ الأرضَ بمَنسمِها نَسْماً أثرت فيها والريحُ نسيماً هبَّت لينةً و ( نَسِم ) الدهنُ نَسَماً تغير والشيءُ كذلك
و ( نَفَخ ) الشيءَ أطاره بفيه وفي الشيءُ لينتفخ والريح هبَّت بمرةٍ وبريح الحَدَث خرج منه والشيطانُ في أنف الإنسان

نَفْخاً فيهما عظَّمه في نفسه و ( نَفِخ ) الفَرسُ نَفَخاً ورمت خصيتاه
و ( نَكَب ) عن الشيء وغيرِه نُكوباً مال وعن الشيء نَكْباً عدل
ع ( نَكِب ) نَكَباً عَدَل و ( نكّبته ) الحجارة لَثَمته
ق و ( نَكَب ) عن القوم نِكابَةً فهو مَنكبٌ وهو عونُ العرّيف والريح هبَّت بين ريحين فهي نكباءُ والرجل كِنانَتَه ألقى ما فيها بين يديه
ع والإناءَ صببت ما فيه من الشيء اليابس
ق و ( نَكِب ) البعيرُ نَكَباً مال في مشيته إلى جانب خِلقةً
ع والرجل لم يكن معه قَوسٌ والبعيرُ ظَلَع و ( مَكَب عَدَل )
ق و ( نُكِب ) الرجلُ والجيشُ نُكوباً ونَكْبةً هُزِم
و ( نَهَم ) الأسد نَهيماً صوَّت والإبل نَهْماً زَجَرها

ع وأيضاً حذَف الحَصى
ق و ( نَهِم ) الإنسان نهماً ونَهامةً و ( نُهِم ) بَلَغ نهَمتَه وأيضاً كَثُر أكلُه
و ( نَبَذ ) الشيء نَبْذاً طَرَحه والعهدَ نقضَه والنبيذَ عمله
ع و ( أنبذه ) لغة و ( نَبَذ ) الرجلُ نَبْذاً غَضِب والعِرْق مثل نبَض
ق و ( نَبِذ ) ولد الزنا ألقُي
و ( نعَر ) نعيراً صاح وفي الفتنة جلَّب
( ع وفي البلاد ذهب
ق و ( نَعَر ) العِرق و ( نَعِر ) بالدم نُعوراً ونَعَراً سال و ( نَعِر ) الإنسان نَعَراً لم يستقرّ في موضع والحمار دخلت النُعرة في أنفه
ع و ( أنعر ) الأراك أثمر
ق و ( نفَط ) البعير والظبي نَفيطاً صوّتا بأنوفهما

ع والقِدر غَلت والرجل غضب
ق و ( نَفِطَت ) اليد نَفَطاً ونَفيطاً وَرِمت ورَماً فيه ماء
ع و ( نَفَطت ) أيضاً كذلك
ق و ( نَخَب ) المرأة نخْباً باضَعها والحرب جبَّنته وأضعفته والنملة عضّت
ع والشيء نزعه
ق و ( نَخِب ) نَخْبا جبن
ع و ( نَخَب ) نَخّباً كذلك وأيضاً ضعُف قلبه و ( نُخِب ) أيضاً زُكم
ق و ( نَهَك ) وجوه القوم في الحرب نَهكاً أثّر فيها وبين الأصابع بالغ في غسلها
ع والرجل ما في الضرع إستوعب جميع ما فيه والثوب لبسته حتى أخلق والطعام بالغ في أكله والحمى جهدته
ق و ( نَهِكته ) الحمى والعبادة نَهْكاً ونَهْكة أثرت فيه والرجل جَهَدته

ع ومن الطعام أكلت أكلاً شديداً و ( نَهَكه ) السلطان عُقوبة و ( نَهُك ) نهاكة شُجع ونُهِك الرجل نَهْكاً براه المرض و ( أنهكه السلطان عقوبة ) عن ثعلب
ق و ( نَقَد ) الدينار نَقْداً نقره ليختبر جودته والصبي الجوزة والطائر الفخَّ ليختبراهما والرجل أعطيته الناضَّ والشيء بالبصر نُقوداً نظرتُ إليه مختلساً
ع والحية لدَغَت والدراهم أخرجت منها الزائف
ق و ( نَقِدت ) السنُّ نَقَداً تكسّرت والحافر تقشر
ع والصبي لم يَشُبّ و ( أتقد ) الشجر طلعَ ورقه
ق و ( نَكَف ) الدمعَ نَكَفاً مسحه عن وجهه بأصابعه والأثر اعترضه في مكان سهل والغَيْث قطعه
ع وعن الشيء عدل
و ( نكِفت ) من الشيء نكفاً أنِفْت منه و ( نَكَفت ) لغة و ( نُكف ) البعير نُكافاً مرض ( من ورم في حلقه )
و ( نَكس ) الشيء نكساً قلبه على رأسه
( ع ونكسه وأنكسه عن الكسائي )

ق و ( نُكِس ) في مرضه نُكْساً عاوده كما بدأه والفرس لم يلحق الخيل في جريه والرجل عن نظرائه قصَّر والسهم في الكنانة قُلِب
ع والمولود خرجت رجلاه قبل رأسه
قق و ( نَكَتَ ) الأرض نَكْتاً أثر فيها بعوداً أو غيره والرجل ألقاه على رأسه وكل عاقر شيئاً أو مؤثر فيه فقد ( نكته ) و ( نُكِتت ) العين والمِرآة نكتة صار فيهما نقطة مخالفة لهما
و ( نَغص ) عليه نَغْصاً كدّر والتشديد أعم و ( نَغِص ) نَغَصاً لم تتم هَناءته
ع وأيضاً أدخل الرجل بعيراً إلى الحوض فإذا شرب أدخل مكانه آخر
ق و ( نَطَف ) الجُرحَ والخراجَ نطفاً عقره والسحاب أمطر وليلة نَطوف ماطرة
( ع والماء نَطفَاناً سال
( ق ) و ( نَطِف ) نَطَفاً صار متهماً
ع وأيضاً تلطخ بالعيب

ق والبعير أشرفت دَبرتُه على الجوف والرجل أشرفت شجَّته على الدماغ
ع والرجل بَشِم من الطعام والشيءُ فَسَد وأيضاً قَطر
ق و ( نَكَه ) فلان في وجه فُلان قَذَف بالريح من فمه ( نَكهتُه ) نَكَهاً ونُكِهَةً تشممت ريحَ فَمه
ع والرجل فسدَت نَكْهُته
ق و ( نَمَش ) الشيءَ نَمْشاً إلتقطه
( ع والجرادُ الكلأَ أكلَه وترك ضِدُّ
ق و ( نمِش ) الإنسان نَمشاً كالبرش والثور الوحشيُّ تخطط كالوشي
و ( نَمَص ) الشَعر نَمْصاً نَتَفَه وكُره للنساء والراعيةُ النباتَ أمكنها أن ترعاه و ( نَمص ) الشعرُ نَمَصا ًرقَّ كأنه زَغَبّ
( نَدسَه ) بالرمح نَدْساً طَعَنه
ع وبالرجل الأرضَ صَرَعه والشيءَ عن الطريق نَّحاه
ق و ( نَدِس ) ندساً أدقَّ النظر في الأمور

و ( نَقَمت ) الشيءَ و ( نَقِمتُه ) نَقْماً ونُقوماً أنكرتهُ
ع والرجل عتبتُ عليه وأيضاً كرهته
ق و ( نَقِمتُ ) منك نَقِمةَ و ( نَقَمتُ ) عاقبتك
و ( نبخّ ) العجينُ نُبوخاً حمَض وفسد و ( نَبِخَ ) اللونُ نَبَخاً أُشرِبَ كُدرةَ والشيءُ كثُر واليُد نَفِطت
ع و ( نَبَخ ) نُبوخاً جُدر والنَّبَخ الجُدريُّ
و ( نَخم ) نَخْماً قَذَف بالنُّخامة و ( نخِم ) نَخَماً لَغَب وأعيا
ق و ( نَمَس ) نَسْماً نمَّ و ( نُمِس ) الدهنُ نَمَساً فسَد
ع و ( نَمس ) السرَّ نَمْساً كتمه والرجل ساررتُه ومنه الناموسُ
ق و ( نضَلته ) نضْلاً غلبته على الخَصْل و ( نضِلت ) الدابة نَضَلاً تَعبت والبعيرُ هزله السفر
و ( نَكلَ عن اليمين وعن العدو نُكولاً و ( نَكِل ) نَكَلاً مثلُه
و ( نَغَبت ) الماءَ نَغْباً و ( نَغْبته ) نَغَباً والريقَ أيضاً إبتلعتهما

جُرعةً جرعةً
و ( نَجِس ) الشيءُ و ( نَجُس ) نَجَساً ونجاسةً ضد طَهُر
و ( نقَصَ ) الشيءُ و ( نَقَصتُه ) نَقْصاً ونُقصاناً ذهب منه بعد تمامه شيءٌ وفلاناً حقّه ضد أوفاه ونقيصة طَعَن عليه و ( نَقُص ) الشيءُ نَقاصة عَذُب وأنشد
( وفي الأحداج آنسة لَعوب ... حَصان ريقها عَذْب نقيص )
و ( نَزرت ) الشيء نَزْراً قلّلتُه ونُزر هو نزارةً ونَزوراً قلَّ
ع والرجلَ سألته والشرابُ الإنسان أسكره
و ( نَهَع ) نُهوعاً قاءَ نهع
ق و ( نَعت ) الشَيْءَ نعتاً وصفَهُ و ( نعت ) هو نَعاتة
و ( نَضِجت ) الفاكهةُ واللحم نَضِجاً ونُضْجاً طابا والرأي والأمرُ أُحكما
و ( نَغِل ) الأديمُ نَغَلاً فسد في دباغه ومنه رجل نَغِل
( ع أي فاسد النسب وقلب الرجل ضَغِن
ق و ( نَدِم ) نَدَماً وندامةً كَرِه ما فعله
و ( نثت ) اللحمُ نثاتةً تغير

و ( نَمِر ) نَمراً ساءَ خُلقه والسحاب نُمرةً إختلط بياضُه بسواد
ع ( ونَطِس ) نَطَساً أدقَّ النظر وأيضاً تجسس
ق و ( نَقَب ) الحائطَ والشيءَ نَقْباً خَرَقه والبيطارُ بطَن الدابة مِثلُه والثوبَ عَمِل منه نَقَبةً وعلى القوم نقابةً صار نقيباً كالعِرَّيف
ع و ( نَقُب ) أيضاً كذلك و ( نَقَب ) الرجلُ و ( نَقب ) إستخرج الأسرار و ( أنقِب ) الرجلُ نَقَب بعيره ( ولقيته نقاباً أي فجاءة )
ق و ( نُقُبت ) الناقة نَقابةً عظم ضرعُها و ( نَقِب ) خُفَّ البعير نَقَباً تخرق و ( الخفّ ) ُ الملبوس كذلك و ( نَقَب ) في البلاد جاسها
و ( نحُف ) نحافةً رقًّ
ع و ( نَحف ) أيضاً كذلك
ق و ( نَزُه ) المكانُ نزاهةً و ( نزِه ) فهو نَزِه ونزيهُ والرجل تباعد عن كل مكروه فهو نَزيهُ

ع و ( نَزُهت ) الأرض نَزاهة و ( نَزهتُ ) إبلي نَزْهاً باعدتها عن الماء
و ( نذُل ) نذالةً سفل
و ( نظُفُ ) نَظافةً حسن ونقى
و ( نُخِش ) الإنسان وغيره نَخْشاً هُزِلاً
ع و ( نخَشت ) الشيء قَشَرته والبعير بالعصا حرشته
ق و ( نغِف ) البعير نُغافاً كثر نغَفه أي دود رأسه والغنم كذلك
و ( أنفص ) بالصَحِك أكثر منه
ع وبنطقه رمى بها النساء بأبوالها رمت به متقطعاً دُفَعاً
ق و ( أنتغ ) ضَحِك ضِحْك المستهزئ
ع و ( نَتغت ) الشيء و ( أنتغته ) عبته
( ونحِص ) الرجلُ نَحْصاً خدّد وهُزل
و ( نَخط ) من أنفه نَخْطاً مثل مخَط
ق و ( أنبهت ) الشيء جعلته نَهباً يغار عليه و ( نَهبته )

نهْباً لغة حكاها قطرب وهو غير ثقة
و نَهب الناس فلاناً تناولوه بألسنتهم والكلب أخذ بعرقوب الإنسان و ( أنثع ) القيء أتبع بعضه بعضاً والدم من الأنف لم ينقطع
و ( أنعث ) و ( أنثع ) في ماله أسرف
و ( أنصت ) للشيء استمعه ساكتاً و ( أنصته ) مثله والرجل أسكته
ع و ( نَصَت ) نصْتاً سَكَتَ
و ( نَبَق ) نبْقاً كتب و ( نبقَّ ) مثله و ( أنبق ) ونَبق و ( نبِق ) ضرط و ( نَّبق ) النخلُ أزهى وأيضا فسد زهُوه و ( نبق كذلك - 2 )
و ( نهَط ) بالرمح نهْطاً طعن
و ( نفغَت ) يده نفَغاً رقّت من عمل
و ( نَدشُت ) عن الأمرِ ندْشاً بحثت عنه وأيضاً مثل نحش
و ( نَخزتُ ) الرجلَ وغَيره نخْزاً أوجأته بحديدة و ( أنخزته ) بكلمة أوجعته
و ( نخفَت ) الغنمُ نخْفاً وهو شبيه بالنفخ

و ( نكَخه ) في حلقه نَكْخاً لهزَه
و ( نمه ) نَمْهاً تحير
و ( نطَبه ) نطْباً ضرب أذنه بإصبعه
و ( نَعص ) نَعْصاً تمايل والشيء حركه ( فانتعص ) وناعِصة إسم رجل منه
و ( نَتك ) نتْكاً نتف
و ( نَشم ) الشرُ نشْماً فشا و ( نشِم ) الثور نشَماً مثل نَمِشَ نَمشاً و ( نشِم ) اللحم نَشماً و ( نشَم ) نُشوماً تغير ( ونشَّم تنشيماً ونَشم القوم في الأمر ولا يكون إلا في الشر ونشِمت يدي من الجبن ونحوه فهي نشِمة )
و ( نقَت ) المخ نقْتاً استخرجه
و ( نسِحَ ) نسْحاً طمِع
و ( نقِذ ) الرجل نقَذاً نجا ( وأنقذه ) أخذه من غيره ومن الشر نجا
ونفد الشيء نفاداً فني وأنفد كذلك وأنفذ القوم ذهبت أموالهم وأيضاً فني زادهم )
و ( نَبج ) نبْجاً ضرط ( وأيضاً صوّت فهو نبّاح والكلب

نُباجاً مثل النُباح )
و ( نَجف ) الشجرة نجْفاً قطعها من أصلها والغنم حلبها ( ونجِف الرجل انقطع عن النكاح
و ( نكَل ) عن العلو نُكولاً جبُن وعن اليمين نكصته وعن الشيء ضعف ونكل نكَلاً أيضاً لغة فيهما حكاها أبو عبيدة وأباها الأصمعي ) باب الثنائي المضاعف
و ( نزَّت ) الأرض نزَّ و ( أنزَّت ) كثر فيها النُّز وهو الندى السائل و ( نزَّ ) الظبي نزيز أسرع وأيضاً صوّت
ع والفؤاد نزّا ذكا فهو نزُّ ( والناقة خفت فهي نزَّة والظبي قذف بذرقه والصبي شبَّ )
و ( نَحّ ) نَحيحاً وهو صوت يَردده في جوفه ويجمَله ضعف عنه ( ونحاحة سخى وأيضاً بخِل ضدَّ )
ق و ( نَسَّ ) الإبل نسَّاً أسرع سَوقها والخبز واللحمِ نُسوساً يبس
ع والجّمة شعِثت والرجل إشتد عطَشه
و ( أنسَّ ) الشيءُ الشيءَ بلغ مجهوده أي نسيسه وهي

بقية النفْس
ع و ( نتَ ) مَنْحِزه نتاً إنتفخَ من الغَضَب بالتاء
ق و ( نثّ ) الخَبرَ نثاّ أذاعه ونثيثّاً عَرِق من سمنه والوَطْبُ رَشَح
ع والرَجلُ نثَّاً حَزِن
ق ( نبَّ ) التيسُ نبيباً صاح عند هيجه للسفاد والقومُ جلَّبوا
و ( نمَّ ) نمّاً نقَل النميمة والريحُ جَلَبت الرائحةَ والحركةَ
و ( نجَّ ) الجرحُ نَجيجاً سال دمُه
و ( نخَّ ) الإبل نخّاً زَجَرها
و ( نقَّت ) الدجاج والضفادعُ والعقارِب نقيقاً صوَتتْ
و ( نصَّ ) الحديثَ نصاً رفعه إلى المحدَّث عنه والعروسَ رفعها على المِنصّة وهو كرسيُّها والشيء حَركَته والدابة حثثتها والرجل إستقصيت مسألته

و ( ندَّ ) البعيرُ نديداً ونَداداً شَرَد
و ( نضَّ ) الماءُ نضّاً جرى قليلاً قليلاً والشيءُ حَصَل
و ( نشَّت ) القِدرُ نشيشاً صوّتت بالغَلَيان ومياهُ الغُدُر للجُفوف كذلك والشرابُ غلا
ع و ( نططتُ ) الشيءَ نطّاً مددتُه وهو نحو المّط باب المهموز
( نسأ ) الله تعالى أجلَه نَسْأ ونِساء و ( أنسأ ) فيه أخرّه
( ع ونسأتُه البيعَ وأنسأََتُه ويقال نسأ الله في أجله أي زاد فيه
ق ) و ( نسأتُ ) الدابة نسْأً سُقتُها وفي السير دفعتُها والشيء عن نفسك دفعته وأيضاً أخرته واللبن صببت عليه ماء والناقة في السير رَفقْت بها
ع وأيضاً زجرتُها لتزيد في سيرها
( ق ) وأيضاً ضربتُها بالمنسأة وهي العصا والإبل زدتُها في ظمئها يوماً أو يومين والماشية سَمِنت وماله ( سأه الله ) أي أخزاه ويقال أخره و ( نسِئت ) المرأة نسْاً ونسِاء تأخر

حيضهُا فظُنَّ بها حَبَل و ( أنسَأت ) في البيع بعته بالنسيئة وهو التأخير و ( أنسأته ) الدَّين أخرته
و ( نهأت ) اللحم نهوأً و ( أنهأتُه ) لم أنضجه و ( نَهؤ ) اللحمُ و ( نَهِئ ) نَهاءَةً ونُهوأ و ( نَهأ ) لم ينضَج و ( نَهأه ) طابخُه
ع و ( نَبأ ) و ( أنْبأ ) و ( نَبَأ ) أخبر ومنه النبئ بالهمز و ( نَبأت ) من بَلَد إلى بلد خرجت ( وهذا المعنى أراد الأعرابي بقوله يا نبي الله أي خَرَج من مكة إلى المدينة فأنكر عليه الهمز ) والنبئ الطريق الواضح منه وعلى القوم طَلَعُت و ( أنبأتك ) الأمر أعلمتُكَه والنبئ منه ( ونَبأت به أرض جاءت ) ورمى ( فَأنبأ ) أي لم يشرم ولم يَخدش
و ( نَاءَ ) النَؤُنوءأً اطلع وأيضاً سَقَط وهو من الأضداد وكل ناهض بثقل كذلك وناءه الشيءُ أثقله وإتباع لساءه ولا يقال مفرداً و ( أنوأت ) السماء و ( أناءت ) ألبسها الغيم و ( ناء ) اللحم نيْأً لم ينضج
ع والرجل بعد وقد ( نأيت ) نُؤياً وأنتأيته أي عملته
ق و ( نأجت ) الريح نئيجاً اشتد هبوبهُا والرجلُ في

الأرض ذهب والبومُ والهامُ صوَّتت وإلى الله تعالى ضَرَعتُ
ع و ( نئجَ ) القومُ نأجاً تحركوا
ق و ( نَدأ ) اللحمَ نَدْأ دفنه في المَلَّة حتى ينضج والشيء كرهتُه
ع والناقة عطفتها على ولد غيرها
ق و ( نأدت ) الداهية نأدا فهي نا آدَى ونا آدٍ ونأ أد ونؤود
و ( نجاه ) بالعين نجا ونجأة أصابه بها وأيضاً أحدَّ النظر إلى الشيء ( والرجل أغريته )
و ( نَصأت الشيءَ رفعتُه والناقة زجرتُها )
و نأتَ الإنسانُ والبعير والأسد نَئيتاً ونَأتاً أنَّ
ع و ( نَئت ) أيضاً نأتاً
و ( نتأ ) الشيءُ نُتوءاً خَرَج عن موضعه غير أن يبين والقَرحةُ وَرِمت وعلى القوم طَلَعت والجاريةُ بَلَغت
ق و نئَفَ من الطعام نأفاً أكل ومن الشراب ارتوى ونطى المكان نطاء بعد
( ع و نأط ) البعير بحمله نهض به نأطاً

و ( نأم ) الأسد والبوم والضفادع نئيماً أنَّ والنَئيم الأنين ونام نوماً رقد والسوق كسدت والثوب اخلق
و ( نُمت ) الرجل غلبته في المناومة أي كنت أنوم منه
و ( نأش ) الشيء نأشاً أخذه وأيضاً طلبه
ع وأيضاً تأخر عنه ومنه قوله تعالى و ( أنَّى لهم التناوش ) وقيل هو بمعنى التناول يهمز ولا يهمز و ( ناشه ) نَوشاً تناوله والرجل بخير أناله
ق و ( نزأ ) عليه نزءاً حمل وبين القوم حَرّش و ( نزا ) نَزواً ونُزَاء ونُزواناً وثب وعلى الفرس إرتفع وبك الشر استخفك
ع والذكر على الأنثى نِزاء بالكسر
ق و ( نكأ ) القرحة نَكأ قشرها عند البرْء و ( نَكَى ) العدو نِكاية أوقع بهم
و ( نأى ) الشَيء نأياً بعد و ( نأيته ) و ( نأيت ) عنه بعدت وفي الأرض ذهب
( ع و ( نأيت ) نؤياً و ( أنأيته ) وأنتأيته )
ع و ( نأل ) الفرس نألاً إهّز في سيره فهو نؤول
ق و ( نشأ ) السحاب نثا إرتفع

ع و ( أنشأ ) كذلك
ق و ( نشأ ) الإنسان نشأ ونشأة ونَشاءة كبِر والساعات إبتدأت و ( أنشأ ) فلان يحدث أو يقول إبتدأ والله تعالى الأشياء خلقها بلا مثال والسحاب بمطر بدأ
ع و ( نصأت ) الناقة زجرتها وسقتها و ( أنصأتها ) والكلب دعوته لتُطعمه كذلك
( ونصأته عليه أغريته والشيء دفعته )
و ( نأث ) نأثاً سعى فأبطأ باب المعتل
( نار ) الشيء نياراً و ( أنار ) أضاء و ( نار ) نَوراً ونِواراً نفر
ع و ( نُرت ) غيري نفرته
ق و ( نِرت ) المنسِج نيارة و ( أنرت ) الثوب جعلت له نيْراً أي علماً
ع والشجرة أخرجت نَورها و ( نرِت ) الثوب و ( أنرته ) بمعنى
ق و ( ناله ) نَولاً و ( أناله ) أعطاه نَوالاً وهو العطاء
ع و ( نال ) لك أن تفعل و ( أنال ) لك عن أبي زيد أي حان

ق و ( نِلت ) الشيء نَيلاً أدركته وبلغته والمال أعطيتكه
و ( نجَوت ) الجلد عن الشاة نَجْواً و ( أنجيته ) قشرته والثوب عن نفسك جردته والرجل تغوط كذلك و ( نجا ) من المكروه نجاء خَلُص وكل شيء مثله أسرع والشيء فُتّه وسبقتُه والغائط نجّواً خرج و ( نجوت ) الرجل ساررته وغصون الشجرة قطعتها
ع والرجل إستنكهه وأيضاً أبعده والرجل أحدث و ( أنجيت ) قضياً قطعته
ق و ( أنجى ) السحابُ ذهبَ والرجل نظفته من الغائط بماء أو حجارة
ع و ( نَوك ) نَوَكاً ونُوكاً ونَواكةً حَمُق و ( أنوكته ) صادفته أنوَكَ
ع و ناك نيكاُ نكح
ق و ( نُخى ) الرجل نَخْوةً تكبَّر
ع و ( نَخا ) نَخْواً كذلك
ق و ( نَخوت ) بصرى إليه نحواً ونَحياً و ( أنحيته )

قصدته أنحوه وأنحاه
ع وأيضا عنه صرفتُه كذلك و ( أنحيته ) مثله
( ق ) و ( نحوت ) نَحْواً ونَحياً حّرفته والشيء نحياً أزلته واللبن أنحاه وأنحيه نحياً مخضته ( وأنحيت ) على الشيء أقبلت عليه وإليه مِلت
ع وعلى حلقه بالسكين عَرَضت وفي السير مال على جانبه الأيسر ( ونحى الرجل نحواً أخذَته النحواء وهي مثل المطواء وقد ذكرها الجوهري في الصحاح بالجيم فقال النجواء )
ق و ( ناب ) الشيء نَوُباً ونوبةً نزل وأيضاً قرب وفلان عنك أغنى وإلى الشيء رَجَع و ( نِبت ) الإنسان نيوباً ضربت نابَه و ( أناب ) إلى الله تعالى أطاع وكل عاص أو مخالف كذلك
( ع ونبَّت نبتاً طال )
ق و ( ناص ) نَوصاً نجا هارباً
ع و ( ناض ) بالضاد نَوضاً كذلك
و ( ناص ) أيضاً تأخر والفرس رفع رأسه عند الكَبح والحمار الوحشي نفر و ( ناصني ) ذهب عني و ( أنصتُ ) الشيء أدرته

و ( نَضا ) الخضابُ عن الشَعر نَضواً ذهب والسيف سللته والثوب جرّدته والدابة الدوابَّ تقدمتها والسهم الهدف جاوزه
ع والبلاد قطعها ( والفرس جُردانه أخرجه )
ق و ( أنضَيت ) الشيء ( نَضواً ) هزلته وأتعبته و ( أنضيتك ) أعطيتك جملاً نضواً أي هزيلاً
ع والثوب أبليته
ق و ( نَصَوت ) الرجل والفرس نصواً أخذت بناصيته والشيء بالشيء والمكانُ بالمكان أتصل به و ( نَصوته ) أنا وصلته و ( نَصيت ) الشيء نَصياً مثل نَصصته اي رفعته و ( أنصى ) المكان كثر نَصْيه وهو نبت
و ( نقى ) الشيء نُقاوة ونَقاء نظف وحسن والرجل نَقى ذهب لحمه و ( نَقَوت ) العظم و ( نَقَيته ) نَقْواً ونَقْياً أستخرجت نقْية وهو مُخّه و ( أنقى ) العظم صار فيه نِقْي والناقة سمنت وغيرها كذلك
و ( نَدِى ) المكان والشيء نَدَى ونُدُوّة إبتل والصوت إرتفع وامتد والإنسان بالشيء يكرهه أصابه و ( نَدَوت ) القوم

ندوا دعوتهم والندى المجلس منه وأيضاً أتينا مجلسهم والفرس والإبل نُدوة ( رعت ثم شربت
ع وندوت أيضاً من الجود نَدْواً ) ونُدُواً والرجل أيضاً نَدى
ق و ( أندَى ) الكلام عَرّق قائله أو سامعه فرقاً من سوء عاقبته والشيء أخزى والمُنديات المُخزيات منه
ع وأيضاً أفضل
ق و ( نَشِيت ) الخبر نَشَياً ونَشَية تعرّفته
ع ومنه ريحاً طيَّبة نَشوة ونِشْوة شمِمت و ( نَشِي ) كذلك و ( أنشَيت ) عن اللحياني
ق و ( نَشَوت ) في بني فلان نَشْواً ونشوة كبرت و ( أنشاك ) الصيد شم ريحك والشراب أسكرك
ع والرجل تناسل ماله والاسم النَشاء
ق و ( نواك ) الله تعالى حفِظك ولبعير نِواية ونَواية ونِيّاً سمن وأنوى التمر صار له نوىً

ع و ( نَويت ) النوى وأنويته رميت به ونويت نِيّة عزمت ونواه بنواته أي رده بحاجته
ق و ( نَهَيت ) عن الشيْ نَهياً منعتُ عنه
ع و ( نَهَوت ) عنه نهواً أيضاً وطلب الحاجة حتى نُهِي عنها
ق و ( نهَى ) الله تعالى أي حرم و ( أنهيت ) إليك الأمر بلّغته والسهم أوصلته
ع وطلب الحاجة حتى أنهى عنها أي تركها ظفر أو لم يَظفر و ( أيضاً انتهى وهذا رجل نهاكَ من رجل ونهيك من رجلٍ وناهيك من رجلٍ أي أنه ينهاك عن ثعلب وغيره )
ق و ( نُميتُ ) الحديثَ نميّاً
ع و ( نموته ) نمواً أنمِيه وأنموه اسندته ونقلته على جهة الإصلاح
ق والرجلُ إلى أبيه نسبته و ( نما ) الشيءُ والمالُ نماءً ولغة نمواً والشيء نَمياناً تأخر والخضاب في اليد والشَعر ارتفع و ( أنميتُ ) الصيدَ لم أقتله برميتي من ساعته ضدُّ أصميتُ
ع و ( نمى ) الصيدُ غابَ بالسهم ولم يمُت مكانَه

و ( نمَّيت ) الحديث مشدَّد نقلته على جهة الإفساد و ( نميت ُ ) الشيءَ رفعتُه ومنه قول النابغِة
( وَانِم القُتُودَ على عَيَرانَه أُجد ... )
والإبل تباعدت تطلب الكلأ في القَيظ و ( أنماها ) الراعي إذا باعدها
ق و ( نَاط ) الشيءَ نَوطاً علَّقه و ( نيْطَ ) البعيرُ نوطةً وَرم نحرَه وأرفاعُه
( ع فمات وأناط أيضاً كذلك والنوطةُ الحِقْد )
و ( ناه ) الهامُ نوهاً صَرَخ وبالشيء رفعتُ ذكره
ع والنفس قَويت والنباتُ إرتفع والبقلَ الدوابُّ أكلت دون الشَبع
ق و ( ناس ) الشيءُ نَوساً تذبذَب واضطرب
( ع والإبل ساقها )
ق و ( ناع ) نوعاً عَطِش والقضيب تمايل وأنشد
( مَيّالة مثلَ القضيب النائع ... )
و ( نَثَوت ) عنك نَثْواً ونَثا أخبرت عنك بحُسن

أو قبيح
و ( نبا ) البصرُ عن الشيء والسيفُ عن الضريبة رجَعاً وفلان على فلان لم ينَقد له والمنزل بك لم يُوافقك والفِراش لم يستقر عليه الضاجع والسرج والرحلُ على الظَهر كذلك
و ( ناحَ ) الحَمامُ وغيره نَوْحاً ارتفعت أصواتُهم والعظم نَيحاً اشتد بعد رطُوبته
ع والغصن نضيحاً ونَيَحاناً تمايل
و ( ناد ) الرجلِ نُواداً ونَوْداً تمايلَ من النُّعاس
ق ( وناعَ نوعاً تمايل ومنه جائع نائع كأنه يَتمايل من الجوع
وناهت الناقةُ نَوْهاً رفَعَت رأسها ونفسُ الإنسان قويت )
و ( نَسِى ) الشيءَ نسياناً مُنع ذِكره وأيضاً تَرَكه و ( نَسِى ) الإنسان ونسُى نساً وجَعَه نسّاه
ع و ( نَسيتُه ) نسياً ضرَبتُ نَساه
ق و ( نَغَيت ) إلى فلانٍ نَغْيةً و ( نَغَى ) إلى أخرى أي كلمة وكُلمني أخرى

و ( نفَيت ) الشيءَ نَفْياً أزلته والإنسانَ حبسته في سجن و ( نَفى ) الشيءُ زال
ع والشعرُ سَقَط ونفيته طردته
ق و ( نَعَى ) الميّتَ ) نعياً ونُعياناً أخبر بموته وعلى الرجل عاب عليه فِعله
( ع وعلى الناقة حملها رفَعه )
و ( أناف ) الشيءُ أشرفَ وعليه أشرفت والعددُ زاد على العقُد ومنه النيّف وهو مع المائة عشرة أقلَّ ومع الألف عشرة أو أكثر وكلما كثر العدد كثر النيّف
ع و ( ناف ) الشيءُ نَوْقاً طال وارتفع
ق و ( أنخت ) الإبلَ فبَرَكت ولا يقال ناخت
وأنَضْت اللحمَ تركتُه أنيضاً لم ينضج
ع و ( آنضته ) أيضاً و ( ناض ) الشيءَ نَوْصَاً عالجه وأيضاً ذهب في البلاد وأيضاً تأخر ونَكَص و ( نُضت ) الشيء عالجته لأنزعه و ( أناض ) الرجل استبان الجَهدُ في عينيه والنخل إناضة أينَع ق - و ( أنطيتك ) الشىءَ مثل أعطيتك

ع و ( نَطا ) نُطوَّاً أو نطواً بعد
( ونام نُوَماً ونمته غلَّبته في النوم نامت السوق كسدت والثوب أخلق )
و ( نات ) الرجل نَوتاً ونَيَتاً تمايلَ من ضَعف
و ( نَاصَ ) الشيء نَوصاً طلبه
و ( نَبا ) الشيءُ نُبُوَّاً تباعد والسيفُ عن الضريبة لم يعمل وبصرى عن الشيء رجَع وبفلان منزلَة لم يوافقه والقوس نبت عن وترها أي تجافت ( والنبوة والنباوة ما إرتفع من الأرض والنبي مشتق منه لأنه شرف على سائر الخلق ونبا فلان على فلان لم ينقد له والفراش لم يستقر عليه الضاجع والسرج والرحل على الظهر كذلك )
و ( نَزا ) نَزواً كامَ والنُزاء داء يأخذ الشاء فتنزومنه حتى تموت وإلى الشيء نزع إليه ( نَزَواناً ) الثنائي المكرر
( النَّبنبة ) من قولهم نبَّ التيسُ نَبيباً ونَبيبة وهو صوته إذا نزا
و ( نَثنت ) العَرَقُ والنِحُى والسِقاء إذا رَشَحت

و ( النجنجَة ) الجولة عند الفَزَع ) وهي أيضاً المنع عن الشيء و ( نجنجت ) الرجل عن الأمر دفعته عنه وهي أيضاً الحركة و ( نجنج ) أيضاً همَّ ولم يعزِم و ( تنجنج ) لُحمة كَثُر واسترخى ونَجنَج إبله ردّها على الحوض
و ( النحنحة ) بالحاء دون السعال وقد يستعملها المتكلم عند العجز في الكلام إما في خُطبة أو خصومة قال
( نحنح زيدُ وسَعَل ... لما رأى وقع الأسَل )
وقد يستعملها البخيل
و ( أنخت ) الإبل فاستناخت و ( نخنختها ) فتنخنخت و ( تنَخَنخ ) البعير بَرَك ثم مكَّن ثفناتةً من الأرض و ( النخنخة ) السَّوقُ العنيف
و ( النَسنَسة ) الضعف ومنه النَسناس لضعفهم وهي أيضاً نسُ الإبل أي سوقها
و ( النشنشة ) بالشين المعجمة مثل النسنس وهي أيضاً كناية عن النكاح و ( نشنش ) الرجل حركه ودفعه وما في الوعاء نثره واللحم أكل منه بعجلة والطائر ريشه نتفه والشيء ساقه
و ( نصنص ) الرجل في مشيته إهتز منتصباً والبعير أثبت

ركبتيه في الأرض وتحرك للنهوض وأيضاً فحص بصدره لبُروكه وناقته رفعها في السير والرجل إستقصيت مسئلته عن الشيء و ( النَصنصة ) تحريك اللسان في الفم
و ( والنَضْنَضَة ) بالضاد المعجمة صوت الحيّة ونحوها من تحريك الحنكين إخراج اللسان أيضاً وذكر الأصمعي عن عيسى ابن عمر قال سألت ذا الرمة عن النضناض فلم يزدني على أن حرك لسانه في فمه
و ( تَنَطْنَطَ ) الشيءُ إذا تباعد والأرضُ عنا بعدت و ( نَطنطت ) الشيء مددته
و ( النَعْنَعة ) كالرُّتَّة في اللسان وهي أيضاً الاضطراب
و ( نَعنعَ ) فلان بالغين المعجمة عرضت له النَعْنَعَة وهي لُحمة متعلقة إلى جنب اللَّهاة
و ( نقْنَق ) الظليم والدَّجاجة صاحت للبيض والعين غارت وبالتاء أيضاً في العين
و ( نَمنَم ) كتابه قرمط خطَّه وأيضاً نقش بالإبرة والريح هبت على الرمل فتعرج وهو النِمِم والنِميم قال الشاعر

فَيْفٌ عبه لذيل الريح نَمنيم
والنِمنيمَ أيضاً البياض في أظفار الأحداث
و ( النَهْنهة ) الكف والزجر أيضاً
و ( النأنأة ) مثله وهي أيضاً الضعف وقال علي رضي الله عنه لسليمان بن صُرد ( تنأنأتَ وتربّصت فكيف رأيتَ الله فَعل ) وقال أبو بكر رضي الله عنه ( طوبى لمن مات في النأنأة ) يريد أول الإسلام قبل أن يستحكم باب الرباعي الصحيح
( النَعسبة ) عدوٌ شديد مثل الكعْسبة
و ( النَهبلة ) ضرب من المشي فيه ثقل وكذلك ( الهَنبلة )
و ( نَهتر ) علينا فلان يُحدث فَكذَب
وأكل حتى نطثر إذا أكل الدسم حتى يثقل عليه جسمه
و ( النَهثرة ) بالثاء ضرب من المشي
و ( النعثلة ) مثله مِشية يسفى فيها التراب برجليه وبه سمى الضبع نَعْثلاً
و ( النَقْثلة ) بالقاف مثله

و ( النَعظلة ) و ( العَنظلة ) عدو بطيء
و ( النَّقرسة ) الحُسن الخَفي
و ( النأملة ) مشى المقيد
و ( نهسَر ) اللحم جذبه بفيه
و ( نَهصَل ) و ( نَهشل ) أضطرب من الكبر باب الخماسي والسداسي
( إنهكَّ ) صلا المرأة عند الولادة إنفرج
ويقال ( اندَمج ) الرجل و ( ادَّمج ) و ( ادرمَّج ) و ( انمَّس ) و ( انكَرس ) و ( انزبق ) و ( انزقب ) إذا دخل في الشيء واستتر
و ( الاندلاث ) السرعة
و ( الانتثام ) الانفجار بالقول القبيح
و ( استنبلت ) المال أخذت جيده
و ( أندحَّ ) بطنه إتسع

باب الواو على فَعُلَ وأفْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( وسَع ) الله تعالى عليك وَسْعاً و ( أوسع ) و ( وسُع ) الفرس وسَاعاً وَساعة توسع خطوة و ( وسَع ) الشيء يسَع مثل وَطئ يَطأ شاذ ليس في هذه البنية غيرهما مما يسقط الواو في مستقبله وهو مفتوح العين سعة ووُسعاً صار واسعاً والشيء غيره حمله وفضل الله تعالى عمّ وعُلمه أحاط بكل شيء و ( أوسع ) الرجل إستغنى وعلى غيره أغناه وأيضاً قَدَر قال الله تعالى ( وإنا لموسعون )
و ( وضَع ) في سَيره وَضْعاً و ( أوضع ) أسرع
ع و ( وضَع ) في ماله وضعاً و ( أوضع )
ق و ( وضَعت ) الشيَْ وضْعاً ضِدّ رفعته
ع وموضوعاً وموضِعاً
ق والله تعالى المتَكبّرين أذلهم والشيء إلى الأرض أنزلته وكل أنثى حملها ولدت مثله ووضعاً حملت في آخر طهرها والرجل في ماله وَيعَته نقصتُه والإبل رعت حول الماء فهي واضعة و ( وضتعها ) أرعيتها كذلك

( ع وأوضعتها أيضاً وضعت
ق ) والمرأة خمارها أسنَّت فهي واضع
وعند الرجل وضيعاً أو دعته ومن فلان حططت من فرحته
ق و ( وضَع ) الرجلُ وضاعة وضِعه سفل و ( أوضع ) بين القوم أفسد وفي السير أسرع
و ( وقَعت ) بالقوم وقْعاً ووقيعة و ( أوقعت ) بهم أثرت فيهم بالهزيمة والقتل و ( وقَع ) المطر وقْعاً وغيرُه وُقوعاً سقط ونزل وفي فلان وقيعة سبَّه والحديد وقعا أحدَّه والقولُ وجبَ والرجل في العمل أصاب الرفق فيه والواقعةُ وهي القيامة قامت وبالمرأة وِقاعاً وطئها ( وَقِع ) الحافر والقَدم وَقَعاً حفياً من مباشرة الحصى
ع والسحاب كان رقيقاً ( ووقَعت من كذا وعن كذا
ق و ( وجرت ) الصبي الدواء و ( أوجرته ) واسمه الوَجُور ألقيته في فمه والرجلَ الرمحَ طعنت به صدره كذلك

وأبو عبيد لا يجيز في الرمح إلا أوجرته و ( وجِر ) وجَرا خاف
و ( وعَزت ) إليك في الأمر و ( أوعزت ) و ( وعَزت ) تقدَّمت
و ( وكَفَ ) المطرُ والدمعُ والعينُ والبيت ( وكَفْا وتَوكافاً ) ووكُوفاً ووَكِيفاً ووَكَفانا وأوكف سال و ( وَكِف ) وَكَفا أثم
ع وأيضاً أصابه عيب
ق و ( أوكف ) الدابة ألقى عليها الإكاف
( ع ووكَفت الناقةُ غَزرت )
و ( وَمض ) البرق وَمْضاً ووميضاً و ( أومض ) بَرق خَفياً والجارية بعينيها بَرقت كذلك وأيضاً تبسَّمت كذَلك
ق و ( خَفَت ) الخطمىَّ وَخَفاً و ( أوخفته ) ضربته ليختلط
ع و ( أوجف ) الرجلُ حَمُق )
و ( وهَنتُ ) الشيءَ وَهْناً و ( أوهنَته ) أضعفته و ( وهن ) الشيء وَهْناً ووَهِن لغة

ع وأوهنته أيضاً
ق و ( أوهنّا ) صرنا في وَهْن من الليل أي بَعْدَ ساعة منه
و ( وَتَدت ) الوتَد وَتْداً ( أوتدته ) أثبتُّه بالأرض
( وتَحت ) العطيَّة وتْحاً و ( أوتحتها ) قللتها ( فوتُحت ) وُتُوحَةً ووتاحةً
ع و ( وَتِحت ) وَتَحاً كذلك ( ووتَح الرجل وَتَحاً خسَّ )
ق و ( وترت ) العددَ وَتْراً أوترته أفردته والصلاة كذلك و ( أوترته ) وتراً ووِتراً ظلمته وحقه نقصته
ع وأيضاً قتلتَ له قتيلاً وأيضاً أخذت له ماله بغير حق ( والشيء نقصته )
ق و ( أوترت ) القوس شددت وترها أو جعلته لها
ع وأيضاً أوحدته الوتر
ق و ( وهَطت ) الشيء وَهْطاً و ( أوهطته ) ألقيته وكسرته

ع والرجل ضعف في عقله وعمله
ق و ( وقَذت ) الرجلَ وَقْذاً و ( أوقَذته ) تركته عليلاً والعبادة أدنفته كذلك و ( وَقَذته ) العِلّة والعبادة ( وَقِذاً ) أدنفته والنُعاس أسقطه والشيء المضروب بالخشب حتى يموت كفعل أهل الشرك وهي الوَقيذة المحرّمة
و ( وَرَس ) الرِمث وَرَسا لغة و ( أورس ) الأعم إصفُر والرِمث شجر
و ( وَجَف ) وجيفاً و ( أوجَف ) أسرع وعلى الشيء كذلك
ع و ( وجَف ) القلب إضطرب
ق و ( وصَب ) الشيء وُصوباً و ( أوصب ) دام وثبت
ع وأيضاً رجع وأيضاً بعد وأيضاً أحسن القيام على ماله ) وَصِب وَصَباً كذلك ولغة تميم وصِب يصِب بالكسر فيهما أحسن القيام على ماله
ق و ( وُصِب ) وَصباً أتعبه المرض و ( أوصب ) القوم أتعب المرض أولادَهم وأيضاً لزِموا الشيء
و ( وَبَلت ) السماءَ وَبْلاً ووُبولاً و ( أوبلت ) إشتد مطرها

( ووبَل المطر غُزر ووبُلت الأرضُ مطرت بالوابل )
ع و ( وبَلته ) بالسوط والعصا وَبْلاً تابعت الضرب عليه والصيد طردته و ( وبَل ) المرتع وبالاوخم والشيء اشتد و ( وَبلِت ) الشاة وَبْلة اشتهت الفحل
ق و ( وَحَدتُ ) الشيء وَحْداً و ( أوحدته ) أفردته العَروسَ و ( وَدَنت ) الشيء ودنا و ( أودنته ) قَصّرته و ( ودَنت ) والفَرَس ودانا ( وودْنا ) أحسنت القيامَ عليهما والشيء بللته ( وداناً ) و ( أودنت ) المرأة ولدت وَلَد قصير العنق واليدين ضيق المنكبين وربما ولدته ضاوياً
و ( وَدَنت ) أيضاً وَدْناً كذلك والشيء دققته
ق و ( وتَنَت ) الشيءَ و ( أوتنته ) قصَّرته و ( وَتَنِ ) الشيءُ وُتوناً أتام وثبت وبالمكان أقمتُ والرجل أصبت وتينَه و ( وُتِن ) وَجِعه وَتينُه بعلَة فيه
وما ( وقفكَ ) علينا وما ( أوقفَك ) علينا أي ما جعلك تقف وقال غيره ( ما أوقفك ) ومن وقَّفك و ( وقَفَ ) الشيءُ وَقْفاً

ووقوفاً قبت والدابة وغيرها جعلتها تقف والمال حبسته وأوقاف المسلمين أحبا سهم جمع وَقْف والرجل على ذنبه وعَمِله قررته به وما أوقفك ههنا أي ما حبسك و ( أوقفت ) الدار والدابة لغة تميمية
ع وقالوا ليس في الكلام ( أوقفت ) إلا قولهم ( أوقفت ) عن الأمر الذي كنت فيه أي أقلعت وحكى أبو عمرو الشيباني كلمتهم ثم ( أوقفت ) أي سكتّ قال أبو عمرو بن العلاء لو مررت برجل واقف فقلت له ما أوقفك ههنا لرأيته حسناً وحكى الكسائي ما أوقفك ههنا والجارية جعلت لها وَقْفاً وهو سِوارٌ من الذَّبْل
ق و ( وكَرت ) الإناء والسقاءَ وكْراً و ( أوكرتهما ) ملأتهما و ( وكرت ) الدواب وكراً أسرعت ومنه الوَكَراي الإسراع والظبي نزا والطائر دخل وكْرَه أي عُشَّه
ع والرجل ضَرَب أنفَه بجمع يديه
ق وأوكرت الشيء سترته وأخفيته
و ( وشَعت ) الصبي و ( أوشعته ) ألقيت الوشُوع في حَلقه وهو كالوَجُور

ع و ( وشَعه ) الشيب وشعَاً علاّه والجبل علوته و ( أوشعت ) الأشجار أزهرت
ق والعطاءَ قلّله وبالغين أيضاً
ع وأوشع عطيته أو تحتها
ق و ( وضخت ) في السقاء و ( أوضخت ) أبقيت فيه شيئاً قليلاً
ع و ( وأوضخ ) إستقى وبالدلو جذبها شديداً وأيضاً لم يملأها عند الاستقاء والرجل إستقيت له شيئاً قليلاً
ق و ( ورَقت ) الشجرةَ و ( أورقتُ ) ورقها و ( ورُق ) اللونُ وُرْقَةً و ( غُبرة ) صار غبرَة في سواد أو بياضاً في سواد أو خضرة في سواد و ( أورق ) الشجر نبت ورقه والرجل كثر مالُه والصائد خاب والطالب لم يُنجح
ع والغازي لم يغنم
ق وشجرة وارقة وشجر وارق ذو ورق لا فعل ثلاثي له

وقالوا ( ورَق ) الشجرُ خَرَجَ ورقه و ( وَرِق ) الشيءُ ورَقاً اختلط بياضُه بسواد ومنه حمامة وَرقاء و ( وَرَقت ) الشجرة وَرْقاً ألقت ورقها و ( وَرِقت ) وَرقاً كثر ورقُها
ق و ( وبَهت ) للشيء وَبْهاً و ( وبِهْتُ ) وَبَهاً و ( أوبُهت ) له تنبهت له ويقان بالنفى أيضا ( وَقِح ) الوجهُ والحافر والفرسُ صَلُب و ( وَقِح ) و ( وقُح ) وَقاحةً ووُقوحةً وقِحة وَقَحَة ووَقْحاً وأوقح
و ( وَكس ) في البيع وكْساً و ( أوكس ) خسر
ع و ( وكَس ) الشيءُ وَكَساً نقص وفي الحديث ( لها مهرَ مثلها لا وَكَس ولا شطط ) أي لا نقصان ولا زيادة وفلاناً نقصته
ق و ( ودِقتْ ) الدابةُ وَدَاقاً ووِداقاً و ( أودقت ) أشتهت الفحل ويقال ( وَدَقت ) أيضاَ
ع و ( ودَقت ) السماء وَدْقاً و ( أودقت ) أمطرت و ( ودِقت دنوت منه وأيضاً إستأنست به ) و ( ودَقت ) العينَ وَدْقاً تعقد فيها الدم )
ق و ( ولِع ) وَملَعاً وَلْعاً وولوعاً لَزمه وأغرى به

لغة والأعم ( أولِع ) به
ع و ( وَلَعَ ) أيضاً وَلْعاً كذلك يَلَع فيهما وأيضاً إستخفَّ
ق و ( وَلْعاً ) ووَلعَاناً كَذَب و ( أولعتك ) بالشيء أغريتُك به وما أدري ما ( وَلَعه ) أي حَبسه
ق و ( وَحِشت ) للشيء وَحشة و ( أُوحشت ) و ( وحَش ) بثوبه أو بسيفه وَحْشاً رمى به بعيداً أو ( وُحِش ) المكانُ كثُر وحْشُه و ( أوحشَ ) الرجلُ جاعَ والقومُ فَني زادُهم والمكان ذَهَب عنه الاُنس و ( أوحشتُه ) أنا و ( أوحشت ) المكان وجدته مُوحشِاً
( ع ويقال ذلك من وَحشْ الناس أي رُذالهم )
و ( وَشُك ) الأمرُ وَشْكاً وُشْكاناً و ( أوشك ) أسرع
و ( وعَدتُه ) خيراً وشراً وبخير وشر وعداً واليومُ بقُّرِ أو حَرّ والأرض بخلافتها وطيبها و ( أوعدته ) بالشر لا غير
و ( وبَص ) الشيءُ والنارُ وبيصاً بَرَقاً و ( أوبصت ) الأرضُ ظهر نباتُها

ع والنار أيضاً كذلك
ق و ( وعَكت ) الحمى المريضَ وَعْكاً وكَّتَه والكلابُ الصيدَ مثله
ع وفي التراب مَعَكْتُه ( ووعَك الشيءُ في الجري وَعكه سقط والأبطالُ في الحرب أخذ بعضُهم بعضاً ) و ( وَعَك ) من الألم وَعْكاً و ( وَعِك وعَكَاً ) كذلك
ق و ( أوعكَت ) الإبلُ والأبطال في وعكة الحرب إزدحمت والفرسُ إشتد في جريه ( والكلابُ الصيد مرَّغته )
و ( وَهَف ) النباتُ وهيفاً اهتز وغيرُه بَرَق و ( أوهف ) الشيءُ إرتفع وما ( يُوهَفُ ) لفلان شيءٌ إلا أخذه
و ( ذَمت ) الثؤلولَ ) واللحمَ في رحم الناقة وَذْماً شددتُهما بشعرة أو خيط ليسقطا
ع و ( وذَمت ) الدلُو وَذَماً انقطع وذَمُها
ق و ( أوذمتُ ) الدلو شددتُ أوذامَها وهي السيورُ على أطرافها لَزمتُه وأيضاً أوجبته على نفسي وعلى غيري

و ( وَلَدتُ ) كلَّ أنثى ولادة وولاداً
ع و ( أولَدتْ )
ق و ( أولد ) القومُ صار في زَمن الولاد والماشية حان أن تلَد
و ( وَهَبْت ) لك الشيء وَهْباً وَهبةً أعطيتُكَه ولا يقال وهبتُك و ( أوهبتك ) الطعامَ والشرابَ أعددتهما واكثرت منهما والشيءُ دام
و ( وضَحَ ) الصبحُ وضُوحاً ظَهَر والوجهُ حَسُن
ع و ( وضَح ) لك الراكب والأمرُ وُضوحاً و ( أوضح ) ظهر و ( وضَحتُ ) للقوم إبلاً لوَّحت لهم حتى رأوها فأغاروا عليها
ق ووضحت في الدلو وأوضحت أبقيت في أسفلها بقيَّة
ع ووضحَ الرجلُ وَضَحاً أصابه برص والفرس كانت به شية
ق وة ( أوضح ) الفحلُ وُلَدٌ واضح والقوم رأيتهم
( والشجَّة كَشَطت عن العظم ... و ( وجَحَ ) الطريق وجُوحاً )

ع وأوجح كذلك
ق و ( أوجحت ) النار وغرَّه الفرس ظهرتا والبابَ بالوجاح سترتُه وهو الستُر
ع والحافرُ بَلَغ الصَفا و ( أوجحه ) البولُ ضيق عليه و ( وَجَحَ ) الرجلُ وَجْحاً إلتجأ
ق و ( وزعتُه ) وَزْعاً كفَفتُه وأيضاً دفعته والجيشَ عبَّيتُه ( وأوزعه الله ) تعالى الشكرَ والكلابَ بالصيد أغريتُها به والرجلَ بالشيء حمله على فِعله وأُوزِعْت بالشيء أوُلعت به
ع وأوزعت بين الرجلين فرَّقت بينهما ) والناقة رمت ببولها متقطعاً
ق و ( وضنتُ ) الجوهرَ في نَظمه والدرعَ ي سَردها والحريرَ في نسجه والشيءَ وضْناً جعلت بعضه على بعض
ع والنسع نسجته
و ( أوضنت ) الرجلَ جعلت له وضيناً وهو حِزامه و ( وصَفت ) الشيء وصْفاً نعتُّه ويقال إنما الصفة بالحال المنتقلة

والنعت بما كان في خَلق أو خُلُق والخبر حكيته والصغير المشي أطاقه
ع و ( أوصف ) الغلام والجارية صارا وصيفتين وهما دون المراهقين و ( وصُف ) الغلام وَصافة بلغ الخدمة فهو وصيف
ق ووسَقت الشيء وَسْقاً جمعته
ع والشيء طردته
ق والناقة حملت
ق والإبل سقتها و ( أوسقت ) البعير أو قرته والنخلة حملت وَسْقاً وهو الحمل
ع و ( وسَقت ) النخلة وأوسقت حملت
ق و ( وشَمت ) المرأة ذراعيها وشْماً علَّمت فيهما علامات ونهى عنه إذ كان من فعل الجاهلية و ( أوشمت ) السماء أبرقت والأرض ظهر نباتها
ع وفي الأمر نظرت فيه
ق و ( وجَب ) القلب وجيباً إضطرب والشمس وجوباً غابت والحق والبيع جَبة ووجوباً لزماً والشيء وجْباً

ووَجْبَة سقط
ع والرجل مات وفي الحديث ( إذا وجب فلا تبكين عليه باكية ) وقد ( وجُب ) الرجل وُجُوبة جبن
ق و ( أوجَب ) الرجل عمِل عمَلاً موجباً للجنة أو النار والحسنة والسيئة كذلك
ع و ( أوجبت ) البيع وأيضاً غلبتك على الواجب
ق و ( وجدت ) الشيء وِجداناً بعد ذهابه وفي الغنى بعد الفقر جِدة ووُجداً
ع ووجْدا ووُجْداً ووحد مطلوبة بِجِدة ويَجدُه وُجوداً لغة عامرية لا نظير لها
ق وفي الغضب مَوجِدة وفي الحزن وَجْداً حزن و ( أُوجدتْ ) الناقة أوثق خلقها
و ( وفدَت ) على القوم وفداً أو وفادة قدمت راكباً والطائر سِربه تقدمها و ( أوفدت ) على المكان أشرفت
ع وأيضاً أسرعت
ق و ( وكَب ) الظبي وُكوباً أسرع ومنه المَوكب

وأوكب البعير لزم الموكِب
ع والطائر تهيأ للطيران و ( وكَب ) الرجل على الأمر وأوكب واظب عليه ووكب وكْباً انتصب ) وقام ووكَباناً درج في مشيته ووكب الثوب وكْباً ووكِب وكَباً إتسع
ق و ( وضَعت ) اللحم وَضْماً و ( أوضمنته ) جعلته على الوضَم
ع و ( أوضمته ) جعلت له وضْماً و ( وضَم ) بنو فلان علينا وضْماً نزلوا
ق و ( وشَل ) الماء واللبن وُشُولاً ( ووَشَلاناً ) قلاّ وأيضاً قطر أو الآسم ( الوشَل ) وحفر الرجل ( فأوشل ) صادف ماء قليلاً
( ع والرجل وشولاً قل غناؤه وضعف وحظه نقص والناقة كثر لبنها وكأنه من الأضداد
ق و ( وَقَر ) وُقُوراً جَلَس والشيءُ في القلب تمكَّن والله تعالى الأذن وقرا العظم صدعته و ( وَقُر ) وَقاراً رَزُن ( ووقَرَ ) أيضاً و ( وُقُرت ) الأذن و ( وقَرت ) و ( وقِرَت ) وَقْراً ثقل سمعها

و ( وقُرت ) العين والدابة وَقْرة كالنُّكتة في العين والحافر و ( أوقرت ) النخلة حملت والدابة رفعت عليها حملها والمرأة حمَلت حملاً ثقيلا ) ً و ( أوقرتا ) صار عليهما حمل ثقيل
و ( وكَعت ) الحَية وكْعاً لدغت والعقرب لسعت و ( وكُع ) الشيءَ وَكاعة صلب وإشتد و ( وَكِعت ) الرجل وكَعاً مالت إبهامها عليها
ع والعبد ) لؤُم وأيضاً حمق
ق و ( أوكع ) القوم سمنت إبلهم
ع و ( وكَعت ) الشاة نهزتُ ضرعها عند الحلب
ق و ( وغَر ) كل شيء وغراً صوَّت و ( وغِر ) الحرُّ وغَراً ووغَرْ إشتد والصدر من الغيظِ توقد
ع وقد ( وغَرنا ) وَغِرة وَ ( غِرنا ) ووغَراً و ( أوغرنا ) أصابنا الحر
ق و ( أوغر ) العامل الخَراج إستوفاه والماء سخنته بحجارة محماة والمسافر سار في وغرة الحر
ع والملِك الأرض جعلها لك بغير خَراج و ( وغَر ) و ( أوغر ) إذا تأرّى

ق و ( وَهَمْت ) إلى الشيء وَهْماً ذَهَب وَهْمي إليه و ( وَهِم ) غَلِظ و ( أوهم ) في كتابه أو كلامه أسْقَط
ع ومن صلاته ركعةً ولا وهَم لي من كذا أي لا بدّ لي من كذا أي لا بدَّ لي منه وقال ابن الأعرابي وَهَم ووَهِم وأوهم بمعنى
ق و ( وغَل ) في الشيء وغْلاً ووُغولاً دَخَل وعلى الشاربين بلا إذن كذلك وفي الشجر إستتر وفي القوم ادعى فيهم وليس منهم و ( وَغِل ) الصبيُّ وغَلاً ساء غِذاؤه و ( أوغل ) الرجل في الأرض أبعد وفي السير أسرع والدوابُّ كذلك
و ( وَثُق ) الشيءُ وَثَاقةً صَلُب وإشتدَّ و ( وَثِقُت ) بالشيء ثقةً إعتمدت عليه و ( وأوثقت ) الدابةَ وغيره شددته بالوِثاق والأمر أحكمته
و ( ورُع ) ورَاعةً ووُروعاً جَبُن وضعف فهو وَرَع
ع ووَرع أيضاً كذلك
و ( وَرِعَ ) وَرَعاً ورِعةً كفَّ عن المعاصي فهو وَرِع و ( أورعت ) بين القوم أصلحت
و ( وعَرَ ) المكانُ و ( عُرَ ) وُعورةً ضد سَهُل والعطاء

بالضم قلَّ و ( أوعرنا ) صِرنا في الوَعْر
و ( وحَد ) الشيءُ حِدةً بان من غيره و ( وحُد ) الرجلُ وَحادّة وَوحد إنفرد من صاحبه
ع و ( وحِد ) وَحْدةً تقَى وَحدَه
ق و ( أوحدت ) المرأةُ ولَدتْ واحداً وأيضاً ولَدته واحَدَاً في خِصاله
و ( وعُثَ ) المكانُ وُعوثةً ووَعْثَةً صار فيه الوَعْثُ وهو الدَّهاس و ( أوعث ) القومُ وَقَعوا فيه والإبلُ كذلك
ع والرجلُ في مالِه أسرف و ( وَعِث ) الرجلُ نَقَص حَسبُه
ق و ( وَجُه ) الرجلُ صار وجيهاً أي ذا جاه وشَرَف وأيضاً خرجت يد المولود من الرحم أولاً و ( أوجهه ) الله تعالى و ( أوجهتُه ) صادفتُه صادفته وجيهاً
ع ( وأيضاً جعلت له وجْهاً والرجلَ وددته ) ووَجَه الشيءَ وَجْهاً أصابَ وجَهَه

ق و ( وتغِ ) وَتَغاً هَلَك والمرأةُ أضاعت فَرجها ولم تحفظه
( ع ) والرجل ُ أثِمَ وأيضاً توجَّع
( ق ) و ( أتبغ ) الكلام حَمُق فيه والرجلَ أوجعتُه
( ق ) و ( ورِم ) الشيءُ ورَماً إنتفخ والأنف شمخ كبْراً و ( أورمتِ ) الناقة عظم ضرعُها
و ( وَفِق ) الأمرُ حَسُن و ( أوقفت ) السَهم جعلتُ فُوقه في الوَتَر
و ( وغِفَ ) البصرُ وغفا وَغْفاً ضَعُف
ع و ( وَغَفَ ) مِثْله
ق و ( أوغف ) كلُّ ماشٍ أسرع
و ( وَدَعتُ ) الشيء وَدَعْاً تركتُه و ( ودُعُ ) الرجُل وداعةً وَدعة أطمأنَّ و ( أودُعتك ) الشيءَ جعلته عندك أو قبلته منك وديعةَ وهو من الأضداد
ع و ( وَدَع ) الشيءُ يَدِع سَكَن

قال الفرزدق
لم يَدع من المال إلا مَسحتُ أو مُجلّف
( أي لم يثبت ولم يسكن ويروى لم يَدَع
أ ي لم يبقى إلا مُسحتٌ أو مجلَّف وكان المفضل يقول معناه )
أي لم يتَدع ( ولم يثبت )
( ق ووظَفَ على الشيء وُظوفاً لَزِمه
ووظُبِت الأرضُ رُعِيت فلم يَبق فيها كلأ والرجلُ تداولت مالَه النوائب
( ق و ( وَظَبَ ) على الشيء وُظوباً لَزِمه )
و ( وَجَم ) وُجوماً سَكت مهتماً
وأيضاً ذكر لغة يمانية
ق و ( وَلَجَ ) الأمرَ وفي الشيء ولُوجاً دَخَل
و ( وَرَخَ ) العجينُ وُرُوْخاً استرخى لكثرة مائه
ع و ( ورِخَ ) وَرَخاً كذلك

و ( وجَزَ ) وجزاً ووجَازة أسرع وأيضاً خفَّ و ( وجَزَ ) في كلامه و ( أوجزَ )
و ( وَزَمَ ) وَزْماً عضَّ
ق و ( ولَث ) العهدَ ولْثاً عقده والرجلَ ضربه ضرباً لا يُرى أثره والمرضُ لم يُضجِعه
ع و ( ولَته ) ولْتاً مال عليه وحاف وحقَّه نقصه و ( أولته ) أيضاً
ق و ( وصَل ) الشيء بالشيء وَصْلاً جمعه وإلى الشيء وُصولاً اجتمع به والإنسان صِلة برّه وأيضاً أعطاه والشيءُ إتصل
و ( وَقَم ) العدوَّ وقْماً أذله وعن الحاجة صرفه والدابة باللجام كفَه والحزن كذلك
ع و ( وُقِمت ) الأرض وَقْماً أُكِل نباتها
ق و ( وُكِمت ) وكْماً كذلك
ق و ( وَكَمه ) وَكْماً إشتد عليه
ع والأمرُ حزنه

ق و ( ولَب ) الزرع ولوبا وولْبا تولّد حول كباره وإليك الشرُّ تَوصَّل وفي الشيء دخلت
ع وبنو فلان كثر عددهم ونموا
ق و ( وشَجت ) العُروق والأغصان والرَحم وَشُجا ووُشوجا إشتبكت والهمومُ في القلب إختلطت
و ( وسجت ) الإبل وسيجا أسرعت
و ( وَلَغ ) الكلبُ والسبع وَلُغاً شَرِب ع - و ( وَلَغ ) أيضا وَلَغَا كذلك ( وأيضا إستخف - 1 )
ع و ( وفُر ) الشيءُ وفُورا كَثُر و ( فَرته ) وفرا كثَّرته والعِرضَ صُنته
ع و ( وَفِرت ) المزادة لَم ينقُص من أديمها شيء والأرض لم ينقص من نَبتها
ق و ( وَعَظَه ) وَعْظاً ذكّره الله تعالى
و ( وَعَل ) وَعْلا لجأ
و ( وَهَص ) الشيءَ و ( وَهَسه ) و ( وَطَسه ) وَهْصا ووَهسا
و وَطْسا كسَره بوطأة قدمه عليه
ع وأوهصه عابه

ق و ( وَهَسَت ) الإبلُ وَهِيسا وغيرُها سارت سيرا شديدا وفي الأكل كذلك
ع والرجل أسرّ وأيضا نمَّ ( والشيء دقَّه وأيضا عمل وَهِيسة وهو أن يبكَّل الجرادُ المجفَّف ويطبخ بسمن )
ق و ( وَقَدَت ) النارُ وُقودا وِقدة ( ووَقْداً ) ووَقَدانا تلهَّبت والوَقود الحطب بالفتح
و ( ودَقَت ) السحابة ودقا أمطرت لينا وشديدا وللشيء دنوت منه وأيضا أنِست به والبطن أتسع والسرة نتأت والرمح حُدّ
ع و ( وَدَقت ) ذات الحافر و ( أودَقت ) و ( استودقَت ) طلبت الفحل ( ووَدِقت العين وَدَقا إحمرت وودَق السيف كان حادّا )
ق و ( وَشَق ) اللحمَ وَشقا قدّده وجففه
و ( وَلَقت ) الدوابّ وَلْقا أسرعت والكلام دبّره وأيضا كذب فيه وبالرمح طعن طعنا خفيفا
ع وعينه لطمها وبالسيف ضربه
ق و ( وَكَسه ) في البيع وكسا غبنه

و ( وَقَل ) الفرس والوَعل وَقْلا حسن إرتفاعهما في الجبل وخفّ و ( وَقِل ) فهو وقل ووَقِل
و ( وَكَزه ) وَكْزا ضربُه بُجمع كفّه
و ( وكلَت ) نفسي والأمور إلى الله تعالى وَكْلا صرفتها إليه
و ( وَكَن ) الطائر وُكونا وقفَ على عُود أو حائط وأيضا حضّن بيضه
ع والإنسان جلس
ق و ( وَقَبت ) الشمس وُقُوبا غابت والليل والظلام أقبلا وفي الشيء دخلت والفرس وقيبا صَوّت جُردانه في قُنْبه وهو غلافه
ع والرجل غارت عيناه و ( أوقب ) القوم جاعوا والشيء غيبته في الوقبة والنخلُ عفِنت شماريخه
ق و ( وعق ) فرج الدابة وعيقا ( ووُعاقا ) صوت
ع و ( وَعَق ) الرجلُ وَعْقا ساء خُلُقه
ق و ( وزَن ) الشيءُ وزْنا ثقل و ( وزنته ) إمتحنته بما يعادله
و ( ورَف ) الشيءُ وريفا بَرَق والنبات إهتَّز

ع وأيضا إشتّدت خضرته
ق والظل وإتسع
و ( وزق ) وزَيفا أسرع بالزِاي
و ( وَبِط ) وَبَطا و ( وَبُط ) كذلك و ( وبَطت ) الرجل وضعت من قَدرِه و ( أوبطته ) أهلكْته و ( وبَط ) جُرحه فتحه وأردت حاجة فوبَطني عنها فلان أي حبسني
ق و ( وَطَس ) البعير وَطْسا ( وَطَث ) وَطْثا ضرب بخفه ضرياً شديدا
و ( وَقَت ) الله تعالى الشيء وَقْتا فرضه والشيء قدره لوقت
و ( وَفَه ) وَفاهَة ووِفاهة ووَفهّية قام بالأمر في لغة بلحارث بن كعب وأيضا قام ببيت الصليب للنصارى
ع و ( وَهَف ) وَهْفا مثله
ق و ( وَرَش ) من الطعام وَرْشا تناول منه شيئا وعلى

الآكلين دخل بلا إذن
( ع و ( وُروشا ) أساء الأكل ووِرش وَرَشا نشط )
و ( وَغَد ) وغُد خَدم
ع و ( وَغُد ) وَغادَة ضعف
ق و ( وَصَمه ) وَصْما عابه والشيء صدعه والرمح صدع أنبوبه
ع والشيء شددته بسرعة والحمى أخذته
ق و ( وَشَر ) الخشبة وَشْرا شقَّها والنساء الأسنان رقَّقن أطرافهن ونهى عنه
و ( وَسَل ) إلى ربه وَسْلا رغب والوسيلة القربة
و ( وَخَد ) وخْداً ووَخدانا أسرع ووَسع خطوه
و ( وَدَف ) المطر وغيره وَدْفا قطر
ع وبالذال كذلك و ( وَدَف ) أيضا أسرع
و ( وَطَد ) الشيء وَطْدا وطِدَة ثبت و ( وَطدُته ) والباب سددته والشيء وهصه إلى الأرض والأرض شد الوطأ عليها والشيء كذلك

ق و ( وَبَغ َ ) البعير وَبغْا فسد وبره
ع والرجل عبته وطعنت عليه و ( وبِغ ) الرأس وَبَغا صار فيه الحَزاز
ق و ( وَخَضه ) الشَيب و ( وَخَطه ) و ( وخزه ) وَخْضا ووَخْطا ووَخْزا وبالرمح طعنه إلا أن الوخز طعن غير نافذ و ( وَخَزه ) الطاعون طعنه و ( وَخَطه ) بالسيف تناوله من بعيد والراكب في سيره والظليم والماشي أسرعوا
ع و ( وخَزه ) الشيب وَخْزا خالطه ووخطَه ( كذلك ووخَصه كذلك )
ق و ( وَسَف ) الجلد وَسْفا تشقّق عند السمن
و ( وَثَن ) الشيء وَثْنا أقام وثبت والوثَن الصنم منه
ع و ( أوثن ) من الشيء أكثر منه ولفلان أجزلت عطيته
ق و ( وَثَب ) وُثوبا ووثَبْا وَثْبا قفَز وفي لغة قعد
و ( ورطَ ) وِراطا خدع
ع و ( أورَطته ) أهلكته

( ووَرَف وَرْفا ووَريفا إتسع والنبت إهّتز واخضر والشيء برق
و ( وَقَه ) وَقْها أطاع
و ( وَدَج ) مالَه وَدجاً أصلحه والوَدَج قطعه وبين القوم أصلح
و ( وَكَظ ) الشيءَ وَكْظا دفعه
و أيضا طرده
ق و ( وَرَك ) وَرَكا ثنى وَرِكه لينزل والحبل جعله حِيال ورِكه
( ع ) وبالمكان أ رقام
( ع ) وعلى السرج وُروكا إعتمد والشيء ضربت ورِكه
ع و ( وَرِك ) الرجلُ وَرَكّا عظُمت أوراكه
ق و ( وَقَطه ) وَقْطا صرعه
و ( وَهَزه ) وَهْزا ضربه
و ( وَهَث ) في الشيء وَهْثا لجّ فيه

و ( وَذَر ) الوَذْرة وذراً قطعها وهي قطعة من لحم
و ( وَذِر ) الإنسانُ وَذَرا كثُر لحمُه
ق و ( وَثَغَ ) الناقة وَثْغا حشا أنفها ليعطفها
و ( وَقَس ) الجَرَبُ وَقْسا ابتدأ والإنسانَ بالمكروه قذفتُه
ع و ( وحَصَه ) وَحْصا سحبه و ( وُحِصت ) الأرضُ وَحْصا أصابها البَرَد
و ( وَلَذ ) وَلْذا أسرع
و ( وَمَس ) الشيءُ بالشيء إصطك به و ( أومست ) المرأةُ جاهرت بالفُجور و ( وقَش ) وَقْشا وَجَد في بطنه حَرَكة من ريح أو غيرها ( وبه سُمى الرجل وَقْشا )
و ( وَقَت ) وقَتا بيّن للناس وقتا يُفعل فيه
و ( وشَق ) اللحمَ وَشْقا قَدَّده
ق و ( وَحمِت ) المرأة تَاحم وتِيْحَم ويَتْحم وتَوْحم وَحَما إشتهت على الحَمْل والدابة وَحاماً إستعصت

عند الحَمْل
ع و ( وحمت ) وَحْمه قَصدتُ قَصْدَه
و ( وَطِم ) وَطْما و ( وُطِم ) إحتبس نجوُّه
ق و ( وسَطَ ) الجَماعةَ والمكانَ وَسْطا صار في وَسَطِه و ( وسُط ) في قَومه وحَسَبه وسَاطة صار أفضلَهم وأعدَ لَهم ( ووجِى الدابة وجىً توجعَّ من الحفا وجيتك أعطيتك
ع و أيضا منعتك وهو من الأضداد والرجل زجرته وأوجى بخل
ق و ( وسَم الشيءَ وَسْما وسِمةً أعلمه بعلامة والمطر الأولُ الأرضَ بالنبات كذلك ومنه المَوسِم و ( وَسُم ) الإنسانُ وَسامةً جَمُل و ( وُسِم ) بخير وشر كانت عليه سِمتُه والأرضُ مُطرت الوسميَّ أول مطرة وواسَمته كنت أوسم ممنه
و ( وخَمه ) وخْما كان أوخَم منه و ( وخُم ) وخمةً و ( وُخومةً ) ثقل والطعام لم يسُغْ
ع و ( وَخَم ) أيضا وَخْما كذلك والبلد لم يوافق ساكنَه والرجل انّخم و ( أتخمه ) الطعام والأصل أوحمه

ق و ( وثَر ) الفحلُ الناقةَ وَثْرا أكثر ضِرابها و ( وثُر ) الشيءُ وثارةً صار وثيرا أي وطيئا
و ( وبَل المطرُ وَبْلا وَبولا غَزرو و ( وُبِلت ) الأرضُ مُطرت بالوابل وُ ( وبل ) الشيءُ وَبالا إشتَّد والمرتعُ وبَالة وَخُم ) و ( وَثم ) الدابةُ الحجارة وَثْما كَسَرها والشيء كَسرتُه
ع والرجلُ عَدا
ق وأيضا ضربته والحشيشَ جمعتُه والوثيمةُ الحزمةُ و ( وثُم ) الشيءُ وثامة إكتنز لحمُه
ورَد ) الماءَ وَرُودا والحمّى وِرْد أتت كلَّ يوم و ( وَرَد ) الدابةُ ) وُردة حُمرةُ تَضرب إلى صفرة
و ( وَهَل ) إلى الشيء وَهْلا وُهولا ذَهَب وهْمهُ إليه و ( وَهِلَ ) وَهَلاً جَبُن وأيضا قَلِق وفي الشيء وعنه نَسِيه
ع وغَلِط فيه وأيضا فَزَع
ق و ( وقَص ) الشيءَ وَقْصا كَسَره و ( وَقِص ) وَقَصا قَصُر عُنقُه
ع و ( وُقِص ) فهو موقوص و ( وقصت ) به راحلتُه

وَقْصا
ق و ( وَجَله ) وَجْلا صار أوجل منه أي أخوفَ و ( وَجِل ) وَجَلاً خاف
ع و ( وَبَق ) يَبِق وُبَوقَا هَلَك و ( وَبِق ) يَوْبَق وَبَقا و ( وَبِقَ ) يَبِقُ بالكسر فيهما و ( أوبقْته ) الذنوبُ أهلكتْه ووبقتُه فَوَبَق وَبَقَاً ) قال أعشى همدان
( أستغفر الله أعمالي التي سَلَفت ... من عثرةٍ إن يعاقبني بها أبِق )
و ( وَعَسَت ) الأرضُ وعَساً سَهُلت و ( أوعس ) الرجل أولَج بالليل
ق و ( وَزَر ) وَزْراً ثَقُل حِمله من الإثم وللسلطان وِزارة تحمّل أثقاله و ( وُزِرَ ) الإنسان وِزاراً أثِم
ع و ( وَزِرَ ) أيضا كذلك و ( وزرتُ ) الشيءَ وزْرا غلبته و ( أوزرت ) مالَه ذهِبتُ به وفلانٌ الشيءَ أحرزَه
ق و ( وَغَم ) ووَغِم وَغْما ووَغَما حَقدَ وأيضا أخبر الإنسان بما لا يستيقنه
ع وأيضا وتَرَه

ق ( و ( وجَنه ) وَجْناً وَجْناً ضَرَب وجنَته
ع والقصَّار الثوبدَقَّه
ق و ( وَجِنَ ) وَجَناً عظمت وجنته
( ع والناقةُ قَويت وإشتدت من الوجين وهو العارض من الأرض ينقاد )
و ( وَحُف ) الشعرُ والنباتُ وَحافةً ووحوفة كَثُرا
ع و ( وَحَف ) إليه وَحْفا جَلَس عن أبي زيد وأيضا ضَرَب بنفسه الأرضَ و ( وَحِفت ) الأرضُ وحَفا كانت بها حجارةٌ سُودٌ
ق و ( وَغُبَ ) الجمل وغوبة ( ضخُم ) فهو وَغْب
و ( وثُج ) وثاجة بُدن وقوى
و ( وكُح ) وُكُوحا غلُظ
ع و ( وكَحه ) وكْحا وطِئه برجله
ق و ( وخُش ) وَخاشة ووُخوشة ردُؤ
ع و ( أوخش ) الرجل كسبَ وَخشا أو غنم والقوم ردوا أبدانهم إلى السهام وأيضا خلطّوا

ق و ( وَطف ) الرجلُ وطَفا كثُر شعر حاجبيه فاسترخيا والسحاب تدلّى والعام والعيش أخصبا
و ( ولِهت ) المرأةُ ذهب عقلها بفقد ولد أو حبيب والبقرة الوحشية لفقد ولدها و ( وَلَهتْ ) أيضا ولوها
و ( ورِث ) المال وِرْثا وإرثا ووِراثة وغيره كذلك
و ( وهِجت ) النارَ وهْجا والشمس توقدتا
و ( وحِل ) صدرُه وحَرا توقد من الغيظ
و ( وحِل ) وحَلا وقع في طين يضطرب فيه
و ( ومِد ) ومَدا غضب
ع والليلة إشتَد حرها وغمُّها
و ( وبِد ) وَبَداً أيضا غضب والرجل أحدَّ بالعين وأيضا إفتقر ( والثوبَ أخلق ) و ( ومِد ) الرجل نزل به الفقر والبؤس
ق و ( وذِحت ) الغَنم وذَحا تعلق بعرها وبولها بأصوافها
و ( وَمِق ) مِقة أحبَّه ( والوامِق المحب ضدَّ )
و ( وَرِهَت ) المرأة ورَها حُمقت

ع والريح قوي هُبوبها
ق و ( وَسِخَ ) الشيء وسَخا
ع و ( أوسَخَت ) الناقة بالت على رجليها
ق و ( وَضَرَ ) وَضَراً ضد نقى ونظف
و ( وَبِشت ) الثنايا والأظفار وَبْشا ووَبَشا توَشَّت بالبياض
ع والرجل زيَّن فناء لطعامه وشرابه
( ق ووبَط الرأي وبوطا والرجل ضعفا )
ق و ( وَبَر ) البعير وَبَرا كَثر وَبَره
( وَتِم ) بالمكان وُتُوما أقام
و ( وَسِنَ ) وسَنا نام
ع وأيضا إستيقظ ضد وأيضا غُشِي عليه من ريح البئر مثل ( أَسِنَ )
قو ( وَرِبَ ) الشيءُ وَرَبا فسد
و ( وَجعَ ) فلان رأسه أو بطنه وجعا يَوْجَع وياجَع ويِيْجَع ويَيْجَع ووجِعَه رأسه أو بطنه

و ( وَجِلَ ) وَجَلا و ( وَجِر ) وَجَرا خاف
ع و ( وَسِبَ ) الجلد وكل شيء وَسَبا إتسخ و ( وسَبت ) الأرض و ( أوسبت ) كثُر عُشبُها وحشيشها
ق و ( أودست ) أنبتت الوديس وهو ما غطَّ وجهها من النبات
ع و ( ودَست ) ظهر فيها النبت و ( ودِست ) ودْسا أيضا و ( ودَس ) الشيءُ وَدسا خفِي وأين ودَسْت به أي خبأته وما أدري أين ودَس أين ذهب و ( أودَسِت ) الماشية رعت
ق و ( اوطَنتُ ) المكان وبه و ( وطَنتُ ) به لغة إتخذته وطنا و ( أوطن ) نفسه على الأمر سكَّنها
و ( أولمتُ ) صنعت وليمة وهي طعام العُرس
ع و ( وجَس ) الشيء وجْسا خفِي ( وأيضا فزع وأيضا بمعنى الحس وفي حديث الحسن كانوا يكرهوا الوجَس وذلك أن يجامع الرجل امرأة وأخرى تسمع ) و ( أوجس ) في نفسه أضمر والقلب فزعا خاف والأذن صوتا سمعته
ق و ( أوزعت ) الناقة ببولها رمت به متقطعا

ع والطعنةُ بالدم كذلك ( ووُزِع الجنين في البطن صُوّر )
ق و ( أوهقتُ ) الدابة رميتُ عليها الوَهَق
و ( أوعيتُ ) الأمر فرغتُ منه والأنفَ إستأصل جدعَه والقوم جاؤا بأجمعهم والرجل في ماله أسرف
ع والشيءَ في الشيء أدخلته فيه
ق و ( أودحتُ ) الإبل سَمِنت وحسُن حالها
ع والكبش لم ينز والرجل أقرَّ وأيضا ذلَّ
و ( وَرَش ) من الطعام َرْشاً تناول منه قليلا وأيضا دخل على القوم وهم يأكلون ولم يُدْعَ و ( أورش ) بين القوم حرش ووَرشت الدابة وَرَشا تفلَّتت إلى أخرى وصاحبُها يكفها
و ( أورص ) الرجلُ أخرج نجَوه بمرة واحدة و ( وَرَص ) وَرْصا كذلك
و ( أوجَذَ ) فلانا أكرهه
ق و ( أوصدت ) البابَ أغلقته والله تعالى النار على

الكفار أطبقتها
و ( أوفض ) أسرع
و ( أوجزت ) الأمر أسرعته
و ( أوكح ) عطيّته قطعها
ع وأيضا حَفَر فَوَصل إلى حَجَر صَلْد لا يَعمَل فيه الحديدُ و ( وكحتُ ) الشيء وكحاً وطئتُه برجليه ( أوكح ) لغتة وأيضا مَنَع ما عنده ( وعطيتَه قطعها )
و ( وكَدت ) العَهْدَ و ( أوكدتُه ) وأكدته وآكدته ووَكَد وَكْده قَصَد قصده
ق و ( أوسد ) الكلبَ أغراه بالصيد
و ( أوفَزَ ) المسافرُ عزم على السفر
و ( أورَس ) الشجرُ أورقَ
ع و ( وَرِست ) الصَخْرةُ في الماءَ علاها الطُحلُبُ
و ( وَرِسَ ) الشجرُ لأورقَ لغة
و ( أوزَكت ) المرأةُ وهو مشيُ قبيحٌ من مشي القصيرة
و ( وطَشت ) القومَ دفعتُهم

و ( وهَت ) الشيءَ وَهْتا داسه و ( أوهتَ ) الشيءُ أنتن والجرحُ كذلك و ( أيهَت ) مثله
و ( وَشِحت ) الجارية وَشَحا و ( وشّحت ) وتوشَّحت ) لَبِست الوِشاحَ و ( وَشِحت ) العنزُ وَشحا وَشحها البياض
و ( وعُست ) الأرضُ لانت وسَهُلت و ( أوعس ) أولج
و ( وكَظ ) وكظا دَفَع و ( وواكَظ ) دوام
و ( ودَصه ) وَدْصا ألقى إليه كلاما لم يُتمه
و ( وكَدَ ) بالمكان وُكوداً أقام به
و ( وبَت ) وَبْتا مثله
و ( نَم ) الذُباب ونيما مَعروفٌ
و ( ولَخه ) وَلْخاً ضربه بباطن الكفّ
و ( وَطِم ) البعيرُ و ( وُطِم ) إحتبس نُجوه وَطْما
و ( وكَر ) الرجلُ وكْرا حَمُق
و ( وَكَتَ ) الشيء وَكْتا أثر فيه

و ( وَفَضَ ) وَفْضا و ( أوفَض ) أسرع في عَدوه و ( وفَضَت ) الإبلُ تفرَّقت
و ( وشَظت ) الفأس وَشْظاً شددت فُرجةَ خُرتها بعود
وبالطاء أيضا كذلك والعظم كسرتُه
و ( وَعَبت ) الأمرَ وَعْبا أخذته أجمع
و ( أورَطَ ) الرجلَ أوقعه في شَر
و ( وَهرَت ) الأرضُ وَهَراً توهَجت بحر الشمس
و ( وَثَفَ ) قِدرَه وَثْفاً و ( وثَّفها ) و ( أوثفها ) جعل لها أثافى
و ( وَظِر ) الرجلُ وَظُراً سَمِن وامتلأ عن أبي عمرو
و ( وَظَفَ ) الشيء وَظْفا طرده والشيء على نفسه جعله لوقت ( وَظّفه ) كذلك
و ( وَظَفت ) البعير قَصَرت قيَده القومَ تبعتتهم
و ( وَرَصَت ) الدجاجةُ و ( وَرَّصَت ) رخَمت على البيض ( وأورصت الرجل أخرج غائطه بمرَة كذلك )

( ووَذَغَ ) وَذْغا سال
( ووَبل ) وَبْلا شَبع )
و ( وَلَست ) الناقةُ وَلَسانا أعنقت في سَيرها
و ( وَبَر ) البعير كَثَر وبَرُه
و ( وَطِبَت ) المرأة وَطَبا عظم ثدياها فهي وَطباء
و ( وطَحت البقَر وطْحا تعلق الروث والطين بأظلافها والطير كذلك تعلق بمخالبها
ووقَه وَقْها أطاع الثنائي المضاعف
وَدِدت ) الشيءَ ُدّا ووَدّا أحببته ( ولو فعل الشيء ودَادةَ ) أي تمنيته هذا كلام العرب و ( وادّ ) فلانٌ فلانا وِدادا ووِدادة وودَادة فِعُل الاثنين
و ( وحَّ ) وحيحا حَدَّث نفسه باب المهموز
( ومأت ) إليه ومأ و ( أومأت ) و ( وبأت ) إليه وَبأ و ( أوبأت ) أشرت

ع إلا أن بالميم تأمره بالإقبال إليك وبالباء تأمره بالتأخر عنك
ق و ( وَ بِئَت ) الأرضُ و ( وُبِئَت ) وَباء و ( أوبأت ) كثر أمراضها و ( وَأَلتُ ) إلى الشيء وأْلاً ( ووَأَلاً ) و ( وؤِلا ) لجأت إليه والموئلُ الملجأ منه ولا وأُلَ لي من كذا أي لأنجأ و ( أوأَلت ) الغنمُ أثّرت في المكان بأبوالها وأبعارها وهي الوألة والمكانُ صار فيه ذلك
و ( وطُؤَ ) الفِراشُ وطاءَة و ( وطَاءً ) صار وثيرا والدابة سَهُل سيره و ( وطَئتُ ) الأرضَ وَطْأ والمرأةَ جامعتُها وأرضَ العدوّ دخلتها وعَقِبَ الرجل صِرتُ له تابعا و ( أوطأت ) في الشعُر قرنتُ بين قافيتين
و ( أوكأتُ ) الرجل أعطيته ما يتوكأ عليه
و ( أوأبته ) أغضبته وأيضا فعلت به ما يستحس منه من الإبة وهي العار
ع و ( وأب ) وأبا وإبة إستحيي وانقبض و ( أوأبته ) رددته عن حاجته
ق و ( وأر ) الإرة وأْرا حَفَر حُفرة لوقيد

ع والإنسان أفزعه وأرضٌ وئرة شديدة الاوُار
ق و ( وأد ) الموؤدة وأداً دفنها حيَّة والشيءُ أثقلك
ع والشيء وأدا ووئيدا صوت وأيضا مشى على توءدة
ق و ( وَزأ ) اللحم وَزْءاً أيبسه في شَيّه
ع وأيضا دفعته ومن الطعام تملأّت
ق و ( وَدأ ) الشيءَ وَدْءا سوّاه
ع والدابّة مثل وَدَى أي أدلى ليبول
ق و ( وَذأ ) الشيء وَذْءاً زجره ودفعه والعين عن الشيء نبَت عنه
( ع والشيء عبته )
و ( ورَأه ) وراءاً أصاب رئته في لغة من همزها
و ( وأص ) به الأرض وأصا ضربها به
وبالضاد أيضا كذلك
ق و ( وَجأ ) الفحل وِجاء رَضّ عروق أنثييه والبعير طعنت مَنخَره والوتد وغيره ضربته

ع ووجاه وجيا مثله
و ( وأب ) وأبا وإبة تقّبض واستحيي والحافر إنضمت سنابكه
ق و ( وضأته ) وَضاءة كنت أوضأ منه أي أجمل و ( وضُؤ ) وضاءة جَمُل
ع و ( أوضأ ) ولد له ولد وضيء
و ( واءمت ) الرجل مُواءمة ووِئاما فعلت كما يفعل والوِئام المباهاة أيضا
ق و ( وَثأتُ ) يده وَثأ أَعنتُّهما عَنَتا لم يبلغ الكسر
والأعم ( وُثئِت ) و ( وأوى ) وأيا وَعَد
( ع وأوكأت الرجل أصبت له مُتَّكأ ) باب المعتل
و ( وَرِى الزَندُ و ( وَرَى ) وَرياً و ( أورَى ) أوقد وفي المثل ( ورِيت بك زنادي ) جمع زَنْد فأما الواحد فمذكر ويقال ( وَرَت ) النارَ وَرَيا توقَّدت بالفتح و ( وَرِيَت ) لغة و ( ورِى ) الإنسان والبعير وَرَى دَوِى جوفه
ع و ( المخُّ ) إكتنز و ( وراه ) الداء والقيح

وَريا أفسد جوفه وَالشحم كثر وَدكه والرجل ضربت ريته بلا همز والثور الوحشي الكلب طعنه بقرنه و ( وُرِي ) الكلب وَرْيا سُعِر أشد السعار و ( أوريت ) النار أوقدتها
و ( وَفَى ) بالعهد وَفاءً و ( أوفَى ) أتمه وحافظ عليه والكيل كذلك و ( وفَى الشيءُ تم والذمة كذلك والشيء كثر و ( أوفيتك ) أعطيتك وعلى الشيء أشرفت
ووجِى الدابة وجىً توجَّع من الحفَي وأوجيتك أعطيتك
ع وأيضا منعتك وهو من الأضداد والرجل زجرته
ق و ( وحَيت ) إليه وحياً و ( أوحيت ) أشرت وأيضا كلمته بكلام يخفى على غيره وأيضا كتب إليه كذلك والله تعالى إلى أنبيائه أرسل وإلى غيرهم ألهمهم كذلك وأيضا سخرهم كذلك
ع وقيل ( أوحى ) لها أمرها

ق و ( وحَى ) القوم وحىً و ( أوحَوا ) صاحُوا و ( وحَيت ) العمل و ( أوحيتُه ) أسرعت فيه
و ( وصَيْت ) إليه وَصاية و ( أوصيتُه ) وإليه الأعم و ( وصَيتُ ) الشيء بالشيء وَصْيا وصَلتُه والأرض إتَّصل نباتها
و ( وعَى ) العلَم وعْيا حَفِظَه والأذن سمَعت والعظم إنجبر على عيب والجرح جمع المِدَّة و ( أوعى ) المتاع والزاد جمعه في الوِعاء
ع و ( أوعيتُ ) العلم مثل ( وعَيتُه ) والله أعلم بما يُوعُون أي يضمرون في قولهم من التكذيب )
ق و ( وَلِيَ ) وِلايَة كالإمارة وشبهها والشيء قربت منه و ( وَليك ) قُرب منك و ( وُليت ) الأرضُ أصابها الولّي وهو المطَر بعد الوسمي و ( وَلتها ) السحابُ ولياً أمطرتْها و ( أولَيتك ) إحسانا صنعتُه إليك وعلى الشيء ولَّيتك عليه

و ( ودَى ) الفرس وغَيره وَدْياً أنغظ وقيل قطر ماؤه والقتيل ديَةً غَرِمتُها
ع و ( وَدَى ) الشيءُ سال ومنه إشتقاق الوادي وأيضا بال و ( أودَى ) الفرس لغة
ق و ( أودى ) الرجلُ وغيرُه مات والرجل قوِيَ وجدَّ وقال المبرد ( ودَى ) و ( أودى ) بمعنى في البِلَّة بأثر البول
ع وقال ابن دريد ( وذَى ) الحمار أدلى بالذال المعجمة
ق و ( وشَى ) الثوبَ وشيا وشِية زيَّنه والكذَّاب النمائم كذلك والساعي وشاية سعى عليك
ع وبنو فلان كثروا
ق و ( أوشَى ) الرجل كثُر ماله وهو الوَشاء والفرسُ إستدرتُ جَريَه
ع وأيضا استحثَّه بِمحجن أو كُلاّب
ق و ( وَنَى ) وَنىً ووَناءً ووُنيّاً و ( وَنى ) وَنْياً فتَر وضعُف و ( أونَت ) الناقةُ والشاة صار بطنها كالأَونَين وهما العِدلان

وكان القياس أونَتْ ويقال أوَّنَتْ
و ( وَخى ) الشيءَ وخْياً قَصَده
ع والناقة سارت سيراً قصداً
و ( وقاه ) الله وِقايةً حَفِظَه والفرسُ هاب المشي من وجَع بحافره والسرج إذا لم يكن مِعقرا )
ق و ( وهَى ) الشيءُ وهياً ضعُف ( والسِقاء إنخرق ) وعَزا إلى المطر بالسحاب إنحلَّت
( وضربه فأوهى يده أي كسرها ويقال أوهيت وَهيا فارقعه )
و ( أوكيت ) الشيءَ شددته بالوِكاء وهو الخيطُ والفم منعتُه الكلامَ والفرسَ الميدانَ جرياً ملأه والطائفُ بين الصفا والمروة ملأ سعيا
ع وسألناه ( فأوكى ) علينا أي بَخِل و ( وكَيت ) السِقاء و ( أوكيته ) ملأته
و ( أوسَيت ) رأسَه حَلقْتُه والشيءَ قطعتُه والمُوسى مُفمَلٌ منه

باب الثنائي المكرر
و ( الوَثوثوثةُ ) العجزُ والضُعف
و ( وحوح ) الرجلُ ردَّد نَفَسه في حَلْقه من البَرْد ويقال للمرأة إذا طُلِقت تركتُها تتوحوح بين القوابل
و ( الوَخوخةُ ) بالخاء المعجمة إسترخاءُ اللحم والجِلْد وكُل مسترخ وَخواخ
ومرَّ الرجل ( يوذوذ ) إذا مرمَّرا سريعا
و ( وروَرَ ) بعينه نَظَر نظَراً حادَّاً ( وأيضا أسرع في كلامه )
و ( الوِزوزة ) بالزاي الخفَّةُ ورجل وَزْواز خفيف
و ( الوَسوسةُ ) ما يلقيه الشيطانُ في القَلْب وهي أيضاً الحَرَكةُ
و ( الوَشوشةُ ) بالشين المعجمة كلام في إختلاط
و ( توسوس ) القومُ تحركَّوا وهشَّ بعضُهم إلى بعض
و ( الوَصوصة ) أن يصغّر الرجلُ عينيه ليستثبت النظر وبه سمى البرقعَ وصَّصت المرأةُ ورصَّصت وهو ألا يرى إلا عيناها
و ( الوأوأةُ ) إختلاط الأصوات
و ( الوَطوطةُ ) الضَّعف وكلُّ ضعيف وطواطُ وهو أيضاً

طائر معروف
وسمعت ( وعَوعةَ ) القومِ ووعواعَهم وهو إختلاط أصواتهم و ( وعوَع ) الكلب وعَواعا بالفتح ولا تكسر الواو كالزلزال لكراهية الكسرة في الواو وبعضهم يكسرها على الأصل
وسمعت ( وَقْوَقَةَ ) الطير وهي إختلاط أصواتها وهي أيضا نُباخ الكلاب عند الفرقِ
وسمعت ( وَكْوكَة ) الحَمام وهو هَديْرُه
وجاء ( يَتَوَهْوَكُ ) إذا جاء كأنه يتدحرج
وجاء ( يَتوَهَّزُ ) إذا شدَّ الوطء
و ( وَلْوَلت ) المرأة إذا قالت يا ويلها
و ( الوَهْوَهة ) نُباح الكلب إذا ردَّده وقد ( تَوَهْوَه ) الإنسان شفقةً أيضا والحمار حول عانته وفرس وهواه في صهيله غِلَظٌ وهو محمود باب الخماسي والسداسي
( اسْتَوْرَأت ) الإبل تتابعت على نفار عن الأصمعي وقال أبو زيد نفرت فَصِعدت الجبل وإذا كان نِفارها في السهل وقيل

( إستأورت ) بتقديم الهمزة
و ( اتَّهب ) الرجلُ قبل الهبة
و ( اتَّأَد ) تثَبَّت ) وأصل التاء فيهما واو الهاء على فعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( هَدَرت ) الدم هَدْراً و ( أهدَرتُه ) فَهَدرٍ أى بطل وهدَرَ ) البعُير والحمامة وجرة النبيذ هَدْرا وهديرا صوَّتت والدم والشيءُ هدرا بطلاً
ع واللبن خَثُر أعلاه والعَرفج عَظُم نباته والأرض كثر عشبها وضربه ( فهدرت ) ريته هُدورا سقطت و ( هَدَر ) الجوف هَدَرا إنتفخ
ق و ( هَطع ) الإنسان وغيُره هطوعا و ( أهطع ) أسرع مُقبلا يبصره على ما أقبل عليه
ع و ( أهطع ) في عدوه أسرع
ق و ( هلكتُ ) الشيء هَلْكاً وهَلاكاً و ( أهلكته ) فهلك هو
و ( هَبطتُ ) الشيءَ هَبْطاً وهُبوطا فهَبَط هو أي نزل

ع و ( هَبِط ) ثمُن السلعة نقص والمرضُ جِسمه هَزَله ( وقال أبو يزيد هبطته وأهبطته سَواء )
ق و ( هَذَر ) في مَنطِقه هَذَراً و ( أهَذَر ) كثر سَقَطه
ع وَهِذر أيضا فهو هِذر
ق و ( هرقتُ ) الماءَ هَرْقا و ( أهرقته ) وقيل أن الهاء في هرقت مبدلة من همزة فيكون حينئذٍ رباعيا مستقبله أريقه وقالوا أهريقه
ع و ( أهراق ) يُهريق اهراقا
ق و ( هُرِع ) الإنسانُ هَرْعاً و ( أُهرِع ) سِيْق وأعجِل
ع وأيضا جُنَّ والإنسان أرعد من غَضَب أو حمَّى أو فزع كذلك و ( هَرَع ) هَرْعا كان سريع البُكاء وسريع المشيء أيضا والمرأة أنزلت حين يخالطها الرجل و ( أهرع ) القوم رماحهم أشرعوها والرجل أسرع وهَرَع العرق هَرْعا سال
ق و ( هجَس ) الأمر بالقلب هجْسا وقع فيه

و ( هدَج ) الشيخ هُدَاجا وهَدَجانا وهَدْجا أسرع وقارب خطوه والريح حنَّت والظليم أسرع
ع والناقة حنّت على ولدها
ق و ( هتَك ) السِترَ هَتْكا والشيءَ خرقه وأزاله عن موضعه حتى يُرى ما خلقه
و ( هَبَع ) الدابةُ في مَشيه هبُوعاً مدَّ عنقهُ فِعلَ الحمير البليدة ومنه الهُبَع الصغير الضعيف من أولاد الإبل لولادته في الصيف
ع والشيءُ فاجأك
ق وهَلبَت الفرسَ هَلْبا جززت ذيلَه والسماء بلّتنا بشيء من نَدىً
ع و ( هَلب ) الفرس هَلَبا كثر هلبه ( والعام أخصب )
ق وهَجَم ) البيت هَجما سقط والعين غارت وعلى القوم هُبوما دخلت وما في الضرع اسخَرجته كله والريحُ الغُبار سافته ( هَجَمتُ ) غيري في جميعها
ع والشيء سكن قال الشيباني ( هَجَم ) عني وِرْد الحمى أي سكن والشيءُ طردته والهاجرة هي هَجوم أي حُلُب

للعرق
ق و ( هصَر ) الشيء هَصْرا جذب أعلاه ليُميله إلى نفسه والأسدُ كسرها
و ( هرَس ) الشيَ هَرْسا كسره
ع ( وأيضا دقَّه وهَرِست ) الأرضُ كثر فيها الهَرَاس ) والأسد إشتَّد وطؤه
ق و ( هَمَس ) بالكلام هَمْساً أسرّه بالقَدَم أخفى وطأها والشيطانُ وسوس والعَضَّ بالأسنان شدة و ( هزر ) الشيء هزرا دقه بخشبة دقا شديدا
و ( هَبَجه ) هَبْجاً كذلك والشيءَ حتى يقتله بها
ع والوجه إنتفخ و ( هَبِج ) أيضا هَبَجا و ( تهبَج ) كذلك
ق و ( هَرَب ) هَرَباً وهُروبا فرّ و ( أهرب ) أسرع وفي الأرض أبعد
ع وفي الأمر أعرق
ق و ( هَجَرته ) هَجْرا وهِجرانا قطعته وبه في النوم

حَلُمت في منطقه ونَومْه هُجّر هذَى والبعيرَ أوثقه بَهجار وهو حبل و ( أهجر ) الرجل قال الهُجر وهو الفحش والناقة في الشحم والسير فاقت والشيءَ أفرط طوله والقوم صاروا في المهاجرة
ع وكذلك ( هَجّروا ) و ( أهجرت ) الحامل عظم بطنها وفلان أهجرُ من فلان إذا كان أضخم منه وأيضا أكرم منه و ( أهجرت ) بفلان إستهزأت به و ( هَجَر ) في كلامه قال الفحش أيضا مثل أهجر ( وهُجِر هَجْرا ترك )
ق و ( هَمَد ) هُمودا مات ميْتة سَخَط والنار طفئت والتراب والرماد تَلبّدا والثوبُ أخلَق والثمرة عَفِنت والأرض إقشعرت فلا يرى فيها إلا الحُطام والشجر يابساً
ع وهَمْدة سكت وهَمِد الثوب هَمَدا بلي لغة
ق و ( أهمَد ) أسرع وبالمكان أقام من الأضداد
ع وفي الأمر تَوانى فيه وأيضا جدَّ فيه من الأضداد

ق و ( هَمَشت ) الشيء هَشْما فتنته والشجّة كسرت العظم والناقة حلبتها و ( أهمشَت ) الأرضُ كثر هَشيمها وهو حُطامها
و ( هَمَل ) المَطَرُ والدمعُ هُمولا وهَمَلانا والماشية سرحت بلا راع و ( أهملَت ) الشيء خلَّيته
و ( هَذَب ) الشيءُ هَذْبا سال
ع والشيءَ خلّصته ونَقّيته وبالتشديد أيضاً والشيء هَذْباً قطعته
ق و ( أهذَب ) الماشي والطائر أسرعا
ع و ( هَذَبَ ) هَذْبا كذلك
ق و ( هَتَر ) العِرض ) هَتْراً ) مَزّقه و ( أُهتِر ) الرجل فَقدَ عَقلَه من الكِبَر
و ( هَجَمت ) الإبل هَجْما أكثرت من شرب الماء ع - ( هَمِجَت ) هَمَجا كذلك والرجل جاع و ( أهمَج ) الفرسُ إجتهد في جريه
ق و ( هَجَد ) هُجودا نام بالليل وأيضا قام للصلاة

فيه من الأضداد و ( أهجَد ) البعير وضع جِرانه بالأرض
و ( هَضَبت ) السماء هَضْباً أمطرت والقوم أكثروا الكلام
ع و ( أهضَبوا ) أيضا كذلك ( واهتضَبوا )
ق و ( أهضبنا ) نزلنا الهِضاب أعالي الجبال
و ( هدَبت ) كل محلوبة هَدبا حَلَبتُها بأطراف الأصابع والثمرة جنَيْتُها والإنسان هِدبا طالت أشفاره
ع و ( هدِب ) أيضا
ق والعين كذلك والشجرة تدلت أغصانها و ( أهدب ) الشجر كثرت أغصانه وهي الهَدَب و ( هضمت ) الشيء هضْما نقصته
ع وأيضا كسرته
ق وحقي لك تركته وحقَّك نقصتكُه والطعامُ ذهب ثقلُه عنك و ( هُضِمت ) الجارية والفرس هَضْما
ع و ( هضِمت ) هضَما لَطُف حَشاهما
ق و ( أهضَمت ) الإبل للإرباع والإجداع والإسداس

ألقت الرباعيات
و ( هلَس ) الشيخ هَلْساً يبس من الكِبر و ( هُلِس ) هُلاسا سُلَّ وأهلس الضَحِكَ أخفاه
ع وإلى الإنسان أسَّر إليه حدثيا و ( هلَسه ) المرضُ أذابه و ( هُلِس ) عقلَه سُلِبَه
ق و ( هَزلت ) الدابة هزْلا أعجَفْتُها والرجل ترك الجِدَّ في قول أو فعل
ع و ( هَزِل ) هَزَلا كذلك و ( هُزِل ) القومُ هَزْلا مُوّتِت مواشيهم و ( أهزلت ) الدابة لغة و ( هُزِل ) هُزالا عجِف و ( أهزل ) القومُ صارت دوابُّهم مَهازيل
وهَزِقت المرأة خفت فلم تستقر الحمارُ كَثُر الجري واللعب
ع والرعدُ إشتدَّ
ق وأهزَق الرجل أكثر الضَحِك
و ( هطَره ) هَطْرا كذلك مثل هَبجه

و ( هرَط ) في كلامه هرطا خلطَه والعِرضَ والثوب مزَقتُهما مَزَقا عنيفا و ( هطل ) السحاب والدمع والعين هطلا وهطلانا جرت
و ( هطَل ) المطر هطَلا كثر هَطَلانه
ق و ( هبَط ) هبْطا وهُبوطَاً انحدر من صُعود ومن حال حسنة إلى غيرها والأرض هبوطا نزل بها والمرض الإنسان إضطرب لحمه هُزالا
( ع وأهبطه أنزله يتعدى ولا يتعدى وهبط ثمن السلعة نقص وهبطته انا وأهبطته )
و ( وهمَك ) هُمُوكا لَجَّ
و ( هَمط ) هَمْطا خلَّط من الأباطيل
و ( هتَل الدمعُ والمطرُ هُتُولا
و ( هتَن ) هُتُونا تتابع
و ( هَتَفتِ ) الحمامةُ هَتْفا مدَّت صوتَها وبالشيءِ دعوته

كذلك وهُتَفا أيضا
و ( هَذَم ) الشيء هَذْما قطَعه والسَيفُ والرجلُ كذلك وأيضا أكل
و ( هَرَف ) بفلان هَرْفا أفرط في مدحه
ع ( والضَبُّ الضبَّة سافَدها ) و ( أهرفت ) النخلة عجَّلت أَتاءَها والرجل نمى مالُه
ق و ( هَمَر ) الماء والدمع والفرس في جريه والرجل بالكلام والنمائم هَمرا كثُر في جميع ذلك و ( هَمَره )
ع وما في الضَرْع حلَبه كلَّه ومن ماله أعطاه
ق و ( هَمَز ) الشيطان بوسواسه في القلب والرجل عِبتُه في غير وجهه والشيءَ حركته وأيضا عصرته هَمزا
و ( هَبَش ) هَبْشا جمع وكسب
ع و ( حَبَشَ ) حَبْشاً مثله و ( أبَش ) أَبْشا كذلك
ق و ( هفَت ) الثلجُ هَفْتا تساقط قطعا والشيء أسقطته ومنه التَهافُت ) في الشيء
ع و ( هَفَت ) الشيءُ وأهفتَ نقص

ق و ( هَجَعَ ) هُجُوعا نام ليلاً
ع والجُوعُ سَكن
ق و ( هجَلتُ ) بالشيء هجْلا رميتُ به
و ( هَكَم ) غيرَه هَكْما غنَّاه و ( تهكَّم ) هو تغنَّى وأيضا أسمع صاحبه ما يَكرَه
ع و ( تهكَّمت ) البئر تهدَّمت والرجل إشتَّد غضبه والمستُهكم المتكبر
ق و ( همعَت ) العينُ والدمعُ هُموعا وهَمْعا ( وهَمعَنا ) سالاه
ع و ( هَمِعت ) هَمَعاً كذلك
و ( هَمَلت ) هُمولا سالَتْ وهمَلَانا وأهملتُ الشيءَ حلبته والمُهمل خلاف المستعمل
و ( هزَعه ) هزَعا دقَّ عُنُقَه والفرسُ أسرع و ( تهزَّع ) تهزُّعا اضطرب وأيضا عَبَس
ع و ( أهزع ) كذلك وهَزَع هَزْعا أسرع
ق و ( هَبَغ ) هَبْغا وهُبوغا نام والهَبْغَة النَوْمةُ

و ( هَثَم ) الشيءَ هثماً غَمزَه وله من ماله مثلَ قثَم
ق و ( هَدَلتُ ) الشيءَ هَدْلا أرسلته إلى أسفل ومنه تهدَّل السحاب والحمامةُ هديلا صوَتَتْ
ع والبعير هَدَلا أخذته القَرحة في مِشفَره
ق و ( و ( هَدِل ) هَدَلا إسترخى مشِفُره وطال
و ( هَبرت ) اللحمَ هَبْرا قطعته وبالسيف كذلك و ( هَبِر ) البعيرُ هَبَرا سَمن و ( هَكَع ) الرجلُ هُكوعاً وهَكْعا إطمانَّ والبهائُم والوحوشُ في ظل الشجر كذلك عند الحر
و ( ( هَكَعت ) الناقةُ هَكْعا إسترخت من فُرْط الضَبْعة ( والرجلُ سَعِل والهُكاع السُّعال ) وأيضا أطرق من غضب أو حزِن وأيضا نام قاعدا
( ق وهَدمت البنيانَ هَدْما أسقطتُه ثم إستعيرَ في جميع الأشياء ) و ( هَدِمت ) الناقةُ هَدَما وهَدَمةً إشتهت الفَحل
ع و ( هدَمت ) هَدْما أيضا و ( هُدِم ) الرجلُ هَدْما أصابه الدُّوارُ في البحر

ق و ( هتَمتُ ) الشيء والثنيةَ هَتْما كسرتُهما و ( هَتِمت ) هَتَما إنكسرت
و ( هَرَد ) الثوبَ هَرْدا و ( هرْته ) هَرْتاً شقَّه والمرأة جمع بين مَسلكيها فهي هَريتٌ واللحمَ أنضجه إنضاجا شديداً
ع والعِرضَ طَعَن فيه
ق و ( هَرِت ) الشدقُ هَرَتا اُتسع و ( هَرِدَ ) اللحمُ هَرَدا إنشوى
و ( هَرَج ) المرأةَ هرْجا جَامَعها والناسُ إختلطوا واختلفوا والفرسُ أسرع فهو مِهرَجٌ
ع والرجلُ كَذَب وأيضا أكثر القتلَ وأيضا أكثر النوم ( وهَرَجت البعيرَ وهَرَّجته وأهرجته حملت عليه في السير وهرَّجت بالسبع صِحتُ به )
ق و ( هَّرج ) البعيرُ هَرَجاسَدِر من حر القَطران
و ( هَرَمت ) الإبل هَرْما أكلت الهَرْم و ( هَرِم ) الشيخ هَرَما أضعفه طولُ عُمِره

و ( هَذَر ) هَذْرا أكثر الكلامَ و ( هَذِر ) الكلام هذَرا أكثر مع خطأ
ع والرجل كذلك و ( أهذر ) في كلامه أكثر
ق و ( هَدَن ) هُدونا سَكَن والرجلُ هَدْنا أرضيته بقول لا فِعَل معه
ع و ( هَدَنت ) الرجلَ و ( أهدنته ) سكنته
ق و ( هُدن ) فلان عنك أرضاه اليسيرُ
ع وهدَن هُدونا جَبُن
و ( هَزَمت ) الشيءَ هَزْما كسرتُه والقوم في الحرب صرفتهم وأصله الكسرُ و ( هُزِمت ) الرحمُ هَزْمة لم تقبل الولد لعارض فيها
ع و ( هَزِم ) الشيء هَزَما تكسر والرعدُ تتابع صوتُه ( والسحابُ أمطر وهَزَمت البئرَحفرتها )
ق و ( هَبُّت ) الرجل والشيء هَبتا حطَطت منه وأيضا ضربتُه و ( هُبِت ) الإنسان هَبْته لم يكن له عقل ولا ري
و ( هَلِعَ هَلَعا ) إشتَّد حرصه وعند المصيبة والنائبة قل

صبره والهُلاع أسوأ الجزع
ع و ( هَلَع ) النعام أسرع في مضيه
ق و ( هنِع ) الفرسُ هَنَعا طال عنُقُه والتوى
ع وإلا كَمَةَ قَصُرت وهو من الأضداد و ( هُنِع ) البعيرُ وُسِم في عنقه
ق و ( هَمِش ) القومُ هَمشْةً تحركوا مع كلام
ع و ( هَمِسوا ) همْسا كذلك
ق و ( هبْص ) الكَلْبُ هَبْصا حَرَص على الصيد والشيءَ يأكله والإنسان كذلك وأيضا نَشِط زخَفَّ
و ( هَبِلته ) أمُّه هَبَلا فَقدَته ( والذئب احتال )
ع و ( أهبله ) اللحمُ كثُر عليه ( وأهبِل أُثكِل والمهبَّل الملعن )
ق و ( هَوِك ) هَوَكا حَمُق
ع وأيضا تحيّر

ق و ( هَزِع ) هَزْعا أسرع )
ق وهَكَرِ هَكَرا وهِكْرا إشتد عُجبه
ع و ( هكَرَ ) هَكْرا إعتراه النعاس فأسترخت عظامه ومفاصله وهَكِرُ موضع
ق و ( هَوِست ) الناقة هَوَسا تكررت عليها الضبعة
ع والإنسان جُنَّ و ( هاسهم ) هَيْساً وآسهم وهِيْسَ الرجل هَيساً شَجُع و ( هاس ) بالليل هوْسا طاف بالليل في جرأه والشيءَ هَوسا كَسره وأسَدَ وشجاع هَوَّاس وهوّاسة منه والإبل هَيْسا سارت أي سير كان والأسد هَوْسا أكل شديدا والشيءَ دقَّه وأيضاً مشى معتمداً على الأرض وأيضا ساق سوقاً لينا والإبلُ رَعَت
ق و ( هَزِج ) هَزَجا صوَّت صَوتا فيه بُحّةُ
و ( هَقِع ) الفَرسُ هَقَعا صارت به هَقْعةٌ في جنبه وهي دارة ينفتل فيها شعره وهي مكُروهة

و ( هَقِم ) هَقَما جاع
ع و ( هَنبت ) المرأةُ هَنَبا بَلِهت
ق ( وهَيِغَ ) العامُ هَيَغا أخصب
ع و ( أهيَغ ) القوم كذلك
ق و ( هَجُن ) الرجلُ هُجونةً والفرسُ هُجنَةً لَؤمُت أمُّاتهُما والكلامُ هُجنةً دخله عَيبُ ويقال إن هذه المصادر لا أفعال لها
ع و ( هَجِنت ) الجَذَعة من الغنم هَجَنا إذا لم تحمل بعد ولادها
ق و ( اهدَف ) السحابُ انتصب والشيءُ كذلك ولك الشيء مثله وإليك لجأت
ع والشيء أشرف ( والمرأة كثر لحمها )
ق و ( أهبذ ) الرجل أسرع
ع و ( هَبَذ ) هَبْذاً كذلك
ق و ( أهنَف ) الصبيُّ تباكى
ع وأيضا ضَحِك وهو من الأضداد
و ( هَفَغ ) الرجل هَفعاً وهفوغاً ضعف من جوع أو مرض

و ( هَجَف ) البعيرُ هَجْفاً لحِقت خاصرتاه بجنبه من التعب
و ( هَشَم ) الشيءَ هَشْماً كَسَره
و ( هَدَقتُ ) الشيءَ ( فانهدق ) أي كسرته فانكسر
و ( هتع ) الرجلُ هُتوعا جَاء مُسرعا
و ( هَمَطتُ ) الرجلَ هَمْطا ظلمته
و ( هَنَق ) هَنْقا ضَجِر
و ( هرصتُ ) الثوبَ هرصا مثل هرتُّه و ( هَرِص ) هَرَصا أصاب جَسده بثر
و ( هبث ) مالَه هَبْثا فرَّقه
و ( هَبَد ) هَبْدا إستخرج الهبيد
و ( هَتش ) الكلبَ هتشا أغراه بالصيد و ( هُتِش ) هو هَتشا غَرِى ولا يقال إلا للسباع
و ( هَزَز ) هَزْرا غَمز وأيضا ضَرب بالخشب
و ( هزَفِت ) الريحُ الشيءَ هَزْفا حركته
و ( هلَج ) هَلْجا وهلاجا حَلُم في نومه
و ( هبَنر ) هبْنراً مات

و ( هَشر ) الناقة هَشْرا حلَب ما في ضرعها كله
و ( هلَضْت ) الشيءَ هلضا إنتزعته من الأرض عن أبي مالك
و ( هذَم ) هَذْماً قَطع
و ( هَمِق الكلاُْ هَمَقا هشَّا ) باب الثنائي المضاعف
( هَلَّ ) المطر هَلاًّ وهلَلا انصبَّ بشدة و ( أُهِلَ ) الهلال و ( أهلّ ) طله
ع و ( هلَّ ) أيضا كذلك
ق و ( أهللنا ) صرنا في أوله وأيضا رأينا هلالاً و ( أهلَّ ) الرجل بالحج والعمرة رفع صوته بالتلبية ليوجهما بها على نفسه وبذكر الله تعالى رفع صوته عند نعمة أو رؤية شيء يُعجبه وحُرِم ما ( أُهِل ) لغير الله به أي ما سُمّيِ عند ذبحه
و ( همَّني ) الأمر همّا أذابنى والشحم أذَبتُه وبالأمر قصدته بَهِمّني أهُمُّ
ع و ( همُّ ) هميما دبَّ والناقةَ بالغ في حلبها

ق و ( أهمَّني ) الأمر مثل غمَّني
و ( هشَّ ) الورقَ هشَّاً نفضه والشيءُ هُشوشةً صارت فيه رَخاوة والخبز أيبسه الطبخ وهو من الأضداد
ع والفرس عرق والشاة ثَّرت باللبن والخبز يُهشُّ صار هشَّاً و ( هَشِشت ) إلى الشيء هَشاشةً وهَشاشا خففت
ع وأيضاً إشتهيت
ق و ( هضَّ ) الشيءَ هضَّا كسره
و ( وهزَزتُه ) هزّاً حركته والكريمَ للجود كذلك والريحُ السحاب
و ( هصَّ ) الشيءَ هصَّاً شد غمزه بالكف
ع وأيضا وطِئه قشَدخَه
ق و ( هدَّ ) الشيء هدّأً هدمه والشيءُ كَسَرَك والفحل هديداً والبحرُ هَدّاً وهَدَّه صوَّتا
( ع وفلانُ يَهدُّبكم إذا أُثنى عليه بالجلد والقوة )
و ( هتَّ ) الشيءَ هتّاً عصره لَيُصوَت والإنسانُ تكلم بالهمز لأنها مَهُتوتة في أقصى الحلق وأيضا أكثر الكلام

ع والشيءَ بالغت صَبه والمرأةُ غَزَلت يومَها اجمعَ
ق و ( هذَّ ) الشيءَ هذًّ قطعه بإسراع والقراءة كذلك والدابة حركها في السير وأسرع
و ( هفَّ ) هفَّا وهفيفاً أسرع والريح صوَّتت
( ع وهكَّ النبيذُ الرجلَ بلغ منه وبالسيف ضربه والبئر تهوَّر )
ق و ( هبَّ ) الفحلُ هبيباً هدَر والريحُ هُبُوبا والنائم من نومه هبّاً هدَر والسيفُ هبّةً إهتز وإلى الشيء هبّاً والتيس للسِفا دهيبا وهِبابا والناقة في سيرها هُبابا تحرك في كل ذلك
و ( هجَّت ) العينُ غارت والشيءَ هدمتُه
ع والنارَ هجيجا سمعت صوت إستعارها
ق و ( هرًّ ) الشَوكُ هرّاً إشتد يبسه والشيءَ كَرهتُه والكلابُ هَريرا كرّرت نُباحها و ( هُرَّت ) الإبل هُرارا سلحَت والهُرار السُلاح
ع و ( هرَّت ) أكثرت من أكل الحَمض والشِبْرق يبس

ق و ( هَنَّ ) هنّاً بكى
ع والرجل حنَّ
ق و ( هَقَّ ) هَقّاً هرَب
و ( هَعَّ ) هَعّأً قاء
ع و ( هَكَّه ) بالسيف هَكَّا ضربه والنبيذ بلغ منه والشيء سحقته والمرأة نَكحها والطائر خذق
والنجار الخَرق وسعه ( والبئر تهوَّر والشيءَ هدمته )
و ( هَسَّ ) هَسّاً جذب نفسه والشيءَ فتتّه
و ( هَثَّ ) هَثّاً والشيء كَسَّره باب المهموز
( ( هرَأه ) البرد هَرءاً و ( أهرأه ) بلغ منه ولغة فيهما بالزاي واللحم بَلراء أنتضَجه بالراء حتى يسقط عن عظْمه والكلام أكثر منه خطأَ فهو هُراء والأعمُّ في الكلام ( أَهرأ )
ع و ( هَرأتُ ) من البرد و ( هُرئَ ) القوم والمالُ هَرأً أصابهم الضُرُّ و ( هَرى ) اللحمُ هَرءاً أنضَج و ( أُهرئَ ) اللحمُ أُنضج

ق و ( أهرأَ ) القومُ صاروا في شدة البرد والحرُّ قتل وإذا قيل لك ( هْأ ) قلت ما آخذ وما ( أُهاءُ ) أي ما أعطي
ع و ( هَاءَ ) بنفسه إلى الشَرَف هَوأً إرتفع و ( هاءَ ) يهوء ويهيء هيئة حَسَنةَ و ( هِئْتُ ) إلى الشيءَ هيئة مثل ( تَهيأَّت ) وأيضا إشتقت ( وهُؤتَ به خيرا أزننته به ) و ( هَيأته ) بالعصا هَيأ ضربته بها
و ( أهجأتُ ) الإبلَ والغنمَ هجأ كففتها لترعى والطعامُ غَرَثى قَطَعه و ( هجأَ الطعامَ هجأ أكله والجوعُ سَكَنَ والطعامُ سكَّنه هَجَأَ والشيء إنقطع عنك و ( هجوء ) يومُنا هُجؤاً إشتد حره وهَجئ الرجل هَجى إشتد جوعه
و ( هنأني ) الطعام هَناءً و ( أهنأني ) عن ثعلب و ( هُنوءَ ) الشيءُ هَنأةً تيسَّر بلا مشقة و ( هَنئ ) هنأ أيضا
ق و ( هنأ ) الشيءُ ساغ والرجلَ أهنئه وأهنأه هَنْأ وهَنأ أعطيته والإبلَ أهنَؤُها وأهنُؤُها اهناً طليتها بالهِناّء

وهو القَطِران ويقال ذَهبتُ ( فهنَيت ) بلا همز كناية من هَنٍ
ع ( وهَنئتُ ) به هَنَأَ فَرِحتُ به وفُلاناً الشيء أعطيته وسَررته وأهنيتُه أعطيتَه و ( هَنِئت ) الماشيةُ أصابت حظّأ من المرعى دون أن يشبع هَنَأ ( وأهنأت ضيفي أطعمته ما يكفيه وهنأته الطعامَ أطعمته )
ق و ( هذأته ) بالسيف هَذْأً قطعته والعدَُّ أفنيتهم وأبدْتهم والرجلَ بلسانك آذيته وأسمعته ما يكره
ع والرجل مات والشيء كسرته وإبله قتلها بالبرد مثل هرأها
و ( همَأ ) ثوبَه هَمْأً جذبه فخرقه
و ( هَزَأتُ ) به و ( هَزِئت ) به هَزْءاً و هُزءاً سَخِرت منه
ع و ( هَزَأ ) هَزْأ مات
ق و ( هَدأ ) هُدوءاً سكنت حركتُه وبالبلد أقام و ( هَدِي ) هَدَأً مالت منكباه إلى صدره
ع و ( هَدَأت ) الصبي ضربت بكفي عليه لينام

و ( أهدأته ) كذلك و ( هَدأ ) هُدوءاً مات باب المعتل
( هَال ) الطعامَ والترابَ هَيلاً صبَّه و ( أهاله ) لغة و ( هَالَ ) الأمر هَوْلا عَظُم عليك و ( هِيْلَ ) الرجلُ أصابه الهَول وهِلتُ منه وهذا حكم الأفعال الياوية والواوية إذا وقعت على ما لم يَسم فاعله ومثله رِعت منه إذا راعك
ع و ( هَيِلَ ) هَيَلاً سال
ق و ( هَيفَت ) الجاريةُ هَيَفا رقَّ خَصرُها
ع و ( هافَت ) كذلك
ق و ( أهَاف ) القومُ عَطشت إبلُهم
ع و ( هَاف ) المالُ و ( أهاف ) عَطِش
ق و ( هَوِج ) هَوَجا إضطرب من حُمُقه وأيضا شَجُع وتقحَّم كل شيء طال والناقة لم تتعهد مواقع يَديها والريح جلبت التُراب و ( أهوجتُك ) صادفتكُ أهوجَ ( وهاج البقل هيجا يبس والدم والفحل والشر هياجاً تحركا وهاجه غيره ) وأهيجت الأرض وجدتها هائجة النبات

و ( هَوِشَ ) القومُ إختلطوا ومنه هَوْشه السوق والليل و ( هَاشت ) الإبل هَوْشا ونفِرت والقوم مثله جَلَبة وشرَّ
ع و ( هاش ) هَيشا رفق في الحَلب والرجل في الحرب إلى صاحبه وثب وأيضاً هشَّ وأشتهى والقوم تحركوا
ق و ( هَوَيتِ ) إليه بالسيف والشيء هُوّيا وأهويت أملته إليه و ( هوى ) الشيء هَوى أحبه وفي دين أو مذهب أو عشق إستبعده ذلك و ( هوَى ) الشيء مات أو سقط في مهواه من شرف هواء ممدود وهويّا والطائر ترفق في انقضاضه والنجم أسرعُ في انكداره والدواب في سيرها بالليل وهَوَياناً أيضا والطعنة تفتّحت و ( هوَت ) أمه هلك وهوَى هو أيضا
ع وقال أبو زيد ( هوَى ) علا و ( هَوى ) هبط وهو من الأضداد إلا إن المصدرين مختلفان فالهَوىذُ بفتح الهاء إلى أسفل وبالضم إلى فوق وأنشد في ذلك
( يهوى إلى قُبَّة من مَرقَب عال ... )
فهذا إلى فوق ق و ( أهوينا ) جلسنا هَوَيا من الليل أي طويلا
ع و ( أهويت ) له بالسيف وبيده ليأخذه

( ق وهاج البقل هيَجا يبس والدم والفحل والشر هَياجا تحرك وهاجه غيره وأهيجت الأرض وجدتها هائجة النبات )
و ( هاب ) الشيء ومنه هَيبة حذِره و ( أهبت ) بك إلى كذا دعوتك إليه
و ( هداه ) الله تعالى هُدى أرشده والطريقَ هداية دللته عليها والرجل الطريق إهتدى لها ( وإلى الطريق ) وفلان هَدى فلان أو هَدى الصالحين سار بسيرتهم والشيءَ هَدْيا تقدم مستعمل في كل شيء حتى العصا في اليد و ( هَديت ) لك هديا بينت لك وإلى الشيء دعوتك ( ولا يهدي الله كيد الخائنين ) لا يُنفذه ولا يُصلحه
ع والخيل تقدمت
ق و ( أهديت ) له الهدية وإليه المدح والذم أرسلت والهَدىَ إلى مكة سقته و ( هَديت ) المرأة إلى زوجها هِداه و ( أهديتها ) لغة
و ( هَقَيته ) هَقيا تناولته بما يكره و ( أَهقَى ) أفند

ع وهقَى هَدى
و ( هَبا ) الغبار هَبْوا إرتفع والهَبوة الغَبَرة والرماد إختلط بالتراب و ( أهبي ) الظليم أثار الغبار في جريه
و ( هاد ) إلى الله تعالى هَيادة وهَوْدا تاب
ع وأيضا ( تهَود ) أي صار يهوديا والشيء أصلحته وأيضا أزعجته و ما هُدته أي ما أزعجته و ( هاده ) الشيء هَيدا حركه والشيء حركته ويقال إنه لا يتكلم به إلا بالنفي
ق و ( هار ) الجُرف هَورا أوفَى على السقوط والرجل بالأمر زننته به وليس فيه
ع والرجلُ ظنَّ أن القليل يكفيه
و ( هَانَ ) الشيءُ هُوْناً وهَوانا وفي الآخرة عذّب بالنار نعوذ بالله تعالى منها والشيء هَونا لانَ
ع والشيءُ خف وأيضا سكَن وقر
ق و ( هَازَ ) الرجل هَوزاً عابه بعيب ونسبه إليه
و ( هَاعَ ) يَهوع هَوعا وهُواعاً قاء بلا تكّلف
ع والقوم هَمُّوا بالوثُوب
ق و ( هاع ) يَهيع هَيعةَ وهُيُعا وهَيْعانا جبن ويَهاع

هاعا إشتدَ حرصه
ع وأيضاً جاعَ وشَكا
ق والشيءُ والماءُ يَهيع هَيْعا سالَ
ع والرَصاص ذاب
ق و ( هاضَ ) العظم هَيْضا كَسره بعد جبره والشيء والغم كسراك والطائر قذَف بخَذْفه والرجل هَيْضةً أصابه قياء وقيام
و ( هامَ ) هَيما ( وهُياما ) عطِش وفي الأمر هُيُوما ذهب وبالمرأة إفتتن هَيَماناً و ( هَيِم ) البعير هُياما عطِش و ( هُيِم ) أيضا كالحمى فهو هَيمان مَهيوم
وما زال ( يَهيط ) مرة ويَميط أخرى لا ماضي ليهيط والهِياط الصياحُ منه والمِياط الدِفاعَ
و ( هاثَ ) له من المالِ هَيْثاً وهَيَثاناً حَثَا له وفي الشيء أفسد والشيءُ تحرَّك
و ( هذاه ) بالسيف هَذواً أوحى من الهذُّ و ( هذى ) المُبرسمُ

هَذَيانا قال ما لا يُعقل يَهذي ويَهذو
ع و ( هذوت ) بالسيف هَذوا مثل هَذَذتُ
ق و ( هَجانا ) بالشعر هَجواً وهِجاء سبَّ
ع والحروفَ كذلك وَ ( تهجَّيتها ) أيضا و ( هَجُوَ ) يومنا إشتد حرُّه و ( هَجِى ) هجىً إشتد جوعُه و ( هَجِيَت ) عيُنه هَجىً غارت
ق و ( هفا ) الشيءُ هَفواً طار في الهواء والريحُ به طارت والرجلُ زلَّ وأيضا جاعَ والريحُ كانت وَسَطا وفي العدْوِ أسرع
و ( هرَوته ) بالهَراوة هَرواً و ( تهرَّيته ) ضربته بها ( وهَروت ) العمامةَ وهريتُها لبِستُها صفراء
و ( هتوتُ ) الشيءَ هتواً كسرتُه
و ( هَمى ) الماءُ هميا جرى على وجه الأرض وكذلك الدمعُ والناقة رَعت باب الثنائي المكرر
( هجهجَ ) الرجلُ بناقته زجرها فقال لها هِيْج هِيْج و ( هَجهجَ ) الفحلَ في زجره كذلك وأيضا صاح بالأسد

و ( الهَزْهزةُ ) الصفاء والبريقُ ومنه سَيفٌ هَزهازْ إذا كان صافيا
و ( هَضهض ) الفحلُ أعناقَ الفُحول كَسَرها فهو هَضْهاضٌ ومُهَضْهِضٌ و ( الهَضهضة ) تتابُع الأصوات في الحرب
و ( هدهَدت ) الأمُ ولدها لينام وفي الحديث عن النبي أنه قال ( إن الشيطان لعنه الله تعالى أتى بِلالا فجعل يُهدهده كما يُهدهَدُ الصبيُّ حتى نام عن إيقاظ القوم للصلاة )
و ( هَدهَد ) الرعْد مضاعف من الهادَّ وهو صوت يسمعه أهل السواحل يأتيهم من قبل البحر دوىٌّ وربما كانت منه الزلزلة ودويه هديدة يسمع فيها دوىّ الفحل في هديره حكى صوت الهاد و ( الهَدهَدة ) صوت الهُدهُد و ( هَدهَد ) مثل دَهدَه
و ( الهَسهسةُ ) حيثُ النفسِ و ( هَسهَسَ ) مشى ليلتَه خَلف الإبل
وسمعت ( هَشهاش ) القوم بالشين المعجمة إذا سمعت حركتهم
و ( هَطهط ) أسرع في المشي والعمل
و ( الهَمهَمة ) الكلام الذي لا يفهم

وسمعت ( هَرهرة ) الأسد أي زئيرَه ( والهَرهرة الضَحِك في الباطل )
و ( هَثهث ) الوالي جارَ وظلم قال الراجز
( وهَثهَثوا فكثُر الهَثهاثُ ... )
و ( الهَثهثةُ ) إختلاط الأصوات في الحرب وغيرها باثاء وهي أيضا حكاية كلام الاثنين وهي إنتحال الثلج أيضا وعِظام القطر في سرعة و ( هثَهث ) السحاب بالمطر
و ( الهَلهلةُ ) سخافةُ النسج و ( هَلهلتُ ) الشِعر رققته وبذلك سمى الرجلُ مهلهلا لأنه اول من أرق الشعر و ( هَلهلت ) أدركه أي كِدتُ
و ( هفهَفت ) الجارية ضَمُر بطنُها ورقَّ خَصُرها وهي أيضا الخِفة والسُرعة وسمعت ( هفهفة ) الريح
و ( هَبهب ) السراب ترقرق فهو هَبهاب والشيء أسرع
و ( هاهَيت ) بالإبل دعوتها وكذلك ( هأهأت ) بها بالهمزة و ( هَيَهَيتُ ) بها هَيهاء

و ( هَرهَرت ) بالغنم دعوتها
و ( الهَتهتة ) بالتاء الوطء الشديد والكسر
و ( الهَذهَذة ) بالذال المعجمة المضاء ومنه سيف هَذهاذ
و ( والهَقهقة ) بالقاف السير الشديد وأيضا العطاء القليل باب الرباعي الصحيح
( هَملجت ) الدابة سارت سيراً حسنا في سرعة ويقال للذكر هِملاج
و ( هَندس ) الرجل قدَّر مجاري الغنى وأصلها من الهندزة وهي فارسية
و ( هزِرقَ ) الرجل ضحك أسوأ الضحك
و ( الهَذرمة ) سرعة الكلام
ومثله ( الهَثرمة )
و ( هَرمَلت ) العجوزُ صارت كالخِرقَة البالية مأخوذ من الهُرمُولة وهي ما تشقق من أسافل القَميص و ( هرملتُه ) قطعته وأيضا نتفته
و ( الهَردَبَة ) عدوُ فيه ثقَلٌ
و ( الهَثمَرةُ ) كَثرةُ الكلام

وبالتاء كذلك
و ( الهَنْتَمَةُ ) كذلك
و ( الهَردَجَة ) سُرعَة المشي
و ( هَتْمَلَ ) مثل ( هَيْنم ) وهما الصوت الخفي
و ( الهَرْجَلة ) إختلاط مشي البعير إذا أعيا
و ( الهَمْزَجَة ) السُّرعة والخفة وهي أيضا إختلاط الشيء بعضه ببعض
و ( الهَزْمَجَة ) إختلاط الأصوات
و ( الهَزْرَمَةُ ) الحركة الشديدة و ( هَزْرَمْتُ ) الإنسان تَعْتَعتُهُ
و ( الهَدْمَلة ) ضرب من المشي
و ( الهَدْلمة ) مِشيَةٌ فيها قَرمطة
و ( الهَدْكَرَة ) و التَّهَدكُر ) التدحرُجُ و ( هَدكَر ) غطّ في نومه
و ( هَنبَصَ ) الضَّحكَ أخفاه
و ( هَبْرَجَ ) الرجلُ في مشيته إختال وتَبخْتَر

و ( هَيْزَرَ ) هَيزرة مات
و ( هَيْكَلَ ) الزَّرعُ تمَّ
و ( الهَزْرَبَةُ ) الخِفَّةُ والسرعة
و ( هَزرفَ ) البَعير أسرع فهو هُزروف وهِزْرافٌ
و ( هُرِزف ) هرزفَة أرعِد من البرد والراء قبل الزاي
و ( هَرمَطَ ) عِرْض فُلانٍ وقَعَ فيه
و ( هَلْمَط ) الشيءَ أخذَه وأيضا جمعه
و ( الهَملقة ) السُرعة
و ( هلقَم ) الشيءَ إبتعلَه
و ( الهَرجبة ) السُرعة
و ( الهَدلجة ) إختلاط مشي البعير إذا أعيا
و ( تهمرَش ) القومُ تجمعوا
و ( هَطلسَ ) كلَّ ما وجد أخذه وكذلك إذا خرج يمشي في الأرض

و ( هَنبث ) الرجل إسترخى وتَوانى
ومرَّ فلانٌ ( يتهَنبش ) على أخبار الناس إذا تجسَّسَ
و ( الهَنبلة ) ضرب من المشي فيه ثِقَلٌ وكذلك ( النَهبلةُ )
و ( هَوْذَلَ ) الرجلُ ببوله أخرجه مضطربا والرجلُ إضطرب في عدوه والسقاء ( يهوذلُ ) إذا مخض
و ( هَرول ) أسرع في مِشيته
و ( هروز ) مات
و ( هينَم ) أخفى صوته
و ( هَيَعرت ) المرأة فَجَرت
و ( هُرِزَف ) هَرزفة أُرعِد من البرد
و ( هَرنفت ) المرأة بكت
و ( الهَيللة ) أن يكثر من قول لا إله إلا الله
والهَربذة سير دون الخبب باب الخماسي والسداسي
( إهبنقَع ) الرجل فهو مُهبنقِع جَلَس جِلسةَ المزهو الأحمق
و ( اهرَمَّع ) في مِشيَته ومنَطِقه انهمل فيهما والدمعُ

سال كذلك
و ( اهتَمجَ ) الرجل ضعف وكذلك نَفسُه
و ( هانغتُ ) المرأة غازلتها
و ( التهقَّل المشي البطيء وكذلك ( التقهّل ) و ( التهقل ) أيضا رثاثة الهيئة وهو أيضا يُبُسْ الجلد وأيضا شكوى الحاجة
و ( أهتبلت ) الشيء إغتنمته الياء على فَعُل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح
( يَنَعَ ) الثمرُ ( يينِع ويينَع ) ينعا ويُنعا ويُنْوعا و ( أينع ) طاب
و ( يفَعَ ) الغلامُ يُفوعا لغة و ( أيفَع ) الأمُّ شبَّ ويَفَع الرملُ أشرْف
و ( يعَطتُ ) بالذئب يَعاطاً ويُعاطا و ( أيَعطت ) به زجرته و ( ياعطت ) أيضا
و ( يَسَرْتُ ) له في الأمر يُسراً ويَساراً و ( أيسرت ) جعلت له ميسورا سَهلا حاضرا و ( يَسِر الرجلُ يُسرا

ويَسارا و ( أيسَر ) إستَغنى و ( يَسَر ) بالقداح يَسْراً ضَرَب بها
ع والقومُ الجَزورَ إقتسموا أعضاءها والبلدَ سلك يَسارَه
ق والرجلَ ضَربَ يَسارَه والحبل فتَله إلى أسفل ضِدَّ الشزر و ( يَسُر ) الشيءُ خَفَّ وأيضا أمكَنَ والرجلُ يُسْراً ويَسَراً ويَساراً فهو يسير حَقير و ( أيسرت ) المرأةُ سَهُلَت ولادتُها
ع و ( يَسُرتْ ) أيضا كذلك
ق و ( يَقِنتُ ) الأمرَ وبالأمرَ ويَقيناً و ( أيقَنَت ) ضدَّ شَككَت
ع و ( يَقَنتُ ) أيضاً لغة
ق و ( يَمَن ) الرجلُ قَومَه يُمنا صار مُيْمونا عليهم والرجل ضربت يمينه والبلد سلكَت يمينه يمْنا و يَمنُ الرجل فهو ميمون ضد مشؤم و ( أيمن ) القوم أتوا اليمن
ع وكذلك إذا أجدوا في سيرهم
( ق ويقال أيضا يَمَنت ) أتيت اليمن
و ( يَقِظَ ) يَقظَاً ويَقاظة ويَقَظَة تنبه للأمور و ( أيقَظته ) من

نومه أنبهتهُ
ع والترابَ أَثَرتُه
ق ( ويَبس ) الشيءُ يُبساً ذهبت نُدُوَّتُه
ع و يَبْسَ ويْيبِسُ أيضا و ( أيبَس ) أيضا
ق و ( أيبَسَت ) الأرضُ كثر يَبَسُها و ( أيبسنا ) صرنا في اليَبَس
و ( أيتَنت ) المرأة وَلّدت ولَداً يَتْنا وهو المنكوس و ( أيهتَ ) الشيءُ أنتنَ والجرحُ كذلك و ( أوهتَ ) مثله
و ( أيقَه ) أطاع وأيضا أسرع الإجابة وأيضا فهم ( ويَهمت الفلاة يَهَما إذا لم يُهَتد لها )
و ( يَتُم ) الولد ويَتم يُتْما مات أبوه ومن غير الآدميين ماتت أمه والشيء انفَرد
ع وأيضا فَتَر وأيضا اهتمّ ( وأيضا أفلت وأيضا أبطأ
ق و ( أيتَمَت ) المرأة صار لها أيتام
و ( يَعَرت ) الغنمُ يُعاراً صاحت

و ( يَفخْته ) يَفْخاً ضربت يأفوخه
و ( يُرِق ) الإنسانُ والزرعُ أصابهما اليَرَقان وهوداء يصفّران منه باب الثنائي المضاعف
( يَلَّت ) الأسنانُ يَلاّ ويَلَلاّ قصُرت
و ( يَرَّ ) الحجر يَرَراً صَلُب
و ( يَمَّ ) الرجلُ والشيء يَمّا غِرقا في اليَمّ
( ع ويُمَّ فهو ميموم إذا طُرح في البحر )
ع و ( يدّعت ) الشيءَ تيْديعاً صبغته و ( أيدع ) الحجَّ أوجبه على نفسه باب المهموز
( يَئِس ) يأسا إنقطع أملُه والشيءَ عَلِمه ( ويَئِس ييئَس أيضاً ) باب المعتل
( يَدَيتُ ) الرجلُ يَدْياً ضربت يَدَه والصائدُ الظَبي أنشب يده في الحبالة
ع ومالَه يُدِي من يديه دُعاء عليه

ق
و ( أيديتُ ) إليه يدّاً صنعتها واليدُ النعمة
ع و ( أيَديته كسرتُ يَدَه ) و ( يديت ) الرجل وإليه صنعت إليه يَداً عن أبي زيد وأبي عبيدة ولفلان مالُ يَيْدِي به على الناس أي يَبسُط يديه به باب الثنائي المكرر
( اليَعْيَعَةُ ) حِكايةُ أصواتِ القومِ إذا تداعَوا فقالوا يعياع وياعِ ياعِ وياعْ ياعْ
و ( اليَهَيهةُ ) من قَولك ( يَهيَه ) إذا صاح فهو يَهياهٌ
و ( يأيأت ) بالقوم دعوتهم ليجتمعوا وبالرجل أظهرت بره
ولم يجيء فيه شيء من الرباعي ولا الخماسي والسداسي
تم الجزء الثالث وبتمامه تم جميع الكتاب والحمد لله حق حمده و خاتمة نسخة
تم الجزء الثاني من تهذيب الأفعال وبتمامه تم جميع الكتاب بعون الله وتوفيقه وبمنه وإحسانه وتسديده

بسم الله الرحمن الرحيم
مسك الختام
لعبد الله العمادي ختم الله له بالحسنى
الكتاب لابن القوطية الأندلسي أبي بكر محمد بن عمر المتوفى 367 من كرام قرطبة وشرحه لابن القطاع الصقلي أبي القاسم على ابن جعفر السعدي المتوفى 510 فترى أن هذا الدر ( كتاب الأفعال ) من معدني الحضارة العربية ومعهدي الثقافة العلمية أما الآداب الأندلسية فالكتب مشحونة بها أما صقلية فحسبك أن العربية كانت سائدة عليها أيام ابن القطاع فحينئذٍ هي لغتهم في الأسواق والتجارات والتعامل والتخاطب كما هي لسانهم في الدولة والعلم والأدب
ابن القوطية آباؤه من صراح العرب وأقحاحهم وأخواله من الأمة القوطية التي أخذت العرب عنها بلادها فدمرت ما كان فيها من الجهل وأنشأتها بحياة طيبة من المعارف والمعالم وقد أجمع العلماء أنه كان من أعلم أهل زمانه باللغة والعربية حتى أن القالي صاحب الأمالي يبالغ في تعظيمه وقد سأله الحكم أمير المؤمنين عمن رآه أنبل في اللغة

بالأندلس فقال محمد بن القوطية وله كتب كثيرة منها هذا الكتاب واسمه ( تصاريف الأفعال ) وهو أول من فتح هذا الباب لأن الأفعال عندهم أصول مباني أكثر الكلام ولذلك سموها ( الأبنية ) والأسماء غير الجامدة كلها اشتقت منها وهي أقدم منها بالزمان وإن كانت الأسماء أقدم بالترتيب
وقد اقتدوا به وتتبعوا آثاره منهم أبو مروان الأندلسي عبد الملك بن طريف اللغوي فإنه أخذ عن ابن القوطية وكان حسن التصرف في اللغة وله كتاب كبير حسن في الأفعال تداولته أيدي الناس إلى القرن العاشر ولابن القوطية كتاب آخر في المقصور والممدود جمع فيه ما لا يحصى وأعجز من يأتي بعده وفاق من تقدمه
أما ابن القطاع فقد نبغ في حاضرته إلى أن ثار ابن الثمنة أحد رؤوس الأجناد بصقلية وولاه رعاع الناس وسفلتهم ولقبوه بالقادر بالله بعد أن قتلوا الصمصام أخا الأكحل المعروف بأسد الدولة الكلبي فاستبد بالجزيرة وتزوج ميمونة بنت الجراس فتخيل له منها شيء فسقاها السهم ثم تلافاها وأحضر الأطباء فأنعشوها وبرئت فندم واعتذر فأظهرت له القبول واستأذنته في زيارة أخيها بقصريانة واخبرت اخاها فخلف ان لا يردها ووقعت الفتنة وحشر ابن الثمنة فهزمه ابن الجراس فانتصر ابن الثمنة بالروم فانتشبت الحرب إلى أن أخذت صقلية من يده ولم يزل الروم يملكونها حتى

لم يبق إلا المعاقل فخرج ابن الجراس بأهله وماله سنة 464 فلما شاهد ابن القطاع تملك الإفرنج وتغلبهم رحل من مسقط رأسه ووصل إلى مصر فأكرمه أهلها واحتفلوا به كما هو أهله فتعسا لفتنة عائلية أخرجت إقليما كريما من يد أهله وصيرتهم غرض كل اضطهاد واستعباد في أول الأمر إلى أن مزقتهم كل ممزق حيث لا ترى الآن في تلك الديار من له أدنى إلمام بالعروبة بعد أن كانت العربية لغتها فلا حول ولا قوة إلا بالله
ألف ابن القوطية كتابه فأربى فيه على كل من ألف في معانيه إلا أنه خلط في التبويب وقدم وأخر في الترتيب ولم يذكر فيه إلا الأبواب الثلاثية ولم يستوعبه وجعل الثلاثي والثنائي المضاعف باتفاق معنى في أبواب وباختلاف معنى في أبواب والمتفق والمختلف منه في أبواب فصار الطالب للحرف يجده متفرقا في الكتاب في عدة أبواب وكتابه هذا نشره المستشرقون بالديار الغربية فالعيان يغنيك عن البيان
فسألوا ابن القطاع تهذيبه فأسعفهم بالإجابة وهذب الكتاب ورتبه خلاف ترتيه ورد كل فعل إلى مثله وذكر ما أغفله المؤلف من الأفعال وأثبتها على حروف المعجم لئلا يحتاج الناظر أن يخرج من باب إلا وقد استوعب جميع ما فيه وجمع فيه ما افترق في كتب العرب ونظم فيه ما انتثر من مدونات الأدب فجاء كما هو عليه الآن

ومما ترى في هذا الكتاب أن العجمية العتيقة وإن بعدت عن العربية فإن أصول كلماتها لا تخلو عن شيء من التقارب والتوافق نحو كلمة ( تيغ ) بمعنى السيف عند الأعاجم وأنت خبير أن السيف لم يشهروه إلا للقتل والهلاك ولم يغب هذا المعنى عن العربية حيث قالوا ( تغى الإنسان ) أي هلك و ( تاغ تيغا ) هلك و ( تاغ الشيء وأتاغه ) أهلكه وإذا اتضح أن معظم مواد لغتهم عن العربية نحو ( ليليا ) لليل و ( ناهر ) للنهار و ( توبا ) للتفاح و ( بيل ) للبئر و ( زرى ) للزرع و ( مرغ ) أو ( مرك ) للمرج و ( طلبيدن ) من الطلب و ( فهميدن ) من الفهم و ( خراشيدن ) من الخراش وغير ذلك مما يدعوك إلى كتاب كبير إذن لا يعزب عنك أن العجمية عالة على العربية
وترى أيضا أن الكتابة كانت فاشية بينهم في أول عصور جاهليتهم حينما كانوا يدونون اللغة ويهذبونها وكان خطهم فارغا عن الأشكال والأعجام والتنقيط فكتبوا ( المصمصة ) مثلا وقرؤوها تارة بالصاد المهملة وأخرى بالضاد المعجمة فعبروا عنهما بلغتين مع الاتفاق في أصل المعنى والاختلاف فيما يتفرغ عنه وهذا الباب يحتاج إلى إسهاب لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا

خاتمة الطبع
الحمد لله الذي خلق الإنسان وعلمه البيان والصلاة والسلام على رسوله خاتم الأنبياء والمرسلين وآله الطاهرين وأصحابه المتقين أما بعد فقد وقع الفراغ من طبع كتاب الأفعال لابن القطاع في سنة إحدى وستين وثلث مائة بعد الألف من الهجرة وذلك في عهد محي العلوم والفضائل سلطان العلوم جلالة الملك أمير المسلمين الملك المعان النواب مير عثمان على خان بهادر آصف جاه السابع ملك الدولة الآصفية لا زال ناشر للعلوم والمعارف ودولته راقية إلى المحاسن واللطائف
وفي وزارة النواب صاحب المعالي الحافظ سر أحمد سعيد خان المعروف بنواب جهتارى أدامه الله مدى الأيام والليالي
وهذه الجمعية تحت رياسة الأديب الجليل الدكتور مهدي يارجنكك بهادر وزير المعارف ونائب أمير الجامعة العثمانية ونيابة الشهم الغيور السيد عبد العزيز وزير العدلية والشرعية وتحت اعتماد الحسيب النسيب السيد محي الدين عميد جمعية دائرة المعارف وذي المجد والكرم والنواب ناظر يارجنك بهادر شريك العميد ومولانا المحترم السيد هاشم الندوي مدير الدائرة ومعين العميد أدامهم الله تعالى في خدمة العلم والدين آمين

وقد اعتنى بتصحيح هذا الكتاب مولانا الشيخ محمد السورتي رحمه الله تعالى ثم قابل على الأصل مولانا الفاضل امتياز علي العرشي مدير خزانة رامفور ثم قابل على نسخة ليدن الدكتور المستشرق سالم الكرنكوي المقيم بلندرة مصحح الدائرة وقد اشتغل بتصحيحه وقت الطبع كاتب الحروف ومولانا الجليل السيد عبد الله بن أحمد العلوي وقد تولى الإشراف عليه والنظر في الملزمة الأخيرة مولانا العالم الفاضل عبد الله العمادي عضو شرف لدائرة المعارف فتم بحمد الله كما يشتهي ويرام على حسب الطاقة و الأخيار وأصحابه الأبرار
رموز الحواشي من الكتاب
س علامة من مولانا السورتي ك علامة من مستر كرنكو ط علامة من نسخة مراد ملا رقم 1790 م من نسخة رامفور ح من مصححي دائرة المعارف
خادم العلماء والمصححين زين العابدين الموسوي تم تدقيقه مها